24th Aug 2019

يعقوب الاسعد - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

 يعقوب الاسعد: في ذكرى إعدام الرئيس الراحل صدام حسين… وقائع وإشاعات… توثيقات واستنتاجات

3 weeks ago 10:35 (37 comments)

 

 يعقوب الاسعد

إن إعدام الرئيس الراحل صدام حسين في يوم عيد الأضحى من العام 2006 هو حدث يجب التذكير به و الوقوف عند تفاصيله مع إقتراب الذكرى الثالثة عشر له، ذلك لأنه قيل الكثير حول عملية الإعدام ولأنها كانت الشرارة التي مهدت لعمليات تدمير الجيوش العربية والدول الممانعة ابتداءً من العراق وصولاً إلى سورية واليمن. إن الرئيس الراحل له مناقبه وله تأثيره العربي ولا ينكر له ذلك إلا جاهل أو حاقد، و ليس هذا موضوع نقاشنا. لقد قيل الكثير عن عملية المحاكمة والإعدام ، وعن تسجيل الفيدو الذي سرب ، لفجر يوم عيد الأضحى من العام 2006.

[+]

يعقوب الاسعد: إعتقال مقدسيين والتهمة البصق!

24th July 2019 12:27 (2 comments)

يعقوب الاسعد

مغرد سعودي ، نذكر إسمه فحتماً أرaد أن يشتهر وسنلبي رغبته بالشهرة ، سيشتهر بالمغرد المبصوق عليه ، محمد سعود … المبصوق، المطبع الخائن. زار دولة الإحتلال وتصور مع بعض من قادتها السياسيين والأمنيين ثم أراد أن يتمشى في ساحات القدس والأقصى، ويا لوقاحته …  فكان له ذلك تحت زخات رذاذ البصق، فتحول طقسه حاراً مع الرطوبة .

ما كانت الحسناء، وما كان لمواطن سعودي أن يدخل الأراضي المحتلة ودولة الإحتلال لو لم يعط ضوءًا أخضر، وهذا أمر أكيد لا يحتاج إلى تحليل أو تأكيد، حتى يأتي نفي القيادة السعودية ومحاسبتها الفاعل وتجريمه… وسيطول انتظارنا

إن صفقة القرن، تطبخ على نار قوية لا هادئة وستحترق حتماً ولن يأكلها إلا طابخها ومرغماً لا بطر.

[+]

يعقوب الاسعد: لمصر لا لعبد الناصر … لمصر عبد الناصر… قراءة في كتاب

19th July 2019 09:15 (3 comments)

يعقوب الاسعد

هو كتاب للكاتب الراحل والمحلل السياسي شاهد العصر الأستاذ: محمد حسنين هيكل، وهو من وجهة نظري من أفضل الكتب والمراجع التي قرأت عن حياة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر. يستعرض الكاتب فيه دفاعات عن الرئيس بعد الحملة الشعواء التي تعرض لها. الغريب أن تلك الحملة بدأت في العام ١٩٧٤ أي بعد أربع سنوات من وفاته، والأغرب أن الحملة كانت من نظام يعتبر إمتداداً لحقبة الزعيم على إعتبار أن رئيس مصر حينها أنور السادات كان الرجل الثاني في نظام جمال! كتب الكتاب في العام ١٩٧٨ و مذ حينها والحملة مستمرة و متوسعة حتى وصلت حدود العالمين العربي والإسلامي … مع الأسف !

[+]

يعقوب الاسعد: إلى متى سيستمر إهمال قضية جورج عبدالله؟ أين المقاومة وأين المدعين بالمقاومة من قضيته؟  

16th July 2019 12:04 (5 comments)

يعقوب الاسعد

كمواطن عربي و لبناني بالتحديد ، سألت نفسي عدة اسئلة مذ علمت بقضية المناضل العروبي المقاوم جورج عبدالله. وللأسف الشديد لم استطع الإجابة عن أيٍ من هذه الأسئلة ، إلا اللهم سؤالاً واحداً عرفت له اجابة وهو لم يستمر إعتقال شخص قضى مدة اعتقاله كاملة رغم الحكم القضائي الأخير بالإفراج عنه و الصادر من القضاء الفرنسي في العام 2013 ؟  و الجواب طبعاً لإنه لم يعتذر ولم يساوم ولأنه سيبقى يقاوم !!

جورج عبدالله ، لمن لا يعرفه هو، المقاوم الشريف الذي رفع راية المقاومة فكراً ونهجاً وعملاً وأسلوباً في الحياة.

[+]

مركز القرار العربي من مصر إلى العراق فسورية… إلى السعودية.. فهل تكون الرياض مركزاً للقرار العربي؟

4th July 2019 11:11 (one comments)

يعقوب الاسعد

تاريخياً، ومنذ ما قبل الإسلام،كانت مراكز القرار في العالم العربي تتركز في العراق، في الشام و في المحروسة مصر. وبعد إنتشار الإسلام، كانت مراكز القرار العربي تنتقل بين الشام والعراق و مصر ، والأمر ذاته حصل بعد إنهيار الدولة العباسية و قيام الدويلات.  بالطبع مع قيام الدولة العثمانية إنتقل مركز القرار الإسلامي من العرب إلى الأتراك العثمانيين، ومع ذلك وكله فإن مركز القرار العربي ظل في مصر و العراق و الشام. لم يكن إختيار عواصم تلك الدول للقاهرة أو لبغداد أو لدمشق من باب الصدفة أو إختيار عشوائياً ، فالعاصمة تختار لميزاتها الإستراتيجية و على رأسها الثقل السكاني النخبوي ، و  الموقع الحيوي.

[+]

هل يشهد الحلف السوري الإيراني الروسي تصدعا.. أم أنه الخلاف على الاستفراد بالإنتصار

22nd April 2019 11:52 (2 comments)

يعقوب الاسعد

إن الساحة السورية و منذ اندلاع الاحداث فيها في العام ٢٠١١ حتى يومنا هذا، شهدت العديد من المتغيرات و نسجت، على أرضها العديد من التحالفات و الجبهات. و ككل الحروب و ككل البلدان التي نشأت فيها حروب اهلية، اختفت تحالفات من الواجهة و بقيت تحالفات أخرى، فالرابح يبقى و الخاسر يختفي و يختفي من ورائه كل حلفائه و داعميه.

و إذا كنا لم نعد نسمع تصاريح للمعارضة السورية من ما اصطلح تسميته منصة الرياض مثلا، فلانه خسر الحربو خسر معها كل حلفائه.

و بالحديث عن المنتصر، نسأل، هل الحلف السوري الايراني الروسي متين؟ ام بدأ يحدث فيه شرخ لتضارب المصالح.

[+]

اتفاق سري: عفرين مقابل الغوطة الشرقية؟ اعداد النازحين تزداد ومدن تخلو الا من مسلحيها فمن الرابح ومن الخاسر؟ وسوريا الى اين؟

23rd March 2018 12:58 (no comments)

يعقوب الاسعد

منذ بدء العملية العسكرية التي اطلقها الجيش العربي السوري في الغوطة و قبل و بعد تباكي مؤسسات الامم المتحدة على اهل الغوطة فتح الجيش السوري معابراً لاجلاء المواطنين الراغبين بالخروج بعدة معابر منها الوافدين و حمورية و لكن لم يسجل خروجاً للمواطنين الا عندما نضج الاتفاق بين تركيا الراعي للمجموعات في الغوطة و النظام السوري. فما الشواهد التي دفعتنا لهذا الاستنتاج؟

اولاً، بدء توافد المواطنين و سماح المسلحين لهم بالخروج تزامن مع خروج المدنيين من عفرين بعد ما يقارب الخمسة عشر يوماً على فتح الجيش المعابر منذ ساعات الصباح حتى الثانية ظهراً و بعد ما يقارب الخمسين يوماً على بدء عملية غصن الزيتون التركية، كان فيها العفرينيون ثابتون و واثقون من انفسهم.

[+]

الانتخابات النيابية اللبنانية بين التشريع والتنفيذ.. عقبات ومعاقبات.. ملاحظات واستنتاجات

7th March 2018 13:30 (no comments)

يعقوب الاسعد

اذاً تقرر موعد انعقاد الانتخابات النيابية في بداية شهر ايار مايوواغلق باب الترشيحات ليل الثلاثاء الاربعاء على عدد ناهز الالف مرشح يتنافسون على ١٢٨ مقعداً نيابياً موزعة على الطوائف كافةً فما ميزة هذه الانتخابات وما الملاحظات التي استطعنا استنتاجها حتى الآن.

فهل ستغير الانتخابات القادمة وجه البرلمان ام ستنتسخه  بوجوه جديدة مع الحفاظ على حجم كل الكتل؟

اولاً، ستقام الانتخابات وفق قانون جديد صاغه مجلس تشريعي جدد لنفسه ثلاث مرات حاول جمع رغبات الكتل الحاكمة فكانت النتيجة قانون يجمع النسبي والطائفي والمناطقي، فراعى بذلك بؤر التكتلات وحساسية الاقليات في المناطق التي يطغوعليها طابع طائفي معين اضافة الى النسبية  لمواكبة الحداثة والايهام باتباع ديموقراطية تمثيلية.

[+]

معبر التنف.. أهمية إستراتيجية تغير واقع الحرب السورية وتؤثر ايجاباً على حلفائها

10th June 2017 11:00 (3 comments)

Yaacoub.-el-assad.jpg666

يعقوب الاسعد

الجيش السوري وحلفاؤه يصلون إلى الحدود العراقية شمال شرق التنف، خبر ستتلقفه العديد من المحطات الإخبارية و سيدور حوله نقاش واسع لن تتسع الساحات لعدد المحللين السياسيين الذي سيغوصون في الواقع الجديد الذي سيفرضه وصول الجيش العربي السوري لحدود العراق وما سيترتب عليه لاحقاً من فتح طريق بغداد دمشق. إذاً سقط مشروع خنق سورية وتركيعها ومحاولات عزلها عن حلفائها و عزلها عن العالم الخارجي إن صح التعبير ، فالخاصرة الشرقية لها أهمية إستراتيجية وإقليمية ودولية، و وصول الجيش السوري إلى معبر التنف سيغير المعادلات الإقليمية وسيفرض واقعاً جديداً ستطال رياحه كل الدول الشرق أوسطية والعربية وحتى الإسلامية  .

[+]

مناطق تخفيف للتوتر في سورية وما الفرق بينها وبين المناطق الآمنة التي ما فتئ يدعو إليها اردوغان؟

5th May 2017 11:30 (no comments)

yacoub assad.jpg44

يعقوب الاسعد

مبادرة روسية جديدة في سورية تقضي بإنشاء أربع مناطق “تخفيف للتوتر” في كل من الجنوب السوري والغوطة الدمشقية و إدلب و ريف حمص الشمالي. وثيقة هذه  المبادرة ما زالت قيد الصياغة وفق ما صرح رئيس الوفد الروسي إلى مفاوضات جنيف، ومبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، الأربعاء الماضي . هذه المبادرة حصلت على تأييد دمشق و واشنطن وأيضاً على تأييد الدول الراعية لمؤتمر استانة منها تركية وإيران و وفد المعارضة المشارك في المؤتمر. إن تسمية هذه المناطق، المراد تثبيت وقف إطلاق النار فيها، بمناطق تخفيف التوتر عوضاً عن الآمنة لم تأتي حتماً من إلتفاف روسي كما يحاول البعض ترويجه (نظراً للمعارضة الشديدة من الروس وحلفائهم لهذه المناطق في السابق) وإنما لأن هذه المناطق لن تكون آمنة على الجميع ، فجبهة النصرة وداعش مستثنيان منها و عزيمة الجيش العربي السوري ستواصل حربها عليهما حتى دحرهما من هذه المناطق كما ومن كل سورية، وفق ما صرح به السيد وليد المعلم وزير الخارجية السوري.

[+]

ضربة أميركية دعائية وبوادر  تلوح بالأفق بأن عمر داعش والنصرة بات وشيكاً 

7th April 2017 10:49 (3 comments)

yacoub assad.jpg44

يعقوب الاسعد

إذاً ، ضربت أميركا قاعدة الشعيرات السورية في شرق حمص والتي ، بحسب رواية أميركا ، منها انطلقت الطائرات التي قصفت خان شيخون في ادلب بالأسلحة الكيماوية.  القصف ليس بحدث جديد على كل إدارة اميركية جديدة، إنه بصمة وعلامة مميزة لكل رئيس أميركي جديد ، يريد من خلاله إرسال رسالة للداخل وللخارج بأن الإمبراطورية الأميركية موجودة على الساحة الدولية وأن أحلام توسعها ومصالحها مستمرة كذلك وجودها وريادتها للعالم . فكما قصف بيل كلينتون أفغانستان والعراق ، وكما قصف جورج بوش العراق ، وكما فعل اوباما في ليبيا ها هو ترامب يفعلها في سورية… إذاً ،الإمبراطور الأميركي يعلن تربعه للعرش والإمبراطورية الأميركية تبعث رسائلها  بأنها قوة عالمية وأنها لم تتخلى عن مصالحها لا  في سورية كما و في كل العالم.

[+]

حلف عربي – إسرائيلي – أميركي لمواجهة إيران تمويله كالعادة من جيوب العرب و القضية الفلسطينية إلى النسيان !

20th February 2017 13:27 (one comments)

yacoub assad.jpg44

يعقوب الاسعد

أن تتحالف إسرائيل و أمريكا لمواجهة أي الأخطار أو كل الأخطار فهذا أمر بديهي وبديهي جداً، فاللوبي الصهيوني متغلغل في كل مرافق الدولة الأميركية ، والوظيفة الموكلة لإسرائيل كشرطي أميركي على الشرق الأوسط ما زالت قائمة  ، وأن تتحالف أمريكا مع بعض الأنظمة النفطية العربية فهذا شيئ طبيعي مبني على معادلة النفط أو المال مقابل الحماية. فآثار حلفها في العراق وتدميرها لنظام البعث و كل مرافق الدولة شاهد ليس ببعيد على تحالف النفط و و الحماية . أن تتحالف إسرائيل و العالم أكمل بإستثناء العرب و المسلمون  فهذا شيئ بإمكان أي عاقل على بلعه و هضمه فلا مشاكل مستعصية لإسرائيل معهم  و لا اراضٍ محتلة و لا أرواح مزهوقة و لا طفولة مشردة و لا عائلات نازحة لاجئة و لا حروب مستمرة و لا أقدس الأماكن مباحة و محتلة ومنتهكة   … و اللاءات طويلة.

[+]

بين “الشيزوفرينيا” العربية والواقع التركي.. إغتيال السفير الروسي ومسبباته

21st December 2016 13:00 (2 comments)

Yaacoub.-el-assad.jpg666

يعقوب الاسعد

لم يشكل شجب و إستنكار و تنديد السلطات التركية لحادثة إغتيال السفير الروسي واعتذارهم لشعب روسيا و رموزها ، من أعلى هرم السلطة التركية المتمثل بالرئيس اردوغان مروراً برئيس وزراءه، إلى وزير الداخلية، إلى أصغر موظف حكومي فيها، أي صدمة بالنسبة لأغلب المحللين السياسيين و المراقبين للساحة التركية و العالمية. فلا مصلحة للنظام التركي بهذه الحادثة ولا يد له فيها لا من قريب و لا حتى من بعيد ، و واهن و واهم جداً من يظن ذلك.

لننعش الذاكرة ، ولنبدأ بلحظة الإنقلاب التركي على نظام الرئيس اردوغان (و حتى ما قبلها ،لتشجيعه لحركة الهجرة من خلال اراضيه إلى اوروبا) وما لذلك من نتائج تضرب النسيج الإجتماعي الأوروبي وتهدد بنيته الإجتماعية والأمنية على سواء .

[+]

يعقوب الاسعد: فلسطين بين ما قبل الاحداث العربية الاخيرة و ما بعدها

15th December 2016 12:18 (no comments)

book-an-dfather.jpg55

يعقوب الاسعد

لم يتغير حال العرب حديثاً منذ اندلاع , ما اصطلح تسميته الربيع العربي, بل تغير منذ توقيع اول معاهدة بين مصر و اسرائيل لتلحق بها الاردن و السلطة الفلسطينية باتفاقات واضحة علنية ودول اخرى باتفاقات سرية. تأزم حالنا بعد حرب الخليج الاولى لما كان لها من تداعيات كبيرة على وضع الامة العربية بشكل خاص و المشرق بشكل عام. وقع بعدها العراق فريسة للمكر الاميركي, و وقّع الخليج العربي صك عبوديته لاميركا, فأتت جحافل اميركا و تمركزت في الخليج العربي حاميةً له من اخوانه. ولكن كل ذلك لم يكن كافيا لاميركا و لا ايضا للصهيونية العالمية التي تستحوذ على القرار الاميركي, ففلسطين كانت,رغم كل المحن في قلب معظم الانظمة الحاكمة حينها.

[+]

يعقوب الاسعد: إيران الفارسية أم إيران الشيعية؟

13th October 2016 11:29 (one comments)

 book-an-dfather.jpg55

يعقوب الاسعد

ربما يثير العنوان فضول الكثيرين حيث أنه ركز على ثلاث جوانب مقلقة لأغلب العرب وتداعب مشاعر الكثيرين : فارس و إيران و الشيعة، و بعضاً من الفضول جيداً و محفزاً.

كانت إيران تدين بمذهب السنة ولم يكن فيها سوى أربع مدن شيعية هي: آوه، قاشان، سبزوان و قم. في العام ١٥٠١م ، صعد إلى السلطة أبو المظفر شاه إسماعيل الهادي الوالي، أو إسماعيل بن حيدر بن الجنيد الصفوي فاعلن المذهب الشيعي مذهباً رسمياً لإيران بالقوة. كان في تصور مؤسس الدولة الصفوية أن القومية وحدها لا تكفي لخوض حروب توسعية والأوجب أن يكون هنالك غطاء ديني إلى جانب القومية، فآثر المذهبية (المذهب الإثنى عشري ) غطاءً يلهب جماهير شعبه لخوض حروب مع العثمانيين الذين كانوا في طور أكل الأراضي العربية والتوسع فيها و الذين، بطبيعة الحال، يدينون بالمذهب السني.

[+]

يعقوب الاسعد: السادات وحرباً خاضها بالإكراه

13th May 2016 11:59 (2 comments)

book-an-dfather.jpg55

يعقوب الاسعد

لم يكن السادات رجلاً عسكرياً، فلقد تخرج من المدرسة الحربية بعد سنة واحدة من دخولها نظراً لإندلاع الحرب العالمية الثانية. ولم يتدرج كثيراً في الرتب حيث كان اهتمامه سياسياً وليس عسكرياً وإستطاع أن يحجز له مقعداً خلفياً في مجلس الضباط الأحرار. بعد رحيل جمال عبد الناصر في أيلول  1970 برز صراع قوي في مصر على السلطة، نجح في قطف ثماره أنور السادات بسلسلة من الصدف تكاد تكون فيلماً سينمائياً كما وصفه محمد حسنين هيكل. بعد وصوله لم يتوقف الصراع ولكنه إستطاع أن يبعد كل منافسيه من السلطة السياسية والعسكرية (منهم علي صبري و محمد فوزي).

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
دفاع البشير يطالب بالإفراج عنه بكفالة
الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات المنادية بالعدالة؟
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم