23rd Sep 2020

نادية عصام حرحش - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

نادية عصام حرحش: مخطط “شاليم” واتفاقية “إبراهيم”: خطة متكاملة بؤرتها القدس ومداها حلم إسرائيل الكبرى

5 days ago 11:06 (14 comments)

 

نادية عصام حرحش

صفق عالم بالأيام الأخيرة للاتفاقية التاريخية ما بين إسرائيل وامريكا والبحرين والامارات فيما سماه ترامب “اتفاقية إبراهيم”. مقابل هذا التصفيق شجب عالم هذه الاتفاقية واعتبرها دفنا قد يكون رسميا للقضية الفلسطينية.

ومهما حاولنا التعامل مع الامر بحيادية، سواء بفهم الموقف العربي من الدول التي قررت التطبيع مع إسرائيل وتحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية هذا الشرخ المفاجئ بينها وبين دول عربية شقيقة. او اعتبار ما قامت به هذه الدول خيانة للقضية الفلسطينية وطعن بالظهر للسلطة الفلسطينية، فإن الحقيقة لم تخرج من رحم عقيم.

[+]

دبلوماسية وزير الخارجية الهادئة هي “حل” السلطة

2 weeks ago 11:21 (7 comments)

 نادية عصام حرحش

عشنا كشعب فلسطيني على مدار العقود السابقة على دعم العالم لقضيتنا العادلة. في كل اجتماع للأمم المتحدة ولجانها المختلفة، وقراراتها بشأننا، كنا نُشهد العالم أنّ هذه القضية هي قضية حق، ومن اجل هذا فإنّ الاجماع عليها بديهيّ. ولا يختلف الأمر كذلك بشأن جامعة الدول العربية التي لطالما شكونا سلبيّتها بعدم أخذ مواقف وقرارات أكثر حزماً في الأمور المختلفة التي لطالما سعينا لتثبيتها.

ولكن تغيّر المواقف الدولية والعربية تجاهنا لم يحدث فجأة. فلطالما بقيت قضيتنا القضية الأكثر عدلاً أمام معظم شعوب العالم.

[+]

تكتيم الافواه واضطراب الحكومة

4 weeks ago 11:41 (5 comments)

 

 

نادية عصام حرحش

لم اعد أحاول ان اكتب من اجل تصويب ما بنهج السلطة او تحسين الأداء في أماكن الخطأ. فلقد وصلنا الى قعر الحضيض وما نحتاجه تدبر في كيفية الخروج من هذا القاع، قبل ان ننتهي الى اختناق او انهيار يدفننا احياء.

لم أعد حتى أفكر بنشر المقالات على وسائل الاعلام لأنني لم أعد اميز ما هو السموح وما هو المحظور. فصرت جزءا من الية التكميم او الحظر الذاتي. وكما دوما، نحتاج هذه الفترة لتكون ربما استراحة محارب، او انهزام محارب لا يهم.

ما يهم هو مكاننا في هذه اللحظة التي يبدو وكأنها ستخرجنا من التاريخ.

[+]

نادية عصام حرحش: هل تبقى استانبول المدينة الأبدية؟

23rd August 2020 11:00 (21 comments)

نادية عصام حرحش

ما يستحضرني عندما أقف باستانبول هو كلمة “ابدية”. لا أستطيع القول أنّ استانبول قد تحتضنني، ولا أعرف إن كنت أرى باستانبول الحب والعشق الذي ترتبط به بعض المدن. ولكن هناك أبدية بهذه المدينة تجتمع بها الحياة والموت، الجنة والنار، فيتماهى كل ما تراه بأبدية مطلقة.

مدينة تقف أمامها وترى على حافتيها النقيضين وكأنك تقف على ميزان: الغنى والفقر، الشبع والجوع، الابتسامة الاخاذة واللؤم المقيت.

مدينة تتوسطك وكأنك ببوصلة محكمة للشرق والغرب معا.

في كل مرة أزور استانبول تتفتح امامي المدينة من جديد وكأنني أراها لأول مرة.

[+]

نادية عصام حرحش: الروائية ريم بسيوني و”أشياء رائعة”

18th August 2020 09:22 (no comments)

نادية عصام حرحش

كانت رواية “أشياء رائعة” للروائية المصرية الحائزة على جائزة نجيب محفوظ لهذا العام، بين الروايات المنتظرة بين رفوف مكتبتي لقراءتها حين يشاء القدر لها ذلك.

علاقتي بقراءة الكثير من الكتب اربطها بالقدر. لا أعرف إن كان هذا أحد ضروب الجنون المرافقة لحياتي، ولكن القراءة بلا شك، تشكّل جزء من محاور القدر عندي. فكثيراً ما أجد نفسي اقرأ كتاباً لم اخطط لقراءته ولكنه ارتبط ارتباطاً وثيقاً بما يتطلب حالي. قد تكون هذه مجرد صدفة أو ربما تكون محور ما يسمى بالتجاذب. فأفكاري وعقلي الباطن يتجاذبان في لحظة ما، ويجعلاني امسك كتابا ما.

[+]

الحق في التطبيع لمن؟ 

16th August 2020 10:46 (16 comments)

 

 

نادية عصام حرحش

وصلنا الى مرحلة تهكم يفوق التهكم، فلقد تعدينا الكوميديا السوداء، وصرنا اضحوكة، نضحك على أنفسنا ويضحك الناس علينا.

نتهكم على ما وصلنا له من حال لا يسر الا العدو.. ولربما يكون للعدو بعض الرحمة، فصار يرحم أبناء هذا الشعب البائس ويترك له ثغرات في الجدران من اجل استراق لحظات في شم هواء البحر ولمسه.

في العالم من حولنا بؤس اكيد، ولكن بؤسنا محاصر مثلنا، فحتى الهواء العليل لبحر لا نستطيع التمتع به. وما رأيناه على مدار الأيام السابقة من مشاهد مؤثرة بكل المعاني للآلاف من الناس يدخلون عبر ثقوب الجدار العازل لتلمس أجسادهم مياه البحر على بعد كيلومترات معدودة لأول مرة بحياتهم للكثيرين منهم.

[+]

حديث صعب وحقيقة أصعب منظومة مهترئة واحدة: حوار السفير الفلسطيني حسام زملط ببرنامج “هارد توك” على شبكة الإذاعة البريطانية

25th July 2020 10:40 (7 comments)

نادية عصام حرحش

شاهدت مقابلة ببرنامج “هارد توك” -حديث صعب- الشهير مع سفير فلسطين بلندن السيد حسام زملط، الذي عمل سابقا سفيرا في واشنطن.

في معرض حديثه مع محاوره، قرر السفير تصويب معلومة عمله كسفير لدى السلطة الفلسطينية قائلاً: “أنت تقول لي أنني أمثل السلطة الفلسطينية. لكن انا لا أقوم بذلك. انا أمثل منظمة التحرير الفلسطينية. مكتبنا في لندن اسمه مكتب منظمة التحرير وكذلك كان اسم مكتبنا في واشنطن. لا يوجد للسلطة الفلسطينية أدوات دبلوماسية.”

وفي نهاية البرنامج عندما سأله المحاور عما يقوله الفلسطينيون ولقد ضرب له مقولتين لكل من هاني المصري وديانا بوتو، ابدى عدم الارتياح والانزعاج من كيفية استخدام المحاور لبعض “المقولات” على انها تمثل الحال الفلسطيني العام.

[+]

نادية عصام حرحش: لا مكان لأنثى على مسرح الحياة: من عشتار الى أميرة… من إسراء الى نورا

22nd July 2020 08:58 (no comments)

نادية عصام حرحش

المشهد الثقافي الفلسطيني والمشهد السياسي والاجتماعي يصب في نفس الخانة. خانة واحدة لم تعد تعرف الا التطرف والاقصاء والانقسام والفرقة والحقد والاغتراب.

كل يعيش في انقسامه وفرقته واغترابه، وكل يعيش بإصرار لأن يكون هذا المكان له ولعشيرته وفصيله وعائلته فقط. صرنا نتزاحم على مكاننا في حيزنا العام والخاص، ولم يبق للاحتلال في حياتنا الا المزيد من التحكم بنا على حيز نتزاحم على السيطرة عليه بينما يسيطر الاحتلال على المكان كله ويتركنا في زوايانا كالفئران نتجادل على قطعة جبن عفنة: هولندية او سويسرية، والجبنة لا تصلح للأكل ولا علاقة لها بالأجبان.

[+]

قتل الشرف في مجتمعاتنا ووأد الوطن

21st July 2020 11:46 (8 comments)

نادية عصام حرحش

نعم يا سادة.. لم يعد هناك من جرائم ترتكب الا جرائم بحق شرفنا نحن المجتمعات التي جعلت العنف جزء من مركبها، والخنوع والسكوت عن الحق آفة تمثلها.

تفرقنا كعرب في كل شيء تقريبا، الا بتفشي العنف وجرائم القتل. فلا تختلف مصر عن الاردن عن فلسطين.

لن تكون مبالغة إذا قلت ان جرائم القتل التي نشهدها صارت يومية. وكأن الاجرام والقتل صار سباقا من مدينة لأخرى.

لا اعرف ان كان الحديث عن جريمة قتل لامرأة أكثر حاجة عن الحديث عن قتل أب لطفله او طفلته، أو زوج لزوجته. ولا اعرف ان كان الحديث يختلف بالحاجة الى طرحه عن جرائم القتل الناتجة عن العنف والضغينة التي صارت عادية.

[+]

بين ضم وتباعد تكتمل المعضلة: يسقط الاحتلال وننتصر على الكورونا

15th July 2020 11:22 (6 comments)

نادية عصام حرحش

الكورونا كشفت كل ما هو مستور. بل أكثر.. فضحت ولم تعد تكترث.

كما يحصل معي مؤخرا، أفكر بجدوى الكتابة، واعود ادراجي لأقول لنفسي، لا يمكن التوقف لأنه حتى ولو لم يكن هناك أي امل بإصلاح، فترك المجال لهذه العبثية هو اعلان لفوزهم علينا. هو اعلان استسلام للفوضى والفساد والظلم. ويبدو ان حالنا كفلسطينيين لن يتغير، فإمّا كُتِب علينا أم كتبناه نحن على أنفسنا.

في تاريخ الشعوب تمر الناس بأزمات، تنتهي من ازمة او كارثة او مصيبة لتدخل في ازمة ومصيبة وكارثة جديدة. اما عندنا، فالكوارث والأزمات والمصائب تتوطن.

[+]

رام الله: بين تكميم الأصوات وحرق السيارات… العجز هو سيد الموقف 

2nd July 2020 10:37 (4 comments)

نادية عصام حرحش

بين تكميم الأصوات وحرق السيارات… العجز هو سيد الموقف تبدو كلمة عجز معبّرة عن الحال. عدْلٌ للمصطلحات على الرغم من غيابه عن السيد والعبد في هذا الموقف.

حياتنا كأسياد وعبيد.

هم الأسياد ونحن العبيد.

هم أصحاب السلطة المتنفِّذين المسيطِرين المتحكِّمين الغاشمين.

ونحن مجرد أتباع مسخَّرين لهم ومِن أجلِهم يُضحّون بنا، يستعبدونا، يُسخِّرونا لمصالحهم ويحرِقونا ان شاءوا، ويشعلونا حطباً لدفئهم بعدما ينتهوا من منافعنا..

وعلينا القبول والتقبل.

السكوت والخرس.

الخنوع والانحناء.

[+]

نادية عصام حرحش: “اميل” جان جاك روسو وثورة بالتربية لم تشتعل بعد

25th June 2020 15:00 (no comments)

نادية عصام حرحش

في مقال سابق كتبت عن “هواجس المتفرد بنفسه”، للفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو. في خضم قراءتي عن الفيلسوف الكبير تحدّيت نفسي ربما، او هكذا فكرت، بالغوص في اعماله. كان من السهل قراءة “العقد الاجتماعي” ومقالاته المهمة عن المساواة. و”الاعترافات” كما “هواجس الرجل المتفرد بنفسه”، لا تزال تشكل جرأة وشفافية غير مسبوقة في كتابة المذكرات او السير الذاتية. ولكن قراءة “اميل” كانت تختلف عن كل ما عرفته من قراءات. كيف يمكن ان يشدك عمل بهذه الضخامة وهذا الزخم بالمعلومات بمتعة وعطش لا يسده الا المزيد من جرعات الكتاب بأجزائه الخمسة.

[+]

نادية عصام حرحش: ماري وولستونكرافت رائدة النسوية الأولى

23rd June 2020 13:06 (2 comments)

نادية عصام حرحش

في خضم انغماسي بقراءة جان جاك روسو وكتابه اميل، الذي تكلم فيه بإسهاب عظيم عن التربية، وجدت فيلسوفة و مفكرة معاصرة لروسو تدعى ماري وولستونكرافت، كتبت في معرض رد ونقد لجان جاك روسو على كتابه “اميل”، كتابا بنفس الحجم ربما من الصفحات والقيمة يدعى في ” الدفاع عن حقوق المرأة”. أطلقت النار وشنت حربا لاذعة على روسو التي كانت تكنّ له بلا أدنى شك عظيم التقدير، الا انها رأت في “اميل” عملا تتحكم فيه ذكورية البنى التي يتحكم فيها الحضارات والتي بسببها تنهار المنظومة المجتمعية.

[+]

دوام الحال هو الحال: السلطة من الآباء الى الأبناء والاقارب والخلان

22nd June 2020 11:11 (11 comments)

نادية عصام حرحش

في كل مرة أفكر فيها بأنه لا يوجد داعي للكتابة، أفكر بجدوى الصمت امام دوي الازعاج المفرط من الصوات المدوية. أصوات لو صمتنا امام ضوضائها لن تسكت، وان اوصدنا اذاننا وابوابنا لن تحجب اصواتها ولن نتمكن من حماية أنفسنا من عدم وصولها الينا.

ما يحدث من تردي في كل شيء يضعنا بجد امام جدوى الصمت والخرس ربما. فلم يعد ما يقال. والخرس هو الأفضل في وقت نحاول ان نصم اذاننا عن هذا المحيط.

السلطة تهوي بنا على ما يبدو ولا تهوي بنفسها. فما يجري يؤكد على ان الانهيار الحاصل والقادم لن يؤثر الا علينا. نحن الشعب الذي يجلس بانتظار فرج متوقع.

[+]

قانون حماية الأسرة: هل يبيح المحظور ام يكشف المستور؟

18th June 2020 11:33 (5 comments)

نادية عصام حرحش

 تم الإعلان بدايات شهر ايار الماضي عن نية مجلس الوزراء إقرار قانون حماية الاسرة. أعلنت عن الامر وزيرة المرأة وتبعها تأكيد من رئيس الوزراء وتلتها تبريكات من قبل مؤسسات المرأة المختلفة. ولسان حال المؤسسات النسوية يوقل: ان تأتي متأخرا خير من الا تأتي.

وبطبيعة الحال، لا نحتاج الى تكهنات لنعرف ردة الفعل عن الموضوع. فلقد تحول الشارع الفلسطيني في أواخر العام المنصرم الى قبائل وعشائر تجتمع من اجل التخلص من “سيداو سيئة السمعة”. وعليه صار كل ما يأتي اسمه مع قانون وحماية وامرأة يساوي سيداو وعليه فهو امر شائن سيء يستطيع الشارع الفلسطيني ان ينظم نفسه ضده بسرعة.

[+]

نادية عصام حرحش: المخطوط القرمزي ـ انطونيو غالا.. للمنهزمين تاريخ يجدد نفسه

16th June 2020 12:47 (no comments)

 

نادية عصام حرحش

كم من المرات نمر بكتاب نتوقف امامه كثيرا حتى الهوس. وكم من المرات توقفنا هكذا كتب كالمرآة تعكس دواخلنا؟ وكم من مرات يأتي كتاب ليقرأ لنا تاريخنا غير المكتوب بعد، لنتعظ ربما؟

انطونيوا غالا في المخطوط القرمزي، ام ابا عبد الله الصغير اخر ملوك الاندلس، يحكي لنا في يومياته ما نحرثه اليوم من اجل حصاد قادم في تاريخنا.

اهي غرناطة وتاريخها العتيق في تشابهه والقدس؟ هل يمكن ان يكون سقوط الاندلس هو نفسه سقوط فلسطين الذي لم نقر به بعد؟

كم من المرات قرأنا التاريخ من جانب واحد، وكم من المرات تعلمناه؟ بل لم يكن الا مرات محددة وواضحة لتعلمنا التاريخ، ذلك التاريخ المنقوص من الحقائق والمتوقف عند زمن رفضنا اجتيازه.

[+]

نادية عصام حرحش: محمود درويش في اروقة “المثقفين”: من افشاء سر “أبوّته” الى تحليل شخصيته “التراجيدية”

13th June 2020 15:08 (6 comments)

نادية عصام حرحش

حياة المثقفين الجدد عبارة عن فرصة دائمة للتفتيش عن شهرة على حساب مثقف نجم … رحل الكلام ينطبق على من يحللون ويرمون الحكايات بين حق وباطل. كذب وصدق … لا أحد يعلم لأن النجم المعلِّقون أحلام لمَعانِهم عليه لم يعد موجود.

كلهم بالمتفقين والمختلفين سواسية، يقتنصون أي فرصة للايقاع ببعضهم الاخر. الكل يقتنص فرصة للايقاع بخصمه. والخصومة شاسعة تملؤها الغيرة والحسد.

بكل الاحوال هذه قصص لن يعترف بها صاحب الشأن في حياته لأنها قصص تمثل تابوهات وفضائح.. من يخرج بالعلن ليعترف بأخطائه التي ارتكبها او التي هو عليها بمجتمع لا يرحم؟

اليوم فجّر كاتب عراقي- مقيم بألمانيا- يدعى نجم والي موضوع المقال الخاص بسليم بركات عن محمود درويش بعنوان جديد، ربما أراد به ان يكون قنبلة كذلك.

[+]

نادية عصام حرحش: محمود درويش: الايقونة الرجل

10th June 2020 09:32 (4 comments)

 

 

نادية عصام حرحش

اثار مقال للكاتب الكردي سليم بركات أكثر من زوبعة في فنجان، عندما تناول في عبارة بدت عابرة في مقاله عن حديث دار بينه وبين الشاعر الفلسطينيّ الراحل محمود درويش عن الابوّة. سليم بركات كان يتكلم عن هواجسه كأب مستقبلي تنتظر زوجته مولودهما الأول، ومحمود درويش تكلم عن أبوّة لابنة لا يعرفها، كانت ثمرة علاقة مع امرأة متزوجة.

انتهت العبارة وبدأت العبارات العابرة لتوجّسات حملها الخوف والرعب من قبل محبّي ايقونة الشعر الفلسطيني محمود درويش بمعرفة انّه كان مجرد رجل خطّاء.

[+]

من اياد الى رفيف… شهداء يحلّقون وشعب خانع

6th June 2020 10:31 (5 comments)

نادية عصام حرحش

تودع القدس شهيدة طفلة، بعدما ان ودعت شهيدا حمل جسد رجل وعاش بروح طفل. رفيف أصيبت قبل أشهر قليلة وفقدت احدى عينيها الجميلتين، لتفقد مساء حياتها التي لم تكمل الخمسة أعوام. واياد الشاب المصاب بالتوحد فقد حياته برصاصات لا تفرق بين طفل ورجل.

سلسلة الظلم قد تدلي بطولها ودرب الام القدس الذي عاشه من قبل المسيح عيسى عليه السلام، لتضم كوكبة من الشهداء الذين صعدوا في ارواحهم الى السماء، من ارض مليئة بالظلم والقهر.

لا اعرف كم يمكن ان يمتد الرثاء بالكلمات.

لا اعرف كم يمكن ان نعبر بالكلام لنثلج النار التي تحرق قلوبنا، بينما نستمر بالحياة بفقدان من يرحلون ظلما وقتلا.

[+]

بين الحِلِّ والمحلول: خطاب الرئيس عباس الذي حَلَّ عنه الزمن

4th June 2020 12:08 (2 comments)

 نادية عصام حرحش

هل نقول رئيس؟ أم ان الحِلّ من الاتفاقيات التي تم حلها قد حلّت الرئاسة؟

هل نسخر ام نرهب ما جاء بالخطاب المتأخر عشر سنوات؟

هل مبدأ “ان تأتي متأخرا أفضل من الا تأتي” ينفع في هذا الحال؟

كم مرة سمعنا في السنوات الأخيرة عن خطاب للرئيس سيدوي به الأرض ويقلبها على السماء؟ كم مرة انتظرنا وكم مرة خرجت خطابات بها إشارات لتهديدات وتنديدات؟

كم مرة تمنينا لو يسبق الرئيس الوقت بإعلان يجعله يدخل به التاريخ ليقول: لقد بلغ السيل الزبى ويسن سيوف المعركة ويهجم لدحر الأعداء؟

وها هو قد أعلنها وقرر انه في ِحلٍّ من الاتفاقيات الموقعة.

[+]
كيف ستكون مِصر وقناة السويس تحديدًا أبرز المُتضرّرين من خطّ أنابيب النّفط الإماراتي الإسرائيلي المطروح حاليًّا؟ وهل ستُوافِق السعوديّة على مُروره في أراضيها؟ وماذا لو رفضت؟ وهل نحنُ أمام إعادة لسِيناريو أنبوب الغاز القطري عبر سورية؟
لماذا تفتح المُخابرات الإسرائيليّة مِلف اغتِيال مغنية الآن؟ ولماذا نُشكّك بصُدقيّة الرّواية؟ وهل منَع الرئيس بوش الابن اغتِيال سليماني في العمليّة نفسها؟ هل هذه التّسريبات في إطار الحرب النفسيّة أم التّمهيد لحربٍ وشيكة؟
لماذا أعطت سياسة “حافّة الهاوية الأردوغانيّة” نتائج عكسيّةً في ليبيا وسورية؟ وهل سيُعطي الغزَل التركيّ لمِصر ثِماره؟ وما صحّة مُقارنة البعض بين أردوغان وصدام؟ وهل اشترط السيسي في اللّقاءات الاستخباريّة السريّة إغلاق فضائيّات المُعارضة وتجميد العُلاقات مع “الإخوان”؟
مصادر كويتية: الدور الكويتى لحل الخلاف الخليجى لم ولن يتوقف وهناك اتصالات وتحركات جارية
مصر: استمرار احتجاجات مطالبة برحيل السيسي لليوم الثالث على التوالي في القاهرة والجيزة وعدد من المحافظات.. رفع شعار “أنا جعان مش إخوان”.. عمرو أديب يقر بها وترقب لمصيرها
واللا: إسرائيل تتخذ قرارا استراتيجيا بشأن الحدود مع لبنان وسوريا
إكسبرت أونلاين: الصين تربح الحرب التجارية أمام الولايات المتحدة
واشنطن بوست: فشل ترامب في الدبلوماسية أدى إلى نبذ الولايات المتحدة لا إيران
“التايمز” تكشف أسباب اغتيال “الموساد” للفلسطيني البطش في ماليزيا
الغارديان: الحقيقة المرة أنه “لا عودة إلى الحياة الطبيعية”
نبيل عودة.. حكايات القبور في دولة تتحدث باسم الأموات أكثر مما تتحدث باسم الموجودين!
د. نايف جرّاد: من أجل إحياء ثقافة المقاومة فيصل دراّج: الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحق والقيم والأخلاق والجمال
د. صالح محروس محمد: عودة سلطان زنجبار لمسقط أعاد ذكريات أحزان وأمجاد عمانية
محمد بن دريب الشريف: التقارب الخليجي الأسرائيلي تطبيع علاقات أم معاهدات حرب ومشروع عدوانٍ جديد ؟! 
الدكتور علي أحمد الديلمي: الحوثيين والواقع السياسي في اليمن
محمد خير شويات: جبهة العمل الاسلامي بالاردن وصفقة القرن مع الحكومة.. الدوافع.. والجوائز والثمن!
فوزي بن يونس بن حديد: بدبلوماسيتها الناجحة.. إيران تخترق الجدار الأمريكي بصمت 
بشير عمري: الجزائر: في نقض الأساس الصوري (الدستوري) للتحول الثوري
بسام الياسين: الاردن: وطنية الناخب ومكر النائب 
أيوب رضواني: شرشبيل و السنافر المغربية 
نضال ابوزيد: بعد انتقادات بالجملة، تعديل بوصلة تضارب التصريحات والرزاز منفعل مع اقترب العشر الاواخر من ايلول
نوري الرزيقي: حكام الامس.. وحكام اليوم.. أبو بكر نموذجا
محمد حسن الساعدي: العراق: لماذا الناصرية؟!
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!