6th Dec 2019

ميشيل كلاغاصي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

ميشيل كلاغاصي: الأسد وترامب.. مصير الأطماع الإسرائيلية

6 days ago 11:56 (no comments)

 

 

 المهندس ميشيل كلاغاصي

مع اقتراب إنتهاء الولاية الرئاسية الأولى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب, تزداد الحملة الإنتخابية زخما ًوقوة ً, ويزداد معها سعي الإدارة الأمريكية الحالية نحو جذب المؤيدين عبر سلسلة مواقف يمكن بلورتها تحت شعار “إسرائيل أولا ً”, فيما لجأ فريق ترامب في الحملة السابقة للتركيز على شعار “أمريكا أولا ً” بهدف الفوز بأصوات الطبقة المتوسطة والتي تشكل الشريحة الأكبر في المجتمع الأمريكي, على الرغم من أن السباق الحقيقي يتمثل بالسعي للفوز بدعم تحالف اللوبي الصناعي الحربي واللوبي الإسرائيلي والقوى التي تمثلها في الكونغرس, الأمر الذي يفسر تحرك البيت الأبيض المتزايد نحو دعم طموحات وأطماع الكيان الإسرائيلي المحلية والإقليمية.

[+]

ميشيل كلاغاصي: تظاهرات لبنان بين الشد والجذب الإقليمي والدولي

2 weeks ago 11:34 (no comments)

 

 

ميشيل كلاغاصي

على الرغم من الإحتجاجات المطلبية المرتبطة بالضغط الإقتصادي , والتي شهدتها دول عدة في منطقة الشرق الأوسط , وامتدت من مصر إلى العراق وإيران , إلا ّ أن التظاهرات اللبنانية جذبت الإهتمام الإقليمي والعالمي وحاولت أن تتميز وتقدم نفسها كظاهرةٍ كبرى, ودفعت للسؤال عن محلية الحراك والشعارات التي عكست هموما ًوأوجاعا ًتسبب بها الفساد عبر عقود, الأمر الذي أدى إلى توسيع الفوارق الطبقية والمجتمعية وكرّس المحسوبيات وعزز هياكل الدولة الفاشلة من جهة, ومن جهةٍ أخرى أشار مجددا ً وبوضوح إلى ما هو أبعد و أعمق تاريخيا ًوسياسيا ً, بما يتعلق بالإنقسام والإصطفاف اللبناني والعربي عموما ً تجاه بعض القضايا الكبرى والمركزية محليا ًوإقليميا ًحتى دوليا ً, بشكلٍ يستمر معه لبنان – البلد الصغير- ليعبر عن درجة الحرارة والحالة الصحية للمنطقة.

[+]

ميشيل كلاغاصي: سرقة النفط السوري مهمة ينفذها الجيش الأمريكي

1st November 2019 12:48 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

لجأ الرئيس الأمريكي مؤخرا ً إلى وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي للإعلان عن “إنسحاب” وحداته وقواته العسكرية من سورية, وتفنن بإطلاق التصريحات المتناقضة, وبدا واضحا ًسعيه لحصادٍ إعلامي هو بأمس الحاجة إليه  سواء في الداخل الأمريكي و خارجه, وبقي العنوان الأساسي لزيف تصريحاته هو القضاء على تنظيم “داعش” وسيطرة القوات الأمريكية على حقول النفط السوري وحمايتها!… وبتأكيد وزير دفاعه “مارك اسبر” أن: “واشنطن ستُبقي على قواتها العسكرية في سوريا للحفاظ على سيطرتها على حقول النفط والغاز الرئيسية فيها”.

[+]

ميشيل كلاغاصي: سورية ومحاصرة المشروع التركي وتبديد المشروع الإنفصالي

28th October 2019 12:17 (no comments)

 

 

ميشيل كلاغاصي

لم تكن هدنة الأيام الخمسة التي أعلنها أردوغان بعد لقائه بنائب الرئيس الأمريكي لإيقاف عدوانه ومنح الوحدات الكردية فرصة الإنسحاب من بعض المناطق في الشمال السوري, سوى مراوغة أردوغانية للحصول على فترة كافية للقائه الرئيس الروسي, للخروج من مأزقه نتيجة إعادة إنتشار وتموضع الجيش العربي السوري بما أعاق مخططه وتقدم قواته ومرتزقته, ووضعه أمام خيار مواجهة القوات السورية.

لطالما تأرجح أردوغان ما بين موسكو وواشنطن, على الرغم من تجربته (الإنقلاب 2016, العقوبات الإقتصادية) وشكوكه حيال أهداف الولايات المتحدة في تركيا والمنطقة على المدى الطويل, وثقته في شخص الرئيس بوتين, وبأهدافه الواضحة والمعلنة في محاربة الإرهاب والحفاظ على وحدة الأراضي السورية, وبمنع إقامة دولة كردية على الحدود التركية السورية, إذ لا يملك أردوغان سوى المراهنة على منع حزب العمال الكردستاني والفصائل التي تصنفها تركيا بالإرهابية السيطرة على شمال شرق سوريا, وبإستمرار وجودها على الحدود, وهي ذرائع استعملها دائما ً لتبرير عدوانه وللتعمية على مشاريعه وأطماعه في سوريا, أمورٌ بمجملها دفعت به للتوجه نحو موسكو ولقاء الرئيس بوتين.

[+]

ميشيل كلاغاصي: أمريكا تقود عدوان الشمال والشرق بأذرعها الثلاث

7th October 2019 12:34 (no comments)

 

ميشيل كلاغاصي

إن إطلاق ما دعي بـ “النظام الفدرالي في روج آفا – شمال سوريا”, وإقرار المجتمعين بتاريخ 17\2\2016 في مدينة رميلان السورية لإقامة “إدارة حكمٍ ذاتي” في المناطق التي كانت تسيطرعليها ميليشيات “قسد” بدعمٍ مطلق من قوات الإحتلال الأمريكي والفرنسي والتركي, لم يكن سوى إطلاق شرارة البداية للرهانات الخاطئة ولسقوط الأقنعة.

وقد خرج الإجتماع –يومها-  بجملة أكاذيب ادعت الحفاظ على وحدة سوريا ومنع تقسيمها, دحضتها تحركاتهم وعلاقاتهم العلنية بكافة أعداء سوريا, بالإضافة إلى لقاءاتهم وسلسلة إجتماعاتهم في ألمانيا وفرنسا وفيينا والجولات التي قامت بها المدعوة “إلهام أحمد” حول العالم بحثا ًعن دعم وتأييد المشروع الإنفصالي وتقسيم سوريا … وأكدتها ممارساتهم الإجرامية على الأرض.

[+]

ميشيل كلاغاصي: “اّرامكو”.. ضربة إستراتيجية وأكثر من صفعة

21st September 2019 10:40 (3 comments)

ميشيل كلاغاصي

لم يعد الحديث يقتصر على قدرة اليمن على الصمود في وجه الحرب الهمجية التي يشنها نظام اّل سعود ومن لف لفه في الخليج , بل أصبح الحديث عن قدرة النظام السعودي وتحالفه الخليجي على تحمّل الضربات النوعية الموجعة, وعن عناده قبيل إستسلامه وإعلانه الهزيمة الكاملة … فقد أظهرت القوات المسلحة واللجان الشعبية اليمنية قدراتٍ عسكرية مذهلة, وعزيمةٍ جبارة قادرة على الذهاب بعيدا ًعلى طريق الإنتصار , وإنهاء غطرسة وإجرام ورياح عواصف “الحزم والأمل” السعودية, وربما للذهاب نحو الإطاحة بحكم اّل سعود…

فالضربات الموجعة التي تلقاها النظام السعودي في بقيق واّرامكو, هي نتيجة طبيعية للتطور النوعي في أداء وأدوات وأساليب المقاومة اليمنية, ورد مباشر على استمرار العدوان الهمجي على مساجد ومدارس وشوارع وبيوت وحياة اليمنيين … ولمن يراها أشبه بالمعجزات, فقد يكون القادم أفظع وأشد إيلاما ً, كما أعلنها صراحةً المتحدث بإسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع.

[+]

أمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية – الإيرانية

12th September 2019 11:11 (3 comments)

ميشيل كلاغاصي

لأن “فاقد الشيء لا يعطيه”, لم تستطع الإدارة الأمريكية فهم طبيعة العلاقات الإستراتيجية السياسية والإقتصادية  والتحالف القوي, وإرتباط المصير والمسار بين الدولتين والشعبين الإيراني والسوري, المبني على مناهضة ومقاومة المشروع الغربي في الشرق الأوسط, الذي يقوم أساسا ًعلى قيام الكيان الإسرائيلي الغاصب ودعم عدوانه وإحتلاله لأراضي فلسطين بكل ما تمثله من حاضرةٍ تاريخية وقيمةٍ دينية عالية بمقدساتها المسيحية والإسلامية على حدٍ سواء , ناهيك عن إحتلاله للأراضي العربية في عدوان 1967 بما فيها الجولان السوري.

[+]

أفول الإمبراطورية المتوحشة.. هل يتخلى الأمريكيون عن رخصة القتل

13th August 2019 11:28 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

عصور وعقود وسنوات تعاقبت, تكررت معها ذات القصة وذات الفصول, أممٌ تصعد وتلتقي ظروفها وحظوظها, ربما هي الحيوية والطموح, وربما القوة والأطماع, وفي المحصلة تجد نفسها “المملكة” أو “الإمبراطورية” أو “الدولة العظمى”, فتقول كلمتها, وترسمُ أقدار من هم أضعف منها ومن يدورون في فلكها أو من وقعوا في شباكها, لكن الأيام لا تسمح لها بالدوام والإستمرار إلى ما لا نهاية, وعندما يحين الوقت تتحول إلى قوةٍ سابقة وربما تالفة ومتاّكلة, وتعود القصة لتبدأ من جديد.

[+]

تداعيات الإنتصار السوري على التحالفات الدولية.. هل تغادر تركيا الناتو؟

22nd July 2019 11:17 (one comments)

ميشيل كلاغاصي

لا شك أن إنتصار الدولة السورية وحلفائها في الحرب الدولية التي أرادتها الولايات المتحدة أن تكون حربا ًإرهابية ساخنة تحرق جسد الدولة السورية وأرضها وشعبها, وحربا ًباردة مع بعض الدول الإقليمية والعالمية, التي لا زالت إحتمالات تصعيدها العسكري والتجاري, تدفع بإتجاه تسخينها وتحويلها حروبا ًواسعة وربما شاملة مع كامل التخبط وغياب الإستراتيجية الواضحة للولايات المتحدة, وإبعادها لحلفائها وشركائها الأوروبيين والخليجيين عن حضور جلسات قرارها, واكتفائهم بالتبعية الكاملة, على الرغم من نزعات الخوف والخشية والرغبة لدى بعضهم بالبحث عن مصالحهم بعيدا ًعن الهيمنة الأمريكية.

[+]

ميشيل كلاغاصي: قِممُ مجموعة العشرين .. مشهدٌ لمصالحِ ونفاقِ الأغنياء

6th July 2019 11:46 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

قممٌ سنوية تُعنى بمناقشة السياسات المالية والإقتصادية، وبمعالجة القضايا والأزمات المختلفة التي تتعرض لها دول المجموعة والتي تتأثر بها وفقا ًلأهدافها, وبما تراعي مصالح دولها, وكافة القضايا التي من شأنها التأثيرعلى استقرار النظام المالي والإقتصادي العالمي بشكلٍ مباشر.

ومجموعة العشرين هي مجموعة من القوى الإقتصادية التي تضم أهم الدول الصناعية والناشئة العشرين والأكبر في العالم, بالإضافة لحضورٍ أممي يمثل منظماته الدولية كالبنك العالمي وصندوق النقد الدولي, حيث أُعتمد الحوار العالمي وسيلة ًلمناقشة أهم القضايا السياسة الإقتصادية والمالية, بغية الحفاظ على الإستقرار المالي في العالم, عن طريق تعميق التعاون والتكاتف فيما بينها, كما تُعنى بمناقشة المشاكل والمصاعب الإقتصادية والقيام بالإصلاحات الضرورية في النظام المالي العالمي, وإتخاذ الإجراءات الوقائية لتلافي الأزمات, وتلعب القمم دورا ًرئيسيا ًفي تخفيف التوترات الإقتصادية والسياسية, وفي صيانة النظام التجاري العالمي.

[+]

ميشيل كلاغاصي: إفلاس ترامب واستراتيجية “لن أسقط وحدي”

16th June 2019 12:51 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

لم يعد بالإمكان النظر إلى الولايات المتحدة الأمريكية, على أنها السيد المهيمن والمسيطر على خارطة النفوذ العالمي, وهي التي هُزمت في عديد الصراعات والمواجهات السياسية والعسكرية التي خاضتها بالأصالة أو الوكالة, والتي تحاول استبدالها بالحروب التجارية, وبالعقوبات الإقتصادية, وبالإنسحاب من الإتفاقات الدولية, وتحولت مناوراتها إلى سياسة اللعب على حافة الهاوية, وأصبح بالإمكان ملاحظة إرتباكها وترددها وتخبط سياساتها الخارجية, وكشف نقاط ضعفها, وغياب استراتيجيتها وإفلاسها.

[+]

ميشيل كلاغاصي: أيادٍ إسرائيلية.. وسعيٌ لإثبات تورط روسيا في الإنتخابات الأمريكية

9th June 2019 12:16 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

منذ أكثر من عامين, ولا تزال الماكينات الإعلامية الأمريكية الكبرى تتحدث عما أطلق عليه “التدخل الروسي” في الإنتخابات الأمريكية لعام 2016, وترصد كل شاردة وواردة حيال تحقيقات مولر وفريقه الخاص, وتغريدات الرئيس ترامب المتعلقة بهذه القضية… وعلى الرغم من التشعب والتعقيد وضخامة التحقيقات, يبدو أن الأمريكيين يسعون للإستفادة منها داخليا ً في الصراع على النفوذ والسلطة, وخارجيا ًعبر محاولة إثبات تورط الدولة الروسية, من بوابة البراءة والبحث عن الحقيقة, وقد يذهب البعض إلى الإعتقاد بأن الأمريكيين يسعون لإستخدام هذا الملف في محاصرة الكثيرين من أصدقائهم وخصومهم وأعدائهم, دولا ً كانوا أم مؤسسات دولية وإستخبارية أم سياسيين وأفراد…وعلى الرغم من النفي الروسي المتكرر, وتصريحات الوزير سيرغي لافروف بأن: الإتهامات “بلا أدلة”, يبقى التحقيق مستمرا ً, وتتكشف عنه يوما ً بعد يوم خيوط جديدة تدفع بإتجاهات مختلفة, تبدأ بمقتل الخاشقجي ولا تنتهي بإعتقال المستشار جورج نادر.

[+]

ميشيل كلاغاصي: هل يخسر ترامب “صفقة” بقائه في البيت الأبيض.. ويُعزل ؟

6th June 2019 11:07 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

يوما ً بعد يوم تتصاعد الدعوات لمقاضاة الرئيس دونالد ترامب والمطالبة بعزله, بالتوازي مع تحقيقات مولر وإصداره تقريره الخاص حول التحقيقات والنتائج التي توصل إليها, على الرغم من محاولات البيت الأبيض وساكنيه عرقلة مسار الملف برمته, مع مطالبة ما يقارب الستون نائبا ً ديمقراطيا ًفي مجلس النواب ممن يؤيدون إجراء التحقيق والمضي بالمساءلة حتى نهايتها, بما قد يفضي إلى العزل.

والحدث عموما ً, لا يشكل سابقة ًفي الولايات المتحدة الأمريكية, إذ سبق وأن خضع الرئيس ريتشارد نيكسون في العام 1974 لمثل هذه المساءلة, وواجه الأمر ذاته الرئيس بيل كلينتون عام 1998, وليس مستغربا ً أن يخضع الرئيس ترامب للمساءلة ولتقييم سلوكه, لكن يبدو من الصعوبة بمكان فصل العملية القضائية – القانونية, عن إعتمادها عملية ًسياسية لإقالة أو عزل الرئيس في الولايات المتحدة الأمريكية.

[+]

ميشيل كلاغاصي: “صفقة القرن” إلى التأجيل.. ومؤتمر البحرين إلى أين؟

3rd June 2019 11:26 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

في الوقت الذي يستمر فيه الرئيس الأمريكي بالإستهزاء وبتوجيه الإهانات للنظام السعودي تحديدا ً, ولأنظمة الخليج عموما ً, يتابع صهره ومستشاره استخدام الإسلوب ذاته, ويتمادى في سخريته وخداعه, وبوعده بتأجيل الإعلان عن صفقة القرن لما بعد شهر رمضان المبارك … هل حقا ً يهتم طفل الصهيونية المدلل بعقائد وطقوس وعبادة الاّخرين, في الوقت الذي يرى بأم عينيه كيف يستبيح المئات من الصهاينة ساحات المسجد الأقصى لتدنيسه, وإرسال جيش الإحتلال الإسرائيلي مجموعاته المتطرفة لتدنيس حائط البراق … فيما يتهيأ بعض العرب للمشاركة في مؤتمر وورشة البحرين لتشريع “صفقة القرن” ولإقرار الموافقة على إغتصاب فلسطين….

[+]

الهواجس الإسرائيلية – للمواجهة الأمريكية الشاملة مع إيران

27th May 2019 12:06 (one comments)

ميشيل كلاغاصي

خائفة مرتبكة تخشى مصيرها, وهي تراقب كل شيء وقد تغير, ولازالت تعتدي لكنها تستجدي عدم الرد, ولم يعد عدوانها نزهة, ولم يعد وجودها مستقر واّمن, فالرعب تسلل إلى قلوب قادتها ومستوطنيها … فلا ردعها كافٍ, ولا قبتها الحديدة تطمئنها… هي ترفع السواتر, وتُضاعف كاميرات المراقبة, وترفع الجدران البيتونية, وعينها على ملاجئها, واّذنيها ترقب صافرات الإنذار, وأصدقائها عروشٌ خائنة لأوطانهم وشعوبهم وقد يتبخرون في لحظة… ياله من تخبط وخوف وعشرات اّلاف الصواريخ قد تُمطر سمائها… جبهاتٌ وجبهات, ومقاوماتٌ لم تُهزم, وأسدٌ في دمشق, وحرسٌ ثوري في طهران, أين أنت ترامب, وهل تستطيع فعل ما تعهدت به, وهل أنت قادر على هزيمة إيران ومحور المقاومة ؟.

[+]

هزيمة واشنطن على أبواب إدلب

24th May 2019 11:17 (2 comments)

ميشيل كلاغاصي

لا تزال الولايات المتحدة الأمريكية تعيش أزمة فشل مشروعها وعجزها عن تحقيق أيٍ من أهدافها الرئيسية التي دفعتها لشن الحرب على سوريا, ولا زالت تعوّل على الحل العسكري – الإرهابي, الذي تتقاسم أدواره مع أدواتها الأوروبية والتركية وأنظمة الخليج التكفيرية الظلامية الحاقدة, بالإضافة إلى كافة أذرعها الإرهابية على إختلاف مسمياتها والإيدولوجيات المتطرفة التي تحملها.

ولاتزال تحاول منع ووضع العراقيل أمام تقدم الحل السياسي, وإنهاء التواجد الإرهابي على الأراضي السورية, في إطالةٍ متعمدة لأمد الحرب على الدولة والشعب السوري, إذ تدرك أن استعادة الدولة السورية لمدينة إدلب وتطهيرها من الإرهاب سيجعل اليد السورية هي العليا وستكون لها كلمة الفصل في أي مسارٍ تفاوضي سياسي, بما سيفضي بالنتيجة إلى إنهاء الحرب تماما ً, دون أن يتمكن الأمريكيون من جني أيا ًمن “محاصيل” الحرب وستكون الهزيمة أكبر من أن يُخفيها ترامب بإعلانه القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا..

[+]

ميشيل كلاغاصي: “نتنياهو” ما بين الردع الإسرائيلي المفقود … وصواريخ المقاومة

10th May 2019 13:06 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

مقدمة … يوما ً بعد يوم تتالى المشاهد التي تُثبت حالة الوهن والضعف التي وصلت إليها سلطة الكيان الإسرائيلي الغاصب, والتي أخذت تضرب أساسات وجودها وبقائها, بما يقض مضاجعها ويرفع مستوى ترجمة وتجسيد كوابيسها التي أخذت ترخي بظلالها وبشكلٍ واضحٍ على قادة الكيان السياسيين والعسكريين والمستوطنين أيضا ً, على الرغم من إمتلاكها لأقوى الترسانات العسكرية, وتلقيها الدعم الأمريكي والأوروبي, المالي والعسكري والسياسي اللامحدود, بالإضافة إلى حالة الإنقسام التي يعاني منها الصف العربي عموما ً, وهرولة بعض أنظمة وعروش التخاذل العربي نحو التطبيع المجاني, لإنهاء حالة الصراع عبر تصفية القضية الفلسطينية من خلال “صفقة القرن”, والتي أعلنت فصائل المقاومة أنها لا تقبل بأي صفقة وبهذه التسمية جملة ًوتفصيلا ً.

[+]

ميشيل كلاغاصي: فصلٌ جديد للصراع … والتحدي الإيراني للعقوبات الأمريكية

5th May 2019 11:57 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

لازال العالم يدفع ثمن الإستراتيجية الأمريكية التي دعتها ب “الفوضى الخلاقة”, والمسؤولة بشكلٍ رئيسي عن حالة عدم الاستقرار, وزعزعة أنظمة العديد من الدول, وحروب “الربيع العربي” الإرهابية, والتي أدت إلى تدمير الدول وإفقار الشعوب وسفك الدماء, وزعزعة الأمن والسلم الدوليين في المنطقة والعالم, وأفضت إلى تغيرات جوهرية في التوازنات الدولية, ودفعت بالإصطفافات والأحلاف الدولية إلى البحث عن موطئ قدمٍ اّمن يقيها شظايا الفوضى, ودفعت بغالبية دول العالم للبحث عن الملاجئ العسكرية أو الاقتصادية أو السياسية, ولم يعد العالم مكانا ً اّمنا ً لصمود الحدود والحكومات وحياة الشعوب … فقرر البعض المواجهة والتمسك بكرامة وسيادة وطنه وشعبه, وفيما فضل البعض الاّخر الإستسلام والإنصياع لقوانين الفوضى الأمريكية.

[+]

ميشيل كلاغاصي: سوريا والسيد المسيح… صلبٌ وقيامة

20th April 2019 11:25 (no comments)

ميشيل كلاغاصي

جاء في رسالة السيد المسيح الى الدمشقية السورية – ميرنا الأخرس – في حزيران 2004:

“وصيتي الأخيرة لكم ارجعوا كل واحد الى بيته، ولكن احملوا الشرق في قلوبكم، من هنا انبثق نورٌ جديد أنتم شعاعه لعالمٍ أغوته المادة والشهوة والشهرة، حتى كاد العالم أن يفقد القيم، أما أنتم حافظوا على شرقيتكم ولا تسمحوا أن ُتسلب إرادتكم، حريتكم في هذا الشرق”.

سوريا والسيد المسيح …

ففي البدء كان الكلمة … فكان هو

وأكثر من 9000 اّلاف عامٍ في التاريخ … كانت هي

عشراتُ ومئات الأنبياء تحدثوا عنه ومهّدوا لمجيئه … هذا هو

أما هي … فبشرٌ وحجرٌ وحبٌّ ووفاء، وأيدي جبابرة رسمت حضارتها وملامحها

قال هو … أنا كلمة ٌ ووعدٌ وحياة، وصوتٌ صارخٌ

وقالت هي … أنا فكرٌ وعِلمٌ وحضارةٌ وسلامٌ ورسالة

عرفهُ قومهُ … ونكروه

كذلك هي … خرجوا من رحمها ومن قلبها … شربوا حليبها وأكلوا من يدها … ونكروها

صوتُ السماءِ كان مدويا ً … “هذا هو ابني الحبيب”

فغضبوا وحنقوا ومكروا شرا ً

أما هي … فصوتها كان مدويا ً “فلسطين ُ يا عرب”

فغضبوا وحنقوا ومكروا شرا ً

تاّمروا عليه وظلموه … وتاّمروا عليها وظلموها

كشاةٍ ساقوه للذبحِ … فلم يفتح فاهُ

ومسكينة هي … ملايين السكاكين والخناجر نحرتها … فلم تفتح فاهها … وفي قلبها عربٌ وعروبة

حَمَل اّثامنا وأوجاعنا … لأنه هو

أما هي … فحمّلوها كفرهم وإلحادهم وخنوعهم وجشعهم

قالوا في سرّهم … سنهدّ الهيكل … فأجابهم وأنا أقيمه في ثلاثة أيام

وقالوا … سننهش جسدها ونحرقه ونتقاسمه ونوزعه وننثره في الرياح … فأجابتهم: هيهات، خسئتم

ترنّح على الصليب ومات جسدهُ … فضحكوا وهزؤا

أما هي … فدمروا مدنها وقدراتها وأنهكوها وحاصروها وسقط شهداؤها

اقترعوا على ثيابه ومزّقوها … ولها، رسموا الخرائط ووزعوا ثرواتها وسرقوها

وضعوا على قبره حجرا ً … وأزالوها من مجامعهم وطبعوا أوراق نعوتها

وجاء اليومُ الثالثُ ليشهد زلزاله … وجاء نصرها ليشهد زلزالها

زلزالهُ جَلجَل الكون … وزلزالها جلجل الأرض

قال أنا هو … وقالت أنا هي

ارتفع وسما وويلٌ للعصاةِ والخطاة … أما هي، فحلّقت وقويت واشتدّ ساعدها فويلٌ للغزاة والطغاة

حقا ً المسيح قام … وسورية انتصرت

[+]

“العرب”… ونصف صفقة القرن.. لماذا عاد العاهل الأردني “محبطأ” من واشنطن.. ولماذا يقلق الاوروييون؟

16th April 2019 11:23 (2 comments)

ميشيل كلاغاصي

على الرغم من إنحياز الولايات المتحدة الأمريكية المطلق للكيان الإسرائيلي, وخسارة دورها كوسيط في الشرق الأوسط، إلاّ أنها ماضيةٌ في الإسئتثار بعملية السلام من بوابة الإستسلام، بعدما غزت جيوشها الأصيلة والوكيلة وعملائها معظم دول العالم العربي، وبعدما فرضت هيمنتها وإرادتها على حكومات وعروش التخاذل العربي، وسعيها الدائم لحصار دمشق وطهران، وتضييق الخناق على أحزاب وحركات وفصائل المقاومة … وبعدما نقلت سفارتها إلى القدس واعترفت بها عاصمة ً ل “إسرائيل”، وبقرار إعترافها بالضم الإسرائيلي للجولان السوري المحتل، وعبر عشرات المواقف الناسفة لأي حل وأي سلام في المنطقة ….

[+]
هل اتّفق نِتنياهو وترامب على شَن حرب ضِد إيران في مُكالمتهما الأخيرة؟ وهل طِهران في أضعف حالاتها فِعلًا؟ ولماذا يَحُج الجِنرالات الأمريكيّون إلى تل أبيب هذه الأيّام؟ وهل تجِد التّحذيرات للأسد آذانًا صاغيةً؟
لماذا اختِيار المغرب وثلاث دول خليجيّة لتوقيع مُعاهدة “ملغومة” مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي؟ وما الذي تستطيع تقديمه لأمن الخليج المِلاحي أكثر من أوروبا وأمريكا؟ وهل التّركيز على “الملكيّات” صُدفة؟ ولماذا الرّباط الآن؟
احدثكم عن لقائي بالرئيس التونسي الزاهد قيس سعيد وأسباب رفضه الإقامة بالقصر.. لماذا بدأت الحرب عليه من طابور خامس لاصراره على ان التطبيع خيانة؟ وكيف رددت عليهم في التلفزيون بالادلة؟ وما هي الامانة التي طلب مني ايصالها لكل فلسطيني؟ وما هو سؤالي المحرج للغنوشي؟
15 مليون دولار مكافأة أمريكية للإرشاد عن قائد إيراني خطط لاغتيال السفير السعودي
الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة اللبنانية الجديدة تنطلق الاثنين وسط أجواء سياسية ضبابية وحالة من الترقب لما سوف تفضي إليه.. بروتوكول ذهاب الكتل لقصر بعبدا يبدأ بالحريري فهل يسمي سمير الخطيب أم يمتنع.. والشارع يستعد للتصعيد
التايمز: وزير الخارجية الإسرائيلي يعرب عن أمله في أن يخسر كوربين في الانتخابات البريطانية
صحف مصرية: نسمة يوسف إدريس: والدى «أجبر» على الاعتذار لـ «الشعراوى» ورأيه فيه لم يتغير! يذبح ابنة شقيقه لاكتشافها علاقته بجارته.. ساويرس يسعى لشراء منجم “السكري”! عمرو موسى يتقدم عزاء شعبان عبد الرحيم وأولاده يبكون بكاء حارا!
الغارديان: انقسام الولاءات داخل حلف الناتو يثير الشكوك حول فاعلية دوره
نيزافيسيمايا غازيتا: الحرب الأهلية الليبية قد تنتهي بانتصار حفتر
وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام
محي الدين عميمور: الجزائر تنتخب.. والعصابة تنتحب.. والحراك بدأ يفقد زخمه تدريجيا.. والمؤسسة العسكرية استوعبت درس التسعينات الدموي
تحديث مقابلة المرشح الرئاسي الجزائري عز الدين ميهوبي: علاقتي بقيادة الجيش سيحكمها الدستور … وأسعى لإعادة الثقة بين الشعب والسلطة
د. باسم عثمان: الواقعية… في الخطاب السياسي الفلسطيني
ترامب صاحب خط دبلوماسي خارج عن الأعراف لا يزال يبحث عن نجاحات
بن قرينة: الأموال المهربة بعهد بوتفليقة تعادل مداخيل الجزائر لـ3 سنوات
مزهر جبر الساعدي: السؤال الذي لابد منه.. هل إمريكا تعد العدة للحرب على ايران؟ أم أن الأمر برمته للتخويف والترهيب
د. سعد أبو دية: رد على مقال دولة طاهر المصري الاردن ليس جزءا من وعد بلفور
فوزي بن يونس بن حديد: الجملي أمام تحدّيات تشكيل الحكومة التونسيّة المقبلة
عبدالرحمن عبدالله: حل الحزب الحاكم السابق في السودان: رغبة جماهيرية و املاء خارجي
براء الطه: التوسع الناعم.. العلاقة التركية -الروسية و أبعادها الإستراتيجية
نواف الزرو: “إسرائيل” مثخنة بالجراح.. فهل بدأت تدخل “مرحلة الفراغ”…؟!
رسل جمال: ثورة الغضب والخوف من انهيار قوتها الناعمة
علي المسعود: دور المرأة العراقية في الحراك الشعبي والانتفاضة العراقية
رأي اليوم