5th Jun 2020

محمد مصطفى جامع - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

ليس من مصلحة إثيوبيا معاداة السودان فكيف وقع الهجوم الأخير؟ إليكم القصة الكاملة

4 days ago 11:02 (7 comments)

محمد مصطفى جامع

لم يكن من المتوقع أن تتفجر الأوضاع على الحدود السودانية الإثيوبية بالصورة التي حدثت خلال الأيام الماضية لتؤدي هذه المرة إلى توتر بين البلدين، رغم أن هذه الحوادث كانت تتكرر سنوياً في فترة الصيف التي تسبق موسم الأمطار. ولهذا رأيت أن أكتب هذه المقالة المطولة بحكم اطلاعي الجيّد على ملف العلاقات بين البلدين، ومحاولة التنقيب في أسبابها وخلفياتها فقد أثارت جدلاً كثيفاً على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وبنهاية المقالة أتوقع أن أجيب عن تساؤلات تدور في أذهان كثيرين على شاكلة: هل يتطور الأمر إلى حرب شاملة “لا سمح الله”؟ أو هل هناك أيادٍ خفيّة لعبت دوراً في تصعيد المشكلة؟ ولماذا لم يلتزم الجانب الإثيوبي بتعهداته؟ وما هي كذلك مآخذ إثيوبيا على الحكومة السودانية؟

أولاً، من المهم أن نؤكد أن الاعتداء على الأراضي السودانية في “بركة نورين” وقع فعلياً، أياً كانت القوة المعتدية فهي قادمة من إثيوبيا، وقد أدّى الهجوم إلى استشهاد قائد القوة السودانية النقيب كرم الدين محمد يعقوب إضافة إلى طفل من أبناء المنطقة الحدودية.

[+]

السودان في ذكرى سقوط البشير.. أوضاع اقتصادية متأزمة والعسكر يدفعون إلى مواجهة مع إثيوبيا ويسيطرون على أخطر وحدة بوزارة الري

11th April 2020 11:38 (8 comments)

 

محمد مصطفى جامع

يصادف اليوم السبت ال11 من أبريل/ نيسان الذكرى الأولى لسقوط نظام الرئيس المخلوع عمر البشير بثورة شعبية عظيمة صمدت في وجه آلة من القمع والعنف المفرط طيلة 6 أشهر قدّم خلالها الشباب السوداني تضحيات جسام تمثلت في مئات الشهداء والحرجي والمصابين.

حالة الإحباط وعدم الرضا ما زالت تسيطر على جموع الشعب السوداني، فبعد عام كامل من سقوط الطاغية لم يتغير أي شيء على أرض الواقع، بل إن الأوضاع ازدادت سوءً عمّا كانت عليه أيام المخلوع نتيجة لعوامل عدة داخلية وخارجية، أولها قبول قوى الحرية والتغيير بتقاسم السلطة مع عسكر اللجنة الأمنية للنظام البائد برئاسة الفريق أول عبدالفتاح البرهان وعضوية قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” وعدد من جنرالات النظام البائد.

[+]

شكيب كاظم: محمد مهدي البصير.. الشاعر الثائر الذي غادر الشعر والسياسة

8th April 2020 08:50 (one comments)

 

شكيب كاظم

عصر الخميس الثامن والعشرون من شهر تشرين الثاني 1974، حضرت حفل التأبين الذي أقامته كلية الآداب بجامعة بغداد، على قاعة ساطع الحصري، لمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاة الأديب والباحث والشاعر الدكتور محمد مهدي البصير، تحدث فيه عدد من تلامذة الفقيد، أساتذة كلية الآداب وهم الدكاترة: إبراهيم السامرائي، ورزوق فرج رزوق، وعلي الزبيدي، وباقر سماكة، وصلاح خالص، وعلي جواد الطاهر، وجواد علوش، وعناد غزوان، وقصيدة رثاء للدكتورة عاتكة وهبي الخزرجي، فضلا عن كلمة العميد الدكتور خليل حماش، ولقد دأب فقيدنا البصير، قبل وفاته بشهور على تقديم حديث ثقافي عن طريق التلفاز، وكأن هذه الأحاديث كانت الصحوة التي تسبق الموت، إذ ما لبث أن طواه الردى، صبيحة السبت الرابع من شوال 1394هـ- التاسع عشر من تشرين الأول 1974.

[+]

“القومة للسودان” تعيد الثقة في حمدوك وتُذكّر بروح ثورة ديسمبر وهذه رسالتنا لرئيس الوزراء

5th April 2020 11:53 (2 comments)

محمد مصطفى جامع

مساء الخميس الماضي، استعاد السودانيون روح ثورة ديسمبر/ كانون الأول المجيدة التي أسقطت الرئيس المخلوع عمر البشير قبل عام من الآن. جاءت الاستعادة بعدما أطلق رئيس الوزراء الانتقالي عبدالله حمدوك حملة “القومة للسودان” لدعم الموازنة العامة واحتياجات البلاد في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة، إلى جانب تحديات انتشار وباء كورونا.

5 دقائق فقط أطلّ فيها حمدوك على مواطنيه عبر عدد من القنوات الفضائية المحليّة وصفحاته الشخصية على مواقع التواصل، قائلًا، إنه لن يكذب على الشعب السوداني، وأنّ الدولة تعيش أزمة وظروفاً قاسية، نتيجة للاقتصاد المتدهور الذي ورثته من النظام المخلوع بسبب فساده وسياساته، مشيرا إلى أن الحكومة عندما كانت تسعى في علاج الأزمة الاقتصادية، حلّت عليها أزمة فيروس كورونا التي أثرت في اقتصاد العالم بأسره.

[+]

الحزب الشيوعي السوداني تهاجمه صحافة الثورة المضادة ويتآمر عليه عساكر البشير

14th March 2020 11:20 (3 comments)

 

 

محمد مصطفى جامع

أَصدقكم القول.. حتى وقتٍ قريبٍ لم أكن أتوقع أن يأتي يوم أجد فيه نفسي مدافعاً عن الحزب الشيوعي السوداني. ذلك أن الآلة الإعلامية الضخمة التابعة لنظام الرئيس المخلوع عمر البشير، عملت على تشويه صورة الحزب طيلة ال3 عقود الماضية، هذا إلى جانب بعض التصرفات الفردية والتصريحات غير الموفقة لعدد من قادة الشيوعي الذين أعتقد أنهم ساعدوا النظام البائد في تنفير عامة الشعب من حزبهم.

ولكن ما دفعني ودفع الكثير إلى تغيير رأيهم في الحزب الشيوعي، أولاً: الاحتكاك المباشر بعدد من كوادر الحزب، فقد وجدتهم بحق نموذج يحتذى به في الخلق والأمانة والاستقامة، بعكس الصورة الشائهة التي كرّس لها نظام المخلوع وحزبه الحاكم سابقاً المحسوب على الإخوان المسلمين.

[+]

الموقف السوداني من سد النهضة موحد وينسجم مع الثورة التي ترفع شعار “السودان أولاً”

6th March 2020 13:20 (39 comments)

 

 

محمد مصطفى جامع

أدهشتني صحيفة “رأي اليوم” الغرّاء بافتتاحيتها ليوم الخميس 5 مارس/ آذار، التي جاءت في نظري ونظر كثير من السودانيين غير موفقة على الإطلاق، حيث تحتوي على معلومات خاطئة لم أتوقع أن تنشرها صحيفة محترمة كرأي اليوم، المنبر الحر الذي كثيراً ما عبّرنا عن آرائنا فيه بعشرات المقالات.

نبدأ من العنوان الذي جاء كالآتي: “الحُكم العسكريّ السوداني يفك ارتباط بلاده العربيّ ويُجاهر علنًا بدعم إثيوبيا ضِد مِصر وفي قلبِ الجامعة العربيّة.. لمصلحة من هذا التّواطؤ لتجويع ملايين المِصريين؟ ومن يَقِف خلف هذا التحوّل السوداني الرسميّ الخطير؟ وما هي المفاجأة القادمة؟”

الملاحظة الأولى..

[+]

ذاكرة العراق.. عبد الحميد الرشودي يدرس حياة الرصافي وآثاره وشعره

2nd March 2020 09:54 (no comments)

 

 

شكيب كاظم

يوم أقام له بيت المدى للثقافة والفنون الكائن في شارع المتنبي، يوم الجمعة الأول من تموز/2011 ندوة احتفائية، تقديراً لمنجزه في عالم الكتابة والبحث والاستدراك والتحقيق، ودعيت لإلقاء محاضرة فيها إلى جانب الباحث الرصين الأستاذ سالم الألوسي، والأستاذ نجيب محيي الدين والباحثة الأكاديمية الدكتورة نادية غازي العزاوي، والباحث زين النقشبندي وصفته بـ(ذاكرة العراق) ومرد هذا الوصف الذي لم أكن مبالغاً فيه، هذه الذاكرة الوقادة التي حباه الله بها، وهذه المثابرة على البحث والتنقير في بطون المظان والكتب، التي أنتجت لنا هذا الكم الوفير من الدراسات والاستدراكات، فلا تكاد تفوته شاردة ولا واردة في مناحٍ ثقافية شتى، فهو غربال نقدي ينخل الكتب نخلاً، لكن من غير غلو واعتساف، فهو من أشهر من كتب في باب الاستدراكات، وما زال يواصل الكتابة في هذا اللون، بعد أنْ غادره من غادره سواء بالموت كالباحث الرصين الأستاذ هلال ناجي، أو لانشغاله بالتدريس الجامعي كالأستاذ عباس هاني الجراخ أو بالصمت كشكيب كاظم، وما زلت أحتفظ بملف خاص لمستدركاته التي تدل على موسوعية فياضة، فهو إذْ يستدرك على المرحوم أمين المميز، كتابه (بغداد كما عرفتها) (11/12/1985) تراه ثانية يقدم دراسة استدراكية عن كتاب، (السياسيون العراقيون المنفيون إلى جزيرة هنجام سنة 1922) لمؤلفه الأستاذ الدكتور محمد حسين الزبيدي، (جريدة العراق 17/3/1986) نراه يُردفُهما بمُستَدرَكٍ ضافٍ على كتاب (أشهر المحاكمات الصحفية في العراق) لمؤلفه الذي طواه الردى سراعاً الأستاذ أحمد فوزي عبد الجبار- رحمه الله- (ثقافية جريدة العراق 23/4/1986) ورابعاً، يستدرك على الباحث الفلكلوري الأستاذ عزيز جاسم الحجية-رحمه الله- واقفاً عند الجزء الخامس من موسوعة (بغداديات) (تراجع ثقافية جريدة (العراق) 14/5/1986) هذا غيض من فيض قلم الباحث الرصين الأستاذ عبد الحميد (عبد الله محمد) الرشودي، ولو أردت الإفاضة في إيراد الشواهد، لطال بنا والقراء المقام، لكنها نماذج للإشارة والتنويه فقط، وللقارئ أنْ يعجب لموسوعية هذا الباحث المدقق، الذي يُنقل نفسه لا كما شاء لها الهوى، بل كما شاء لها البحث والتحقيق.

[+]

رميز نظمي: انتفاضتا تشرين 1956/2019 و توجه العراق الوطني و العروبي

21st January 2020 12:36 (5 comments)

رميز نظمي

تقديم

تقترن العروبة الحقة بمضمون حضاري تقدمي و إنساني جامع، و ليس بأي مفهوم استعلائي عنصري ضيق، .. و لا تقتصرالحضارة العربية على حضارة العرب، إنها بوتقة ساهم في صيرورتها جمع شامل من الأقوام المتآخية: عرب و فرس و أكراد و أمازيغ و غيرهم … و مما لا شك فيه أن الإسلام الحنيف، بلغته العربية، هو الوعاء السؤددي  الذي احتضن هذا الإبداع الحضاري، و الذى أنار وميضه الكثير من أرجاء العالم على مدى قرون عدة، بينما كان الآخرون يعيشون في ظلام دامس، فلا ريب أن رسالة الإسلام السامية، التى انبثقت من شبه الجزيرة العربية، بلسان عربي، ساهمت بشكل أساسي بانبعاث حضارة ليس لها مثيل من قبل، حضارة سطعت من الصين شرقاً إلى أسبانيا غرباً.

[+]

مصر تعيد وزارة الإعلام في تعديل حكومي ورئيس الوزراء المسؤول المباشرة عن شؤون الاستثمار

22nd December 2019 15:33 (no comments)

 

 

القاهرة – وكالات: أعادت مصر اليوم الأحد وزارة الإعلام باسم وزارة الدولة للإعلام في تعديل وزاري وافق عليه البرلمان وأسند فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي المسؤولية المباشرة عن شؤون الاستثمار.

وبحسب بيان رئاسي شغل أسامة هيكل منصب وزير الدولة للإعلام في التعديل وكان قد شغل منصب وزير الإعلام خلال عامي 2011 و2012.

وألغت مصر وزارة الإعلام في عام 2014. ولم يتم الإعلان عن المهام الرئيسية لوزارة الدولة للإعلام. وكانت منظمات حقوقية تصف وزارة الإعلام بأنها رمز للرقابة إبان حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

[+]

قوى نداء السودان تواصل “الهبوط الناعم”.. تُلمّع حميدتي وتتجاهل حقوق الشهداء وإعادة القوات من اليمن فهل نشهد اندلاع ثورة سودانية جديدة؟

8th November 2019 12:25 (no comments)

محمد مصطفى جامع

كثُر أخيراً في الساحة السياسية السودانية استخدام مصطلح “الهبوط الناعم” كوصمةٍ سيئةٍ للأحزاب التي تقبل بتقديم تنازلاتٍ كبيرةٍ لأقطاب النظام البائد أو للجنته الأمنية ممثلةً في المكون العسكري الذي يشارك في حكم البلاد خلال الفترة الانتقالية، فعندما يُقال أن هذا الحزب أو ذاك من أحزاب الهبوط الناعم تُفهم على أنها إساءة واضحة للحزب، ودلالة على أنه “باع” القضية مثلما يُقال باللهجة المحلية.

والهبوط الناعم عند أهل الطيران هو ترجمة للتعبير الإنجليزي  Soft Landing، فكلمة Landing تعني ملامسة الطائرة للأرض، وكلمة Soft تعني أن الملامسة تمت بشكل سلس، إلا أنّ المعنى في العُرف السياسي السوداني حاليّاً مختلف جداً، إذ يفهمه الثوار باختصارٍ شديدٍ أنه “تسويق الاندماج مع اللجنة الأمنية لنظام البشير والقبول بالشراكة مع العسكريين بمن فيهم حميدتي قائد مليشيا الدعم السريع والعضو الأكثر نفوذاً في المجلس السيادي”.

[+]

عمر نجيب: داعش والقاعدة أدوات لنشر الفوضى والخراب.. لمصلحة من؟ الحرب تبادل منظم للعنف.. والدعاية في جوهرها عملية إقناع

5th November 2019 09:54 (3 comments)

عمر نجيب

 جاء في بحث بعنوان “المسرح الإعلامي للحرب الأمريكية على العراق”:

 لم تكن الحروب تقوم بمعزل عن الإعلام والدعاية والحرب النفسية، لحشد الرأي العام ورفع معنويات الجيوش، ومواجهة العدو وتحطيمه، وقد بقيت فنون الاتصال والإعلام على علاقة وثيقة بالحرب، ولكنها في هذا العصر الذي يتميز أساسا بالاتصالات والمعلوماتية تكاد تتحول برمتها إلى الإعلام والدعاية، والحرب في جوهرها تبادل منظم للعنف، والدعاية في جوهرها عملية إقناع منظمة، فإذا أمكن إقناع الخصم فلا حاجة للحرب العسكرية.

والإعلام في الحرب يهدف إلى إقناع الناس بالقتال أو تأييده أو إقناع الخصوم بترك القتال والاستسلام فهو في جوهره عملية حربية.

[+]

“هل نعى غازي صلاح الدين الحركة الإسلامية السودانية؟”

1st November 2019 12:34 (2 comments)

محمد مصطفى جامع

بكلماتٍ قليلةٍ موجزة قَطَع القيادي السابق بنظام البشير غازي صلاح الدين العتباني باستحالة عودة النظام القديم لسدة الحكم، إذ صرّح لصحيفة الرأي العام بقوله: “من الحماقة المراهنة والاعتماد على احتمالات ثورة مضادة، يقوم بها أناس صدر في شأنهم حكم التاريخ.”

لم يكن هذا التصريح غريباً على رجلٍ معروف بأنه صاحب مواقف تتصف بالشجاعة والقدرة على قول الحقائق مهما كانت مرة، فقد سبق وأن كرر هذا الموقف عندما اندلعت تظاهرات سبتمبر/ أيلول من العام 2013، والتي أجهضتها أجهزة الأمن والمليشيات بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين فأردت منهم نحو 200 قتيلاً في بضع أيام، لم يعترف النظام سوى ب80 من الضحايا وخلصت لجنة التحقيق الصورية التي شكلها البرلمان آنذاك إلى أن القتلى سقطوا برصاصٍ أُطلق من سيارات مجهولة!

[+]

آبي أحمد يعيد للقارة السمراء مجدها.. القصة الكاملة لفوزه بجائزة نوبل

12th October 2019 10:38 (3 comments)

محمد مصطفى جامع

 

أتذكر أنني استيقظتُ صباح يوم من أواخر أيام آذار/ مارس من العام الماضي 2018 على نبأ انتخاب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا “الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية”، للشاب المنحدر من قومية أوروميا كبرى القوميات الإثيوبية “آبي أحمد علي” ليكون رئيسًا للائتلاف مما يعني تلقائيًا أنه سيكون رئيس الحكومة الجديد بعد استقالة رئيس الوزراء السابق هايلي مريام ديسالين.

قلت في نفسي إنها فرصة جيّدة للتعرف على كيفية تفاعل الشعب الإثيوبي مع تغيير رئيس الحكومة، وهل سيستحوذ على اهتمامات مجالس المدينة والسواد الأعظم من أبناء الشعب كما يحدث لدينا في السودان أم أن الحال يختلف في جارتنا الشرقية؟

خرجت في الثانية عشرة بعد الظهر إلى كافيه يولي الذي أُفضّل فيه تناول القهوة الإثيوبية التقليدية، ففيه شاشة تلفزيون عملاقة، وما يُبث عبرها من أخبار وتقارير حول الشأن الداخلي يكون محط اهتمام رواد المقهى من فئتي الشباب وكبار السن.

[+]

حمدوك يبهر العالم.. لماذا يجب على السودانيين جميعاً أن يدعموه؟

28th September 2019 11:19 (2 comments)

محمد مصطفى جامع

“أقف أمامكم هنا اليوم، ممثلاً لإرادة شعبي الأبي، فخوراً بها وبه، وهو يمضي بخطىً واثقة وثابتة في طريقه نحو المستقبل، صديقاً وشريكاً متساوي الشراكة مع كل شعوب العالم المحبة للسلام”.. بهذه الكلمات استهلّ رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك خطابه أمام الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة الذي ألقاه فجر اليوم السبت، وانتظره السودانيون بلهفةٍ منقطعة النظير، فلأول مرةٍ منذ 3 عقود  يجد السودانيون أنفسهم ملتفين حول قائدٍ سياسي يفتخرون به ويتابعون خطواته أول بأول، بل لا أُبالغ إذا قلت إن الإجماع والسند الشعبي الذي وجده رئيس الوزراء الانتقالي عبدالله حمدوك لم يحظَ به أي زعيم سوداني في التاريخ الحديث، فقد كان الرجل نجم الجمعية العامة للأمم المتحدة أذ أجرى أكثر من 40 لقاءً مع زعماء وقادة عالميين، ووجوده دفع الرئيس الفرنسي إلى الإشادة بالثورة السودانية ونضال الشعب السوداني وصموده من أجل الحرية وإزالة نظام الطاغية.

[+]

آبي أحمد في تل أبيب.. طمأنة نتنياهو وتعزيز العلاقات يتصدران أهداف الزيارة

1st September 2019 12:12 (3 comments)

محمد مصطفى جامع

بدأ رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمس السبت، زيارةً إلى تل أبيب في أول رحلةٍ له إلى “إسرائيل” منذ انتخابه رئيساً للحكومة قبل نحو عام ونصف. ومن المعروف للجميع أن إثيوبيا تتمتع بعلاقاتٍ قويةٍ ومتميزةٍ مع دولة الاحتلال، إذ تقدم تل أبيب مساعدات عسكرية وتكنولوجية إلى أديس أبابا بصفةٍ مستمرةٍ، كما وقفت “إسرائيل” إلى جانب إثيوبيا إبان الحرب مع إرتريا، وفي العام 1975 أعلنت تل أبيب أن (يهود الحبشة)، الذين هُجِّروا من قبل، لديهم حق المواطنة في إسرائيل، فتمكّن حوالي 6 آلاف من الفلاشا العودة بطريقتهم الخاصة، لكن بقية الفلاشا لم يتمكنوا من ذلك، ولهذا نفذّت دولة الكيان 3 عمليات لترحيل اليهود الإثيوبيين إلى “إسرائيل” عن طريق السودان.

[+]

تجمع المهنيين السودانيين أخطأ بالتحالف مع الأحزاب.. وهذه رسالتنا لرئيس الوزراء حمدوك

30th August 2019 12:27 (2 comments)

محمد مصطفى جامع

عندما انطلقت صافرة الثورة السودانية في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي كان من أهم أسباب نجاحها وتصميم الشباب على إسقاط نظام البشير أن الجسم الذي قاد التظاهرات والمواكب كان هو تجمع المهنيين السودانيين، وليس أي حزب من أحزاب المعارضة على كثرتها.

صحيح أن الثورة بدأت بتظاهراتٍ عفويةٍ في الأيام الأولى من عدة مدن سودانية إلى أن خرجت مدينة عطبرة عن بكرة أبيها في ال19 من كانون الأول/ديسمبر اليوم الذي بدأ فيه العد التنازلي للنظام البائد، ولكن منذ ال25 من الشهر نفسه أصبحت التظاهرات والمواكب تتم بدعوةٍ من تجمع المهنيين السودانيين الكيان الذي بدا غامضاً في تلك الأيام لكنّه سرعان ما حاز على ثقة معظم أفراد الشعب السوداني خاصة قطاع الشباب من الجنسين، وأجزم أن تلك التظاهرات لو دعا إليها أي حزب من أحزاب المعارضة ولا حتى الحزب الحاكم “آنذاك” لم تكن لتجد الاستجابة التي أذهلت الكل خاصة الأجهزة الأمنية القمعية التابعة للنظام المُباد.

[+]

مهند إبراهيم أبو لطيفة: العمل الإعلامي العربي في ألمانيا 1896-1945 صفحات من تاريخ حركات التحرر العربية

27th April 2019 13:53 (one comments)

مهند إبراهيم أبو لطيفة

توافدوا على ألمانيا، وعلى مدينة برلين بالتحديد، منذ عام 1896، لنيل تحصيل علمي في تخصصات مختلفة أهمها الطب، والعلوم  التقنية والإجتماعية. أو منفيين مبعدين عن أوطانهم نتيجة الملاحقة والمطارة من قبل سلطات الإستعمار البريطاني، الفرنسي، الإيطالي. سعوا لايجاد الدعم لقضاياهم الوطنية والقومية، كوكبة من الشخصيلت العربية التي توقعت أن تجد في ألمانيا، مناخا مناسبا لدراستها، أو لنشاطها السياسي، وكفاحها من أجل قضاياها التحررية.

 منهم من عاد ليتقلد مناصب كبيرة في بلده، ومنهم من لم تسمح له الظروف الدولية أن يرى حلمه يتحقق، ومنهم من وافته المنية ، بعد أن قام بدوره في خدمة شعبه.

[+]

الحلقة تضيق على البشير.. مظاهرات الجمعة تؤكد تصميم السودانيين على إطاحة النظام

12th January 2019 11:54 (5 comments)

محمد مصطفى جامع

التظاهرات العفوية التي خرجت بعد ظهر أمس الجمعة بشكل تلقائيّ من مساجد العاصمة السودانية الخرطوم وعدد من الولايات، مؤشر جديد يؤكد تصميم الشعب السوداني على الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير، وتُكذّب تصريحات قيادات الحزب الحاكم بمن فيهم البشير نفسه الذين يزعمون أن المظاهرات تقوم بها فئة قليلة محسوبة على أحزاب اليسار.

والجموع الهادرة التي خرجت تلقائياَ بعد هتافات قوية من مسجد الشيخ عبدالحي يوسف في ضاحية جبرة ومن مساجد أخرى في أمدرمان والجيلي وغيرها، ردٌ مباشرٌ على أحاديث البشير ورموز حزبه وتأكيد جديد على حالة الكراهية التي وصل إليها النظام من قِبل المواطنين السودانيين.

[+]

هل يتدخل العقلاء في السودان لإقناع البشير بالتنحي وإنهاء معركة “كسر العظم”؟

5th January 2019 12:38 (one comments)

محمد مصطفى جامع

المعركة الشرسة التي يشهدها السودان بين الرئيس البشير وحزبه الحاكم من جانب، ومعظم مكونات الشعب السوداني من كيانات شبابية وأحزاب المعارضة لن تكون سهلة هذه المرة فهي أشبه بمعركة “كسر العظم”، كل طرفٍ فيها يسعى إلى حشد أسلحته لمواجهة الآخر بكل شدة وعناد دون أمل في حلّ توافقي أو استسلام أحد الطرفين للآخر.

ومن يتابع وسم #مدن_السودان_تنتفض التوثيقي الذي أنشأه نشطاء سودانيون منذ اندلاع التظاهرات بمدينة عطبرة شمالي البلاد في ال19 من الشهر الماضي، يلاحظ بسهولة مدى قوة التيار المعارض للبشير في مقابل غياب كامل لمناصري الحزب الحاكم الذين أصبح صوتهم لا يكاد يُسمع في الوقت الحالي، خلافًا لمظاهرات سبتمبر/ أيلول 2013 التي نجحت بها الخلايا الإلكترونية لحزب البشير إلى حدٍ ما في تشويه صورة المتظاهرين بمزاعم أنهم مخربين يسعون إلى تدمير الممتلكات العامة، رغم تحميل النشطاء أنفسهم للأجهزة الأمنية مسؤولية اتلاف ما تم إتلافه بغرض الاغتيال المعنوي لشباب الانتفاضة، إضافة إلى تورط السلطات في قتل 200 متظاهر آنذاك.

[+]

صحف مصرية: العظماء الثلاثة: ناصر وزايد والسادات.. “القعيد” يشيد بجولات السيسي فجرا ويذكّر بمقولة أمه.. تنتحر هربا من ضرب زوجها.. قصة صداقة نيللي لعبد الحليم وقراءتها الفنجان له

4th January 2019 12:37 (8 comments)

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق السيسي في عناوين صحف الجمعة، وواصل رؤساء التحرير الاحتفاء بإنجازاته ومبادراته معا !

والى التفاصيل : البداية من ” المصري اليوم” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “تحركات حكومية ومدنية لتنفيذ مبادرة حياة كريمة ” .

وكتبت ” الوطن ” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر ” الحكومة والبرلمان والمجتمع المدني يتحركون لتفعيل مبادرة الرئيس ” حياة كريمة ” .

[+]
أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس.. وحفتر ينتظر في القاهرة طوق النّجاة.. ووفد من “الوفاق” في موسكو حامِلًا صفقةً مُغريةً لبوتين.. هل تتقدّم قوّاتها شرقًا وجنوبًا للسّيطرة على آبار النفط؟ وما أسباب القلق الفِرنسي؟
ما هي فُرص نجاح جُهود ترامب لتحقيق المُصالحة الخليجيّة؟ وما هو سقف “المُرونة” القطريّة التي يَكثُر الحديث عنها هذه الأيّام؟ إغلاق “الجزيرة” كُلِّيًّا أم ترويضها؟ وماذا عن التّحالفات الاستراتيجيّة مع إيران وتركيا عَسكريًّا وسِياسيًّا؟ وأين الكويت وسَط هذه التحرّكات؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
لحظة القبض على أحد أخطر المطلوبين عالميا في دبي ومعلومات مثيرة عنه… ( فيديو)
خطط طموحة جدًّا في الأردن للسير على درب “دبي”: تفعيل بقرار سياسي لبرنامج “حكومة إلكترونية” وعصف ذهني لبدائل “الاستغناء عن عدد كبير من الموظّفين” مع مُحاولات للاستثمار بكورونا وجيش موظّفي القطاع العام يعود للعمل الأحد ونصائح للمراجعين بالحصول على الخدمة عبر الشبكة بالتوازي مع ضغط من البنك الدولي لتخفيض “الكادر”
 صحف مصرية: ملك الأردن ونبل الشهادة! آخر مستجدات سد النهضة! أخطر عيوب المصريين! قرقاش: الخليج لن يعود إلى ما كان عليه قبل أزمة قطر والحل معروف! الطريقة السليمة لارتداء الكمامة مع تناول الطعام ومدة استخدامها.. عندما سخرت صباح من زكي رستم فصفعها على وجهها أمام الجميع 
“واشنطن بوست”: البنتاغون يحبط محاولة ترامب توريط الجيش في قمع الاحتجاجات
هآرتس: جنود إسرائيليون اقتحموا منزلا سوريا وقتلوا من كانوا فيه دون سبب
رامي الشاعر: ترامب: الى الوراء درّ!
ألكسندر نازاروف: هل تلعب الصين دور الاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط؟
رجاء بكريّة: زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب
فـوزي حساينية: هل “ششناق” بطل أسطوري أم بطل أسطورة؟ وما الحرف الأنسب لكتابة الأمازيغية.. الحرف العربي أم الحرف اللاتيني؟
السفير بلال المصري: إمكانية إقتراب مصر العسكري المُحتمل من مصدر تهديد أمنها القومي
الدكتور حسين عمر توقه: جورج فلويد شعار العصيان المدني الأمريكي
محمد عبدالرحمن عريف: الجذور التاريخية للخلاف (السعودي- الكويتي) على نار تحت جمر في المنطقة المقسومة
نضال ابوزيد: الاردن: إعلان النصر بحذر ووزير الصحة يعيد تموضعه ويشكي ما معي واسطه و البطاينة عن وضعه المالي “الي بدري بدري”
د. حمد الرقعي: تعايش أم تطبيع لتحقيق مناعة القطيع
د. أروى الشاعر: إصحوا يا عرب من شيطانية “فَرِّقْ تَسُدْ”
حميد لعدايسية: عودة إلى رسالة الدكتور أحمد طالب
محمد النوباني: في الذكرى الـ 53 لهزيمة حزيران 67 امريكا كانت ولا زالت سبب نكبتنا المستمرة؟!
رنا العفيف: ناقوس الخطر يدق عرش ترامب قبل عبوره للولاية الثانية
د. حسين البناء: انحسار فايروس كورونا و نظرية المؤامرة المرافقة له
ربى يوسف شاهين: التطوّرات في الساحة الإقليمية ومسألة الحرب العسكرية !