24th Aug 2019

مايا التلاوي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

مايا التلاوي: ماذا بعد طرد الجموع الإرهابية من خان شيخون؟ وكيف ستتعامل الدولة السورية مع ممرِ السلامِ المزمعِ إنشاؤه؟

2 days ago 12:21 (one comments)

مايا التلاوي

تعودُ الأزمة في سورية لتتصدر المشهد الإعلامي والعسكري من جديد وبرغمِ من مراوغةِ تركيا في إيجاد حل سياسي يُفضي إلى إنهاء الحرب السورية بجهودٍ روسيةٍ حثيثة واللعبِ على حبالِ الكذب والنفاق التركي المعهود من طرفه في اجتماعات أستانة وسوتشي  ، كانت للطائرات الحربية السورية الكلمة الفصل واستهدافُ رتلِ أنقرة العسكري الذي دخلَ لمساندة المجموعات الإرهابية في خان شيخون ليس إلا بداية الغيث قطرة .

فاضَ كأسُ الصبرِ  لدى دمشق بعد أن قدمت ملفات ومفاتيح الحل للأزمة في إدلب من خلال التنسيق السياسي والدبلوماسي مع حلفاءها لتجنب سفك الدماء والوصول إلى السلام الذي دأبت على تقديمه في مسارات الحل لكافة الأطراف حتى للفصائل المُسلحة ذاتها فكان الرفض والتصعيد في مناطق خفض التصعيدِ سيدَ الموقف .

[+]

صراع جيوسياسي تحتَ غطاء مُختلف في الأيديولوجية والاستراتيجية الدولية في الهيمنة والبقاء.. لماذا تم استبعاد المبعوث الدولي إلى سورية غير بيدرسون من ساحة المفاوضات وما تأثيرهُ على المشهد السوري ؟

3 weeks ago 10:24 (one comments)

مايا التلاوي

تعود الملفات الساخنة في إدلب وشرق الفرات إلى الواجهة من جديد ، تصعيدٌ عسكريٌ في الشمال السوري وصراعُ إراداتٍ بين القوى الكبرى ضمن تحول الدول الغير قانعة ومحاولتها فرض هيمنتها في خرقٍ واضحٍ  للنظام الدولي .

قصفُ مطار حميميم يؤكد عدم جدّية الجماعات المُسلحة في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وقيامها باستهداف مواقع الجيش السوري ومناطق المدنيين الآمنيين .

بعد انطلاق عجلة التفاهمات التركية الروسية حول ملف الأزمة السورية في اجتماعات أستانا الأخيرة والإعلان عن وقف إطلاق النار في مدينة إدلب السورية ، عادت الملفات للتوتر في المنطقة التي تتموضع على رمالٍ مُتحركةٍ مُعلنةً عودة المشهد العسكري الذي غابَ عن جغرافية المنطقة فترة من الزمن .

[+]

رجب طيب أردوغان رجل المُغامرات الأمريكية في المنطقة يسعى للأسوأ غير مُكترث بعواقبِ غضبِ سيّده الأمريكي.. ماذا بعد “حجب” الطائرة “اف 35″؟

18th July 2019 11:08 (8 comments)

مايا التلاوي

منذُ عام 2016 ونحن نشهد تخبُطاً في السياسة الداخلية والخارجية التركية، وبالتحديد بعد التقارب الروسي التركي وعودة العلاقات تدريجياً بين دولتين مؤثرتين في الأزمة السورية ما يدفعنا إلى طرح عدّة أسئلة

ـ أولاً: ما الأسباب التي غيرت من مُعادلة صفر مشاكل التي طرحها وزير الخارجية التركي السابق أحمد داوود أوغلو والتي لم تصمد طويلاً؟

ـ ثانياً: كيف استطاع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يجعل من سياسة صفر مشاكل التركية مهمة من مهماته في المنطقة في مرحلة مُعينة؟

ـ ثالثاً: ما الأسباب التي دفعت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى حرق ملفات التحالف التركي الأمريكي والعمل على تجريد أردوغان من الميزات التي قدمها له على طبقٍ من ذهب؟

لنعود قليلاً بالأحداث إلى الوراء ونتحدث عن الانقلاب الذي جرى داخل تركيا في عام 2016  كان بقيادة المُعارض كمال أوغلو الذي حملَ شعار ” سنهدم جدران الخوف ” من وسط أهم المدن التركية والتي خرجت عن سيطرة أردوغان في الانتخابات الأخيرة إنها “اسطنبول” في احتجاج هو الثالث من نوعه منذُ أحداث منتزه ” غيزي ” الذي كشفَ عن الملامح السلطوية والقمعية  الأردوغانية،  فقد عملت أمريكا على دعم فئات مجتمعية مُختلفة للإطاحة بالحليف الاستراتيجي لها في المنطقة بعد أن أدركت أنها مع السعودية ودول الخليج قادرة على تنفيذ سياساتها الرامية إلى إشعال المنطقة من دون العودة إلى الحليف التركي الذي رفض جملة من الاملاءات الأمريكية في تلك المرحلة فما كان من أردوغان إلا أن صعد على متنِ طائرتهِ مُقدماً الطاعة لسيّده في واشنطن مُستخدماً هاتفه الخاص .

[+]

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية

14th June 2019 11:24 (no comments)

مايا التلاوي

تعرض ناقلتي نفط لاستهداف أمني في مياه خليج عُمان أثار سخط وغضب دول عربية وأوروبية وأكد على أن هناك من يعمل على دس السُمِ في الدسمِ من خلال جر المنطقة إلى مواجهة عسكرية بين عدّة دول معنية بما يحصل ومتأثرة إلى حد كبير من تداعيات خطورة الحدث .

الإدارة الأمريكية تُبعد الاتهام عن إيران من خلال الحديث عن اقتراب قارب للحرس الثوري الإيراني من ناقلة نفط ونزع لغم بحري لم ينفجر من على متنها وتعود لتؤكد أن إيران من قامت باستهداف ناقلتي النفط العملاقتين اللتين تحملان ما يُقارب مليوني برميل من النفط الخام .

[+]

طائرة الحرس الثوري الإيراني المسيرة وحاملات الطائرات الامريكية في الخليج

29th April 2019 11:24 (8 comments)

مايا التلاوي

حلقت طائرة من دون طيار من نوع درونز فوق حاملة طائرات أمريكية وسفن حربية في مياه الخليج العربي ، وقامت بتصوير دقيق للأسلحة والطائرات ثم غادرت الأجواء بسلام مُصطحبة معها جائزة استخباراتية وتجسسية من العيار الثقيل .

هذه الطائرة وجهت رسالتين مزدوجتين الأولى للإدارة الأمريكية أن حاملات طائراتها وبوارجها الحربية في خطر في حال تفاقمت الأمور ، والثانية لدول الخليج الحليفة لأمريكا والتي تدعم العقوبات ضد طهران وتعمق الخلاف أكثر بدعم سياسي ومالي .

بالعودة إلى بعض التفاصيل التي من الممكن أن تضعنا على مسار فهم الأحداث

ما الأسباب التي دفعت أمريكا إلى توجيه الكباش السياسي والدبلوماسي وربما العسكري ضد إيران ؟ هل تدفع إيران إلى عزل نفسها بنفسها في حال أصدرت قرار إغلاق مضيق هرمز ؟؟

منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية وهو يعمل على صياغة سياسة التهديد ضد طهران من خلال تحشيد دول الخليج وتضامنها على أن إيران العدو وليست اسرائيل ، كما استطاع أن يحول الصراع العربي الاسرائيلي إلى صراع إسلامي إسلامي و عربي إسلامي ، فاختلفت دول الخليج في كثير من الأمور فيما بينها ، وتناحرت  على كثير من الأحداث ، لكنها اتفقت على أن طهران هي العدو الأول والأخير وليس تل أبيب .

[+]

زمنُ السياسةِ والدبلوماسية انتهى.. أهلاً بكم في زمن النفوذ والسيطرةِ بالدمِ والحديدِ  تفجيراتُ سيريلانكا وتغيير بنية النظام الدولي والمواجهة بين قوى البر وقوى البحر

22nd April 2019 11:50 (8 comments)

مايا التلاوي

لا يخفى على أحد الصراع الدولي القائم بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين وروسيا على مناطق نفوذ في العالم والتركيز على مناطق آسيا والجنوب الآسيوي والشرق الأوسط ماوصفها ماكيندر في نظريته قلب العالم heartland وسبيكمان الهلال الداخلي وحدد كلُ واحدٍ منهما جملة من العوامل ومن يسيطر على قلب العالم كأنما سيطر على العالم بأسره .

بدأ الصراعُ الدوليُ بالتغيير مع صعود روسيا وانتهاء زمن انهيار الاتحاد السوفياتي مما أقلقَ الولايات المتحدة الأمريكية ودفعَ بها إلى إيجاد مناطق صراع وبؤر توتر متنقلة من آسيا إلى افريقيا والشرق الأوسط فتدفع بالقوتين الصاعدتين روسيا والصين إلى المواجهة مع قائد النظام الدولي الذي يرفض تغيير البنية الدولية من أحادية القطب إلى متعددة الأقطاب وهذا الكباش والصراع بين الدول الثلاث أوجد حروب دموية فتكت بالدول والشعوب الأقل تأثيراً في العالم

في الانتقال إلى ماحدثَ في سيريلانكا من تفجيرات دموية استهدفت الكنائس والفنادق

لماذا وقعت كولومبو تحت سهم الاستهداف بالتحديد وما أثرها على مايحدث في العالم ؟

إليكم بعض التفاصيل :

تتعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع دول شرق البحر المتوسط بسياسة الحصار الاقتصادي والعسكري والهدف محاصرة إيران وسورية والضغط عليهما اقتصادياً من أجل استمرارية الهيمنة الأمريكية على المنطقة بعد فشل الحرب العسكرية وعودة أغلب المناطق السورية إلى سيطرة الدولة والحكومة.

[+]

السياسة الأمريكية التي تُوصف بأنها كاكيستوقراطية هي ليست فقط أيديولوجية ترامب إنما ينتهجها الثالوث المُتطرف المُتمثل بصهره كوشنير ووزير الخارجية ووزير الأمن القومي

20th April 2019 10:29 (7 comments)

مايا التلاوي

عندما قررَ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحابَ من سورية ادعت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أن لا علمَ لها بالقرار وهذا التصريح كان فيه شيء من الرفض العلني بدفعٍ اسرائيلي لأنها كانت تتخوف من مواجهة مخاطر إعلان القدس عاصمة أبدية لها هذا مادفعها إلى الإبقاء على مئات الجنود وعندها وصفنا ماحدث بأن أمريكا قررت أن تُقيم مطاعم ماكدونالذ في الشمال السوري لما فيه القرار من سخافة البقاء .

لقد حولَ الرئيس دونالد ترامب البيت الأبيض إلى منشأة اقتصادية وقامَ بضمه  إلى سلسلة المنشأت الاقتصادية والتجارية التي يملكها ودفع بأفراد عائلته إلى الاستحواذ على مناصب هامة في الإدارة الأمريكية إذ قام بتعيين صهره جاريد كوشنير كبير مستشاري البيت الأبيض بعدما أعربت بعض المؤسسات في الإدارة الأمريكية عن امتعاضها من سلوكه وقد دفع وزير خارجيته ريكس تيلرسون إلى تقديم استقالته عندما اتهمه بالخلط بين سياسة واشنطن الخارجية ومصالحه الشخصية .

[+]

عمر البشير أتىَ به انقلاب وأطاحَ به آخر الرجل الذي ظهرَ للعلن من كنفِ جماعةِ الإخوان المسلمين واعتلى الحكم ثلاثين عاماً كانت حافلة بالكوارث أطاحت به مجموعة من رجالات حكمه ووقع المحظور للرئيس المخلوع

12th April 2019 11:19 (2 comments)

مايا التلاوي

بدأ حياته السياسية من خلال المؤسسة العسكرية حيثُ استدعتهُ الجبهة الإسلامية القومية المُنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين لاستلام مهام الرئيس بعد قيامها بانقلاب على حكومة الصادق مهدي في عام ١٩٨٩ حيثُ جمعَ بين منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة إلى أن أقرَ فصل السُلطتين بعد تنظيم حوار وطني بين المكونات السياسية في البلاد .

كان عليه أن يستوعب الدرس ويقود البلاد إلى الاستقرار من مُنطلق غنى هذه الجغرافية بالثروات الطبيعية والجيوسياسية ، لكنه قادَ البلاد إلى المزيد من الخيبات والإخفاقات والفساد والحروب كان آخرها حربه في دارفور وشهد أيضاً وهو على كُرسي عرشه تقسيم بلاده إلى دولتين في مشهدٍ مُهينٍ وهو يقبضُ في يمينه على الجمرِ وفي يسارهِ على آلةِ الحديدِ والنارِ وانطلاقاً من هذا كان لابد من الانتفاضة والمُطالبة بتحسين الواقع مع تغيير ساعة المنطقة زمنيا ً وسياسياً .

[+]

أنقرة واسطنبول تحجُبان الثقة عن الرئيس رجب طيب أردوغان.. رياحُ الانتخابات التركية أتت بما لا تشتهي سفنُ الرئيس الغريق

2nd April 2019 13:19 (no comments)

 

 

مايا التلاوي

بعد سبعة عشرة عام من إحكامِ السيطرةِ على بلديتي العاصمة أنقرة وأكبر المدن التركية من حيث تعداد السكان اسطنبول يخسرُ حزبُ العدالةِ والتنمية الحاكم لصالح تحالف الشعب المُعارض .

سقوطٌ مدويٍ في انتخابات خدمية هيمنت عليها السياسة خسر فيها الرئيس التركي أردوغان أهم معاقله وسط تراجعٍ ملحوظ في أداء حزبه العدالة والتنمية في أول انتخاباتٍ محلية تُجرى في ظل النظام الرئاسي .

تحملَ أردوغان عبء الدعاية الانتخابية بنفسه الدفع بأفضل مالدى حزبه من مُرشحين وافتتاح مشاريع ضخمةٍ في الأيام الأخيرة ماقبل الانتخابات لم يحولا دون تراجع أداء الحزب وسقوط شعبيته مقابل صعودٍ  واضحٍ  لاستراتيجية تحالف المعارضة الذي وجد في هذه الانتخابات فرصةً تاريخيةً لتغيير معادلة النفوذ مستفيداً من أخطاءٍ قاتلةٍ  ارتكبها حزب العدالة والتنمية .

[+]

لماذا وقعَ دونالد ترامب قرار منح السيادة الاسرائيلية على الجولان وأهداه القلم لنتنياهو ولماذا قدمَ روبرت مولر تقريره في هذا التوقيت.. نود صفقة القرن وتداعيات تطبيقها على المنطقة والعالم

29th March 2019 13:06 (2 comments)

مايا التلاوي

نظرة على التاريخ:

مع بداية الحرب الأمريكية على العراق في عام ٢٠٠٣ واتهام الرئيس العراقي صدام حسين تصنيع أسلحة كيماوية وتحريك الشارع العراقي ضده مع خلق موجة غضب عارمة أنهت حكم صدام حسين وبدأت مرحلة احتلال البلد واستغلال موارده  الغنية جداً من نفط وذهب كانت بوصلة الشر الأمريكي تتجه باتجاه الشرق الأوسط .

بعد عامين قام الموساد الاسرائيلي باغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في عام ٢٠٠٥ في وسط بيروت وكان للحدث ماكان من رفض واستنكار الذي مهدَ الطريق أمام خلق التوتر في لبنان والمنطقة ومُطالبة الدولة اللبنانية خروج الجيش السوري من لبنان على أثر  ماحدث واتهام باطل من بعض الأحزاب اللبنانية التي تتعامل مع اسرائيل الدولة السورية بذلك .

[+]

سيدُ البيتِ الأبيضِ لا يُعطي أي أهمية للضجيج العالمي ويمضي صوب ما يُريد أما بعض الضجيج العربي فهو بالأصل لا يسمعهُ مُتخذاً من رسالة نصية أداة مخاطبة العقول ومجلساً للقانون الدولي والتشريع

23rd March 2019 11:59 (3 comments)

مايا التلاوي

لقد انتهى العصر الأمريكي الذي كان فيه الرئيس رونالد ريغان يقطع المفاوضات الاستراتيجية مع إسرائيل بسبب قرار بسط السيادة على الجولان السوري فما كان مضمراً من الإدارات المتلاحقة من بعده بات علانيةً ،ومفادهُ أننا أصبحنا أمام زمن الإنبطاح العربي أمام الكيان الغاصب وانتهاء زمن الحياد لبعض القادة العرب في ظل التطبيع العلني .

نحنُ أمام هجمة أمريكية تصاعدية بدأت بضم القدس عاصمة فلسطين المُحتلة إلى السيادة الاسرائيلية من ثم طرد منظمة التحرير الفلسطينية من واشنطن ثم الانسحاب من وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين ( الأونروا ) لإفقارها وفرض الحصار الاقتصادي على الشعب الفلسطيني لتجويعه وإتباع سياسة العصا والجزرة لإخماد روح المقاومة ثم قام بإلغاء حق العودة والتشريع ببناء المستوطنات التي تضمن له قضم الجغرافية ثم دفع بريطانيا إلى اعتبار حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري منظمة إرهابية وصولاً إلى تشريع ضم الجولان السوري المُحتل إلى السيادة الاسرائيلية وإسقاط صفة الاحتلال عنه كل ذلك عبارة عن خطوات متتالية للوصول إلى تنفيذ صفقة القرن وفرض الأجندات الغربية والأمريكية والاسرائيلية على دول المنطقة .

[+]

دونالد ترامب يوجه رسالة ممهورة بدماء الأبرياء من مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا إلى أنقرة

16th March 2019 14:04 (one comments)

مايا التلاوي

من يعتقد أن العلاقات الدولية تدار فقط في أروقة مجلس الأمن والطاولات المستديرة أو الاجتماعات المغلقة  يكون أحمق لأن في كثير من الأحيان تكون دماء الأبرياء فتيل إشعال أزمات وحروب أو إنهاء صراعات وتنافسات بين دول العالم.

في صباح يوم الجمعة ولما له من خصوصية عند المسلمين في أرجاء العالم قام مواطن استرالي بقتل وجرح العشرات من الأبرياء داخل مسجد في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

تعمد القاتل أن يقوم بالمذبحة على الهواء مباشرة وفي بث حي مظهرا للناس أن الميكانيزم الخاصة به تدفعه لتصوير فيلما قصيرا و ترجمت أفعالا لا يتقبلها العقل الإنساني وكأنما مايحدث عبارة عن لعبة فيديو.

[+]

الزيارة الأولى لموسكو استعادت الغوطة.. والثانية المنطقة الجنوبية.. فماذا تعيد زيارة الأسد لطهران؟

26th February 2019 12:53 (5 comments)

مايا التلاوي

من طهران يتصدر المشهد لقاء القادة بعد سنوات من الحرب تخطتها سورية بمؤازرة الحلفاء الذين خاضا معاً حرباً على الإرهاب مدعوماً عربياً ودولياً وصُنف أشد ضراوة على مدى عقود .

جاءت الزيارة في وقت أحدثت فيه نقطة فارقة في مستقبل الحل في سورية وفي مستقبل المنطقة لأنها أتت في لحظة إصدار بيان القمة العربية الأوروبية والذي كان في أحد بنودها قراراً عن سورية .

دعونا نعود بالتاريخ قليلاً إلى الوراء ونستذكر التالي :

زارَ السيّد الرئيس بشار الأسد سوتشي مرتين واليوم يزور طهران

أعقب الزيارة الأولى متغيرين هامين :

الأول سياسي : مؤتمر الحوار الوطني للشعب السوري في سوتشي .

[+]

هل يحتل الامن القومي التركي أولوية الرئيس اردوغان عندما يطالب بالمنطقة العازلة؟ وما هي أهدافه الحقيقية؟

20th February 2019 13:49 (4 comments)

مايا التلاوي

مع كل اجتماع وفي كل مرةٍ تُرتب بها طاولات المباحثات يسبحُ التركيُ في فلكِ المنطقةِ الآمنةِ ويطرحُ المقايضات ويَرمي الأوراق، معتقداً أنهُ سيكونُ الرابحُ في نهايةِ الجولةِ .

لنوضح بالتفصيل أهداف تركيا من إنشاء المنطقة العازلة في الشمال السوري :

أهداف سياسية – ديمغرافية  : تسعى تركيا إلى إنشاء منطقة بعمق ٣٢ آلف كيلو متراً و بعرض ٤٥٠ آلف كيلو متراً أي ما يعادل مساحة لبنان مرة ونصف .

بعد إنشاء تلك المنطقة تقوم بنقل أربعة ملايين لاجىء سوري من الداخل التركي إلى تلك المنطقة وهذا مايفسر أحد أهم أسباب عرقلة عودة اللاجئين إلى مناطقهم وقُراهم .

[+]

من سوتشي إلى وارسو .. هناك من يصنع السلام ومن يبحث عن الحرب.. لقاء القادة الاسرائيليين والعرب شكلَ يوماً تاريخياً هذه العبارة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ربما تختصر المشهد في وارسو

15th February 2019 15:51 (one comments)

مايا التلاوي

الهدف الرئيسي لمؤتمر العاصمة البولندية التطبيع العلني بين اسرائيل وبعض الدول الخليجية لما يجمعها في هدف متكامل هو مواجهة إيران وهي العبارة التي استخدمها أولاً رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين  نتنياهو لكن سرعان ما استبدلها بكلمة النضال استدراكاً لخطأه في كشف اجتماع وارسو .

ستونَ دولة لبّت الدعوة الأمريكية التي طوّرت إطارها من الضغط على إيران وهو العنوان الذي لم تتحمس له أوروبا إلى ضمان الأمن والسلام في الشرق الأوسط في عنوانٍ فضفاضٍ وأكثر توسعاً .

حضرت الدول ،لكن مشاركتها لم تأتي في التمثيل الوازن أو كما تشتهيهه أمريكا على أقل تقدير .

[+]

مرحلة جديدة من الصراع الدولي بين العملاقين العسكريين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية ..إدارة ترامب قررت تعليق مشاركتها في معاهدة خفض الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى وموسكو سارعت للاحتفاظ بحق الرد وأبقت الباب مفتوحاً أمام الحوار

3rd February 2019 13:32 (one comments)

مايا التلاوي

عودة من جديد للحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة وقد تبدو في أشدها من مرحلة الخلاف الأمريكي مع الاتحاد السوفيتي التي انتهت في أوائل التسعينيات .

التساؤلات كثيرة عن دوافع دونالد ترامب للانسحاب من هذه المعاهدة وغيرها من الاتفاقيات الدولية .

هل هي استراتيجيةٌ أمريكيةٌ جديدةٌ لمواجهة تراجع هيمنتها ؟ أو هي استراتيجية التقوقع وشعار أمريكا أولاً وأن أمريكا للأمريكيين ؟

هذه المعاهدة عُقدت في أوائل الثمانينيات بعد سباق تسلح محموم أربكَ الأوروبيين وأرعبهم ، فجاءت هذه المعاهدة للحد من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى لتُطمئنهم لكن بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ونظام القطب الواحد في العالم عادت الأمور للتوتر من جديد .

[+]

السيّد حسن نصرالله يكسر الصمت والرؤوس معاً .. جولة جديدة من المواجهة على الشاشة والتحدي في الميدان الذي وجه عليه نصرالله صواريخه الدقيقة

27th January 2019 13:42 (3 comments)

مايا التلاوي

سقف التصريحات مواجهة عسكرية شاملة والمحور على استعداد إن أردتم وبالتالي لا سقف لبنيامين نتنياهو سوى جرِّ ذيل الهزيمة والخيبة مرة أخرى …

حذر السيّد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من التمادي فيما يقوم به في سورية مشدداً أن عليه ألا يخطئ التقدير ولا يأخذ المنطقة إلى حرب أو مواجهة كبرى .

وقد صرح السيّد حسن نصرالله أن هناك احتمالاً باتخاذ قرار بتعاطٍ مختلف مع الاعتداءات الاسرائيلية لأن ماحصل أخيراً خطير جداً وذلك بعد أسبوع من استهداف مواقع سورية عدّة من خلال عدوان وُصف أنه الأعنف منذ أيار الماضي .

[+]

الليرة التركية الحلقة الأضعف في معركة كسر العظام بين أنقرة وواشنطن سُرعانَ ما تراجعت مُقابل الدولار بُعيد تهديد دونالد ترامب.. لماذا عادت حربُ التصريحات بين البلدينِ الحليفينِ وهل يعمل ترامب ضمن سياسة العصا والجزرة؟ 

15th January 2019 12:33 (no comments)

مايا التلاوي

إن الشركاء الاستراتيجيين والحلفاء لا يتواصلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هكذا عبر وزير الخارجية التركي عن استغرابه من تهديد الولايات المتحدة لتركيا بهدم اقتصادها بالكامل في حال أعلنت تركيا بدء العملية العسكرية على الأكراد في سورية .

ارتفعت حدّة التصريحات هذه بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى تركيا الأسبوع الفائت والجدل الذي رافقها بشأن مُقاربة مُعضلة الملف الكردي في سورية .

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفعَ سقفَ تصريحاته وهدد تركيا بتدمير اقتصادها فيما لو هاجمت الكرد بعد انسحاب قواتها من الشمال السوري .

[+]

السودان على مقصلة القصاص المهدد بالذبح.. محاولات عدّة للرئيس السوداني عمر البشير لاحتواء الموقف كان آخرها إعلانه تلقيه عرضاً للتطبيع مع اسرائيل مقابل إنهاء حركة الاحتجاجات في بلاده.. لماذا جاعَ السودان وخرج مواطِنوه يُطالبون برغيف الخبز؟ 

5th January 2019 12:39 (4 comments)

مايا التلاوي

لا شكَ أن مطالب الناس المعيشية باتت مُلحة جداً  وأن السلطة هي المسؤولة عن تأمين مستلزمات المواطن الذي يعتبر أن أبسط الحقوق من انتماءه كمواطن هو حمايته وتجنب تعرضه للحرمان والجوع .

هل تصدقونَ أن الذي يصل إلى ما دون حد الفقر لديه الاستعداد ليتأمر على وطنه ومما لاشك فيه أن هناك أيدي خفية وأغلبها ممن كانوا ضمن السلطة في السودان يستغلونَ صرخات الناس المُعبرة عن الجوع لتمرير مطايا سياسية ومشاريع خفية .

علينا أن نطرح بعض الأسئلة علنا نستطيع أن نجد لها أجوبة :

* لماذا انفجر الوضع في السودان بعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق في خطوة حللها مراقبون أنها تهدف إلى إعادة العلاقات العربية مع دمشق وعودتها إلى جامعة الدول العربية ؟

* لماذا بدأت الاحتجاجات في السودان بعد أيامٍ قليلة من عودة الصادق المهدي إلى السودان الذي غاب عنه مايقارب العام بسبب اتهام السلطات السودانية له بمحاولات تغيير النظام بالقوة وهو مايحكم عليه القانون السوداني بالإعدام ؟؟

* لماذا تضرر ميزان القوى داخل السودان بعد التسربيات التي تؤكد نيّة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى العاصمة السودانية الخرطوم ؟؟

* ما المطلوب من عمر البشير في المرحلة المُقبلة ولماذا تدحرجت كرة الانتفاضة الشعبية بهذه السرعة ؟ من المستفيد وماذا يريد ؟

* مامدى تأثير الصراع (التركي- القطري) و (السعودي- الإماراتي) على السودان مما نشهده حالياً ؟

ليس على الجائع حرج كما أن ليس على كل من يؤمن بوطنه وبعروبته وانتماءه أن يستثمر خروج مئات الأشخاص ممن تحرق بطونهم الخاوية نار الجوع والعوز لتمرير الصفقات المشبوهة وانتقال البلد إلى حالة عدم الاستقرار .

[+]

على الأحمق ترامب أن يَعيَ أن سيادة العراق جاءت بالدماء وأن القواعد العسكرية لا تُبنى في بلد المقاومة والشهداء… في ليلة الميلاد قرر ترامب أن يتحولَ لِـ “سانتا كلوز” حاملاً الرسائل لدول المنطقة

30th December 2018 13:24 (7 comments)

مايا التلاوي

أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد زارَ العراق في وقت متأخر من ليلة الميلاد والتقى الجنود الأمريكيين في قاعدة عين الأسد في الأنبار .

كشف مصدر عراقي أن الرئاسات العراقية رفضت طلب ترامب عقد لقاء في قاعدة عين الأسد معتبرة أن لطلبه خروجاً عن البروتوكول الدولي وأن سيادة العراق فوق أي اعتبار .

في حين أشار الرئيس الأمريكي في تصريحه للصحفيين أن ” وجودنا في سورية لم يكن أبداً بلا نهاية لكن لا خطط على الإطلاق لسحب القوات العسكرية من العراق وأضاف قد نستخدم العراق كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سورية .

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
دفاع البشير يطالب بالإفراج عنه بكفالة
الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات المنادية بالعدالة؟
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم