1st Dec 2020

صلاح السقلدي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

بعد قرابة ستة أعوام حرب.. السعودية تشتكي الحوثيين إلى مجلس الأمن الدولي… ماذا يعني هذا؟

6 days ago 13:46 (6 comments)

 

صلاح السقلدي

شكَــتْ المملكة العربية السعودية  يوم الثلاثاء الــ 24 تشرين ثاني نوفمبر الجاري الحركة الحوثية( أنصار الله) باليمن إلى مجلس الأمن الدولي بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف شركة أرامكو النفطية السعودية في مدينة جدة جنوب شرق المملكة، وخلّــفَ فيها أضرارا متوسطة ، دعتْ فيه المجلس الى العمل على وقف التهديد الحوثي لأمنها وأراضيها. قبل أن تتدارك  ذلك قائلة أنها لن تدّخر جهدا بحماية نفسها.

فهذه الشكوى وهذا الاستهداف الصاروخي الدقيق  لمنشأة اقتصادية تشكل عصبة الاقتصاد السعودي كشركة أرامكو النفطية العملاقة يشير الى عدة مؤشرات  غاية في الأهمية منها على :

-أن الحسم العسكري الذي تحدّث عنها التحالف الذي تقوده السعودية باليمن قد أصبَــحَ بعيد المنال، بل مستحيل الحدوث من المنظور العسكري والسياسي، فضلا عن استحالة بلوغ صنعاء عسكرياً وإعادة الحكومة اليمنية الموالية للرياض الى سدة الحكم هناك وهزيمة الحركة الحوثية والقوى اليمنية المتحالفة معها بحسب هدف عاصفة الحزم التي أعلنتها الرياض في أذار مارس 2015م.

[+]

هل يضع ترامب الحوثيين على قائمة الارهاب؟

2 weeks ago 12:17 (2 comments)

 

صلاح السقلدي

 تعويل المملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية الموالية لها على قرار يمكن أن يصدره الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بإدراج الحركة الحوثية (أنصار الله) في قائمة الإرهاب الأمريكية هو تعويل اليائس الذي أضحى يتمنّــى النصر ولو من بين ثنايا سطور بتغريدة تويترية تأتيه من خلف المحيطات. فما عجزَتْ عن تحقيقه طائرات الـــ F 16  والبوارج والأموال الطائلة والقرارات الأممية والدعم السياسي الدولي والاستقطاب الداخلي للقوى بالداخل اليمني  وضخ المال السعودي لحسم الحرب باليمن لمصلحة السعودية وحلفائها المحليين، وفي ظل مشاركة أمريكية عسكرية لوجستية وعملياتية واستخباراتية بهذه الحرب خلال  طيلة قرابة سبعة أعوام  يستحيل أن يحققه قرار بتغريدية لرئيس يُــمر في الهزيع الأخير من ليل حكمه المثير للجدل.

[+]

صلاح السقلدي: علاقة السعودية وحركة الإخوان المسلمين الدولية.. خصام ووئام… في الساحة اليمنية انموذج…انظروا

3 weeks ago 11:44 (3 comments)

صلاح السقلدي

قبل يومين أصدرتْ هيئة كبار علماء الدين في المملكة  العربية السعودية بياناً شديد الحِــدّة والغضب ضد التنظيم الدولي لحركة الإخوان المسلمين، ليس هو الأول الذي يصدر من المؤسسة الدينية ولا الأمينة والسياسية السعودية، فقد أدرجت السعودية بالسنوات القليلة الماضية هذا التنظيم بقوائم الإرهاب التي تشمل جماعات دينية وسياسية وفكرية بالمنطقة ترى فيها السعودية خطرا على الدين الإسلامي بحسب، ومرّت العلاقة بينهما بمراحل من الصدام الوئام منذ عقود من الزمن.

  • لكن البيان الأخير كان الأشد ضراوة وعدوانية ضد هذا التنظيم باستخدامه مفردات عنيفة وذات نزعة هجومية تدعو لقمع هذه الحركة( التنظيم) بوصفها جماعة إرهابية تثير الفتن والفرقة،جماعة منحرقة خارجة عن العقيدة الإسلامية تنشر الشرور في الدول وتنشر كل ما يخالف الدين الإسلامي، ولا تأبه للقرآن والسنة النبوية وتصف المجتمعات بالجاهلية، وبأن الجماعات الإرهابية خرجت من رحمها، وقائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام – بحسب البيان-.

[+]

صلاح السقلدي: لهذه الأسباب قد  يتغيّـــر الموقف الأمريكي بشأن الحرب باليمن

4 weeks ago 12:43 (5 comments)

صلاح السقلدي

بعد ترشيحه رسمياً من قِــبل حزبه الديمقراطي لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت حملة الرئيس المنتخب (جو بايدن)، بشكل رسمي ضمن برنامجه الانتخابي أنه سينهي دعم الولايات المتحدة لحرب السعودية في اليمن إذا انتُخب رئيساً وسيعيد تقييم علاقة واشنطن بالمملكة العربية السعودية، ليتأكد  من أن أمريكا لا تتنكر لقيمها من أجل بيع الأسلحة أو شراء النفط.

بايدن  كان أيضا قد صرّحَ من نيويورك في عام 2019 م  في أول خطاب له في خضم حملته الانتخابية عن سياسته الخارجية ( لقد مضى وقت طويل على الحروب الأبدية وقد آن الاوان لإنهائها) .

[+]

صلاح السقلدي: من العراق الى سورية وليبيا واليمن… المال العربي يدمرنا.. انظروا

31st October 2020 11:43 (8 comments)

 

صلاح السقلدي

فتحوا أراضيهم وبحارهم وأجوائهم للجيوش الأمريكية والغربية لتسقط العراق وتحتله وتنهب ثرواته وتدمر مؤسساته  وتصادر تأريخه وآثاره وتمسح بالتالي دولته من وجه الأرض، كل هذا نكاية بالرئيس العراقي صدام حسين وتماهيا مع الأطماع الأمريكية والغربية  وإنفاذا لمطالب تل أبيب في أرض الرافدين العظيمة، ثم تركوه أي العراق فريسة لتتار العصر وحديقة خلفية لإيران بعد  أن وجـــدَتْ هذه الأخيرة  أن خطر جيوش الغرب والأمريكان الداهم يطرق بوابتها الغربية ويهدد أمنها صراحة، ثم هرعوا  بعقالهم لا بعقوله يشحذون سكاكين الطائفية وسواطير الفتن بين فئات الشعب العراقي وطوائفه، وينتحبون بدموع التماسيح تحت غبار الأحقاد الدفينة وتحت نقع الضغائن الدميمة على العراق وعروبته ، بعد أن ساموه خسفا وظلماً وحاكوا ضده شتى أنواع المؤامرات، وجيّــشوا بوجه جيوش العجم والعرب لتمزقه أشلاءً متناثرة بعد أن ظل يمثل لهم البوابة الشرقية الحصينة قبل أن يديروا له ظهر المجن ويسلموه لأعتى جيوش الكون  رُعبا, ولأقبح شركات الأرض نهبا.

[+]

صلاح السقلدي: اليمن… الحلول السعودية الترقيعية إلى أين؟

27th October 2020 13:32 (no comments)

صلاح السقلدي

مرّةٌ أُخرى يعودُ الصخبُ الإعلامي السعودي واليمني بقوة للحديث عن تنفيذ الرياض المبرم بين السلطات اليمنية المدعومة من المملكة العربية السعودية وبين المجلس الانتقالي الجنوبي وعن تشكيل حكومة وفاق  تضم الطرفين يتناصفها شمال اليمن وجنوبه، بعد عام كامل من تعثر تنفيذ ذلك الاتفاق المثير للجدل… فمَــن المتوقع أن تُــعلن هذه الحكومة في غضون أيام قليلة- إن لم يستجد بالأمر جديد ويجهض إعلانها كما حدث طيلة عام مضى من الشدِّ والجذب بين الطرفين-، بعد أن توافق الطرفان مؤخراً بإشراف سعودي على حصص الأحزاب والقوى الشمالية والجنوبية لتقاسم وزارات الحكومة.

[+]

صلاح السقلدي: وقف الحرب باليمن… هل باتَ وشيكاً فعلاً؟

13th October 2020 12:32 (one comments)

 

صلاح السقلدي

عادتْ الجهود الأممية والإقليمية من الجديد لاختراق جدار الحرب السميك باليمن في محاولة جديدة لفتح نافذةٍ تطلُّ على طاولة حوار بين الأطراف اليمنية والإقليمية المتصارعة باليمن يفضي” الحوار” للتسوية سياسية شاملة للازمة اليمنية وللقضية الجنوبية ولتمكين معها السعودية من تثبيت وجودها  باليمن جنوبا وشمالا.يقود هذه الجهود المبعوث الأممي الى اليمن السيد \مارتن غريفيت الذي كثّــفَ لقاءاته بالأيام القلية الماضية مع كل الأطراف في اليمن والرياض حاملاً معه مسودة لاتفاق نهائي من المفترض أن توقع عليه كل الأطراف في قادم الأيام، بعد أسبوعين من اتفاق تم في جنيف بإشراف الصليب الأحمر الدولي لتبادل مئات الأسرى من طرفي الحرب المحليين: السلطة الحكومة اليمينة والمالية للرياض وحكومة صنعاء، وأسرى سعوديين وسودانيين.

[+]

صلاح السقلدي: ماذا نفهم مِــن كلمة العاهل السعودي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن اليمن؟

24th September 2020 12:20 (4 comments)

صلاح السقلدي

ما قاله العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، بشان اليمن ضمن جُملة ما قاله في كلمته أمام الدورة الـــ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي ألقاها الأربعاء ،والتي حمّــل فيها إيران مسئولية الحرب باليمن، ومؤكدا بأن بلاده ستظل تقف مع اليمن حتى يتحرر من الاحتلال الإيراني، تشي  بحالة من الإحباط السعودي من الأوضاع في الأرض باليمن، وتشير الى حالة من التذمر تتملك المملكة من طول أمد وكُــلفة الحرب التي تقترب من عامها السادس دون أن تحقق غرضها المعلن، المتمثّــل بــ( إعادة الحكومة اليمنية المعترف بها الى صنعاء)،و بالهدف الغير المعلن المتمثل بــ( هزيمة الحركة الحوثية  المقربة من إيران وقطع يد طهران باليمن).

[+]

صلاح السقلدي: مِــن عدن قلعة الشموخ والإباء العربي: لا للتطبيع.. لا لصهينة أوطاننا العربية.. لا لاستباحت أراضينا

7th September 2020 11:34 (8 comments)

صلاح السقلدي

لمّ أعدُّ شخصياً – ومعي كُــثرٌ من المراقبين العرب بالداخل اليمني و بالمحيط الإقليمي- أجَــدُ في الحديثِ عن الوجود الإسرائيلي “المتوقع” في جزيرة سقطرى 1466 ميل مربع  – جنوبي اليمن في بحر العرب- مجرد مزاعم  سياسية وإعلامية جوفاء يتم استخدامها بالداخل اليمني -وفي عدن على وجه الخصوص- من قِــبل قوى يمنية –مثل حزب الإصلاح أكبر قوة سياسية بالحكومة اليمنية المعتر بها- لإحراج المجلس الانتقالي الجنوبي الحليف المقرّب من الإمارات أمام جماهيره، ولا بأنه أي الحديث عن الوجود الاسرائيلي في سقطرى- مجرد محاولة تشويه تقوم بها دول إقليمية هي على خصومة مع الإمارات، وذلك بعد أن تصاعدت التقارير والتحليلات السياسية الدولية وأصبحت بحكم المؤكدة وهي تتحدث عن هذا التدخل  قد أصبح أمرا مؤكدا ويوشك عمّـا قريب أن يكون واقعا ملموساً على  أرض الجزيرة وربما على البر اليمني كلها، للأسف، خصوصا حين تكون هذه التقارير مصادرها إسرائيلية وغربية وأمريكية، وهي المعروف عنها بمصداقيتها العالية حتى وأن صُـدرت من داخل دولة الاحتلال أو من  داخل دول هي حليفة لإسرائيل وتجاهر بعدائها للعرب وقضيتهم الأولى فلسطين،  إلّا أنها ” التقارير” تتمتع بكثير من الصحة والمصداقية يمكن أن يُــعتد بها، وأن نبني عليها قراءتنا وتوقعاتنا لما يتم التخطيط له، أو قُــل لما يتم التآمر على قضايانا المصيرية ومقدساتنا وثرواتنا، وعلى أوطاننا وأمننا القومي الذي بات ورقة رهان ومسامة  بيد بعض الأنظمة العربية الخانعة نظير ثمن بخس، وفيزا سفر الى قلب حاكم البيت البيضاوي عبر البوابة الإسرائيلية، بعد أن جنحت هذه الأنظمة للاستسلام والانبطاح على عتبات الكنيس الصهيوني تبيع له الوطن العربي من المحيط الى الخليج وليس فقط فلسطين والقدس والاقصى الشريف، في وقت تمنع في دولة الاحتلال برفض الاعتراف بالحق العربي بل وتزهو بوجه حُـكام التطبيع والانصياع، بخطواتها المتعجرفة  بضم مزيدا من الأراضي الى دولتها اليهودية العنصرية وبناء المستوطنات بالضفة الغربية.

[+]

صلاح السقلدي: اليمن.. لهذا نختلف مع القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي بشأن تأييده التطبيع مع إسرائيل.. ولكن ماذا لو طـبّعت قطر هل سينتقدها حلفاؤها باليمن مثلما انتقدوا الإمارات؟

16th August 2020 11:35 (5 comments)

 

صلاح السقلدي

البعض في اليمن – وغير اليمن –  للأسف لا يعترض على التطبيع العربي مع إسرائيل إلا بقدر موقفه من الدولة المُطبّعِـة، فهو لا ينطلق في اعتراضه أو تأييده إلا من باب المناكفة والتشنيع بهذه الدولة وتصفية حسابات  مع الدولة التي يناوئها، أو من باب التبرير  لتلك الدولة التي يواليها وفق منطق رتيب: (معهم معهم ،عليهم عليهم),مع الخيل يا شقراء .

لديّ اعتقاد أن الذي انتقد الإمارات  في اليمن وسواها من الدول العربية- بتطبيعها مع دولة الاحتلال الصهيوني ( والذي يرى كاتب السطور أنه معيب للشعب الإماراتي وللعروبة قاطبة وطعنة نجلاء بالظهر والخاصرة العربيتين في زمن عربي  حساس  ورخو للغاية) ,الذي أعلنته أبوظبي مؤخرا مع إسرائيل لن يفعل الشيء ذاته مع قطر أو السعودية إن هما مضيا نحو التطبيع -مع أنهما  يطبعان من تحت الطاولة  و إن لم تجهران بقبح التطبيع علنا  كما فعلت الإمارات-، ولديّ ذات الاعتقاد بأن الذي برر للإمارات تطبيعها في اليمن وغير اليمن ورأى في فعلتها عملا عروبيا بطولي وشجاع سينتقد قطر والسعودية نقدا مبرحا إن هما فعلتا  ذلك علناً.

[+]

صلاح السقلدي: اليمن… السعودية – الإمارات… في مهمة تقليص دور وصلاحيات الرئيس هادي

13th August 2020 10:06 (2 comments)

 

صلاح السقلدي

أصبح التحالف ( السعودية- الإمارات) يرى في الرئيس اليمني منصور هادي ومن يحيط به من شخوص وقوى حزبية وسياسية عبئا ثقيلا ينوء به هذا التحالف ويثقل كاهله بشدة في السنتين الأخيريتين بعد سلسلة إخفاقات طويلة ومتواصلة حشرتْه” التحالف” بزاوية الفشل وركن قصي من الإحراج  أمام المجتمع الدولي واستنزفت طاقاته المالية والمادية، وضربت سمعته الأخلاقية بالصميم ، ولكنه أي التحالف لا يستطيع الفكاك من ربقة حاجته الضرورية لشرعية الرجُــل التي يحظى بها دوليا ومن خلالها قدِمَ التحالف الى اليمن ، شرعية أتقن هادي هو والفئة المحيطة به استثمارها سياسيا ونفعيا لمصلحة هذه الفئة ولمصلحة أكبر القوى داخل السلطة التي يقودها ونعني هنا حزب الإصلاح المُصنّــف – إماراتيا وكذا سعوديا- بأنه ذراع حركة الإخوان باليمن برغم ما يحظى به كسلطة من دعم سعودي سخي، في تناقض صارخ بالتعاطي.

[+]

صلاح السقلدي: السعودية… هل تنجح برأب صدع معسكر حلفائه بجنوب اليمن؟

1st August 2020 10:58 (2 comments)

صلاح السقلدي

تسعى المملكة العربية السعودية جاهدةً لرأب الصدع الذي أصاب معسكر حلفائها المحليين باليمن بالصميم- وفي الجنوب تحديداً- بعد تراكم تبعات الفشل العسكري بالشمال طيلة سنوات الحرب الست التي مضت، وبعد أن تركتها الإمارات العربية المتحدة تواجه وضعها القاتم وحيدة  في اليمن على إثر الخلاف الحاد الذي بدرَ بينهما قبل قرابة عام بسبب ما تلمّــح بــهِ  دولة الإمارات من أنه نتاج عدم تفريق السعودية بين دعمها المفرط للحكومة اليمينة المسماة بالشرعية وبين أكبر قوة مستحوذة على هذه الحكومة وهي حزب الإصلاح  ذو الخلفية الايدلوجية للحركة الإخوانية العالمية المصنّفة –إماراتيا، وسعوديا أيضاً- بالإرهاب، والموالي بشدة للخصم السعودي الإمارتي، أعني قطر وتركيا، جرّاء الأزمة الخليجية المستحكمة حلقاتها منذ ثلاثة أعوام تقريبا .

[+]

صلاح السقلدي: لهذه الأسباب مّـهدتْ السعودية الطريق أمام المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن للسيطرة على جزيرة سقطرى

3rd July 2020 10:54 (3 comments)

 

 

صلاح السقلدي

سببان – على الأقل- يقفان وراء انزعاج السلطة اليمنية المدعومة من السعودية  مما جرى في سقطرى بالأيام الماضية، حين تمكنتْ القوات الجنوبية المحسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي- التواق لاستعادة دولة الجنوب اليمني السابقة- من بسط وجودها على الأرخبيل الاستراتيجي في بحر العرب .

الأول: أن ما جرى في الجزيرة من وجهة نظر هذه السلطة والحكومة اليمنية القابعة بفنادق الرياض قد وضع  أمامها عقبة كأدا أخرى في طريق تمرير مشروع دولة الستة الأقاليم( المرفوض جنوبياً) والذي تم نسج منواله المثير للجدل ذات يوم في فندق الموفنبيك بصنعاء من قبل القوى التي هاجمت الجنوب عام 1994م، بتغييب واضح للجنوب واستهتارا بإرادته الوطنية وبثورته الشعبية السلمية .

[+]

 صلاح السقلدي: الصراع السعودي الإماراتي باليمن… صورٌ و أدوات

11th June 2020 12:09 (no comments)

 صلاح السقلدي

بعد خمسة أعوام حرب متعثرة تخوضها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة باليمن لتحقيق أهدافا مشتركة لهما ظاهرية وخَــفيّــة، وبعد أن ظل التوافق والتناغم السياسي والإعلامي والعسكري بينهما في أفضل حالاته ويخفي بين جنباته كل الخلافات والتباينات، سواء أكانت خلافات ناعمة او خشنة، تصريحية أو تلميحية, استطاع هذا التوافق أن يداريها خلف الحَــجب ولو مؤقتا ،على طريقة الكنس تحت السجّـاد ،إلّا أنّ العام الأخير من هذه الحرب وبالذات قُــبيل وبعد الانسحاب الإماراتي من مسرح العمليات العسكرية ومن حاضرة الجنوب (عدن) قد أظهر للعلن تباعاً حجم جبل ثلج الخلاف بين البلدين بشتى صوره وأبهى أدواته، وبات اللعب على المكشوف وإن ظلت حتى اللحظة  بواسطة الوكلاء فحسب.

[+]

صلاح السقلدي: لهذه الأسباب لم نر عاصفة حزم في ليبيا لمواجهة التدخلات الاجنبية والتركية هناك على غرار مواجهة التدخل الإيراني (المفترض) باليمن؟

7th June 2020 10:59 (2 comments)

صلاح السقلدي

 نعم نتساءل بقوة وباستمرار ولو من باب السؤال المستهجن: لماذا لم ير العالم عاصفة حزم في ليبيا على غرار ما جرى باليمن, مع تشابه الأوضاع بين ليبيا واليمن من حيث منطق عاصفة الحزم باليمن على الأقل؟ ومن حيث سبب مواجهة التدخل الإيراني بالشأن العربي، فيما أمريكا واسرائيل، وحتى تركيا تنتهك الأمن القومي ليل نهار؟

إذن نحن أما  كيل بمكيالين خليجيين في المنطقة ،وأمام تناقض صارخ بالتعاطي مع حالات متشابهة، من اليمن حتى ليبيا مرورا بالأمن القومي العربي في الشام والعراق وما تفعله اسرائيل بهذا الأمن القومي وبقداسته.

[+]

صلاح السقلدي: حرب اليمن… بدلاً من الشمال.. وبعد أن أخفقت عسكريا.. فوهات المصالح والأطماع تستدير جنوبا

27th May 2020 11:40 (no comments)

 

 

صلاح السقلدي

سُـــرعة الاستجابة التي أبدتها الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والمسماة بالشرعية لدعوة المبعوث الأممي( مارتن جريفيت) لوقف الحرب باليمن واستئناف العملية السياسية لم تكن مفاجئِة للكثيرين، كما أنها ليست الأولى.. فحرب هذه السلطة في الشمال لم تعد موجودة عمليا ولا عملياتيا، فما هو هناك ليس أكثر من مناوشات متفرقة هنا وهناك كحرب افتراضية على رقعة شطرنج يتم تحريكها وإيقافها بحسب الحاجة لمزيدِ من تلقي السلاح والدعم من السعودية، بل ولابتزاز هذه الأخيرة والإمعان باستحلابها حتى الجفاف في وقت تمر فيه باسوا أحوالها داخليا وخارجيا، اقتصادا وعسكريا، ولم يعد بالتالي هدف الوصول عسكريا الى صنعاء قائما تحت هذه الظروف ، ليس لأنه فقط أصبح مستحيلا من الناحة العسكرية ، بل لأن أولويات وخطط هذه السلطة ومن خلفها يتماهى – مرغما تارة و راضيا تارات أخرى – الى حد كبير مع الموقف السعودي العالق في شباك حزب الإصلاح منذ شهور، وتحديدا منذ الانسحاب الإماراتي من مسرح العمليات العسكرية بعد أن ضاق ذرعا بازدواجية وضبابية التعامل السعودي من هذه السلطة ودعمها الغير مشروط لها ولحزب الإصلاح( ذراع حركة الإخوان باليمن)، في وقت تجأر فيه السعودية من خذلان جيش هلامي اسمه الجيش الوطني، قد تبدّل عما كان عليه الى قبل عام تقريباً، وقد بات الجنوب وثرواته وموقعه يسيل اللعاب السعودي بغزارة خصوصا وهي ترى أن الفرصة مواتية للسيطرة عليه في وضعه المنهك،وظل في عينها دُرّة التاج اليمني والعربي، وسنام المنطقة العربية والقرن الأفريقي المتخمتان بجيوش وشركات القوى الكبرى وصراعها المحموم، وبوابة التقاء القارات الثلاث.

[+]

صلاح السقلدي: حرب اليمن… مرة أخرى السعودية تقع في شرَك دهاء إخوان اليمن.. انظروا

17th May 2020 11:03 (one comments)

صلاح السقلدي

ربما  قد سمع البعض من المراقبين للشأن اليمني وللتطورات الدراماتيكية التي تعصف باليمن شمالا وجنوبا في الداخل  بطريقة أو بأخرى بالأيام القليلة الماضية  عن الدور السعودي السلبي لاشتباكات المسلحة التي حدثت مؤخرا بمحافظة أبين جنوبي اليمن بين قوات الحكومة اليمنية المسنودة من السعودية وبين قوات الجنوبية المنضوية تحت المجلس الانتقالي … فثمة معلومات مؤكدة تتحدث عن أن السعودية وقعت بالفخ والخديعة, وكالعادة في فخ أكبر القوى داخل الحكومة الموالية لها, ونعني هنا حزب الإصلاح، المصنف بذراع حركة الإخوان داخل اليمن.

[+]

صلاح السقلدي: اليمن.. الأحداث الدراماتيكية التي تعصف به وبالسعودية بقسوة.. هل تمضي به نحو هــوّة المجهول أم صوب السلام؟

5th May 2020 11:31 (one comments)

 

 

صلاح السقلدي

القرار الذي اتخَـــذهُ مؤخرا المجلس الانتقالي بجنوب اليمن، والقاضي بإعلانه الإدارة الذاتية بالجنوب، وضعَ المملكة العربية السعودية في (حيص بيص) أمام شركائها ،وضاعف على كاهلها المسئولية الكبيرة في الجنوب واليمن عموما، وجعلها في ورطة حقيقة، خصوصاً وعملياتها وقواتها والقوات العسكرية الموالية لها تشهد فشلاً ذريعاً على كل الجبهات بعد أشهر من توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية الموالية للمملكة وبين المجلس الانتقالي الجنوبي, وهو الاتفاق الذي يراوح مكانه من عدم التنفيذ بتواطئي ومهادنة سعودية-بحسب المجلس الانتقالي الذي عزا مبرر إعلانه لقرار الإدارة الذاتية للجنوب الى ما يمسيه بحالة التلكؤ الممانعة الحكومية بتنفيذ الاتفاق –التي ترى فيه هذه الأخيرة عائقا أمامها، ويقوض من شرعيتها ويحمل النزعة الاستقلالية -.

[+]

صلاح السقلدي: السعودية وحرب اليمن… بين اشتداد غضبة وارتخاء قبضة

26th April 2020 10:55 (3 comments)

 

 

صلاح السقلدي

الوضع باليمن، وبالجنوب خصوصاً، والناجم عن تردي الأوضاع الخدمية ومخططات الحكومة اليمنية الموالية للسعودية والمسماة بـــ(الشرعية) الساعية لغزو حاضرة الجنوب عدن وغير ذلك من التحديات باتَ على فوهة بركان غضب شعبي عارم بوجه كل القوى الموجود هناك, وبالذات ضد وجود وفشل وفساد تلك الحكومة،بل وضد الوجود السعودي ذاته.

فالأمطار الغزيرة والسيول الجارفة التي غمرت مؤخراً عدد من المدن والبلدات وبالذات عدن ذات البنية التحتية والخدمية المتهالكة، وضاعفت من تردي الأوضاع، المتردية أصلاً قد تكون القشة التي ستقصم ظهر الوجود السعودي واعوانه وتطيح بحضورها العسكري ويقوض من وجودها السياسي (المرتعش) في قادم الأيام ، ونكئت – الأمطار والسيول- معها جراحات غائرة في قلوب السواد الأعظم من الناس، جراحات عمرها خمسة أعوام من المعاناة والإهمال واستشراء الفساد وسطوة الجماعات المتطرفة والفوضوية ومافيا الأراضي وسماسرة المحروقات والمضاربين بالعملات الأجنبية الذي يتملك تلك الحكومة برضاء وتشجيع سعودي- بحسب الاعتقاد السائد لدى قطاع عريض من عامة الناس والنخب السياسية-.فالمظاهرات الشعبية العارمة التي شهدتها وما تزال حتى مساء السبت عدن وبعض المحافظات الأخرى خير مؤشر على هذا السيناريو المتوقع لنهاية الوجود السعودي بعدن وبداية لتشكل خارطة سياسية وعسكرية جديدة في المدين باقي الجنوب، وتطيح بالقبضة السعودية أو تفقدها الكثير من قوتها، برغم أن كل القوى بالجنوب تبدو أسيرة  لسحر المال والقرار السعوديين وسطوتهما، ولكن ثمة عامل حاسم يبدو أنه سيكون له القرار الفصل لدى هؤلاء جميعا، ونقصد هنا الغضبة الشعبية الجارفة التي تتشكل ككرة نار فوق رؤوس هذه القوى.

[+]

صلاح السقلدي: حرب اليمن …السعودية والخروج من باب الطوارئ الخلفي

10th April 2020 11:43 (2 comments)

صلاح السقلدي

 قرار تعليق العمليات العسكرية باليمن لمدة أسبوعين والذي اتخذته السعودية قبل يومين هو مقدمّـــة ستفضي قطعاً إلى إعلان شامل ونهائي لهذه الحرب، لسبب بسيط، وهو أن هذا القرار باتْ رغبة سعودية -ومن خلفها الولايات المتحدة- بعد ست سنوات من الفشل العسكري ومن الغرق بالمستنقع اليمني العميق وبعد سنوات من تمـــرُغ السمعة الأخلاقية للمملكة في رغام أروقة المنظمات الحقوقية والإنسانية. فالسعودية منذ عام تقريباً وهي تتلمس طريق الخروج من هذه الربقة العصية، خصوصاً بعد أن تركها حليفها الرئيس ( الإمارات العربية المتحدة) تواجه مصيرها برمال اليمن المتحركة منفردة،وبعد أن توالتْ على رأسها الهزائم العسكرية تباعاً ،كما جرى قبل أسابيع في جبهات مأرب والجوف، وتشظي تحالفها باليمن ووصول الجنوب الى حافة الصدام العسكري الشامل بين المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الحكومية، سيما في حاضرة الجنوب “عدن” وسخونة الصراع الصامت على العرش الذي يشتد بجنبات الأسرة المالكة فقد عمدت أي السعودية الى وسائل شتى لبلوغ هدف وقف الحرب، منها  الحوارات التي تجريها خلسة مع (حكومة صنعاء)،دون اكتراث بموقف الحكومة اليمنية الموالية لها, والتي تشهد هي الأخرى فوضى عارمة في صفوفها وتصدعا خطيرا بتوليفتها الهجين.

[+]
لماذا يزور كوشنر السعوديّة وقطر بعد أقل من أسبوع من اغتيال عالم الذرّة الإيراني فخري زادة ووصول حامِلات الطّائرات إلى الخليج؟ وما هي الرّسالة “الخطيرة” التي يَحمِلها لأمير قطر ووليّ العهد السعودي؟ وهل سينضم نِتنياهو ورئيس الموساد لاجتِماع “نيوم الثاني” برعايةِ الصّهر المُدلّل؟
حجم الثّأر لاغتِيال “الأب الشّرعي” للبرنامج النووي الإيراني يُفَجِّر الصّراع بين الصّقور والإصلاحيين في إيران… لماذا يَرفُض روحاني قرار البرلمان برفع مُعدّلات التّخصيب الذي يدعمه السيّد خامنئي؟ ولِمَن ستكون الغلبة في النّهاية؟
حِراك سياسي مُكثّف مدعومًا بمُناوراتٍ عسكريّةٍ طارئةٍ وتدريبات على حربِ العِصابات.. ماذا يجري في مِنطَقتنا بالضُبط؟ هل إيران وتركيا الهدف؟ وهل وضعت “قمّة نيوم” خطّة الحرب؟ ولماذا يقتصر التّحالف الجديد على المُطبّعين ويَستَثنِي “المُمانعين” وشُعوبهم؟ وهل حامِلات الطّائرات في طريقها للخليج؟
حماس تعلن إصابة رئيسها في غزة بفيروس كورونا
المغرب يتهم منظمة العفو الدولية بعدم الحياد في مواقفها و”العداوة المجانية تجاهها” على خلفية دعوة المنظمة لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء
الغارديان: 5 عوامل أنقذت الديمقراطية الأمريكية من إعادة انتخاب ترامب
التايمز: اغتيال محسن فخري زادة يتزامن مع فجر جديد في البيت الأبيض
نيزافيسيمايا غازيتا: خطة ضرب إيران قسمت حلفاء الولايات المتحدة
غازيتا رو: بيريسترويكا جيوسياسية: مبعوث ترامب يطير إلى السعودية وقطر
ألكسندر نازاروف:هل بوتين حليف أم خصم للإخوان المسلمين؟
عندما ناشدت اسبانيا المغربَ لإنقاذ بحّارة كنارييّن بعد جُنُوح سفينتهم في السَّاحل الافريقيّ في القرن 18
العميد أحمد عيسى: التصعيد الإسرائيلي على الجبهتين الإيرانية والفلسطينية في الفترة الإنتقالية للإدارة الأمريكية
الشيخ عبد الغني العمري الحسني: ضرورات الحوار العالمي  بين الغرب والاسلام
سفيان الجنيدي: العنوسة.. ظاهرة تفتك بالمجتمعات العربية
عادل الجبوري: لماذا عادت الاتفاقية العراقية الصينية الى الواجهة مرة اخرى؟
عمر حلمي الغول: إيران تستحضر العرب
سليم البطاينة: العلاقة الأردنية الفلسطينية إلى أين؟ وهل من جديد في قادم الأيام؟
إبراهيم بن تومي: أشكال الرد الإيراني على التحرش الأمريكو ــ صهيوني
ألطاف موتي: السبب الحقيقي وراء خوف ترامب بعد فقدانه الحصانة الرئاسية!
عدنان أبوزيد: العقل العربي يتورّم بالغبطة الماضوية
أ. محمد حسن أحمد: تداعيات اغتيال العالِم الإيراني النووي زادة
أشجان عجور: الأمل الفلسطيني ينتصر على عتمة السجن وقيود الاحتلال
عبد اللطيف الصبيحي: طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!