22nd Feb 2019

صابر عارف - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

فصائلنا في موسكو للحوار وسيوفهم تقطر دما.. ولماذا جاء التوقيت قبل لقاء بوتين نتنياهو؟

2 weeks ago 12:57 (6 comments)

صابر عارف

انطلقت في العاصمة الروسية موسكو بعد ظهر امس الإثنين، جلسات الحوار بين الفصائل الفلسطينية، وذلك في محاولة لتقريب وجهات النظر كما يزعمون ، ولاسيما بين حركتي فتح وحماس ، ووصلت وفود من عشرة فصائل فلسطينية إلى موسكو للمشاركة في الحوارات التي يستضيفها معهد الاستشراق الروسي التابع لوزارة الخارجية الروسية .

[+]

الانتخابات الفلسطينية في مهب الريح!

3 weeks ago 11:53 (5 comments)

صابر عارف

ما زلت أعتقد بأن لا  احدا من الرسميين، لا في الساحة الفلسطينية وخاصة قيادات حركتي فتح وحماس رائدتي الانقسام الفلسطيني ولا في غيرها من الساحات العربية بما فيها مصر السيسي والاسرائلية والدولية بما فيها روسيا بوتين لعلاقاتهم المميزة مع العدو الصهيوني يرغب في اجراء انتخابات فلسطينية حقيقية لاختيار ممثلي الشعب الفلسطيني وقادته ، ولإستخدام آخر وسيلة بقيت أمام الشعب الفلسطيني لإنهاء الانقسام الفلسطيني المدمر الذي صنعته الحركتان الحمساوية والفتحاوية  ، ما لم يتم التوافق على ذلك في محادثات موسكو  التي ستعقد في الثاني عشر من الشهر الجاري والتي ستستمر ثلاثة أيام، في محاولة لا أعتقد بجديتها ولا بجدواها لتقديم رؤية للمستقبل الفلسطيني وكيفية تجاوز محنة الانقسام.

[+]

حكومة الفصائل الفلسطينية هي الخيار الأسوأ

4 weeks ago 12:29 (one comments)

صابر عارف

اوصت بل قررت اللجنة المركزية لحركة فتح باعتبارها صاحبة ومصدر القرار الفلسطيني قبل وبعد إتفاق اوسلو وتشكيل سلطاته وحكوماته وأجهزته الأمنية وغير الأمنية بتشكيل حكومة فصائلية جديدة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وشخصيات مستقلة لترث حكومة الحمدالله في الطاعة وتنفيذ سياستها ولتكون أداتها التنفيذية باسم المنظمة والفصائل التي لا تختلف كثيرا عن حركة فتح الا بالأسم وبمحدودية التمويل من الصندوق القومي الفلسطيني لتلعب دورها المطلوب والمرغوب به من حركة فتح صاحبة القرار .

[+]

أين الكرامه الوطنية الفلسطينية في تسليم عصام عقل؟

22nd January 2019 13:24 (12 comments)

صابر عارف

اعرف جيدا أن اتفاق اوسلو وتطبيقه  على الأرض وخاصة الاتفاقيات  الأمنية وتقديسها ما هو ألا إذلال ما بعده إذلال ، وتمريغ للكرامة الوطنية الفلسطينية بالوحل الوسخ  ، ومع ذلك تجد وخاصة في حركة فتح والسلطة الفلسطينية من يروج ويتباهى بالخطاب السلطوي الفتحاوي المزدوج ، باعتباره خطابا وطنيا بامتياز ويصدق مقولة عباس التي قالها ذات يوم ،، ارفع راسك ..فانت فلسطيني ،، وأجد من حقي وواجبي ان أسأل واتساءل ، اين أصبح كل هذا ؟؟!! 

[+]

الخنوع الفلسطيني يغذي  التطرف والإرهاب في المجتمع الصهيوني 

15th January 2019 12:30 (2 comments)

صابر عارف

بعد حرب اكتوبر عام ١٩٧٣م التحريكية التي قادها سادات مصر لتفتح اوتستراد المفاوضات والتسويات مع العدو  الصهيوني وصولا لكامب ديفيد المصري  الذي أخرج مصر من الخارطة والمحيط العربي وأوقعها  حتى اليوم فريسة للعدو . نشأت في الساحة الفلسطينية فلسفة سياسية قامت على نفس الأسس والمرتكزات ومهد لها وقادها كل من موقعه محمود عباس الفتحاوي رئيس الأمر الواقع الفلسطيني الحالي ونايف حواتمه زعيم الجبهة الديمقراطية منذ ما قبل الحرب المذكورة وحتى اللحظة.

[+]

اتهامات بالخيانة والتجسس: قادة الانقسام والتمزيق الفلسطيني يتمادون

8th January 2019 12:55 (8 comments)

صابر عارف

 يتبارى ويتسابق قادة الانقسام والتمزيق في حركتي فتح وحماس على الحاق ابشع واشنع الاضرار في مسيرة الانقسام التي صتعوها بايديهم بوعي وتعبيرا عن مصالحهم الخاصة لتقاسم النفوذ والمال  لان اي من الفصيلين عجز فعليا عن قيادة الشعب الفلسطيني ككل ،وحتى لا يخسر كل شيء اكتفى بالحفاظ على كرسيه ومناطق نفوذه وسيطرته على   الشعب والمال العام ، ما قد يهدد بتحويل الانقسام الى انفصال تام بين الضفة وغزة، وما سيعمق الازمة الفلسطينية المتفاقمة اساسا، فلا يكاد ان يمر يوما واحدا دون ان تسمع فيه عن تصعيد فتحاوي هنا ورد فعل حمساوي هناك، او تصعيد حمساوي هنا ورد فعل فتحاوي هناك ، وفي هذا السياق وفي ظل هذه السياسة الممجوجة القاتلة منعت حركة حماس حركة فتح من الاحتفال بذكرى انطلاقتها في غزة ، فكان رد فعل محمود عباس رئيس فتح ورئيس الامر الواقع الفلسطيني عنيفا جدا، لم يسبق ان شهدت الساحة الفلسطينية له مثيلا منذ انطلاق الثورة المعاصرة على الأقل، فقد اتهم حركة حماس بالجاسوسية الامر الذي استغربه من كان يقف خلفه على المنصة من بعض قادة فتح كما أظهر شريط الفيديو.

[+]

حل المجلس التشريعي الفلسطيني وتشكيل التجمع الديمقراطي للحفاظ على الذات الفصائلية

25th December 2018 14:22 (5 comments)

صابر عارف

قد تبدو الساحة الفلسطينية بالنسبة للبعض وخاصة للقيادات التي أحدثت حدثي الاسبوع الماضي في الساحة الفلسطينية ، وكانها أمام منعطف نوعي جديد ، للخروج من النفق المظلم،  ولتغيير مجرى الاحداث باتجاه الحرية والاستقلال الحقيقي، وقد يبدو باننا أمام مرحلة جديدة سيوضع فبها القطار الفلسطيني على السكة والمسار الأصح والأقوى …قد تبدو الأمور كذلك إثر اعلان رئيس الأمر الواقع الفلسطيني عن حل المجلس التشريعي الفلسطيني واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية خلال الأشهر الستة القادمة ، مع ما أثاره الاعلان من ردودَ فعل غاضبة من قبل حركة حماس، التي اكدت بان المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه بانه سيد نفسه ،  وردود فعل منتقدة بشكل كبير من قبل فصائل فلسطينية مختلفة ، وقد تبدو الامور كذلك اثر اعلان الفصائل الفلسطينية التي تحب تسمية نفسها بالتيار اليساري الفلسطيني عن تشكيل تجمع لها باسم ،، التجمع الديمقراطي الفلسطيني  .

[+]

أيهما أولى بالحل.. السلطة أم المجلس التشريعي؟

11th December 2018 12:25 (3 comments)

صابر عارف

أيهما أولى بالحل؟ السلطة الفلسطينية ككل وكمؤسسة أصبحت عبئا وطنيا واخلاقيا على الشعب الفلسطيني لطبيعة الدور وخاصة الأمني الذي تقوم به لحماية الاحتلال وجيشه ولفشلها المريع في كل الميادين، أم المجلس التشريعي كمؤسسة فرعية تحاول التمرد داخليا والتنازع خارجيا لتاكيد الذات الفصائلية ألحمساوية أكثر مما تحاول تاكيد نهج بديل مناقض لدور السلطة.

[+]

فتح وحماس: لنتناقض داخليا ولنتحد في مواجهة التحديات

4th December 2018 13:35 (one comments)

صابر عارف

كنت وما زلت اعتبر حركة حماس  مكونا أساسيا، وجزءا رئيسيا من النسيج الوطني الفلسطيني، مع انها ما زالت خارج الاطار الوطني العام منظمة التحرير الفلسطينية ممثل الشعب الفلسطيني المعترف به وطنيا وعربيا ودوليا على ما فيه من خذلان ومصائب، واعتبرها بالشكل العام حركة مقاومة فلسطينية رغم ارتباطاتها الفكرية الاخوانية مع حركة الاخوان المسلمين العالمية التي تعمقت علاقاتهم بالغرب الامبريالي وخاصة مع الأدارات الامريكية في السنوات الاخيرة، اعتبرها كذلك لانني لا ارى في صواريخها مواسير، ولا ارى في حروب غزة الثلاث الاخيرة العاب أطفال، رغم ما بيني وبينها من خلافات فكرية ثقافية سياسية، أساسها شدة وعمق ذاتيتها للدرجة التي تدفعها كحركة فتح لرفض مبدا الشراكة والمشاركة الوطنية الحقيقية في قيادة العمل الوطني اذا تجاوزت الشراكة الشكل والديكور التجميلي، اعرف ذلك جيدا عن الحركتين، وعشته عمليا وميدانيا مع حماس من خلال تجربتي الخاصة والعامة معهم اثناء رئاستهم للحكومة الفلسطينية بعد فوزهم بانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006م .

[+]

ماذا يعني اعتقال محافظ القدس؟

27th November 2018 13:03 (2 comments)

صابر عارف

استوقفني اعتقال الإحتلال للأخ عدنان غيث محافظ العاصمة الفلسطينية القدس للمرة الثالثة خلال الشهر الجاري  ، وما سبقه من منع وزير شؤون القدس عدنان الحسيني من مغادرة المدينة المقدسة وما رافقه من حملة اعتقالات مقدسية واسعة  شملت العديد من عناصر وكوادر حركة فتح التي تقود عمليا وواقعيا سلطة أوسلو الفلسطينية المتعاملة والمتعاونة مع سلطة الاحتلال من خلال اتفاقيات متنوعة ،ابرزها الإتفاقية الأمنية ,, المقدسة ,, كما وصفها رئيس السلطة الفلسطينية  مرات ومرات ، الذي يرفض بقوة وعناد لا مثيل لهما ، ايقاف العمل بهذه الاتفاقية الأمنية تحديدا ، كما قررت مرات ومرات كافة الهيئات القيادية الفلسطينية منذ ثلاثة اعوام تقريبا .

[+]
لماذا يتصاعد القلق الإيرانيّ من زيارة الأمير بن سلمان لباكستان؟ وكيف انقَلب عمران خان رئيس وزرائها ضِدها وتوجّه إلى الرياض؟ هل هو المال فِعلًا؟ وماذا لو نفّذ الجِنرال سليماني تهديداته بالانتِقام لضحايا التّفجير الانتحاريّ الأخير في السعوديّة؟ وهل بدأت عمليّة نقل العُنف والإرهاب إلى العُمق الإيرانيّ؟
لماذا ألغى نِتنياهو فجأةً زيارته إلى موسكو؟ وهل الأعذار التبريريّة بالعمل على وحدة الأحزاب اليمينيّة مقبولة؟ أم أنّ الأمر عائدٌ لإدراكِه بعدم تجاوب بوتين لمطالبه بإطلاق يد طائراته في سورية وحظر استِخدام صواريخ “إس 300″؟
هل طلّق “عرب وارسو” فِلسطين والعُروبة إلى الأبد؟ ولماذا نعتقِد أنّ “الجِنرال” نِتنياهو لن يحميهم إذا اندلعت الحرب ضِد إيران؟ وكيف خرج الحوثيّون وأنصارهم الرّابح الأكبَر من هذه القمّة؟ وهل سيظهر الدّور الإسرائيليّ في حرب اليمن إلى العلن؟
خالد الجيوسي: تغريدة مُستشار وليّ عهد أبو ظبي “الغامِضة”!.. كيف “مازح” الباكستاني عمران خان الأمير محمد بن سلمان؟.. “سبحان الله”.. نائب هولندي مُعادي للمُسلمين يعتنق الإسلام: أين الغرابة؟
قرقاش يكشف عن محاولات من قطر للتواصل والاعتذار للسعودية
مصر تنفي وضع اسم إسرائيل بدلاً من فلسطين على خريطة تعليمية
ليبيا تمنح سيف الإسلام القذافي بطاقة هوية وتمهد له الطريق للترشح للانتخابات
مسدس مطلي بالذهب هديّة نوّاب باكستانيّون للأمير بن سلمان
المجلس الدستوري اللبناني يبطل عضوية برلمانية من كتلة الحريري
بعد الإعدامات الأخيرة: مصر إلى أين؟ وهل ضاق النظام ذرعاً بالإخوان وهل يُطيح بالرؤوس الكبيرة؟ سعد الدين الدين إبراهيم: السيسي يظهر (العين الحمرا) لكل من يهمه الأمر والبسطاء من يدفعون الثمن ولن تطال الإعدامات الرؤوس الكبيرة للإخوان 
قائمتان عربيتان تخوضان الانتخابات للكنيست الإسرائيليّ واتفاق بين الطيبي وعودة على قائمة ثنائية والمساعي لتوحيد جميع الاحزاب ما زالت مُستمرّةً حتى الساعة الأخيرة
الجزائر: المظاهرات الشعبية تلقي بثقلها على اجتماع المعارضين… ودعوات للتهدئة والتعقل عشية الحراك الاحتجاجي المرتقب غدا الجمعة
معركة إدلب تعود إلى الواجهة.. الجيش السوري يستعد للانقضاض ووحداته على الجبهات تلقت الأمر بفتح النار.. التقدم على مراحل.. والسكان بدأوا بالنزوح.. والفصائل المسلحة تستعد
“تعيينات عليا” مثيرة للجدل مجددا في الاردن:  مسئول “أشغال القصور” سابقا رئيسا لسلطة إقليم العقبة وإستقالة “ملغزة” للشريده .. الرزاز يبحث عن “بديل” لمدير الأذاعة والتلفزيون بعد عدم تجديد عقده وعودة غير مفهومة للوزير المخضرم الدكتور حدادين ومواقع إستشارية للروابده وبلتاجي
إندبندنت عربية: بندر بن سلطان يُحذّر القطريين من عدم “الاغترار” بالوجود الأمريكي.. ويضرب مثال الانقلاب على الملك الليبي رغم وجود قاعدة “هويلس” الأمريكية في طرابلس
بلومبيرغ: واشنطن وبكين تسعيان للتوصل لمذكرات تفاهم تشكل الأساس لاتفاقية تجارية نهائية بين البلدين
صحف مصرية: إعدامات مصر والطريق الى المجهول.. مكرم: الثورة الإيرانية تعانى فى عامها الأربعين أفولا شديداً ينذر بالفعل بقرب نهايتها .. تهديد الأمن القومي العربي والعواقب الوخيمة على الجميع .. إحالة عاطل اعتدى على سيدة الى المفتي.. نانسي عجرم حاثة على الرضاعة الطبيعية: من أجمل تجارب حياتي.. راغدة شلهوب لهذا السبب أخاف الموت
الإندبندنت: ولي العهد السعودي يبحث عن حلفاء جدد في آسيا
إزفستيا: الرياض تتجه لشراء حقول غاز في روسيا والولايات المتحدة
ماذا يعني قرار اسرائيل حجز أموال تحويلات الضرائب الفلسطينية؟
اللاجئون السوريون في المغرب: مطالب بتسوية أوضاعهم والتوطين ومخاوف من العودة الى بلد غير مستقر.. والمتحدث السابق باسم القصر الملكي يفتح باب الأمل
فراس ساموري: حقيقة الوضع في ادلب تحت سيطرة “النصرة”.. احزمة ناسفة للبيع.. وتهرب تركي من المواجهة وتنفيذ الاتفاقات مع روسيا.. والتدخل الروسي السوري وشيك
الجنرال يدلين: بدون حلّ القضية الفلسطينيّة لا يُمكِن دفع التطبيع مع الدول العربيّة المُعتدِلة ونتنياهو يُدرِك أنّ الدولة الواحدة خطيرة جدًا على الحلم الصهيونيّ
المعارض الجزائري سفيان جيلالي: فشل اجتماع أحزاب من المعارضة كان متوقعا … وترشح بوتفليقة إعلان رسمي لوفاة نظامه
 ابراهيم شير: الرئيس الاسد يضع الخطوط الحمراء.. ولا علاقات مع تركيا واردوغان بالسلطة
بادية شكاط: رسالتي إلى كل الجزائريين المنتفضين في 22 فيفري   
محمد علي شعبان: ماذا تريد قوى العدوان من الفرع العربي للناتو؟ وهل تركيا مستهدفة بعد ايران؟
سامي لسمر: انتخابات الجزائر.. مشاركة واسعة أو مقاطعة تامة.. وما بينهما خسارة للجميع
محمد النوباني: مصر في عهد السيسي.. قمع ودماء وفقر وتبعية.. هل صدَق رئيس البرلمان المصري عندما قال بان لا دخل للرئيس في موضوع التعديلات الدستورية؟!
ابراهيم عبدالله هديان: 21 فبراير يوم النكبة التاريخية لدى كل اليمنيين
هشام الهبيشان: معركة تحرير ريف حماه الشمالي… ماذا عن التطورات المنتظرة!؟
صلاح السقلدي: السعودية وحركة الإخوان المسلمين… تأرجح العلاقة بين الوفاق والفراق
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم