24th Aug 2019

زين العابدين عثمان - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

زين العابدين عثمان: ما هي ابعاد الصاروخ اليمني الجديد “بركان 3″؟ وما الرسائل الاستراتيجية التي اراد اليمن ايصالها بقصف الدمام بهذا الصاروخ؟

3 weeks ago 10:27 (2 comments)

زين العابدين عثمان

بفضل من الله مثلت الضربة الصاروخية اليمنية التي ضربت هدفا عسكريا بمنطقة الدمام اقصى شرق السعودية نقطة تحول فاصلة في ميزان القوى والردع ومعادلة استراتيجية هي الاولى من نوعها التي تجاوزت حدود الحسابات والتوقعات الجغرافية والعسكرية التي كان يفترضها معسكر التحالف السعودي الاماراتي وايضا الامريكي بالدرجة الاساسية ، فقد قلبت الطاولة رأسا ع عقب وغيرت الموازين واثارت حالة الرعب والارتباك الشديد  لدى النظام السعودي والاماراتي وسمرت الملايين حول العالم امام شاشات التلفزة ليشاهدوا اقوى عرض صاروخي ينفذه اليمن على احد اهم المناطق الحيوية بالمملكة .

[+]

زين العابدين عثمان: الصواريخ اليمنية الى المزيد من القوة والاقتدار وعلى السعودية والامارات شد الاحزمة فحرب الباليستيات لم تبدأ بعد؟

4 weeks ago 12:08 (one comments)

زين العابدين عثمان

كثيرة هي الاسلحة الاستراتيجية اليمنية المحلية الصنع التي حققت لليمن مكاسب نوعية ونقاط قوة رديفة في مسرح الدفاع والتصدي لعجلة عدوان التحالف السعودي الاماراتي، لكن الاكثر حضورا بهذه الاسلحة تأتي الصواريخ الباليستية بانماطها واشكالها في الصدارة، كقوة صاعدة اثبتت فاعليتها عمليا وعمقها التأثيري الرادع والكاسر للتوازنات، فرصيدها العملياتي الناجح في عمليات استهداف المنشئات الحيوية والاقتصادية في عمق السعودية والامارات التي تبعد عن حدود اليمن مئات الاميال البعض مهما تجاوز  دون ان تعترضها احدث وسائط الدفاعات الصاروخية  الامريكية الباتريوت، دليل على حجم تفوقها التكنولوجي واهميتها  الاستراتيجية كذراع نارية طولى تتصدر اهم القوى الضاربة التي يمتلكها اليمن.

[+]

 هل سيوسع الحوثيون الاهداف بعد قصف السعودية؟ وما طبيعة الاسلحة الاستراتيجية التي سيكشف عنها اليمن في قادم الايام؟ 

6th July 2019 12:00 (4 comments)

زين العابدين عثمان

في خضم المناورات الهجومية المتواصلة التي تنفذها القوة الصاروخية اليمنية وسلاح الجو المسير على مطارات وقواعد السعودية وبالاخص مطارات المناطق الجنوبية “مطار نجران وجيزان وابها  ” ومع ما تزايد وتيرة القصف الذي اصبح شبه يومي على هذه المطارات الحيوية ، هناك بعض التساؤلات المحورية التي بدات تفرض نفسها  حول ما قد تؤول اليه هذه الصعد الساخنة وهل تتركز على قصف  السعودية دون الامارات  ؟ وما هو السر في عدم قصف الامارات الى اليوم؟

لذلك ونحن من موقعنا  كمراقبين، نعيد ونلخص للجميع من واقع التحليل والتأكيد بان دولة الامارات لم تكن ابدا بمعزل عن الاستهداف والرد اليمني، فهي بمنشئاتها ورموزها الحيوية ضمن بنك الاهداف ال300 للصواريخ البالستية وطائرات الدورن  ،اما مسالة  تأخير قصفها الى اليوم هو ناتج عن حسابات وعوامل استراتيجية وبرنامج عملياتي مزمن تتحفظ بتفاصيله ومواعيده قيادة الجيش واللجان الشعبية ممثلة بقائد الثورة سماحة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ، ويمكن ارجاع ذلك لايباب معينه منها المحافظة على  عناصر المفاجئة والمباغتة  واختيار التوقيت والمكان المناسب وفقا لتراتبية الاولويات الجيواستراتيجية المرسومة، لذا فالمسالة هنا ليس متعلقة بضعف الامكانات ولا مراعاة لمصالح هذا الطرف او ذاك  فهي مسألة وقت لاغير حتى يطلق ايعاز الاستهداف للقوة الصاروخية والطيران المسير ليضرب وبقسوة العصب الاقتصادي لدولة الامارات سواءا  مطارات اومنشئات حيوية اوغيرها فجميعها في مرمى النار وستدك بشكل دراماتيكي وبوتيرة متزايدة كما هو الحال بمنشئات ومطارات السعودية حاليا.

[+]

زين العابدين عثمان: مطارات السعودية تحت القصف.. واليمن يغادر وضعية الدفاع الى الهجوم..موازين وقواعد الاشتباك تغيرت والحرب بدأت ترتد عكسيا

30th June 2019 11:59 (one comments)

زين العابدين عثمان

بعد ان ادرجت قيادة الجيش واللجان الشعبية  منظومات الصواريخ الباليستية وسلاح الجو المسير في خط المواجهة المباشرة والردع الاستراتيجي ضد التحالف السعودي والاماراتي وتتويج العام الخامس بعمليات ضاربة  ، بدأت الحرب باليمن بكل ابعادها تراوح مكانها وتأخذ مسارات عسكرية وميدانية مفصلية، فموازين القوة ومفاهيم التفوق العسكري وقواعد الاشتباك  جميعها تغيرت وانقلب عكس ما كانت عليه بداية الحرب  ، فمعطياتها تشير حرفيا الى ان زمام المبادرة والتحكم لم تعد في يد التحالف السعودي والاماراتي (الطرف المهاجم ) بل في يد اليمنيين المدافعين الذين استطاعوا باحترافية غير مسبوقة من تحويل تحديات ومصاعب الحرب التدميرية الشاملة الى فرص لتدعيم القدرات والامكانات العسكرية وتفعيل وتطوير الممكن من المنظومات الباليستية والطائرات دون طيار” وتطويعها لخدمة الاغراض الاستراتيجية المطلوبة لكسر التوازنات وفرض المعادلات الضغطية والارغامية على السعودية والامارات.

[+]

بعد عملية اسقاط الطائرة دون طيار هل ستندلع الحرب بين امريكا وايران؟ وماذا سيحصل لو وقعت؟

23rd June 2019 12:36 (one comments)

زين العابدين عثمان

لقد احدثت الخطوة البطولية التي نفذتها وحدات الدفاع الجوي الايراني في عملية اسقطها المتعمد للطائرة التجسسية الامريكية(آر كيو-4 غلوبال) موجة ذهول وجدل سياسي هز الساحة الاقليمية والدولية ،اذ ان الجميع  اليوم في حالة ترقب مستميت مما قد تؤول اليه تبعات هذا الحدث الاستراتيجي الضخم الذي خرق الاحتمالات والفرضيات وكسر كبرياء ادارة ترامب واراق ماء وجهها امام دول العالم بعملية استباقية اصابة وبالضربة القاضية اسطورة اقوى واغلى الاسلحة الامريكية، .

ولعل التساؤل الوحيد الذي ربما يكون هو ما يشغل الكثيرين وما يحتاج الى اجوبه شافيه هو “” هل سيكون ملف اسقاط ايران للطائرة دون طيار المتطورة فرصة  امريكا للهجوم وشن حربا مفتوحه على ايران ؟ ام ان الاوضاع ستجري خلاف ذلك؟

طبعا وفي ظل هذا التساؤل المحوري والهام ان صح التعبير هناك مراقبين دوليين من انقسموا بين من يؤكد  انفجار الحرب في اعقاب الايام القادمة ومن يستبعدها من الاساس، اما نحن بدورنا كمراقبين ايضا للمشهد والاحداث ،نعيد ونؤكد ان مسألة اقدام امريكا لمهاجمة ايران وتفجير الحرب معها سواءا في ظل حدث اسقاط الطائرة او تصاعد حدة معركة التهديدات المتبادلة بينهما هي في الواقع  مسألة ترهيبية للاستهلاك الاعلامي فقط وذراع رافعة تستخدمها ادارة الرئيس ترامب لرفع وتيرة الحرب المزدوجة النفسية والاقتصادية الهائلة والمركزة على الشعب الايراني وقيادته الثورية والسياسية ، .

[+]

كيف اطاحت منظومة S400 الروسية مستقبل المقاتلة الامريكية  F35 الباهضة الثمن؟ ولماذا اصبح السلاح الامريكي مهدور السمعة وغير مرغوب به عالميا؟

17th June 2019 12:13 (12 comments)

زين العابدين عثمان

لقد تبوأت الاسلحة الروسية  وبالتحديد منظومات S-400 الدفاعية موقعها الاول في السوق العالمية كافضل الاسلحة الاستراتيجية واكثرها جدارة وقوة في مضمار التفوق التكنولوجي والتقني  على باقي اسلحة الدول المنافسة الاخرى وفي مقدمتها الاسلحة الامريكية التي ظهرت مترنحة امامها وغير مكافئه لها،حيث اوضح الصراع التكنولوجي الساخن الذي جرى مؤخرا بين منظومات الدفاع الجوي S400  الروسية ومقاتلات الشبح الامريكية إف-35 لاتينج ان الاولى حققت نقاط قوة وتفوق  مفصلية ع المستوى  التكنولوجي والفاعلية الاستراتيجية  التي قضت من خلالها على مستقبل الاخير في السوق العالمية وامام الزبائن الدوليين الاساسيين لامريكا وفي مقدمتهم تركيا والهند الذين تخلوا عن الصفقات  الخاصه بمقاتلات F35 مع البنتاغون وتوجهوا الى  روسيا لشراء التكنولوجيا الدفاعية S400  كبديل اكثر تطورا وقوة رغم اوجه الاختلاف .

[+]

زين العابدين عثمان: كيف كسر سلاح الجو المسير اليمني قواعد الحرب؟ وماذا يعني تركيز القصف على مطارات السعودية؟

11th June 2019 12:34 (2 comments)

زين العابدين عثمان

منذ ان ادخلت المؤسسة العسكرية اليمنية منظومات الطائرات دون طيار [الدرونات] في خط المواجهة المباشرة والردع الاستراتيجي ضد تحالف السعودية والامارات ،تغيرت الحرب تماما وبدٲت تٲخذ مسارات عسكرية وميدانية مختلفه خصوصا في موازين القوة والتفوق الاستراتيجي اذ ان المعطيات القائمة تشير الى ان المبادرة بكل ابعادها  لم تعد في يد  تحالف السعودية والامارات  بل في يد اليمنيين المدافعين الذين استطاعوا تحويل الحرب التدميرية الشاملة على اليمن الى فرصة لصقل وانتاج القدرات الدفاعية الاساسية ورفد المخزون الاستراتيجي للمؤسية العسكرية بالاسلحة والمنظومات الهجومية الحديثة والمتطورة ،التي تتطلبها مسارات المواجهة ، وفي مقدمتها الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار الاذرع الناريه الطولى التي قلبت الموازين وكيت قواعد الحرب.

[+]

الفتنة الطائفية – هل يُبررها تعدد المذاهب؟

16th May 2019 11:33 (8 comments)

د. رميز نظمي

فى هذا الشهر الفضيل، شهر رمضان المبارك، على الأمة أن تستوعب قول الرسول (ص): ” لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، و لن تؤمنوا حتى تحابوا”. غني عن البيان أنَّ الأمة العربية الإسلامية تعاني من مشكلات جمة، لعل أسوأها تمادي الشحن الطائفي و العنصري، شحناً يغذيه أعداء الأمة، الأجانب و المحليين، الذين يعتبرون وحدتها و نزاهتها تهددان مصالحهم و جشعهم.. المؤمنون الأتقياء أسمى من أن يبتدعوا الكراهية، و لكن الساسة الفاسقين، الأذلاء منهم و المرتزقة، لا يجدون حرجاً من خلق الفتن و العداء بين أبناء الأمة الواحدة خدمة لأطماعهم البائسة.

[+]

طائرات الدرونز اليمنية… فلسفة دفاعية جديدة في موازين القوة والردع

15th May 2019 12:08 (4 comments)

زين العابدين عثمان

في توقيت مشحون بالمتغيرات والانتصارات العسكرية والميدانية التي تحققها قوات الجيش واللجان الشعبية في مختلف جبهات القتال والمواجهة ،تقوم وحدة سلاح الجو المسير اليمني بتنفيذ عملية ال 9 من رمضان الهجومية الكبرى  على اهداف حيوية واستراتيجية ونفطية بعمق العاصمة السعودية الرياض ،بعد ان سبقها جهود استخباراتية مركزة من داخل الاراضي السعوديةو دراسات عملياتية وعسكرية معمقة لترسيم الاهداف وعوامل نجاح الهجوم  من الناحيتين  الكيفية والكمية ،فقد تمت وبعون الله سبحانه وتعالى العملية الهجومية بسبع طائرات [درون] دون طيار على محطتي الضخ البترولية التابعتين لشركة ارامكو  بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بالرياض واستهدفت الخط الأنبوب الرئيسي للنفط الـ8و7 الذي يربط بين رأس التنورة شرق  المملكة ومنطقة ينبع النفطية من الجهة الغربية و ادى الهجوم الى اندلاع النيران وتوقف وقتي لعمل المحطتين حيث اعلن وزير الطاقة السعودي  عملية توقف الضخ خلال الانبوب الرئيسي المذكور وهو الانبوب الذي يعتبر من بين اهم انابيب النقل النفطية الرئيسية بالسعودية الذي  يضخ خلاله نحو 3 ملايين برميل يوميا..

[+]

جمعية مواهب المستقبل بالمغرب تعلنُ عن الفائزين بمُسابقتها الأدبية العربية 2019م

28th April 2019 09:00 (no comments)

الرباط ـ “راي اليوم”:

أعلنت جمعية مواهب المستقبل بأيت اعميرة بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال سوس ماسة والمجلس الجماعي لأيت اعميرة عن الفائزين والفائزات بالرتب الأولى والقائمة القصيرة الممتازة لمسابقتها الأدبية العربية في الشّعر والقصّة.

وقد بلغت المشاركات 792 مشاركة موزعة كالتالي: 481 مشاركة في صنف الشعر، و311 مشاركة في القصة القصيرة. وبدءا من انتهاء تاريخ استلام المشاركات بالمسابقة تمّ الإعلان عن قائمة طويلة في الشّعر والقصّة، حيثُ ضمّت القائمة الطويلة في الشّعر خمسًا وعشرين مُشاركةً من الدّول التالية: الإمارات العربية المتحدة(1)، اليمن(4)، المملكة العربية السعودية(2)، فلسطين، مصر (8)، سوريا(2)، ليبيا(1)، ثم المغرب(6)، أما القائمة الطويلة في القصة القصيرة فقد ضمّت:  أربعين مُشاركة متميّزة، وبعد الفرز والتّعرّف على بعض المشاركات المخالفة لضوابط المسابقة وشذبها منها، كانت المشاركات من الدول التالية:

الجزائر 3، سوريا 4، العراق 1، تونس 2، مصر 5، السودان 1، اليمن1، الأردن 1، المغرب 17.

[+]

زين العابدين عثمان: تحت شضايا صاروخ “بدر F ” الباليستي ..تحالف العدوان في دائرة الهزيمة المحتومة  

19th April 2019 12:22 (one comments)

زين العابدين عثمان

في تحول استراتيجي جديد واول من نوعه ، القوات المسلحة اليمنية  تقوم يوم امس الثلاثا بكشف االستار عن المنظومة الصاروخيةالمعروفه <بدر _إف  الباليستية >  التي تعتبر احد الانظمة الاكثر تطورا وتعقيدا من الناحية التقنية والعملياتية ،واخر ما وصلت اليها دائرة الصناعات الدفاعية من قدرات وخبرات عملانية في مجال تطوير وانتاج القطع الصاروخية التي تتمتع بالتكنولوجيا الذكية والقدرات التدميرية الدقيقة.

وباعتبار هذا الانجاز فريد من نوعه فانه بلاشك يعكس الواقع النوعي الذي وصلت اليها العقول والخبرات اليمنية التي استطاعت شق الطريق والمنافسة الفعالة في مضمار التسلح بالصواريخ والاسلحة الذكية النادرة والتي هي محصورة اساسا في الدول الرائدة والدول الاقليمية القوية كأيران وكوريا الشمالية وغيرها لما لها من تعقيدات تكنولوجية وتداعيات مؤثرة على الواقع الاستراتيجي وتوازنات القوى .

[+]

زين العابدين عثمان: بعد اربعة اعوام للحرب الخاسرة.. موازين القوة بدأت تتغير لصالح اليمن.. وتحالف العدوان من الفشل الى الانهيار

6th April 2019 11:03 (no comments)

زين العابدين عثمان

اربعة اعوام كاملة من عمر اكبر حملة عسكرية في العالم  للحرب على اليمن  والذي يقودها اكبر تحالف اقليمي ودولي رأس حربته السعودية و الامارات وباسناد هو الاضخم من نوعه من قبل اقطاب القوى الاستعمارية الدولية  امريكا -بريطانيا -فرنسا، ..اربعة اعوام مضت بكل اثقالها ومتغيراتها الكارثية في حرب مدمرة  القي فيها افتك واضخم الترسانات العسكرية الامريكية والبريطانية والاوربية وحقائب المئات المليارات الدولارات السعودية والاماراتية التي دفعت بسخاء لانظير له لشركات السلاح العالمية وشراء الجيوش والقوات الاجنبية و المنظمات الارهابية الولاءات الاممية والدولية .

[+]

د. عبد الحميد سلوم: ألا يجدُ مشايخ الفتنة الطائفيون وقنواتهم التحريضية الطائفية السنية والشيعية في كل تاريخ الإسلام سوى المحطات السوداء؟ ألا تُوجد محطات بيضاء مُشرِقة؟ لماذا يتجاهلونها؟ 

10th March 2019 13:52 (2 comments)

د. عبد الحميد سلوم

في تاريخنا الإسلامي كما في تاريخ كل الشعوب والأمم محطات سوداء تنبعث منها روائح الدم والكراهية..  ومحطات أخرى تفوح منها روائح المسك والعنبر ، فلماذا لا يحب البعض الوقوف إلا على أرصفة المحطات السوداء الكريهة؟.

 عاشت أوروبا ، كما عشنا، تاريخا دمويا في بعض محطاته .. وحروبا دينية ومذهبية لا ترحم، في أواخر عصورها الوسطى التي امتدّت ألف عام ، من القرن الخامس الميلادي وحتى القرن الخامس عشر  .. ثم حروبا سياسية حرقت الأخضر واليابس وحصدت أرواح عشرات الملايين في العصر الحديث وخلال حربين عالميتين..

[+]

زين العابدين عثمان: هكذا سيكون الرد اليمني في حال فشلت اتفاقات استوكهولوم بالحديدة

6th March 2019 12:47 (no comments)

زين العابدين عثمان

كثيرة هي التساؤولات التي بدأت تضع نفسها حول حجم ونوع سيناريوهات الرد العسكري والاستراتيجي لقوات الجيش واللجان الشعبية في حال راوحت اتفاقات استوكهولوم مكانها الى الفشل وحيال استئناف دول تحالف العدوان السعودي الاماراتي عملياتهم العسكرية بالحديدة،  خبراء ومحللين يحاولون قراءة الابعاد والتحولات لعودة معركة الحديدة المعركة الذي تصدرت المشهد السياسي والاستراتيجي بالمنطقة والاقليم بفداحة تداعيتها على المستوى الاقتصادي والامني الاقليمي  وابعادها وظراوة احداثها العسكرية الاضخم والاكثر تعقيدا وصعوبه على تحالف الرياض وابو ظبي الذي سرعان ما خرج منها مثخنا بالخسائر والهزائم الكارثية والتي اجبرته على ترجل المضمار العسكري  وجر اذيال الخيبة وحقيبة الاهداف التي لازالت مفرغة من اي انجازات الى مضمار مفاوضات السويد.

[+]

رئاسيات الجزائر.. تعهدات “ثورية متأخرة” لبوتفليقة

5th March 2019 10:34 (no comments)

 

الجزائر/ عبد الرزاق عبد الله/ الأناضول : أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، الأحد، تعهدات انتخابية وصفها مراقبون بـ”الثورية”، ردا على حراك شعبي متصاعد ضد ترشحه لولاية خامسة يقول خبراء إنها “جاءت في الوقت بدل الضائع”.

عاشت الجزائر، الأحد، أطول أيام تاريخها الحديث، يتنازعها ترقب بوجهين، الأول هو انتظار خبر عدم ترشح بوتفليقة (82 عاما) لولاية خامسة ونهاية رئاسته المستمرة منذ عام 1999، والثاني هو دخوله السباق، رغم احتجاجات شعبية متصاعدة ترفض استمرار “الرئيس”، الذي يعاني من متاعب صحية منذ سنوات.

[+]

رئاسيات الجزائر.. تعهدات انتخابية  “ثورية متأخرة” لبوتفليقة .. ردا على حراك شعبي متصاعد ضد ترشحه لولاية خامسة

5th March 2019 06:00 (no comments)

الجزائر/ الأناضول

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، الأحد، تعهدات انتخابية وصفها مراقبون بـ”الثورية”، ردا على حراك شعبي متصاعد ضد ترشحه لولاية خامسة يقول خبراء إنها “جاءت في الوقت بدل الضائع”.

عاشت الجزائر، الأحد، أطول أيام تاريخها الحديث، يتنازعها ترقب بوجهين، الأول هو انتظار خبر عدم ترشح بوتفليقة (82 عاما) لولاية خامسة ونهاية رئاسته المستمرة منذ عام 1999، والثاني هو دخوله السباق، رغم احتجاجات شعبية متصاعدة ترفض استمرار “الرئيس”، الذي يعاني من متاعب صحية منذ سنوات.

[+]

زين العابدين عثمان: اليمن في طليعة التهديدات الاخطر على أمن اسرائيل ومشاريعها بالمنطقة

20th February 2019 14:03 (one comments)

زين العابدين عثمان

مما لاشك فيه ان اسرائيل حاليا تعاني من التحركات المناهضة لها والتي تشكل تهديدا وجوديا على امنها ونفوذها خصوصا من بعض دول المنطقة المحورية كايران سوريا ولبنان واليمن والعراق التي تقف اليوم كقوى اقليمية  ممانعة متحدة في محور استراتيجي معروف باسم محور المقاومة الاسلامية الذي يزداد قوة وقدرات مع مرور الوقت ويلقي بظلال من التهديدات الجواستراتيجية المباشرة على امن اسرائيل واقتصادها ومشاريعها التوسيعة التي تسعى لتحقيقها منها “صفقة القرن” المشروع الاضخم الذي القت فيه كل  امالاها لبناء الدولة اليهودية الكبرى  باالشرق الاوسط خلال اعقاب الفترات القادمة ،.

[+]

زين العابدين عثمان: حجور اليمنية.. حرب الخلايا النائمة

1st February 2019 13:09 (no comments)

زين العابدين عثمان

ما يجري في منطقة حجور بمحافظة حجة ليست اكثر من حرب نفسية يمارسها تحالف العدوان ومرتزقته  لضرب وتفكيك  التراص والصمود المجتمعي لابناء حجة وتمزيق اللحمة الواحدة المناهضة للعدوان بنشر الشائعات والمهولات وما له صلة بجر المجتمع الى مربع التفكك والتنازع البيني ، حيث اعتمد تحالف العدوان عبر مكائنه الاعلامية على تسويق مايحصل في منطقة حجور على اساس قبلي- مناطقي لهدف جذب حظور القوى القبلية بالمحافظة لتوسيع دائرة النزاع ضد قوات الجيش واللجان الشعبية وافقاد الاخير الحاضنات الشعبية.

[+]

زين العابدين عثمان: الحرب ما تزال قائمة في اليمن والسلام قد لايأتي لاسباب امريكية.. والعام الخامس عام القدرات

17th January 2019 11:50 (one comments)

زين العابدين عثمان

لايبدو ان التحولات والمتغيرات على الواقع  او التقدم السياسي الكبير  الذي حصل بمشاورات ستوكهولم كافية لان تكون نقطة فاصلة في التفاهم والتقارب السياسي ونقطة انطلاق فعلية لاحياء العملية السياسية  وتحقيق السلام الشامل باليمن على متن ارضية صلبة يكسوها الجد والتنفيذ والالتزام ،.

فالوضع الجيوبليتيكي ومؤشرات الاحداث الجارية على كافة الصعد سيما السياسية والعسكرية لا توحي بان السلام  باليمن قد يتحقق في القريب العاجل او خلال الفترة القادمة ، نظرا لان الادارة الامريكية التي تحمل شفرة انهاء الحرب ماتزال تتعامل بنفس الاسطوانة المشروخة السابقة و بازدواجية في المعايير مع جميع تحولات الاحداث بالحرب باليمن ومستجداتها السياسية والعسكرية و الانسانية ، فمن جهه تظهر امريكا نفسها على انها راعية سلام وتعمل على الدفع بالعملية السياسية نحو النور ومن جهه اخرى تعمل  من تحت الطاولة على الدفع بكلاءها السعودية والامارات الى مواصلة الحرب والاستمرار في ابقاء الوضع على ماهو عليه  .

[+]

زين العابدين عثمان: اتفاقات ستوكهولم.. تشق طريقها للفشل واليكم الاسباب؟

10th January 2019 12:20 (no comments)

زين العابدين عثمان

لايبدو ان الاتفاقات المبرمة بين اطراف النزاع  بالعاصمة السويدية “ستوكهولم ” سيكتب لها النجاح او انها ستخلف نتائج ايجابية على الصعيد السياسي  سيما في ملف اتفاق الاسرى اواتفاق الحديدة فالمتغيرات والتحولات التي حصلت خلال فترة تنفيذها وفقا للمخطط الزمني الاممي والدولي لم تحمل اي مؤشرات تبعث الأمل لوصولها ضفة النجاح او حتى احرازها ادنى تقدم جيوسياسي يخترق حاجز الفشل.

واليكم الاسباب الجوهرية لهذا:

اولا : ان تحالف العدوان السعودي الاماراتي مازال لم يلتزم بعد باي بند من بنود الاتفاقات سواءا بملف الاسرى او الحديدة ،،فالاول مازال ملفا عالقا نتيجة تلاعبه وتجاهله  بكشوف اسماء الاسرى والمخفيين بسجونه وعدم ابداءه اي جديه للشروع في تنفيذه  وكذلك الحال في اتفاق الحديدة الذي مازال اتفاقا  لم يتجاوز سقف الحبر والورق والكيد السياسي  الذي يمارسها تحالف العدوان في وسائل اعلامه فهو لم يلتزم باي بند من بنود الاتفاق  الاساسيةوهي (وقف اطلاق النار و اعادة الانتشار ) الذي من واقعها سيقرر مصير نجاح الاتفاق من فشله ، وعليه لامؤشرات لحد الان تشير الا الى انه سيلتزم بالاتفاق لان المعطيات تؤكد انه يتموضع ويستحدث التحصينات على خطوط الاشتباك بتخوم ميدنية الحديدة ويرسل بالتعزيزات الاضافية ويرتب صفوف قواته للاستعداد لخوض جولة جديدة من التصعيد العسكري الذي صار خياره الواضح في كل توجهاته السياسية -الاعلامية والعسكرية .

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
دفاع البشير يطالب بالإفراج عنه بكفالة
الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات المنادية بالعدالة؟
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم