22nd Feb 2019

ربى يوسف شاهين - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

ضمن التحولات السياسية والاستراتيجية… سوريا ليست للمساومة

2 days ago 13:44 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

استراتيجيات الحروب المختلفة دائما ما تكون نتائجها انعكاسية مدمرة، إن كان على المعتدي أو المعتدى عليه، لتكون مشهدياتها متباينة بين الحروب الفاشية والحروب الكلاسيكية النمطية، ولكن ما حدث في سوريا شمل جميع الأنواع، فاللغة التي بُنيت عليها هذه الحرب، كانت تحت مشهدية واحدة في العنوان، وهو الإرهاب والذي فاق الأنواع السابقة من أنماط الحروب.

[+]

الميدان السوري.. يرسم خواتيم الحرب الكونية المفروضة على سوريا

2 weeks ago 12:59 (4 comments)

ربى يوسف شاهين

هجوم إرهابي على سوريا، التي عُرفت للذين خططوا للنيل منها انها كانت و ما زالت ارض الديانات والحضارات، فماضيها درسوه جيدا قبل ان يتكالبوا عليها، لتكون الارض السورية شاهدا عليهم و على إرهابهم.

الحرب في  نهاياتها بعد سنوات من الصراعات والتجاذبات السياسية، والتي بتنوع الدول المشاركة في الحرب عليها، جعلتها من أشهر الدول في العالم فمن ذا الذي لم يسمع بالإرهاب الذي بات يَقصد الجغرافية السورية من كل حدب و صوب، ففي سوريا ابتدعوا لها داعش والنصرة والعزة والحر والزنكي الخ..، فصائل ارهابية خُصصت حصريا لسوريا، و وزعت عمالتهم على أرضها، ليبدؤوا مخططهم التدميري الممنهج الممول عربيا، فـ اصطدموا في الميدان بجيش سوري استطاع ان يكبدهم و رؤوس حربتهم الخسائر الفادحة، لتكون القوة العظمى امريكا اول المهزومين على ارضها، وطبعا تحت جناحها السياسي توجد فرنسا وبريطانيا وتركيا  والسعودية وقطر.

[+]

مناورات تركيا في سوريا.. مرحلة البحث عن مُخرجات مُشرفة

2 weeks ago 13:24 (no comments)

ربى يوسف شاهين

شهد المشهد السوري تجاذبات سياسية خانقة خلال الحرب المفروضة عليه، لتدخل دول على الخط السياسي والعسكري، ففي مقابل الحلف السوري الروسي الإيراني، برزت تركيا الدولة التي تقع شمال سوريا، و  الرابط الجغرافي معها سهل عليها تعزيز مخططاتها التقسيمية و التوسعية تجاه سوريا.

[+]

هل أصبحت إيران إحدى أهم هواجس إسرائيل لتشن امريكا حرباً اقتصادية عليها… ولتعقبها حرباً عسكرية محتملة؟

3 weeks ago 11:58 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

حروب  الشرق الأوسط، وخاصة الحرب السورية شُنت بأطماع متنوعة، اقتصادياً وعسكرياً وجغرافياً واجتماعياً، و كانت حربا كونية بامتياز، فـ فصول حُروبها تنوعت على مدار ثمان سنوات.

خلال معارك التاريخ، كانت الحرب الأكثر دموية هي غزو المغول، والتي استمرت أكثر من 200سنة في الفترة 1207 —  1472، و عرفت الإمبراطورية المغولية باسم “دولة المغول العظمى” أو “الدولة التتارية”، وكانت أضخم الإمبراطوريات، و وصفت القوات المغولية بـ”الموت الأسود”، لأنها كانت تمارس غزواتها بكثير من الدموية والقتل والدمار، واستمرت الغارات التتارية، حتى نجحت روسيا في تفتيت الإمبراطورية التتارية عام 1260، وها هي امريكا “العظمى” تحذو حذو المغول ولكن بأساليب متنوعة وفقا لتطورات العصر.

[+]

الحرب على سوريا… مسار التحولات في الشرق الأوسط

4 weeks ago 12:59 (one comments)

ربى يوسف شاهين

من كان يراهن على ان الربيع العربي، سيكون حلاً ليجعل الدولة السورية تصطف في عداد الدول التابعة الخانعة للقرارات الامريكية، فقد خسر الرهان، فالحرب على سوريا اوحت منذ بدايتها لأعداء دمشق، ان مسارها يسير وفق الخطة الأمريكية، وان الادوات ينفذون الاجندات بعد إيعاز من حكومات دول غربية وعربية، بعضها كان يعمل في الخفاء وبعضها اجهر بفعلته على الملأ، وكلهم ينضوون تحت عباءة الصهيو-امريكية، التي مازالت تُحيك مؤامراتها لهذا المشرق الجميل، فـ منذ الحرب على ليبيا، وكسر هذا البلد الغني بنفطه، بدأت ملامح شرق أوسط جديد برعاية أمريكية خليجية اسرائيلية.

[+]

سجل فنزويلا التاريخي لا تُمحيه سياسات واشنطن المحتالة

4 weeks ago 12:10 (3 comments)

ربى يوسف شاهين

امريكا اللاتينية، والتي تعد فنزويلا إحدى اهم الدول فيها، كانت في  حقبتها الاولى أول منتج عالمي للبترول والمورد الرئيسي للمواد الاولية اللازمة للانتشار العسكري الامريكي للتدخل في اوروبا خلال الحرب العالمية الثانية، حيث كان مجموع صناعة البترول بيد الشركات الغربية.

[+]

واشنطن لن تنسحب… الشرق الاوسط أجبرها على إعادة استراتيجياتها

9th January 2019 13:27 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

مفاوضات عديدة فرضتها واشنطن خلال السنوات الثمان للحرب على سوريا، إن كان في مفاوضات جنيف أو في مفاوضات أستانا وسوتشي، ومع الجهود المبذولة من القيادة السورية والحلفاء روسيا وإيران، ورغم المحاولات العديدة من ما يُسمى بالمعارضة السورية، لم يتمكنوا من تحقيق أهدافهم ومصالحهم، فقد كان خيارهم خاطئ ليسبحوا عكس التيار، و ما حدث خلال هذه السنوات جعل من واشنطن تعيد ترتيب اولوياتها في الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا، فتجربة العراق وأفغانستان لم تزل شاهدا على الهزيمة التي تكبدوها،

إعلان الرئيس ترامب تغيير استراتيجيته في المنطقة في خطاب أمام إدارته في وقت سابق، تتمحور حول ان حماية الأراضي الأمريكية من تهديدات أسلحة الدمار الشامل ومن الايديولوجيات المتطرفة والأنظمة المعادية، وهذا ما يفسر إلحاحه لبناء الجدار الإسمنتي عند الحدود مع المكسيك ونشر أنظمة دفاع صاروخي متطورة، و الكل يعلم بأن ترامب كان تاجرا قبل ان يتولى الرئاسة، فمسألة الازدهار الاقتصادي الاميركي تحظى بالأهمية الكبرى، خاصة وأن نظرية القطب الأوحد قد أزهقت مع وجود روسيا والصين، فالقلق من ازدهار الاقتصاد الصيني يحتم تعزيز الاقتصاد الامريكي، بما يعيد لها موقعها القيادي في سوق الاقتصاد العالمي مع التنامي السريع للتكنلوجيا الصينية.

[+]

ثورات الشعوب …تنهض من جديد.. لماذا السودان؟

6th January 2019 12:30 (4 comments)

ربى يوسف شاهين

كثيرة هي ارتدادات السياسات الخاطئة إن كانت الداخلية لبلد ما أو الخارجية، وتختلف نتائج هذه الارتدادات وفقا لحجم الأخطاء التي بدورها تتباين بين اخطاء بسيطة وأخرى قد تكون نتائجها مدمرة.

ما يحدث على الساحة العربية من مشاهد لثورات الشعوب كما في السودان، الذي يعاني من ويلات الانقسام والاقتتال منذ  201 حيث الربيع العربي المزعوم، والذي اوجدته أمريكا، كانت نتائجه عليه باتفاق مع دول عربية ساهمت في انقسام هذا البلد الغني بثرواته، ليتم تقسيمه إلى دولة شمال ودولة جنوب، ولتكون الجهة القائمة على فعل تقسيمه لها اليد على الجزئيين الشمالي و الجنوبي،  فتتحكم في الصراع الدائر للسودان، حيث مسالة النزاع على موارد النفط فيه جعلت هذا البلد ينقسم بفضل دعم الجهات التي لها المصلحة في هذا الخراب وتقديم الدعم للمتمردين.

[+]

أعداء سوريا يتوجهون نحو أبواب دمشق… تحولات جذرية

30th December 2018 13:22 (3 comments)

ربى يوسف شاهين

تحولات جذرية أوجدتها الظروف السياسية والميدانية على الساحة السورية، لتبدأ أول زيارة رسمية  لرئيس عربي “عمر حسن البشير” رئيس السودان، بمثابة نقلة نوعية ابتدأها رئيس السودان لفتح باب العلاقات مجددا مع سوريا، فماذا في جعبة البشير؟

تعددت الاحتمالات في أن الزيارة جاءت بموافقة امريكية سعودية، ولنقل عربية، ولكن الأهم انها حدثت، و مدلولاتها السياسية تشير إلى انتصار الرئيس الأسد، ففي تصريح البشير عقب الزيارة “أن سوريا دولة مواجهة وإضعافها هو إضعاف للقضايا العربية وما حدث فيها خلال السنوات الماضية لا يمكن فصله عن هذا الواقع وبالرغم من الحرب بقيت متمسكة بثوابت الامة العربية”.

[+]

ما وراء القرار الأمريكي الانسحاب من سوريا.. إلى أين التوجه؟

20th December 2018 11:52 (4 comments)

ربى يوسف شاهين

السياسة الأمريكية بقيادة الرئيس ترامب وعلى ما يبدو بدأت بتنفيذ خيوط لعبتها التي تعتمد على المناورة، ولكن هنا بدأت بالمناورة الإعلامية، ليستيقظ العالم على خبر الولايات المتحدة الرئيس ترامب مصرحا: ” لقد هزمنا داعش في سوريا وهو مبرري الوحيد للوجود هناك خلال فترة رئاستي”، ليتبعه مسؤولون أمريكيون بالقول: ” أميركا تبحث سحبا كاملا لقواتها من سوريا”.

[+]
لماذا يتصاعد القلق الإيرانيّ من زيارة الأمير بن سلمان لباكستان؟ وكيف انقَلب عمران خان رئيس وزرائها ضِدها وتوجّه إلى الرياض؟ هل هو المال فِعلًا؟ وماذا لو نفّذ الجِنرال سليماني تهديداته بالانتِقام لضحايا التّفجير الانتحاريّ الأخير في السعوديّة؟ وهل بدأت عمليّة نقل العُنف والإرهاب إلى العُمق الإيرانيّ؟
لماذا ألغى نِتنياهو فجأةً زيارته إلى موسكو؟ وهل الأعذار التبريريّة بالعمل على وحدة الأحزاب اليمينيّة مقبولة؟ أم أنّ الأمر عائدٌ لإدراكِه بعدم تجاوب بوتين لمطالبه بإطلاق يد طائراته في سورية وحظر استِخدام صواريخ “إس 300″؟
هل طلّق “عرب وارسو” فِلسطين والعُروبة إلى الأبد؟ ولماذا نعتقِد أنّ “الجِنرال” نِتنياهو لن يحميهم إذا اندلعت الحرب ضِد إيران؟ وكيف خرج الحوثيّون وأنصارهم الرّابح الأكبَر من هذه القمّة؟ وهل سيظهر الدّور الإسرائيليّ في حرب اليمن إلى العلن؟
خالد الجيوسي: تغريدة مُستشار وليّ عهد أبو ظبي “الغامِضة”!.. كيف “مازح” الباكستاني عمران خان الأمير محمد بن سلمان؟.. “سبحان الله”.. نائب هولندي مُعادي للمُسلمين يعتنق الإسلام: أين الغرابة؟
قرقاش يكشف عن محاولات من قطر للتواصل والاعتذار للسعودية
مصر تنفي وضع اسم إسرائيل بدلاً من فلسطين على خريطة تعليمية
ليبيا تمنح سيف الإسلام القذافي بطاقة هوية وتمهد له الطريق للترشح للانتخابات
مسدس مطلي بالذهب هديّة نوّاب باكستانيّون للأمير بن سلمان
المجلس الدستوري اللبناني يبطل عضوية برلمانية من كتلة الحريري
بعد الإعدامات الأخيرة: مصر إلى أين؟ وهل ضاق النظام ذرعاً بالإخوان وهل يُطيح بالرؤوس الكبيرة؟ سعد الدين الدين إبراهيم: السيسي يظهر (العين الحمرا) لكل من يهمه الأمر والبسطاء من يدفعون الثمن ولن تطال الإعدامات الرؤوس الكبيرة للإخوان 
قائمتان عربيتان تخوضان الانتخابات للكنيست الإسرائيليّ واتفاق بين الطيبي وعودة على قائمة ثنائية والمساعي لتوحيد جميع الاحزاب ما زالت مُستمرّةً حتى الساعة الأخيرة
الجزائر: المظاهرات الشعبية تلقي بثقلها على اجتماع المعارضين… ودعوات للتهدئة والتعقل عشية الحراك الاحتجاجي المرتقب غدا الجمعة
معركة إدلب تعود إلى الواجهة.. الجيش السوري يستعد للانقضاض ووحداته على الجبهات تلقت الأمر بفتح النار.. التقدم على مراحل.. والسكان بدأوا بالنزوح.. والفصائل المسلحة تستعد
“تعيينات عليا” مثيرة للجدل مجددا في الاردن:  مسئول “أشغال القصور” سابقا رئيسا لسلطة إقليم العقبة وإستقالة “ملغزة” للشريده .. الرزاز يبحث عن “بديل” لمدير الأذاعة والتلفزيون بعد عدم تجديد عقده وعودة غير مفهومة للوزير المخضرم الدكتور حدادين ومواقع إستشارية للروابده وبلتاجي
إندبندنت عربية: بندر بن سلطان يُحذّر القطريين من عدم “الاغترار” بالوجود الأمريكي.. ويضرب مثال الانقلاب على الملك الليبي رغم وجود قاعدة “هويلس” الأمريكية في طرابلس
بلومبيرغ: واشنطن وبكين تسعيان للتوصل لمذكرات تفاهم تشكل الأساس لاتفاقية تجارية نهائية بين البلدين
صحف مصرية: إعدامات مصر والطريق الى المجهول.. مكرم: الثورة الإيرانية تعانى فى عامها الأربعين أفولا شديداً ينذر بالفعل بقرب نهايتها .. تهديد الأمن القومي العربي والعواقب الوخيمة على الجميع .. إحالة عاطل اعتدى على سيدة الى المفتي.. نانسي عجرم حاثة على الرضاعة الطبيعية: من أجمل تجارب حياتي.. راغدة شلهوب لهذا السبب أخاف الموت
الإندبندنت: ولي العهد السعودي يبحث عن حلفاء جدد في آسيا
إزفستيا: الرياض تتجه لشراء حقول غاز في روسيا والولايات المتحدة
ماذا يعني قرار اسرائيل حجز أموال تحويلات الضرائب الفلسطينية؟
اللاجئون السوريون في المغرب: مطالب بتسوية أوضاعهم والتوطين ومخاوف من العودة الى بلد غير مستقر.. والمتحدث السابق باسم القصر الملكي يفتح باب الأمل
فراس ساموري: حقيقة الوضع في ادلب تحت سيطرة “النصرة”.. احزمة ناسفة للبيع.. وتهرب تركي من المواجهة وتنفيذ الاتفاقات مع روسيا.. والتدخل الروسي السوري وشيك
الجنرال يدلين: بدون حلّ القضية الفلسطينيّة لا يُمكِن دفع التطبيع مع الدول العربيّة المُعتدِلة ونتنياهو يُدرِك أنّ الدولة الواحدة خطيرة جدًا على الحلم الصهيونيّ
المعارض الجزائري سفيان جيلالي: فشل اجتماع أحزاب من المعارضة كان متوقعا … وترشح بوتفليقة إعلان رسمي لوفاة نظامه
 ابراهيم شير: الرئيس الاسد يضع الخطوط الحمراء.. ولا علاقات مع تركيا واردوغان بالسلطة
بادية شكاط: رسالتي إلى كل الجزائريين المنتفضين في 22 فيفري   
محمد علي شعبان: ماذا تريد قوى العدوان من الفرع العربي للناتو؟ وهل تركيا مستهدفة بعد ايران؟
سامي لسمر: انتخابات الجزائر.. مشاركة واسعة أو مقاطعة تامة.. وما بينهما خسارة للجميع
محمد النوباني: مصر في عهد السيسي.. قمع ودماء وفقر وتبعية.. هل صدَق رئيس البرلمان المصري عندما قال بان لا دخل للرئيس في موضوع التعديلات الدستورية؟!
ابراهيم عبدالله هديان: 21 فبراير يوم النكبة التاريخية لدى كل اليمنيين
هشام الهبيشان: معركة تحرير ريف حماه الشمالي… ماذا عن التطورات المنتظرة!؟
صلاح السقلدي: السعودية وحركة الإخوان المسلمين… تأرجح العلاقة بين الوفاق والفراق
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم