24th Aug 2019

د.علي الباشا - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدور السوري بين مفهوميّ المنطقة الآمنة في الشمال السوري

3 weeks ago 13:01 (no comments)

د. علي الباشا

يتركز المفهوم التقليدي لإدارة الصراع ، لطالما لم تدخل الولايات المتحدة في حرب مباشرة داخل الأراضي السورية ، على إطالة أمد الأزمة دون أن يكون لها استراتيجية واضحة ، واعتقد هي من الآن فصاعداً ستدخل في المتغيرات الأكثر تعقيداً محاولة نقل الشمال السوري إلى مرحلة جديدة من الصراع.

هذا التحوّل في منهجية  التعاطي مع الأزمة السورية يهدف بطريقة كلاسيكية إلى بلورة واقع جذري ، حسب زعم الإدارة الأمريكية ، يصل إلى حد تكريس مبادئ مستقرة في المستقبل ، وهو مشروع انتقال ، نعتبره ثانويّ مهما عظم ،  مع أنّ من يقود هذا التحول هم لاعبين منحازين كما هو الحال في الجزيرة السورية التي هي الآن في قبضة مجموعة من الأتباع الصغار ، أو في الشكل اللاحق لإقامة منطقة آمنة على حد سواء.

[+]

السعودية على طريق تحرير المرأة! “لا ولاية على سفر المرأة “هاشتاج” يرحب بالقرار ويشيد بولي العهد.. آخرون يتحفظون وينددون.. جدل صاخب!

4 weeks ago 18:42 (10 comments)

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

رحب عدد كبير من السعوديين بقرار رفع الولاية على سفر المرأة،معتبرين إياه حلقة جديدة من حلقات تحرير المرأة السعودية و أخذها حقوقها التي حرمت منها أزمنة عديدة، وحقبا مديدة. 

الناقد السعودي الشهير د. عبد الله الغذامي أحد حاملي لواء الحداثة في المملكة رحب بالقرار، وشارك في هاشتاج  “لا ولاية على سفر المرأة”، وكتب قائلا: “شكرا لزمن الحزم والرؤية  شكرا لزمن الانتصار للحق والعدالة”.

وأضاف الغذامي “‏‎#لا ولايةعلىسفرالمرأة بعضنا تشربته المخاوف وجعلته يتخوف من أي تغيير اجتماعي  أتفهم شعورهم وهي أمور تحدث تخوفوا من تعليم البنات ومن قيادة المرأة ومرت كلها طبيعية وأصبح الممتنعون أكثر المستجيبين واليوم بعضنا يخاف من إسقاط شرط الوصاية على جواز السفر هكذا حال رد فعل المجتمعات”.

[+]

روسيا لن تترك إيران والصين لن تترك سوريا

24th June 2019 11:24 (2 comments)

د. علي الباشا

في ظاهر الأمر لم تحرك روسيا ساكناً عندما عمدت أمريكا إلى اتباع سياسة الحرب الاقتصادية ضد إيران لأن ذلك ببساطة لم يصل إلى درجة المواجهة المسلحة التي تقتضي وجوب التعاطي المختلف. بشكل عام ، تدعم روسيا إيران في مشروعها النووي السلمي ، وتشاطرها وجهة النظر ذاتها في الأزمة السورية ، كما وتعتبرها شريك استراتيجي على المدى البعيد.

تدرك روسيا تماماً أن الحرب على إيران هي حرب موجّهة ضدها بالدرجة الأولى ذلك لأن إيران دولة صديقة لروسيا وتشكل قوة شوكية ضد أمريكا في الشرق الأوسط ، والتفريط فيها يعني فقدان حليف استراتيجي مهم في المنطقة ، والشيء الذي تطمح أمريكا القيام به ، بالتعاون مع إسرائيل ودول الخليج ، هو قصقصة أطراف روسيا في المنطقة وعلى رأسها إيران والحلفاء، كما  تحاول أن تفعل الشيء ذاته في قصقصة أطراف روسيا في قارة أمريكا اللاتينية باستهدافها لجمهورية فنزويلا ، وفي أوروبا الشرقية في الموضوع الاوكراني.

[+]

د. علي الباشا: لعبة الصفقات: الجولان مقابل القرم

22nd April 2019 12:11 (one comments)

د. علي الباشا

في الفترة الأخيرة تصاعدت أصوات كثيرة حول الدور الذي يلعبه الحليف الروسي  في سورية، خاصة بعد إعلان أمريكا تسييد إسرائيل على هضبة الجولان السوري المحتل و استئناف إسرائيل غاراتها على سورية و آخرها الغارة العدوانية على مصياف والتي أسفرت عن استشهاد عدد كبير من المدنيين.

لعلّ برقية جورج كينان عام 1946م ، تجيب عن التساؤل ، إذ أشار فيها إلى أن روسيا لديها شعور غريزي بعدم “الأمان” وهو ما يجعل النظر إلى استراتيجيتها في التعامل مع القضايا العالمية مرهوناً بتوفير ذلك الأمان على المدى المنظور.

[+]

د. علي الباشا: معركة شرق الفرات في سورية: حرب الوجود أو اللاوجود

25th March 2019 14:32 (one comments)

 

د. علي الباشا

تحاول الإدارة الأمريكية استخدام وقائع الوعي الزائف والعقائد المنافسة منذ بداية احتلالها للأراضي السورية ، وترمي بذلك إلى تحديد مفهوم الصراع على أساس التنافر بين طبيعتين متضادتين ، وهو ما استثمرته ديناميكياً. علينا أن نعي أنّ سعيها للهيمنة على شرق سوريا والمنطقة ككل من بوابة محاربة الإرهاب بنيّة خبيثة ، هو مشروع ماسوني ، بالدرجة الأولى ، يندرج تحت منظور المؤامرة الفائقة.

ووفقاً لهذا المنظور، فإن سورية – في تركيبة دول الشرق الأوسط – تشكل عقدة تاريخية لها منذ الخمسينيات من القرن المنصرم وحتى قبل ظهور حزب البعث ، ووجدت في الصراع الدائر فيها منذ 2011م ، فرصة مواتية لوضع حد للسياسة السورية .

[+]

د. علي الباشا: الأيدلوجيات المتطرفة في سورية والإرهاب المُصّنع

18th March 2019 13:51 (2 comments)

د. علي الباشا

تعتبر قضايا التطرف الأيدلوجي من أكثر المهددات التي حظيت بالإهتمام على المستوى العالمي، وبالرغم من تزايد الوعي الإجتماعي في العالم حول طبيعة هذه التهديدات إلا أنّ هناك ، في الواقع، منظمات و حكومات عالمية تدعم ، بالسر والعلن، التطرف الفكري في بلدان عديدة وعلى وجه الخصوص في بلدان العالم الثالث ، وتجيّره لصالحها في الحرب والسلم . والذي حدث في مجزرة نيوزيلندا المروعة من قتل المسلمين في المساجد بتاريخ 15/3/2019 والتصريحات المنافقة والمبطنة من قبل الإدارات الغربية هو الإرهاب بعينه.

[+]

التعامل مع ملف كتابة الدستور السوري

8th March 2019 12:40 (no comments)

د. علي الباشا

تعاظمت خيبة القوى المعادية في الصدمة الأولى ، والسياسة ُسجالٌ كما هي الحرب ، بمعنى عجزت عن فرض واقع جديد على الخارطة السورية بالوسائل الحربية والتخريبية رغم استعمالها كافة السبل السياسية والعسكرية ونحوها على الأرض . وفي علم النفس العميق ، وهو ليس تنبؤاً، يمتنع المستكبر عن قبول الحق ليلازم في سلوكه جانباً آخراً معللاً ذلك بالمناورة ، وهو إقرار ضمني بالهزيمة ، وتبدَّى ذلك واضحاً في مواقف الدول الغربية التي باتت تطرق ، بخجل، باب دمشق ومضى معها الموقف التركي والعربي ، وقد لا يكون آخر هذه المواقف ، مشهد التشبّب السعودي في الجانب السوري الذي حضر ، لأول مرة منذ ثماني سنوات ، اجتماعات البرلمان العربي المنعقدة في عمّان بتاريخ 3/3/2019 .

[+]

الرَّهـجُ الكردي والدور الأمريكي في مناطق شمال سورية

3rd March 2019 12:43 (3 comments)

د. علي الباشا

لم يختلف توصيف التنظيمات المسلحة ، أيَّاً كانت نيتها ، لطالما تسعى إلى إقامة كيان مستقل على الأرض السورية ، أنّها وُجدت لتخدم أغراض معينة في إطار تسويق نظرية الخداع الأمريكية في الديمقراطية وحقوق الإنسان . هذه النظرية التي أوهمت تنظيم الـ بي يي دي الكردي، ضمن واقع افتراضي ، أنه فاعل مؤثرعلى الأرض ، وساندته بالنصائح العسكرية و السياسية ، وزوّدته بالخطط والإستراتيجيات التي تتناسب وطبيعة التطور المرحلي للأحداث.

لكنّ المصلحة الأمريكية لا يمكنها ، من دون سند شرعي ، تحقيق استمرارية المساندة إلى أجل غير مسمّى ، فقط باستنادها على محاربة الإرهاب الداعشي ، والذي انتهى توظيفه مؤخراً بعد أن لاقى تفاعلاً دولياً في إطار ما سموه التحالف الدولي .

[+]

تمازج الألوان الثقافية في سورية يعزز الإستقرار الاجتماعي

12th February 2019 12:59 (one comments)

د.علي الباشا

كان يُنظر إلى الأزمة السورية على أنها انتقال من حال متصدع افترضته الأنظمة العالمية إلى حال يتمتع به الشعب بقدر عال من الحرية و الإستقلالية. لكن ما ظهر خلال السنوات الثمانية الفائتة أن التفاوت المعزز للقوميات و الطائفيات و المناطقيات إزداد حدة ونتيجة لذلك وجد المواطن ” السوري” نفسه يعيش وسط هذه الإشكاليات ، مع ذلك ، جاهد من أجل إنقاذ يقينياته المرتبطة بالدولة والمواطنة والتي أعاد بريقها أكثر إلتمام شمل الجغرافيا السورية في العام المنصرم تحديداً واليقين بما يليه.

[+]

القلق الأمريكي من الصين وراء الانسحاب من سوريا

3rd January 2019 12:36 (5 comments)

 د.علي الباشا

بين تباين المواقف من دخول تركيا و حلفائها إلى الشمال السوري وإلى “منبج” بالتحديد وتحشيدها على خط نهر الساجورشمال منبج وبين عودة المدينة إلى السيادة السورية وتحشيد القوات السورية على الخط الغربي و الجنوبي الغربي منها وتأرجح الإنسحاب الأمريكي منها  المزمع خلال 120 يوم بعد تعديله وحشد جنودها المنتشرين بالخط المقابل للقوات السورية ، وبين عدم امتلاك الميليشيا الكردية المدعومة أمريكياً والمسيطرة على منبج زمام أمرها وقرارها تظهر معضلة “منبج” التي أتحدر منها لتشكل هاجساً دولياً وإقليمياً يستحوذ على حديث القادة ووسائل الإعلام.

[+]

د. علي الباشا: هل الانسحاب الأمريكي من سوريا بادرة حسن نية؟

24th December 2018 14:41 (one comments)

د. علي الباشا

يعلم الجميع أن تنظيم داعش الذي ظهر في سورية و العراق بتداخل تركيبته هو لعبة دولية معقدة البنية و التجانس مثله مثل أي تنظيم متشدد يظهر في ظروف مماثلة. غير أن اللافت في الأمر أنه اعتمد في قوامته على مقاتلين “عرب” سوريين وعراقيين واجتذب مقاتلين مستوردين من أعراق متعددة. وحين قامت أمريكا بدعم الفصائل الكردية لمحاربته في مناطق شمال سوريا وشرقها فهي تعلم حق العلم التوجه العاطفي للأكراد في تطلعهم القومي وهو عاملٌ ساعدها على استخدامهم في دحره . وحين جاء إعلان الرئيس الأمريكي في 19/12/2018 بسحب كامل قواته من شمال وشرق سورية التي كان هدفها الرئيسي هزيمة داعش حسب قوله وليس لأمر آخر بتأكيد متحدث باسم إدارته ” ليس لتحويل سورية إلى ديمقراطية مثالية ” ، هو كلام حمل في مضمونه عدم الرغبة بالمحافظة على التنظيم الكردي وعدم الإيغال في المستنقع السوري.

[+]

عبد الحسين شعبان: مهدي الحافظ: يا له من زمن؟ لم يبقَ ما يحتجّ به سوى الموت

23rd October 2018 14:19 (3 comments)

 

عبد الحسين شعبان

توطئة

رحل مهدي الحافظ بهدوء ودون أن تتبعه ضوضاء فارغة وجلبة مزعومة، (4/ تشرين الأول/اكتوبر/2017)، ونحن إذْ نستعيد الذكرى الأولى لوفاته، فإنّما نريد التوقّف عند بعض المحطّات الأساسية في مسيرته. وفي مثل هذه المناسبات غالباً ما تفتتح الكتابات فيها: بالقول رحل “الرفيق المناضل”، وحين خطرت الفكرة ببالي  وكتبت الشق الأول منها، لكنني سرعان ما حاولت طردها، فقد خشيت أن يحسبه البعض من صنف “المناضلين” الافتراضيين أو الهوائيين، حيث يبرع باعة الكلام المتجولين والباحثين عن الوجاهات من منتهزي الفرص ليقطعوا الماضي عن الحاضر، والكلمة عن الحلم والطموح المشروع، باللهاث وراء المكاسب.

[+]

انتقال الموقف الأمريكي في سوريا من الحل العسكري إلى الحل السياسي.. ايهما اخطر؟

7th October 2018 11:53 (one comments)

د. علي الباشا

بعد فشل الولايات المتحدة وحلفائها في فرض واقع جديد في سورية بالوسائل العسكرية و القتالية وخروجها بسمفونية محاربة الإرهاب وعلى رأسه داعش صنيعتها. استعادت بالمقابل الدولة السورية وبمؤازرة حليفها الروسي و الإيراني سيطرتها على مواقع مفصلية كالغوطة و درعا و ريفي حمص و حماه وفكت أنشوطة تديرها أنظمة مخابراتية بريطانية وفرنسية وأمريكية و إسرائيلية وسعودية لضرب الدولة السورية في صميمها والإجهاض عليها.

هذه اللعبة القذرة التي تدار في غرف عمليات مسلحة بأعلى التقنيات وأعتى الأدمغة فشلت خططها واحدة تلو الأخرى أمام العزيمة السورية الصلبة.

[+]

الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة: قضايـــا السرد في الروايـــة الإماراتـيـة

18th September 2018 15:17 (no comments)

 

الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة

 انطلاقاً من النص التأسيسي الأول ،وهو رواية«شاهندة»لراشد عبد الله النعيمي سنة:1971م،ذلك العمل الذي شكًّل نقطة التحول من مرحلة المشافهة إلى التدوين،و ما تبعه من أعمال أخرى نذكر منها:«عنق يبحث عن عقد»لعبد الله الناوري،و«دائماً يحدث في الليل» لمحمد عبيد غباش،وصولاً إلى :«السيف والزهرة» لعلي أبي الريش،و«عندما تستيقظ الأشجان»،و«ساحل الأبطال»، و«جروح على جدار الزمن» لعلي محمد راشد،و«أحداث مدينة على الشاطئ» لمحمد حسن الحربي،و«الشيخ الأبيض»،و«الأمير الثائر»للدكتور سلطان القاسمي، و«ابن مولاي السلطان»،و«الرجل الذي اشترى اسمه»لمنصور عبد الرحمن.

[+]

د. علي الباشا: الإحتلال الأمريكي بين معركة إدلب و سرقة الكنوز الأثرية

12th September 2018 12:36 (2 comments)

د. علي الباشا

حتى لا نتسرع في الأحكام فإن الحرب على الإحتلال الأمريكي في سوريا قد تطول ونحن في بداياتها مالم تنتهي فجأة بالتوابيت على غرار مفاجأة لبنان عام 1982 حين نقلت أمريكا جثامين 241 من جنودها المارينز في أكبر مقتلة لهم بدون نووي وبدقيقة واحدة حسب تعبير الـ اف بي آي. وحتى لايتوهم قصيرو النظر فإن أي احتلال لا يستمر مهما طال نظراً لتكاليفه الباهضة التي تحتاج تغطيته موارد وسوريا لا تمتلكها، وينتهي بخروج مهين والشواهد كثيرة نختزلها بالخروج الفرنسي من سوريا والإسرائيلي من جنوب لبنان وغيره.

[+]

د. علي الباشا: رؤية التوافق الإجتماعي: مفهوم الدولة وماهية الوثيقة الإجتماعية في مناطق الشمال السوري

1st August 2018 11:44 (one comments)

د. علي الباشا

الأزمات في أي دولة تفرز تساؤلات حول قضايا عديدة ومنها مسألة العقد الإجتماعي التي هي فكرة أوروبية نشأت في العصر الحديث على يدي توماس هوبز وجان جاك روسو وجون لوك.. والديمقراطية الأوروبية هي نتاج هذه الفكرة (العقد الإجتماعي) التي لم تكن يوماً مطروقة في البلاد العربية تلك التي تشكلت بعد زوال الاحتلال العثماني بإلتفاف المواطنين حول قيادة موحدة.

خلال الأزمة السورية دار لغط محوره العقد الإجتماعي الذي يعني السيادة الاعتبارية للمواطنين ضمن مفهوم الإرادة العامة لهم. فتناولته كثير من الحوارات بشيء من الندية تبعاً لميول و نزعات كل فئة.

[+]

د. علي الباشا: الرد الإسرائيلي: الخوذ البيضاء وأعمالها السوداء في سورية

26th July 2018 12:08 (2 comments)

 

د. علي الباشا

كلما توسعت دائرة تحرير المناطق السورية من براثن التآمر العالمي ، تكشفت أسرار التغول الغربي في سورية بأجهزتها و أدواتها الرخيصة و منها وليس آخرها مجموعة ” الخوذ البيضاء” سيئة الصيت عالمياً.

دول الاستعمار العالمي تتففن في صناعة الكذب بأدوات وسيناريوهات  تنطلي على التجمعات البشرية المستهدفة .. فصناعة الخوذ البيضاء لا تختلف عن صناعة “بلاك ووتر” الشركة الأمنية العسكرية سيئة السمعة أيضاً في اقترافها إجراماً منظماً في العالم وفي كل أنحاء العراق وتحديداً جريمة سجن أبو غريب.  

[+]

د. علي الباشا: المعادلة السورية في منظور الشرق الأوسط الكبير

18th July 2018 13:21 (2 comments)

د. علي الباشا

لم تكن الإحتجاجات التي اندلعت في سورية في العام 2011م صدفة “خلّاقة” نظمها صبية من درعا لايصال مظلومية مدفوعة الثمن يستمر سعيرها سبعة سنوات متتالية. بل كانت بتخطيط وتنفيذ أجهزة عالمية استلهمت رسم سيناريوهاتها من رؤية كونداليزا رايس في الشرق الأوسط الكبير التي أفصحت عنها في 2005 ، وهي زعزعة الإستقرار وخلق توتر دائم في دوله ضمن سلسلة كاملة من الصراعات الاعتباطية  التي تهدف في النهاية إلى تحقيق مخطط مرسوم لتلك البلدان بدايته من العراق بمساندة حلفائها في الخليج وليس آخره مؤامرة “الربيع العربي”  التي طحنت تونس و ليبيا و مصر و اليمن وهو أمرٌ لم يكن بالمفاجئ لتلك الأجهزة بل كان ممتعاً إلى حد ما ، ألا أن الصلابة في عقدة النجار ” المعادلة السورية ” كشفت هشاشة تلك الأدوات ومستخدميها رغم تطورها وإيغالها.

[+]

بعد استعادة درعا ومدن أخرى: الإنتقال إلى الحالة المدنية في سورية

9th July 2018 11:33 (4 comments)

د. علي الباشا

سوريا قبل عام 2011م لم تكن تعرف مطلقاً حالة السيطرة العسكرية لجماعات مسلحة واستحواذها على مساحات جغرافية تقدر بمئات الكيلومترات، ولم يعتد السكان على مثل هذا المآل. تلك المناطق التي خضعت بشكل مباشر إلى تلك الجماعات وبدعم استخباراتي عالمي بدأت التقولب إلى نماذج مختلفة عن شكل الدولة المعهود، وبغرض خلق بيئة مناسبة (حاضنة شعبية) بدأت تلك الجماعات بطرح (التعبئة الإجتماعية) لإيمانها القطعي بأن المجتمع لايمكنه الإنسجام مع هكذا نماذج دون إغراقه بفكرها امتداداً من الإنقلاب على مفهوم الدولة ضمن فكر دنّس ثياب تشي غيفارا، وغيره قتل من خالفه الدين والعقيدة، إلى الإنقلاب إلى الزرداشتية الجديدة التي تحارب الله باسم الديمقراطية.

[+]

الحرب على الفساد في سورية

11th June 2018 12:00 (4 comments)

د. علي الباشا

من الصعب على الدول مهما كانت متقدمة تشخيص أوجه الفساد العائم في أرجائها وردعه، غير أن الفساد السياسي و الإداري والإجتماعي و الأخلاقي و تشعباته ، كالتآمر على سياسات الدولة وإجهاض مؤسساتها ، وإساءة استعمال السلطة وبيع ممتلكات الدولة والعبث بالمال العام والإستمراء في قبول الرشى وتشجيع النفاق الإجتماعي و التغاضي عن تصرف المجموعات التي تروج بيع الجنس والدعارة والإتجار بالمخدرات و سواها ، تشكل الوجه العام للفساد.

بعضاً من مثل هذه الظواهر ، وعلى نحو متباين، تمثل أوجه “الفساد” المنتشر على نطاق واسع في سورية والتي لا يمكننا الوقوف عند أسبابها و الخوض في تفاصيلها وتحديد الجهات المتورطة فيها و رصد آثارها السلبية على المجتمع السوري في هذا المقال المتواضع، بقدر ما يمكن أن نعتبره تلميح عميق يسلط  الضوء على هذه الآفة الخبيثة التي يتطلب الإعمال من أجل تقليصها إلى مستويات متدنية جهوداً مكثفة في المرحلة القادمة مع ترك الباب مفتوحاً أمام التائبين.

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
دفاع البشير يطالب بالإفراج عنه بكفالة
الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات المنادية بالعدالة؟
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم