17th Jun 2019

د. وائل عواد - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

منظمة شانغهاي للتعاون: بين التحديات الخارجية وترتيب البيت الداخلي

5 days ago 12:12 (one comments)

د. وائل عواد

 

تفتتح في  مدينة بشكيك عاصمة دولة قيرغيزستان قمة منظمة  شانغهاي التاسع عشر في 13-14 من حزيران الجاري بمشاركة قادة الدول الأعضاء الثمانية  وهي  الصين ,روسيا,كازاخستان,طاجيكستان ,اوزبكستان ,قيرغيزستان , الهند وباكستان.

أسست هذه المنظمة الخماسية (الصين , روسيا,كازاخستان,طاجيكستان وقيرغيزستان)  في 26 أبريل نيسان عام 1996 وبدأت كمجموعة للتعاون الأمني وتعزيز الثقة على الحدود بينهم .  وعقدت قمم سنوية إلى أن  أعلن عن تأسيس المجموعة عام 2001  في شانغهاي بانضمام أوزبكستان.

[+]

مهابهاراتا الهندية والعالم العربي والإسلامي في حيرة

2 weeks ago 11:31 (one comments)

د. وائل عواد

 يطلق على الهند  بهارات وهي كلمة مشتقة من  اللغة السنسكريتية .مهابهارتا هي الهند العظيمة الموحدة .جاءت تسمية الهند بهذا الاسم حسب التاريخ الهندي،ارض السبع أنهار، تيمنا” بالملك سوداسا من قبيلة بهاراتا  الذي انتصر فيها على قادة القبائل العشرة التي حاولت الاطاحة به والتي تعرف بحرب الملوك العشرة(داشا راچنا) على ضفاف نهر رافي في اقليم البنجاب .وظل الاسم عالقا” حتى أطلق على الهند الموحدة بهارتا فارشا أي أرض بهارات حسب الميثولوجيا الهندية في أسطورة مهابهاراتا تيمنا” بالملك الأسطوري بهاراتا تشاكرابارتي ،مؤسس سلالة بهارتا،الذي غزا جميع أرجاء الهند وح~دها تحت اسم بهارات فاشا.ونحن العرب أطلقنا على التوابل اسم بهارات  تيمنا” بالهند لأنها كانت قادمة من هناك التي جلبها معهم التجار العرب من التوابل الهندية والحرير واللؤلؤ  وغيرها من شبه القارة الهندية .

[+]

باكستان مستثناة من حضور مراسم اليمين الدستورية للحكومة الهندية الجديدة‎

3 weeks ago 09:28 (no comments)

نيودلهي ـ د. وائل عواد:

تستعد الهند لاستقبال عدد من قادة دول الجوار والعالم لحضور مراسم أداء اليمين الدستورية للحكومة الهندية الجديدة برئاسة ناريندرا مودي ، حيث تم دعوة قادة كل من بنغلاديش ، سريلانكا , ميانمار، نيبال ،بوتان غريكيستان موريشورس وتايلندة .ولم يتم دعوة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بسبب الخلافات بين الجارين اللدودين .وتؤكد أوساط دبلوماسية هنا ان رئيس الوزراء مودي يسعى جاهدا” لعزله باكستان خلال الدورة البرلمانية الجديدة  متهما” إياها” بدعم الحركات الإرهابية المسلحة التي تشن هجمات ضد الهند ولم تتخذ إجراءات بعد لكبح نشاطات هذه الجماعات .

[+]

ناريندرا مودي يفتح صفحة جديدة في تاريخ الهند السياسي

4 weeks ago 10:56 (one comments)

د. وائل عواد

هناك من اسماه بالسفاح والبعض بالقاتل وآخرون بالحارس ولك الحق أن  تسميه ما شئت .لكن حقيقة الأمر الزعيم ناريندرا مودي  يفتح صفحة جديدة في تاريخ الهند السياسي فقد اختاره الشارع  الهندي وحزب بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي ومنحه أغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية العامة بمفرده 303 مقاعد من أصل 542 مقعد برلماني أجريت الانتخابات لها .وحقق مع مع حلفائه 350 مقعد بينما لم يتجاوز  نصيب حزب المؤتمر الوطني  وحلفائه ال 100 مقعد .

 يعود الفضل بذلك اولا” لشخصية رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي استطاع  خلال السنوات الخمس الماضية و من خلال حملة انتخابية مكثفة أن يقنع الناخب الهندي انه الشخصية الأفضل للاعتماد عليه في إدارة شؤون البلاد  وإعادة مجد الشعب الهندوسي الذي تعرض للغزو الأجنبي والاضطهاد على مدى العقود الماضية .

[+]

وزارة البروباغندا

13th May 2019 11:42 (no comments)

د. وائل عواد

نعيش في عالم أصبح فيه اللامعقول معقول والمرفوض مقبول والعكس صحيح. يصفق للظالم ويهان المظلوم . يكّرم النصاب ويحاسب الفقير. يصبح صاحب الحق الضحية والارهابي الحرامي وإلى ما هنالك … نسمع الخبر الكاذب ويصدقه الكثيرون. يروج للكذبة حسب البلد نفس الأسلوب والوسيلة لتحقيق الغاية حتى الكثير من الحكم والأمثال تحاك وتروى وتسند إلى أشخاص ومفكرين لم يتفوهوا بها إطلاقا”. نشارك في البعض منها بدون قصد ومن ثم نعود لنفي الخبر بعد التدقيق على مستوى الفرد بينما شبكات الإعلام يقوم البعض بنفي الخبر الكاذب بعد وقوع الكارثة في تفشيه وسط الناس.

[+]

من سيرلانكا.. مشروع الإرهاب يحط الرحال في جنوب آسيا

4th May 2019 10:48 (no comments)

د. وائل عواد

لايوجد مبرر لمثل هذه الأعمال الوحشية  التي تستهدف المدنيين الأبرياء ولا يوجد تفسير اخلاقي او ديني او منطقي يبرر القيام بها .ولم تكن العملية الارهابية التي ضربت الجزيرة السيرلانكية مجرد حدث عابر أو انتقام لحادثة نيوزلندة بل أكثر مما يمكن للمرء تصوره وهو ان التنظيم الارهابي داعش حّط الرحال في جنوب آسيا وربما تكون سريلانكا الحلقة الأضعف في منطقة جنوب آسيا وسط الصراع على النفوذ  بين الدول العظمى ودول المنطقة الأكثر قدرة على فرض نفسها بقوة .فقد التحق عدد من الشبان السريلانكيين من المسلمين بتنظيم داعش في سورية والعراق وانتشر خطاب الكراهية على أيدي تجار الدين هناك منذ الإعلان عن إنشاء ما سمي بالدولة الاسلامية داعش في سورية والعراق.

[+]

الهند على موعد مع أكبر عملية ديمقراطية في العالم  

12th March 2019 13:45 (no comments)

د. وائل عواد

كثيرا” ما يتساءل البعض ممن يزورون شبه القارة الهندية :كم ديانة هنا في الهند ؟ وكيف يتعايشون بسلام وامان  لقرون من الزمن ؟نشرح ونجادل ونضع البراهين والأسباب التاريخية وراء الفلسفة الهندوسية وقبول الاخر ومبدا التسامح والتعايش السلمي إنها دهارما(دارما) الكلمة السنسكريتية ، تأخذ العديد من المعاني والشرح التي تؤكد على الطريق البر للعيش بأمن وسلام والممارسة الدينية الصحيحة وطبقتها معظم الأديان القديمة لتشمل العديد من المعاني والشرح والقواعد التي خلقت الكون من الفوضى والسلوك البشري لترتيب هذا الكون على المستويين الفردي والمجتمعي .ولعل من أهم الأسباب لانتشار الأديان والمعتقدات في شبه القارة  هو تقبل الطرف الآخر .

[+]

جذور الصراع الباكستاني الهندي.. واحتمالات المواجهة.. كشمير الجنة المفقودة: دم كشميري لفطير مجهول

4th March 2019 13:12 (one comments)

د. وائل عواد

 تعود بي الذاكرة إلى حرب كارغيل في إقليم جامو وكشمير في شهر ايار يوليو من عام 1999 التي وقعت بين الجيش الهندي وعناصر من الجيش الباكستاني تسللوا إلى الى القمم الثلجية من الإقليم المتنازع عليه.

 خلال تغطيتنا للحرب لتلفزيون الشرق الأوسط (ام بي سي) ،كان علينا أن نقطع طريق جبلي بالكاد يتسع لسيارة واحدة في معبر زوجيلا للهبوط إلى قطاع دراس من الإقليم الذي يرتفع قرابة 3000 متر عن سطح البحر .

قيل لنا أنه علينا أن نعبر بعد عشر دقائق من انطلاق السيارة التي قبلنا لأن القناصة على القمة الثلجية المقابلة التي يسيطر عليها المسلحون يستهدفون كل سيارة تمر من هذه الفتحة الجبيلية المطلة على الطريق التي يجب علينا المرور بها .

[+]

من يشعل فتيل برميل البارود في جنوب آسيا؟

18th February 2019 13:04 (one comments)

د. وائل عواد

وقعت عمليتان إرهابيتان ،واحدة في  مدينة زاهدان جنوب شرق إيران والثانية في منطقة  بولواما من إقليم جامو وكشمير الهند راح ضحيتهما عدد من الجنود والمدنيين  .الاولى لم تحظى باهتمام عالمي وبقي الأمر بيد إيران لتكشف النقاب عن الجهة المسؤولة عنها والوعيد والانتقام برد قاس ضد الجماعات المسلحة ومن يقف وراءها وقامت باستدعاء سفيرها في إسلام آباد للتشاور بعد أن وجهت الاتهامات بشكل مباشر لإسلام آباد .  واقتصرت الاستنكارات على الحلفاء والدولة الصديقة .بينما العملية الارهابية في الاقليم الكشميري الهندي حظيت باهتمام عالمي وتدفقت الاتصالات من قادة الدول إلى القادة الهنود وتعالت رسائل التنديد والاستنكار  بهذه العملية الارهابية  التي استهدفت رتلا” من قوات الجيش الهندي المرابطة في الإقليم .المثير للدهشة أن كلا العمليتين مصدرهما  باكستان فقد اتهمت طهران جماعات مسلحة تتخذ من إسلام آباد مقرا” لها بالوقوف وراء العملية بدعم سعودي إماراتي أمريكي اسرائيلي .وسارعت نيودلهي ، هي الأخرى، بتوجيه الاتهامات إلى إسلام آباد بالوقوف وراء العملية بعد ان اعلن جماعة جيش محمد الجهادية المسلحة  مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري.

[+]

الصندوق الأسود بين الدهاء الغربي والغباء العربي: من يملك اسرار مقتل خاشقجي

23rd December 2018 13:10 (2 comments)

د. وائل عواد

كنت أبحث بين القصاصات القديمة لما كتبته في صحف عربية ولفت انتباهي تحقيقات كتبتها لجريدة  المدينة السعودية قبل 22 عاما” عندما وقع حادث تصادم بين طائرتين مدنيتين فوق سماء العاصمة الهندية دلهي 12-11-1996 وقمت بتغطية الحدث لتلفزيون الشرق الأوسط والصحيفة السعودية التي طلبت مني ذلك.وطالما أن الأخبار عن السعودية تملأ صفحات الجرائد العربية والعالمية ومازال الحوار جاريا” على الشاشات المرئية ،وجدت فرصة للدخول في هذه الجوقة واستذكر السبق الصحفي في نقل الخبر.

السبق الصحفي الأول ،كنت من الأوائل الذين علموا بالحادث في نادي المارينز في دلهي يومها، عندما حضر كابتن طائرة نقل أمريكية إلى النادي وقال أنه شاهد قبل قرابة نصف ساعة ، نار تندلع في السماء وعلى ما يبدو حادث تصادم بين طائرتين وبالفعل تأكد الخبر أن طائرة سعودية مدنية وأخرى  كازاخستانية تصادمتا في الأجواء الهندية سقطتا على بعد 80 كم  بقرية شارخي دادري غربي العاصمة دلهي .وبدأنا بتغطية الحدث الأليم و هرعنا إلى مكان سقوط الطائرتين ولم يكن هناك صعوبة في الوصول لمكان الحادث وتغطيته بشكل دقيق ومهني.

[+]

الانتخابات البرلمانية المقبلة في شبه القارة الهندية بين المحاسبة والمساءلة الديمقراطية

15th December 2018 11:21 (one comments)

 

د. وائل عواد

يخطئ من يعتقد أنه من الممكن التكهن بنتائج الانتخابات الديمقراطية في الهند .وقلما نجحت وكالات ،مؤسسات او مواقع متخصصة في إعطاء النتائج المتوقعة ،كما هي الحال في العديد من بلدان العالم . والانتخابات التشريعية للمجالس الإقليمية  التي صدرت نتائجها خير دليل على ذلك .فقد أجريت الانتخابات التشريعية في خمس ولايات هندية تعد ضمن الحزام الهندوسي الشمالي وأدت إلى خسارة الحزب الحاكم بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي على حساب حزب المؤتمر الوطني  الذي سجّل أول فوز له في ثلاث ولايات رئيسية تحت زعامة راهول غاندي ابن سلالة غاندي الذي تسلم زعامة حزب المؤتمر الوطني في 16-12-2017  هذا الحزب الذي  حكم الهند لأكثر من نصف قرن منذ الاستقلال عن الاستعمار البريطاني  .

[+]

العلاقات الهندية الروسية: نيودلهي لن تسمح لطرف ثالث بتحديد علاقاتها مع موسكو

6th October 2018 11:03 (no comments)

 

د. وائل عواد

 على الرغم من مطرقة العقوبات الأمريكية ، حسمت نيودلهي القرار بعقد صفقة صواريخ أرض جو إس -400 مع موسكو خلال زيارة الرئيس بوتين للهند لعقد القمة التاسعة عشر بين البلدين. وقع الطرفان على الصفقة التي تقدر بحوالي 5.43 مليار دولار وهي إشارة واضحة إلى عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وإن كان القطاع العسكري يشغل الحيز الأكبر لهذه العلاقات إذا ما قورنت بعلاقات الهند مع الولايات المتحدة والدول الغربية. وكانت نيودلهي قد صرحت قبل مدة أنها لن تسمح لدولة ثالثة بالتدخل في علاقاتها مع موسكو وهي إشارة واضحة إلى أنه عندما تتعلق المسألة بالأمن القومي الهندي فالهند مصممة على اتخاذ القراربما يخدم مصلحتها القومية.

[+]

المهاتما غاندي في ذكراه الـ 150: “فلسطين للعرب كما بريطانيا للانكليز وفرنسا للفرنسيين “

3rd October 2018 11:33 (no comments)

د. وائل عواد

تحتفل الهند هذا العام بمرور قرن ونصف على ميلاد الزعيم الروحاني موهانداس كارامشاند غاندي الملقب بالمهاتما غاندي والذي يصادف الثلاثاء الثاني من أكتوبر /تشرين الأول حيث تعم الاحتفالات في شبه القارة الهندية وفي جنوب افريقيا تزامنا” مع المئوية لميلاد الزعيم الراحل نيلسون مانديلا .لا توجد شخصية في التاريخ تركت أثرا” كبيرا”  في حركات التحرر في العالم والنضال ضد العنصرية والعبودية كشخصية الزعيم المهاتما غاندي الذي يعود له الفضل  في نضال بلاده لنيل استقلالها من براثن الاستعمار البريطاني الغاشم .بدأ غاندي حياته النضالية  في سن مبكر بحثا” عن المساواة والاستقلال والمساواة والعدالة والاحترام المتبادل ، عندما كان يمارس مهنة المحاماة في جنوب افريقيا أبان النظام العنصري هناك .وكانت الحكومة البريطانية قد أصدرت قانونا” عنصريا ضد الآسيويين في جنوب افريقيا عام 1917 .وألقي بغاندي المحامي الشاب  من القطار في 7/7/1917 في  محطة بيتر مارتيزبورغ في جنوب افريقيا بعد ان اشتكى أحد الركاب البيض من جلوس غاندي على مقعد في الدرجة الاولى داخل مقصورة مخصصة”للبيض فقط”، على الرغم من شرائه تذكرة المقعد المخصص له.

[+]

حرب ليس فيها منتصر.. وتتجه الى الخصخصة.. أفغانستان: لعبة الكبار وخصخصة الحروب

16th September 2018 12:13 (2 comments)

د. وائل عواد

كانت بداية شتاء قارس في مدينة دوشنبه ،عاصمة طاجيكستان حيث كنا ننتظر السماح لنا بالدخول إلى أفغانستان عبر الحدود الطاجيكية التي وصلناها قادمين من الهند مرورا”  بأوزبكستان والاستعدادات الأمريكية لغزو أفغانستان  بعد أن أغلق المجال الجوي ونقاط العبور الاخرى.كان الممر الأقرب  للوصول إلى  مقر قوات التحالف الشمالي التي كان يتزعمها الزعيم الراحل أحمد شاه مسعود (أسد بانشير) بعد أن فرضت حركة طالبان سيطرتها على معظم أرجاء أفغانستان وبقي شريطا” صغيرا” في منطقة خوشابه الدين، الحصن المنيع  ، على ضفاف نهر أمو داريا (شومالي شرقي البلاد قرب تاخار) ،تحت سيطرة قوات التحالف الشمالي .

[+]

العلاقات الاستراتيجية بين الهند والولايات المتحدة: الطاولة المربعة

8th September 2018 12:39 (2 comments)

 د. وائل عواد

بعد تردد من قبل نيودلهي لبعض الوقت ،عقد الحوار الأول من نوعه  (اثنين زائد اثنين) بين وزيري الدفاع والخارجية لكلا البلدين وهي  إشارة على مستوى العلاقات  التي وصلت إليها والاهمية التي توليها واشنطن للحليف الاستراتيجي الجديد .هذه العلاقات التي بدأت تتنامى لأكثر من عقدين من الزمن ،ارتقت إلى المستوى الاستراتيجي بعد التوقيع على الاتفاق النووي للأغراض السلمية عام 2008 .

وبلغ حجم التبادل التجاري إلى 120 مليار دولار ويميل العجز التجاري لصالح الهند بحوالي 23 مليار دولار أمريكي .كما يتواجد في الولايات المتحدة أكثر من 3.5 مليون مغترب هندي وهي جالية  هامة تعمد على تعزيز العلاقات بين البلدين .ووضعت العديد من اللجان والآليات للتعاون في المجالات كافة خاصة محاربة الإرهاب والتعاون الاستخباراتي والعسكري والتدريبات المشتركة  والعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة آسيا باسيفك  .

[+]

باكستان الجديدة بيد “طالبان خان”

1st August 2018 11:14 (2 comments)

د. وائل عواد

لم تكن نتائج الانتخابات الباكستانية  التي أجريت في الخامس والعشرين من الشهر الفائت ،مفاجئة لأحد حيث فاز حزب  لاعب الكريكيت السابق عمران خان بالنسبة الأكبر من المقاعد في الانتخابات البرلمانية وحصل حزبه حزب تحريك الانصاف الباكستاني على 116 مقعدا” من أصل 270 مقعد تنافست عليه الأحزاب السياسية ويحق ل 105 مليون نسمة المشاركة في العملية الانتخابية .وشهدت هذه الانتخابات المثيرة للجدل  انتكاسا” للحزبين الرئيسيين حزب الرابطة الإسلامية و حزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف الذي يقبع وابنته في السجن و حزب الشعب الباكستاني الذي حكم البلاد أربع مرات منذ تأسيسه عام 1970 وحصدا 64 و43 مقعدا كل منهما.

[+]

فعلها ترامب وانتصر كيم.. المهم في الأمر أن القمة قد عقدت ولم ينسحب الرئيس الامريكي منها كما هدد

14th June 2018 12:35 (no comments)

د. وائل عواد

ليس من المستغرب أن يثير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زوبعة من الانتقادات في كل زيارة يقوم بها خارج الولايات المتحدة  ويثير حفيظة حلفاء الولايات المتحدة التقليديين في أوروبا وحتى في آسيا .وليس من المستغرب أنه يتمتع بردود الفعل والازدراء والانتقادات اللاذعة  ويتفاعل معها على مزاجه التقليدي وهو ينفرد في نهج سياسة خارجية  أمريكية غير تقليدية .

بعد قمة الدول السبع وردود فعل الحلفاء جاء الرد هذه المرة من كوريا الجنوبية واليابان حول التعهدات التي قدمها الرئيس ترامب بوقف( الالعاب الحربية )التدريبات العسكرية” ااستفزازية”  مع كوريا الجنوبية وسحب القوات الامريكية المرابطة هناك  تدريجيا”، مقابل تعهدات من كيم جونغ أون بنزع السلاح النووي بالكامل .عرض ، وان يشكك البعض به، لم يستطع الرئيس كيم رفضه لما تثيره هذه التدريبات السنوية من قلق لأمن بلاده .

[+]

لماذا يا مهاتير ؟عودة الطبيب لعرش السلطة

12th May 2018 12:34 (no comments)

د. وائل عواد

من عادة  بعض القادة في العالم أن يصنعوا زعماء وليس اتباع .ولكن الأمر يختلف في إعادة إنتخاب الزعيم مهاتير محمد رئاسة الوزراء في ماليزيا جاء بسبب غياب  الجبل الثاني من الزعماء الذين يتمتعون بثقة الشعب  ويعملون على تحقيق تطلعاته .وقد لا تكون هذه الظاهرة غريبة في دول النمور الاسيوية لكنه بالتاكيد الزعيم الاكبر سنا” الذي يفوز بالانتخابات على الرغم من محاولة العديد تشويه سمعته واتهامه بالدكتاتورية وانتهاك حقوق الإنسان وما شابه ! إنه في حقيقة الأمر إنه  “الدكتاتور الديموقراطي التنموي” .

[+]

العالم يتسع للتنين الصيني والفيل الهندي

26th April 2018 11:22 (one comments)

د. وائل عواد

 

قرار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بالسفر إلى بكين ولقاء الرئيس الصيني في قمة غير رسمية في السابع والثامن والعشرين من الشهر الجاري ، هي إشارة واضحة إلى الجرأة السياسية لدى ناريندرا مودي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين عملاقي آسيا فتورا” ملحوظا” وتوترا” أمنيا”، بسبب اتهامات الهند المتكررة للصين بانتهاك سيادتها على الحدود أو محاولة التقارب وفرض نفوذها الاقتصادي والعسكري على الدول المجاورة للهند ضمن خطتها حزام واحد طريق واحد .هذه القمة غير الرسمية قبل شهر من موعد قمة منظمة شانغهاي للتعاون الأمني (حزيران /يوليو القادم) قد تمهد الطريق لطرح العديد من الملفات الساخنة وتضييق نقاط الخلافات قبيل القمة المقبلة .وبالتالي فإن الزعيمين قادران على إعطاء زخم جديد للعلاقات الثنائية وإزالة العقبات لتحقيق ذلك .

[+]

د. رياض السندي: التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق: خريطة كاملة للقوى المتنافسة.. وأسباب المقاطعة والمشاركة

26th April 2018 11:11 (2 comments)

د. رياض السندي

– مقدمة

لم يبق على موعد الانتخابات العراقية سوى 18 يوما، وقد إنقسم العراقيون في موضوعة الانتخابات كعادتهم إلى فريقين: يرى الفريق الأول وهو الأغلب بضرورة مقاطعتها وعدم إعطاء الفرصة للفاسدين لإعادة إنتاج أنفسهم بعد تجربة مريرة دامت 15 سنة عجاف. فيما ذهب الفريق الثاني ومعهم كثير من أقطاب السلطة وبعض المرشحين الجدد من الأحزاب التي تشكلت لهذه الغاية (الانتخابات) فقط، بضرورة إجراءها والمشاركة فيها، لكونها أفضل وسيلة للتغيير المنشود. ويحتج الفريق الأول بالمقاطعة لمنع بقاء الفاسدين، فيما يرى الثاني إنهم يعيدهم، على الرغم من إنهم لم يخرجوا بعد، ليتسنى إعادتهم.

[+]
هذهِ قصّة لِقائي مرّتين بالرّئيس الرّاحل محمد مرسي.. الأُولى في أنقرة والثّانية في قصر الاتحاديّة في القاهرة.. إنّها شهادة أوثّقها للتّاريخ دون أيّ رتوش.. وأعرف أنّها ستُغضِب الكثيرين
ماذا يعني إسقاط صاروخ أرض جو يمني طائرة أمريكيّة مُسيّرة فوق الحديدة؟ وما هِي المُفاجآت التي يَتوقّع حُدوثها وزير إعلام حُكومة صنعاء في الأيّامِ القليلةِ القادِمة؟ وهل “الأهداف الحسّاسة” تعنِي مُنشآت حيويّة أكثر خُطورةً من المطارات؟ محطّات الماء والكهرباء مثلًا؟
لماذا لا يكون “الموساد” خلف تفجيرات النّاقلات في خليج عُمان لتوفير الذرائع لعدوانٍ أمريكيٍّ على إيران؟ وكيف شنّت أمريكا أربع حُروب عليها ودفعت ثمنًا غاليًا؟ وللذين يقرعون طُبول الحرب في الخليج نسأل: ماذا سيكون حالُ الرياض وأبو ظبي ودبي والمنامة والدوحة إذا اشتعل فتيلها؟
ناشطون: السعودية لن تعدم شابا اعتقل عندما كان طفلا
وفاة الرئيس المصري الإسلامي الأسبق الدكتور محمد مرسي أثناء جلسة محاكمته اليوم إثر نوبة قلبية.. ونجله: اللهم حرمت منه في الدنيا فلا تحرمني منه في جنات النعيم!.. أردوغان يصفه بـ”الشهيد”.. و”الإخوان المسلمون” تعتبر وفاته جريمة قتل مُتعمّدة
صحف مصرية: رئيس تحرير سابق يتمنى على السيسي أن يلغي قانون بيع الجنسية ويذكر بموقف ياسر عرفات! ارفعوا أيديكم عن السوريين! سيدة تقتل طفلا بسبب رؤيته لها في وضع مخل! هند صبري: أنا أقوى امرأة!
الغارديان: موقف ترامب من إيران قد يؤدي إلى صدمة نفطية
وول ستريت جورنال: الحرس الثوري الإيراني عثر على مصادر تمويل جديدة
جروزاليم بوست: مسؤولة إسرائيلية تدعو لتطبيق السيادة على 60% من الضفة
ناشيونال إنترست: إقدام واشنطن على مهاجمة إيران سينشر الفوضى في الشرق الأوسط
محمد مرسي من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمنه
د. رياض السندي: هل خرج العراق من أحكام الفصل السابع من الميثاق؟
عقيلة صالح: لو كان “الجيش الوطني” يحصل على دعم خارجي لأنهى معركة طرابلس في أيام … ولا مفاوضات إلا بعد تحرير العاصمة
مدارس”المعارف” التركية.. بيئة تعليمية تجمع بين العلم وقيم الإنسانية
في دراسة رائدة والاولى من نوعها لباحثين من جامعة اليرموك:مهما كانت الخسائر الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة جرَّاء أزمة اللجوء السوري كبيرة، فإنَّ الخسائر السِّياسيّة التي أصابت الدُّولة والمجتمع أكبر وأهم
كريم الزغيّر: الهام شاهين سيدة الأرض الفلسطينية
خالد فارس: مؤتمر البحرين الاقتصادى و مشروع “مارشال-كوشنير” الفلسطينى
ادهم ابراهيم: العراق: تعددية الاديان.. والتعصب
ياسر رافع: عربية الكسكسى ودروسها
محمد النوباني: درس من تونس في مواجهةالتطبيع والمطبعبن
حازم السويطي: سحرة ترامب ووهم الصفقة
نبيل عودة: العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع… أو نقل واتّباع؟!
نزار حسين راشد: “قضية رأي عام في الأردن بين الإنس والجن”
رأي اليوم