23rd Sep 2020

د. نهى خلف - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

 لماذا لا ينقل مقرالجامعة العربية مرة اخرى إلى تونس  بعد المهزلة العربية الأخيرة؟: عريضة تطالب بذلك!

2 weeks ago 12:05 (19 comments)

د. نهى خلف

 بدأت تتداول منذ الأمس عريضة تبدو ذات اهمية قصوى، وردت كرد على المواقف الهزيلة التي صدرت مؤخرا من قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب، و ذلك بعد رفض الجامعة العربية الطلب الفلسطيني بعقد قمة عربية لمناقشة التطبيع العربي المتفاقم مع دولة الاحتلال الصهيوني،  حيث تطالب هذه العريضة الموجهة باسم   المثقففين و النشطاء و المناضلين  العرب بنقل مقر الجامعة العربية من القاهرة  إلى تونس وقد وردت هذه العريضة بثلاث لغات،  هذا نصها:

“رسالة موجهة لسيادة  الرئيس قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية

نحن المثقفون والناشطون من النساء والرجال الأحرار والملتزمين في العالم العربي نعرب عن دعمنا الثابت لفلسطين،

ضحية مؤامرات اجرامية تهدف إلى إخضاع شعبها بشكل نهائي

ومن خلاله كل الشعوب العربية، عبر علاقات  التطبيع الخطير في بين المحتل الإسرائيلي وبعض الدول العربية.

[+]

الخلفية التاريخية و الاستراتيجية لصفقة التطبيع بين دولة الامارات و اسرائيل: ضرورة اعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية و على رأسها مراكز بحثية و استراتيجية

3 weeks ago 11:17 (2 comments)

 

د. نهى خلف

ان النقص في التحاليل العسكرية والاستراتيجية الجادة في العالم العربي تجعلنا نستغرب كلما حلت فوق رؤوسنا كارثة جديدة معتبرين اياها من الصنف الثقيل مثل قضية التطبيع بين دولة الامارات و الدولة الصهيونية، بينما تبين الوثائق والمعلومات ان الولايات المتحدة تخطط منذ اكثر من اربعة عقود للتوصل الى صفقات مماثلة.

فمنذ سقوط نظام الشاه في ايران في عام 1979 و الذي كان يمثل قاعدة عسكرية اساسية  للسياسة الامريكية الشرق الاوسطية، ومستهلكا  هاما في سوق السلاح الامريكي في المنطقة، بدأت الادارات الامريكية المتتالية البحث عن بدائل من بين الحلفاء يمكنها الاعتماد عليهم في المنطقة و الاستفادة منهم ماليا بنفس القدر الذي كانت تستفيد من الحليف الايراني.

[+]

د. نهى خلف: إلى محمود درويش: هل  يمكن إعادة فتح ‘المشهد’ بعد ما أغلقوه؟

30th June 2020 11:40 (5 comments)

د. نهى خلف

السؤال موجه الى شاعرنا الراحل محمود درويش  الذي امتاز برؤية لا مثيل لها  حول المصير الفلسطيني عبر كل مرحلة من التاريخ في  كتاباته و لكنني اليوم أسأله عن أحدى قصائده التي وردت في ديوانه ‘لماذا تركت الحصان وحيدا’ الصادر في عام 1995 بعنوان ‘ خلاف ليس لغوي مع امرؤ القيس، و التي رأى  النقاد و المثقفين في حينها  ان هذه القصيدة هي افضل تعبيرا رمزيا بل وجوديا و سياسيا للمأساة التي أصابت الشعب الفلسطيني  في عام 1993 و الذي قال فيها:

أغلقوا المشهد

تاركين لنا فسحة للرجوع إلى غيرنا

ناقصين. صعدنا على شاشة السينما

باسمين, كما ينبغي أن نكون على

شاشة السينما, وارتجلنا كلاما أعد

لنا سلفاً، آسفين على فرصة

الشهداء الأخيرة.

[+]

البحث عن ‘الذّاكرة العادلة’: أحمد الشٌّقيري وقصّة قرار 242

12th June 2020 12:25 (4 comments)

د. نهى خلف

صدر كتاباً هامّاً عن دار العروبة للدِّراسات والنّشر في عمَّان في عام 2019، من تأليف  الدُّكتور سُلطان حطّاب، بعنوان ‘ أحمد الشُّقيري : باعث الكيانيّة الفلسطينيّة المُعاصرة’، وقد تمَّ نشر هذا الكتاب الضَّخم بدعم من الصَّندوق القومي الفلسطينيّ و الرئيس الفلسطيني أبو مازن  الذي أبدى إعجابه  الصَّادق بشخصية أحمد الشُّقيري حيثُ ساهم بعملية إنصافه، عِبر هذا الكتاب و عبر تسمية أهم قاعة بإسمهِ، وهي الأكبر في المقاطعة، كما أكَّدَ على عُضويّته المُستمرّة في المجلسَ الوطني الفلسطيني .

[+]

د. نهى عفونة / العايدي: التجربة الإبداعية للمرأة الفلسطينية في المشروع الثقافي المقاوِم.. الشعر والترجمة والفنون البصرية

7th May 2020 11:02 (no comments)

د. نهى عفونة / العايدي

الجزء الثاني (الشعر والترجمة والفنون البصرية)

The Creative Experience Of Palestinian Women In The Resistance Cultural

كانت الكتابة عند المرأة في فلسطين تمثل ، في البداية، إحدى وسائل التعبير المتاحة أمامها لترصد وتسجل وتقدم من خلالها نضال شعبها وصموده، وتحولت التجربة الإبداعية النسوية تدريجيا نحو كتابة ذاتها التواقة إلى كسر الطوق الاجتماعي الذي يكبل حريتها ، غير أن هذه الكتابة تداخل فيها الهمين الوطني والشخصي ، وأصبح من الصعب الفصل بين ما هو داخل الذات المبدعة وخارجها.

[+]

ثقافة التعاطف في زمن التباعد الاجتماعي

18th April 2020 10:36 (one comments)

 

د. نهى عفونة العايدي

في الوقت الذي تزداد فيه المسافة الاجتماعية في إجراءات العزل المنزلي ، والتباعد الاجتماعي بين ملايين البشر . كيف يمكن الحديث عن خلق ثقافة جديدة لجعل هذه العزلة مفيدة من نواح عدة ؟ أولها إعادة تشكيل الوعي الذاتي ، فالعزلة الاجتماعية  بدأت قبل  كورونا ، فانزواء كل فرد خلف شاشة هاتفه في مشهد بات مألوفا في كل جلسة ، سواء داخل المنزل أو في مكان عام مع الأصدقاء ، وازدياد عدد الأصدقاء في العالم الافتراضي عنه في العالم الحقيقي ، كل هذه المؤشرات وغيرها ، أسست للعزلة الاجتماعية قبل هذا الوباء .

[+]

عملية التحول من الثورة الى “الدولة” ثم إلى الثورة مرة أخرى؟

1st February 2020 13:13 (2 comments)

د. نهى خلف

يبدو ان الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني لم يقوموا  فقط  بمحاولات جهنمية  لمحاربة التاريخ الفلسطيني والغائه من طرفهم ، كما ذكر السيد كوشنر بكل وقاحة، ولكن قد نجحوا أيضا في اقناع بعض الأطراف السياسية الفلسطينية بضرورة إلغاء ذاكرتهم وتاريخهم.

والتعريف الصحيح للتاريخ هو ليس فقط كل ما حدث منذ ومن بعيد أو  كل ما حدث منذ سبعين عاما لفلسطين وأهلها  بل ايضا كل ما يحدث في كل يوم و منذ شهر أوعام او عقد من الزمن، كما أن معظم الأحداث تتبلور تدريجيا مع الزمن و لا تحدث بشكل مفاجيء.

ولذلك الجميع يعي اليوم ان ما يسمى  بصفقة القرن جاء كنتيجة لعملية تراكمية من الأحداث والمواقف.

[+]

جذور دولة الارهاب أمام محكمة التاريخ:تدمير السكك الحديدية الفلسطينية وتفجير فندق الملك داود في القدس في 22 تموز عام 1946

23rd July 2019 11:22 (no comments)

د. نهى خلف

اليوم و بينما تستمر الخطة الصهيونية في  تجريف و تد مير مناطق في القدس الشرقية فيما  سمته وكالات الانباء إحدى  اكبر عمليات  تهديم في القدس منذ سنوات،  من الواجب التذكير بتاريخ العمليات الارهابية  التي قامت بها العصابات الصهيونية الارهابية في فلسطين و القدس منذ  عقود ، وفي نفس هذا اليوم بالذات أي في 22 تموز1946، منذ ثلاثة و سبعون عاما،  حيث قامت الجماعات الارهابية الصهيونية، ‘الليهي’ و‘ الايرغون ’ بالاتفاق و التنسيق مع ‘الهاغانا’ و ‘البلماخ’ بتفجير فندق ‘الملك داهود|’  في القدس عبر عملية إجرامية وصفت أينذاك بأكبر عملية إرهابية في القرن العشرين.

[+]

من “منام أوسلو” إلى “كابوس المنامة”؟

2nd June 2019 12:56 (one comments)

د. نهى خلف

صمت ثم صمت ثم بعض الكلمات…

فلماذا نتكلم؟ لماذا نكتب؟ وما حصة تأثير الكلمات النابعة من الضمائر الحرة، والذاكرة الصادقة، عندما أصبح كل كلام المنافقين والمنتفعين يثمن ويشبع من قبل مهندسي الصفقات…. وعندما يصبح نفس محترفي الصفقات من أشد منتقديها ؟

…وماذا تفيد الكلمات بعد أن تضخم التدهور وازدادت الوقاحة بالرغم من كل الكلمات؟

ويستمر الباحثون والكتاب والصحفيون والشعراء بالكتابة، لعلهم يؤثرون على بعض المظلومين هنا وهناك وما اكثرهم، ويؤثرون على الشعوب المقهورة الجائعة التي لا تكاد تجد وقتا للقراءة..

[+]

فكفكة منطق التطبيع: هل يعي المطبعون انهم شركاء في جرائم حرب ضد الانسانية و إلى متى سيستغفلون البشر؟

2nd April 2019 13:24 (one comments)

د. نهى خلف

ان العلاقة بين التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني و الزيادة في عجرفة هذا الكيان و اجرامه ضد الشعب الفلسطيني اصبحت واضحة، و لكن يستمر المطبعون العرب بالتجول في العواصم العربية و القمم العربية و كأن تطبيعهم الاقتصادي و السياسي ليس مرتبطا بالارهاب الصهيوني الممارس ضد الشعب الفلسطيني و كأنهم ليسوا شركاء في الجرائم ضد الانسانية الفاضحة !

و يستمر كثير من العرب، غير المطبعين رسميا،  بالتعامل معهم و كأن تطبيعهم أصبح مسألة عادية و مسارا غير مرتبط بالإجرام الصهيوني.

فهل يقومون المطبعون بسياساتهم الغبية لأنهم غافلون عن دورهم الحقيقي في تقوية الكيان الصهيوني ضد الشعب و الارض الفلسطينيية أم هل هم مشاركون في هذه الجريمة بسبق اصرار و يستغفلون البشر؟؟

منذ بدايات عمليات السلام العوجاء،ظن من قام بها في باديء الامر ان الكيان الاسرائيلي سيتجاوب على مبادرات السلام العربية و عمليات بناء الثقة الأغبى، بالمثل ،  أي بمبادرات سلام حقيقية إلا أن الرد الإسرائيلي على كل  مبادرة من هذا النوع بدءا بكامب ديفيد عام 1979، كان  بمزيد من الغطرسة و القيام بحرب شعواء مدمرة  على بيروت في عام 1982،

ثم ماذا حدث بعد اتفاقية اوسلو وكل المبادرات المرتبطة بها من ‘عمليات بناء الثقة’ الكاريكاتورية ؟؟

نشبت انتفاضة ثانية، ثم تم  مزيد من بناء للمستوطنات الإسرائيلية و الاعتقالات و السطو على الأراضي بالإضافة إلى الانقسام الفلسطيني الذي تسبب بجدل بيزنطي  يشغل القيادات الفلسطينية بكل أطرافها بلا نهاية .

[+]

من “صفعة” القرن الى “صفقة” القرن: كيف يواجه ترامب كالثور الهائج “القرن الصيني”

30th March 2019 11:12 (3 comments)

د. نهى خلف

يشير الكثيرون من المحللين السياسيين الغربيين ان القرن الحالي اي الواحد و العشرون  يمكن تسميته “القرن الصيني” بعد ان كان القرن  العشرين الماضي يسمى ‘بالقرن الامريكي’ واعتبار القرن التاسع عشر “القرن البريطاني”.

ان التحول من الهيمنة البريطانية العالمية إلى الهيمنة الامريكية، جاء بعد مرحلة انتقالية تخللتها الحرب العالمية الاولى، و اليوم عملية التحول من القرن الامريكي إلى القرن الصيني، رغم انها تتم بصمت الا انها  تشكل صفعة قوية في وجه طموح الهيمنة الامريكية و خاصة إلى ادارة ترامب المتهورة.  

[+]

الفشل في مدارس التاريخ: رسالة من القائد الاسطوري الفيتنامي “جياب”.. إلى الجزائر… وفنزويلا.. العراق وسوريا واليمن وفلسطين..

21st March 2019 13:14 (2 comments)

د. نهى خلف

يجد الباحث والكاتب والمفكر العربي اليوم صعوبة في الربط بين الماضي والحاضر وبين الاماكن المختلفة من العالم أكان بين الجنوب والشمال أوبين المغرب والمشرق وذلك بسبب تسارع الاخبار وكمية القضايا والمشاكل والكوارث التى تحدث يوميا وتلاعب الاعلام بها وتشويهها اوتضخيمها اوتهميشها حيث يركز على البعض منها ويفرضها علينا كمواضيع أساسية وخطيرة فالفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي تلعب ادوارا تحريضية وتؤدي إلى تشتيت العقل وتفتيت المعرفة وإلى لفت الانظارعن المخططات الحقيقية وبالنهاية إلى نشوء فكر فوضوي غيابي وآني، فإذا بدأنا صباحا بالتفكير في أهمية قضية ملحة وخطيرة بناء على تطور هام..

[+]

د. نهى خلف: سر تقرير كينغ –كرين 1919:  الوثيقة الهامة التي تم إخفاؤها!

15th January 2019 12:26 (2 comments)

د. نهى خلف

خلال مؤتمر ‘الصلح’  المنعقد في باريس في أوائل عام 1919 ، و الذي كان يهدف  الى توزيع واقتسام الأراضي التي كانت تابعة لتركيا، ما بين الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الأولى ، قدم الرئيس الامريكي وودرو ويلسون  اقتراحا في 20/3/1919 الى المجلس الأعلى للمؤتمر يطالب بتشكيل لجنة  تحقيق ثلاثية مكونة من بريطانيا و فرنسا و الولايات المتحدة  لزيارة الأراضي التي كانت تحت الحكم التركي، بما في ذلك سورية وفلسطين، لاستنباط أراء السكان في هذه المناطق حول تقرير مصيرهم و مصير المنطقة بعد الحرب العالمية الأولى.

[+]

لماذا تبخرت “المجالس الفلسطينية الأولى” و”الجمعيات الإسلامية المسيحية” في عام 1928  عشرة أعوام فقط بعد نشأتها؟

15th December 2018 11:28 (5 comments)

د. نهى خلف

تحدثنا كثيرا خلال عام 2018 عن ‘النكبة’ وتوابعها  الخطيرة بعد سبعين عاما من الاحتلال  الصهيوني العسكري الرسمي لفلسطين و تهجير  و تشريد اهلها، كما كتب الكثير في عام 2017 حول مرور مئة عام  على‘وعد بلفور’ المشؤوم و توابعه. و نتحدث كثيرا عما يحدث في فلسطين اليوم من انقسام فلسطيني و فوضى سياسية و التي تستمر منذ أكثر من حوالي عقدين من الزمن و نتحدث ونبكي  عن الصراعات المستعصية في العالم العربي و الضياع والفوضى المتنقلة   من العراق إلى سوريا إلى ليبيا و اليمن….

و لكن قليلا ما نعود لدراسة  الحقب الزمنية السابقة للتاريخ  السياسي  الفلسطيني الممتد منذ مئة عام، أي الحقبة التاريخية الممتدة منذ عام 1918، وهو العام الذي شهد نشأة الحركة الوطنية الفلسطينية على شكلها الحديث  و عام 2018   أي العام الحالي، و الذي لا تزال الحركة الوطنية الفلسطينية تشهد فيه    كثير من الصعوبات,

وبما  اننا نحن الآن في نهاية عام 2018 والذي يمثل  نهاية لحقبة تاريخية يمكن اعتبارها حقبة ‘مئة عام من ألحراك السياسي الفلسطيني ’ ، حقبة  حافلة بالنكبات و النكسات الفلسطينية و العربية،  والتيلا تكاد تنتهي حتى  لتبدأ الدخول قي حقبة أخرى  من التحدي في مواجهة مشروعا امريكيا صهيونيا  جديدا،  قد  تم تعريفه ‘بصفقة القرن’  أي القرن الواحد و العشرين، و هومشروع ليس مبنيا  فقط على التحالف القوي و العضوي و القديم بين الولايات المتحدة و الحركة الصهيونية ، بل تحالفا أصبح يضم طرفا ثالثا و هو طرف عربي  كان سابقا  خارج حلبة الصراع  العربي الصهيوني، رافضا التعامل مع الكيان الصهيوني على الأقل في العلن (و في هذا الصدد يمكن مراجعة تاريخ الجمعيات العامة في الامم المتحدة، عندما كانت كل الوفود العربية الممثلة لدولها تنسحب من الجلسات المخصصة للدولة الصهيونية في الأمم المتحدة، ومقارنة المشهد بما يحدث  اليوم  من ‘هرولة’ بدأ باتفاقيات كامب ديفيد عام 1979، و تسارعا بعد اتفاقيات أوسلوعام 1993 وصولا إلى ذروته مع ما نسميه اليوم ‘صفقة القرن’)

كما جائت هذه الصفقة بعد مئة عام  بالضبط من صفقة القرن العشرين الماضي المتمثلة في‘ وعد بلفور’ والذي كان يمثل صفقة ‘ثنا ئية’ الاطراف أي بين الطرف البريطاني الاستعماري من جهة  والطرف  الصهيوني الاستيطاني من جهة أخري، بينما ان الصفقة الحالية ثلاثية الاطراف حيث توسعت لتشمل  بالإضافة إلى  الطرفان المتحدان  أصلا  مع الطرف العربي الخليجي الثالث، والذي من حسن حظ الحليفان السابقان هو الطرف الأغنى في العالم العربي و القادر على تمويل المغامرات الإجرامية الثلاثية  و الذي دخل في اللعبة بعد تلويح منظم و طويل الأمد  ‘بالخطر الايراني’ من قبل الولايات المتحدة وكيانها الصهيوني.

[+]

فلسطين 1918.. مئة عام من المواجهة بين الحراك السياسي الفلسطيني والتماسيح

12th December 2018 13:23 (one comments)

 

د. نهى خلف

يعتبر معظم الباحثين و المؤرخين عام 1918 كالعام  التأسيسي للحركة الوطنية الفلسطينية المنظمة، و ذلك  بضعة أشهر بعد إعلان ‘وعد بلفور’ و احتلال الجيش البريطاني بقيادة  الجنرال ‘أللنبي’ القدس في شهر كانون الأول (ديسمبر) 1917.

ففي أوائل عام 1918، كانت الحرب لا زالت مستمرة في شمال فلسطين بين الحلفاء و  الأتراك، مما غيب نسبيا العمل السياسي الفلسطيني المعلن في فلسطين، رغم ان بعض الجمعيات الفلسطينية  كانت قد بدأت  تتأسس في يافا و الرملة، لمناهضة المشروع الصهيوني الذي أصبحت ملامحه واضحة بعد انتشار خبر إعلان وعد بلفور الذي بقي مغيبا في فلسطين في الأشهر الأولى بعد إعلانه.

[+]

فلسطين بين الابداع و الخيال: من أجيال الهزيمة الى أجيال الانتصار

7th November 2018 13:25 (one comments)

د. نهى خلف

 

 

عندما يخترق الخيال الواقع الأليم تظهر تصورات مختلفة لهذا الواقع و كثيرا مانكتشف ان الخيال ليس الا الواقع معكوسا و هو نتاجا له او تعبيرا آخر له.

كما ان الخيال ليس الا تخزين للواقع في عقول البشر و لذلك فهو مزيج من الموضوعية و الذاتية في تصورالواقع و لذلك يختلف بين شخص وآخر.

و بين الذاكرة المخزنة و التجربة الذاتية والتاريخ المكتوب و المقروء فكل فرد فلسطيني يصور الواقع بناء على تجاربه و موقعه في الزمان و المكان اي في التاريخ و الجغرافية.

و يضعنا هذا التاريخ في مواجهة و اصطدام فريد من نوعه مع اكثر من مئة عام من التاريخ و المآسي و يبقى السؤال الذي يطرحه كل فرد هو في كيفية تصور هذا التاريخ المليء بالأحداث حيث قد يركز البعض على الحروب و المجازر و البعض الآخر على التوجهات السياسية و اجمالا تكون المحصلة النهائية سلبية طالما الارض الفلسطينية مغتصبة و محتلة، و ذلك بالرغم من وجود محطات مضيئة و نضالات مشرقة في هذا التاريخ.

[+]

 لماذا اختفى مصطلح ‘تمزيق فلسطين’ بدلا من “تقسيم فلسطين” من قاموس دبلوماسيتنا العتيدة؟

18th May 2018 12:18 (no comments)

د. نهى خلف

نشر خبر في جريدة ‘فلسطين’ اليافية  بتاريخ   10ـ1ـ1948 بعنوان “خطبة ‘تريجنيف لي’ في الجلسة الأولى للجنة ‘التمزيق’ :صعوبة سفر اللجنة و إرسال قوة للتنفيذ!؟”

و كان ‘تريجنيف لي’ أينذاك السكرتير العام الأول للأمم المتحدة و جاء في الخبر ” افتتح تريجتيف لي السكرتير العام للأمم المتحدة اليوم الجلسة الأولى للجنة الخماسية التي عهدت إليها الأمم المتحدة بتنفيذ قرار تقسيم فلسطين قائلا: “واعرفوا إن مجلس الأمن لن يتردد في ممارسة كل سلطة يخولها له ميثاق الأمم المتحدة  لمساعدتكم في تحقيق…..رسالتكم” مضيفا “ان مهمتكم تقتضي مفاوضات دقيقة و حكاما ثابت و عزما من حديد و شجاعة رائعة…و الطريق أمامكم ولكنني واثق من مقدرتكم على تخطي كل الصعاب ….و مهمتكم واضحة و هي إنشاء دولتين مستقلتين عربية و يهودية في موعد لا يتأخر عن أول تشرين الأول القادم”.

[+]

 “النكبة”: كيف تحول المصطلح من “نكبة العرب” ألى “نكبة فلسطين”

12th May 2018 12:36 (5 comments)

د. نهى خلف

 من الأهمية   القصوى  التذكير اليوم ، بعد مرور سبعين عاما على النكبة بأن  المفكر  السوري الراحل  قنسطنطين زريقَ (1909ـ2000)الذي  ينتمي إلى بلاد الشام و ليس فقط الى فلسطين، و الذي شاهد وواكب كثير من التطورات و التقلبات في العالم العربي، هو أول من صاغ مصطلح النكبة في كتابه‘في معنى النكبة ’ الذي كتبه في آب 1948،  حيث ينتمي   الى  جيل النكبة حسب التصنيف الشائع المستخدم للتعريف بمن واكبوا نكبة عام 1948

و قد عرّف قنسطنطين زريق النكبة بهذه الكلمات :‘ ليست هزيمة العرب في فلسطين بالنكسة البسيطة  أو بالشر العابر الهين .

[+]

 من معالم ‘الشرق الاوسط الجديد’ في فلسطين: بناء مدن جديدة على أنقاض المدن  القديمة من أجل محو الذاكرة و تشكيل وعي ‘معولم’ومطبع

7th April 2018 12:25 (2 comments)

د. نهى خلف

 تنشأ المنتجعات و المدن الجديدة  في العالم العربي اليوم بهدف الإستثمار، و كأنها تنتعش على أنقاض المدن القديمة ، فبعد تدمير المدن العريقة مثل بغداد و محاولات تدمير دمشق و القدس، احتلت المدن المصطنعة على شكل كثير من المدن الخليجية  مكانة جديدة، حيث يتجه إليها السواح من العرب و من غير العرب للعمل او لقضاء عطل من أجل التمتع بملاهيها و حداثتها البراقة. و بينما تبدو هذه العملية المتصاعدة و كأنها فقط من أجل الاستثمار من قبل رجال أعمال متنفذين ، إلا أنها تتماشى مع نمو ‘وعي’ جديد مبني على منطق و أخلاق و سلوك مفروض من قبل سياسات العولمة و التطبيع المبنية على تدمير الوعي الوطني و القومي بالتاريخ القديم و محو الذاكرة وإصابة الأفراد بمرض النسيان أو التناسي.

[+]

بين الماضي والحاضر: حول مظاهرات يافا عام 1934

2nd April 2018 12:48 (3 comments)

 

د. نهى خلف

اليوم والجميع بصدد  القيام بتحقيقات  تاريخية بمناسبة  ذكري مرور سبعين عاما على النكبة الفلسطينية،  أرى من الضروري التذكير  بأهمية العلاقة بين ‘الذاتي’ و’ الموضوعي’ في البحث التاريخي كما  نبهنا عنها الفيلسوف الفرنسي الشهير الراحل، بول ريكور، في كتابه المهم ‘الذاكرة والتاريخ و النسيان‘  قائلا: “إن أية دراسة تاريخية تضع المؤرخ في مأزق ما  بين ‘الموضوعية’ من جهة  و ‘الذاتية’ من جهة أخر ى و خاصة  عندما يحاول التوصل الى ‘موضوعية علمية’،   لأن عملية بناء ‘الموضوعية التاريخية ‘ من أجل التمكن من استيعاب الأدوات الذهنية و السلوكية ‘لرجال الماضي’ هي ليست إلا الوجه الآخر  من ‘النظرة الذاتيه‘، حيث أن التاريخ  نتاجا  ‘لإبستمولوجية’ مزدوجة  تتكون من تداخل بين الموضوعية و الذاتية،  ومن الجدلية بين الأحد المعاصر و الآخر الأبعد زمنا ، و من المواجهة بين اللغة العصرية و الحالة الفائتة ، مما يعني أن اللغة التاريخية  قد تكون غامضة.”

وبسبب صعوبة التوصل إلى ‘موضوعية تاريخية‘ يضيف الفيلسوف الفرنسي : “سأظل مضطربا  بسبب المشهد المرتبك الناتج عن ‘ فائض من الذاكرة ‘  هنا و’ فائض من بالنسيان ‘هناك، و من  استغلال الذاكرة لأهداف سياسية بينما هناك قضايا تزول بالنسيان،  فإن ‘ مشروعي الأساسي يهدف الى البحث عن ‘الذاكرة العادلة’.”

فبالنسبة للبحث في التاريخ الفلسطيني بشكل خاص يبدو ان هناك صعوبة كبيرة في التوصل الى ‘ ذاكرة عادلة’لعدة اسباب

ومن اهمها مسألة الاستمرارية في التاريح الفلسطيني ووجه الشبه بين الماضي و الحاضر كما عبر عنه المفكر الراحل ادوارد سعيد: “إن إحدى الاستراتيجيات الأكثر رواجا   تكمن في محاولة تفسير الحاضر عبر الإشارة إلى الماضي، ليس فقط لأننا قد نكون على اختلاف مع ألماضي و مع ما حدث ، و لكن لأننا نتساءل إن كان الماضي قد مضى و مات و دفن ، أو أنه  لا يزال مستمرا ربما بشكل آخر: هذه من خصوصيات الحوارات المتعددة حول الأسباب  و الأحكام والاتهامات، وحول  الحاضر  و المستقبل”.

[+]
كيف ستكون مِصر وقناة السويس تحديدًا أبرز المُتضرّرين من خطّ أنابيب النّفط الإماراتي الإسرائيلي المطروح حاليًّا؟ وهل ستُوافِق السعوديّة على مُروره في أراضيها؟ وماذا لو رفضت؟ وهل نحنُ أمام إعادة لسِيناريو أنبوب الغاز القطري عبر سورية؟
لماذا تفتح المُخابرات الإسرائيليّة مِلف اغتِيال مغنية الآن؟ ولماذا نُشكّك بصُدقيّة الرّواية؟ وهل منَع الرئيس بوش الابن اغتِيال سليماني في العمليّة نفسها؟ هل هذه التّسريبات في إطار الحرب النفسيّة أم التّمهيد لحربٍ وشيكة؟
لماذا أعطت سياسة “حافّة الهاوية الأردوغانيّة” نتائج عكسيّةً في ليبيا وسورية؟ وهل سيُعطي الغزَل التركيّ لمِصر ثِماره؟ وما صحّة مُقارنة البعض بين أردوغان وصدام؟ وهل اشترط السيسي في اللّقاءات الاستخباريّة السريّة إغلاق فضائيّات المُعارضة وتجميد العُلاقات مع “الإخوان”؟
مصادر كويتية: الدور الكويتى لحل الخلاف الخليجى لم ولن يتوقف وهناك اتصالات وتحركات جارية
مصر: استمرار احتجاجات مطالبة برحيل السيسي لليوم الثالث على التوالي في القاهرة والجيزة وعدد من المحافظات.. رفع شعار “أنا جعان مش إخوان”.. عمرو أديب يقر بها وترقب لمصيرها
واللا: إسرائيل تتخذ قرارا استراتيجيا بشأن الحدود مع لبنان وسوريا
إكسبرت أونلاين: الصين تربح الحرب التجارية أمام الولايات المتحدة
واشنطن بوست: فشل ترامب في الدبلوماسية أدى إلى نبذ الولايات المتحدة لا إيران
“التايمز” تكشف أسباب اغتيال “الموساد” للفلسطيني البطش في ماليزيا
الغارديان: الحقيقة المرة أنه “لا عودة إلى الحياة الطبيعية”
نبيل عودة.. حكايات القبور في دولة تتحدث باسم الأموات أكثر مما تتحدث باسم الموجودين!
د. نايف جرّاد: من أجل إحياء ثقافة المقاومة فيصل دراّج: الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحق والقيم والأخلاق والجمال
د. صالح محروس محمد: عودة سلطان زنجبار لمسقط أعاد ذكريات أحزان وأمجاد عمانية
محمد بن دريب الشريف: التقارب الخليجي الأسرائيلي تطبيع علاقات أم معاهدات حرب ومشروع عدوانٍ جديد ؟! 
الدكتور علي أحمد الديلمي: الحوثيين والواقع السياسي في اليمن
محمد خير شويات: جبهة العمل الاسلامي بالاردن وصفقة القرن مع الحكومة.. الدوافع.. والجوائز والثمن!
فوزي بن يونس بن حديد: بدبلوماسيتها الناجحة.. إيران تخترق الجدار الأمريكي بصمت 
بشير عمري: الجزائر: في نقض الأساس الصوري (الدستوري) للتحول الثوري
بسام الياسين: الاردن: وطنية الناخب ومكر النائب 
أيوب رضواني: شرشبيل و السنافر المغربية 
نضال ابوزيد: بعد انتقادات بالجملة، تعديل بوصلة تضارب التصريحات والرزاز منفعل مع اقترب العشر الاواخر من ايلول
نوري الرزيقي: حكام الامس.. وحكام اليوم.. أبو بكر نموذجا
محمد حسن الساعدي: العراق: لماذا الناصرية؟!
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!