20th Jul 2019

د. فايز أبو شمالة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

عندما أنزل الأسرى الفلسطينيون سراويلهم!

2 days ago 11:06 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

الاحتلال الذكي لا يضرب بعصاه، الاحتلال الذكي يلوح بعصاه، و يضرب بعصا سلطات محلية، يوجدها تحت رعايته، ويدعمها بماله وسلاحه، ويعطيها العصا التي تؤدب الشعب الواقع تحت الاحتلال.

الاحتلال الذكي ليس وليد العصر، لقد حكم الفرس والروم البلاد من خلال سلطات محلية، وفروا لها الدعم، وقد التقت مصالحهم مع مصالح سلطة المحتل المركزية، فواصلوا تقديم الولاء والطاعة للغريب، وحفظ الأمن العام والنظام.

أما الاحتلال الأكثر ذكاءً فإنه يربط مصالح الشعب الواقع تحت الاحتلال بمصالحه، بحيث يصير الهدوء قرين لقمة العيش، ويصير النظام قرين إبريق الزيت، ويصير الحفاظ على الأمن قرين الترقية والوظيفة والسفر، وهكذا تصير التبادلية، هاتوا طاعة عمياء، وخذوا خبزاً طرياً وشربة ماء.

[+]

لماذا قلصت إسرائيل ميزانية البعثات الدبلوماسية؟

2 weeks ago 10:56 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

تقليص إسرائيل لميزانية البعثات الدبلوماسية في الخارج ليس شأناً إسرائيلياً، ويجب ألا يمر على الفلسطينيين دون قراءة وتمعن، ولاسيما أن تخفيض ميزانية البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في الخارج يشير إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لم يعد بحاجة إلى تنظيف نفسه أمام المجتمع الدولي، ولم يعد بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لتسويق فكرة الاستيطان، أو تجميل شكل الاحتلال، أو الدفاع عن ممارساته العدوانية ضد المواطنين في الضفة الغربية وغزة، وكل هذا يرجع إلى غياب  التأثير المباشر للبعثات الدبلوماسية العربية والفلسطينية على الرأي العام الدولي، وهذا ما طمأن الإسرائيليين وشجعهم على تخفيض حجم ميزانية بعثاتهم، وتحويلها إلى وزارات ومؤسسات أكثر نفعاً وجدوى للاحتلال.

[+]

الاستخبارات الإسرائيلية فشلت.. وورشة البحرين لم تفشل

2 weeks ago 10:19 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

على خلاف معظم التقارير التي تفيد بأن ورشة البحرين قد فشلت لتدنى مستوى التمثيل، ولقلة المتحدثين، وضعف مخرجات الورشة، على خلاف ذلك، فإن ورشة البحرين قد نجحت من وجهة نظر منظميها، وقد جمعوا عدة دول عربية مع دولة الاحتلال تحت سقف واحد، وهذا الذي يعرف بالتطبيع، أو الاعتراف، أو القبول بما كان محظوراً، وهذا ما سعت إليه أمريكا من ورشة البحرين.

أما الفلسطينيون فإنهم يخدعون أنفسهم، ويرضون غرورهم حين يقولون: هزمناهم، وأفشلنا ورشة البحرين، متجاهلين حقيقة التمدد الإسرائيلي، وبسطهم  لأرجلهم الاستيطانية على الأرض الفلسطينية، وبسطهم لأذرعهم السياسية في سماء الدول العربية، وهم يرسمون معالم مرحلة جديدة من التطبيع والتعاون والحل الخارجي للأرض الفلسطينية بعيداً عن الفلسطينيين أنفسهم، وكأن القضية لا تخصهم، وإنما تخص البلاد العربية، والحل من خلال البلاد العربية، وفق رؤية اليمين الإسرائيلي.

[+]

هل صارت الضفة الغربية شأناً إسرائيلياً داخلياً؟

2 weeks ago 10:16 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

تجري الترتيبات على قدم وساق داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بهدف احتواء الأوضاع الفلسطينية، والحيلولة دون تفجر انتفاضة شعبية في حالة ضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل رسمي، أو في حالة شغور موقع رئيس السلطة، من هنا يمكن الافتراض أن تجول رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي في منطقة رام الله، ولقائه مع المليونير الفلسطيني بشار المصري فوق أراضي الضفة الغربية، كما ذكر ذلك موقع وللا العربي، لقاء جاء ضمن الترتيبات الإسرائيلية للساحة الفلسطينية، بل جاء اللقاء بهدف تحضير الأرض لكل تطور اقتصادي وأمني وحياتي وسياسي يتم دراسته وتدبيره مع الإدارة الأمريكية للمرحلة القادمة.

[+]

الشيخ حسن يوسف يرفع رأسه بوفاء شعبه

3 weeks ago 11:10 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

لو كانت حركة حماس على باطل، لما تآمر عليها الاحتلال الإسرائيلي بكل هذه الوحشية، ولما حاول أن يبطش برجالها عسكرياً واستخبارياً، ولما حاول التشهير بها كل الوقت، في محاولة لفصل رأسها عن جسد الشعب الفلسطيني، ولما واصل التهديد لقيادتها بالتصفية الجسدية ـ الرنتيسي والياسين ومحد الضيف نموذجا ـ أو بالتصفية المعنوية من خلال تحريض الإدارة الأمريكية عليهم بوصفهم إرهابيين ـ صالح العاروري وهنية  نموذجاًـ ، أو بوصفهم منعزلين عن الواقع السياسي، وأنهم السبب في الحصار المفروض على اهل غزة، أو من خلال اجتثاث بنيتهم التنظيمية في الضفة الغربية، أو من خلال تلويث سمعة أبطالهم وقيادتهم في السجون الإسرائيلية كما حدث أكثر من مرة ضد الشيخ القائد حسن يوسف.

[+]

هل يحشد الإسرائيليون جيوشهم لمحاربه غزة؟

3 weeks ago 12:15 (no comments)

د. فايز أبو شمالة

لا مؤشرات ميدانية على تعديل السياسة الإسرائيلية تجاه غزة، رغم احتراق الغلاف الاستيطاني، ورغم تهديدات رئيس الأركان السابق بني غانتس، الذي يعترض على شروط التهدئة مع غزة، ويهدد بسحق حماس والمنظمات الأخرى بضربات من الجو، والعودة إلى سياسة الاغتيالات، ليبدأ المرحلة الثانية من تعمير غزة بعد تدميرها، بالشراكة والتعاون مع السلطة الفلسطينية!

هذا الطرح السياسي الذي يعرضه رئيس حزب أزرق أبيض ليس جديداً، إنه النهج الذي يسير عليه تحالف خصوم نتانياهو السياسيين، وهذه طريقتهم لكسب صوت الناخب، وتقوم على إظهار عدم الضعف أمام غزة من جهة، ومد يد التعاون الأمني والاقتصادي مع السلطة الفلسطينية من جهة أخرى.

[+]

أيتام وأرامل وجمعيات خيرية ومحاكم

16th June 2019 12:00 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

بعد تحرري من الأسر بفترة قصيرة، قالت لي زوجتي: سأتحدث لك بصراحة، لقد كانت حياتنا المعيشية قبل تحررك من الأسر أفضل بكثير من حياتنا الراهنة، قلت لها باستغراب، كيف ذلك؟ قالت: كانت تأتينا المساعدات من كل الجهات، وكان أهل الخير يدقون الباب صباح مساء بكل الحاجيات، حتى أن المعلبات والمأكولات والملبوسات كانت تفيض عن حاجتنا.

لقد صدقت زوجة الأسير المحرر، فعلى هذه الأرض المباركة لا يجوع ابن أسير، ولا يشعر بالضيم ابن شهيد، ولا تموت أرملة أو مطلقة من الجوع، ولا يشعر بالغربة جريح، في هذه البلاد تتشقق القلوب، وتتفتح الجيوب بالعون والمساعدة لعوائل الأسرى والشهداء بلا وجل أو تردد.

[+]

رسالة غزة إلى العدو والصديق.. لن نرضخ ولن نخاف

13th June 2019 14:34 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

تتصاعد الحملة الإعلامية ضد قطاع غزة، وتتصاعد تصريحات بعض القادة الصهاينة الباحثين عن مستقبل لهم،  فيطالبون باحتلال قطاع غزة، كما طالب بذلك آفي ديختر عضو الكنيست عن حزب الليكود ورئيس جهاز الشاباك سابقًا، الذي قال: إن إسرائيل بحاجة إلى عملية “سور واقي” في غزة، على غرار ما جرى في الضفة الغربية عام 2002.

مثل هذه التصريحات التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام لا تخيف أهل غزة، ولا ترعب شباب غزة الذين خبرهم الميدان أكثر مما عرفتهم ساحات الكلام، ولا تملك غزة أي مخزون من الخوف والرعب كي تفرغه إزاء هذه التصريحات، ولا تعرف غزة في هذا الإطار إلا جملة واحدة : لو كان بمقدور إسرائيل تدمير غزة واحتلالها لفعلت ذلك من زمن، دون تلويث لسانها بلغة التهديد.

[+]

ما الفرق بين أشرف الجعبري وأشرف العجرمي؟

9th June 2019 12:07 (no comments)

د. فايز أبو شمالة

قبل شهر، اهتمت وسائل الإعلام بالمناظرة التي جرت بين الصهيوني أيدي كوهين ووزير الأسرى السابق أشرف العجرمي، الذي قال: إن الفلسطينيين ساهموا في أمن إسرائيل أكثر مما ساهمت إسرائيل في أمن الفلسطينيين، ليرد عليه كوهين مستهزئاً، ويقول: نحن نحافظ على مؤخراتكم في رام الله!.

اليوم يكتمل المشهد مع بروز اسم أشرف الجعبري، رئيس الغرفة التجارية الفلسطينية الإسرائيلية المشتركة، والتي تتعرض لهجوم عنيف من قيادة السلطة الفلسطينية، فهي متهمة بالتعاون مع إسرائيل، لأن بعض مؤسسيها يعلن عن رغبتهم في المشاركة في ورشة البحرين، ونسيت قيادة السلطة الفلسطينية أن قيادة الغرفة التجارية الفلسطينية الإسرائيلية المشتركة هم نتاج طبيعي لسياسة اللقاءات المباشرة بين قيادة منظمة التحرير والقيادات الأمنية الإسرائيلية، وفي الوقت الذي تتهم فيه قيادة السلطة الفلسطينية قيادة الغرفة التجارية بأنها تتعاون مع الإسرائيليين، يتهم أشرف الجعبري قيادة السلطة الفلسطينية بالفساد، وقد توعد برفع قضايا ضد السلطة في المحاكم الفلسطينية والاتحاد الأوروبي، لأن لديه ملفات جاهزة على فساد المسئولين الفلسطينيين وفق قوله!

[+]

لقاء البحرين تتويج لسياسة التجويع

30th May 2019 12:16 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

جوع كلبك يتبعك، سمّن كلبك يأكلك، هذا المثل العربي يلخص السياسة الأمريكية التي تعتمد على تطبيق الحصار حتى قطف الثمار، والجوع حتى الركوع، وهذا النهج السياسي الأمريكي لا يقف عند حدود الشعب الفلسطيني، بل يطبق على كل دولة تفكر بالخروج على السياسة الأمريكية.

جوّع كلبك يتبعك، سياسة طبقتها ثلاث قوى ضد الشعب الفلسطيني،

أولى هذه القوى التي مارست الحصار حتى قطف الثمار ضد الشعب الفلسطيني هي إسرائيل، التي مارست كافة أشكال الحصار والاستيطان والسجن والاعتقال واقتحام المدن والقتل والتشريد منذ بداية الاحتلال وحتى يومنا هذا، وحين عجزت إسرائيل عن قطف الثمار، سلمت الراية للسلطة الفلسطينية، التي مارست الحصار والعقوبات وقطع الكهرباء وقطع الرواتب ضد أهالي قطاع غزة، حتى إذا استيأست السلطة في تركيع أهالي قطاع غزة، تدخلت أمريكا بشكل مباشر، لتمارس العقوبات على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة معاً، وذلك من خلال وقف كافة أشكال المساعدات الإنسانية، بما في ذلك المساعدات التي تقدم للأونروا، ولم ينج من العقوبات الأمريكية إلا الأجهزة الأمنية الفلسطيني التي لما تزل تتلقى المساعدات المالية من أمريكا.

[+]

لقاء البحرين لتجفيف مستنقعات أوسلو!!

28th May 2019 12:14 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

انتهت اتفاقية أوسلو بمرحلتها الانتقالية، ومرحلتها الدائمة، وجف بحرها الحامض، ولم يبق منها إلا مستنقعات إدارية هنا وهناك، إنها اتفاقية أوسلو التي أخذت من القادة الفلسطينيين غشاء بكارتهم السياسي، وتركتهم منتفخون بحملِ وهمي، وهم يتسكعون على شواطئ المفاوضات، بلا ورقة توت تستر عورتهم، وبلا منديل كرامة يمسح عارهم.

لقد أتمت اتفاقية أسلو مهمتها، فقد كانت مرحلة إعداد وتهيئة لخدمة المخطط الصهيوني، وجاهل او متآمر كل سياسي ظن أن أوسلو ستعطي نتائج مغايرة لما هو حاصل على أرض الواقع، فالنتائج التي حصلت عليها القيادة الفلسطينية بعد 25 عاماً من الغرق والاغتسال بالمرق، لا تؤهلها لأكثر من مراقب أو شاهد على ما سيحدث في لقاء البحرين، إلا إذا كانت القيادة شريكاً مستتراً في ترتيب لقاء البحرين.

[+]

فتح وحماس.. ما أحوجكما لأيام غضب مشتركة!

26th May 2019 13:25 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

طالما رفضت حركة فتح اللقاء الاقتصادي في البحرين، وطالما رفضت حركة حماس والجهاد هذا اللقاء، وطالما صدرت عن جميع التنظيمات القوى السياسية البيانات المتشابهة، والتي ترفض بمضمونها صفقة القرن، وترفض تصفية القضية الفلسطينية..

لقد تفاخرت منظمة التحرير بالإجماع الوطني على رفض لقاء البحرين، وتفاخرت حركتي حماس والجهاد بالمضمون نفسه، وقد أدركت جميع التنظيمات أن لقاء البحرين هو التطبيع بعينه، وهو الخطوة الأمريكية الأولى للتطبيق العملي لصفقة القرن، التي رفضتها كل القوى السياسية الفلسطينية، ومن البديهي أن هذا الرفض النظري ليستدعي الرفض العملي لمخرجات صفقة القرن، وهذا الرفض العملي لا يتأتى إلا من خلال الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام، ولعلنا أمام فرصة تاريخية تتمثل في الخروج المشترك لكل القوى السياسية في مسيرات غضب ضد لقاء البحرين، مسيرات غضب تشارك فيها حركة فتح، وحركة حماس، والجهاد، وكل التنظيمات الفلسطينية والمؤسسات الأهلية، كأول خطوة عملية على طريق تصفية الانقسام.

[+]

خذوا سلاحاً.. وتعالوا إلى البحرين

23rd May 2019 11:44 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

الذي يعطيك سلاحاً يؤمنك على حياته، ويثق بك، ويصطفيك دون الآخرين، ولا يصنفك عدواً، وطالما كانت المحبة والمودة والصداقة والتواصل هي الأصل في العلاقة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، لذلك سمحت المخابرات الإسرائيلية بتقديم السلاح إلى قيادة السلطة الفلسطينية حباً وطمعاً؛ فالحب للسلطة الفلسطينية التي تقوم بواجبها الأمني تجاه إسرائيل رغم الاعتداء المتواصل على المواطن الفلسطيني، ورغم تنكر إسرائيل لكل بنود اتفاقية أوسلو، أما الطمع الإسرائيلي فإنه يتمثل في تشجيع  السلطة الفلسطينية للمشاركة في لقاء البحرين الاقتصادي، من منطلق الفعل ورد الفعل، فلكل يد ممدودة بالمعروف والسلاح، قدم تسير باتجاه البحرين.

[+]

إسرائيل في قلب المعركة ضد إيران

19th May 2019 13:10 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

قبل سبعين سنة، قال ديفيد بن غوريون رئيس أول مجلس وزراء إسرائيلي: نجحنا في تشكيل حلف الضاحية، الحلف الذي تكون من ثلاث دول غير عربية وهي: تركيا وإيران وأثيوبيا، وكان الهدف من تشكيل حلف الضاحية هو محاصرة دول الطوق العربي في حينه.

منذ عدة سنوات، انتقلت تركيا وإيران من خانة حلف الضاحية مع إسرائيل إلى خانة العداء، وتعارض المصالح مع إسرائيل، والتنافس المكشوف على مناطق النفوذ، فصار تدمير قدرات تركيا وإيران هدف استراتيجي إسرائيلي، ظهرت معالمه من خلال السياسة الإسرائيلية المعادية للدولتين، ومن خلال الممارسات الميدانية التي بدأت بقصف القوات الإيرانية في سوريا، وبدأت بالتآمر على القدرات التركية الاقتصادية والتطويرية وحتى المصالحة المجتمعية.

[+]

غزة على فوهة الانتظار.. تهدئة أم انفجار؟

12th May 2019 11:38 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

ودون فزع مقيت، ينشغل الناس في الشارع الغزاوي بالسؤال: هل هنالك جولة من التصعيد أم نحن ذاهبون في اتجاه التهدئة؟.

وفق قراءتي للواقع فإن الهدوء هو سيد الموقف، رغم تصريحات قادة الكيان عن حسم المعركة، وعن ضرورة تصفية المقاومة، وعن القدرة على احتلال غزة، وعن ضرورة تغيير المعادلة القائمة، الهدوء هو سيد الموقف، رغم تصريحات قادة التنظيمات الفلسطينية المقاومة عن الجاهزية، ورغم حالة الشد والانتباه التي يعيشها الناس في غزة، ويعيشها الغاصبون في محيط غزة، الهدوء هو سيد الموقف رغم تباطؤ العدو الإسرائيلي في تطبيق ما تم التفاهم حوله بعد آخر جولة تصعيد فرضت معطياتها على الميدان.

[+]

قصة يوسف في القرآن وقطاع غزة

9th May 2019 11:20 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

قبل أن يمتلك خزائن الأرض، ويفيض خيراً وخبزاً على أهله وقومه وذويه، تعرض يوسف عليه السلام إلى الظلم مرتين، مرة من الكارهين ليوسف، ومرة ثانية من العاشقين ليوسف، وفي كلا المرتين كان متهماً بريئاً، وكان في غفلة عما يحاك ضده، وقد جاءه الشر والبلاء من حيث لا يحتسب.

في المرة الأولى تعرض يوسف للمؤامرة من أخوته؛ أبناء يعقوب، بدافع الغيرة والحسد، والطمع في أن يكونوا بعد الخلاص من يوسف قوماً صالحين، فألقوه في غيابة الجب.

وفي المرة الثانية تعرض يوسف للمؤامرة من امرأة العزيز الذي شغفها يوسف حباً، فلما استعصم عليها، أوصت بسجنه، وبعذاب أليم.

[+]

لا نتانياهو غبياً.. ولا هنية فائق الذكاء!

7th May 2019 10:59 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

بعد التهدئة مع غزة، قال الإسرائيليون في نتانياهو كلاماً مهيناً، حتى أن مكتب نتانياهو تهرب من الإجابة، في حين تعرض إلى هجوم غير مسبوق من أعضاء الكنيست، ومنافسيه، فقالوا:

عضو الكنيست سموطيرتش: وقف إطلاق النار خطأ كبير، ويصب في صالح حماس

بني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض: نتانياهو استسلم ثانية لحماس

جدعون ساعر من حزب الليكود: قبلنا تهدئة دون تحقيق أي انجاز لإسرائيل

موشي يعلون وزير حرب سابق: من غزة يقررون كيف نعيش في إسرائيل!

الحاخام بيرس، البيت اليهودي، حماس لم ترتدع، دفعنا ثمناً باهظاً للتهدئة.

[+]

درس فنزويلا في المدارس العربية

2nd May 2019 11:50 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

لن تغير أمريكا من طباعها؛ ستظل داعمة لكل نظام حكم مستبد على مستوى العالم، وستظل خلف القلاقل والتجويع والحصار لكثير من شعوب الأرض، وستظل أمريكا تمارس التفرقة العنصرية، وتمايز بين الناس، فلدى أمريكا رجال النخبة في كل بلد، وهم الرؤساء والملوك وأقطاب المال والإعلام، الذين تصنعهم أمريكا بعناية فائقة وإتقان، ولدى أمريكا عامة الشعوب، أو العبيد من عمال وصغار موظفين وأصحاب حرف وفقراء، وهؤلاء هم أعداء المشروع الأمريكي الساعي إلى السيطرة على موارد الشعوب من خلال السيطرة على نخب الشعوب السياسية والإعلامية والاقتصادية والفنية والثقافية.

[+]

هل من حقنا محاسبة القيادة الفلسطينية؟!

30th April 2019 11:28 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

من حسن حظي أنني أحفظ بعض أسماء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولكن معظم شعبنا الفلسطيني لا يحفظ منهم إلا اسماً واحداً، هو شخص محمود عباس، ودون ذلك فهم أرقام لا يهتم بهم الناس، ولا يسأل عن ودورهم ووجودهم، وذلك يرجع لغياب اللجنة التنفيذية وأعضائها عن الحضور الفاعل، وعن التأثير في السياسة الفلسطينية.

وللتأكيد على صحة كلامي، وحتى لا أتهم بالافتراء على القيادة، سأرجع إلى 30/4/2018، أي قبل عام من هذا التاريخ، حين عقد المجلس الوطني الانفصالي جلسته في رام الله، واختار قيادة جديدة، تحت مسمى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، فماذا حققت هذه القيادة، وماذا قدمت من انجازات، تفتخر به، وتقدم نفسها إلى الشارع الفلسطيني؟

لقد وعدتنا القيادة الجديدة قبل عام أن تنهي الانقسام، وأن توحد غزة مع الضفة الغربية، وأن ترفع من شأن القضية الفلسطينية بين الأمم، فماذا تحقق بعد عام؟

لقد وعدتنا القيادة الجديدة بأن تنهي العقوبات المفروضة على قطاع غزة، وأن تعيد الرواتب إلى الموظفين كاملة، بل استنكر رئيس اللجنة التنفيذية محمود عباس قطع الرواتب، واعتبرها خللاً فنياً، وأصدر أوامره أمام وسائل الإعلام بصرف الرواتب غداً، ومضى عام كامل، فهل تم إلغاء العقوبات المفروضة على غزة؟ أم تم تشديدها ومضاعفتها وزيادة نسبة الخصم؟

لقد وعدتنا القيادة الجديدة بالتصدي للمشروع الاستيطاني، ومواجهة الاعتداءات المتكررة للجيش الإسرائيلي على المدن الفلسطينية، فهل شاهدتم موقفاً للقيادة الفلسطينية ضد هدم البيوت في الضفة، وضد القتل، وضد الاعتقالات المتواصلة؟ وضد الاستيطان؟

لقد وعدتنا القيادة الجديدة قبل عام بانها ستعلق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 67 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان، فهل تحقق ذلك؟ أم واصلت القيادة النهج نفسه القائم منذ 25 عاماً؟

لقد وعدتنا القيادة بوجوب تنفيذ قرار المجلس المركزي في دورتيه الأخيرتين بوقف التعاون الأمني بكافة أشكاله، والتحرر من بروتوكول باريس، ومقاطعة منتجات الاحتلال، فماذا تحقق من هذا بعد عام يا قيادة تاريخية، أم تاه التاريخ، وذابت الجغرافيا؟

لقد وعدتنا القيادة قبل عام بالتمسك بحقنا في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل وفقا للقانون الدولي، لقد مضى عام، فأين هي المقاومة؟ ومتى ستقاومون؟ وماذا تنتظرون؟

لقد وعدتنا القيادة برفض التشريعات العنصرية لسلطة الاحتلال الإسرائيلي والهادفة إلى استمرار التطهير العرقي في القدس؛ فهل أوقف رفضكم اللفظي تشريعات الاحتلال العنصرية؟.

[+]

الهيئة الوطنية العليا لمواجهة صفقة القرن

25th April 2019 12:08 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

لو كانت منظمة التحرير الفلسطينية طليقة اليدين، لو كانت حرة الحركة والفعل، وليست أسيرة خلف قضبان اتفاقية أوسلو، وقعيدة المقاطعة، لكانت هي الأجدر بمواجهة صفقة القرن، وتأطير القوى السياسية الفلسطينية والعربية خلف الفعل القادر على عرقلة صفقة القرن، والتصدي للمؤامرة التي تحاك ضد القضية العربية بشكل عام، والقضية الفلسطينية بشكل خاص.

لقد جاءت فكرة الهيئة الوطنية العليا لمواجهة صفقة القرن متأخرة نسبياً، ولاسيما أن المؤامرة قد تم تنفيذ بعض مخرجاتها على أرض الواقع، كما عبر عن ذلك السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، الأب الروحي لصفقة القرن، حين قال: “تتعامل أمريكا مع النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفق ما هو قائم على أرض الواقع”، وإذا كان القائم على أرض الواقع لا يخدم القضية العربية، فالواجب يقضي بأن يتحرك هذا الواقع الآسن، وأن تتغير معطياته لصالح العرب، وهذا لا يتحقق إلا بإلقاء الحجر الذي يرسم دوائر السؤال في بركة الأمن، ويثير غبار الفوضى المنظمة القادر على إرباك المشهد الهادئ، لتكون الحركة ضد السكون، والفعل في مواجهة الصمت، والانطلاق بديلاً لانتظار، لتحطم رياح التغيير سنوات الملح التي اطمئن فيها الغزاة على أمنهم فوق أرض الضفة الغربية، وراحوا يطبقون على أرض الواقع أطماعهم.

[+]
هل انسَحبت الإمارات من اليمن فِعلًا؟ ولماذا يُشكّك الحوثيون ويُؤكّدون أنّها عمليّة إعادة تموضُع للقوّات فقط؟ وماذا قالَ الإيرانيّون للوفد الإماراتي الزائر لطِهران؟ وما هو السّر وراء عدم فتح الحوثيين للجبهة الإماراتيّة الداخليّة حتّى الآن؟
لماذا يتعمّد وزير خارجيّة البحرين الشيخ خالد آل خليفة استفزاز العرب والمُسلمين ومشاعرهم بالمُبالغة في الحفاوة بالإسرائيليين و”المُجاهرة” بمعصية التّطبيع معهم؟ إليكُم الجواب المُختصر
هل أسقطت أمريكا طائرةً إيرانيّةً فِعلًا؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب يكذِب؟ فأين الحُطام؟ وهل الرّسالة: طائرة مُسيّرة إيرانيّة مُقابل أمريكيّة وهيّا للمُفاوضات؟ التوتّر يتصاعد.. والحرب بدأت بالتّقسيط غير المُريح والحَلْب مُستمر
“حكومة الوفاق الليبية” تقرر الإفراج عن آخر رئيس وزراء في عهد القذافي لاسباب صحية
كابوس صواريخ المُقاومة: ارتفاعٌ حادٌّ بنسبة المُصابين بالصدمات النفسيّة جنوب الكيان والاحتلال يُخفي المُستوطنات بالأشجار ونصف المصانع بطريقها للإغلاق
فاينانشال تايمز: بومبيو يثني على الأرجنتين لوصف حزب الله بأنه جماعة إرهابية
التايمز: احتجاز ناقلة نفط بريطانية يزيد احتدام الصراع في الخليج
سفوبودنايا بريسا: “إس-400” في تركيا أسقطت مصالح واشنطن في الشرق الأوسط
يديعوت أحرنوت: محطمًا رقمًا قياسيًا.. نتنياهو يحكم إسرائيل مدة 19% من تاريخها
العرب اللندنية: مفاوضات مع دولة خليجية لتحل محل تركيا في توريد مكونات “إف 35”
الدكتور حسين عمر توقه: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية
 دكتور حسن زيد بن عقيل: صمود الجمهورية الاسلامية الإيرانية امام قوى الاستكبار العالمي 
النقاط الخلافية في المفاوضات المقبلة في السودان
بعد رحيل مرسي.. هل يتغير موقف “الإخوان” من النظام في مصر؟
قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق
الدكتور أوس نزار درويش: سوريا وصندوق النقد الدولي وكيفية النهوض الاقتصادي للمرحلة القادمة
م. فلاح طبيشات: بعد عودة السفير القطري.. لا إستدارة سياسية في الأردن! الإنفتاح والتوازن أولوية صناعة القرار الأردني
مهند إبراهيم إبراهيم: مؤتمر هرتسليا الـ 19 وحالة التشرذم العربي
د. وليد بوعديلة: الشعب مع جيشه ضد كل خطر: الحرك الشعبي .. طموح فرنسي في البقاء وآمال نوفمبرية باديسية في التحول
الدكتور بهيج سكاكيني: “القرصنة البحرية” وقرع “طبول الحرب” لن تجدي نفعا أمام الصمود الايراني وتماسك محور المقاومة
رشيد أخريبيش: المغرب: أسئلة مشروعة حول فرنسة التّعليم
المهندس باهر يعيش: أطفالهم يُدجّنون…الخوف!!
مزهر جبر الساعدي : الأزمة بين ايران والولايات المتحدة بين الجمود والتفعيل والنتيجة
رأي اليوم