26th Jan 2020

د. فايز أبو شمالة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

دجاج غزة يرتجف من البرد وتدني الأسعار

3 days ago 13:13 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

سعر كيلو الدجاج في غزة أقل من 8 شواكل في المزرعة، مع العلم أن تكلفة كيلو الدجاج تبلغ 9 شيكل، شرط نجاح المزرعة، فإذا كانت المزرعة فاشلة، أو تعرضت للأخطار، فالخسائر في المزرعة الواحدة قد تتجاوز 20 ألف شيكل.

الناس في غزة تشتري الدجاج بسعر رخيص نسبياً، ويدعون الله أن يديم الرخاء، وبعض الناس يتمنى أن ينزل سعر الدجاج أكثر وأكثر، وهم لا يعرفون أنهم يمضغون فخذ الدجاج المنزوع من قوت أطفال مربي الدجاج.

لو سأل أحدكم مربي الدجاج، وما الذي يجبركم على مواصلة التربية، وتحمل الخسائر؟ سيقولون: الأمل، لقد تراكمت علينا الديون، ولا أمل لنا بسداد الدين إلا من خلال مواصلة تربية الدواجن، على أمل أن ينجح فوج صيصان، ويعوض بعض الخسارة، فإذا توقفنا عن التربية، فمن أين لنا بسداد الدين؟ ومن أين لنا بتوفير رغيف الخبز لأطفالنا؟

تربية الدجاج في قطاع غزة ليست غاية بحد ذاتها، مزارع الدجاج وسيلة رزق وحياة لآلاف الأسر في قطاع غزة، ويعيش عليها آلاف الأسر ممن يعملون بتجارة الأعلاف والصيصان، ومن ثم أصحاب التفقيس، وورش النجارة، وشركات النقل، والتوزيع والذبح والتنظيف والسلخ إلى أن تصل إلى محلات الشاورما، ومن ثم فم المستهلك الذي لا يعرف شيئاً عن خسارة المربي الذي وقع بين مطرقة الضائقة المالية التي يعيشها أهالي قطاع غزة، وبين سنديان وزارة الزراعة التي عومت كمية البيض اللاحم المدخلة إلى قطاع غزة، حتى بلغت في بعض الأشهر أكثر من أربعة مليون بيضة، في الوقت الذي لا يحتاج فيه قطاع غزة أكثر من 3 مليون بيضة، فإذا كان البيض مضروباً، وغير صالح للتربية، تجشم المربي العبء، وتحمل النتائج، فإذا أضيف إلى كل ما سبق ارتفاع أسعار الأعلاف، وعدم جودتها، مع انتشار الأمراض الفتاكة، وفساد الأدوية، فإذا بمربي الدجاج يقع تحت طائلة الديون والخسائر والنكبات العائلية.

[+]

سبع محميات إسرائيلية وثلاثة تصريحات عربية

5 days ago 11:11 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

فلسطين أرض وشعب، فإن ضاعت الأرض، وشرد الشعب، تبعثرت الذاكرة الجمعية، واختلط الوجدان بنتوءات الزمان، وهذا ما يحدث الآن لأرض فلسطين التي تغتصب أمام أهلها على مدار الوقت، ليعيش الفلسطينيون نكبة سنة 1948 بكل تفاصيلها من جديد، مع فارق الزمن الذي هيئت فيه وسائل التواصل معرفة تفاصيل الأطماع الصهيونية.

لقد أعلن وزير الحرب الصهيوني نفتالي بينت أن حكومته تعزز (أرض إسرائيل) بالأفعال وليس بالأقوال، متوعداً بزيادة عدد المستوطنين في الضفة إلى مليون خلال السنوات العشر المقبلة، وأعلن أمام الملأ عن إقامة سبع محميات طبيعية جديدة في الضفة الغربية، مساحتها تبلغ 130 ألف دونم.

[+]

لماذا صار الأردن العربي عنواناً في الصحف العبرية؟

2 weeks ago 11:32 (9 comments)

د. فايز أبو شمالة

أطماع الصهاينة بالأرض العربية شرق النهر لا تقل شراسة عن اغتصاب الأرض العربية غرب النهر، وتخوف الصهاينة من العربي شرق نهر الأردن لا يقل عن تخوفهم  من العربي غرب النهر، وعين إسرائيل تراقب وتتابع كل حراك أو تحول في مزاج الشارع العربي شرق النهر وغربه، فالأردن له تأثير مباشر على الأمن الإسرائيلي، وعلى الاقتصاد الإسرائيلي، بل على مجمل السياسة الإسرائيلية التي ترى باستقرار الأردن في هذه المرحلة مدخلاً لاستقرار الحلم الإسرائيلي، وهذه السياسة رسمها اليهودي هيربرت صمويل، أول مندوب سامي بريطاني إلى فلسطين سنة 1917.

[+]

عندما تعزي حركة “حماس” بوفاة السلطان قابوس.. اين عباس؟

2 weeks ago 12:12 (7 comments)

د. فايز أبو شمالة

تقبل سلطان عمان هيثم بن طارق التعزية من رئيس حركة حماس إسماعيل هنية والوفد المرافق له، وفي موضع آخر، تقبل الرجل التعزية من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والوفد المرافق له، وفدان فلسطينيان في مسقط، يلتقيان مع السلطان، ولا يلتقيان مع بعضهما، وهذا دليل على عمق الانقسام في الساحة الفلسطينية، ودليل على صعوبة ردم الهوة بين فريقين سياسيين يمثلان وطناً واحداً وبرنامجين.

استقبال وفد حركة حماس خطوة إيجابية من سلطان عمان، تؤكد احترام الرجل لغزة وأهلها، ولاسيما أن وفد السلطة الفلسطينية الذي يقف على رأسه محمود عباس تجاوز غزة وتنظيماتها، وضيق وفد المرافقين له على المقربين منه، وهذا ما أدركه سلطان عمان، حين قرر استقبال وفد حركة حماس، وهو يعرف خطورة الانقسام، ومأساة التمثيل المتعدد.

[+]

هل يمتلك العرب بنك أهداف للمصالح الإسرائيلية؟

2 weeks ago 12:52 (7 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

لا تغفل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عن كل صغيرة أو كبيرة في بلاد العرب والمسلمين، ومن المؤكد أن لديهم أرشيف أمني لكل شخصية سياسية أو عسكرية أو حتى ثقافية أو دينية أو اقتصادية في بلاد العرب والمسلمين بشكل عام، وفي أوساط الفلسطينيين بشكل خاص، وقد دللت التجارب أن لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بنك أهداف يؤثر على مجريات الحياة في بلاد العرب، فهل لدى العرب بنك أهداف إسرائيلي؟

لقد اغتالت العصابات اليهودية في فلسطين المبعوث الدولي الكونت برنادوت لأنه طالب بالحد من هجرة اليهود، وقد اتهم الصهاينة بمقتل الزعيم النمساوي هايدر لمواقفه المعادية للسامية كما يقولون، وقامت الأذرع الإسرائيلية بتصفية شخصيات فلسطينية وعربية عسكرية وسياسية مثل رئيس الأركان المصري عبد المنعم رياض، وقد تم اغتيال زعيم حزب الله عباس الموسوي في لبنان، وعماد مغنية في سوريا، وقد تم اغتيال القائد خليل الوزير أبو جهاد في تونس، والشيخ أحمد ياسين، وأبو علي مصطفى في فلسطين، وقد تم اغتيال فتحي الشقاقي في قبرص، وجرت محاولة اغتيال خالد مشعل في الأردن، وتم اغتيال محمد الزواري في تونس، وبالسلاح نفسه اغتالت أمريكا قاسم سليماني في بغداد، وقد تطول قائمة المستهدفين لتصل يد الأذرع الأمنية الإسرائيلية إلى المفاعل النووي في العراق، وتدمير منشأة نووية في شمال سوريا، والتآمر على اقتصاد دول عربية بشكل منهجي، بما في ذلك التجسس على القمة العربية في المغرب، وزرع الجواسيس في صفوف القيادات العليا للمستوى السياسي والعسكري لدى بلاد العرب أمثال إيلي كوهين، ومواصلة التآمر على شخصيات سياسية أو عسكرية أو علمية أو إعلامية تشكل خطراً على الأطماع الصهيونية.

[+]

مشاركة هنية والنخالة في جنازة سليماني وفاءٌ لا يؤجل

3 weeks ago 12:54 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

سيكون إسماعيل هنية ناكراً للجميل لو تأخر عن المشاركة في تشييع جنازة الشهيد قاسم سليماني، وسيكون زياد النخالة فارغ المضمون لو تردد لحظة في إدانة الجريمة الأمريكية ضد قاسم سليماني ورفاقه، فالمنطق والوطنية والإنسانية والعدل السياسي يفرض على الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حركتي حماس والجهاد الإسلامي أن تطير على وجه السرعة إلى طهران، وأن تشارك بكل عمقها الديني وحضورها الوطني وثقلها الأخلاقي في جنازة شهداء استهدفتهم الصواريخ الأمريكية، تلك الصواريخ التي استهدفت على مدار سنوات طويلة شهداء فلسطين، وعلى رأسهم أحمد ياسين، وفتحي الشقاقي، وأبو عمار، وأبو علي مصطفى، والرنتيسي ورائد الكرمي، فكل هؤلاء وغيرهم من آلاف الشهداء ارتقوا بالصواريخ الأمريكية نفسها التي خطفت حياة قاسم سليماني ورفاقه.

[+]

غزة على مفرق المواجهات الإقليمية

3 weeks ago 11:41 (no comments)

د. فايز أبو شمالة

تقع غزة عسكرياً على مفرق حربين مشتعلتين؛ الأولى في الشمال حيث التوتر بين إسرائيل وأمريكا من جهة، وحزب الله وإيران من الجهة الأخرى، والثانية في الجنوب حيث المواجهات بين تركيا وحلفائها في طرابلس من جهة، واللواء المتقاعد خليفة حفتر وحلفائه في مصر والإمارات والسعودية وفرنسا وروسيا من جهة أخرى.

وتقع غزة سياسياً على حافة الحياد المعلن في الجبهتين، مع أنها عملياً في مركز الحدث في الشمال وفي الجنوب، فالوضع الطبيعي لغزة أن تكون في خندق المواجهة لإسرائيل، والوضع العملي لإسرائيل أن تكون محراك الأحداث في المنطقة، فإسرائيل لا تنام على أذنها، وأمنها يمتد من حدود باكستان شرقاً، وحتى موريتانيا غرباً، ومن تركيا في الشمال وحتى أثيوبيا في الجنوب، وهي عين لا تغفل عن كل قوة صاعدة، وعن كل تحالفات تتشكل في المنطقة، فهذه الدولة تراقب، وتتحفز، وتتدخل، وتتآمر، وهي في حراك لو توقف لحظة لداستها الأيام، ومحقها الزمن.

[+]

التهدئة مع الإسرائيليين بين القبول والرفض

31st December 2019 12:37 (no comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

السلطة الفلسطينية ضد  التهدئة بين الإسرائيليين ورجال المقاومة في قطاع غزة، وفي الوقت نفسه، السلطة الفلسطينية مع التهدئة الشاملة والكاملة في الضفة الغربية، بينما حركة حماس التي تعمل على التهدئة في غزة، ترفض أن تشمل التهدئة أرض الضفة الغربية، وهذه نقطة تسجل لحركة حماس، فأرض الضفة الغربية محط أطماع الإسرائيليين، وهي المستهدفة بالضم.

وفي الوقت الذي تعترض فيه حركة فتح على التهدئة، وتقول: إنها تمر عبر بوابة حركة حماس، وهذا الأمر يخلق واقعاً جديداً، يقوم على ثنائية التمثيل الفلسطيني، ويعزز الفصل بين غزة والضفة الغربية، ويسمح بتمرير صفقة القرن، بينما التهدئة في الضفة الغربية فإنها نتاج التعاون الأمني الذي جاء تطبيقاً للبند 12 الفقرة 3 من اتفاق القاهرة والذي ينص على تشكيل لجنة تنسيق وتعاون أمني  مشتركة بين الطرفين، من هنا فإن التهدئة في غزة أسوأ من  التعاون الأمني، لأنها ستمهد إلى قيام دولة غزة على حساب المشروع الوطني، والانقسام هو السبب، فالسلطة تنفق على غزة 60% من ميزانيتها، في الوقت الذي تفرض فيه حركة حماس الضرائب، وترفض تمكين السلطة، وترفض وجود قانون واحد وسلاح واحد، وهو سلاح السلطة.

[+]

لماذا تلكأ الفلسطينيون بالتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية؟

29th December 2019 11:30 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

تم الاعتراف بدولة فلسطين بصفة مراقب سنة 2012، ومنذ ذلك التاريخ والكل الفلسطيني يطالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولكن دون جدوى، بل وقع السيد محمود عباس على طلبات انضمام إلى عشرات المنظمات الدولية دون المحكمة الجنائية، وتحت الضغط الشعبي، طالب السيد عباس من التنظيمات الفلسطينية بما في ذلك حركة حماس، أن توقع على وثيقة بتاريخ 23/8/2014، بالموافقة على الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، ورغم توقيع حركة حماس، لم يوقع السيد عباس على طلب الانضمام إلى المحكمة المذكورة إلا بعد أن عقد المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعه في مطلع مارس سنة 2015، وبعد أن طالب عباس بالتوقيع على طلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية بهدف محاكمة إسرائيل قضائياً على جرائمها بحق الأرض والشعب الفلسطيني.

[+]

الغاز الإسرائيلي يطهو طعام العرب!

19th December 2019 12:07 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

الأمر القضائي المؤقت الذي صدر عن المحاكم الإسرائيلية بوقف تشغيل حقل “ليفياثان” لاستخراج الغاز الإسرائيلي لا يعكس سيادة القانون في دولة لا تحترم القانون، ولا يعكس احترام حياة الإنسان، والإصغاء لكل شكوى مجتمعية لدولة لا تمثل فيها حياة الإنسان العربي أكثر من ضغطة أصبع على الزناد، صدور الأمر القضائي بوقف تشغيل حقل غاز تفاخرت به إسرائيل بين الأمم يعكس حالة الترف الاقتصادي لدى الإسرائيليين، وامتلاكهم أمرهم، ويعكس حالة الفقر والضعف والحاجة لدى دول عربية وقعت اتفاقيات سلام مع الإسرائيليين.

[+]

القدس.. ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

15th December 2019 12:44 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

القدس رافعة القرار الوطني الفلسطيني لمن توفرت لديه النية لكسر القرار الأمريكي، ومواجهة الأطماع الصهيونية، والدخول إلى الشرعية من بوابة الانتخابات، وقد تكون القدس هي المشجب الذي سيعلق عليه الخائفون من الانتخابات قرارهم بالتأجيل، أو الهروب من المواجهة.

 وللفلسطينيين كل الحق  في عدم ترك القدس لمصيرها المجهول، ولهم الحق في وضع شرط مشاركتها في الانتخابات على رأس الأولويات.

والقدس لا تنتظر  إذن الإسرائيليين، ولا يجب أن يطاع الإسرائيليون، ويتم استئذانهم لإجراء الانتخابات في القدس، ولا يجب أن يتلفظ فلسطيني بلغة التوسل والرجاء من الإسرائيليين لإجراء الانتخابات في القدس، ومن الخطأ أن يتحدث بعض المسؤولين عن مطالبة المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل كي توافق على إجراء انتخابات برلمانية في القدس، فهذه لغة الضعفاء، وحديث المتشككين بقدراتهم، وسياسة الخنوع التي لا تحرر وطناً، ولا تجعل من المحتلين إلا أسياداً على الأرض، وأصحاب القرار حتى في بديهيات الحياة الفلسطينية، فطالما كانت القناعة بأن القدس عربية، وهي عاصمة فلسطين الأبدية كما يقول البعض، فالحال يقضي بأن يتصرف المالك في ملكه دون استئذان قريب أو غريب.

[+]

الأغوار بوابة الانتخابات الإسرائيلية.. وغزة القفل

12th December 2019 13:00 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

الدبور لا يعطي عسلاً، وغزة بالنسبة للإسرائيليين دبور مزعج، يبتعدون عنه، ويهربون من شره، بينما خلية النحل التي تعطي العسل للإسرائيليين هي أرض الضفة الغربية، تلك الأرض التي يحسبها نتانياهو وغيره من قادة الأحزاب الإسرائيلية، أرض إسرائيل التوراتية، ووطن الأجداد كما قال قبل أيام: نحن نعيش في وطننا الضفة الغربية، ولا نحتلها، وكلمة يهودي جاءت من أرض يهوذا جنوب الضفة الغربية، هذا وطننا منذ جاء أبونا إبراهام قبل 3500 سنة.

ورغم هذا الوضوح، إلا أن بعض المنشغلين بالسياسة الفلسطينية يتعمد حرف أنظار الشعب عن لب المصيبة، ويوجهون الأنظار إلى غزة، هجوماً ونقداً وتحريضاً، وكأن فلسطين هي غزة، وكأن الماضي والمستقبل لقضية الصراع العقائدي هي غزة، والحقيقة العنيدة تؤكد أن الطمع والعدوان والاستهداف ومجال التنافس بين الأحزاب الإسرائيلية هي أرض الضفة الغربية.

[+]

اتفاقية عدم اعتداء بين إسرائيل ودول الخليج

5th December 2019 13:11 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

الدعوة الأمريكية للتوقيع على اتفاقية عدم اعتداء بين إسرائيل ودولة الخليج يقف من خلفها إسرائيل كاتس، وزير الخارجية الإسرائيلية، وهو صاحب فكرة القطار عابر الحدود بين دول الخليج وحتى البحر والمتوسط، وهو الذي يزور أمريكا هذه الأيام، ويطرح فكرة اتفاقية عدم اعتداء بين إسرائيل ودول الخليج والمغرب، هذه الفكرة التي تبنتها أمريكا، وتعرضها الآن بشكل رسمي.

اتفاقية عدم الاعتداء توحي بالندية، وتوحي بأن دول الخليج والمغرب لا ينامون الليل، وهم يعدون العدة، وينصبون قواعد الصواريخ بهدف محاربة إسرائيل، التي صارت ترجو اتفاقية عدم الاعتداء بين الطرفين، والحقيقة أن هذا المنطق القائم على الندية غير موجود على الأرض، فلا الخليج بقادر، ولا المغرب على استعداد، والعلاقات بين الطرفين سمن وعسل، وقد تفاخر وزير الخارجية الإسرائيلية بزيارته دولة خليجية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

[+]

ترقبوا جزيرة صناعية على بحر غزة ومطار دولي

3rd December 2019 13:21 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

مجرد مناقشة وزير الحرب الإسرائيلي المتطرف نفتالي بينت مع وزير الخارجية فكرة إقامة جزيرة عائمة مقابل شواطئ غزة، ومجرد مشاورة رئيس هيئة أركان الجيش بالفكرة التي نشرت تفاصيلها القناة 12 العبرية، أقول: إن مجرد تداول الفكرة التي طرحها وزير المواصلات قبل عدة سنوات، يؤكد أن مرحلة التفكير الإسرائيلي الجدي بالتخلص من قطاع غزة ليست وليدة اللحظة، وإنما جاءت بعد أن ضاقت السبل بالمستوى السياسي والعسكري معاً، وبعد أن اصطدموا باستحالة تصفية المقاومة عسكرياً، واستحالة تغير الواقع في غزة عن طريق القوة المحضة.

[+]

هل حصلت السلطة على تصريح إسرائيلي ليوم الغضب؟

1st December 2019 13:17 (6 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

ثمانية أيام من الصمت تثير الشك، ثمانية أيام فصلت بين قرار وزير الخارجية الأمريكية بومبيو بتشريع الاستيطان في الضفة بتاريخ 18/11، بين إعلان السلطة الفلسطينية عن يوم الغضب ضد القرار بتاريخ 26/11.

فما الذي جرى خلال الأيام الثمانية من اتصالات ولقاءات ومشاورات؟ وماذا استجد؟ وماذا تغير؟ ولماذا تأخر رد فعل السلطة الفلسطينية الميداني لمدة ثمانية أيام، اكتفت خلالها قيادة السلطة الفلسطينية بإصدار بيانات الشجب والإدانة والاستنكار والتهديد الكلامي، دون أن تتحرك خطوة واحدة باتجاه الفعل القاهر للاستيطان؟

ثمانية أيام من الهدوء، لم تغضب خلالها الجماهير في الضفة الغربية وغزة؟ ولم تعرقل المسيرات طرق المستوطنين، ولم تتفجر الجامعات ثورة، ولم يخرج طلاب المدارس، ولم تغلق المحلات، ولم يعلن عن يوم إضراب واحد، أو يوم حداد.

[+]

لماذا يطبعون مع إسرائيل في الغرفة المغلقة؟

28th November 2019 13:41 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

لا تنشروا اللقاء معي إلا بعد مغادرتي إسرائيل، ولا تنشروا اسمي، فأنا شخصية غير مغمورة، أنشر مقالات في مواقع سعودية وخليجية، لي أصدقاء من اليهود، وهم رائعون، ولا يجب إشغال العرب بحفنة من الفلسطينيين، ذلك بعض ما نشرته الإذاعة العبرية على لسان مطبع عربي يزور إسرائيل ضمن وفد خليجي.

اشتراط المطبع العربي عدم ذكر اسمه، وعدم نشر اللقاء معه إلا بعد مغادرته إسرائيل، يفضح التطبيع في أربعة أمور:

الأول: إن المطبعين جبناء،  يمارسون عملاً منكراً، ويعرفون أنه منكر، لذلك فهم ضعيفو المنطق والحجة، ولا يختلف سلوك المطبع كثيراً عن العاهرة التي تمارس البغاء سراً، وتلبس ثوب الفضيلة جهراً.

[+]

هل وقعت حركة حماس في فخ المرسوم الرئاسي؟

26th November 2019 14:00 (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

اختلفت التنظيمات الفلسطينية مع قيادة السلطة الفلسطينية حول أولوية صدور المرسوم الرئاسي أم الحوار الوطني؛ وأيهما له السبق؟ وماذا يترتب على هذا الاختلاف في الأولويات؟

التنظيمات الفلسطينية بمعظمها كانت تريد حواراً وطنياً شاملاً، يضع نقاط العمل السياسي الفلسطيني على الحروف، ويرسم معالم المرحلة القادمة ضمن رؤية وطنية شاملة، بينما رئاسة السلطة الفلسطينية لما تزل تريد أن يصدر المرسوم الرئاسي بشأن الانتخابات اولاً، ثم يلتقي الجميع للحوار الوطني الشامل، والتوافق على ترتيب معالم المرحلة

ضمن أجواء الاختلاف هذه، قد ببرز السؤال البسيط الذي يسطح العمل السياسي، ويقول: وما العيب في موافقة التنظيمات الفلسطينية على صدور المرسوم الرئاسي أولاً.

[+]

في إسرائيل يحاكمون الفاسد.. وفي بلاد العرب يحاكمهم

24th November 2019 11:59 (5 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

لا يحجب العداء القائم بين الشعوب العربية والإسرائيليين حقيقة احترام الإسرائيليين لأنفسهم، وعدم تقديسهم للقائد، فجميع القادة في إسرائيل من صناعة المجتمع، وجميعهم تحت طائلة القانون، وهذا ما تفتقر له الشعوب العربية التي لا تجرؤ على انتقاد الرئيس وابن الرئيس وزوجة الرئيس، طالما كان قابضاً على عصا السلطان، ليبدأ النهش والتقطيع بجثته بعد انتزاعه عن الكرسي، وكسر عصاه الاستبدادية.

أعداؤنا الإسرائيليون يحاكون قادتهم وهم في قمة مجدهم، وفي عز سلطانهم، وهذا هو الفرق بين الحياة والموت، وبين الحضور والغياب، وبين التطور والتخلف، وبين القوة والضعف، وبين الديمقراطية والدكتاتورية، وبين الولاء والجفاء، فقد حاكم الإسرائيليون رئيس الوزراء السابق أهود أولمرت بعد أن أقالوه من منصبه، وحاكم أعداؤنا رئيس الدولة موشي كتساف، وأدخلوه السجن، وحاكم أعداؤنا الوزراء وهم في قمة نفوذهم، ومنهم الوزير أريه درعي، واليوم يوجهون التهمة لملك إسرائيل، رئيس الوزراء نتانياهو، ويسلمونه إلى القانون.

[+]

سبع ملحوظات على قرار وزارة الخارجية الأمريكية

21st November 2019 11:49 (no comments)

د. فايز أبو شمالة

بعيداً عن الشجب والاستنكار لقرار وزير الخارجية الأمريكية، وبعيداً عن التصريحات والتهليل الفارغ الذي لا يؤجل قراراً، ولا يردع استيطاناً، وبعيداً عن كل الهيلمان الإعلامي الذي غطى سماء المنطقة العربية بغيوم الرفض دون قطرة مطر واحدة تبل ريق الفلسطينيين، وبعيداً عن تهويش السلطة برفع قضية ضد وزير الخارجية الأمريكية، بعيداً عن كل ما سبق، هنالك سبع ملحوظات موضوعية يمكن النفاذ منها لمستقبل الأمة الذي فقدت قيمتها ووجودها دون أرض فلسطين العربية.

الملحوظة الأولى: القرار الأمريكي لم يكن عفوياً، ولا مارقاً على السياسة الأمريكية، القرار الأمريكي بشرعية المستوطنات جاء بعد عام من المناقشات والتفكير والدراسة والاستشارة القانونية، وهذا يعني التدرج في حسم قضايا الصراع التي أجلتها اتفاقية أوسلو، لقد بدأ الحسم بضم القدس، ثم تصفية قضية اللاجئين، والآن جاء دور الاستيطان، بعد أن حسم موضوع الأسرى خلف القضبان إلى الأبد.

[+]

السلطة الفلسطينية ومجازر غزة.. ومن يهن يسهل الهوان عليه

17th November 2019 12:45 (4 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

انتقد الكتاب والمفكرون الفلسطينيون صمت قيادة السلطة الفلسطينية إزاء الاعتداء الإسرائيلي الأخير على أهل غزة، حتى خرج قادة تاريخيون من حركة فتح، وأدانوا صمت السلطة الفلسطينية، وإغفاءة عينها عما يجري على أرض غزة من ذبح وقتل وتشريد، وانتقد الكتاب والسياسيون لا مبالاة السلطة إزاء جريمة تصفية ثمانية مدنيين من عائلة سواركة، كان يجب أن تكون مركز الحدث والمتابعة على كل المستويات السياسية والدبلوماسية والجنائية، وليس على مستوى الإعلام فقط.

لقد اقترح بعض الكتاب على قيادة السلطة الفلسطينية أن تنكس العلم لثلاثة أيام حداداً على مقتل ثمانية أطفال ونساء مدنيين، ولكن السلطة لم تفعل ذلك، واقترح بعضهم دعوة جامعة الدول العربية لمناقشة الجريمة الإسرائيلية البشعة، واتخاذ موقف عربي، ولكن السلطة لم تفعل ذلك، واقترح آخرون دعوة مجلس الأمن ولجان حقوق الإنسان لمحاسبة مقترفي الجريمة، ولم يحدث ذلك، وطالب بعض السياسيين من قيادة السلطة تجميد العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وسحب الاعتراف بالدولة الإرهابية، وبالغ بعض القانونيين في مطالبته، فراح يطالب بتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة، وطالب الكتاب بوقف التعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية.

[+]
هل سيُؤدِّي إعلان بُنود “صفقة القرن” الوشيك إلى انهِيار السلطة الفِلسطينيّة؟ وكيف نُفسِّر حالة الصّمت “القاتلة” والمُعيبة تُجاهها؟ وما علاقتها باغتيال سليماني واحتِمالات الحرب مع  إيران؟
هل استخدام حفتر لسِلاح الحِصار النفطيّ سيُؤدِّي إلى إفلاس حُكومة السراج واستِسلامها لشُروطه؟ ولماذا الصّمت تُجاهه؟ وما هي الأسباب السريّة التي دفعت روسيا لدعمه بالسّلاح والمُرتزقة؟ ولماذا أوقف أردوغان ولو مُؤقّتًا إرسال القوّات والمُستشارين لدعم حُكومة الوفاق؟
لماذا تأتي المسيرة المليونيّة العِراقيّة مُختلفةً عن كُل المسيرات العربيّة الأخرى؟ وهل ستُؤرِّخ لعودة الدور العِراقي “المُقاوم” في المِنطقة؟ وماذا لو لم يتجاوب ترامب مع مطالبها في إنهاء احتلاله؟ وهل قضى نِتنياهو على القوميّة العربيّة فِعلًا وسيقضي الآن على إيران؟
محمد علي يعلن اعتزاله السياسة بعد عدم استجابة المصريين لدعوته إلى الثورة
هل ترغب الرياض في اعتذار وإذعان مُؤسّس “أمازون”؟.. كيف ستُشارك السعوديّة بالتّحقيق لنفي علاقة ولي عهدها وماذا عن الأدلّة؟.. هل باتت مُراسلات “الواتس آب” مُخترقةً وتهديداً لأمن أمريكا القومي؟.. لماذا يصمت بيزوس وما هي خِياراته؟
صنداي تايمز: الأمير تشارلز يريد أن يزور إيران
دايلي ميل: فيروس “كورونا” ربما تسرب من مختبر بيولوجي صيني!
صحف مصرية: إعلان صفقة القرن الثلاثاء المقبل وسط ترحيب إسرائيلي وتحذير فلسطيني.. هذه تفاصيل مرض مبارك.. هجوم حاد على الإخوان والشيخ القرضاوي في ذكرى يناير.. طوني خليفة: يا ويل نانسي وزوجها مني!
الغارديان: المرأة التي “تخشاها السعودية”
التايمز: هل كان اشرف مروان صهر عبد الناصر عميلا للموساد؟
تزامنا مع ذكرى حراك 2011.. الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو الى احتجاجات في كامل مدن المغرب احتجاجا على الاوضاع المعيشية وتطالب بالافراج عن المعتقلين
د.تدمري عبد الوهاب: الأزمة الليبية بين سلطة القبيلة و اعادة بناء الدولة
سارة السهيل: الحاجة لثورة فكرية ضرورة تفرضها تحديات الواقع العربي وسطوة الرأسمالية المتوحشة
فؤاد الصباغ: الطاقات المتجددة رهان مستقبل التنمية المستدامة
نوبة غضب ماكرون في القدس محور تعليقات وسائل الإعلام الإسرائيلية والفلسطينية
السفير منجد صالح: واحد وأربعون رئيسا يسوقهم محتال من الواقع الى الجدال
 الدكتور حسن مرهج: هل بات التواجد الإيراني في سوريا مُعطلا لأبجديات الحل السياسي؟.
فوزي بن يونس بن حديد: كوشنير وصفقة القرن ومحاكمة ترامب وغفلة العرب
عدنان علامه: أخبار الإنتصارات في اليمن
ناصر دمج: إنكسار القوس الإسرائيلية
هشام الهبيشان: تركيا – روسيا… مصالح مشتركة تتلاقى وسط فوضى الأقليم!؟
نواف الزرو: المحرقة والنكبة والاحتلال والامن والاسوار؟
الدكتور عبدالواسع حسين غُشيم: العلاقات السعودية اليمنية: حقد قديم وعداوة تاريخية