23rd Jun 2021

د. فايز أبو شمالة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

حرب الاستنزاف موجعة للعدو الإسرائيلي أيضاً

Yesterday 11:23 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

مجرد الإعلان عن وقف إطلاق النار، ارتاح العدو الإسرائيلي، خرج ملايين الإسرائيليين من مخابئهم، واشتغلت ماكنة العمل والصناعة، وتحركت شاحنات التجارة، وظلت غزة مغلقة خلف حصارها، معلقة من عنقها على حبل الانتظار، انتظار ضغط الوسطاء، وانتظار فتح المعابر، وإدخال المواد الغذائية، وانتظار الإعمار، وانتظار موعد عقد اللقاءات والحوارات.

إنها المرة الثانية التي نصطدم بالنتيجة نفسها، رغم أننا نمتل مقاومة مبدعة في المعركة، تقدم ما يفاجئ، وتظهر قدرة وقوة مذهلة، ولكن النتائج ما كانت بمستوى العطاء، فما زالت تتراوح مكانها، ما بين وسطاء ووعود، وعقد اجتماعات، وهذا ما تكرر بعد عدوان 2014، حين كانت الهزيمة الإسرائيلية فاضحة واضحة، وهذا ما تكرر بعد عدوان 2021، حين كان انتصار الشعب الفلسطيني مدوياً ومجلجلاً، ومع ذلك تشابهت النتائج، حتى هذه اللحظة على أقل تقدير، حيث اعتمد العدو الأسلوب نفسه في المماطلة، والاستفادة من الوسطاء إلى أبعد حد، بل وتوظيف وقف إطلاق النار لتعزيز قدراته الدفاعية، وترميم الفشل الذي أصاب قبته الحديدية، وملء مخازن الأسلحة من جديد، وهذا هو دأب العدو منذ مئة عام، حيث كانت العصابات اليهودية تطلب الهدنة في كل زنقة، فإذا أعدوا انفسهم واستعدوا، عاودوا العدوان.

[+]

من المغرب إلى الجزائر.. فلسطين نبض الأمة

3 days ago 10:35 (13 comments)

د. فايز أبو شمالة

سترحب الجزائر العربية بزيارة وفد حركة حماس، فالجزائر وحدها أمة للمقاومة والنضال، وهي صاحبة التجربة الفريدة في مواجهة الاستعمار الفرنسي، ولا أظن أنها ستبخل على فلسطين باستقبال وفد المقاومة، ولا أظن أنها ستميز بين تنظيم فلسطيني وآخر إلا بالتقوى السياسية، والتقوى بالمفهوم السياسي هي المقاومة، فمن رفع سيف القدس، وشق به ظلمة الاحتلال، فله صدر البيت في كل بقعة من بلاد العرب.

وإذا كانت بديهيات السياسية تقضي بأن ما لا يدرك كله لا يترك كله، فإن من الحكمة السياسية أن يزور وفد حركة حماس بلاد المغرب العربي، والتي ميزتها أحد أبواب القدس، والمعروف بباب المغاربة، الباب الذي ظل يطل على حارة المغاربة، حتى دمرها الاحتلال الإسرائيلي سنة 67، وأقام بدلاً من بيوت المغاربة العرب ما يعرف اليوم بساحة (حائط المبكى).

[+]

استطلاع رأي فلسطيني دقيق ومتزن وموضوعي: “حماس” تتقدم على “فتح”.. وهنية على عباس.. اليكم الخلاصة

6 days ago 11:17 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

المركز الفلسطيني للبحوث السياسية المسحية من أدق مراكز استطلاع الرأي في فلسطين، ومن أكثرها حيادية ومصداقية وموضوعية، المركز مقره مدينة رام الله، ولكن الحقائق العنيدة تفرض نفسها دون أن تعمل حساباً للجغرافيا، وقد حاكى آخر استطلاع للرأي أجراه المركز الواقع الفلسطيني، وعبر بصدق عن مشاعر وقناعات الغالبية العظمي من الشعب الفلسطيني.

وهذه أبرز الملاحظات التي يمكن توثيقها من نتائج استطلاع الرأي؟

1ـ يعتقد 77% من الشعب الفلسطيني أن حركة حماس قد خرجت منتصرة من الحرب الأخيرة على غزة، بينما يقول 1% فقط، لقد انتصرت إسرائيل، بينما تقول نسبة 18% لم ينتصر أحد.

[+]

لماذا غزة؟

2 weeks ago 10:56 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

لأنها متمردة، ففي سنة  2003، تمردت غزة على فكرة الاستسلام، وراحت تعد نفسها لمواجهة مفتوحة مع العدو الإسرائيلي، وكان أول المتمردين على الخنوع هو الدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي، الذي طالب رجال المقاومة بعدم تسليم أنفسهم لسجون السلطة، في ذلك الزمن، خرجت غزة لتحمل لواء المقاومة، يعد أن سعى العدو من خلال عملية السور الواقي إلى وأد فكرة المقاومة في الضفة الغربية، لقد تسلمت غزة راية المقاومة من شباب الضفة الغربية، لتواصل الكر والفر الذي أسفر عن هزيمة الجيش الإسرائيلي على أرض فلسطين لأول مرة، وتم اقتلاع أولى المستوطنات اليهودية عن أرض غزة في 12/9 من العام 2005

 كان الهروب الإسرائيلي من غزة أولى الهزائم العسكرية البائنة، والتي شهدها رئيس الوزراء الأكثر تطرفاً وتمسكاً بأرض إسرائيل الكاملة، لقد فر آريك شارون من غزة مهزوماً، وكانت تلك الخطوة الأولى على طريق تعزيز فكرة المقاومة، والتي أثمرت انسحاباً، حاول العدو أن يسميه إعادة انتشار، كي ينزع فكرة الانتصار من عقول الفلسطينيين.

[+]

نعم.. نشكر الحوثيين وحزب الله وايران.. اين المشكلة؟ ولماذا نرحب بأي رصاصة سعودية؟

2 weeks ago 10:49 (41 comments)

د. فايز أبو شمالة

جاءتني مراسلات كثيرة من أشقاء عرب في العراق وسوريا واليمن، وكلهم عاتبٌ على حركة حماس، ويلوم ممثلها في اليمن معاذ أبو شمالة على تصريحاته، وللشكر الذي قدمه للحوثيين لمساندتهم المقاومة الفلسطينية.

منطلق العتاب العربي على حركة حماس ينصب بمجمله على موقف الحركة من إيران وحزب الله والحوثيين، فيكف لحركة إسلامية سنية أن تشكر منظمات الشيعة، وتمتدح مواقفهم؟ وهم الذين ذبحوا السنة في العراق واليمن وسورياـ كما يقولون ـ وهل يصح من حركة حماس التي تلقت الدعم والمال والإسناد من الشعوب العربية، هل يصح أن تدير ظهرها اليوم للحاضنة الشعبية العربية، التي اقتطعت لها لقمة الخبز من قوتها اليومي، لتشكر إيران وحزب الله؟ وإذا كانت الأنظمة العربية قد خذلت المقاومة، فإننا كشعوب عربية إسلامية سنية قد ذبحنا مرتين، مرة من الأنظمة نفسها، ومرة من إيران وحلفائها، وما كان يجب على حركة حماس ـ التي نحبها، ونثق فيها، ونتمنى لها الانتصار على العدو الإسرائيلي ـ ما كان لها أن تطعننا في قناعاتنا ومحبتنا لها، وتشكر أعداءنا.

[+]

منصور عباس يحدد الخطوط العريضة للحكومة الإسرائيلية

2 weeks ago 11:30 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

لأول مرة في تاريخ دولة العدو الإسرائيلي يشارك أعضاء كنيست عرب في الحكومة، وهذه الخطوة الخطيرة ستؤثر بالسلب على مستقبل الصراع مع العدو، وستثير الشك لدى فلسطيني 48، ومصداقية تشبثهم بأرض الأجداد، وهم الذين رفضوا على مدار عشرات السنين أن يكونوا شرابة خرج في دولة تميزت بالتفرقة العنصرية، والتطرف الديني، والأطماع التوسعية.

مشاركة القائمة العربية الموحدة برئاسة عباس منصور في حكومة يرأسها المتطرف نفتالي بينت، الذي ينادي بضم الضفة الغربية، ويتفاخر بقتل العرب، هذه المشاركة ليست سيئة ومؤذية لكل الفلسطينيين والعرب في الداخل والخارج، بل تمثل انحطاطاً أخلاقياً قبل أن تكون انهزاماً سياسياً وتاريخياً، ولاسيما أن العمود الفقري لهذه الحكومة يعتمد على أفكار عتاة المتطرفين أمثال ليبرمان صاحب فكرة الترحيل لفلسطيني 48، وأمثال جدعون ساعر الذي لا يعترف بأي حق سياسي أو حتى إنساني للفلسطينيين، وأمثال نير اورباخ.

[+]

يا عرب.. أعداؤكم ينهزمون

3 weeks ago 11:46 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

قبل الإسلام بسنوات، التقت جيوش كسرى مع قبيلة بني شيبان في معركة ذي قار، وكان العرب يظنون أن جنود كسرى لا يموتون، فهم خلق من نار، حتى إذا بدأت المبارزة، وتمكن فارس عربي مبارز من طعن أحد المبارزين من جيش كسرى، فمات، فلم يصدق ما رأته عيناه، فصرخ بجملته الشهيرة: يا قوم، إنهم يموتون!

فطالما كانوا يموتون، فإنهم ينهزمون، وهذا ما تحقق في معركة سيف القدس، حيث ألغى مفتش عام الشرطة الإسرائيلية مسيرة العلم الصهيوني، ليعلن بذلك عن هزيمة كاملة للأطماع الإسرائيلية بالمفهوم الدقيق للهزيمة، والفضل في هذا النصر يرجع لرجال المقاومة في غزة، ولسواعد شباب القدس والضفة الغربية وصباياها، والذين برزوا لملاقاة الأعداء.

[+]

الخامس من حزيران من ذكرى هزيمة إلى انتصار

3 weeks ago 10:22 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

في الذكرى 54 لهزيمة الجيوش العربية، واحتلال العدو الإسرائيلي لأرض غزة والضفة الغربية والجولان السوية وأرض سيناء العربية، في الذكرى 54 وقف السنوار خطيباً بمناسبة الانتصار على العدو الإسرائيلي في معركة سيف القدس، وقف السنوار ليشطب معنويا ًآثار 54 عاماً من الهزيمة، وهو يلوح بيدين من تحدٍ وشموخ، ويرسم بأصابع يديه آفاق لمستقبل المغاير لسنوات الهزيمة التي راجت، وروجت الوهم المخادع عن جبروت دولة العدو.

لقد تميز حديث السنوار في ذكرى هزيمة حزيران بمعاني النصر، والإصرار على تغيير وجه الشرق الأوسط في المعركة القادمة، فقد انتهى زمن نغزوهم ولا يغزوننا، لقد عبرنا هذه المرحلة مع معركة سيف القدس، ووصلنا إلى مرحلة التحرير والعودة، وبعد جهد جهيد، وعناء شديد، وبعد إعداد وسهر، وبعد تعب واحتراق أعصاب، وتعزيز قدرات، وتوثيق إحداثيات، وتكديس معدات، فالتحرير ليس كلمات تقال، التحرير إرادة شعب جاع وعانى الحصار، وامتلك عزم الرجال، وحبس أنفاسه، وهو يواصل الإبداع المقاوم على مدار الساعة، وهذا ما وصلت إليه المقاومة بكل ثقة وأمان.

[+]

أعمدة الاحتلال الإسرائيلي الأربعة ودوائر المقاومة الفلسطينية

3 weeks ago 11:04 (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

قبل الحديث عن التهدئة مع الإسرائيليين لا بد من الحديث عن إعمار غزة وفك الحصار عن أهلها، ووقف العدوان على القدس، فلا تهدئة دون فك الحصار والإعمار، ووقف العدوان، وهذا ما بات يجمع عليه العالم، بما في ذلك المبعوث الدولي في المنطقة.

إن  الحديث عن فك الحصار والإعمار يقود الشعب الفلسطيني والجهات الممولة إلى الحديث عن الجهة التي ستشرف على هذه المهمة الإنسانية والوطنية، فهناك عدم توافق فلسطيني، وهناك شرط إسرائيلي متعمد، يتمثل في وضع السلطة في واجهة إعادة الإعمار، لتحرر إسرائيل نفسها من الضغط الدولي، وتلقي بالمهمة على عاتق السلطة.

[+]

تحرك فلسطيني يطالب بعزل محمود عباس من مناصبة القيادية

4 weeks ago 11:27 (14 comments)

د. فايز أبو شمالة

من حق الشعب الفلسطيني أن يعيش الديمقراطية التي يتحدث عنها الغرب والشرق، ومن حق الشعب الفلسطيني الذي تجاوز فيه الشباب نسبة 60% أن يتولى قيادته الشباب، وأن يتنحى جانباً كل العجائز الذين دللوا بالتجربة والممارسة والنتائج أنهم أقل شأناً من الشعب، وأنهم أقل وعياً سياسياً من الجماهير، وأنهم أقل إنجازاً وحضوراً من شباب الانتفاضة، وأنهم أقل قدراً، وأقل تأثيراً في مجريات الأحداث من رجال المقاومة.

الشعب الفلسطيني ضاق ذرعاً، وتفجر غضباً، وانطلق كحصان جامح يرفض أن تكبل قواه، ويرفض أن تختزل قدراته بقرار رئيس، ويرفض أن يرى أرضه تغتصب مع مواصلة التعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية، ويرفض أن يضع اللجام في شدقيه، ليصهل بإنجازات كاذبة زائفة، ويسكت عن وطن يتهرب إلى المستوطنين اليهود بشكل مقصود.

[+]

لتنتصر فلسطين في معركتها ضد ماتياس شمالي

4 weeks ago 10:18 (3 comments)

د. فايز أبو شمالة

من تذوق لذة الانتصار يأبى زنازين الانكسار، والشعب الفلسطيني الذي رفض الهزيمة وهلل لانتصار المقاومة، يأبى أن يتراجع خطوة، وسيواصل  مشوار المواجهة حتى تحقيق هدفين هامين:

الهدف الأول له علاقة بفرض شروط المجتمع الفلسطيني فيما يتعلق بإعمار غزة، ورفع الحصار عن أهلها، وهذه معركة مفتوحة على كل احتمال، والقرار هنا يرجع للقيادة التي أدارت المعركة مع العدو بكفاءة عالية.

الهدف الثاني له علاقة وثيقة بالهدف الأول، ويتمثل في هزيمة مخطط مدير عمليات الأونروا، وطرده من أرض غزة، لاستكمال مشروع الإعمار والبناء، إذ كيف نقوم بإعمار غزة، وعلى رأس هرم الإعمار من يسعى إلى الخراب؟

ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا أهان عمل الأونروا الإنساني، فهو لم يسيء لأهل غزة فقط حين التقى مع القناة 13 العبرية، مادحاً العدوان الإسرائيلي على المدنيين، مشيداً بدقة الصواريخ الإسرائيلية التي لا تصيب الأطفال والنساء، ماتياس شمالي هذا مارس أبشع الجرائم ضد الإنسانية حين امتنع عن تقديم الطعام والشراب لعشرات الاف النازحين من جراء العدوان الإسرائيلي، ولم يكتف بذلك، بل رفض ماتياس شمالي ونائبه ديفيد ديبولد أن يسمحا للمنظمات الأهلية وللبنوك الفلسطينية أن تقدم الطعام والشراب للنازحين، ورفض ماتياس شمالي ونائبة ديفيد أن يسمحا بتشغيل مولدات الكهرباء التي تعمل على رفع  المياه، لخدمة النازحين، ويصر اليوم على فتح المدارس، وعودة الطلاب، وهو يعرف أن المدارس تضج بالنازحين، وشبابيك المدارس وأبوابها مكسرة جراء القصف، وهو يعرف أن المدارس تخلو من مياه الشرب للطلاب، وتخلو من الكهرباء، وتخلو من المياه الضرورية لدورات المياه، وهو يعرف أن هناك قراراً من الحكومة بإنهاء العام الدراسي، فهل كان ماتياس شمالي يقصد مصلحة الطلاب، أم كان يهدف إلى كنس النازحين من مدارس الإيواء بذريعة عودة الدراسة.

[+]

المقاومة لم تستل سيف القدس لتتسلم بعض الدولارات!

4 weeks ago 11:59 (12 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

اللقاءات الفلسطينية الأمريكية في رام الله إهانة سياسية بمفهوم الإهانة، وتحقير للدم الذي نزف على أرض غزة، واستخفاف بثورة القدس وشبابها، وتجاهل لانتفاضة الضفة الغربية وشهدائها وشهداء حراس فلسطين 48، لقاءات رام الله التي تجاوزت من استل سيف القدس، ولم تسمح لهم بفرض منطقهم السياسي، تلك اللقاءات تبهيت للنصر الذي صفق له كل العرب والمسلمين وشرفاء العالم، وتجاهل لأصحاب القضية الذين دافعوا عن وطنهم بدمائهم وأولادهم وبيوتهم.

لقد التقت القيادة الإسرائيلية وقيادة السلطة مع القيادة الأمريكية على هدف واحد، وهو محاصرة حركات المقاومة في قطاع غزة، ليكون الهدف من كل الزيارات واللقاءات والمقابلات هو خنق غزة، وبسط نفوذ السلطة على المكان الذي عجز الجيش الإسرائيلي عن الاقتراب منه بكل أسلحته ومعداته، وهذا الأمر يستوجب وقفة جدية من الشعب الفلسطيني أولاً، ومن المؤسسات والتنظيمات والكفاءات والشخصيات الوطنية، فمن العار أن يظل حال فلسطين على ما هو عليه بعد كل هذا النصر، ومن العار أن يظل محمود عباس هو صاحب القرار، والمتصرف الوحيد بالشأن الفلسطيني، ومن العار أن تصمت القوى والكفاءات عن هذه الإهانة والتحقير والتسخيف لنضال شعب، تم قصر تضحياته بمبالغ مالية أقرب إلى الصدقات، ستقدم إلى غزة، ومبالغ مالية بمثابة رشوة ستقدم إلى الضفة، متجاهلين أن الذي استل سيف القدس كان يهدف إلى تحقيق إنجاز سياسي، وليس تحقيق بعض المكاسب المالية لهذا الوزير أو ذاك الغفير.

[+]

لا خوف على غزة من المواجهة.. الخوف من طعنات الخلف

5 weeks ago 11:18 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

هزيمة وعليها شهود، هذا هو حال الجيش الإسرائيلي الذي دس ذيلة بين رجليه، وظل ينبح على بوابات غزة، دون أن يجرؤ على الاقتراب منها، فكانت الهزيمة التي أكدت على أن للعدو الإسرائيلي أنياباً تقضم لحم المواطنين، وتدمر المساكن على رؤوس الآمنين، ولكنها تتكسر لو اقتربت من حدود المقاومين.

العدو الإسرائيلي لن يكتفي بالنباح خلف بوابات غزة، ولن يقبل بالهزيمة التي أخافت الإسرائيليين، وخطفت منهم الأمن كما قال رئيس الوزراء السابق أهود أولموت، العدو الإسرائيلي سيبتدع البدائل للحرب المباشرة، وسيبتدع المكمل للصواريخ والقذائف، وسيفتش عن المتمم لفعل للطائرات والبوارج، ولا يتحقق ذلك إلا من خلال تشديد الحصار على غزة، كخطوة أولى تهدف إلى امتصاص غضب الشارع الإسرائيلي، الذي اكتشف الحقيقة، وعبر عنها من خلال استطلاعات الرأي التي أجرتها قناة 13 العبرية، والتي تقول: إن 54% من الإسرائيليين يظنون أن لا منتصر في الحرب، وقد تعادلت المقاومة في غزة مع الجيش الإسرائيلي وأجهزته الأمنية، في حين قال 24% فقط، إن الجيش قد انتصر على المقاومة، بينما اعترف 18% أن الذي انتصر في المعركة الأخيرة هم رجال المقاومة الفلسطينية.

[+]

أنت الإرهابي يا جو بايدن

22nd May 2021 10:33 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن المنظمات الفلسطينية التي قاتلت العدو الإسرائيلي بالمنظمات الإرهابية، في الوقت الذي كانت غزة كلها تحتفل بالنصر، وتهتف بحياة المنظمات التي وصفها بايدن بالإرهابية، وفي الوقت الذي كانت الضفة الغربية وفلسطينيو 48 يحتفلون بالنصر، فهل صار كل الشعب الفلسطيني إرهابياً من وجه نظر بايدن، والإدارة الأمريكية؟ كلا، وألف كلا، فملايين الفلسطينيين الذين احتفلوا بنصر المقاومة على العدو الإسرائيلي ليسوا ارهابيين، إنهم أبناء فلسطين، وهم أصحاب الأرض التي تقام عليها دولة العدو الإسرائيلي، وهم من صلب العائلات والقبائل والأسر الفلسطينية المنزرعة في الأرض، وهم نبض الشارع الفلسطيني، وعنوانه الذي لا يتوه عنه كل سياسي حكيم، ينظر إلى الواقع بعقل مفتوح.

[+]

هل يمكن تحقيق شروط المقاومة لوقف إطلاق النار؟

20th May 2021 10:53 (5 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

من بعيد، يبدو أن شروط المقاومة لوقف إطلاق النار مع العدو الإسرائيلي غير قابلة للتحقيق، ولاسيما أن العدو الإسرائيلي قد اشتغل عشرات السنين للفصل بين غزة والضفة الغربية، والفصل بين الضفة الغربية والقدس وبقية الأراضي الفلسطينية المغتصبة سنة 48، وقد حرص العدو على تضمين ذلك  الفصل في  اتفاقية أوسلو الموقعة سنة 1993، فهل سيوافق العدو على خسران كل تلك السنين التي حرص خلالها على فصل القدس عن محيطها العربي؟ هل سيخضع العدو لشروط المقاومة، ويوافق على ربط التهدئة مع غزة بالتوقف عن اقتحام المسجد الأقصى، والتوقف عن ترحيل الفلسطينيين من بيوتهم في حي الشيخ جراح؟

وهنا لا بد من التأكيد على أن مطالب المقاومة الفلسطينية شرعية ومنطقية وسياسية، ولا يستطيع أحد أن يقول لرجال المقاومة: لا، احشروا طلباتكم داخل غزة، ولا شأن لكم بالقدس، حتى أن الدول العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع العدو الإسرائيلي، وتلك الدول التي طبعت علاقاتها مع العدو، لا تجرؤ على الاعتراض على مطالب المقاومة، ولا يمكنها الضغط على رجال غزة، لتحقيق تهدئة مقابل تهدئة، بل ستجد هذه الدول نفسها تصطف إلى جانب المقاومة، وتطالب العدو الإسرائيلي بوقف العدوان على المسجد الأقصى.

[+]

أين غزة؟ أين المقاومة؟ أين حماس من أحداث القدس؟

11th May 2021 11:19 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

كلما تصاعدت الأحداث في شوارع القدس، وازداد العدوان الإسرائيلي، وارتفعت وتيرة القهر والاستفزاز، كلما تساءل الفلسطينيون: أين غزة؟ أين المقاومة؟ أين حركة حماس؟ ماذا تنتظرون؟ إلى متى تضعون الحبة في بيت النار دون أن نسمع الدوي؟ متى تضغطون على الزناد؟ متى سنرى بيوت المستوطنين تحترق بصواريخ المقاومة؟ وما قيمة السلاح الذي تخزنون وتجمعون إن لم ينتصر للقدس؟

أسئلة مشروعة طرحها الشارع الفلسطيني، ودارت في خلد الكثير من أبناء الأمة العربية، الذين يتابعون بشغف ودموع تطورات الحالة الفلسطينية، وذلك من منطلقين:

الأول: منطلق الواثق من المقاومة، والمؤمن بسلامة خطها ونهجها، والمؤمن أن المقاومة تمتلك الرد، وقادرة على إشعال المعركة في وسط المدن الصهيونية، بشكل يوجع الغزاة، وهؤلاء القوم جاهزون للعطاء والوفاء، ويعرفون حجم الثمن الذي ستدفعه غزة، وهم جاهزون.

[+]

من ثورة البراق 1929 وحتى ثورة الأقصى 2021

9th May 2021 10:06 (3 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

ظلت القدس عربية حتى سنة 1929، حين نظم المتطرفون اليهود مظاهرة كبيرة في شوارع القدس، واقتربوا من حائط البراق،  وهناك رفعوا العلم الصهيوني، وأخذوا ينشدون النشيد القومي الصهيوني (هاتكفا – الأمل)، وشتموا المسلمين، وطالبوا باستعادة ما يسمونه (حائط المبكى) زاعمين أنه الجدار الباقي من هيكل سليمان.

وفي اليوم التالي خرج المصلون المسلمون بعد صلاة الجمعة في مظاهرة ضمت الآلاف من أهالي القدس والقرى المجاورة، واتجهوا نحو حائط البراق، وحطموا منضدة لليهود كانت موضوعة فوق الرصيف، وأحرقوا بعض الأوراق المدسوسة في ثقوب حائط البراق، وحين حاول اليهود الاحتشاد بعد ذلك، تصدى لهم العرب الفلسطينيون، ودارت الاشتباكات بين الطرفين فيما عرف بعد ذلك بثورة البراق؛ التي امتدت إلى كل المدن والقرى والفلسطينية، وأسفرت عن مقتل 133 يهودياً، وارتقاء 116 عربياً..

[+]

ماذا أراد محمد الضيف من وعيده لإسرائيل؟

6th May 2021 12:01 (7 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

لم يهدد محمد الضيف قائد كتائب القاسم دولة إسرائيل بقصد التهليل والتهويل، ولم يقصد فقط تخويف الصهاينة، وردعهم عن العدوان ضد أهالي حي الشيخ جراح في القدس، ولم يتوعد الرجل الإسرائيليين بدفع الثمن غالياً من خلال البيانات النارية، والمزاحمة على الحضور الإعلامي في المشهد القيادي الفلسطيني؛ الذي تعود على استخدام ألفاظ الشجب والاستنكار والإدانة وتحميل المسؤولية، تلك اللغة السياسية التي تتدثر تحتها القيادة الفلسطينية، لقد توعد محمد الضيف الإسرائيليين بدفع الثمن غالياً، وهو يعرف معانى ذلك، وما سيترتب على المعاني من مواجهات ومعارك وبطولات في البر والبحر، وفوق الأرض، وتحت الأرض، وفي سماء فلسطين التي ستنتصر فيها إرادة الإنسان على القبة الحديدية والأكاذيب الدموية.

[+]

امرأة فلسطينية أجبرت الرئيس على تأجيل الانتخابات

4th May 2021 12:06 (9 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

جاء قرار تأجيل الانتخابات منسجماً مع التقارير السرية التي أكدت على فشل القائمة التي يقودها الرئيس محمود عباس، ولا سيما بعد صعود نجم القوائم المنشقة عن حركة فتح، وصعود نجم قوائم المستقلين، ومتانة قائمة القدس موعدنا، كل ذلك أربك المشهد الانتخابي، ولكن الخطر الأشد على قائمة السيد عباس تمثل بامرأة فلسطينية من غزة، امرأة لما تزل تمثل النموذج المشرف لكل نساء فلسطين، وقد أصبحن قادرات على حسم نتائج الانتخابات.

فما حكاية هذه المرأة؟

أثناء العدوان على غزة سنة 2014، وفي ذروة القصف والتدمير الذي طاف بكأس الموت على شوارع المدن والمخيمات، اتصل بي أحدهم، وقال: تعال إلينا، لتتحدث مع زوجتي قليلاً، إنها قلقة على ابنها الوحيد، فهو يقاتل على خط المواجهة الأول، إنها الأم التي لا تعرف النوم، ولا تتذوق طعاماً، ولا تكف عن التضرع إلى لله بأن يحفظ لها ابنها.

[+]

هذا هو رئيسكم.. فتعاملوا مع الحقائق لا مع الأمنيات

2nd May 2021 10:34 (18 comments)

د. فايز أبو شمالة

هذا هو الرئيس محمود عباس، لم يخلف طبعه، ولم يغير سياسته، رجل لا يفكر إطلاقاً بأي شراكة سياسية، ولا بأي شكل من أشكال الديمقراطية، وقد تجلى وضوح الرجل في أكثر من موقف، مما أجبر عدداً  من الشخصيات التي تمثل عظم الرقبة لحركة فتح من الانشقاق، بعد أن ضاقوا ذرعاً بتفرد عباس بالقرار، حتى داخل اللجنة المركزية، وداخل اللجنة التنفيذية للمنظمة، ولمن يتشكك في شهوة الرئيس في قمع كل من اختلف معه، إليكم قرار المجلس المركزي الصادر في شهر مارس من سنة 2015 ، والذي قضى بضرورة وقف التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي في غضون ثلاثة أشهر، ومع ذلك، لم يطبق الرئيس من القرار حرفاً واحداً، في أكبر عملية احتقار لقرار الجماعة.

[+]
السنوار يُهَدِّد باستِئناف العمليّات القِتاليّة وبينيت يتوعّد باجتِياح القِطاع.. فمَن سيُطلِق الصّاروخ الأوّل.. ومتى؟ وهل سينجح الجِنرال كوخافي في الحرب القادمة لمحو هزيمته الكُبرى في السّابقة؟ ولماذا نعتبر البالونات الحارقة مُجَرَّد “بروفة” لما هو أعظم؟
تقارير عسكريّة غربيّة تَكشِف: مُناورات “الأسد الإفريقي” الأخيرة جاءت استِعدادًا لغزو الجزائر.. هل تتآمر إدارة بايدن الأمريكيّة لإحياء السّيناريو اللّيبي في الجزائر؟ ولماذا تتجنّب قِيادتها ارتِكاب خطأ معمر القذافي القاتِل؟ وهل اشترت الطّائرة الروسيّة الأحدث والأقوى عالميًّا؟
لماذا نعتبر نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية نقطة تحول رئيسية في المنطقة؟ وماذا يعني انتخاب رئيسي “أبو الفقراء” محليا وشرق اوسطيا؟ وكيف غيّر تدخل خامنئي نسبة الاقتراع بكلمة؟ وما هو مصير الاتفاق النووي مع أمريكا؟
سجن الرئيس الموريتاني السابق بقرار من القضاء
نائب رئيس الوزراء الروسي “يوري بوريسوف” من دمشق: القمة التي جمعت الرئيس الأمريكي والرئيس الروسي شهدت حدوث تقارب في وجهتي النظر الروسية والأمريكية حول الملف السوري وابلغت الأسد بذلك
ميلتاري واتش: غواصات روسية تضرب الأهداف قبل الغمر تمنح قدرة هائلة لميناء طرطوس
صحيفة أمريكية: السفن الروسية تدمر حاملة الطائرات الأمريكية “هاواي” وواشنطن قلقة
التليغراف: ايران وتطبيع العلاقات مع الغرب
الإندبندنت: الأميرة لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا
ارغومنتي اي فاكتي: بوتين يرسم لبايدن حدود واشنطن بريشة حادة!
دكتور محمد عمارة تقي الدين: جابوتنسكي: عرَّاب العنف الصهيوني
زيد المحبشي: خازن أسرار الكيان العبري “آفي هار إيفين”.. والميتة البشعة في عكا
أيمن خليل العسقلانى: الهجمة على الأقصى المبارك.. وثــارات خــيبر!
د. طارق ليساوي: مجموعة السبع تؤكد صدق نبوءة الراحل “المهدي المنجرة”..
فداء المرايات: الاردن: الدراسات العليا إلى الواجهة من جديد ومطالبات مكثفة بتوحيد القرار أسوة بالبكالوريس
جمال زقوت: النظام السياسي الفلسطيني: بقاء الحال من المحال
د. أماني سعد ياسين: عذراً عذراً يا أبتاه يا رسول الله
بسام الياسين: تسليح الانظمة وتشليح الامة! 
الدكتور حسن مرهج: الانتخابات الرئاسية في إيران.. في الثوابت والتوجهات
خالد صادق: بالونات بينيت المعطوبة.. والبالونات الحارقة
د. أسماء عبدالوهاب الشهاري: مذكرات طفل يمني 
د. فاضل حسين البدراني: العراق: تزييف صورة الآخر في الحملات الانتخابية
عبدالواسع الفاتكي: ماذا لو كانت تحكم اليمن نملة؟! 
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!