29th May 2020

د. جواد الهنداوي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

تكليف السيد الكاظمي من الناحية الدستورية ومن الناحية السياسية

10th April 2020 10:46 (3 comments)

 

 

 السفير د. جواد الهنداوي

تّمَ التكليف وفقاً و متطابقاً لنص المادة76 من الدستور، اولاً و خامساً.

وفقاً للفقرة اولاً من المادة المذكوره، ترشيح السيد الكاظمي جاء من الكتلة النيابية الأكثر عدداً ، وكما بيّنا في مقالات سابقة عن الموضوع ، نحنُ نرى لزومية أنْ يكون المُرشّح من الكتلة النيابية الأكثر عدداً، سواء تم التكليف بموجب اولاً او ثالثاً او خامساً من المادة 76مِنْ الدستور. فشل المرشّح الأول والذي تّمَ اختياره او ترشيحه من الكتلة الأكثر عدداً في نيل ثقة مجلس لا يفقد حق الكتلة النيابية الأكثر عدداً في اختيار مرشح آخر، وتقديمه الى السيد رئيس الجمهورية، ليقوم السيد رئيس الجمهورية بتكليفه بتشكيل الحكومة على أمل نيل المرشح والمُكّلف ثقة مجلس النواب، تسميّة مُرشّح لرئيس الوزراء هو من صلاحية مجلس النواب، ومن خلال الكتلة النيابية الأكثر عدداً، وليس من صلاحية رئيس الجمهورية، ولذا اعتبرنا في مقالنا السابق، بتاريخ 2020/4/6 بأنَّ قيام السيد رئيس الجمهورية بترشيح وتكليف السيد الزرفي هو اجراء مخالف للمادة 76 مِنْ الدستور.

[+]

د. جواد الهنداوي: هل يحق لرئيس جمهورية العراق ترشيح شخصية لرئاسة مجلس الوزراء؟

7th April 2020 11:09 (one comments)

 

د. جواد الهنداوي

  ممكن ان يكون عنوان المقال، والذي وردَ وبصيغة سؤال على النحو التالي: هل قيام السيد رئيس الجمهورية بترشيح السيد الزُرفي لموقع رئاسة الوزراء، دون التشاور مع مجلس النواب او دون موافقة مجلس النواب او موافقة الكتلة الأكبر في مجلس النواب هو اجراء دستوري؟

وهل أنَّ قرار المحكمة الاتحادية المرقم 29 في 2020/3/16 ، والذي أسّسَ لرئيس الجمهورية صلاحية ترشيح شخص لرئاسة الوزراء، وفقاً للمادة 76 ثالثاً من الدستور، صحيح دستورياً ؟

 درجَ مفكري وفقهاء القانون على تفسير النص القانوني، حين يكتنفهِ الغموض او الصمتْ ازاء حالة معينة، الى معياريّن: الى لغة النص والى روح او جوهر النص، هذا ما تعلمناه ، خلال اكثر من عشرين عاماً في دراسة وتدريس القانون في الجامعات الفرنسية.

[+]

السيد الزرفي امام اختبار التكليف.. فرص النجاح و فرص الفشل

18th March 2020 13:08 (7 comments)

د. جواد الهنداوي

ليس فقط السيد الزرفي امام الاختبار الموصوف في العنوان ، و إنما العراق بأحزابه وكتله السياسية ، العراق بمرجعيته ، العراق بمؤسساته الدستورية ،والعراق بعلاقاته الإقليمية والدولية ،ايّ بعلاقاته الامريكية وبعلاقاته الايرانية هو امام الاختبار .

ما ذُكِرَ اعلاه من كيانات و مؤوسسات هي ، في الحقيقة ، مراجع العمل و القرار السياسي

في العراق : للأحزاب دور وللمرجعية دور وللأمريكيين دور و لإيران دور ، وللشعب  النتيجة ،او كما نقول ” للشعب الصافي ” .

محنة العراق في تأليف الحكومة تقتربُ في ارهاصاتها و مُددها الى نموذج تأليف الحكومة في اسرائيل : تكليف لمرشح يفشل في نيل ثقة البرلمان ،يُحلْ البرلمان ويُكلف من هو فائز في الانتخابات ،ثمَّ يفشل مرة أخرى في نيل ثقة البرلمان ،و يكّلف شخص آخر … نتنياهو ، و رغم الدعم الامريكي و الإنجازات التي حققها لاسرائيل على حساب مصالح العرب لم يفلح في نيل ثقة الأحزاب وتشكيل الحكومة .

[+]

مَنْ سينقذ الرئيس اردوغان من ورطته في أدلب.. امريكا ام روسيا؟

2nd March 2020 12:10 (one comments)

 

 

د . جواد الهنداوي

الاحتلال او التوغل التركي في الأراضي السورية مُنيَّ بفشل سياسي وعسكري على الصعيد الدولي والإقليمي والتركي، وأفضى الى النتائج التالية:

– فضحَ الدور التركي في دعم وتسليح الجماعات الإرهابية في سوريا و في خارج سوريا، و مشاركة وحدات و مشاة من الجيش التركي بالقتال مع صفوف الارهابيين ، وهذه المعلومات ليست فقط من منشورات او توجيهات الدعاية الروسية او السورية او الإيرانية، وانمّا حقائق ووقائع موثقّة لدى الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية و الغربية ، و على اساسها ولاعتبارات أخرى يتبنى  الرئيس الامريكي موقفه تجاه توسلاّت اوردغان بدعم أمريكي عسكري سريع ، خاصة في بيع او إعارة منظومة الباتريوت الدفاعية .

[+]

هل الانقلاب العسكري في تركيا وارد؟

25th February 2020 12:01 (2 comments)

   د. جواد الهنداوي

مصدر هذه المعلومات هو التقرير الذي نشرته مؤسسة رند الأمريكية للبحوث والدراسات الاستراتيجية، والمعنون “نهج تركيا القومي”. و تُعدْ تقارير المؤسسة، حسب البعض، انعكاساً للسياسة الخارجية الأمريكية،  نراه تقييم مبالغ به) . وكتبَ أيضاً عن الموضوع الكاتب ايغور سوبوتين، في صحيفة “نيزا فيسيميا غازيتا”، وحسبَ الكاتب سبّبَ المقال نقاش حاد في الأوساط التركية بين مُحذر من صحة المعلومات و مُكذّب لصحتها. (راي اليوم ، الإلكترونية ،بتاريخ ٢٠٢٠/٢/٢٤ ).

[+]

هل سيفهم الرئيس أردوغان لماذا تُبادر إيران للوساطة بين تركيا وسوريا؟

15th February 2020 10:57 (one comments)

 د. جواد الهنداوي

الأزمة في سوريا، والتي هي ليست أزمة سورية وانمّا أزمة عربية واقليمية ودولية في الساحة السورية وعلى حساب الشعب السوري والسيادة السورية، أمطت اللثام عن الوجوه الحقيقية لبعض القادة، ومنهم الرئيس اوردغان. بأسم الامن القومي التركي و مصالح الشعب التركي يمارس الرئيس، وبشكل مفضوح، الكذب والنفاق والابتزاز والاعتداء وتوظيف الإرهاب، وضحايا الإرهاب (اللاجئين)، شرقاً و غرباً، في سوريا مثلما في ليبيا، أصبحَ سمساراً مختصاً في نقل الإرهابين و بالآلاف من أدلب الى ليبيا ،أمرٌ يدّلُ على أنَّ الإرهاب كان ولايزال وسيلة لبعض الدول في تحقيق أهداف سياسية: التوسع الجغرافي والنفوذ، إسقاط أنظمة دول، إنهاك وتدمير مقومات لدول

أصبحت تركيا كحال اسرائيل تستخدم الاحتلال والإرهاب   لضمان المصالح وتوسيع النفوذ في المنطقة .

[+]

د. جواد الهنداوي: حكومة السيد محمد توفيق علاوي في العراق : شرعيتها و مدتها و أولياتها

5th February 2020 12:59 (no comments)

د. جواد الهنداوي

  لا جدل ولا نقاش عن الشرعية الدستورية لتكليف  السيد علاوي ، ومن قبل السيد رئيس الجمهورية، بتشكيل الحكومة ،حيث تمت تسميته من قبل الكتلة النيابية الأكثر عدداً، ووفقاً للمادة 76 مِنْ  الدستور الاتحادي العراقي . و نجاح التكليف مرهون بمنح مجلس النواب ثقته برئيس الوزراء المُكلّفْ . بعض الكتل النيابية ككتلة دولة القانون صرّحت بعدم علاقتها بهذا التكليف ، وقد يعني  هذا التصريح إعراب عن نيّة و إرادة هذه الكتل ،التي لا علاقة لها بالتكليف ، بعدم مشاركتها في الحكومة القادمة .إنْ تحقق الامر ، سيكون المشهد السياسي متميزاً بمعارضة حقيقية في مجلس النواب و بحكومة أغلبية وليس توافقية ، حتى و إنْ كان أعضاءها من المستقلين .

[+]

د. جواد الهنداوي: الأبعاد السياسية لموقف المملكة العربية السعودية من القواعد الأمريكية في العراق

4th February 2020 13:45 (one comments)

د. جواد الهنداوي

  تصريح السيد فيصل بن فرحان آل سعود، وزير خارجية المملكة، في مقابلة له على شبكة  “ال س أن أن”، يوم 2020/1/27، هو سبب تناول الموضوع . قال في تصريحهِ ” ان بلاده لا تؤيد خروج القوات الأمريكية من العراق، و ان خروجها سيدفع بالمنطقة ان تصبح أقل أمناً ” .

  التصريح، بكل تأكيد، يُعّبر عن الموقف الرسمي للمملكة تجاه قرار مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية، والقاضي بخروج القوات الأجنبية و الأمريكية من العراق، اعلان المملكة لموقفها جاء بعد مدة شهر من تاريخ قرار مجلس النواب العراقي (في 2010/1/5)، الامر الذي يدلُ على ان المملكة اتخذت موقفها بتأني و بعناية وبتشاور وأنَّ مصدر القرار هو السلطات العليا في المملكة

ارادت المملكة، من خلال هذا التصريح، أنَّ تفرضُ  موقفها ازاء موضوع تواجد القوات والقواعد الأمريكية في العراق، هي (واقصد المملكة) ليس بحاجة للتشاور او للتداول  مع العراق، موقفها يعكس فقط قرارها السياسي، ولا يهمّها موقف او رّد فعل العراق .

[+]

الاتفاق العراقي الصيني “النفط مقابل الإعمار” صورة لفشل السياسة الخارجية الأمريكية

20th January 2020 11:44 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

الدبلوماسية والحرب الشرعية هما أدوات السياسة الخارجية لأي دولة . فقدانهما يُجرّد الدولة من سياسة خارجية . وهو حال امريكا اليوم، في عهد الرئيس ترامب ،مقارنة بعهد سلفهِ، الرئيس أوباما،  وعندما تخسر  الدولة سياستها الخارجية تفقدُ مكانتها وهيبتها بين دول العالم.

لنبدأ بالدبلوماسية

 هل يمارس الرئيس ترامب و ادارته الدبلوماسية؟

للاختصار، وتجنّباً للاجتهاد في الإجابة، أدعوا القارئ الكريم الى الاطلاع على كتاب بعنوان “القناة الخلفية” ( the BAck channel , Random House ، صدرَ عام 2019، للدبلوماسي الامريكي، ويليام بيرنز، سفير سابق لأمريكا في روسيا من عام 2005 ولغاية 2008، ونائب وزير الخارجية .

[+]

كيف توظّف امريكا استراتيجياتها ضّدَ ايران لنهب ثروات العرب و تدمير مقومات دولهم

18th January 2020 10:46 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

سياسة امريكا الخارجية ، ومنذ عهد الرئيس ترامب ، تخلوا من الدبلوماسية ، وتتبنى مسارات الخروج من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ، ومخالفة قواعد القانون الدولي ، و إنهاء التزامها بقرارات مجلس الامن على الصعُد السياسية والاقتصادية .

 لم تتبنْ امريكا -ترامب أستراتيجية في سياستها الاّ  في حالتيّن : تجاه الكيان الاسرائيلي ، و تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، ومحور مقاومة اسرائيل و داعش .

 دعم مطلق لإسرائيل ،تعزيز  لاحتلالها وتمكينها من الهيمنة و قضم مزيداً من الأراضي العربية في فلسطين وسوريا والأردن ، ترامب و ادارته هم ليس في خدمة الشعب الامريكي و مصالحه و إنما في خدمة نتنياهو و اسرائيل .

[+]

ماذا تريد امريكا من العراق؟

17th January 2020 12:18 (6 comments)

د. جواد الهنداوي

الصراحة المطلقة في العمل الدبلوماسي تُوصفْ بوقاحة ، لذا ، لا بُّدَ من قراءة اي تصريح دبلوماسي او سياسي مرتيّن : مرة لقراءة سطور  التصريح ، و مرّة أخرى لقراءة ما بين سطور التصريح  ؛ تشّذُ عن هذه القاعدة تصريحات الرئيس ترامب ؛فهي لصلافتها و وقاحتها ، تُفهمْ بقراءة واحدة و سريعة  . مِنْ ما تقّدمْ ، وددتُ التوطئة لتناول تصريحات السيد  رئيس الوزراء ،عادل عبد المهدي ، تجاه أمريكا و إدارة الرئيس ترامب ، و تأكيداته بأنَّ العراق لا يريد العداء لأمريكا ، ويسعى الى السلام وحسن الجوار مع الجميع .

[+]

ما هو الوقت المناسب لانسحاب القوات الأمريكية من العراق؟ 

16th January 2020 11:16 (no comments)

د. جواد الهنداوي

كل ما يتخذه الرئيس الامريكي من قرارات سياسية او عسكرية تجاه العراق وإيران و المنطقة موزوناً بمعيار فوزه في الانتخابات الأمريكية القادمة ، وقبل نهاية هذا العام  ، و مدروساً بحساب تلقيه الدعم الصهيوني العربي و المسيحي .

عملية الاغتيال التي نُفذتْ بأمره ،في بغداد تندرجُ في إطار حساباتهِ الانتخابية و حرصه على ضمان دعم اللوبي الصهيوني و ارضاء نتنياهو  . وعجبي على مَنْ يستغرب ويتساءل ( وهمْ من مستشاري وكادر الرئيس ) ، كيف وافق الرئيس ترامب على سيناريو الاغتيال ولماذا الآن ؟ انها الانتخابات الأمريكية  ، يهون لاجلها كل شي ، ويتحرر الرئيس ترامب من ما بقي عنده من قيم !

[+]

كيف سيواجه العراق أمريكا؟ 

4th January 2020 13:21 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

لم ولن تنفع امريكا العراق بشئ ،بل أضرّته كثيراً ،في الماضي وفي الحاضر .كُلّ ما مَرَّ على العراق من حروب و ويلات و حصار وانتهاك صريح لسيادته و وضعه تحت الفصل السابع ، والاستمرار بجعلهِ دولة منقوصة السيادة ،قانونياً و ميدانياً ، لأمريكا و لأسرائيل و لعملائهم ، وبالمعنى الواسع لمفردة عميل ، دور أساسي فيه .

سياسة امريكا في المنطقة و تجاه العراق ليست محكومة بالمصالح الأمريكية و إنما بالمصالح الصهيونية و الاسرائيلية . و الاستمرار  باضعاف وتدمير  العراق هو هدف استراتيجي لإسرائيل ، والرئيس ترامب اليوم ينّفذ سياسة نتنياهو .

[+]

مَنْ الذي يمثّل إرادة الشعب العراقي: الدستور أم ساحات التظاهرات والاحتجاج أمْ مجلس النواب؟ 

28th December 2019 11:33 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

 جميعها ينبغي أنْ تُحسَبْ تعبيراً عن أرادة الشعب الدستور ومجلس النواب هما تعبيراً رسمياً عن أرادة الشعب، كل الشعب، بينما الاحتجاجات والتظاهرات هي تعبيراً غير رسمياً عن أرادة الشعب ،بعض الشعب او غالبية الشعب.

الدستور ومجلس النواب يُجسدان إرادة الشعب في قيام الدولة والحفاظ عليها ،بينما الاحتجاجات والتظاهرات يجسدان إرادة الشعب في الاعتراض على سلوك وقرارات سلطات الدولة، وسعي لتصحيح المسار السياسي و الإداري لسلطات الدولة.

علاقة متداخلة و متشابكة بين هذا الثلاثي (الدستور، مجلس النواب ،التظاهرات والاحتجاجات)، الذي يعود الى أرادة الشعب او الذي يمثل إرادة الشعب، والسياسة الناجعة هي التي تفلح في تسخير عناصر هذا الثلاثي في احترام وصيانة إرادة الشعب.

[+]

بناء الديمقراطية أم بناء الدولة.. حالة العراق مثالاً  

22nd December 2019 12:22 (one comments)

د. جواد الهنداوي

يقترنُ مفهوم الديمقراطية بمفهوم الدولة ، كلاهما متلازمان، الديمقراطية هي واحدة من محتويات وعاء الدولة، الديمقراطية ظاهرة تسبحُ في رحم الدولة ،وتتغذى منه ، و سلامة و صحة الديمقراطية هي من سلامة وصحة الدولة، وغياب الديمقراطية يعني دكتاتورية واستبدادية الدولة، كما انَّ سوء ممارسة الديمقراطية او فوضويتها يكشفُ خللاً كبيراً في بناء وفي عمل مووسسات الدولة ،وفي نظامها السياسي.

سوء ممارسة الديمقراطية تعبير عن عجز الدولة، ممُثلة في سلطاتها الدستورية، عن بناء السلوك الجمعي الإيجابي.

[+]

التداعيات السياسيّة لجرائم القتل البشعة والاغتيالات التي تصاحب التظاهرات في العراق

15th December 2019 12:41 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

لا تُولدْ الأحداث السياسية مِنْ رحم العفوية، ولا تأتي مِنْ محض الصدفة أو مِنْ العَدمْ ، وخاصة اذا توّفر لها شرطان : الأول هو أن يكون ميدانها العراق او منطقتنا ، والشرط الثاني هو عندما تُعّمرْ … أسابيع و شهور ، كُلّما يزداد عمرها تكبر، ويمتطيها او يركبها او يصادرها الآخرون المتربصون والمنتفعون .

مشاهد جريمة الوثبة هي مشاهد  مؤلمة و بشعة وعلى كافة الصُعد : إنسانياً و أخلاقياً و دينياً ، ولهذه المشاهد تداعيات سياسية خطيرة: ستكون بشاعة هذه الجريمة ،وفي إطار عمليات الاغتيال والقتل السابقة والحالية ، صدمة ليس فقط للشعب العراقي وانمّا للمجتمع الدولي ، وستُتخذ ذريعة و حجّة لتدخل دولي او أممي و بدوافع إنسانية ولأهداف سياسية .

[+]

مُدتان دستوريتان مُلزمتان في التطبيق عند تشكيل حكومة عراقية جديدة

13th December 2019 13:23 (2 comments)

 

 

د. جواد الهنداوي

ألمُدة الأولى هي مُدة خمسة عشر يوماً الممنوحة الى السيد رئيس الجمهورية ،خلال هذه المدة ،على رئيس الجمهورية تكليف مرشحّ لتشكيل الحكومة، النص الدستوري واضح وصريح بأنً مهمة رئيس الجمهورية ليس ترشيح شخصية او اختيار شخصيّة للقيام بتشكيل الحكومة و إنما تكليف “مُرشّحْ”، النص يدّلُ على قيام جهة أخرى بالترشيح ، وهذه الجهة هي مجلس النواب او الكتلة الأكبر في مجلس النواب ،وممكن لأي كتلة ان تكون اكبر بعد اتحادها مع كتلة أخرى او مجموعة أخرى من اعضاء مجلس النواب.

[+]

مَنْ المسؤول عن التأخير في سحب الثقة من الحكومة العراقية واعتبارها مستقيلة؟

2nd December 2019 11:58 (no comments)

د. جواد الهنداوي

      الهدف من طرح السؤال و معرفة و تحليل الجواب هو استخلاص دروس و عِبرْ و الاتعاظ للمستقبل .العراق ، و منذ عام ٢٠٠٤، في مسيرة سياسية بدأت و ليومنا هذا دون نضج سياسي ، لانها ( واقصد المسيرة ) دون فكر سياسي ، و تائهة في أزقّات الطائفية و القومية و العلمانية و الإسلامية ، و فوق سندان الجوار و العرب و تحت مطرقة الأمريكيين .

لم استخدمْ في كتاباتي ، ولم اقلْ في حديثي ولقاءاتي السياسية او الدبلوماسية او الأكاديمية “تجربة العراق الديمقراطية ” ، و إنما “مسيرة العراق الديمقراطية ” ، لانني واثقٌ بأنَّ مشوارنا طويل و طويل لكي تصبح مسيرتنا الديمقراطية تجربة ديمقراطية نعتد و نفتخر بها ، و تُهدينا نحو الاستقرار والبناء والتطور .

[+]

ماذا نستنتج من شهادة  السفير فيلتمان ومجموعته أمام الكونغرس الامريكي؟ ما قاله عن لبنان يصّحُ عن العراق: “امريكا لا تتدخل في الدول وإنما تفرضُ ما تريد عن الدول”

23rd November 2019 11:18 (2 comments)

د. جواد الهنداوي

حديث السفير يوم ٢٠١٩/١١/٢٠ ،أمام الكونغرس الامريكي ،لا يعكس رأي او قرار الكونغرس ،ولكن يمكن ان يكون مصدراً للقرار ، او عاملاً مهماً في صيرورة القرار .

ما يشهده العالم ،و ما تشهده منطقتنا ،و خاصة في العراق ولبنان هو مِنْ اثار سياسة الرئيس ترامب .

لا نعود للحديث عن ما سبقْ من قرارات اتخذها الرئيس ، و أخرجت امريكا من معاهدات و اتفاقيات دولية و أُمميّة ، ولا عن قرارات اقتصادية وسياسية أربكت العالم و نشرت الفوضى ، وأملنا ان لا يلومنا أحد على اتهام امريكا بنشر الفوضى ، هُمْ مَنْ تبّنوا مشروع الفوضى الخلاقة ، وكُنا نظنُ يقتصر فقط على منطقتنا و دولنا و مجتمعاتنا ،لكّنه تبيّن بأنه مشروع عالمي ،و عادل في تغطيته ،لا يخصُّ فقط الدول النامية او دول العالم الثالث او الدول العربية ، وإنما يمتددُ الى امريكا اللاتينية والى الصين ، وكذلك الى المنظمات والاتفاقيات الدولية ، نتكلّم فقط عن قرارات الرئيس الجديدة ، والتي بموجبها وَهبَ الرئيس بما لا يملك : تمليك اسرائيل اراضي المستوطنات غير الشرعية ، وغور الأردن ، و التقاسم معها (مع اسرائيل ) سرقة النفط السوري ،علناً و في وضح النهار ، وبالرغم من انف الأمم المتحدة ومجلس الأمن و الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي و … الرئيس ترامب جعلَ شعار سنوات سبعينيات القرن الماضي ( امريكا عدوة الشعوب ) ، واقعاً ملموساً و حقيقة .

[+]

د . جواد الهنداوي: آراءنا في تعديل الدستور الاتحادي العراقي وإصلاح النظام السياسي

17th November 2019 12:14 (one comments)

د . جواد الهنداوي

أبتدأُ وبالتسلسل، في مراجعة النصوص الدستورية التي،حسب رأينا و وفقاً لتجربة تطبيق الدستور، تستحق التعديل شكلاً او مضموناً او كلاهما .

المادة رقم ٢ .

تنصُ على مايلي :

أولاً، الإسلام دين الدولة الرسمي، وهو مصدر أساس للتشريع.

أ، لايجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الإسلام

ب، لايجوز سن قانون يتعارض مع مبائ الديمقراطية .

ج، لا يجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية الواردة في هذا الدستور .

اقترح ان تُصاغ المادة ٢بالشكل التالي :

الإسلام دين الدولة الرسمي،وهو مصدر أساس للتشريع، ولا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الإسلام .

[+]
أمريكا على أبواب ثورة ضِدّ العُنصريّة المُتصاعِدة ومقتل المُواطن الأسود جورج فلويد خنقًا قد يكون المُفجِّر.. لماذا نتّهم ترامب وسِياساته بالمسؤوليّة وتوفير الحاضِنة لها؟ وهل تَفكُّك أمريكا بات وشيكًا؟
التطبيع العربيّ يتصاعد تحت مِظلّة “كورونا” هذه المرّة.. طائرةٌ إماراتيّة في تل أبيب وأُخرى إسرائيليّة في مطار الخرطوم.. لماذا نعتب على السودان دون غيره؟ وهل تستحقّ السيّدة نجوى قدح الدم كسر كُل المَحظورات لاستِقبالِ فريقٍ طبّيٍّ إسرائيليٍّ لإنقاذ حياتها؟ وأين ستكون المُفاجأة التطبيعيّة المُقبلة؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
السديس: بموافقة الملك.. فتح تدريجي للمسجد النبوي الأحد المقبل 
تجنبا لأي غضب أو تصعيد مغربي في ظل أجواء متوترة مع الجزائر.. أردوغان يصدر قرارا بابعاد شركة تركية ومنع الأتراك من المشاركة في أي مشروع على الأراضي الجزائرية المحادية للمغرب
صحف مصرية: عندما انتقد عبد الناصر غاضبا صحافة الإثارة في حضور هيكل وإحسان عبد القدوس ومصطفى أمين وعلي أمين والتابعي! اكتئاب الكورونا.. هل إلى خروج من سبيل؟ طبيب نفسي يجيب! سميحة أيوب: أرفض الظهور في أعمال تملؤها السكاكين والعنف والبلطجة!
واشنطن بوست: عقيدة ترامب للسياسة الخارجية: مبدأ الانسحاب؟
الإندبندنت: ضجة في إيران بعد قتل مراهقة  بجريمة شرف
الغارديان: مطالبات للأمم المتحدة بوقف سحب قوات حفظ السلام من دارفور
الديلي تليغراف: المخاوف من اندلاع موجة ثانية من الوباء في كوريا الجنوبية تزايدت بشكل كبير
محمد الحوات: هل في إمكان المجتمع العلمي أن يكون مستقرا؟ رؤية برتراند راسل الفلسفية أسباب عدم الاستقرار و حدوده
تحقيق: جبانة مصرية قديمة تتحول إلى مقصد لممارسة للفنون التشكيلية المعاصرة
د. عبد الجبار العبيدي: جدلية التأسيس القرأني للمجتمع… هنا كان موت الامة بالدين؟
د. محمّد محمّد خطّابي: ذكريات مع الزّعيم مَحمّد بن عبد الكريم الخطّابي فى ذكرى رحيله
الدكتور محمد بنيعيش: المنهجية التواصلية والتوصيلية في مباحث النفس والأخلاق عند الغزالي
د. عبد الحميد فجر سلوم: لكلِّ مُقدمات نتائج.. تشوّهت معاني الوطنية في بلادي وتحتاج إلى تصحيح
أشرف شنيف: نحو التعايش مع كورونا!
فوزي بن يونس بن حديد: لباس الديمقراطية يتمزق في تونس، والحل في النظام الرئاسي المقنن
اكرم العايدي: اقصر الطرق للجوء السياسي.. الكذب
بوشعيب أمين: كورونا الكاشفة
 د. فوزي علي السمهوري: فليكن عام 73 للنكبة… عام مواجهة الإحتلال… وإجهاض مؤامرة صفقة القرن؟!
حماد صبح: الهجوم الإسرائيلي على سفينة التجسس الأميركية ليبرتي في حرب يونيو 1967
ميشيل كلاغاصي: قانون قيصر صناعة هوليودية واستغلال أمريكي رخيص