19th Apr 2021

د. بسام روبين - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

إيران في طريقها للقنبلة النووية

2 days ago 10:31 (3 comments)

د. بسام روبين

إن الأيام والأحداث المتواترة صنفت إيران كصندوق أسود محكم يصعب رصده ،لذلك نستخدم التحليل والإستنتاج وفقا للمعلومات المتاحة ،فقد أثبتت الجمهورية الإسلامية على مدار سنوات من الحصار مهارات عالية في الاستراتيجيات السياسية الدولية.

ويعد ما جرى مؤخراً من زيادة تخصيب اليورانيوم المشع إلى 60% باستخدام أجهزة طرد متطورة من الجيل السادس وبأعداد كبيرة وزمن قياسي وإنتاجها 9 غرامات من اليورانيوم عالي التخصيب  في كل ساعة خلال ثلاثة ايام مؤشرا على أن التكنولوجيا الإنتقالية للتخصيب وامتلاك أجهزة طرد متطورة موجودة مسبقا لدى إيران برغم حصارها ،وكانت تنتظر فرصة سانحة لإعلان ذلك إلى أن  سارعت اسرائيل ،وقدمت من حيث لا تدري هدية قيمة لإيران بهجومها على مصنع نطنز ساعدتها في اشهار هذا  الإنتقال السريع الى هذه المرحلة من التخصيب ،ولم يبقى امامها سوى القفز للخطوة الأخيرة من تخصيب اليورانيوم لإنتاج القنبلة النووية.

[+]

الاقتصاد الاردني بحاجه لتوسيع نطاق التجنيس!

4 days ago 11:15 (3 comments)

 

د. بسام روبين

  يعتبر التجنيس أحد روافد الاقتصاد الهامة ،ولا يمكن فصل أي فشل اقتصادي عن اعتلالات السياسة والتشريعات والقضاء والإعلام.

ويمكننا استنباط الصورة الحقيقية للاقتصاد بالنظر  لمخرجات السلطات المختلفة ،فالحكومات المتعاقبة هي من تتحمل المسؤولية الكاملة عن فشل الاقتصاد وتردي الاوضاع ووصول المديونية الى هذا المستوى الخطير.

وهنالك العديد من القصص التي تثبت تورط بعض المسؤولين في هذه السلطات وسعيهم لإفشال قطاعات كبرى كان من الممكن لها أن تكون رافداً مهماً للاقتصاد.

وأكثر ما يعانيه المستثمرون ومن يحاولون الدفع نحو الاصلاح الاقتصادي هو تعرضهم للإغتيال المبكر وعلى مرأى من المجتمع ،ولا أحد يسارع لإنقاذهم أو الاستماع إلى همومهم ومعاناتهم لتذليلها مع وجود فئات من الامنوقراطيين الجدد الذين يختبئون خلف بعض القوانين  لتقويض العدالة وصناعة بيئة طاردة للإستثمار ،وما يميزنا حتى اطفالنا  يدركون أسباب التعثر الاقتصادي ويشيرون لطرق علاجه ،ويصطدم إدراكهم بجهات تقاوم أي توجه نهضوي اصلاحي كونها مستفيده من حالة الفساد والظلم المهيمنان على المشهد.

[+]

رسالة الى الايرانيين: شوفوا مين طخ الكلب وطخوه!

1 week ago 11:21 (3 comments)

د. بسام روبين

يحكى أن رجلا كان يعيش مع ابنائه في مزرعة داخل إحدى القرى ،وفي أحد الأيام وجد الأبناء كلب الحراسة مقتولاً ،فأخبروا والدهم بذلك فقال لهم (شوفوا مين طخ الكلب وطخوه) ولكن الأبناء استهزأوا بكلام ابيهم ،وبعد ايام قليله سرقت بقرتهم فأخبروا والدهم بذلك حيث كرر لهم مقولته الشهيره ( شوفوا مين طخ الكلب وطخوه) ،ولكن الأبناء لم ينفذوا ما قيل لهم ،وفي اليوم التالي تم حرق بيدرهم فذكرهم أحد الأخوه بمقولة والدهم ،وأشار عليهم بتنفيذها دون إبلاغ والدهم بما حصل ،وبدأ البحث عن قاتل الكلب لقتله فتسرب الخبر الى أهل القرية حتى وصل لمن قام بتلك الاعمال ،حيث بادر بإعادة البقرة وثمن المحصول والكلب مع اشتداد الظلام ،ووضعهما أمام المنزل وهذه المقولة الشهيره للرجل المسن تعتبر من الاستراتيجيات العسكرية التي تتبناها معظم الدول القوية حين تقوم بالرد الفوري المزلزل على أي هجوم تتعرض له مصالحها ،أما الدول التابعة او الضعيفة  فلا يمكن لها القيام بذلك ما لم تحصل على موافقات مسبقة.

[+]

هل اتفقت اوروبا على ترحيل اللاجئين السوريين؟

2 weeks ago 11:21 (2 comments)

د. بسام روبين

يقال أول الرقص حنجلة وهذه المقولة تعد من الاستراتيجيات التي تستخدمها بعض الحكومات قبيل إتخاذها للقرارات الصعبة.

فها هي الدنمارك بدأت الحنجلة مع اللاجئين السوريين باتخاذها قرارات إبعاد مئات الأسر السورية الى دمشق ،ولم نرى أي برق أو رعد يصدر عن  منظمات حقوق الإنسان حيال هذه القضية التي تمزق حقوق الإنسان ،وتكشف عن الوجه الحقيقي للسياسات الأوروبية ضد اللاجئين العرب الذين غادروا دولهم قسرا ،لكن في المقابل تابعنا التقارير القاسية لمنظمة هيومن رايتس ووتش عندما قررت الأردن إبعاد عدد لا يذكر من اللاجئين اليمنيين لدواعي أمنية ،وهذه المفارقات تكشف اللثام عن حقيقة هذه المنظمات وبعض الديموقراطيات الزائفة التي تكيل بأكثر من مكيال معتمدة على اللون والدين والعرق يضاف الى ذلك ان السياسة الأمريكية الجديدة والتي تغنينا بها كثيرا تكاد لا تختلف عن سياسات سابقتها التعسفية ،فالساكت عن الحق شيطان أخرس ،وها نحن نرى صمتا أممياً لا يتناسب مع ما يصدر عن تلك الدول التي تدعي الانسانية حيال هذه الفئة من اللاجئين السوريين الذين  يتعرضون لمحاولات الترحيل القسري.

[+]

ماذا ينتظر العرب لمساندة مصر في نزاعها مع أثيوبيا!

2 weeks ago 10:33 (24 comments)

د. بسام روبين

تكاد تكون الأمة العربية الأكثر حديثا  بين الأمم عن الأمن القومي ،ولكن هذا الاهتمام النظري بدأ يضعف شيئا فشيئاً بعدما لم تعد القضية الفلسطينية ميزانا للأمة العربية حين اختارت كل دولة ميزانا مستورداً خاصاً بها تزن به مصالحها الضيقة بعيدا عن هموم الأمة وقضاياها ،مما ساعد ترمب على تهويد القدس ،ونقل السفارة الأمريكية لها ،وضم الجولان ،وفرض سلسلة من التطبيع المجاني لردم الأمن القومي العربي.

لذلك لم يعد غريبا رؤية بعض العرب يقفون في وجه أشقائهم سراً وعلناً ،فمصر والسودان دولتين عربيتين يتعرضان لخطر التجويع والتعطيش المفتعل بعد إقامة سد النهضة ،مما سيعرض الأمن القومي العربي للخطر ،فالحرب القادمة قد تكون حرب مياه ،وهو حلم اسرائيلي تكتيكي قديم جديد سيخلق بورصه للمياه ،ومع ذلك لم نرى أي موقف عربي واضح يساند مصر ويدعمها في نزاعها مع اثيوبيا بل على العكس قد نجد دعماً عربياً سرياً لأثيوبيا لحثها على الاستمرار في تعطيش الاشقاء المصريين الذين ساهمو في بناء هذه الأمة والمحافظة على أمنها وكرامتها ،بالرغم من بعض الأخطاء والتنازلات التي حدثت  في أوقات سابقة.

[+]

الاردن: التسحيج المتحور

2 weeks ago 11:36 (one comments)

د. بسام روبين

 إن ظاهرة التسحيج تعد من العلامات  السيئة ،ومن الامراض المعدية التي تصيب السفهاء من القوم ،وتشكل خطرا جسيما على المجتمعات ،وقد بدت هذه الظاهرة بالانتشار السريع كما فيروس كورونا ،واخذت مؤخرا  شكلاً جديداً متحوراً بفعل الخبرة واستغباء عقول الشعوب وحالة الصمت الرسمي حيال هذا التسحيج المستفحل.

وقد لاحظنا مؤخرا اقتران هذا النوع من التسحيج المتحور بين بعض المسؤولين  والاعلاميين والتشريعيين من ضعفاء البصيرة ،وممن لا يملكون حساً وطنياً لبلدانهم أو أي نوع من بعد النظر الاستراتيجي ،حتى انهم اصبحوا وقودا للفساد والفاسدين ومسمارا في نعش نهضة دولهم ،فقد ساهموا في تدميرها مستخدمين الفضاء المفتوح الذي اتيح لهم ،لا لشيء إلا لأنهم عديمي الضمير ورخيصي السعر ،فمن الممكن لهم ان يتناولوا أي شأن أو هم وطني وفبركته وتزويره وتضليل الجماهير ،بما يخدم مصالحهم ارضاءا لمصادر التغذية الراجعة التي تنهال عليهم بالعطايا والمناصب    بين حين وآخر ،فهم يعرفون أنهم كاذبون ويعلمون أيضا ان الرأي العام يعلم جيدا أنهم يكذبون ،ومع ذلك نراهم يستمرون في الكذب ،وقد سجل هذا النوع من التسحيج المتحور إصابات داخل غرف الاخبار في بعض الفضائيات التي تسوق علينا قوميتها ووطنيتها وشفافيتها ،بينما هي العدو الخفي للقومية والوطنية ،بل  كانت سببا في خراب العديد من الدول التي اختلفت معها.

[+]

بعد ابعاد الأردن لـ”معارضين” سوريين: حقوق الإنسان في واد وهيومن رايتس ووتش في واد آخر!

3 weeks ago 11:13 (3 comments)

د. بسام روبين

من المفترض أن هيومن رايتس ووتش هي منظمة دولية تعنى بحقوق الإنسان في العالم بشفافية ونزاهة ،ولكنها ومع الأسف لا تقوم بهذا الدور الانساني  كما يجب ،فنجد بعض تقاريرها تتأثر بعوامل ليس لها علاقة بالشفافية والنزاهة ،حتى انها اصبحت تحاول إستعمار بعض الدول على مبدأ الاتاوات وتحاول التدخل في شؤونها بحجة حقوق الإنسان.

وبنفس الوقت نراها تغض الطرف عن الدول التي تغتصب حقوق الإنسان بشكل علني وفاضح ،فإسرائيل مثلا تنتهك حقوق الفلسطينين منذ زمن طويل وهي مستمرة في ذلك ،ولا أحد يحاول منعها أو يتدخل في شؤونها ،وكذلك الحال في عدد كبير من الدول التي يباح فيها قتل الإنسان وانتهاك  كرامته.

[+]

ايران تتربع داخل القطار الصيني!

3 weeks ago 11:35 (5 comments)

 

د. بسام روبين

   قيل أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل ،ولكن هذه المقولة اثبتت فشلها  في العمل السياسي ،فإذا تأخرت باتخاذ قرار ما فإنك قد لا  تصل الى أهدافك مطلقا ،وهذا ما جرى مع الرئيس بايدن  الذي يتبنى السياسة الاخلاقية فقد وعد ناخبيه بإنجاز العديد من الأمور الإنسانية والاستراتيجية  ومن بينها القضيه اليمنية والاتفاق النووي ،ولكن السياسة الأمريكية قد تاخرت وفشلت في الوصول الى إيران حتى هذه اللحظة.

وكان من الانسب لها  ان تبدأ الحوار الدبلوماسي مع ايران أولا  ثم تنتقل لصنعاء كون الاولى هي من  تتولى زمام الامور ،فبعد مرور سبعون يوماً من ولاية الرئيس نراه لم ينجح في تحقيق مهمته فتأخره ربما دفع بإيران  للقفز والتربع داخل القطار الصيني حيث قامت بتوقيع اتفاقية تعاون شاملة قد تبقى سرية لأجل طويل وربما تكون سبباً في وضع العصي في دواليب اي تقارب أمريكي ايراني كان محتملا، فالعلاقة الإيرانية الصينية المتوقعة قد تكون اشبه بالعلاقة الإسرائيلية الأمريكية، لذلك ربما يزداد المشهد في الخليج تعقيدا ويؤدي لاعادة بناء التحالفات في المنطقة من جديد للرد على هذه الخطوة التي قد تخلخل موازين القوى وتجعل إيران أكثر أمنا واستقرارا داخل القطار الاشتراكي.

[+]

الأردن: الحظر الأنيق !

3 weeks ago 10:38 (no comments)

د. بسام روبين

لقد أوجدت جائحة كورونا واقعاً جديداً على الدول وشعوبها ،فمن الحكومات من نجحت في إدارة الأزمة بحنكة عالية ،فعمدت لتحسين الواقع الصحي ورفده بمتطلبات الجائحة ،والتقطت إشارات التطعيم مبكرا حتى انها شارفت على الانتهاء من تطعيم سكانها ،بينما بعض الحكومات فشلت في التعامل مع كورونا ،وظهرت امام العالم بمظهر غير لائق كشخص يرتدي لباسا رثاً ،وقلة من الحكومات استثمرت الجائحة لتعزيز خزينتها من مال الشعب سواءا بالتهام التبرعات أو بالتغول على جيب المواطن ،ولم تكترث بتعزيز الوضع الصحي واحتياجاته ،ولا حتى بتأمين المطاعيم كما يجب ،مما جعلها تتصدر المشهد الوبائي السيء ،وتتربع على القمة معبرة عن فشلها في إدارة الأزمات ،فتجد  فيها مواطنا مصابا بكورونا يتجول في الأسواق والدوائر الحكومية ووسائل النقل العام بطريقة غير مسؤولة رفعت من اعداد الإصابات ،وكان من الأجدر بهذه الحكومات ان تفرض قيودا على المصابين فهنالك الإسوارة الإلكترونية والفحوصات العشوائية والعقوبات القادرة على ردع هؤلاء المواطنيين الغير مبالين بصحة الآخرين.

[+]

بماذا يتميز المسؤول الأردني!

4 weeks ago 11:37 (3 comments)

 

 

د. بسام روبين

بالرغم من أن المسؤول الاردني يمنح فرصاً عديدة في مجال التأهيل والتدريب ويجوب الارض شرقاً وغرباً لاستيراد الاستراتيجيات المتطورة وعكسها على الميدان الوطني لتحديثه وتطويره ،الا ان بعض هؤلاء المسؤولين يتعمدون ترك ما تعلموه في مطارات تلك الدول التي مكثوا فيها وقتاً طويلاً ،وبدلاً من تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطن والسائح والمستثمر ،نراهم يفعلون العكس.

وما يميز اؤلئك المسؤولين عن غيرهم من مسؤولي دول العالم المتحضر هو صعوبة الوصول اليهم ،فالمواطن غالباً ما يحتاج لمعرفة أحدا يساعده في الوصول إلى ذلك المسؤول الصغير ومتوسط الحجم أو الكبير ،فهنالك إستراتيجية فريدة من نوعها لدى بعضهم تقوم على مبدأ عقد ثم فكفك ،فقد تجد معاملة بسيطة لا تحتاج الى الكثير من الجهد ويتم القاؤها في صينية المكتب لإجبار صاحب المعاملة على البحث عن احد ،يجعل ذلك المسؤول ينظر في تلك المعاملة مقابل حصوله على  خدمة يصنفها كبار القوم بتبادل المصالح بينما هي ركيزه من ركائز الفساد ،وهذه الاستراتيجية الهابطة فتحت الطرق أمام اشكال مختلفة من الرشوة ،فقد اصبحت بعض المواقع تدار من قبل عصابات شبه منظمة من المسؤولين المتكافلين المتضامنين ،ولا أحد يستطيع اختراقهم ،واذا حاولت تقديم اي شكوى ضدهم فانك ستصطدم بمنظومة قوية تقدم لهم الدعم ،ولن تجد استجابه من أي مسؤول كبير يغلق ابوابه وهواتفه   حفاظا على منصبه ،فالمحاضر والمبررات واللجان وشهود الزور جاهزين لاشعال الحرائق واخمادها كما يخططون ،ناهيك عن الحصانة الوظيفية التي تقف عائقا في وجه العقاب ،حتى وصل بنا الحال الرديء ،فأصبح الشخص المنتخب له وجهان ،الاول مزيف قبل الانتخابات ،والآخر حقيقي يظهر بعد الفوز ،فنراه يغلق الهاتف في وجه من اوصلوه ،أو يستبدل رقمه بمعدل مرة كل شهر ،وقد ينخرط في منظومة الفساد ،ويقف في وجه المواطن المنهك الذي يستمر في البحث عن احد لايصاله الى بعض المسؤولين الفاسدين ،وهو ما يفسر تراجع الأداء الرسمي في معظم  القطاعات مع استمرار خوف الدولة من   مساءلة البعض ،وسطوة المتنفذين واصحاب المال على بعض اصحاب القرار ،وعدم قدرة بعض الحكومات على الشروع في تفكيك تلك الشبكات من المسؤولين البيروقراطيين والفاسدين  الذين باتو يعملون ضد الوطن والمواطن علنا وفي وضح النهار .

[+]

الخناق يضيق على نتنياهو!

4 weeks ago 12:51 (no comments)

د. بسام روبين

مضت أعوام عديدة من حكم اليمين المتطرف لإسرائيل ،وقد سادها القمع والقتل والقصف وملاحقة الفلسطينيين مستثمرين سياسة التنسيق الأمني التي خذلت النضال الفلسطيني ،وقدمت خدمات كبرى للكيان المحتل ،ومع ذلك نجد نتنياهو قد خسر الرافعة الاقوى له  والتي عززت من بقائه خلال الاعوام الاربعة السابقة ،بسبب علاقاته المتينة مع الرئيس السابق ترمب الذي قدم له خدمات كبيرة كان اخرها فرض حالة من التطبيع مع بعض العرب ،والتي عززت  من تشرذم الأمة العربية بعدما صمتت حيال تهويد القدس وتقديمها هدية على طبق من ذهب لنتنياهو ،ونقل السفارة الأمريكية اليها ناهيك عن ضم الجولان العربية للكيان المحتل.

[+]

هل تمتلك ايران قنبلة نووية؟

3rd March 2021 12:16 (6 comments)

د. بسام روبين

يقال ان الخطوة تدل على المسير، وكذلك الحال في السياسة فالتصريحات القوية تشير الى قوة الدولة وتماسكها ،ومن المعروف بأن رجال الدين في العصر الحديث نادراً ما ينجحون في ادارتهم للدول وضبط ايقاع الجيوش فيها، ولكن في ايران نرى نموذجاً مختلفاً، فبالرغم من ان رجال الدين هم من يقف في الواجهه الا ان هنالك صفوفاً من العلماء والخبراء تجلس خلفهم وتزودهم بحبال السياسة وكواليسها مستفيدين من البيئة الدولية الجديدة، ناهيك عن ان الديمقراطية الإيرانية لها نكهة تختلف عن باقي الديمقراطيات، فهنالك ثلاثة اقطاب رئيسية تتحكم في القرار الى جانب المرجعية الدينية المتمثلة بولاية الفقيه التي تتقاسم مع الجيش والحكومة ومع مجلس النواب مسؤولية صنع القرار، حيث تتم صناعته ضمن اعلى معايير التنسيق الذي يراعي مصلحة الامن القومي الايراني لا غير ،وهو ما يجعل مهمة من يواجهون ايران صعبة للغاية بل من المستحيل نجاحها، لذلك نجد تجمع  القوى المعادية لإيران ما زالت عاجزة على اتخاذ اية قرارات عسكرية مباشرة ضد ايران، ويفضلون الاكتفاء بالحصار الذي لم يثمر بل مكن ايران من تنمية اختراعاتها وصناعاتها العسكرية، وكل ذلك حصل  بفعل الحاجة التي هي ام الاختراع  واصبحت دولة اكبر قوة وتماسك من ذي قبل.

[+]

الاردن: حان الوقت لهيكلة الحكومة بعد اقالة الوزيرين! 

1st March 2021 13:20 (2 comments)

د. بسام روبين

لقد مضى من الوقت ما يكفي للحكم على هذه الحكومة من خلال انجازاتها وبالعودة لرسالة التكليف السامي ،فقد تم توجيه الحكومة نحو عدد من المحاور الهامه للإهتمام بها وتنميتها ،بدءا بملف الصحة الذي شهد تراجعاً كبيراً بدليل ان الاردن تتصدر القمة في عدد الاصابات بكورونا ناهيك عن ان الشعب الاردني ما زال ينتظر جرعة اللقاح على أحر من الجمر ،بينما لم تنجح الحكومة في قطع مسافة تذكر في هذا السياق مقارنة مع تلك الدول التي شارفت على الانتهاء من تطعيم ساكنيها ،وفيما يتعلق بالقطاعات الاقتصادية وبدلا من أن تشهد هذه القطاعات انتعاشاً ملموساً نراها تقتل واحدا تلو الاخر ،فالسياحة تحديدا مهددة بالانقراض بعد قتل هذا القطاع وتركه يواجه سكرات الموت دون اي تدخل  يذكر من الحكومة ولو بتقديم اسعافات اولية للمصابين منها ،أما بخصوص المتقاعدين العسكريين وتحسين مستواهم المعيشي فقد اعتبرتهم رسالة التكليف السامي الرديف القوي والقريب للقوات المسلحة والاجهزة الأمنية، ومحور اساسي في منظومة الامن الوطني وعلى الحكومة تحسين الواقع المعيشي لهم بينما جاءت الموازنة صادمة لنا ومعاكسة للرسالة فلم تتطرق لأي مشروع زيادة او عدالة او مساواة بين الرواتب التقاعدية بل على العكس ،هي فاقمت من المشكلة عندما اتخذت قراراً بزيادة الراتب  التقاعدي لمن يتقاعد حديثا من رتبة لواء ،وأغفلت القدماء منهم وتجاهلت باقي الرتب ،والأصل في التخطيط الاستراتيجي الناجح ان يتم مشاركة شريحة من  المتقاعدين العسكريين والاستماع اليهم ،ومناقشة الحلول معهم قبل صناعة اي قرار يخصهم ،لذلك ما زال رفاق السلاح يعانون من مشاكل معيشية كبرى تواجههم وتواجه ابنائهم ،ولم نرى الحكومه تهتم بهذا الجانب او تتحاور مع المتقاعدين العسكريين لإيجاد حلولا مناسبة لقضاياهم ،علما بأن معظم دول العالم لا تخشى من تمييز هذه الفئة وتعتني بها بشكل خاص ،نظراً لما قدمت من جهود كبيرة في الحفاظ على الدولة واستمرار كيانها.

[+]

الاردن: لغز الهيئات المستقلة لا نريد رؤساء وزارات من “هارفارد” فقط

26th February 2021 13:01 (3 comments)

د. بسام روبين

كنا نتمنى لعاصمتنا أن تكون ملاذا آمناً للاستثمارات أو عاصمة للتكنولوجيا والبرمجيات بدلا من أن تتحرك بين حقول من الألغاز المعقدة التي تستعصي الفهم حتى على بعض النخب السياسية والتشريعية، فهنالك العديد من الألغاز التي تواجهنا بين حين وآخر بدءا بتسعيرة المشتقات النفطية ومروراً باتفاقية الغاز ،وانتهاءا بلغز الهيئات المستقلة الذي يجمع الاردنيون على عدم جدوى معظمها ،ويتحدثون عن المبالغة في رواتب بعض العاملين ،وعدم شفافية عدد كبير من التعيينات فيها ،ناهيك عن ان القيمة الإنتاجية لبعضها اقل بكثير مما ينفق عليها ،مما يجعلها عبئاً على الناتج المحلي الاجمالي بمعنى أنها تعد مشروعاً خاسرا في بعض الاحيان.

[+]

الموساد واختبارات الثقة!

18th February 2021 12:11 (4 comments)

د. بسام روبين

لا شك أن الموساد الإسرائيلي قد قطع شوطاً كبيراً في فنون علم الاستخبارات وتمكن من ابتكار استراتيجيات مهمة جعلته قادراً على التغلغل ،وتنفيذ عمليات نوعية خارج اراضيه ،والوصول الآمن  الى أهدافه الحيوية معتمداً على ضعف شبكات الاستخبارات في الدول المستهدفة.

ومن أهم الاستراتيجيات التدريبية التي يعتمدها الموساد على شكل تمارين هي  اختبارات الثقة التي تدرس للعاملين في مجال الاستخبارات حيث يتم تدريبهم تشبيهياً قبل ارسالهم بمهام محددة داخل  اراضي الدول المعادية والصديقة وخصوصاً المجاورة ،فقد يسند لأحدهم واجب اقتحام حدود دولة ملاصقة للوصول الى هدف محدد ،ومن ثم العودة الى نقطه البدء ليصبح مبدعاً في جهاز الاستخبارات الهجومية أو حتى الدفاعية ومن الملفت في عمل الاستخبارات هو  حجم الدعم المالي الذي يحظى به  العاملون في الموساد على المستوى الشخصي أو مستوى التقنيات والادوات والتأهيل الذي يقدم لهم الامر الذي يعزز من تفوقهم في انجاز المهام المسندة اليهم ،وخصوصا ما يتعلق بجمع المعلومات وتقديمها للقوات البرية والجوية والبحرية وللقاده السياسيين ايضاً ،فهم يؤمنون بأن من يمتلك المعلومة الدقيقة هو من يمتلك القوة اثناء العمليات باشكالها.

[+]

كيف سينتهي شد الحبل بين أمريكا وايران؟ 

4th February 2021 12:40 (4 comments)

د. بسام روبين

لم تعد لعبة شد الحبل مقتصرة على الرياضيين بل وصلت الى منابر الساسة حيث تتجه أنظار العالم نحو نتائج مباراة شد الحبل بين امريكا وإيران في وقت اختار العرب فيه وبعد استشهاد الشهيد صدام حسين ان يكونوا جمهورا يشجع الفريق الأقوى ،وبالرغم من أن أمريكا تمتلك من القوة والهيمنة على العالم الا ان إيران تمتلك حججاً قوية مقنعة في مواجهة الغطرسة الامريكية الغير عادلة ،ولا بد من ان نرى نهاية قريبة للعبة تشهد منذ زمن مداً وجزراً سياسياً وعسكرياً عالياً ،فمن يقوى على الصبر ويتقن فنون السياسة ربما تكون فرصته في الفوز النسبي أكبر ،سيما وأنه لا يوجد دوله في العالم تمتلك سيادة كاملة على قراراتها حتى أمريكا هي تواجه تحديات كثيرة تشاركها في رسم ملامح سياساتها وقراراتها ايضا ،فهي تعلم جيدا ان التحدي قد يتحول إلى تهديد مباشر على أمنها ،وربما تمتلك إيران وأذرعها من  عناصر القوه ما يساعدها على تحويل تلك التحديات الى تهديد ،فلم يعد لدى إيران ما تخسره بعد حصار قاسي ،ناهيك عن انها تعتبر صندوقا أسودا محكم الاغلاق  لا تستطيع أحدث الأقمار ولا أساليب التجسس المتطورة من تحديد محتوياته بدقة.

[+]

ناشطات أعظم خطراً من الإرهاب!

3rd February 2021 13:25 (8 comments)

د. بسام روبين

 ترتكز المجتمعات في نهضتها وسموها على المرأة فهي تشكل نصفها ووالدة للنصف الآخر، ناهيك عن أنها الأخت والأبنة والزوجة فإذا أعددناها جيدا كان المجتمع متفوقاً بمعظم مخرجاته ،لذلك نرى هجوماً منظماً على هذه المجتمعات وتحديدا العربية والإسلامية باستخدام ادوات محلية رخيصة بهدف تدمير الأسرة من خلال تجنيد وتمويل بعض الناشطات بحجج واهية تختبئ خلف عناوين وهمية ،مستخدمة التجارة المتجددة بحقوق المرأة سعياً لتدميرها ضمن باقه متغيرة من الخطط الهادفة  لتدمير الدول ،معتمدة على تسميم المرأة وابعادها عن قالبها الديني والوطني الصحيح.

[+]

المئة وثمانون ساعة الأخطر من ولاية ترامب!

13th January 2021 11:50 (one comments)

د. بسام روبين

تعد المئة وثمانون ساعة الباقية من ولاية ترامب هي الأخطر على حياة الشعب الأمريكي وشعوب المنطقة ،لأن الرئيس يعلم جيداً ماذا سيحل به خلال الفترة التي تلي تولي بايدن زمام الحكم بأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ، وربما يشير حراك الحزب الديمقراطي الى شعورهم بالخوف من الساعات القليلة الباقية ،فهم يعلمون جيداً أن نائب الرئيس ترامب ونصف الحكومة لا يمكن ان يجتمعا على عزل الرئيس، كما أن أي نجاح للديمقراطيين بفتح تحقيق مع الرئيس لن يمكنهم من عزله قبل نهاية ولايته، لذلك هم ربما يستخدمون هذه الإجراءات كفزاعة للرئيس تضمن لهم عدم إقترافه أية أعمال تؤجل حفل التنصيب ،فمن المتوقع مع هذه المخاوف والظروف المتداخلة ان يقدم الرئيس على أي عمل عسكري سواءا ضد ايران أو اجنحتها العسكرية في المنطقة بهدف البقاء في البيت الأبيض وقلب الطاولة على الحزب الديمقراطي الذي استطاع الفوز بالرئاسة والاحتفاظ بأغلبية مجلس النواب ،وانتزاع  أغلبية مجلس الشيوخ في انتخابات أكد نزاهتها وشفافيتها  القضاء وصادق عليها الكونغرس ،وهذا يجسد وجود بعض نقاط الضعف في الدستور الأمريكي والتي كشفتها الانتخابات الرئاسية وعززها سلوك ترامب في قراراته الأخيرة فهي لم تراعي مصالح الأمن القومي الأمريكي بقدر ما كانت تزرع الألغام في طريق جو بايدن، والذي من المنتظر لسياساته ان تنقلب على معظم اجراءات ترامب وقراراته التي ابتعدت عن المصالح الأمريكية العليا.

[+]

من يتحمل مسؤولية اقتحام الكونغرس؟ 

8th January 2021 12:26 (no comments)

د. بسام روبين

  سيكتب التاريخ الأمريكي يوماً حزيناً سجل اساءة واهانة لعظمة القوة والديموقراطية الأمريكية معاً ،وقد بدأ بعض الكتاب والمحللون الاشارة بمسؤولية اقتحام الكونغرس نحو الديمقراطية رئيسة مجلس النواب ولرئيس الاغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ،واعتقد ان هذا الاتهام غير منصف وفيه مبالغة ،الا في حالة واحدة اذا كان قد طلب من هذين السياسيين اذنا بدخول قوات اسناد ولم يتجاوبا مع هذا الطلب.

وهنالك مستويان مختلفان من المسؤولية الحقيقية الأول يقع على الأشخاص الذين قاموا بالدعوة لهذه المظاهرات ،وتقديم اشكال الدعم لها وتحريض المتظاهرين على فعلتهم ،أما المستوى الثاني والأهم فيقع على قائد حرس الكونغرس الذي كان من المفترض به كرجل أمن أن يلتقط جميع سيناريوهات الخطر المتوقع بمجرد الإعلان عن تظاهرات الاربعاء ،فأي شخص أمني يمتلك القدرة على التوقع والتنبؤ ،ووضع الخطط المبكرة التي تكفل تأمين وتعزيز الهدف الذي وجد من أجله قائد الحرس ،لذلك هو يتحمل المسؤولية المباشرة مع من يرتبط أمنياً معهم من القادة الأمنيين ،حيث كان من المفترض على هذه السلسلة المتتابعة من القادة الأمنيين تقدير حجم الخطر الممكن حدوثه مع حجم القوة المتوفرة لحماية الكونغرس ، واتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة كتعزيز القوة، وعمل اكثر من دائرة مغلقة معززة بنقاط غلق مرنة حول الكونغرس تكفل عدم قدرة المتظاهرين مهما كان حجمهم من الوصول الى قبة الكونغرس ،اما الشخصيات السياسية في الكونغرس فهي معذورة لأنها لا تمتلك خبرات أمنية قادرة على تقدير الموقف الامني ،فهي جهات تطلب الحماية لمرة واحدة وتعهد بها إلى قائد الحرس الذي يرتبط بها ادارياً ،وتقع مسؤولية التأمين من المخاطر المختلفة على عاتق الأجهزة الأمنية القادرة على التقاط ورصد الاخطار ،وهذا يؤكد على ان هنالك تراخي في الإجراءات الأمنية اللازمة ربما كنوع من التقصير أو خوفا من إغضاب الرئيس المهزوم في الانتخابات ،وهذا يشكل درسا لباقي الأجهزة الأمنية الدولية المكلّفة بحراسة المواقع والمنشآت الهامة ،وخصوصا عند الإعلان عن تظاهرات أو اعتصامات ،فقد تنقلب الأمور بين لحظة واخرى عندما تتزايد اعداد الجماهير ،والتي تصبح رهينة بما يعلو به صوت قادة هذه التجمعات.

[+]

اليهود والانتخابات الأمريكية! 

7th November 2020 11:45 (6 comments)

 

د. بسام روبين

ساعات قليلة تفصلنا عن إعلان فوز بايدن في الانتخابات الأمريكية ،وربما تتأخر مراسم التنصيب الرسمي لعدم اعتراف ترمب بالهزيمة وتسجيل دعاوى قضائية تشكك في سير العملية الانتخابية ،وقد تتولى رئيسة مجلس النواب زمام الحكم المؤقت لحين الفصل في القضايا ،وتثبيت المرشح الذي انتخبه الشعب الأمريكي في حال طال امد التقاضي ،ومن المتوقع للرئيس الجديد أن يستعيد جزءا من العدالة التي فقدت في الفترة الرئاسية السابقة وتعارضت مع جوهر القيم الأمريكيه الصحيحة بالرغم من اختلاف البعض معها ،بينما هي تدعم العدالة والحرية وحقوق الأنسان سيما وأن بعض الممارسات الخاطئة التي مورست ضد الشعوب العربية ودولهم سابقاً كانت بدعم وتأييد وطلب مباشر من قبل بعض العرب الذين ساهموا في تدمير  العراق وسوريا واليمن وليبيا ،وها هم يحاولون ذلك مع لبنان ،واللافت أن  تقدم بايدن جاء برغم الدعم اليهودي الكبير لترمب الا أن اليهود عادة لا يضعون بيضهم في سلة واحدة  ويجيرون الأحداث لصالحهم ويستثمرون الفوز فقد بدأ اليهود عبر أبواقهم العربية يعلنون أنهم تخلوا عن ترمب ودعموا بايدن لكي يقنعوا بايدن والديموقراطيين  بهذه الأكذوبة التي لا يمكن تصديقها أو ترويجها الا من قبل الإعلام المأجور ،فما قدمه ترمب لليهود على حساب الفلسطينيين والعرب لم يتمكن أي زعيم أمريكي من فعله في العصر الحديث ،لذلك هم دعموه دعماً مطلقاً وبنفس الوقت يخشون إلصاق حقيقة دعمهم لترمب بعد نجاح بايدن ،فبدأوا محاولاتهم لإقناعه وفريقه بأنهم كانوا قد تخلوا عن ترمب ودعموه لحثه على استكمال المخطط الصهيوني القاضي بإنهاء القضية الفلسطينية ،وتتويج إسرائيل كزعيم للمنطقه عبر سلسلة من عمليات التطبيع التي طعنت قلب الأمة العربية ،ولكن السيد بايدن يعي تماماً حقيقة الأمور نظرا لخبراته السياسية الطويلة ومعرفته التامة بكواليس الأمور ،ومن المنتظر أن نشهد إنقلاباً كبيراً من بايدن على سياسات ترمب والعودة للاهتمام بالعدالة والحرية وحقوق الأنسان وحقوق الشعب الفلسطيني وحقه بحل الدولتين واعادة القدس والجولان للعرب والمسلمين ،وانهاء مشاريع الظلم والقهر التي رسخها ترمب وأزهقت الشعوب ودمرت المنطقة العربية والإسلامية ،وعززت من مفاهيم  العنصرية والارهاب فهنالك الكثير من القضايا التي تنتظر الإصلاح العاجل من الزعيم الديموقراطي القادم الذي نرى فيه عدالة وإنسانية أوسع وأكبر ممن سبقوه.

[+]
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تَرسُم خُطوط السّيناريو المُرجّح في المنطقة بعد مُفاجأة إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمِئة؟ ولماذا يبدأ “حزب الله” فجأةً في تخزين الوقود والدّواء والغِذاء؟
لماذا غيّر بوتين قواعِد الاشتِباك ووفّر الحِماية العسكريّة لناقلات النفط الإيرانيّة المُتّجهة إلى الموانئ السوريّة؟ وما هو الاتّفاق الثّلاثي السرّي الذي لجَمَ الاعتِداءات وأنهى البلطجة الإسرائيليّة وكسَرَ الحِصار الأمريكي؟
هل اقتربت إيران من القُنبلة النوويّة أم أنّها صنعتّها سِرًّا بعد رفع نسبة التّخصيب إلى 60 بالمِئة؟ وماذا يعني إنتاج معدن اليورانيوم في تطوير دبّاباتها وصواريخها؟ وكيف سيكون الرّد الإسرائيلي الأمريكي على هذا التحدّي؟ ولماذا لا نَستبعِد انفِجار حرب سدّ النهضة قريبًا جدًّا؟ وهل يدعم بعض العرب التّعنّت الإثيوبي؟
قاض لبناني يطلب إجراء التعقبات حول شركة لشحن الأموال
زوّار أمريكيّون كبار له بينهم “السفير”.. الدكتور “عوض الله” محور الاهتمام في سيناريو”الفتنة- المؤامرة” على الأردن: رئيس سابق لمحكمة أمن الدولة يمثله وأكثر من 100 محام لتمثيل معتقلين من “عائلة المجالي” وأصدقاء “الأمير حمزة”
نيويورك تايمز: توماس فريدمان: هذا ما شهِدته أنا وبايدن في أفغانستان بعد الغزو الأميركي
فاينانشال تايمز: مسؤولون سعوديون وإيرانيون يجرون محادثات لإصلاح العلاقات
 الاندبندنت: “معركة مستمرة” في مواجهة فيروس كورونا
أوراسيا ديلي: روسيا غير مرتهنة للصين إنما العكس صحيح
موقع اسرائيلي: خشية إسرائيلية من عودة بايدن لاتفاق 2015 النووي
نظمي يوسف سلسع: رفض المسيحيون الاوئل يهودية يسوع المسيح وطالبوا بفك ارتباط العهد القديم بالجديد
ماهر لطيف: مشروع قناة إسطنبول المائية بين إصرار أردوغان ورفض المعارضة
زين أبو رافع: الاب كويتي والام فلسطينية: من لعب عيال باتجاه تمكين المرأة.. قصة روان على انستغرام
نادية عصام حرحش: القرى المنسيّة: حي الخلايلة والنبي صموئيل
د. زهير الخويلدي: الفلاسفة غير صالحين للحكم
فوزي بن يونس بن حديد: مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي  بعد عام ونصف من رئاسته  
د. حامد أبو العز: الأردن وضرورة إعادة ضبط علاقاته مع من تآمر ضده
أحمد إبراهيم أحمد ابو السباع القيسي: ماذا يجري في مصر؟
إياد نبيه أبوالرب: لماذا ينبغي على من يعارض اتفاقية أوسلو للحكم الذاتي الفلسطيني أن يقاطع الانتخابات الفلسطينية المزمعة ويطالب بإلغائها وليس تأجيلها فقط؟
د. أسماء عبدالوهاب الشهاري: ولا نزال على العهد.. كلنا صالح الصماد
نضال ابوزيد: الأردن: إن وراء الأكمة ما وراءها
حماد صبح: من الذي كشف مخطط الانقلاب في الأردن؟
البانوسى بن عثمان: ليبيا والخطوط المصرية الحمراء
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!