17th Oct 2019

د. أماني القرم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

إشكالية تشكيل حكومة إسرائيل.. هل هي أزمة نظام أم أزمة مجتمع؟

2 weeks ago 11:57 (2 comments)

د. أماني القرم

هي ليست المرة الاولى التي تواجه فيها اسرائيل أزمة في نظام الحكم وتعيش هذه الحالة من الجمود السياسي،  ففي تاريخ الكيان الاسرائيلي لم يستطع حزب واحد الحصول على اغلبية مطلقة في الانتخابات وبالتالي لم تشهد اسرائيل أبدا حكومة الحزب الواحد. وجميع حكومات اسرائيل إما ائتلافية بمعنى أنها تتكون من الحزب الكبير الفائز في الانتخابات وأحزاب أخرى صغيرة تدور في فلكه وتوجهاته، أو حكومة وحدة وطنية وهي الحكومة التي تجمع الحزبين الكبيرين الفائزين في الانتخابات. وكثير من الحكومات الاسرائيلية أنهت ولايتها قبل انقضاء فترتها المحددة (أربع سنوات).

[+]

د. أماني القرم: الهجوم على أرامكو.. لماذا دائماً تأتي الرياح بما تشتهي اسرائيل؟

5 weeks ago 12:19 (2 comments)

د. أماني القرم

اللافت الغريب أن العالم دائماًما يتوقع مخاطر وقف الإمدادات النفطية عبر مضيق هرمز، وتغرق مؤسسات صنع القرار الدولية في البحث عميقاً لإيجاد بدائل لهذا الطريق، فتأتي المفاجأة بطريقة غير تقليدية من قلب المنشأة الأضخم التي تستخرج وتزود العالم النفط وتتسبب بتقليص الانتاج السعودي النفطي بنسبة 50% !

من لا يعرف ما تمثله أرامكو بالنسبة للسعودية والعالم، عليه أن يراجع ماحدث من هلع في اللحظة الاولى بعد مفاجأة الهجوم عليها ليتيقن من قيمتها العالمية، فقد قفزت أسعار برميل النفط عالمياً إلى 20%  في سابقة لم تحدث منذ ثلاثين عاماً، ومن ثمَ عاودت الانخفاض تدريجيا لتبقى في حدود زيادة 10%.

[+]

د. أماني القرم: إلى علماء المسلمين.. نريد فتوى شرعية قاطعة بجواز الزكاة دعماً للأقصى وأهل القدس

22nd August 2019 12:17 (one comments)

د. أماني القرم

السؤال:  كيف استطاعت إسرائيل تغيير الواقع في مدينة القدس وتهويدها ؟ الجواب: بطريقتين : المال اليهودي من أنحاء العالم وإصدار القوانين ضد أهالي المدينة. والقوانين لا يمكن تنفيذها إلا بتسخير أموال ضخمة تؤمن لها ولمشاريع التغيير الهيكيلي والبنيوي التي تنبثق عنها، قوة التنفيذ وإحكام السيطرة على القدس وتهويدها بشكل تدريجي منظم يلغي كل وجود عربي واسلامي فيها.

ولأن اسرائيل دولة احتلال عنصري، فهي قادرة على إصدار ما شاءت من القوانين التعسفية ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في المدينة المقدسة، وهو أمر لانملك منه شيئاً على أرض الواقع سوى المواجهة  باستراتيجية البقاء والصمود التي بالفعل ينتهجها اهل المدينة في الحفاظ على ما تبقى .

[+]

حجاج سكة السلامة… التطبيع الاقتصادي يبدأ من ميناء حيفا

26th July 2019 11:29 (no comments)

د. أماني القرم

الوحيدة التي استثمرت فعلياً الفوضى الناتجة عن كوارث الأزمات العربية منذ العام 2011  سياسياً واقتصادياً دون خسائر ملموسة هي اسرائيل، وكأن الربيع جاء من أجلها!

ولعل أبرز نواتج الكوارث العربية هي مآلات الحرب في سوريا، البلد الذي كان يعد ممرًّا استراتيجيًّا وعنق زجاجة لطرق التجارة ونقل الطاقة و الأمن الغذائيبين أوروبا والشرق ..

الأردن/ العراق/ دول الخليج/ تركيا/ أوروبا الشرقية/ روسيا ، جميعها كانت تعتمد على الممر السوري بموانئه المختلفة لاستيراد وتصدير المواد الغذائية والبضائع. 

[+]

د. أماني القرم: مسيحيون متحدون من أجل إسرائيل! ولكن هل يحبهم اليهود؟

12th July 2019 13:10 (no comments)

د. أماني القرم

لا أتحدث هنا بالمطلق من قريب أو بعيد عن شركاء الدم والنضال والأخوة، بل عن تيار منشق عقيدياً وفكرياً عن الديانة المسيحية التقليدية. “مسيحيون متحدون من أجل اسرائيل” هي إحدى منظمات الصهيونية المسيحية في الولايات المتحدة ، بدأت نشاطاتها منذ منتصف السبعينات بالتحالف مع مناحيم بيغن ضد جيمي كارتر، واستمرت في النمو وباتت تشكل قوة سياسية في صنع القرار الأمريكي.

قبل يومين بدأ المؤتمر السنوي لهذه المنظمة بتباري منقطع النظير وتفاخر عظيم في خطب الخمسة الكبار الأشد تطرفاً في إدارة ترامب لاظهار الدعم لاسرائيل ومهاجمة كل منتقدي هذا الدعم : مايك بومبيو ، جون بولتون ، جيسون جرينبلات ، توماس فريدمان وطبعاً على رأسهم مايك بينس،أمام عشرات الالاف من المسيحيين الانجيليين أصحاب الكتلة التصويتية الاكبر لترامب.

[+]

الجنرالات عائدون… إيهود باراك إلى صدارة المشهد السياسي الاسرائيلي

3rd July 2019 10:56 (one comments)

د. أماني القرم

تشهد اسرائيل حالياً أزمة سياسية داخلية بعد فشل نتنياهو في تجاوز عقبات بناء تكتل يستطيع به تشكيل حكومة، وحل الكنيست تمهيداً لاجراء انتخابات مرة أخرى في سبتمبر المقبل.. عقدة الأزمة تفاقمت قبل عدة ايام مع إعلان رئيس الوزراء السابق “إيهود باراك” في مؤتمر صحفي العودة للساحة السياسية على رأس حزب جديد ليخوض به الانتخابات القادمة، وذلك بعد سبع سنوات من اعتزاله المعلن عام 2012 ، حاملا ًشعاراً  واضحاً هو ” نتنياهو الفاسد يجب ان يذهب”. الأمر الذي ينبئ بمزيد من الزخم والاثارة على صورة التجاذبات والتنافرات السياسية في الداخل الاسرائيلي، ويضفي شراسة متوقعة للمعركة الانتخابية ويوجه ضربة موجعة لكل من نتنياهو المتهم بالفساد و بيني جانتس زعيم حزب “أزرق/ أبيض” الذي حاول ولم يفلح.

[+]

هل هي طبول الحرب تدق في بحر العرب؟ أم سياسة عض الأصابع؟

19th June 2019 11:34 (2 comments)

د. أماني القرم

انقطعت أنفاس العالم في الايام الاخيرة مع تصاعد سلم التوترات الى اقصى درجة في الخليج العربي إثر الهجوم على ناقلتين نفطيتين في منطقة بحر العرب بالقرب من السواحل العمانية، سبقها في الشهر المنصرم هجوم على أربعة ناقلات أخرى قبالة سواحل الفجيرة الاماراتية. ولأن اسواق المال لا تحتمل انتظار تقييمات وحلول، فقد كان الأمر كفيلا برفع سعر برميل النفط  في ساعات إلى 4% ، مع هبوط أسهم لشركات  وارتفاع لأخرى وهو رد فعل اقتصادي طبيعي لتوترات البقعة الأكثر حساسية في الكون.

لكن هل ما يجري فعلاً هو نذور حرب قد تربك الاقتصاد العالمي وتقلبه رأساً على عقب ؟ أم هي تجسيد للعبة عض الاصابع لنرى منسيصرخ أوّلاً؟

إن شن حرب على ايران أو حتى القيام بعملية عسكرية محدودة قرار ليس سهلاًوله حسابات معقدة فالدخول في هكذا مغامرة أشبه باللعب بالنار، وأي سوء تقدير للموقف وتبعاته السياسية والاقتصادية فهو خسارة لا تقدر على جميع المستويات!

[+]

د. أماني القرم: لماذا السائح الاسرائيلي لم يعد مرحب به بعض دول العالم؟

2nd May 2019 12:06 (one comments)

د. أماني القرم

عدواني، غير محترم ، عنيف، صانع مشاكل، يعاني نقصاً في التربية والتعليم والأهم لا مبالي بالمعايير الثقافية والقانونية للدول الأخرى! جملة صفات تترجم ما يعرف بظاهرة “الاسرائيلي القبيح” أو “السائح الغير مفضل” المنتشرة في عالم السياحة والسفر والفنادق، حيث لا توجد جنسية معروفة بنوع السلوك الذي لا يطاق إلا الجنسية الاسرائيلية. وهذا كلام لا أدعي أنه من تأليفي حتى لا أتهم بمعاداة السامية بل مصدره التقارير الاسرائيلية نفسها، ومدونات المجتمعات اليهودية في الخارج التي تقاتل للدفاع عن صورة اسرائيل، والنقاشات المستمرة لمجموعات العمل الصغيرة والكبيرة ذات العلاقة التي تعقد باستمرار في محاولات متكررة ومستميتة للقضاء على هذه الظاهرة، وللحد من السلوكيات المقززة التي ينتهجها السياح الاسرائيليون في الفنادق والطائرات والحدائق العامة وأماكن العبادة أثناء رحلاتهم في الخارج.

[+]

ملايين عمر البشير.. والدروس المستفادة ديكتاتوريا

24th April 2019 11:36 (one comments)

د. أماني القرم

لم أستطع منع نفسي من السخرية من الصور التي أظهرت رزم الدولارات التي اكتشفت في مقر عمر البشير بعد سقوطه عن عرش السودان الشقيق، في مشهد متكرر عربيا عند الاطاحة بالرؤساء، أما السخرية فحاشا أن تكون من الدولارات المصفوفة، بل  من رزم  القوانين التي تصاحبها وتخرج من الأدراج الديمقراطية فجأة لتطبيقها على “المُطاح به”/ أيّا كان اسمه/في شفافية دستورية عجيبة لا تجدها في أعتى الديمقراطيات العالمية..

والملك الذي مات هو كل مسؤول ذهب الى طاحونة النسيان فلا كأنه كان ولا كأنه عاش ..

[+]

د. أماني القرم: الجولان…  لماذا الآن؟

27th March 2019 12:19 (no comments)

د. أماني القرم

أشك أن إعلان ترامب الاعتراف بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان قد سبّب صدمة لأحد ، فقراره المشئوم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، جعل العقل البشري مستعدا لتوقع أي شيء يصدر عن هذه الادارة بعد ذلك سواء ارتفعت حدة الاستنكارات أم خفتت !!

تحتل هضبة الجولان مكانة ذات استراتيجية بالغة الاستثنائية في الشرق الأوسط أمنيًّا واقتصاديًّا. فمجرد الوقوف على الهضبة يمكّن الانسان من كشف أربع دول هي فلسطين وسوريا ولبنان والأردن. كما أنها تعد خزّاناً استراتيجيًّا للمياه وأرضاً للنبيذ الفاخر بفضل كرومها وثرواتها الزراعية ووفرة مياهها.

[+]

د. أماني القرم: بدنا نعيش

20th March 2019 14:03 (one comments)

د. أماني القرم

الصور القليلة الآتية من غزة تشعّ بالظلام الدامس هنا فكراً وروحاً، وتنطق خجلاً وعاراً لأنها ظهرت على وقع تكبيرات الابطال الاسرى في سجون الاحتلال، ووقع قرارات الظلم الاسرائيلية بإغلاق إحدى أبواب قبلة المسلمين الأولى، وعلى صدى أيقونة الإباء والكرامة عمر أبو ليلى. تكسير وتعتيم وعنف واعتقالات لبطون فارغة وأرواح يائسة خرجت سلمية شعبية غير مؤطرة تقول بدنا نعيش !! فالجوع والكرامة لا يلتقيان في الحياة العادية فما بالك بحياة الفلسطيني الصابر القابض على الجمر! هل ما فعلوه هؤلاء المساكين عيباً أم تحطيماً للمقدسات أم ربما خيانة ولم لا ؟ ففي عقيدة الملوك من ليس معنا فهو ضدنا ..

[+]

منظومة “ثاد” الأمريكية الصاروخية في اسرائيل.. هل تعني جديداً؟؟

6th March 2019 12:25 (no comments)

د. أماني القرم

أحد أبرز الدلالات على الالتزام الأمريكي بأمن اسرائيل شئ اسمه “ضمان التفوق النوعي العسكري”. وهذا يعني حرفياً وفعلياً أن الولايات المتحدة تلتزم بتزويد اسرائيل بأسلحة نوعية لاتنافسها في اقتنائها أية دولة اخرى في منطقة الشرق الأوسط، حتى لو استعدت هذه الدولة لدفع تريليونات الدولارات حيث يبقى أمر تزويدها بالأسلحة مشروطاً بقانون ضمان التفوق النوعي العسكري لاسرائيل.

مع زيادة طلب الدول الخليجيةعلى الأسلحة الأمريكية ، وخوفاً من توجهها لدول أخرى كروسيا وفرنسا والمانيا وفقدان الشركات في الولايات المتحدة لسوق سلاح هو الأعلى والأكثر أهمية في العالم، وضماناً للحفاظ في نفس الوقت على التميز الاسرائيلي، أصدر الكونجرس تشريعاً في العام 2008 يقضي بأن اية صفقات سلاح تعقد بين الولايات المتحدة والدول العربية يجب أن تتضمن شرطاً قانونياً وإخطاراً للكونجرس  ينص على ان هذه الصفقة لن تؤثر أبدا على التفوق العسكري الاسرائيلي النوعي  وعلى توازن القوى في المنطقة.

[+]

العالم بدون نظام .. نتيجة مؤتمر ميونيخ للأمن!

20th February 2019 13:41 (no comments)

د. أماني القرم

كان الاسبوع الماضي أوروبيًّا بامتياز.أغرقت الكاميرات ثلاثة مدن رئيسية : موسكو ووارسو وميونيخ .. في موسكو كانت هناك محاولات انعاش المصالحة الفلسطينية التي باءت بالفشل الحتمي،لأن المعطيات هي نفسها كسابقاتها، والنتائج بالتالي تبعاً لجميع قوانين العقل والمنطق كسابقاتها أيضاً. وفي وارسو كان مؤتمر عرّابي الصفقات المشبوهة “ترامب ونتنياهو” بعنوان كبير جداًّ لا أذكره لأنه غير مهم، فيما الهدف واضح: “ضد ايران” ومطاط يتسع لقائمة طويلة ومتنوعة من المواضيع والمصالح والتسويات.

[+]

الاعتراف الاسترالي الخائب الذي لم يعجب أحد..

22nd December 2018 11:16 (one comments)

د. أماني القرم

أثار الاعتراف الاسترالي بالقدس الغربية عاصمة لاسرائيل وبأحقية تطلعات الفلسطينيين لعاصمة في القدس الشرقية غضباً كبيراًلدىالطرفين الفلسطيني والاسرائيليعلى السواء. الفلسطينيون اعتبروه تلاعباً بالكلمات وإنقاصاً للحق والتفافاً على قرارات الشرعية الدولية كونه جاء مشروطاً وغير صريح ولا يمثل أية صفة رسمية أو ثقل دولي  وقانوني فيما يتعلق بالشق الفلسطيني (فقط)! أما الاسرائيليونيشعرون بصدمة وخيبة أمل، فمن وجهة نظرهم أنه بعد كل هذا التقارب والعصر الذهبي للعلاقات الاسرائيلية الاسترالية خلال السنوات الماضية  ينتج هذا الاعتراف الخائب بالقدس الغربية (فقط) عاصمة لاسرائيل.

[+]

د. أماني القرم: في القدس.. بيع الذهب وإهدم العتب!

13th December 2018 14:04 (no comments)

د. أماني القرم

بيع الذهب واشتري العتب .. مثل فلسطيني عربي قديم يُراد به إعلاء قيمة الدار والسترة على المال والذهب، والمقصود بالعتب هو عتبة البيت.. ولطالما اعتبر هذا المثل قناعة موروثة لدى الفلسطينيين عند السعي لشراء أو بناء البيوت.

في القدس.. الحسبة تختلف!  يبيع الناس الذهب ليس لبناء البيت فقط بل ولهدمه أيضاً .. والسبب السياسة العنصرية المنافية للإنسانية والمخالفة لقوانين الحق البشري التي تتبعها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد السكان العرب الفلسطينيين في المدينة المقدسة. والتي تتلخص في مجموعة من الحجج المختلفة أبرزها البناء دون ترخيص، مما يترتب عليه (بناء على قوانين اسرائيل ضد العرب فقط) أمراً بالهدم .

[+]

د. أماني القرم: رقعة الشطرنج… الأحجار تتحرك

5th December 2018 13:24 (one comments)

د. أماني القرم

العالم رقعة شطرنج كبرى أحجارها هي الدول. اللاعبون هم القوى العظمى،يحرّكون الاحجار حسب المصالح والعلاقات والمتغيرات. تشعر أحياناً أن الرتابة والملل تسيطر على حركة اللعبة، بينما في أحيان أخرى تجد أن القطع تتحرك بسرعة وإثارة يصعب ملاحقتها ولكنها تنبئ بشيء ما يحدث في الأفق ..

ورغم أننا كعرب لسنا من هؤلاء الكبار،ومن المستبعد أن نكون في ظل هذه الأحوال، وسنبقى لفترة قادمة طويلة من المتفرجين بل والأغلب من البائسين المفعول بهم ، فهذا ليس معناه تجاهل معرفة ما يحدث وإنما يجدر بنا على الأقل أن نعلم إلى أي زمان نحن ذاهبون !؟

لنبدأ بالبيئة العالمية التي نعيشها فهي مفتاح النظر الى الصورة بوضوح .

[+]

د. أماني القرم: سامر ترك البلد.. وإسراء بتحلم تشوف الولد!!

28th November 2018 14:17 (no comments)

د. أماني القرم

هي الأسيرة الجميلة إسراء جعابيص، المرأة المفعمة بالنشاط والعطاء التي خرجت من بيتها المؤقت في أريحا متجهة الى القدس في رحلة معتادة حيث مسقط رأسها وأحلامها المستقبلية، خدعتها نسمات الهواء بصباح مشرق، فلم تكن تعلم أن 11 أكتوبر 2015 هو يومها الأسود في الحياة.في ثوانٍ قليلة تحولت إسراء من فتاة عادية ذات أحلام صغيرة الى قصة معاناة طويلة تلفها آهات وجع جسدية وقيود سجن أبدية .. والسبب عطل في سيارتها من الداخل،صادف حظها العاثر أن يكون بالقرب من حاجز عسكري ظالم على طريق أريحا / القدس، ففقدت السيارة توازنها وبدأت تحترق من الداخل واحترقت معها ثلاثون عاماً من الأحلام لفتاة بسيطة!

[+]

د. أماني القرم: في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد

15th November 2018 13:55 (no comments)

د. أماني القرم

كرة اللهب التي قذفتها اسرائيل في قلب غزة توقفت فجأة على غير المتوقع.. التصعيد بدأ بسبب عملية استخباراتية فاشلة،دخلت بموجبها قوة نخبة عسكرية اسرائيلية بزي متنكر الى عمق ثلاثة كيلومترات في قطاع غزة وتحديدا شرق خانيونيس والتي ربما ليست الأولى ولا الأخيرة، ولكن شاء القدر أن تكشفها هذه المرة المقاومة الفلسطينية، فخلّفت وراءها سبعة شهداء منهم قائد ميداني كبير لحماس ونسفت معها التفاهمات التي أبرمت بين حماس واسرائيل برعاية مصرية وتمويل قطري ..

لماذا بدأت الكرة في التدحرج؟

كان للعملية الفاشلة وخسائرها البشرية نتيجة حتمية على صعيد فصائل المقاومة الفلسطينية تقتضي ضرورة الرد وعدم إمكانية الصمت، خاصة مع المطالبات الشعبية للثأر لدماء الشهداء ولحفظ ماء الوجه في ظل الغضب المتصاعد من الشكل الظاهري للتسوية  التي تم إبرامها، والتي بدت وكأنهامبادلة لمئات من أرواح الشهداء ومعاناة الشباب المعاق جراء إصابات مسيرات العودة بحفنة من الدولارات وزيادة ساعات من الكهرباء.

[+]

حينما يتكلّم الاقتصاد.. تخضع السياسة!

8th November 2018 12:43 (no comments)

د. أماني القرم

العلاقة  بين الاقتصاد والسياسة أبدية طالما أن الانسان بحاجاته وأطماعه محور هذا الكون. وحين تنبش في الاسباب المباشرة أو الغير مباشرة لمعظم الحروب التي شنّها البشر، تجaد في طياتها هدفاً ساعياً لمزيد من الثروة أو لتحقيق فوائد اقتصادية. وعن سؤال أيهما يؤثر بالآخر السياسة أم الاقتصاد، فالإجابة ستقودك بعد بحث عميق إلى جدلية لا نهائية تشبه من جاء قبل: البيضة أم الدجاجة !! لكن المحصلة المؤكدة تقول أنه لا يمكن فهم السياسة بمعزل عن الاقتصاد ..

مع كل أزمة دولية أو علاقة تعاونية في عالمنا المعقد، يبرز العامل الاقتصادي بوضوح شديد، والأمثلة على ذلك كثيرة ومتشعبة: لماذا لا تستطيع الولايات المتحدة البعد عن الشرق الأوسط وتحرص/  كما تدعي / على استقراره رغم جميع النظريات التي تطالبها بالعودة الى شواطئها؟ أليس البترودولار الخليجي ومصالح المجمع الصناعي العسكري الأمريكي وصفقات الأسلحة بالمليارات هي السبب !

[+]

د. أماني القرم: المشهد الفلسطيني: من بنى الجدار بيننا؟!

31st October 2018 13:00 (one comments)

د. أماني القرم

في أوائل القرن الماضي وضع فلاديمير جابوتنسكي الأب الروحي لليمين الصهيوني نظرية  “الجدار الحديدي”كاستراتيجية واقعية للتعامل مع العرب والفلسطينيين (حين كانوا شيئاً واحداً) مفادها: أن على اليهود بناء مشروعهم بالقوة خلف جدار من الحديد لا مجال فيه للصدع، وعلى العرب أن يستمروا في خبط رءوسهم في الجدار حتى تتصدع وتنهك قواهم وييأسوا..عندها فقط يمكن الحديث معهم!ولم يكن يحلم جابوتنسكي بأن رؤيته ستصل الى هذا القدر من النجاح بعد سبعين عاماً، الى الدرجة التي يتم فيها استخدامها اليومكسلوك فلسطيني / فلسطيني بين الأطراف المنقسمة،والتي تتمترس كلّ منها خلف جدار لعلّ الطرف المقابل ييأس ويستسلم!فخلال الأسبوع الفائت العاصف،ورغم كثرة مشاهده السوداوية والتطبيقات العملية لنظرية جدار جابوتنسكي، إلا أن المشهد الداخلي الفلسطيني يفوز كأسود وأسوأ بقعة في الصورة الكاملةلهذه النظرية.

[+]
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة” أو عجَلة الإنقاذ للجميع في الأزمة السوريّة؟ ولماذا لا نستبعِد احتِفالًا ثُلاثيًّا بتوقيعها بحُضور الرئيس الأسد؟ وكيف منَع السّيناريو الروسي صِدامًا عَسكريًّا تُركيًّا سُوريًّا؟
مُفارقات العلاقات السعوديّة الفِلسطينيّة.. مُظاهرات في غزّة لحركة “حماس” للإفراج عن “سَفيرها” المُعتقل في الرياض.. وسجّاد أحمر في مقر الرئيس عبّاس لاستقبال الوفد الرياضيّ السعوديّ المُتّهم بالتّطبيع.. هذه قراءةٌ سريعةٌ لما بين السّطور
مهزلة دموع التماسيح العربية على سورية.. الم يُقدم هؤلاء العرب الذين يجتمعون في القاهرة على تدميرها مع شريكهم التركي الذي يتبارون في مناكفته؟ ومتى يتعظ الاكراد؟ وهل وقع اردوغان في المصيدة؟
ملك المغرب يصدر عفوا عن هاجر الريسوني المسجونة بسبب “الإجهاض”.. والصحافية المغربية تعتبر العفو عنها “تصحيحا لظلم كبير”
العملية العسكرية التركية تدخل أسبوعها الثاني.. بالسيطرة على “تل أبيض” ومحاولات حسم معركة “رأس العين” والتوقف على تخوم منبج.. الجيش السوري يقف على الحدود التركية لأول مرة منذ سبع سنوات في “عين العرب” ويتجه إلى المالكية
الراي الكويتية: مَن هم الفائزون والخاسرون في الهجوم التركي على أكراد سورية؟ أردوغان المُجازِف… شريكٌ مُضارِب؟
صحف مصرية: الرسالة التي آلمت الشاعر عبد المعطي حجازي.. الهاتف المحمول ممنوع للاتصال بالخارج في سورية والشعب يتقلب في السعير منذ 8 سنوات! وزير الري الأسبق: الهدف من سد النهضة سياسي ولا بد من اللجوء لمجلس الأمن! لأسباب أمنية تأجيل مباراة الأهلي والزمالك لأجل غير مسمى !نفاد تذاكر حفل نانسي عجرم في السعودية!
ديلي تلغراف: بوتين أُهديَ الشرق الأوسط على طبق
فوينيه أوبزرينيه: هل ينبغي اتهام الأكراد بعدم المبدئية؟
التايمز: تهور ترامب فرصة لم يفوتها بوتين
د. وسيم وني: التضليل الإعلامي لعبة العصر
بعد 14 عاما.. هل تعقد فلسطين انتخاباتها العامة؟
ملفات حارقة في انتظار الرئيس التونسي المنتخب
“الاستثناء التونسي”… هل سيلهم الجزائريين مع استمرار الغموض الذي يطبع الانتخابات الرئاسية؟
ترامب ينسف أهداف واشنطن في سوريا بقرار واحد
بكر السباتين: حديث الصالونات حول عملية “نبع السلام” التركية شرق الفرات.. لماذا ايدت حماس اردوغان واصطف بعض اليسار الى جانب الاكراد؟
نواف الزرو: نقطة تحول معاكسة في البيئة الاستراتيجية ل”اسرائيل”…؟!
كريم الزغيّر: فلسطينيّو لبنان يقارعون الحرائقَ
د. عبد اللطيف لبقادري: التحولات الكبرى في المستقبل.. انقراض مهن.. وصعود اخرى
د. عبدالكريم شبير: نحن في خندق سورية.. ولا يهمنا تبريرات من شاركوا في تدميرها
عيسى محمد المساوى: صنعاء والرياض..  ايهما أقرب الى النصر؟
د. زهير الخويلدي: فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية
نزار حسين راشد: لهذه الاسباب انا معجب بالنموذج التركي
رأي اليوم