24th Aug 2019

ديانا فاخوري - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

“لتكن يد عدوك اداتك للتخلص من الأفعى” – مثل إيراني “عتيق”.. و”ويلات” اميركية “حديثة” ولدت من رحم خطيئة كولومبوس في الرابع من تموز عام  1776!

24th July 2019 11:56 (9 comments)

ديانا فاخوري

هكذا فعلت دول المحور الصهيواعروبيكي بحروبها ضد أعداء ايران مثل “طالبان”، و”العراق” بنهاية القرن المنصرم ومطلع القرن الحالي .. وتماما هذا ما يفعله البريطانيون بحجز الناقلة الإيرانية في مضيق جبل طارق – قطعا من غير قصد! جاهدت وجهدت بريطانيا لانتزاع الاعتراف الدولي بحقوق الدول المشاطئة للمضيق في التعامل مع «المرور العابر» مؤكدة أن الدولة التي تملك السيادة البرية على طرف المضيق تملك الحق بتفتيش السفن التي تتجاوزه وفقاً لمفهوم المرور العابر قانونياً، أي المرور باتجاه مقصد نهائي آخر، دون التوغل في المياه الداخلية للدولة المشاطئة ..

[+]

التطبيع.. لغةً.. ينتهي بال”بيع” .. والتطبيع.. سياسةً.. اخره “بيع”!

9th July 2019 10:21 (3 comments)

ديانا فاخوري

هل بدأت “صفقة القرن” مع رائحة النفط بالنفي الاول للشريف حسين الى اسطنبول (1893م حتى عام 1908م) مستتبعا بالنفي الثاني (1925م حتى وفاته عام 1931م) .. وكم شٓرُف الثامن من تموز بارتقاء الزعيم انطون سعادة والقائد غسان كنفاني كتفا بكتف مع ملايين الشهداء على طريق المقاومة والتحرير!

نعم فازالشريف الحسين بن علي بمرارة، بل شرف، النفي مرتين .. أراد الشريف للعرب الاستقلال والحرية منذ نهاية القرن التاسع عشر، فكان مصيره النفي (النفي الأول) إلى إسطنبول منذ عام 1893م حتى عام 1908م ..

[+]

الدائم هو الله.. والدائمة هي فلسطين!

27th June 2019 11:43 (7 comments)

ديانا فاخوري

الدائم هو الله، والدائمة هي فلسطين .. لا تقرأوا الفاتحة على موتى فاتحة التطبيع الرسمي الشامل وفتح الكنيس اليهودي في المنامة، لا تقرأوا الفاتحة على هؤلاء الموتى ولا سورة يس، أو الفجر، أو تبارك!

بلغ كرم الضيافة عند “عربان الاعتدال” حدّ فتح الكنيس اليهودي ليرقص فيه جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات على وقع هتافات «شعب إسرائيل حيّ» ليصبحوا بذلك “عبدان الاعتلال والاحتلال”!

اللهم اني اسالك باسمائك الحسنى وصفاتك العليا وباسمك الطاهر الاعظم ان تتقبل منا دعاءنا بقبول حسن وان تجعله خالصا لوجهك الكريم ..

[+]

“المحرقة الدبلومالية”!

24th June 2019 11:23 (2 comments)

ديانا فاخوري

بالغاز “الدبلومالي” يعملون على حرق القضية واصحابها ناسين او متناسين فلسطينية المقولة الحكمة الاَتية من صلب التجربة كما وردت في الكتب المقدسة ان لا بثلاثين من الفضة ولا بالخبز وحده يحيا الانسان! .. لَيْسَ بِالْمال والسلطان والمجد الصهيواعروبيكي وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ! .. ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم المقدس مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ لَيْسَ بِالْمال والسلطان والمجد الصهيواعروبيكي وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَل بكل حبة تراب تخرج من ارضنا وكل قطرة ماء تنزل من سمائنا ولن يتعب هذا الطين ولن يرحل، ولن يبدل تبديلا حتى وان طرحتموه من اعلى الأجنحة او الشرفات او القمم الى أسفل فمكتوب أيضاً ان رجال الله في الميدان يتلقفونه ويحملونه على الأكف ..

[+]

“الفجيرة وخليج عمان” ورقة “طرنيب التشتيت” من نانسي بيلوسي الى “ورشة البحرين: السلام والازدهار من اجل اسرائيل”! ودولة “دبي المتوسط” في غزة ام “دولة أُردسطين – Jordestine”؟

17th June 2019 12:19 (2 comments)

ديانا فاخوري

صبت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي جام غضبها مجددا، على الرئيس دونالد ترامب، ووصفته بأنه  “Master of Distraction” و “Master of Diversion” .. وهذه من أوصاف الشيطان في الكتب المقدسة حيث جرب ابليس كل الأنبياء وحاول تشتيت انتباههم، وإلهائهم عن غاية وجودهم، وصرف اهتمامهم وتحويلهم عن الهدف والمرام!

ومن معاني “Master” في القواميس العربية: أُسْتاذ، أمِير، أمِين، جَهْبَذ، رَبّ، رَئِيس، زَعِيم، سَيّد، شَيْخ، عَمِيد، قائِد، مَلك، وَلِيّ!

[+]

“صفقة القرن” وقرونها معا على قرن غزال شارد .. “صفقة” الى “سعير” بلا ولي ولا نصير – فالكل مقاومة وأهل المقاومة.. بإذن الله.. هم الغالبون!

14th June 2019 11:26 (4 comments)

ديانا فاخوري

ملاكان جميلان هالهما كيف أغضت على الذل أمة ظنّاها خير أمة اخرجت للناس .. “جود  و” ليلى” ملاكان رائعان هالهما كيف تطرب هذه الأمة “لنوح الحزانى” وتبسم “لدمع اليتامى”! اما قادتها فمنغمسون في أهوائهم “يتفانون في خسيس المغنم” ويمجدون أصناما لا تحمل طهر الصنم .. ملاكان جميلان رائعان لم يقم “أبوهما بسن المعاصي ولم يعلمهما مفارقة الجنان” كما أشار المتنبي، الا أنهما اتخذا قرارا جريئا حاسما بمفارقة الجنة – جنة الرحم الريفي المأمون!

[+]

يوم تسعى لها أقدام المقاومين فندخلها بسلام آمنين!

15th May 2019 12:12 (6 comments)

ديانا فاخوري

ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ لَيْسَ بِالْمال والسلطان والمجد الصهيواعروبيكي وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَل بكل حبة تراب تخرج من ارضنا وكل قطرة ماء تنزل من سمائنا ولن يتعب هذا الطين ولن يرحل، ولن يبدل تبديلا حتى وان طرحتموه من اعلى الأجنحة او الشرفات او القمم الى أسفل فمكتوب أيضاً ان رجال الله في الميدان يتلقفونه ويحملونه على الأكف .. لا تجربوا صاحب الارض العربي الفلسطيني المقاوم، فالارض أرضنا والقدس قدسنا والبحر بحرنا والشمس شمسنا والسماء لنا ..

[+]

شيك.. وقشة .. عمر.. وولادة.. و”كش احتلال”!

31st March 2019 14:01 (7 comments)

ديانا فاخوري

شيك بلا رصيد وقشة تقصم ظهر “البعير/ الربيع الصهيواعروبيكي” والأحرف واحدة، بالمناسبة! هو اعلان لولادة حزب الله العربي السوري في الجولان ليغدو سلاح الحزب  والمقاومة، وقد جسدها عمر ابو ليلى، سلاحا شرعيا وحيدا في المنطقة!

واهم ترامب، ومغرورون صحبه في المحور الصهيوأعروبيكي بما فيهم جورج بومبيو وجون بولتون وزمرة من غلاة الصهاينة – اعني اليوت ابرامز وصهر الرئيس ومستشاره جاريد كوشنر، بدعم من مبعوثه إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، وإسناد من سفيره لدى الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان – اذ يظنون، وبعض الظن اثم، أنهم باعلانهم الأخير انما يمهدون لصفقة القرن الكبرى ..

[+]

لطيفة تحيى حفل جائزة الصحافة العربية بقصيدة “فتنة الإرهاب”

26th March 2019 09:16 (one comments)

متابعات – كشف “نادي دبي للصحافة” عن إحياء الفنانة التونسية لطيفة حفل جائزة الصحافة العربية، الذي يقام في ختام فعاليات اليوم الثاني لـ”منتدى الإعلام العربي”، وذلك بغناء قصيدة بعنوان “فتنة الإرهاب”.

والقصيدة من أشعار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتلخص حال المجتمعات العالمية، وما صارت إليه في ظل الإرهاب وخطاب التطرف المنتشر؛ حيث يوجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من خلال قصيدته وكلماتها القوية رسالة تحذر من التعصب والإرهاب الذي لا دين له.

[+]

عندما يُسقط محور الاعتدال العربي عضوية الأردن.. وينقلب الى المحور الصهيوني.. هذا هو الرد المطلوب

6th March 2019 12:35 (16 comments)

ديانا فاخوري

الله اكبر، هذا اردننا، فاقرأ باسم ربك الذي خلقه أفقا عربيا، وعمقاً سوريا – ببعد كنعاني .. صحيح ان سايكس / بيكو شطبت الأردن الكيان والإقليم من الخارطة والحقته كفائض جغرافي بفلسطين .. و اليوم يُسقط “محورالاعتدال العربي” الأردن من عضويته ليأسره في الدور الوظيفي المرسوم .. وينقلب هذا المحور بدوره جهارا وعلانية الى “المحور الصهيواعروبيكي” .. لكن هيهات منا الذلة!

لنبدأ بالشريف حسين ومرارة، بل شرف، النفي مرتين .. أراد الشريف للعرب الاستقلال والحرية منذ نهاية القرن التاسع عشر، فكان مصيره النفي (النفي الأول) إلى إسطنبول منذ عام 1893م حتى عام 1908م ..

[+]

الله اكبر.. هذا اردننا.. فاقرأ باسم ربك الذي خلقه أفقا عربيا.. وعمقاً سوريا – ببعد كنعاني.. واستجب لندائه الاول – الاول الاول: “سندمر الهيكل”.. كما بشر محمود درويش!

26th February 2019 12:45 (6 comments)

ديانا فاخوري

في البدء كان الكلمة .. وفي البدء استدعي كلمات كنت قد ضمنتها بعض مقالاتي السابقة يوم دخلنا “أم قيس” والأصيل له ائتلاق، لحظة تسليم الشمس روعة الامانة الی القمر .. يومها تمكنا، وبالعين المجردة، من رؤية بحيرة طبريا من جهة وهضبة الجولان من الجهة الاخری .. يومها تذكرنا أنه “هنا” انعقد مؤتمر تأسيس الدولة والكيان منذ نحو مئة عام: حوران الكبری/ شرق الاردن بجناحيه – فلسطين الی الغرب وبغداد العراق الی الشرق .. أما الرأس فشامي شامخ يمتد نحو دمشق وما بعد بعد دمشق في الشمال ..

[+]

وانقلبت واو (و) العلة ألفا (ا) فتحولت “ميلونيا” الى “ميلانيا” بعد عشرين قرنا .. وبعد ربع قرن، ينقلب “ابو مازن” على “أوسلو”.. ومع انعقاد “قمة ألنتن والصرّاخين في وارسو”.. يعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة بعاصمتها القدس.. وبلاءاتها الثلاثة!

13th February 2019 13:17 (11 comments)

ديانا فاخوري

“ميلونيا كايسونيا” هي زوجة الإمبراطور الروماني “كاليغولا”، و”ميلانيا” هي زوجة الإمبراطور الامريكي “ترامب” الذي عين نفسه إلها اعلى “على” الكون يمنح القدس عاصمة لإسرائيل وفنزويلا ولاية لخوان غوايدو في الوقت الذي يحاول التوصل لاتفاقات مع طالبان وداعش وماشابه.. يلغي اتفاقا نوويا هنا، ويجمد اخر هناك، ويعقد ثالثا في زاوية اخرى من الكرة الأرضية .. له مال العالم، ذهب العالم، نفط العالم، وغاز العالم ..

[+]

من “حلف وارسو – 14/5/1955” الى “بلف وارسو – 13/2/2019”.. “فخامة الاسم لا تكفي”.. وكالزبد ستذهب جفاءً، ولن تمكث في الارض!

16th January 2019 14:27 (10 comments)

ديانا فاخوري

جاء في الموسوعة ان حلف وارسو أو معاهدة وارسو (اسمها الرسمي معاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المشتركين) هوً منظمة عسكرية سابقة لدول أوروبا الوسطى والشرقية الشيوعية. أسست هذه المنظمة عام 1955 لتواجه التهديدات الناشئة من أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) وكان من أبرز المحفزات لإنشائها هو انضمام ألمانيا الغربية لحلف الناتو بعد إقرار اتفاقات باريس. استمرت المنظمة في عملها خلال فترة الحرب الباردة حتى سقوط الأنظمة الشيوعية الأوروبية وتفكك الاتحاد السوفيتي (عام 1991) ووقتها بدأت الدول تنسحب منها واحدة تلو أخرى، وحل الحلف رسميا في يوليو 1990.

[+]

سيُقهر الفساد ويُهزم.. ويبقى الأردن وطناً بهيا – بانتظام ولايته الدستورية.. ومأسسة الدولة

8th January 2019 12:53 (6 comments)

ديانا فاخوري

 سيُقهر الفساد ويُهزم، ويبقى الأردن وطناً بهيا – بانتظام ولايته الدستورية، ومأسسة الدولة، وتحصين القانون – شريفاً لا نبغي ولا نرضى عنه بديلا، ولا نرضاه وطنا بديلا!

من نافل القول ان “الويلات المحتدة الأميركية”، امريكا زعيمة الدول المارقة (CRS) تعمل على ضبط النظام العالمي بتوسل ادواتها كمنظمة التجارة الدولية (WTO) والبنك الدولي (WB)، وصندوف النقد الدولي (IMF)، وغيرها من المؤسسات والاتفاقات التي حولت التجارة الحرة والخصخصة لدين اقتصادي كوني  .. ولعل هذا ان يفسر شكوى الاردن وما به من داء يتجسد ارتهانا سياسيا للراسمالية المالية العالمية وآلياتها الامر الذي يؤدي بالضرورة لاغراقه بالعوز والفقر وحرمانه او تجريده من الموارد واعاقة التنمية الوطنية فالحيلولة دون بناء المجتمع المنتج لتتوالى الأزمات وتتزاحم، فيستسلم الشعب ويرحب بالسيناريوهات التي تخدم العدو في المحور الصهيواعروبيكي ..

[+]

هذا هو العرس العربي الفلسطيني الذي لا ينتهي.. وسيصل الحبيب الى الحبيب شهيدا او عائدا لبيته – شريفا!

29th December 2018 13:24 (12 comments)

ديانا فاخوري

في مثل هذه الايام من كلّ عام، نستذكر معا مشهد المخلّص الذي ولد في فلسطين .. في بيت لحم .. في مغارة .. في مذود تحميه عائلة وتدفئه برموش العيون .. تلتف حوله حيوانات أليفة تردّ عنه الصقيع بلهاثها .. يترك الرعاة قطعانهم ويأتون لرؤيته ..

ليلتها، قاد المجوس الى بيت لحم نجم في السماء فسجدوا للطفل العجائبي وقدّموا هداياهم .. اما هيرودس فيأمر بقتل أطفال بيت لحم .. يأتي ملاك ليأمر مريم ويوسف بالخروج إلى مصر ومعهما يسوع .. تكاد لا تمضي بضعة أشهر إلا وتعود العائلة إلى فلسطين فيكبر الطفل ويصبح معلماً، ليرتقي شهيدا او شريفاً كما يفعل أشرف، صالح، مجد، محمد، جاك، علي، بشار و،و،و ..

[+]

لن نساوم.. لن نوقع.. لن نصالح.. يميناً سنقاوم! وبالإذن من المعري.. “غَيْرُ مُجْدٍ في مِلّتي واعْتِقادي” نواحكم وبكاؤكم.. ولا ترنمكم بالتطبيع او شدوكم بصفقة القرن!

10th December 2018 12:41 (10 comments)

ديانا فاخوري

نادوا بالويل والثُّبور.. هدّدوا بالشرِّ والهلاك.. بالمصائب الشَّديدة والنَّوائب الكبيرة.. أنذروا بعظائم الأمور!

استمروا بخدعة منطق “ما بعد الأيديولوجيا – زمن العلم والإنسانية” .. استمروا بالمنطق الميكانيكي الليبرالي الذي يركز على الأفراد بوصفهم “أقل او اكثر شرا” وكأن المشكلة تكمن في قادة “أخيار او أشرار” .. انه ذات المنطق الرومانسي الداعي الی المحبة والتسامح والزهد والتفاهم والسلام بين بني البشر (الفلسطينيين و الصهاينة مثلا) بمجرد توسل الحوار والانفتاح علی الاخر وتغيير العقلية ..

[+]

نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم.. وأمير المؤمنين عمر.. والامام علي.. وأبي ذر الغفاري.. وابن خلدون! “وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا” وعلمانية!

4th December 2018 13:37 (25 comments)

ديانا فاخوري

سألني: هل انت ماركسية؟

بجزء من الآية الكريمة ١١٤ من سورة طه أجبته: “وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا” وأضفت “وعلمانية”!

نعم ماركسيون عرب .. وتعلمنا من الرسول الكريم، وأمير المؤمنين عمر، والامام علي، وأبي ذر الغفاري، وابن خلدون!!

نعم ماركسيون عرب، ولن نخضع لرهاب التكفير وابتزازالعناوين الليبرالية والمفاهيم النيوليرالية من مفرزات مراكز أبحاث البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة والمجتمع المدني .. نعم ماركسيون عرب ولن ننحني أمام تهويل النعوت والمصطلحات الذرائعية من حقوق الانسان وحرية التعبير وحرية الصحافة ومحاربة الارهاب ..

[+]

ترامب: أمريكا أولا.. ام السعودية أولا.. ام إسرائيل أولا؟ وهل كان الخاشقجي اخوانيا؟

22nd November 2018 13:18 (7 comments)

ديانا فاخوري

يبدأ الرئيس الأميركي بيانه حول الموقف من “العربية السعودية” وينهيه بالكليشية المبتذلة: “أمريكا اولا”، وبعد مطالعة ممجوجة ضد ايران و حزب الله دون ان ينسى الرئيس “الدكتاتور بشار الأسد” بالاسم، لا يفوته التطرق في الفقرة الثالثة الى “الجزية” ثمرة زيارته الميمونة للعربية السعودية:

“This – $450 billion – is a  record amount of money” ذاكرا اسماء بعض الشركات المستفيدة.

ويخصص البيان الفقرات الرابعة والخامسة والسادسة للجريمة المروعة واصفا الخاشقجي ب “عدو الدولة” مشيرا الى ارتباطه بجماعة الاخوان المسلمين ليخلص بمنح “Pass” للعربية السعودية رغم تقارير الوكالات الاستخبارية الموثوقة والمراكز المعتمدة ..

[+]

من الدولة الدينية الى الدولة المدنية.. من ديانة عامودية الی ديانة أفقية! هل يتداخل الاستراتيجي والايديولوجي فلا يبقی من خط يفصل بينهما؟!

19th November 2018 13:59 (16 comments)

ديانا فاخوري

هل تبدأ بذلك حرب “المئات” (لا مجرد المئة) عام مع الحديث المدمر عن استحالة الحوار مع من يخطط “لعودة الامام المهدي الذي يعتقد الشيعة (الشيعة وحدهم؟!) انه من نسل النبي محمد وانه اختفی قبل الف عام ليعود وينشر حكم الاسلام في نهاية الزمان”؟! .. لسنا مع مذهبية الدولة او مذهبتها (اي دولة) والدستور (اي دستور) .. كما اننا لسنا مع ملحدة (الحاد) الدولة (الاشتراكية مثلا) فهذه دولة دينية بشكل سلبي معكوس أو مقلوب تقمع المعتقدات الدينية المناهضة للإلحاد تماماً كدولة الكنيسة الكاثوليكية او الدولة المسيحية في العصور الوسطى ..

[+]

ديانا فاخوري: من إدوارد سعيد الى طارق فاخوري – ابو زياد.. وبينهما محمود درويش! ومن دونالد ترامب الى نانسي بيلوسي!

11th November 2018 11:50 (10 comments)

 

ديانا فاخوري

كنت قد علقت على مقال ظهر في عدة صحف ومواقع منذ يومين بعنوان: “استعمار الذات .. الأصالة والحداثة في الخطاب السياسي العربي” للكاتب طارق فاخوري – ابو زياد. واجدني اليوم أعود لتعليقي هذا فابدأ به مقالي!

بصرف النظر عن اي الهندين صاحبة البيت المشهور: “نحن بنات طارق// نمشي على النمارق//” .. فلم يغادرني البيت وانا اقرأ المقال وقلت لا خوف على أمة “أبدعت” إدوارد سعيد ومحمود درويش وطارق فاخوري – ابو زياد .. ويولدون ويولدون ويولدون!

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
دفاع البشير يطالب بالإفراج عنه بكفالة
الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات المنادية بالعدالة؟
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم