8th Apr 2020

دكتورة ميساء المصري - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

خطورة القادم ما بعد الكورونا

1 week ago 11:04 (14 comments)

دكتورة ميساء المصري

أكتب إليكم وقد وصل ضحايا الفيروس لحوالي 35 ألف إنسان والإصابة ل 760 ألف وزيادة،مع توقعاتي بأن تصل الحصيلة الى مافوق المليون مصاب مع نهاية الاسبوع , وقد تتغير لأرقام مرعبة في المستقبل ، لتعادل ما يقارب أو يفوق معدلات الحروب..

ما يحصل في العالم الآن هو عملية الحد من إنتشار المرض وليس القضاء عليه والذي من المتوقع القضاء على الوباء مع نهاية فصل الصيف..والواضح بأن الغرب يتبع سياسة “مناعة القطيع” بمعنى التضحية بالأضعف مناعة لصالح الأقوى مناعة، وهي همجية واضحة فضحت عدم إنسانيتهم حتى لو كان المبدأ الساري أن الشباب و أقوياء المناعة هما عماد كل إقتصاد قوي .

[+]

أمي… والحرب.. وقانون الدفاع

3 weeks ago 12:13 (4 comments)

دكتورة ميساء المصري

     يقال أن السخرية هي إنعكاس عاطفي وعقلي وان الأسلوب الساخر في الطرح هو دلالة تجمع الفكرة بالنطق بالضحك ليصل المعنى للعقل ..ومن هنا أبدأ, إذ ذهبت لزيارة أمي قبل أن تفرض الحكومة علينا حظر التجوال , حتى أطمئن عليها , قبل أن (نكورن) مع أننا دخلنا جميعا فيما يسمى (التكرون الهلوسي) عن بعد , المهم وجدت أمي حفظها الله متأهبة مستعدة للدفاع مرتدية قناعا أبيضا ناصعا يغطي وجهها الطيب وتعابيرها الحانية.

كانت أمي دائما تنتظر زياراتنا بكل الفرح , لكنها هذه المرة كانت عابسة غاضبة.

– خير يا أمي ..

[+]

ماذا لو أصيب ترامب بالكورونا؟

4 weeks ago 12:59 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

يبدو أن حكام العالم اليوم لن يمشوا بأمر الدستور، وإنما بأمر الدكتور، ولم يعد أحد يستحق أن نحمله على أكتافنا إلا “أنبوبة الغاز”، فهل العالم في يد أمينة أم في أصبع أمريكا أم على كف عفريت؟.. إذن دعونا نتحدث عن الفيل الغير متواجد في الغرفة.

رغم إعلانه حالة الطوارئ الوطنية في الولايات الأمريكية، وقف ترامب كعادته متطاوسا مغترا وأعلن أنه بصحة جيدة وغير مصاب بالكورونا قائلا (منذ أسابيع لم ألمس وجهي فأنا أفتقده). ممازحا الصحفيين حوله بسماجه وكذب مفضوح، وهو محاط برؤوساء كبرى شركات الأدوية في أمريكا، و بعد أسابيع من سخريته وإتهامه للديمقراطيين والإعلام الفاسد بتهويل أمر الفيروس المتهم، ليعقد مؤتمرين صحفيين خلال 24 ساعة و يظهر بقبعة أخفت معالم وجهه، معلنا أنه خضع لفحص الكورونا وبإنتظار النتيجة وربما هذه المرة لن تضطر نانسي بيلوسي لتمزيقها علنا.

[+]

حرب أسعار.. صراع ديوك.. غطس في النفط.. وحرق دول.. فمن الخاسر الأكبر؟

4 weeks ago 12:25 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

سمعنا الكثير وقيل الأكثر، وسال الحبرالأسود عن النفط ، والإقتصاد العربي “النفطي” اليتيم ، وعن نفط أنظمتنا الحالك السواد الرخيص الثمن، الذي “سود” وجوهنا جميعاً.

بالمقابل نذكر جميعنا حادثة القمة العشرين حين وقف الأمير محمد بن سلمان وحيدا مهمشا تغافل عن حضوره جميع القادة عدا فلاديمير بوتين الذي صافحه بقوة لافتة ومازحه أمام الجميع بإبتسامة عريضة و بصورة اثارت إستغراب العالم وإستهجانه, وطرحت التساؤلات , تماما كما يحصل اليوم بينهما بلا مصافحة ولا تبادل لإبتسامةً واحدة ولا سلام بل حرب معلنة أثارت النقاش والحرب والخوف من وصول سِعر برميل النفط إلى 26 دولارا , وربما في الأيام المقبلة ، الى 10 دولارات كما كان عام 1974, والسؤال لماذا والى أين وإلى متى ؟ وما النتيجة ؟ .

[+]

لغز قروض البنك الدولي…. ولعبة الحكام بالشعوب

7th March 2020 11:25 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

ما بين الإستغراب والصدمة تابعت وسائل الإعلام الغربية في الفترة الفائتة خبر إستقالة نائبة رئيس البنك الدولي لإقتصاديات التنمية كوجيانو بيني جولدبيرج بعد 15 شهرًا فقط من توليها لمنصبها الرفيع في حين تغاضى غالبية الإعلام العربي الرسمي والخاص عن هذا الخبر لأسباب نعلمها جميعا ..

وما بين الصمت والسكوت خرجت جولدبيرج عن صمتها لتفجر مفاجأة للجميع عن سبب الإستقالة ومدى التلاعب الحاصل فيما يسمى بخدعة قروض البنك الدولي للدول العربية والعالم الثالث بعيدًا عن الشعارات البراقة، والتمكين والتطوير وغيرها من المصطلحات الرنانة، وأين تذهب المساعدات والقروض الخارجية التي تصرَف للدول الأكثر إحتياجا وعوزا؟ والتي تقوم الشعوب الفقيرة الكادحة بتسديد قيمة هذه القروض، لتزداد بؤسا وفقرا… فما الذي يحصل في كواليس البنك؟

إدارة البنك الدولي بطبيعة الحال حاولت التستُّرعلى الإجابات، ورفضت نشر الورقة البحثية التي تدقق أين تذهب الأموال ومدى العلاقة العكسية بين قيمة القروض والمساعدات التي تمنحها المؤسسة الدولية إلى الدول المحتاجة، والأموال التي تنساب بنعومة وهدوء إلى الملاذات الضريبية الخارجية.

[+]

وزراء الخارجية العرب مغيبون.. وشعوب متهمة بمعاداة السامية.. وترامب برئاسة ثانية

4th March 2020 12:19 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

“أقول من قلبي، يجب علينا أن نضمن أن الرئيس الأكثر تأييدًا لإسرائيل في التاريخ يجب ألا يحل محله رئيس يكون أكثر معاداة لإسرائيل.  و لهذا السبب نحتاج إلى أربع سنوات أخرى للرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.” ويجب ألا يُسمح لأعداء إسرائيل بأن يطلقوا على أنفسهم أصدقاء إسرائيل .. وأن السياسة الرسمية لإدارة ترامب هي أن معاداة الصهيونية هي معاداة للسامية..”

هذا ما صرح به نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس خلال خطابه الذي ألقاه في مؤتمر السياسة للجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC) في واشنطن .

[+]

الأردن: أسلحة صامتة.. لحرب هادئة

19th February 2020 12:25 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

 يقال ذا أردت أن تضيع شعباً اشغله بغياب أنبوبة الغاز وغياب البنزين، ثم غيِّب عقله واخلط السياسة بالإقتصاد بالدين بالرياضة.”

وهي ذاتها الحالة الصعبة التي يعيشها المواطن الأردني.. خليط من إقتصاد يوشك على الإنهيار و حكومة ضبابية الرؤيا والمشروع، وعجوزات بالجملة والبلاد على كف عفريت.. فساد وإفساد ومنظومة متذبذبة تعود وتختفي…وشعب لا يعرف ما هو دوره..!!!

في هذا الظرف الصعب ولتمرير ما يمكن تمريره تدخل إستراتيجية الإلهاء والتوظيف بكل قواها وبدون أي عفوية، إلهاء وإنهاك وتوجيه بوصلة و المتتبع لما يحدث اليوم ، سوف يتوقف عند سرعة ودقة تفريغ المواطن من شحنة الوعي والنقد والتحرك والمشاركة أو حتى المجابهة … كل ما في الأمر أنها سياسة تختصر في معناها أبعاد الإلهاء والإنهاك … إلهاء المواطن وإنهاكه لعدم التفكير في حقائق ما حوله .

[+]

من البتراء حتى مكة… سنوات التيه العربي والبيع على المكشوف

17th February 2020 13:24 (22 comments)

دكتورة ميساء المصري

 في بداية هذه المقالة ، أود أن أنوه بكل حرية , لا يملك أي أحد أن يحجرعلى رأي أو يصادر فكرة لأنها تخالف قناعاته , فالفكرة حق مشروع للجميع ، ولست ممن يسلم بالقناعات الممنوحة والمسلمات المتمكنة ، بل أن أشد الحقائق إزعاجا للعقل هي أشدها نفعا للإنسان، ومقالتي دعوة لحوار مفتوح مع العقل والمنطق، مع التاريخ والتراث، أحاول وضعها على محك المنطق والحجة، ولكنها تطرح سؤالا خطيرا، سؤال المكان والجغرافيا والهوية والديانة ..من يرضخ لمن ؟ والى أي مدى من إلغاء الوجود ؟؟

 سأبدأ بالهامش من مهاجمة عدد من النواب مشروع القانون المعدل لقانون سلطة إقليم البترا التنموي السياحي تخوفا من تملك اليهود في هذه الأراضي.والذي يسمح للأشخاص بتملك الاموال غير المنقولة الواقعة في منطقة الإقليم شريطة أن تكون نسبة تملك الأردنيين فيها أكثر من 51%..

[+]

الأردن.. وما خفي إعلانه من صفقة القرن

1st February 2020 13:17 (7 comments)

دكتورة ميساء المصري

قبل أكثر من قرن، جمع أثرياء اليهود 50 مليون ليرة ذهبية وعرضوا على السلطان عبد الحميد الثاني سداد ديون الدولة العثمانية مقابل تمكين اليهود من الهجرة إلى فلسطين، فرفض بشكل قاطع العرض. واليوم في 2020 يجمع حكام العرب 50 مليار دولار لتنفيذ صفقة القرن خدمةً للصهاينة وبيعهم فلسطين.

وبحسبة مواطنة عربية بسيطة , فإن نصف هذا المبلغ 25 مليار دولار يكفي لبناء: 25 مدينة عربية بكثافة سكانية لمليون شخص في كل مدينة, كذلك 10 مستشفيات عربية بسعة 550 سرير في كل مستشفى وحوالي 20 مدرسة عربية تتسع ل3 آلاف طالب في كل مدرسة, و3 مطارات عربية تستقبل 10 مليون مسافر لكل مطار, و7 جامعات عربية تستوعب 25 ألف طالب في كل جامعة.

[+]

صفقة القرن.. فخ للأردن.. وبالون إختبار بحجم الشرق الأوسط

29th January 2020 13:17 (6 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

نعم تم الإعلان عن صفقتهم في حفل سادت فيه بلاهة التصفيق، لإتفاق زعيم معزول وزعيم متهم، زعيم يهرب من فساد ومحكمة وزعيم يبيع الأوطان كعقارات على رصيف بيت أبيض فكيف لهما أن يصنعا السلام… بمباركة أشباه زعماء.. قيل يوما عنهم أنهم عرب مسلمين، نسوا أن التاريخ يتبرأ من بطولة زائفة مهما طال زمانها، بل وصمة لن يمسحها التاريخ فالمؤامرات لها وقت صلاحية ينفذ الى حين.

الصفقة جاءت عدوانية متناقضة منقوصة الحقوق مسلوبة الأرض ويتم تضخيمها لصناعة أبطال جدد وكشف خونة، وحرق أبطال من ورق.

[+]

كورونا …القاتل المقبل للعرب

26th January 2020 13:20 (25 comments)

دكتورة ميساء المصري

يقول البعض أن نظرية المؤامرة نكتة يصدقها من يخضعون للعبودية , وربما العرب هم أكثر المتهمون بهذا المعسكر. لكن بعض المؤامرات تلقي بظلالها على الحدث بكل قوة حتى لا نكاد نرى بصيص طبيعي لحدوثه , كما حصل عندما أنكر البعض مؤخرا حدوث محرقة اليهود الهولوكوست، وزعموا أن النازيين لم يقتلوا ستة ملايين يهودي ، بالرغم من الأدلة التي تؤيد حدوثها. أومثل القول إن الهبوط على القمر لم يكن إلا كذبة فبركتها وكالة ناسا الفضائية، أو عند الحديث عن شرق أوسط جديد او حتى صفقة القرن أو ما يجتاح العالم من أمراض وفيروسات غير مفهومه , تنتشر فجأة وتختفي فجأة .بأسماء مختلفة متنوعة منها الجمرة الخبيثة السارس وجنون البقر وايبولا وزيكا ولفحة الارز وإنفلونزا بأنواع الحيوانات جميعها من الخنازير فالطيور فالقرود .ليظهر لنا الأن مرض الخفافيش والثعابين وربما العام المقبل قد ياتي لنا مرض سلاحف النينجا او عنكبوت القرّاد الذي سوف يهدد العالم قريبًا؟.والتي جميعها لديها قاسم مشترك وهو أنها من فيروسات مصنعة .

[+]

حرة عربية.. ترد على تصريحات السفير الأمريكي ضد الأردن

17th January 2020 12:22 (31 comments)

دكتورة ميساء المصري

الى السفير الأمريكي في “إسرائيل” ديفيد فريدمان…تحية الحرية …. ثم بعد.

في بداية قولنا نحن العرب نبدأ بسم الله ، حتى تكون حفظ وبركة من أي شر, وبما أنني أتكلم بعروبتي هنا , فيجب التنويه أننا نحن العرب في كينونتنا وبدوافع أيديولوجية لصدق نضالنا ، والدفاع عن أوطاننا ومقدساتنا فيها، نعتبر أنفسنا طالِبوا شهادة ، ونؤمن أنها تتحقق لمن يدافع عن دينه وعرضه وماله وأرضه والسيادة عليها وعلى ما تملكها هذه الأرض.  ولا أضع هنا نفسي في مقاربتكم الأمريكية حول المقاومة وتصنيفاتها ومسمياتها .

[+]

العشائرية الأردنية.. قادم الأيام لكم فلسطيني أم أردني؟

15th January 2020 13:02 (37 comments)

دكتورة ميساء المصري

بداية، يمنع قراءة المقالة لمن هم مصابون بمرض العنصرية ومتلازمة التعصب، وممنوع قراءتها لمن لا يؤمن بالحقوق إيمانا مطلقا، وبالواجبات الوطنية تفصيلا، ممنوع قراءتها للمصابين بأحادية وجهات النظر، وعدم تقبل الرأي الأخر، ومن لايؤمنون بالأردن وفلسطين جسدا واحدا ضمن الوطن الكبير هي فقط لمن يرى الأردن بعينيه الأثنتين وليس لمن يراه بعين واحدة، وهي فقط لمن يرى فلسطين دولة بهويتها لا بثعلبة المكون.

وبعيدا عن الأصوات الجوفاء التي مازالت تعلو بتساؤل عقيم هل الأردني من أصل فلسطيني  أردني؟ وبين المسميات المقيتة الدخيلة عن المكون الفلسطيني والتي تشبه بسمومها تسميات المكون السني والمكون الشيعي في دول الجوار فأنه في قياسات الهوية، علينا ان نتشبث في هذا الوقت التاريخي الحرج، بكوننا شعب أردني واحد بمختلف المنابت والأصول، وإختلاف الهويات لأنها مجرد تفصيلات للهوية الوطنية ليس إلا.

[+]

الإعلام الصهيوني: اليمين الإسرائيلي يخطط للملك عبد الله الثاني بأيدي إيرانية

12th January 2020 13:09 (31 comments)

دكتورة ميساء المصري

  يقال أن هنالك عدو حقيقي وهنالك عدو مصطنع , وعدوك الحقيقي ليس من يطلق عليك النار بل من يدل خصمك على أسهل الطرق لتوجيه رصاصاته!,ومع إختلاف المواقع وتناثر المواقف، وما يحصل في إقليم الشرق الأوسط من مخططات واللعب بإسم الطائفية للضحك على الشيعة العرب من جهة وقتل العرب السنة من الجهة الأخرى، وأيضا على وتر فلسطين وتحريرها حتى أصبحت القضية مرتقة من الداخل قبل الخارج .

  ويقودنا ذلك، الى الدخول في لعبة إزدواجية العدو للعرب , وهل يمكن إعتبار إيران عدونا الأول؟ والصهيوامريكية عدونا الثاني؟ أم العكس , إن جاز تصنيف وترتيب الأعداء تبعا لخطورتهم علينا نحن العرب ؟

 

 ولن أسمح بجلد الأخر لي والتشكيك بإتجاهاتي ومبادئي .

[+]

ترامب.. نتنياهو.. خامنئي.. ربحوا… وخسر العرب كل شيء

10th January 2020 12:02 (22 comments)

دكتورة ميساء المصري

جاء الرد الإيراني بصواريخ استهدفت قاعدة عين الأسد وقاعدة أربيل في العراق. و بإختلاف الروايات وصدق حصيلة الخسائر البشرية والمادية أو عدمها وايران تزيد أرقامها، وامريكا تنفي حصولها. نقف على أرضية حقيقية تعطي لنا رؤيا واضحة عن ماهية الأحداث حولنا.

قتل سليماني وتتابع الاحداث بعدها يؤكد ان الولايات المتحدة، مستفيدة، وفي نفس الوقت ايران كذلك رغم خسارتها الرمزية للجنرال، وكذلك الكيان الإسرائيلي يعتبر من معسكر الرابحين.

أمريكا استخدمت أسلوب الملهاة , بمعنى واجهت الأمر باللامبالاة وانتظرت ردود الفعل.

[+]

الأردن بين مواجهة أمريكا و إيران

7th January 2020 13:05 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

وجه نائب مثير للجدل سؤالا لرئيس الوزراء الأردني حول قدرة الأخير على مواجهة نتنياهو . ومع تحفظي وعدم درايتي بالنيات المخفية من النائب بطرحه للسؤال الا ان الطرح ياتي في سياق ما يحدث في إقليم الشرق الأوسط وضمن الإتجاهات الأربع للأردن .

ويقودنا بالتالي الى أهمية الحديث عن علاقة الأردن بعمق التصعيد المتتابع بين واشنطن وطهران، والذي يزداد لحظة بلحظة .. بعد اغتيال قاسم سليماني.خاصة مع التهديدات المتلاحقة من كل الأطراف والتي بلا شك ستلقي بظلالها على عمان .

الاردن إستعد لأسوأ إحتمالات مفترضة من بينها نشوب مواجهات وفوضى عسكرية على الحدود مع العراق وسورية والكيان الاسرائيلي.

[+]

إغتيال سليماني… وطريق الحرير الإيراني في الشرق الأوسط

4th January 2020 13:23 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

في ذات اليوم الذي قتل فيه قاسم سليماني , كان نتنياهو يوقع إتفاقية مد خط أنابيب الغاز التاريخي لإسرائيل , بإستثمارات 7 مليار دولار لنقل الغاز الى قبرص و جزيرة كريت اليونانية ، وإلى شبكة الغاز الأوروبية عبر إيطاليا. بعد يوم من بدء نقل الغاز الى مصر والأردن .

وفي نفس اليوم أيضا صرح ظريف تصريح مثير له دلالاته اذ قال “وزراء دول صغيرة وزعماء بالمنطقة وراء توريط واشنطن في إغتيال سليماني”. كيف عرف بذلك؟ ولماذا قال كلمة (توريط), التصريح أيضا قد يعني تبريرا لضرب أهداف بدول عربية وأولها بنك أهداف نفطية بلا شك ، مع إدراك ظريف أن استهداف دول عربية سيسعد ترامب ، وسيستثمرها أحسن إستثمار لحلب أوسع وأكبر .

[+]

الأردن 2020: مشهد مختلف.. هل تصدق توقّعات حكومة الرزاز؟

27th December 2019 13:43 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

 يتشائم الشارع الأردني من العام الجديد 2020 بأنه لا يحمل في طياته بوادر الخير,  في حين ترى الحكومة الأردنية ان العام المقبل زاخر بالأرقام والحزم التي ستكون داعمة للمواطن على الصعيد الاقتصادي والمعيشي قبل السياسي . وما بين التفاؤل والتشاؤم , نتشاءل بحقائق هذا العام بعيدا عن الأوهام المعلنة وعلى رأسها ربما بإستهلال بداية العام بصفقة إستيراد الغاز الفلسطيني المسروق من قبل الإحتلال المرفوضة شعبيا . فقد أعلنت الشركة الوطنية للطاقة الكهربائية في الأردن إن الإمداد التجريبي للغاز الطبيعي من شركة “نوبل إنيرجي” للطاقة إلى المملكة الأردنية سيبدأ في أوائل عام 2020.وربما تكون بداية العام بخيبة شعبية غير متوقعة ؟

يستمر السؤال سنة 2020 بمن المستفيد من مشاهد الفوضى المقصودة أو غير المقصودة. 

[+]

الأردن وهجمة اليمين الصهيوني: من إنهاء اتفاقية السلام الى تمرير اتفاقية الغاز و تجميد ضم الأغوار والشعب الأردني يحتاج الملك لمساندته.

26th December 2019 12:34 (4 comments)

دكتورة ميساء المصري

   هجمة شرسة يشهدها الأردن والملك عبدالله الثاني من قبل  كتاب اليمين الاسرائيلي في صحف (هآريتس و اسرائيل اليوم ,معاريف و مكور ريشون) التابعة للموساد أخرها تهديد اليمين الإسرائيلي بإنهاء السلام مع الأردن.

   المقالات المطروحة لا تصنف ضمن مقالات الرأي بقدر ما هي مسالة بروباغندا و إرسال رسائل ووضع تصورات. وكان المنحى مكشوفا في أن غالبية الكتاب اتفقوا على نفس المنهج وتطابق الأفكار ، في خطوة مفهومة وواضحة المغزى في هذا التوقيت الزماني ..

    فيما يبدو من المشهد, أن الكيان الإسرائيلي الآن يبتعد عن السياسة الناعمة لتزداد خشونة في التعامل مع الأردن.خاصة مع ما تتعرض له السياسة الداخلية للكيان من صداعات , وسواء كانت رئاسة الحكومة لساعر أو لنتنياهو فان النتائج لا تبشر بخير فلكل منهما حساباته ضمن الأحزاب.

[+]

من الإلتباس الى الوضوح: الأردن وإسرائيل علاقات في أسوأ أحوالها

18th December 2019 12:12 (9 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

يقول المثل العربي أنه رجل يعرف من أين تؤكل الكتف ..بالمقابل هنالك حالة مرضية مؤلمة جدا لصاحبها تعرف بما يسمى جمود الكتف ..تصل بالمصاب الى درجة لا يستطيع بها ممارسة حياته العملية,  فهو نمط غريب من التكلس في المفاصل…يشبه تماما ما يسمى بالتكلس السياسي والجمود الإقتصادي الذي يؤدي الى تآكل الدولة .

 ومع الحديث عن التآكل يحضرني تصريح وزيرة الطاقة الأردنية عن إكتشاف حقل نفطي بقيمة إنتاج تصل الى حوالي 3 ملايين قدم مكعب يوميا. وقد سمته الوزيرة (بالإنجاز) الذي يسجل لشركة البترول الوطنية الأردنية.مع أنه في عرف القطاع النفطي لا يعترف بهذه الكمية كرافد إقتصادي وتتخذ إجراءات بإغلاق البئر, لكننا هنا نتحدث عن واقع الأردن المختلف, خاصة وأن الوزيرة لم تفيدنا بمعلومات عن الحقل وآباره من حيث الضغط، الحرارة، العمق وأكبر كمية يمكن أنتاجها AOF  وهل هناك دراسة عن تناقص ضغط البئر مع الزمن؟؟ ومدى الأستفادة ؟.

[+]
هل يُنفِّذ زعيم الجهاد الإسلامي تهديده ويَقصِف تل أبيب إذا لم تُفرِج إسرائيل عن الأسرى؟ ولماذا الانتظار؟
قُنبلَة العميل الفاخوري الموقوتة تُهدِّد بحرب اغتيالات قد تُفجِّر لبنان مُجدّدًا.. حتى متى يَكظِم السيّد نصر الله الغيظ؟ وماذا يعني انفِجار هذه الحرب الآن؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
القره داغي يطالب بالإفراج فورًا عن كل المظلومين في سجون “الطغاة العرب”
الأردني يسأل “مين صبحي”؟ والحكومة تقتضب بالإجابات: حالة إصابة بفايروس كورونا أغلقت أكبر سلسلة صيدليات في البلاد واتهامات للشاب بالعمل رغم حظره بسبب إصابة والده.. و”صبحي” ينفي ضمن سيل من التناقض في المعلومات والتسريبات.. ووزير الصحة الوسيم تحت القصف الشعبي
صحف مصرية: تفاصيل وفاة منصور الجمال في مستشفى العزل وقصة إصابته بالفايروس القاتل ووضعه على أجهزة التنفس الصناعي وماذا قالت ليلى علوي عنه؟ كورونا والمصير البشري و”مناعة القطيع” تنتصر!
الإندبندنت أونلاين: التصفيق “للأبطال” في خدمة الصحة الوطنية وحده لا يكفي
ديلي ميل: ضرر حتمي للريدز
الغارديان: لا تدعوا حرية التعبير تسقط ضحية لفيروس كورونا.. نحن بحاجة إليها أكثر من أي وقت مضى
نيزافيسيمايا غازيتا: الولايات المتحدة يمكن أن تهز أسعار النفط بعملية في العراق
“حواجز محبة” ينصبها متطوعون فلسطينيون للمساعدة في كشف فيروس كورونا
د. طارق ليساوي: لماذا نعتقد أن مصالح الصين وأمريكا ستتوحد في ضرورة دعم وحماية نظام “بريتون وودز” من الانهيار؟
لأول مرة.. الحكومة الليبية تهيمن على سماء المعركة
حسن العاصي: الأقفاص البشرية.. ما بعد كورونا
محمد خضر قرش: المديونية الأمريكية الضخمة لا تشكل عبئا على اقتصادها وتحرك القاطرة الصينية لقيادة اقتصاد العالم مسألة وقت
صلاح التكمه جي: العراق عقدة ألتقاء اقتصادي ام عقدة جيوسياسي عقائدي تاريخي
د. عبد الحميد فجر سلوم: في ذكرى ميلاد البعث.. هل من أملٍ في إحياء الروابط القومية العربية أم أنّ الأمّة من سيءٍ إلى اسوأ؟
د. جواد الهنداوي: هل يحق لرئيس جمهورية العراق ترشيح شخصية لرئاسة مجلس الوزراء؟
د. بسام روبين: الاردن: تصاريح كورونا بين التزوير ورخاوة الإجراءات!
د. وليد بوعديلة: الجزائر والحراك الوطني ضد كورونا
خالد فارس: نصائح كيسنجر
ميشيل شحادة: دوام الحال من المحال
الدكتور حسن مرهج: تأثيرات الضيف الثقيل “كورونا” على الشرق الأوسط