17th Oct 2019

بكر السباتين - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

بكر السباتين: حديث الصالونات حول عملية “نبع السلام” التركية شرق الفرات.. لماذا ايدت حماس اردوغان واصطف بعض اليسار الى جانب الاكراد؟

Yesterday 12:46 (one comments)

بكر السباتين

تشعبت الحوارات خلال الأحاديث العابرة في الشارع الأردني من خلال الدوائر المغلقة في المناسبات الخاصة وفي صالونات البيوت العامرة بأهلها حتى في المركبات العامة والخاصة، أو على الهواتف بين الأصدقاء.. والموضوع يتعلق بارتدادات عملية “نبع السلام” التركية شرق الفرات ما بين مؤيد ورافض لها رغم وجود توافق نسبي على قبولها من خلال الخوض في التفاصيل.

 فمثلاً حماس تؤيد تركيا في هذه العملية العسكرية التي تشق طريقها (وفق اسمها) في يباب شرق الفرات كينابيع السلام. وقلت لصديقي المثقف اليساري الذي انتقد الموقف الحمساوي بأن المقاومة في غزة درجت على الوقوف إلى جانب كل من يقف معها في الحرب المفتوحة مع الكيان الإسرائيلي مثل: إيران التي دعمتها بالمال والسلاح، وحزب الله الذي يتخندق معها في مواجهة العدو الإسرائيلي.

[+]

بكر السباتين: ناقوس الخطر يدق فهل يسمع العقلاء في تركيا الجرس

3 days ago 12:16 (2 comments)

 

بكر السباتين

المستنقع السوري يتعمق في وجه عملية “نبع السلام” التركية. فبعد إبرام الجيش السوري اتفاقا مع المقاتلين الأكراد يسمح له بالانتشار على طول الحدود مع تركيا، أصبحت خريطة توزيع النفوذ العسكري على الأرض تتأهب لاندلاع مواجهة أوسع متعددة الأطراف.

ففي السابق، يحافظ الجيش السوري على انتشاره في القائم عند الحدود مع العراق، مروراً بالجزء الجنوبي لدير الزور ومناطق جنوب محافظة الرقة وباتجاه الشمال نحو حلب وغرباً نحو المتوسط.

وعقب الاتفاق الجديد، تحركت وحدات من الجيش السوري باتجاه الشمال لمواجهة العدوان التركي المتواصل على البلدات والمناطق الحدودية شمالي محافظة الحسكة والرقة، حيث ارتكبت القوات التركية وفق روايات كردية، مجازر بحق الأهالي، وقامت باحتلال بعض المناطق وتدمير البنى التحتية فيها.

[+]

سد النهضة يلتهم حصة مصر من المياه.. والهجوم الإعلامي على اثيوبيا ليس حلا

2 weeks ago 11:49 (6 comments)

بكر السباتين

السيسي الذي وقع اتفاقية سد النهضة كان قد طلب من رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد علي، حَلْفَ اليمين على الطريقة الإسلامية في سابقة دبلوماسية فنتازية عجيبة؛ حتى لا يخالف بنود الاتفاق ويحرم مصر من حصتها في المياه! الآن تقفل أبواب السد لملئه بالمياه المسروقة من حصة مصر والسودان، والنيل أصبح في طريقه إلى الاضمحلال، فماذا فعل السيسي إزاء الكارثة التي جلبها لمصر.

وفي أتون أزمة السد اليوم.. فقد جاءت الهجمة الإعلامية المصرية المستعرة على أثيوبيا، بعد إعلان وزارة الموارد المائية والري المصرية، يوم السبت الماضي، منوهة إلى أن المفاوضات حول تسوية أزمة سد النهضة الإثيوبي وصلت إلى طريق مسدود، متهمة إثيوبيا بالتشدد في مواقفها ورفض كل مقترحات مصر لتسوية الأزمة، فيما أصرت على ضرورة إشراك طرف دولي لحل القضية.

[+]

بكر السباتين: إنهاء إضراب المعلمين في الأردن

2 weeks ago 12:23 (no comments)

بكر السباتين

يطرح السؤال نفسه بعد إنهاء إضراب المعلمين في الأردن بتلبية حقوق المعلم التي طالب بها في سياق أطول إضراب شهده الأردن:

فماذا بعد نيل المعلم الأردني لحقوقه المشروعة؟
“فما بعد الصبر إلا الفرج”.. هذا ينطبق على أطول إضراب شهده الأردن ونفذه المعلمون لأجل نيل حقوقهم.. كل شيء سيعوض بالنسبة للطلاب والعملية التربوية ستشهد تحسناً مشهوداً يتناسب والتطورات التي حظي بمخرجاتها المعلم ومن خلفه النقابة التي تمثله.
بعد اعتذار الرزاز للمعلم يوم السبت الماضي، حيث توالت الاجتماعات بين نقابة المعلمين التي تأسست عام 2011، وينتسب إليها نحو 140 ألف معلم..
[+]

بكر السباتين: بين إلفرد هتشكوك وإضراب المعلمين أسئلة كبيرة وجدت الجواب

2 weeks ago 11:41 (one comments)

بكر السباتين

لا بد من توصل الحكومة إلى حل يرضي المعلمين ويحفظ كرامتهم بعيداً عن قرار المحكمة الإدارية وتبعاته على الأرض.. مقابل ذلك يطلب من نقابة المعلمين أن تبدي مرونة بعض الشيء لأنه في معركة العض ستقضم أصابع الأبناء الطرية وهذا مالا يرتضيه الأهل لأبنائهم.

المعيشة ضنكا بالنسبة للمواطن الأردني عموماً ومسألة رفع الرواتب لا تتعلق بفئة دون أخرى؛ ولتبدأ المطالبة في ذلك بالمعلم أولاً لأنه هو من علق الجرس وكسر حاجز الخوف، ثم يتبع ذلك بقية المهن التي من حقها أن تطالب أيضاً بذات الزيادة .. أما الطلاب فهم ضحية من بيده سلطة الحل.

[+]

بكر السباتين: ثلاث قصص قصيرة.. الإعدام وطاقة الفرج

3 weeks ago 16:07 (no comments)

بكر السباتين

قال له بخبث بعد أن أمر الحراس بالخروج من الزنزانة:

– أراك ما زلت موجودا.. فلماذا لم تستغل الفرصة لتهرب!؟ فقد هيأتها لك ؛ فلم تستغلها أيها الأبله.

أمعن السجين فيه النظر والخيبة تأكل رأسه، وخاصة أنه كان ينتظر تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه بعد قليل:

– قلت لي بالأمس يا سيدي بأنك تركت لي في هذه الزنزانة ثغرة للهرب والنجاة بروحي، والنتيجة كانت أنني لم أضيع من الوقت ولو ثانية دون البحث عن ذلك المهرب، فتيقنت يائساً من أنك تعبث بمشاعر رجل محكوم عليه بالإعدام.

فرد عليه قائد السجن بجدية وصدق :

– مشكلتك أنك تختار دائماً الأصعب لحل مشاكلك، فقد قتلت رجلاً لمجرد أنه سرقك دون أن تبحث عن دليل إدانته..

[+]

بكر السباتين: انبثاقة عربية للهايكو الياباني

3 weeks ago 17:53 (2 comments)

بكر السباتين

صور شعرية تورق بين مشهدين، أمامي وخلفي، كأنها قطرة ماء تلمع فيها رؤية الشاعر وسلافة روحه.. إنه “الهايكو” الياباني، وهو شعر آخذ في الانتشار السريع ليشق طريقه في المشهد الثقافي الإنساني وخاصة العربي باقتدار، ولعل بساطة “الهايكو” وقدرته على تحمل اللحظة التذكارية المبسطة في الشكل؛ قد أغوت جيلاً جديداً من الشعراء الذين وجدوا ذواتهم في هذا اللون الجميل من الشعر المفخخ دون تكلف في المشاعر، فهي لقطة تذكارية يأخذها العابرون معهم في زحام المدن كي تضيء لهم شيئاً في الذاكرة.

وشعر الهايكو في الأصل هو نوع من الشعر الياباني، يحاول الشاعر من خلال ألفاظ بسيطة تسجيل مشاعره إزاء لقطة عابرة لا تستغرق طويلاً شكلاً ولا مضموناً.

[+]

بكر السباتين: مظاهرات اليوم في مصر والرهانات الخجولة

3 weeks ago 11:33 (3 comments)

بكر السباتين

لن أعلق طويلاً على عودة السيسي إلى مصر وقد شحنه ترامب بدعم معنوي كبير، لأن ذلك لم يطفئ ملامح الخوف الساكن في عينيه حتى وهو يبدي ابتسامته المصطنعة أثناء قوله للعشرات من مستقبليه في أنه لو رغب بنزول مؤيديه إلى الشارع لظفر بالملايين منهم كما حصل يوم الاستفتاء في 2013.. طبعاً لم يقل بأن ذلك حدث آنذاك باستخدام سياسة الترغيب والتهديد التي لم تعد بذات الفاعلية اليوم بعد أن طفح الكيل بالشعب المصري.. هذه الأيام العصيبة التي يعانيها المصريون في بلادهم المنهوبة من قبل السيسي ومن يحيط به من القادة العسكريين الذين حولوا الجيش إلى مزرعة استثمار خاصة بهم، وفق ما ينشره المقاول محمد علي الذي فتح عيون المصريين على الحقيقة المرة؛ لذلك خرجت يوم أمس الجمعة الموافق 27 سبتمبر 2019 مسيرات في عدة مدن مصرية تطالب برحيل السيسي استجابة لدعوات محمد علي، وبالمقابل خرجت مسيرات أخرى دعت إليها الجهات المؤيدة للسيسي ( وكما قيل) بتشجيع المخابرات المصرية، تطالب ببقائه..

[+]

بكر السباتين: أسئلة عاصفة حول بيانات الميزانية الأردنية ما بين حسابات الحقل والبيدر!

4 weeks ago 10:54 (3 comments)

بكر السباتين

دعونا نبتعد قليلاً عن حسابات البيدر ومخرجات الميزانية العمومية وقراءاتها السياسية، ولنأتي إلى حساب الحقل الذي يطلعك على بيانات ما بذر في الحرث من قيود ومعطيات أساسية لم يظهر لها أثر في النتائج. ويمكن رصد ذلك من قبل أصغر التجار ممن يحسنون مسك دفتر الأستاذ ومن ثم الحصول على ميزانية قانونية سليمة تبين فائض الربح أو كمية الخسارة، وتجيب البيانات أيضاً على أي غموض قد يكتنف النتائج.. وهذا ما لا تجده في الميزانية الأردنية لو اعتبرنا أن البيانات التي نشرها النائب الأردني صداح الحباشنة على صفحته (فيسبوك) مؤخراً صحيحة، بحكم موقعه المسؤول في مجلس الأمة، والتي تتحدث بالأرقام عن الوضع الاقتصادي الأردني المتأزم بمناسبة تعثر المفاوضات بين الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين وتفاقم الوضع بينهما باتجاه التصعيد السلبي، وكأنه يوحي بقدرة الحكومة على الخروج من المأزق مادياً!

[+]

بكر السباتين: “عملية الردع الثانية” تضرب العمق السعودي فهل يتوجه الطرفان إلى حوار حقيقي ينهي الأزمة!

5 weeks ago 12:07 (no comments)

بكر السباتين

 

توالت مؤخراً الضربات النوعية التي يوجهها الحوثيون في العمق السعودي حيث أثبتت في جانب منها هشاشة الموقف الأمني السعودي إزاءها.. وهذا يستوجب من الطرف السعودي التعامل بجدية مع تداعيات حربها المستعرة التي تشنها باسم التحالف على اليمن، ومن مغبة الاستمرار في تعميق الجرح اليمني؛ حتى لو أخرج قادة السعودية نتائج تلك الحرب الجائرة على الشعب اليمني من حساباتهم، لينظروا على أقل تقدير إلى العمق السعودي المكشوف والمستهدف من قبل الضحية اليمنية التي سددت ضرباتها الموجعة إليه. وهذا ما حدث في “عملية الردع الثانية” التي نفذها الحوثيون وأطلقوا عليها هذا الاسم.

[+]

صراع القمة بين اليوان الصيني والدولار الأمريكي! وأسئلة أخرى

16th September 2019 11:45 (no comments)

بكر السباتين

في الصراعات الكبيرة يهزم عادة الطرف الذي يفقد خياراته.. ورغم ذلك لن يخرج من أتون المواجهات بل يتحول إلى حليف برتبة بيدق على رقعة الصراع مع الخصوم الأقوياء للطرف المنتصر.. هذا ما خطر لي وأنا أحاول فهم الصراع الصيني الأمريكي منذ مجيء ترامب..  لذلك فقوة الصين في مواجهتها مع الولايات المتحدة الأمريكية تكمن في خياراتها الاستراتيجية، مثل استهداف الدولار باليوان، وتحالفها مع خصوم أمريكا الأقوياء مثل روسيا، ثم الدخول إلى الاقتصاد الإيراني المحظور وكسر المحرمات الأمريكية إزاءه، لتوفير مصادر الطاقة وفتح بوابة آسيوية للصين عبر طهران إلى أوروبا.

[+]

بكر السباتين: الرد بالمثل استراتيجية رادعة بين المقاومة والكيان الإسرائيلي.. ولكن!

10th September 2019 12:18 (one comments)

بكر السباتين

تحت شعار “الجيش الإسرائيلي المصاب بفوبيا المقاومة”، وفي إطار الرد بالمثل، حزب الله يسقط طائرة إسرائيلية مسيرة خارج قرية رامية جنوب لبنان يوم السبت الماضي.. وبحسب قناة “المنار” المقربة من “حزب الله”، تم إسقاط الطائرة بالأسلحة المناسبة في غابات بلدة رامية في جنوب لبنان، مضيفة أن “حزب الله” أعلن أن الطائرة المسيرة الإسرائيلية أصبحت بيد المقاومين.

من جهته الكيان الإسرائيلي يهون الأمر ويبسط من نتائجه في بيان لجيش الاحتلال الإسرائيلي منوهاً إلى سقوط طائرة مسيّرة صغيرة في لبنان، في مهمة عادية”.

[+]

بكر السباتين: البطاطا لا تقطف من الشجر يا نتنياهو! إسأل نصر الله!

4th September 2019 11:33 (one comments)

بكر السباتين

كانت “إسرائيل” إذا تجرأت دولة عربية وأطلقت النار عليها ولو بالخطأ، تقوم بإذلالها واستنزافها وتفبرك الأفلام لتثبت أن الواقعة قد حدثت كدليل إدانة، وربما تبادر أيضاً إلى الرد بالصواريخ من باب الغطرسة وبروح إجرامية مشهود لها في التاريخ. فلا عجب في ذلك!

ولكن! حينما تعجز “إسرائيل” عن الرد المناسب المعهود من قبلها، على عملية حزب الله التي استهدفت آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم في القطاع الأوسط للحدود بتاريخ الأول من سبتمبر الجاري، وأدت إلى مقتل وجرح من فيها، لا بل وصورت بالفيديو في كل مراحلها، وبثت على الفور كدليل على نتائج العملية المتقنة؛ لتبادر “إسرائيل” إلى نشر فيديو مضاد، يزعم بنجاة آليتها العسكرية من صاروخ حزب الله..

[+]

بكر السباتين: سهرة أدبية فنية شاملة أقيمت في الخيمة “غزل وشوية جنون”

1st September 2019 13:39 (no comments)

بكر السباتين

بمبادرة ثقافية مدهشة، وبمناسبة انتهاء العطلة الصيفية لطلبة المدارس في الأردن، أقام المركز المجتمعي المسكوني (الخيمة) التابع لكنيسة الراعي الصالح الإنجيلية اللوثرية في أم السماق الشمالي سهرة فنية منوعة تحت عنوان: “حب وغزل وشوية جنون” وذلك يوم أمس السبت الموافق 31 أوغسطس 2019، تضمنت قراءات شعرية وخواطر وموسيقى وفيروزيات، شارك فيها الشعراء: رنا بسيسو، قمر النابلسي، د إسحاق عقيقي (من لبنان)، مهند دبابنه.. عبلة علوش عازر، ورائد سمور، بمشاركة القامات الموسيقية: الأستاذ طارق الشرقاوي مع العود، التينور والموسيقي د نادر عواد مع الكمان..
[+]

بكر السباتين: أغرب من الخيال.. ماذا فعلت إسراء حتى يحكم عليها بالموت

31st August 2019 11:18 (one comments)

بكر السباتين

ها هم الجناة يا سادة، إنهم: الغيرة العمياء، الجهل، سلطة القانون المغيبة، العادات والتقاليد التي أكل عليها الدهر وشرب، فلم تعد تناسب معطيات العصر.

فماذا فعلت إسراء حتى يحكم عليها بالموت!

من هنا كانت البداية، كما جاء على لسان صديقة الضحية ونشرته على مواقع التواصل الاجتماعي وفق ما جاء في موقع (اف ام)، وانتشر الخبر الصادم كالنار في الهشيم.. فقد تقدم شاب لأسرة إسراء لخطبتها، وتم الاتفاق الأولي على ذلك، وعليه، فقد خرجت إسراء برفقة شقيقتها وبعلم والدتها للتعرف عليه بشكل أوسع بإحدى مطاعم المدينة، وقاموا بالتقاط فيديو قصير بهذه المناسبة وبعلم والدتها، كدأب الصبايا في مثل هذه المناسبات، ونشرته على حسابها على الانستغرام.

[+]

بكر السباتين: حين تفرق دم ناجي العلي على القبائل    

30th August 2019 09:07 (7 comments)

بكر السباتين

في ذكرى استشهد ناجي العلي تضاء الشموع وتستعير شعلتها من زهرة النهار بعد أن ينطوي الفجر ويجبّ ما قبله..

لن يعبر القتلة على جسد حنظلة ما دام يغذي الوجدان الإنساني بتفاصيل الوجع الفلسطيني ويسجل أنينه ويحرس تطلعات الشعب الفلسطيني من عربدة الفاسدين وتغولهم.. ناجي العلي تحول إلى رمز فلسطيني تعمد بالدم، واستقر خالداً في ضمائر الأجيال الفلسطينية المتعاقبة..

والطفل حنظلة الذي لا يشيخ يشهد على ولادة الطفل الفلسطيني، ويتابعه وهو في القماط، ويشاركه همومه الصغيرة في المدرسة، ويشب معه في الجامعة، ثم يتابعه إذا تخرج وتزوج ويطرق ناقوس الذاكرة كلما غفل عن فلسطين أو تاه عن طريقها، ثم يشارك في مواراة الشهداء الثرى ويشد على أيادي الثكالى ويطلق مع أمهات الشهداء الزغاريد، ثم يمسح دموع أم ناجي حينما يختليان بروحه في ذاكرة المخيم..

[+]

بكر السباتين: انفجار اليوم في مطعم بشارع الرنبو في عمان ظاهرة تتكرر

29th August 2019 12:12 (no comments)

بكر السباتين

سُمِعَ صباح هذا اليوم الأربعاء دوي انفجار من جهة شرقي جبل عمان.. تبين أنه انفجار جرة غاز في مطعم شوارما بشارع الرينبو أدى إلى إصابة رجل أمن واحد بجروح مع حدوث انهيار للمطعم ووقوع بعض الأضرار في المباني المجاورة.. وجاء ذلك بحسب رواية الدفاع المدني حيث تبين بعد التحقيقات الأولية أن سبب الصوت العالي الذي سمع في مناطق مختلفة في العاصمة عمان جاء نتيجة تشبع الغاز داخل المحل، ما أدى إلى عصف صوتي دوى عالياً.

ويعيد هذا الانفجار الذاكرة إلى ما حدث صبيحة يوم الخميس الموافق 5 يوليو 2019 في شارع الملك فيصل وسط البلد في الدخلة المقابلة للبنك العربي، والمتواجد فيها سلسة من أشهر المحلات التجارية والمطاعم الشعبية في العاصمة عمان مثل: مطعم أبو زغلة ومطعم شهرزاد وأبو راشد، وسلسلة من المحلات التجارية وفندق بغداد الشعبي بالإضافة إلى فرع بنك الأردن، وكشك الحوراني للكتب الموجود عند المدخل..

[+]

بكر السباتين: استهداف بيروت إسرائيلياً وترقب رد حزب الله في معركة حرق الأعصاب

28th August 2019 11:45 (2 comments)

بكر السباتين

دعونا نتوقف أمام استخدام الطائرات المسيرة الإسرائيلية لضرب مواقع لحزب الله في حارة حريك جنوب بيروت فأصابت واحدة هدفها فيما اغتنم الحزب الطائرة الثانية وأخضعت للدراسة للكشف عن أسرارها..

إلا أن”حزب الله” اللبناني، أعلن صباح الأحد، أن طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية سقطت في ضواحي بيروت، التي تعد معقلا له، فيما انفجرت أخرى في أجواء المنطقة نفسها ولم تصب هدفها مباشرة خلافاً لما نشرته الصحف وتناقلته وكالات الأنباء.

من جهته نِتنياهو اعترف شخصيّا وفي تغريدةٍ على حسابه على “التويتر” بأنّه هو الذي أعطى تعليماته بإطلاق الصواريخ لضرب الهدف المذكور، والذريعة إحباط عملية كان يخطط لتنفيذها فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في العمق الفلسطيني المحتل، وهو اعتراف غير مسبوق، حيث جرت العادة أن يتهرب المسؤولون الإسرائيليون في كل الهجمات السابقة عن تحمل المسؤولية.

[+]

بكر السباتين: “بداية ونهاية” ابنة البيئة المصرية.. رواية محفوظية لا تشيخ

10th August 2019 08:32 (no comments)

بكر السباتين

ما يميز نجيب محفوظ أنه ابن البيئة المصرية التي عبر عنها من خلال مشروعه الروائي الضخم متنقلاً في تعاطيه للمجتمع المصري ما بين الرواية الرمزية والواقعية والاجتماعية والتاريخية، ساعده في ذلك قدرة مجسّاته الفنية على سبر أغوار المجتمع وتشريحه ومن ثم إعادة تجميعه وفق رؤية فلسفية محفوظية يمكن إسقاطها على المشهد المصري في كل زمان ومكان فتتبدى لنا الحارة بكل عناصرها كأنها لا تتجدد إلا في حاضنتها التاريخية المتراكمة زمانياً بينما تحافظ البيئة على شكلها ونبضها وظروفها المتردية حيث السلطة التي تحاصر الروح المصرية وتمنعها من التحليق، فينشغل الناس ببعضهم، وتجأر أصواتهم عالياً بملء ما في أعماقهم من أسقام، وهم يكابدون مشقة الحياة في الدكاكين والمقاهي والجمعيات التموينية والمقاهي والخمارات والمواخير والدوائر الحكومية ومحطات الباصات ومراكز الشرطة..

[+]

الصراع بين اليوان الذهبي والدولار الأمريكي إلى أين! معركة عض الأصابع بين الباندا الصيني والمقامر الأشقر!

8th August 2019 11:38 (3 comments)

بكر السباتين

الاقتصاد الحر يعشق الحركة ويأنف القيود الجائرة التي تفرض بالقوة من خلال الضغط فيما بين الدول، فما بالكم وأمريكا هي مركز هذا الاستحواذ الذي لا يراعي مصالح الآخرين حتى الحلفاء منهم!

وعلى ذلك يمكن قراءة المشهد الصيني الأمريكي الذي يتداخل فيه التصعيد العسكري الاستراتيجي بالاقتصادي.. حيث قامت أمريكا مؤخراً (بتصرف”رأي اليوم) بنصب صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية في كلٍّ من كوريا الجنوبية واليابان وتايوان ما أثار حفيظة الصين التي كما يبدو لعبت بورقة التغاضي عن كوريا الشمالية حيث أن الأخيرة اختبرت مؤخراً صاروخاُ نووياً بعيد المدى يمكنه اختراق العمق الأمريكي عبر المحيط الهادئ.

[+]
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة” أو عجَلة الإنقاذ للجميع في الأزمة السوريّة؟ ولماذا لا نستبعِد احتِفالًا ثُلاثيًّا بتوقيعها بحُضور الرئيس الأسد؟ وكيف منَع السّيناريو الروسي صِدامًا عَسكريًّا تُركيًّا سُوريًّا؟
مُفارقات العلاقات السعوديّة الفِلسطينيّة.. مُظاهرات في غزّة لحركة “حماس” للإفراج عن “سَفيرها” المُعتقل في الرياض.. وسجّاد أحمر في مقر الرئيس عبّاس لاستقبال الوفد الرياضيّ السعوديّ المُتّهم بالتّطبيع.. هذه قراءةٌ سريعةٌ لما بين السّطور
مهزلة دموع التماسيح العربية على سورية.. الم يُقدم هؤلاء العرب الذين يجتمعون في القاهرة على تدميرها مع شريكهم التركي الذي يتبارون في مناكفته؟ ومتى يتعظ الاكراد؟ وهل وقع اردوغان في المصيدة؟
ملك المغرب يصدر عفوا عن هاجر الريسوني المسجونة بسبب “الإجهاض”.. والصحافية المغربية تعتبر العفو عنها “تصحيحا لظلم كبير”
العملية العسكرية التركية تدخل أسبوعها الثاني.. بالسيطرة على “تل أبيض” ومحاولات حسم معركة “رأس العين” والتوقف على تخوم منبج.. الجيش السوري يقف على الحدود التركية لأول مرة منذ سبع سنوات في “عين العرب” ويتجه إلى المالكية
الراي الكويتية: مَن هم الفائزون والخاسرون في الهجوم التركي على أكراد سورية؟ أردوغان المُجازِف… شريكٌ مُضارِب؟
صحف مصرية: الرسالة التي آلمت الشاعر عبد المعطي حجازي.. الهاتف المحمول ممنوع للاتصال بالخارج في سورية والشعب يتقلب في السعير منذ 8 سنوات! وزير الري الأسبق: الهدف من سد النهضة سياسي ولا بد من اللجوء لمجلس الأمن! لأسباب أمنية تأجيل مباراة الأهلي والزمالك لأجل غير مسمى !نفاد تذاكر حفل نانسي عجرم في السعودية!
ديلي تلغراف: بوتين أُهديَ الشرق الأوسط على طبق
فوينيه أوبزرينيه: هل ينبغي اتهام الأكراد بعدم المبدئية؟
التايمز: تهور ترامب فرصة لم يفوتها بوتين
د. وسيم وني: التضليل الإعلامي لعبة العصر
بعد 14 عاما.. هل تعقد فلسطين انتخاباتها العامة؟
ملفات حارقة في انتظار الرئيس التونسي المنتخب
“الاستثناء التونسي”… هل سيلهم الجزائريين مع استمرار الغموض الذي يطبع الانتخابات الرئاسية؟
ترامب ينسف أهداف واشنطن في سوريا بقرار واحد
بكر السباتين: حديث الصالونات حول عملية “نبع السلام” التركية شرق الفرات.. لماذا ايدت حماس اردوغان واصطف بعض اليسار الى جانب الاكراد؟
نواف الزرو: نقطة تحول معاكسة في البيئة الاستراتيجية ل”اسرائيل”…؟!
كريم الزغيّر: فلسطينيّو لبنان يقارعون الحرائقَ
د. عبد اللطيف لبقادري: التحولات الكبرى في المستقبل.. انقراض مهن.. وصعود اخرى
د. عبدالكريم شبير: نحن في خندق سورية.. ولا يهمنا تبريرات من شاركوا في تدميرها
عيسى محمد المساوى: صنعاء والرياض..  ايهما أقرب الى النصر؟
د. زهير الخويلدي: فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية
نزار حسين راشد: لهذه الاسباب انا معجب بالنموذج التركي
رأي اليوم