1st Dec 2020

بروفسور نسيم الخوري - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

 بروفسور نسيم الخوري: الحدود البحرية في لبنان : مفاوضات السباق بين الترسيم و”المعارك”

Yesterday 13:26 (no comments)

 بروفسور نسيم الخوري

يتأرجح التفاوض غير المباشر بين لبنان و”إسرائيل” بالكثير من المراوحة بين الوجهات الحافلة بتوقّع المطبّات والمشاكل المعقّدة، مقابل إشاعة خجولة لأجواء إيجابية مرسومة سلفاً بمناخات التطبيع مع أنّها ملغّمة بالشكوك والإتهامات المتبادلة الذائبة في مستنقعات الإنقسامات اللبنانية الحزبية والطائفية الكثيرة المتفاقمة. هناك نتؤآت قوية في شروحات التفاوض بين الربط “الإسرائيلي” للترسيم البري بالبحري بينما يتأبّط لبنان بثبات حدوده البريّة المرسومة قديماً حيث العقد قائمة في الترسيم البحري.

[+]

مئة سنة في عشر نقاط: الحدود البريّة بين لبنان و”إسرائيل”

2 weeks ago 12:12 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

لافت أعداد الخبراء والإعلاميين الذين يغرقون وسائل الإعلام ويستغرقون بمعلوماتهم المتناقضة أحياناً، والمسيّسة أكثر الأحيان، حول نجاح أو فشل ملف مفاوضات ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان و”إسرائيل” التي بدأت في مقرّ الأمم المتّحدة في خيمة في الناقورة جنوبي لبنان وبرعاية واشنطن ( 14/10/2020). تتوخّى هذه المفاوضات، التنقيب عن ثروات النفط والغاز واستخراجها بكونها حاجة ماسّة للبنان وربّما ل”إسرائيل”. وبعيداً عمّا حصل ويحصل بملفات التدهور السياسي والإقتصادي والمالي الكبير الذي دفع اللبنانيين ومعهم دول العالم في المتاهات والضياع والضغوطات والمبادرات، عمدت بتواضع جمّ، تشذيب هذا النص لجعله حرّاً يختصر مئة سنة في 10 نقاط أربعة منها رئيسيّة وست نقاط حافلة بالحروب والعقد ، تناولت عبرها في مقالةٍ أولى، مسألة الحدود البريّة، باعتبارها المرتكز أو المفتاح الأساسي لفهم ترسيم الحدود البحرية التي سأتناولها الأسبوع المقبل.

[+]

بروفسور نسيم الخوري: ولادة الحبر التوأم بين بيروت ولندن: كتاب عطوان الذي اضحكني وبكاني

27th September 2019 17:15 (3 comments)

بروفسور نسيم الخوري

أرسلت عبر “الواتس أب” إلى السيدة مها بربار التي تشغل وحيدة مقام أسرة تحرير موقع “رأي اليوم” المعروف ومساعدة لصاحبه عبد الباري عطوان في لندن ما يلي:

منذ أن وصلت بيروت آتياً من لندن وصورة عبد الباري تنزاح من غلاف كتابه  “وطن من كلمات” المقدّم ( 23/4/2019) وتصرخ بوجهي: أنا… أنا.

أتجاهل صراخها وأستغرق في قراءة أطروحات الدكتوراه المشدودة والرتيبة لطلاّبي البائسين وأعمالهم المكدّسة فوق منضدتي تراكم الملل الفكري.

منذ أسبوع وأنا أتمايل فوق أرجوحة عبد الباري بين الدمعة والضحكات القويّة والقهقة وحدي.

[+]

بروفسور نسيم الخوري: أسئلة التعب في الفضاء

20th October 2018 11:42 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

سألت إلهام سعيد فريحة على صفحة “الأنوار” الأخيرة: من الورق إلى الأونلاين ماذا بعد؟ ويسأل التعب نفسه: هل من نهاية؟

تعيدنا أسئلة التعب سيّدتي حول النهاية مجدداً الى مقام الفلسفة في بلاد الإغريق.  كنّا نعتبرها مالكة عرش العلوم وقد حاشرتها علوم الصحافة والإعلام وصدّقنا أنفسنا عندما قلنا بأن الفلسفة سقطت تحت جلالة الكتابات الصحافية. ماتت لغة سقراط وأرسطو وإفلاطون على يدّ باباندريو، وسقطت قباب أثينا وأعمدتها لردم الطرق البريّة للروّاد السائحين نحو جزرها السياحية النائية.

[+]

بروفسور نسيم الخوري: من نبضة القلب الأولى الى تشوّهات التفّاحة المقضومة

18th September 2018 13:06 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

كان تكوين الإنسانية الطبيعي وبلوغها العام يحصل عبر الدوائر التقليدية المألوفة أعني الأرحام والبيوت والمدارس والجامعات والمجتمعات والدول تكتنفها سبع محطاتٍ من الفطام. وصارت البشرية أسيرة سجن كوني يرميها في شهوة جامحة شاملة وعبثية تتبع حاجات التواصل، وتشهد تباعاً إنسحاب السلطات من هذه الدوائر بما يبهت المقدّس أمام فوران الغرائز وحشر الأجيال في إنسحاقهم لتقنيات العصر المدهش وتطبيقاته.

كيف؟

 

لنمهّد أوّلاً: إنّ ستيفن بول جوبز Steven Paul Jobs( 1955- 2011) 

بالتشوّهات الحاصلة لتفاحته المقضومة  المنتشرة تحت أصابع البشر في الأرض وأمام عيونهم وخطفهم في الشاشات الزجاجية التي لا تنتهي بأحجامها ووظائفها هو أدقّ من حشرةٍ في أرض الخالق.

[+]

بروفسور نسيم الخوري: ترامب وضياع “طاسة” الحبر

25th August 2018 11:01 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

عندما تشوّشت الحدود بين الحريّات والمسؤوليات، أدخلت أميركا البشرية في مخاطر المشاعية أوأعادتها إليها صاغرةً لتستأنس بحريّة تشابه المجتمعات البدائية وتطلق الغرائزية المطلقة إلى اقصاها.

قد لا نغالي إن صرخنا تائهين من عالمٍ صار بلا ضوابط أو جذور أو حدود.

يصحّ القول أنّنا بلغنا دنيا “فلت الملق” فيها أو”ضاعت طاستها” ولو عثرنا عليها لخرجنا ربّما من أنفاق الفوضى التي لا ندرك فيها حقيقتي الحرية والمسؤولية بالمعاني والمستويات الحضارية.

لنفسّر قبل كلّ شيء ما هو في صلب تراثنا :

“فلت الملق” (بتسكين الميم والقاف وفتح اللام) أي سقط ومثله “ضاعت الطاسة”.

[+]

إلى الرؤساء اللبنانيين السبعة من منكم ومتى يخلع باب الجمهورية؟

6th August 2018 12:41 (no comments)

 

بروفسور نسيم الخوري

1- في العام 1943 تمّ تشكيل الحكومة الأولى حيث وقف رئيسها المكلّف رياض الصلح المولود في صيدا عاصمة الجنوب اللبناني وحوله خمسة وزراء هم حبيب أبو شهلا، كميل شمعون، مجيد ارسلان، سليم تقلا وعادل عسيران وقرأ بيان الحكومة الإستقلالية اللبنانية الأولى أمام نواب لبنان قائلاً:

” نحن لا نريد وطننا للإستعمار مستقراً، وهم لا يريدونه للإستعمار اليهم ممراً، فنحن وهم إذن نريده وطناً عزيزاً ، مستقلاً، سيّداً، حراً”.  ال”نحن” هنا قصد بها اللبنانيين الذين إنتفضوا وتخلّصوا من الإنتداب الفرنسي و”هم” يعني بها العرب وتحديداً سوريا، لسببٍ بسيط وجوهري هو أنّ المسلمين والعديد من المسيحيين كانوا يعتبرون أنفسهم عرباً من الصحراء نحو الشمال بينما يعتبر بعض المسيحيين بأنهم ليسوا عرباً وهم أقرب الى الغرب منهم الى الشرق.

[+]

التنافس الدولي على التهام الشمس

16th June 2018 10:46 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

عندما تبدأ الحروب بوضع أوزارها فوق الخرائب، تجتاحنا مشاهد المغالين برفع علامات النصر الذي قد يتجاوز حسابات الأرباح والخسائر. وقد يمكننا منصاعين قسراً إلى فهم أو هضم تلك المناخات التي  تختصر حاجات الدول وخصوصاً الكبرى منها لتظهير نشوة الإنتصار… لكنّ الإنتصار سخيف ووهمي وعابر ولا قيمة تاريخية له سوى الحفاظ على صور الدول وسلطاتها ومصالحها. تلك هي خلاصة المشهد المعقّد المنتظر لمن يركّز نظره على العتبة السورية التي تتثاقل نحوها خطى الدول الكثيرة بعد القتال الشرس الذي إختلطت فيه المعارك بالمفاوضات والمبادرات والتنازلات المستحيلة  وتحاشر الأحلاف فوق المساحة الصغيرة المتاحة لوقف النار الذي يستوجب، في رأيي، السكون والرويّة ووقف اللغوالسياسي في معاني الهزائم والإنتصارات.

[+]

في تهشيم ذاكرة الشعوب

14th April 2018 12:01 (no comments)

بروفسور نسيم الخوري

يصعب فهم البرودة في سلوك أجيالنا الشابة حيال مشاهد العنف التي تملأ المكان العربي. لن أقدّم النعوت السلبية لهذه “الثقافة” الجديدة المستوردة المستغرقة في اللامبالاة. نبدو وكأننا في عصرٍ الإنقياد للتآلف والقبول الراضخ والناعم لتلك المشاهد إلى حدود إفراغ الموت والحروب المقيمة عندنا أو المحيطة بنا من البشاعات والمضامين القاسية المؤلمة تاريخياً.

هي تحولات هائلة تجرّها إلينا ثقافة دفق الصور الحقيقية الحيّة في عنفها التي تبدو وكأنها نسخة طبق الأصل المشاهد السينمائية المقيمة في كبت المخرجينوخيالهم.

[+]

العناوين العربيّة لمواجهة الأمركة والعولمة؟

18th October 2016 11:53 (no comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

من يتذكّر مصطلح “العوربة”؟ هو غير العروبة؟

شهر بعض المفكّرين والكتّاب العرب العوربة في وجه ما سمّيّ العولمة وصدّقوا أنفسهم؟ من يتذكّر المؤتمرات والندوات والكتب التي إنشغلت بالعوربة والعولمة وظنّ البعض أنّ قدرةً لدينا لإجهاض فكرة العولمة؟

لا أحد… واجبي التذكير… لأنّنا لم نخترع قلم رصاص… ورصاص العالم ينخر عقولنا وأجسادنا منذ ما قبل فلسطين. تعمم جروح فلسطين فوق أجسادنا جميعاً ولا نشعر.

إنّ معظم ما كتب بالعربيّة، يرجّح الآراء التي كانت تدين العولمة، وتتطلّع الى العوربة كمنقذٍ من براثن العولمة الزاحفة إلينا بمظاهر”إستعمارية” جديدة.

[+]

حروب العرب: تمهيد عالمي لمحو التاريخ

21st September 2016 11:25 (3 comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

أفكّر بتعريف حروب العرب وكوارثهم المستوردة. تلك حروب لا هوية لها. هي ليست بالحروب الكبرى أو التقليدية المعلنة ولا هي بالحروب الباردة المعروفة الأسباب والأحداث والنتائج. هي ليست حروباً أهلية أو طائفية محضة أو حروباً عالمية صغيرة بنسخ متعددة فوق أرضنا وقد ذقنا بعضها في لبنان، وأسماها غسّان تويني لبنانياً «حروب الآخرين على أرض لبنان». إنّها شيء من هذا كلّه مزداناً بالفوضى الشاملة التي تمحو التواريخ، وترهّل الحكمة، وتشوّه الأديان، إلى حدود القول بأنّ العالم، بغربه وشرقه وبأنساق العيش فيه وأطماعه، صار مشغولاً بهندسة هويتنا ومستقبلنا ملقياً كوارث الدنيا علينا حيث لا استقرار بعدما شلّع أبوابنا وصرنا في مهب الرياح العاتية من جهات الدنيا.

[+]

مجدّداً: الاكراد.. والدولة المستحيلة

10th September 2016 10:32 (2 comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

إنزلق الأكراد في ما أسميته ” مثلث غير متساوي الأضلاع” في مقال نشر في 9/12/2012، هو جزء من دراسة مطوّلة نشرت في مجلّة “الدفاع الوطني” في 18 أيّار /مايو 2006 المعتبرة علمياً بعنوان: “الدولة الكردية بين الوقائع والوعود” .

جاء فيها أنّ هذه الدولة ستبقى بين قوسين، بالرغم من حقوق ثقافية ولغوية وأنّ بؤساً سيبقي الأقليّات والأكراد الأشداء تحديداً في دوائر الإستحالات.

هالني حجم الردود العاطفية وقساوة لغتها التي نشرها عدد من مثقفي النخب الكرديّة في أكثر من وسيلة إعلاميّة وإنّني تفهّمتها وأتقبّلها… لكنّ ما يحصل اليوم وسيحصل بعد إندفاعات لاعب الكرة الماهر أردوغان المتعدّدة في الملاعب الفسيحة يجعلنا نعيد التفكير.

[+]

كيف تبحث عن جذورك في أرضٍ منبسطة لا كرويّة

13th August 2016 09:41 (no comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

في السابع من يناير 2015 وقع الهجوم على صحيفة شارلي إبدو، عندما إقتحم ملثّمان مقرّ الصحيفة الساخرة في باريس، ممّا أدى الى مقتل 12 وإصابة 11. وفي 14 منه ظهر تسجيل مصوّر تبنّى فيه تنظيم القاعدة العمليّة التي حصلت بأمرٍ من زعيم التنظيم أيمن الظواهري. قامت في فرنسا مسيرة الجمهورية شارك فيها أربعة ملايين متظاهر، وشارك في مظاهرة باريس وحدها مليونا متظاهر خلف 50 من قادة العالم ورؤسائه.

في 25 منه، إلتقيت في باريس على عشاء بمجموعة من كبار الدبلوماسيين والصحافيين والأكاديميين العرب والأجانب، في منزل ديتر برستشر وهو صديق إلماني متقاعد شغل منصب كبار المدراء في الأونسكو، محبّ للشرق ومتزوّج من لبنانيّة، ويعرف العرب والمسلمين وآسيا جيّداً.

[+]

نص أمام الرئيس أوباما فوق المكتب البيضاوي

7th July 2016 12:29 (2 comments)

 nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

سمعنا حضرة الرئيس أنّك تبحث عن عملٍ بعد خروجك من البيت الأبيض.

لربّما يتعاقدون معكم كأستاذ بالساعة في الجامعة اللبنانية التي يبحثون لهااليوم عن رئيسٍ جديد.

عفواً، هل تقبل رئاسة الجامعة في لبنان هناقرب المتحف؟ هناك سفير أميركي في لبنان يكمل تقاعده وآخرته هنا في لبنان. ماذا تقول؟

البارحة رأيناكيا حضرة الرئيس في مطعمٍ شعبي تسكب الطعام فوق صحون الفقراء. الصورة رائعة ولقد شممنا رائحة الطبيخ بين يديك هنا في فلسطين والعراق وسوريا واليمن وليبيا وفوق أرصفة أوروبا والغرب كلّه كما تذوّقها النازحون بالصورة في الخيم المصفوفة في الأرض كلّها عريانين من أيّ ملامح للمستقبل.

[+]

من دماء فلسطينو سوريا والعراق ولبنان تحلم تركيا بمقعدٍ للمسلمين في مجلس الأمن

16th June 2016 11:11 (no comments)

 nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

سؤال كبير وأسئلة كبرى حملت ملامح أجوبتها ورقة أو وثيقة تعود إلى 16-6-2005. هو نص محاضرة طويلة ألقاها المفكر الأمريكي صموئيل هنتنغتون صاحب نظرية صراع الحضارات في اسطنبول . وكان رجب طيّب أردوغان وأحمد داوود أوغلو، والكثير من النخب ورجال الفكر والسياسة في اسطنبول يصغون إليه(؟) . لم تنشر تلك الورقة بحرفيتها، آنذاك، خارج تركيّا . زوّدني بمختصرها زميل أكاديمي، وشكّلت مادةً ثمينة لطلاّبي الباحثين في مستقبل السلطات كما في الثورات العربيّة التي وضعناها ونضعها منذ، ولادتها المباشرة، بين قوسين .

[+]

نص موجّه الى كلّ حاكم عربي

27th May 2016 12:12 (no comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

بدا مفهوم التعدّديّة السياسيّةفي لبنان مع الإنتخابات البلديّة قاصراًلتفسير ما يقصده اللبنانيون عند إستعمالهلسببين:

الأوّل أنّ التعدّدية السياسيّة متناقضة،تشوبها المصالح. هي لا تفرز ثبات العدد المعروف بصدقيته وصحّته بل تضعهم أمام الكميّة الحاملة للخطأ لا النوعية الحاملة للإبتكارات. هذا المفهوم يسقط الغنى الإنساني الذي خزّنته الأعداد منذ أن فتن به فلاسفة الإغريق مقيمين عمارة التفكير والتطوير فوق السؤآل والجواب.

الثاني أنّه إستعمال يزاحم الإشكاليات والأحداث ويورث الأحقاد في ميادين السياسة بمعنى السلطة لأنّالأثقال المتمثّلة بالمذاهب والأحزاب والجمعياتتستحضرفتتقزّمالى نطاق الجماعات والعائلات الضيّقة.

[+]

سياحة الزعماء بين الحق والمحق

14th May 2016 10:36 (2 comments)

 nasem-khouri77

بروفسور نسيم الخوري

يحاول أوباما أن يذيّل ولايتيه الرئاسيتين بتوقيعٍ يحمل الكثير من حكمة المصالحة مع التاريخ ونبذ العنصرية والبحث عن المشترك بين الدول الكبرى والشعوب بحثاً عن ملامح المستقبل. هو ذاهب الى هيروشيما بعد كوبا وبعد سحب قوّاته من أفغانستان والعراق نسبياً.مبادرة أو نقطة ختامية شخصيّة. هناك سيتفرّج بالطبع بعد سبعة عقود من القنبلة النووية على دمغة المحق، متناسياً دمغة الحق التي بدأت منذ فلسطين فتتفشّى أهوالاً  وخوافاً وعجزاً في الشرق العربي. وللمفارقة، تدمغ صرخات المرشّح الرئاسي دونالد ترامب الآذان العالمية بعنصرية المطالبة بإقفال أبواب أميركا والغرب في وجه المسلمين في خطبٍ مرتجلة ربطته مباشرةً بهتلر.

[+]

صورة الأنثى المسلمة في عقل الغرب

13th April 2016 11:13 (one comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

يعمل العقل والخيال الغربي الى حدود لا يشوّه فيها العربوالإسلام والمسلمين وحسب بل يهزّ الجذور محاولاً إقتلاعها. كيف؟ تمعّنوا بهذا المشهد البسيط الذي يعرض في بعض صالات السينما العربيّةوفي العالم اليوم:

ينتزع الأب المسلم بلباسه الإسلامي الكتب والدفاتر والأقلام من بين يدي طفلته القاعدة فوق كنبة مهشّمة في باحة الدار الترابيّة حيث الفقر والجوع والغبار، وذلك قبل وصول الإرهابيين الإسلاميين الى بيته المنعزل برانجاتهم وأسلحتهم الحديثة، بهدف تزنير إثنين بأحزمةٍ من القنابل يفترض تفجيرها في مركزٍ تجاري.

[+]

عرب ومسلمون بين كفّتي ميزان: المفتاح في جيب بوتين

24th March 2016 12:57 (no comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

يمكنك أن تضع أكثر من خطًّ أحمر تحت مصطلح التوازن إذا ما قاربت مفاهيم العلاقات الدولية والإستراتيجية منذ ما بعد الحربين العالميتين. ولتبسيط الموضوع أذكّر بالموازين القديمة التي كان الناس يوزنون فيها محاصيلهم الزراعية. كانت نوعاً من الأحجار التي توضع في كفّتي الميزان قبل أن تتحوّل الى معادن. وكان يكفي المزارع  أن يتناول حجراً أمامه ليضعه في الكفّة الأولى للميزان ثم يضع في الكفّة الثانية ما يوازيه من عدس وحمص وفول وبندورة  وغيرها. ولتحقيق التوازن السياسي، تروح الدولالكبرى بتوزيع الأحجار الكبيرة أوّلاًوالصغيرة ثانياً وصولاً الى إستعمال أو خلق الدويلات الصغيرة  المشابهة للحصى تضعهافوق كفّتي الميزان على السواء.

[+]

أعرب ما يلي: الأمن القومي العربي ثمّ حلّل وناقش… 

18th March 2016 12:40 (3 comments)

nasim-khoury.jpg88

بروفسور نسيم الخوري

في منتصف ال2007 طلب عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربيّة من الدول العربية، وفي إطار تعديل ميثاق الجامعة، تقديم ورقة استراتيجية بهدف إنشاء مجلس للأمن القومي العربي . وفي 24-7-2007 كنت المدني الوحيد في عداد لجنة عسكرية تمثّل لبنان، ضمّتعدداً من الجنرالات في الجيش اللبناني برئاسة رئيس كليّة القيادة والأركان آنذاك العميد الركن علي سليمان . وضعنا بعد اجتماعات كثيرة “الورقة الاسترشادية حول الأمن القومي العربي” التي أخذت طريقها الى الجامعة العربية عبر مجلس الوزراء اللبناني .

[+]
لماذا يزور كوشنر السعوديّة وقطر بعد أقل من أسبوع من اغتيال عالم الذرّة الإيراني فخري زادة ووصول حامِلات الطّائرات إلى الخليج؟ وما هي الرّسالة “الخطيرة” التي يَحمِلها لأمير قطر ووليّ العهد السعودي؟ وهل سينضم نِتنياهو ورئيس الموساد لاجتِماع “نيوم الثاني” برعايةِ الصّهر المُدلّل؟
حجم الثّأر لاغتِيال “الأب الشّرعي” للبرنامج النووي الإيراني يُفَجِّر الصّراع بين الصّقور والإصلاحيين في إيران… لماذا يَرفُض روحاني قرار البرلمان برفع مُعدّلات التّخصيب الذي يدعمه السيّد خامنئي؟ ولِمَن ستكون الغلبة في النّهاية؟
حِراك سياسي مُكثّف مدعومًا بمُناوراتٍ عسكريّةٍ طارئةٍ وتدريبات على حربِ العِصابات.. ماذا يجري في مِنطَقتنا بالضُبط؟ هل إيران وتركيا الهدف؟ وهل وضعت “قمّة نيوم” خطّة الحرب؟ ولماذا يقتصر التّحالف الجديد على المُطبّعين ويَستَثنِي “المُمانعين” وشُعوبهم؟ وهل حامِلات الطّائرات في طريقها للخليج؟
حماس تعلن إصابة رئيسها في غزة بفيروس كورونا
المغرب يتهم منظمة العفو الدولية بعدم الحياد في مواقفها و”العداوة المجانية تجاهها” على خلفية دعوة المنظمة لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء
الغارديان: 5 عوامل أنقذت الديمقراطية الأمريكية من إعادة انتخاب ترامب
التايمز: اغتيال محسن فخري زادة يتزامن مع فجر جديد في البيت الأبيض
نيزافيسيمايا غازيتا: خطة ضرب إيران قسمت حلفاء الولايات المتحدة
غازيتا رو: بيريسترويكا جيوسياسية: مبعوث ترامب يطير إلى السعودية وقطر
ألكسندر نازاروف:هل بوتين حليف أم خصم للإخوان المسلمين؟
عندما ناشدت اسبانيا المغربَ لإنقاذ بحّارة كنارييّن بعد جُنُوح سفينتهم في السَّاحل الافريقيّ في القرن 18
العميد أحمد عيسى: التصعيد الإسرائيلي على الجبهتين الإيرانية والفلسطينية في الفترة الإنتقالية للإدارة الأمريكية
الشيخ عبد الغني العمري الحسني: ضرورات الحوار العالمي  بين الغرب والاسلام
سفيان الجنيدي: العنوسة.. ظاهرة تفتك بالمجتمعات العربية
عادل الجبوري: لماذا عادت الاتفاقية العراقية الصينية الى الواجهة مرة اخرى؟
عمر حلمي الغول: إيران تستحضر العرب
سليم البطاينة: العلاقة الأردنية الفلسطينية إلى أين؟ وهل من جديد في قادم الأيام؟
إبراهيم بن تومي: أشكال الرد الإيراني على التحرش الأمريكو ــ صهيوني
ألطاف موتي: السبب الحقيقي وراء خوف ترامب بعد فقدانه الحصانة الرئاسية!
عدنان أبوزيد: العقل العربي يتورّم بالغبطة الماضوية
أ. محمد حسن أحمد: تداعيات اغتيال العالِم الإيراني النووي زادة
أشجان عجور: الأمل الفلسطيني ينتصر على عتمة السجن وقيود الاحتلال
عبد اللطيف الصبيحي: طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!