23rd Sep 2020

السفير بلال المصري  - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

السفير بلال المصري: الإتجاه العسكري الإستراتيجي الجنوبي المصري قد يصل لصوماليلاند ومنها لسد النهضة الإثيوبي

2 weeks ago 18:45 (3 comments)

 

السفير بلال المصري

الإتجاه الإستراتيجي الجنوبي إصطلاح عسكري مصري يعني ذلك الجهد العسكري الهادف إلي حماية الأمن المائي المصري حتي منابع النيل , وقد كان هذا الإصطلاح واقعياً وعملياً حتي إلغاء رئيس الوزراء السوداني الصادق المهدي لإتفاقية الدفاع المُشترك بين مصر والسودان (المُوقعة في في 15 مايو 1976) وهو الإتجاه الذي من المفروض أن له الأولوية القصوي لدي العسكرية المصرية حالياً والذي يمثل سد النهضة الإثيوبي الواقع علي بعد حوالي 17 كم من حدوده الشرقية مع إثيوبيا وهو مُنشأة ضخمة أنجز الإثيوبيين 80% منها والتي من من المُرجح أن يؤدي تصميمها الفني وسعتها التخزينية الهائلة أن تضر أبلغ الضرر بأمن مصر المائي لمصر ويعرض وجود مصر ذاته لخطر ماحق , ولذلك كان هذا السد موضوعاً لتفاوض مُتقطع لأكثر من سبع سنوات لكنه غير مثمر بين إثيوبيا ومصر وبينهما  السودان , وها هي إثيوبيا قد تحدت الولايات المتحدة التي إستضافت آخر جولات هذه المفاوضات التي عندما توصلت إلي مسودة إتفق عليها أطراف التفاوض فتراجعت ولم تحضر لواشنطن للتوقيع علي ما أُتفق عليه في جولة واشنطن بينما حضر السودان لكنه لم يوقع ووقعت مصر وحدها المسودة بالأحرف الأولي , بل إن إثيوبيا أقدمت – رغم تحذير الولايات المتحدة – علي الملء الأولي للسد مدعية أنه حق سيادي بالرغم من إعتراض مصر والسودان علي ملء خارج إتفاق ثلاثي , وهكذا دفع الموقف الإثيوبي المُتعنت بمصر إلي التوجه صوب حل عسكري قد ينقذ مصر من مصير كارثي إن ترك هذا السد رهناً بإدعاءات إثيوبية ليس لها صلة لا بالقانون الدولي ولا الإنساني فستبتلع الصحراء الشرقية والغربية المصرية مجري النيل إن تُركت حرة تلك الإرادة الإثيوبية المُختالة بحق السيادة المزعوم علي نهر دولي عابر للحدود , ومن ثم فلجوء مصر للحل العسكري لن يكون إلا خوضاً لمعركة الدفاع عن النفس ورد العدوان الذي بادرت به إثيوبيا , ولقد كان الحل الدبلوماسي هو الأنسب والأٌقل تكلفة لبلدين لكل منهما موقع مُتقدم ومهم في قائمة الحضارات الإنسانية , لكن يبدو أن إثيوبيا مازالت مُطمئنة إلي أن مصر ستجد صعوبات مختلفة تعجزها عن توجيه ضربة عسكرية مُدمرة لسدها – خاصة مع دعم السودان والصومال (مقديشيو) لها – بعد أن إستنفذت الحل التفاوضي والذي كان واضحاً أن إثيوبيا إستهدفت منه فقط إستهلاك الوقت لتأمين إنجاز السد .

[+]

السفير بلال المصري: مالي: إنقلابين بينهما فرنسا

4 weeks ago 11:04 (2 comments)

السفير بلال المصري

إنقلاب مالي الأخير في 18 أغسطس 2020 لا يجب النظر إليه علي أنه إنقلاب عسكري محلي محدود النتائج , ذلك أن مالي تمثل حالياً ملاذاً لجماعات مُسلحة تناصب العداء لفرنسا وللقوي الدولية المُتصارعة علي نهب الموارد الأولية في نطاقي الساحل والصحراء العداء الشرس وهذه الجماعات تناضل إنطلاقاً من هوية إسلامية – مهما إختلفنا في عمقها أو إتجاهها – وهذا ما يجعل فرنسا وحلفاءها الغربيين والمحليين ينظرون لهذا الإنقلاب بخطورة وخشية , وهذا الصراع الدائر بقوة منذ 2010 بين هذه الجماعات وفرنسا يؤثر علي إستراتيجية التمكين الفرنسية , إذ أن فرنسا في الواقع تنافس الإستراتيجية الأمريكية(والروسية والصينية) في أفريقيا حتي مع إعتبارنا للتنسيق المحسوب بين الأداة الرئيسية للولايات المتحدة بأفريقيا وأعني بها القيادة العسكرية بأفريقيا  AFRICOMالتي تشق بها الولايات المتحدة مجري عريض وعميق لإستراتيجية نفاذها ونفوذها بأفريقيا , ولذلك وفي مواجهة هؤلاء المنافسون كان إصرار فرنسا علي تشكيل المجموعة الخماسية العسكرية للساحل G 5 SAHEL والتي شارك في تمويلها بسخاء السعوديين وبمبلغ أقل الإماراتيين , وبالرغم من فشل الفرنسيين في مقارعة الأمريكيين في الشرق الأوسط مع فشلهم في جعل الإتحاد من أجل المتوسط  l’Union des Peuples du Pourtour Méditerranéen أداة منافسة للأمريكيين في الشرق الأوسط , إلا أن فرنسا – ويدعمها في ذلك الإتحاد الأوروبي – ليست علي إستعداد للتخلي عن نطاقي الساحل والصحراء بموارده التعدينية الضخمة (يورانيوم – ذهب ألخ) ولذلك هناك مفهوم جيوإستراتيجي أوروبي مُستجد لهذين النطاقين وهو إعتبارهما داخل ما يُسمي Greater Mediterranean Region وذلك من مدخل أمن الطاقة الأوروبي , ومن هنا كان إعتباري لإنقلاب مالي علي أنه داخل في إطار الخطر الجيوإستراتيجي علي أوروبا وتحديداً أمن الطاقة الأوروبية , لأن تكرار الإنقلابات وإحتمال بهذين النطاقين من خلال تدخل أو دعم أطراف غير الإتحاد الأوروبي (كروسيا والصين مثلاً) من شأنه تعريض أمن الطاقة الأوروبي لمزيد من المخاطر المتنوعة .

[+]

السفير بلال المصري: بعد فشل مفاوضات سد النهضة هل مصر أمام خيارين: لجوء أخير لمجلس الأمن أو ضربة عسكرية خاطفة لتدمير السد؟

7th August 2020 10:30 (12 comments)

 

 

السفير بلال المصري

مُــــقـــدمــة:

إستنفذت مصر صبرها وكان صبرها حبال من رمال وبذلت جهوداً مُتكررة مُضنية لحل نزاعها مع إثيوبيا تفاوضياً لتجنب التداعيات السلبية التي ستنتج عن عمليات الملء السنوية وتشغيل سد النهضة علي النيل الأزرق بدون إتفاق مُحدد مع دولتي مصب نهر النيل , وفي الواقع لم يكن من المُفترض أن يُفضي أي نهج تفاوضي إلي نتيجة حاسمة لهذا النزاع , إذ أن إثيوبيا بنت إستراتيجية التفاوض مع مصر علي قاعدة ثابتة وهي إستهلاك الوقت فيما مضت قُدماً في إنجاز السد وتركيب التوربينات المُولدة للطاقة الكهربائية بواقع 6,500 ميجا/وات للإستهلاك المحلي والتصدير بناء علي طاقة تخزينية تبلغ 74 مليار متر مكعب في فترة حدها الأدني 3 سنوات متتالية , ومن غير المُتوقع أن يؤدي التفاوض الذي يضطلع به الإتحاد الأفريقي برئاسة رئيس جنوب أفريقيا إلي نتيجة مُختلفة عن الدورات التفاوضية السابقة التي جرت في القاهرة والخرطوم وأديس أبابا وواشنطن , وجماع القول أن هناك واقع ملموس الآن وهو إجراء عملية الملء الأولي بالفعل في يوليو2020 , وهذا الواقع نقل به المُفاوض الإثيوبي إثيوبيا من إتباع نهج إستهلاك الوقت إلي إتباع نهج الأمر الواقع وكلا النهجين لا يؤديان بالمرة إلي تحقيق نتيجة إيجابية لمصر .

[+]

السفير بلال المصري: الدور التركي بليبيا وتقييم المواقف الحالية للأطراف الرئيسية بالأزمة الليبية

23rd July 2020 09:04 (one comments)

 

 

السفير بلال المصري

مـــقـــدمـــة :

يُشير التطور السياسي لليبيا إلي أن بذور الأزمة الليبية أُلقيت مُبعثرة في تربة الواقع السياسي الليبي منذ تولي نظام مُعمر القذافي السلطة بإنقلاب عسكري أطاح بالنظام الملكي في الأول من سبتمبر 1969 قاده العقيد القذافي مع مجموعة من الضباط دعمته الولايات المتحدة وأستفاد منه الإتحاد السوفيتي . وبعد ذلك شرع القذافي في صياغة نظام سياسي غير مسبوق في العالم وهو النظام الجماهيري الذي أدار به البلاد من خلال ما يُسمي بالمؤتمرات واللجان الشعبية وبموجبه لم يكن القذافي رئيساً للدولة بل زعيماً للثورة , وبمقتله في 20 أكتوبر 2011 ظهرت إلي السطح براعم هذه البذور التي أينعت الآن بدماء الأبرياء من الشعب الليبي العزيز , وبسقوط نظام بلا ملامح سياسية محددة , قبض فيه القذافي علي السلطات الثلاث بلا حسيب أو رقيب , كان من المنطقي أنه بإنهيار نظام كهذا لن تكون هناك سلطة يمكن الركون إليها لإعادة بناء الدولة من جديد إذ لم تكن هناك دولة بها جيش محترف وسلطة قضائية وبرلمان منتخب إنتخاباً حراً ولا إعلام حقيقي ألخ  .

[+]

السفير بلال المصري: إمكانية إقتراب مصر العسكري المُحتمل من مصدر تهديد أمنها القومي

4th June 2020 14:41 (4 comments)

 

 

السفير بلال المصري

منذ أن وضعت إثيوبيا رسمياً حجر الأساس في  2 أبريل 2011 إيذاناً ببدء إقامة سد النهضة علي مجري النيل الأزرق علي بعد 20 كم من حدودها مع السودان , بدأت العسكرية المصرية علي التوازي في وضع هذا المشروع موضع الخطر المُحتمل علي أمن مصر القومي , ومع الفشل المتكرر لجولات التفاوض بين مصر وإثيوبيا والسودان ,آخرها جولة واشنطن التي إنتهت بالفشل حيث رفضت حضور مراسم التوقيع علي الإتفاق , وأما السودان فحضر لكنه رفض التوقيع , أم الولايات المتحدة التي رعت وزارة خزانتها هذه الجولة التفاوضية فأصدرت بيان بتاريخ 28 فبراير 2020 أشار إلي ” أنه  تمشيا مع المبادئ المنصوص عليها في إعلان المبادئ لعام 2015 ولا سيما مبادئ عدم التسبب في ضرر كبير لبلدان المصب ، فلا ينبغي أن يُجري الاختبار النهائي لعملية الملء دون اتفاق ” و ” أن المعايير الدولية للأمان يجب أن تُستوفي قبل أن يبدأ الملء” , وهو ما رفضته إثيوبيا ببيان رسمي أشارت فيه إلي ” أنها مالكة سد النهضة وستبدأ الملء الأول له بالتوازي مع بناءه وبالتوافق مع مبادئ الإستخدام العادل والمعقول وعدم التسبب في ضرر ” , وبعد فشل هذه الجولة التي عولت علي نجاحها مصر بإعتبار ما تعتقده من نفوذ أمريكي علي أطراف التفاوض , وهو ما لم يكن إعتقاداً واقعياً , بعد ذلك توجه وزير الخارجية المصري إلي 7 دول عربية في جولة دبلوماسية بدأت في 7 مارس 2020 ثم زار بلجيكا وفرنسا في 11 مارس ثم زار 7 عواصم أفريقية بالتوازي مع توجه وفد عن الخارجية المصرية لدول عربية أخري  بهدف بناء مواقف مواتية من هذه الدول تدعم موقف مصر في أزمتها مع إثيوبيا بشأن سد النهضة  , وأخيراً وجهت مصر بتاريخ الأول من مايو 2020 رسالة لرئيس مجلس الأمن الدولي لإحاطته  في 17 صفحة بأزمة سد النهضة , هذا في الوقت الذي قامت فيه إثيوبيا بحملة موازية مُضادة للحملة المصرية .

[+]

السفير بلال المصري: الإشتباك المُسلح الحدودي السوداني الإثيوبي : مغزاه ومداه المُتوقع

2nd June 2020 11:13 (no comments)

 

 

السفير بلال المصري

نشرت وكالة الأنباء السودانية في 28 مايو 2020 بالإحالة علي الناطق باسم القوات المُسلحة السودانية إعلانه أن ” إشتباكات مُسلحة مع مليشات اثيوبية درجت باسناد من الجيش الاثيوبي على تكرار الاعتداء على الاراضي والموارد السودانية وأنه ورغم ذلك مازالت القوات المسلحة السودانية تمد حبال الصبر فى اكمال العملية التفاوضية الرامية الى وضع حد لهذه الاعمال العدائية والاجرامية , وحدد الناطق بداية تلك الإشتباكات بأنها كانت في 26-5-2020 حين انتشرت قوة تقدر بقوة سرية مشاة للجيش الاثيوبي حول معسكر القوات السودانية بمنطقة العلاو داخل الاراضي السودانية  ، وخلال ذلك وبناء على اجتماعات مشتركة بين قيادات الجيشين السوداني والاثيوبي تم الاتفاق على سحب نقطة المراقبة التابعة لقواتنا بالعلاو داخل المعسكر للقوات ، على ان تسحب السرية الاثيوبية الى معسكرها، وتم سحب القوتين الى المعسكرات من مناطق انتشارها , لكن وبتاريخ 28-5-2020 وصلت الى الضفة الشرقية لنهرعطبرة مقابل منطقة بركة نورين مجموعة من المليشيات الاثيوبية بغرض سحب مياه من النهر واشتبكت معهم قواتنا فى منطقة البركة ومنعتهم من اخذ المياه وبعدها تسلسلت الاحداث والاشتباكات , فحدث تبادل لاطلاق النار بين الطرفين نتج عنه اصابة احد عناصر المليشيات وانسحبت المليشيات تجاه معسكر الجيش الاثيوبي شرق بركة نورين ثم عادت مره  اخري بقوة تعزيز فصيلة من الجيش الاثيوبي واشتبكوا مع قواتنا مجددا , ثم وفي الساعة 8.30  في نفس اليوم وصلت الي الضفة الشرقية لنهر عطبرة قوة من الجيش الاثيويي تقدر بسرية مشاة واشتبكت مع قواتنا غرب النهر نتج عن ذلك استشهاد ضابط برتبة النقيب واصابة 6 افراد منهم ضابط برتبة الملازم اول ,علي ضوء دلك تم تعزيز موقع بركة نورين بقوات مناسبة من جانبنا , واستمرت الاشتباكات بصورة متقطعة معظم ساعات النهار استخدمت فيها القوات الاثيوبية الرشاشات والبنادق القناصة ومدافع آر بي جي ..نتج عن ذلك اصابة 3 مواطنين ووفاة طفل وعند الساعة الثانية ظهرا بدأت القوات الاثيوبية المتمركزة بالنهر الانسحاب الي معسكرها تاركة خلفها عناصر من القناصة لتأمين الضفة الشرقية للنهر , ثم وعند الساعة التاسعة بتاريخ 27-5 -2020م حضر الي منطقة كمبو دالي التي تقع علي بعد 500 متر من شرق معسكر جبل حلاوة ضباط من القوات الاثيوبية ومعهم عمدة منطقة كترارات وبرفقتهم مجموعة من المزارعين من نفس المنطقة وطلبوا عقد اجتماع مع قوات جبل حلاوة وكان الغرض من الاجتماع السماح لهم بالاستزراع داخل الاراضي السودانية تم رفض طلب الاستزراع نهائيا نتيجة لذلك هدد عمدة كترارات بادخال الاليات والمزراعين الاثيوبين الى المشاريع السودانية عنوة .

[+]

سد النهضة الإثيوبي يضع نهاية لمرحلة طويلة من وحدة الأمن المائي المصري – السوداني

17th April 2020 10:14 (18 comments)

السفير بلال المصري

إنتهت في واشنطن آخر دورات التفاوض الماراثوني التي بدأت عام 2014 بين مصر من جانب والسودان وإثيوبيا من جانب آخرلحل أزمة سد النهضة , ففي 28 فبراير 2020 أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية – التي تولت هذا الملف التفاوضي – بياناً أهم ما  أشار إليه ” أنه  تمشيا مع المبادئ المنصوص عليها في إعلان المبادئ لعام 2015ولا سيما مبادئ عدم التسبب في ضرر كبير لبلدان المصب ، فلا ينبغي أن يُجري الاختبار النهائي لعملية الملء دون اتفاق ” و ” أن المعايير الدولية للأمان يجب أن تُستوفي قبل أن يبدأ الملء” , وقد عقبت إثيوبيا ببيان تضمن تحد للإدارة الأمريكية فأشارت إلي أنها ” مُنيت بخيبة أمل لهذا البيان ” وأنها ” مالكة سد النهضة وستبدأ الملء الأول له بالتوازي مع بناءه وبالتوافق مع مبادئ الإستخدام العادل والمعقول وعدم التسبب في ضرر” , وقد وقعت مصر فقط مسودة الإتفاق الذي يسر إعداده خبراء قانونيين أمريكيين  بناء علي مخرجات التفاوض الثلاثي فيما تغيبت إثيوبيا فلم توقع هي والسودان الذي حضر لكنه آثر عدم التوقيع لمصالحه مع إثيوبيا  .

[+]

مفاوضات أزمة سد النهضة مُحاكاة لأسطورة سيزيف

14th January 2020 12:21 (4 comments)

 

 

السفير بلال المصري

في نهاية جولة التفاوض الثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا والتي تشارك فيها الولايات المتحدة – وزارة الخزانة الأمريكية (؟؟؟؟) – والبنك الدولي كمراقبين وهي الجولة التي جرت في أديس أبابا علي مدي يومين وأنتهت في 9 يناير 2020 أعلنت مصر وإثيوبيا عن عدم التوصل إلي إتفاق بشأن فترة ملأ خزان السد الذي أنجزت إثيوبيا 70% من مشروعه , وقد إقترح الجانب المصري في هذه الجولة – وفقاً لوزير المياه والري والكهرباء الإثيوبيSileshi Bekele  – أن تكون ما بين 12 إلي 21 عاماً وهو ما رفضته إثيوبيا , وهو ما لم تقبله إثيوبيا بل إن الوزير Bekele أعلن في مؤتمر صحفي في ختام التفاوض بأديس أبابا في 9 يناير الجاري “أن إثيوبيا ستبدأ ملأ الخزان في يوليو 2020 ” , وهكذا أصبح واضحاً لكل من ألقي السمع وهوشهيد أن مفاوضات حل أزمة سد النهضة الإثيوبي بين مصر وإثيوبيا وبينهما السودان ليست إلا مُحاكاة لأسطورة “سيزيف” الأغريقية والذي عاقبه “كبير الآلهة” زيوس بأن يحمل علي كاهله صخرة كبيرة لأعلي الجبل فإذا ما وصل إلي قمته تدحرجت حتي لأسفله ليرفعها ثانية وهكذا إلي الأبد , هذه هي قصة تلك المفاوضات العبثية التي بدأت عام 2014 لكي لا تنتهي إلا بإتمام إثيوبيا إقامة سد النهضة الذي يري البعض عن يقين أنه جزء من إستراتيجية إثيوبية مائية هجومية تهدد وجود مصر ذاتها .

[+]

السفير بلال المصري: العسكرية الأمريكية وجبهتها الممتدة بين إيران وأفريقيا

9th January 2020 12:01 (one comments)

السفير بلال المصري

 قررت الولايات المتحدة تغيير معادلة الصراع بينها وبين إيران بإغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وأبو مهدي المهندس نائب الحشد الشعبي العراقي وذلك في 3 يناير2020 عند بوابة مطار بغداد , وهي ضربة مفعمة بالمعاني التي من أهمها (1) أن الإدارة الأمريكية تعي أن العراق وإيران دائرة أمن قومي واحدة و (2) أن الإدارة الأمريكية تدرك بموجب هذه الضربة التي إستهدفت بها مكانة إيران بالعراق والمنطقة أن الإستراتيجية الأمريكية بشأن العراق وإيران ستنتقل لمرحلة مغايرة بفعل تداعيات هذه الضربة شديدة الوقع , وإثر ذلك من الطبيعي وقبل الإنتقال للمستوي الثاني من رد الفعل أي الرد الفعلي الإنتقامي بدأ الطرفان المستوي الأول أي مستوي التصريحات المُتبادلة وهو المستوي الذي يحاول كل منهما قياس إستعداد الطرف الآخر علي الرد وعلي تحمل نتائج هذا الرد علي الجانب الإيراني وعلي إستيعابه لدي الجانب الأمريكي توطئة للرد عليه وبناء علي هذا القياس ميدانياً يقرر أيهما أو كلاهما ضرورة توسيع أو الحد من توسيع نطاق المواجهة وربما أدي ذلك إلي حرب تقليدية علي غرار حالتي فيتنام أو أفغانستان .

[+]

السفير بلال المصري: الحملة الصهيونية الثالثة للحصول علي صفة العضو المُراقب بالإتحاد الأفريقي وخطورتها

26th December 2019 10:11 (no comments)

السفير بلال المصري

تسلم رئيس الكيان الصهيوني  Reuven Rivlin يوم الأربعاء 18 ديسمبر 2019 أوراق إعتماد 5 سفراء جدد لدي الكيان من بينهم سفير أنجولا Osvaldo dos Santos Varela , وخلال الحديث البروتوكولي المُتبادل بينه وبين السفير الأنجولي قال رئيس الكيان بعد أن أشار إلي أمله في أن تنعكس العلاقات الثنائية القوية بين البلدين علي تصويت أنجولا في الأمم المُتحدة ثم قال ما نصه : ” نحن نعمل علي تعميق شراكتنا الإستراتيجية مع أفريقيا , التي تتضمن إستئناف وضعية المراقب لدولة إسرائيل بالإتحاد الأفريقي , وتعلمون أن في ذلك مصلحة مُشتركة , إذ أن ذلك يجلب فوائد عظيمة لدولة إسرائيل وإلي الأمم الأفريقية ” * (1) , إذن نحن مُقبلون علي محاولة أخري يُخطط لها الكيان الصهيوني للحصول علي صفة مُراقب بالإتحاد الأفريقي توفر له مزايا عديداً وإختراقاً يوفر لعلاقات الكيان مع الدول الأفريقية في المجالات المُختلفة منصة عريضة , وبالتالي فإن نجحت الدبلوماسية الصهيونية مدعومة بالطبع بالآلة الدبلوماسية الأمريكية التي سخرت ما لا يقل عن 30% من طاقتها تحقيقاً لأهداف الكيان الصهيوني وفي صدارتها هدف إكتساب مزيد من الشرعية لما يُدعي ” دولة إسرائيل” , ولم يكن قرار الولايات المتحدة الذي أعلنته الخارجية الأمريكية في 23 فبراير 2018بنقل سفارتها رسمياً من تل أبيب للقدس بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام الدولة الصهيونية في أيار/ مايو 2018 إلا نقضاً لقرارات الأمم المتحدة التي لطالما إلتزمت بها الإدارات الأمريكية السابقة , والقرار الأمريكي بالإعتراف بسيادة الكيان الصهيوني علي مرتفعات الجولان الصادر في 23 مارس 2019 والذي يأتي في إطار تطبيق مبدأ أعلنه رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو وأعلنه وهو مبدأ ” ما نستحوذ عليه بحرب الدفاع عن النفس، نحتفظ به لأنفسنا ” والذي سيكون إطاراً لقرارتال وهو ضم الكيان الصهيوني لأراضي الضفة الغربية , وهو ما يُعتقد في حدوثه في حالة تكون إئتلاف حكومي يميني وديني في الكيان الصهيوني يضم الأجزاء التي تسيطر عليها الكيان في الضفة الغربية و وفي هذه الحالة فإن الإنجيليين البروتستانت بالولايات المتحدة سيضغطون حتماً على الرئيس Trump  للاعتراف بذلك، تماماً كما فعلوا في حالة الجولان , وكل هذا التأييد والدعم الأمريكي يوفر منطقاً للقول بأن الإدارة الأمريكية تعي أنه لا حول ولا قوة لما كان يُسمي : “العالم العربي” فلا هوعالم بل عوالم يدور كل منها في فلك مختلف وكل مُتربص بالآخر ولم يعد عربياً خالصاً فجل قياداته عربية الوجه صهيونية الروح , ولإن المحاولة الصهيونية القادمة لإنتزاع صفة المراقب من الإتحاد الإفريقي .

[+]

تيران وصنافير هل هي حقاً صفقة سعودية إسرائيلية امريكية؟

16th December 2019 12:19 (2 comments)

بلال المصري

يخطئ من يظن أن ما يُروج له لتصفية القضية الفلسطية تحت مُسمي تجاري هو : “صفقة القرن ” , أمر بدأ مع تولي الرئيس الأمريكي الحالي D . Trump , إذ أن ترتيبات هذه الإستراتيجية لتصفية القضية بدأت حقيقةً عقب الغزو الأمريكي للعراق في مارس / أبريل 2003 وبعد إسدال الستار علي ما سُمي برؤية Bush ” التي سبقت الغزو ببضع شهور قليلة ولم تكن والحالة هذه إلا ساتراً سياسياً لإتمام غزو العراق بستر عورة قادة العرب أمام شعوبهم المُضللة بوسائل إعلامهم المُهترئة حتي يحقق الغزو أهدافه , وسوف نري من واقع العرض التالي أن إتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية وما أدت إليها من إخراج جزيرة تيران من سيادة مصر تُـشكل مع غزة وشمال سيناء مواضع لتطبيق ما سُمي بصفقة القرن تلك – التي أعتقد جازماً أن مصر لا علاقة لها بخطوطها ولا تفاصيلها – وهذه الجزيرة لا يمكن الإستدلال ولا إستنتاج مصيرها وهي في يد دولة بدلاً من أن تعتبر جزرها أو بعضها علي الأٌقل في البحر الأحمر أدوات تقوي بها ساعد عسكريتها غير الإحترافية تستخدمها بمعرفة الهيئة العامة للترفيه التي تعد حالياً من أقوي وأشرس المؤسسات التي تحقق بها السعودية إستراتيجيتها بشأن البحر الأحمر * (1), وهو ما يجعل المرء مُضطراً إلي مقارنة وضع جزيرة تيران ومضيقها وقت أن كان في يد العسكرية المصرية الإحترافية ووضعها وهي في يد الهيئة العامة للترفيه التي يربأ كثير من العرب والمسلمين بملك السعودية وشعبها أن تكون هذه الهيئة أحد مؤسسات المملكة , فلا هي مؤسسة أنتاج ولا هي مؤسسة توجيه وتثقيف ولا هي أي شيئ , بل هي معول هدم لمجتمع محترم قيادته محترمة .

[+]

السفير بلال المصري: الرئيس الفرنسي يكذب… فمن يُصدقه؟

12th December 2019 12:48 (4 comments)

السفير بلال المصري

يبدو أن كذب الرؤساء والقادة أصبح قاعدة غير أخلاقية علي الرأي العام العالمي أن يعتاد عليها , ففي كلمته التأبينية 2 ديسمبر 2019 بمناسبة مصرع 13 من العسكريين الفرنسيين المُشاركين في عملية  Barkhane operation العسكرية بشمال مالي ضد الجهاديين الماليين(المعارضين المُسلحين للوجود الفرنسي بمالي) التي تمركزت في منذ 6 سنوات مضت عقب إنتهاء عملية Serval العسكرية الوحشية هناك , قال الرئيس الفرنسي Emmanuel Macron ما نصه : ” هؤلاء قضوا وهم يُقاتلون من أجل فرنسا , ومن أجل حماية شعب الساحل (جغرافياً 13 دولة أفريقية) ومن أجل زملاءهم في الوطن وحرية العالم بأسره” , كان من الممكن أن يُصدق المرء نصف هذه العبارة أي نصدق أن هؤلاء الذين جاؤا من بلادهم لقتل شعب مالي وتقتل عن إيمان ووطنية فرنسية من يدافعون عن السيادة المُهدرة لهذا البلد , إنما فعلوا ذلك من أجل فرنسا أو بمعني أوضح من أجل إستمرار النهب الفرنسي المُنتظم لموارد هذا البلد منذ إستقلاله عن فرنسا في 22 سبتمبر 1960وهو حق لدولة أو قوة كبري تشغل مقعداً وثيراً في مجلس الأمن الدولي وهو نادي للدول المسيحية في معظمها التي تُصنف ما هو مع أو ضد الأمن والإستقرار العالمي , لكن الذي لا يمكن لنصف عاقل أن يُصدقه أن هؤلاء يراهم آخرون أنهم ليسوا أكثر من مُرتزقة يُدافعون في الحساب الختامي للمسألة برمتها عن المجمع الصناعي والمالي الفرنسي , ولا شك من وجهة نظر هؤلاء أن الرئيس الفرنسي – ولا مبالغة في ذلك – لا يتحرج من الكذب الصريح أيضاً من أجل فرنسا كجنوده الذين دفعوا أرواحهم فداء للمصالح الفرنسي , فيما غاية ما سيدفعه هو إحترام الأخرين له , وهو يكذب ويستمر في الكذب علي حساب شعب فقير نصيب الفرد من مجمل الناتج المحلي  لا يتجاوز927 دولار / عام ( وفقاً لتقديرات البنك الدولي لعام 2018) .

[+]

السفير بلال المصري: القوة المُتعددة الجنسيات بسيناء : بين الأمم المتحدة والعسكرية الأمريكية

26th November 2019 17:37 (no comments)

 

 

بلال المصري

مقدمة :

نشأت القوة المُتعددة الجنسيات والمراقبين في سيناء (ق.م.ج.م.س) نشأة أمريكية , فبمجرد إصدار مجلس الأمن الدولي بجلسته رقم 1747للقرار 338 بتاريخ 22 أكتوبر 1973برعاية الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي وبموافقة 14 صوتاً مقابل لا شيء ونصه ” إن مجلس الأمن : 1- يدعو جميع الأطراف المشتركة في القتال الدائر حالياً إلى وقف اطلاق النار بصورة كاملة ، وانهاء جميع الأعمال العسكرية فوراً في مدة لا تتجاوز 12 ساعة من لحظة اتخاذ هذا القرار، وفي المواقع التي تحتلها الآن , 2- يدعو جميع الأطراف المعنية إلى البدء فوراً بعد وقف اطلاق النار بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (242) (1967) بجميع أجزائه , 3- يقرر أن تبدأ فور وقف اطلاق النار وخلاله مفاوضات بين الأطراف المعنية تحت الإشراف الملائم بهدف إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الاوسط ” , لكن لما لم تستجب الأطراف المُتحاربة لوقف إطلاق النار إجتمع مجلس الأمن في 32 أكتوبر 1973 لذلك أصدر القرار 339 ثم قرار أخير برقم 340 في 25 أكتوبر 1973, تلي ذلك مُعاودة الولايات المتحدة لممارسة دبلوماسية الخطوة – خطوة التي إضطلع بها وزير الخارجية هنري كيسينجر والتي بدأت برعاية الأمم المُتحدة بدعوة قائد قوات الطوارئ الدولية إنزيو سيلاسڤو كل من مصر والكيان الصهيوني لمباحثات الكيلو 101 علي طريق السويس / القاهرة وكان ذلك أول تطبيق علي الأرض لمضمون قرارات مجلس الأمن المُتتالية أرقام 338و339 و340, وكان الهدف الرئيسي والوحيد لهذه المحادثات العسكرية هو تحديد خطوط وقف إطلاق النارعلي الضفة الغربية من قناة السويس بالإضافة إلي تحديد مواقع تمركز عناصر قوات الطوارئ الدولية وكان ذلك آخر تدخل عسكري لمراقبين عسكريين تابعين للأمم المُتحدة في سيناء أو بين مصر وإسرائيل , ولم تكن الولايات المُتحدة ببعيدة عن هذه المرحلة فكانت تتابعها عن كثب نظراً لما توليه من أهمية بالغة لهذه المنطقة وهو بالضبط ما عناه السيد هارولد سوندرز مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأدني وجنوب آسيا في كلمته أمام مجلس الشئون العالمية في سانت لويس في 6 نوفمبر 1979 إذ قال ” هناك من المصالح الأمريكية المهمة والمُختلفة ما يتجمع في الشرق الأوسط اليوم أكثر مما يتجمع في أية منطقة أخري من العالم النامي والولايات المتحدة لم تعد تملك الخيار لتحديد المسافة التي تفصلها عما يحدث هناك ” *(1) , وفي هذا الإطار وقعت مصر وإسرائيل في جينيف في 18 يناير 1974علي الاتفاقية الأولي لفض الإشتباك بين قواتهما ثم وُقعت الإتفاقية الثانية لفض الإشتباك بينهما في الأسكندرية في أول سبتمبر 1975 , وبعد توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في واشنطن في 26 مارس 1979 وإنهاء حالة الحرب بموجبها تطلب الأمرالتواؤم مع المتطلبات العسكرية الواردة بالملحق “1” لهذه المعاهدة السلام وهي متطلبات وترتيبات غير متوازنة كما قدرها البعض .

[+]

مصر وأزمة سد النهضة: مسار تفاوضي خاطئ وآخر عسكري حرج

20th November 2019 12:49 (5 comments)

بلال المصري

هناك عدة توقيتات لمنشأ هذه الأزمة منها ما هو مُتعلق بإستراتيجية المياه الإثيوبية نفسها وهي طموحة ومنها ما هو مُتعلق بالبيئة السياسة العامة المُحيطة بإثيوبيا والسودان ومصر , ومن ثم فقد تُعتبر هذه الأزمة قد بدأت عند توقيع مصر معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني بواشنطن في 26 مارس 1979 , فمن بين أخطر تداعيات ذلك تآكل وتراجع مكانة مصر عربياً وإقليمياً ودولياً , فلم تعد مصر قوة فاعلة مُنشأة للأحداث في إقليمها علي الأقل , ولا شك في أن تأكل وتراجع المكانة كانت له ترجمة في الواقع إذ لم تعد مصر تلك الدولة ذات البأس التي يُخشي جانبها أو من غضبها ويُمل في رضاها , ومن بين القيود التي حدت من إمكانية نزوع مصر للبحث عن مخرج من هذا الوضع السلبي المعونة الأمريكية التي بدأت كمنح إقتصادية لا تُرد قُدرت سنوياً بمبلغ 815 مليون دولار وبالتحديد كان ذلك إعتباراً من 1982 / 1983, وللأسف أدي إستمراء الذهنية السياسية المصرية للمنح وامعونات الخارجية إلي ما يشبه إستعذاب الذل [لأوكدليل علي ذلك أن رئيس مجلس وزراءه د.عاطف عبيد أمام مجلس الشعب المصري ضمن عرضه لبيان الحكومة المصرية أمام البرلمان في 29 ديسمبر 2002 قال ما نصه : “المنح والمعونات مُتاحة في العالم وتُخصص للدول التي لها مكانة خاصة وتتمتع بعلاقات مُتميزة وفر لنا الرئيس هذه المكانة فحصلنا خلال العشر سنوات الماضية علي 1091109 مليون دولار منحاً أُستخدمت جميعها في مشروعات التنمية والتحديث والتطوير”, فقد وصل فساد المنطق بهؤلاء حداً جعلهم يفاخرون بالمكانة الناتجة عن تلقي المعونة ؟؟؟ , بل إن نظام مبارك كان يستدل عن طريق ثبات مبلغ هذه المعونة الأمريكية وعدم تعرضها للخفض أو الإقتطاع علي أن نظامه مازال موضع رضي أمريكي مع إنه كان في الوقت ذاته دالة علي إستمرار تآكل دور ومكانة مصر .

[+]

مدي تأثير الوضع السياسي الجديد بالسودان علي تناول مصر لأزمة سد النهضة

7th November 2019 13:09 (2 comments)

 

 

السفير بلال المصري

بعد الإطاحة بالرئيس البشير في 11 أبريل 2019 تولي مجلس عسكري إنتقالي السلطة في السودان وإتجهت السياسة المصرية نحو دعمه لمحاولة بناء علاقة تحالف يلغي التحالف الذي أقامه الرئيس البشير مع إثيوبيا علي حساب المصالح المصرية التقليدية بالسودان وأهمها مياه النيل , ونظراً لضغوط الثوار ممثلين في إئتلاف قوي الحرية والتغيير وتجمع المهنيين علي المجلس العسكري لإستعادة الحكم المدني وإنهاء دورات الحكم العسكري الذي دمر البني السياسية والإقتصادية والإجتماعية , فقد إشتد إحتياج المجلس العسكري للدعم والتغطية السياسية المصرية من أجل البقاء في السلطة , وفي مقابل توفير مصر لهذا الدعم تعتقد القاهرة أنه سيمكنها إستعادة دورها التقليدي بالسودان ومنه تؤثر في جواره , وبناء علي ذلك ستتمكن من تقوية مركزها التفاوضي مع إثيوبيا بشأن سد النهضة  مما يتيح لها التغلب علي أعظم تهديد يواجه أمنها القومي جراء إقامته بسعة تخزينية تتجاوز 74 مليار متر مكعب ستؤدي إلي تناقص لا يقل عن 25% من حصة مصر من مياه النيل المُقررة بنحو 55,5 مليار متر مكعب / عام بموجب إتفاق الإنتفاع الكامل بمياه النيل الموقع مع السودان في 8 نوفمبر 1959, وفي مرحلة ما بعد الرئيس المُطاح به عمر البشير , وبينما تجري مفاوضات مُتقطعة بين المجلس العسكري الإنتقالي السوداني وقوي إعلان الحرية والتغيير من أجل الإتفاق علي ترتيبات فترة إنتقالية كمقدمة لتأسيس حكم مدني يبدو أنه لا يصله بالواقع إلا حبال من رمال , في هذه المرحلة قام وزير الري المصري في الأول من أغسطس 2019 بزيارة للخرطوم  تناول خلالها مع نظيره السوداني التعاون بين البلدين والتشاور بشأن المفاوضات المُتعلقة بسد النهضة الإثيوبي وقد سلم وزير الري المصري رؤية مصر بهذا الشأن ,  ثم توجه الوزير المصري إلي إثيوبيا حيث إلتقي بنظيره هناك يوم 2 أغسطس تناولت مسألة سد النهضة وأعاد عليه رؤية مصر بشأن عملية ملأ السد خاصة بعدما أعلنت وزارة الري المصرية في 27 يوليو 2019عن نقص في الوارد إليها من مياه النيل بواقع 5 مليارات متر مكعب عام 2019 بسبب ضعف الأمطار في الهضبة الإثيوبية , وقد أثار الوزير المصري في أديس أبابا موضوع عقد اللجنة السداسية لوزراء ري وخارجية إثيوبيا والسودان ومصر بشأن سد النهضة الخلافي , وحتي يومنا هذا لم تعلن إثيوبيا عن موافقتها علي هذا الإجتماع , الذي تعلم إثيوبيا أنه سيُعقد في مرحلة من المُرجح أن تكون مختلفة وربما غير مواتية لها في العلاقات المصرية / السودانية , إذ أن نظام البشير كان مؤيدا وداعماً بوضوح لوجهة النظر الإثيوبية بشأن المواصفات الفنية لسد النهضة خاصة السعة التخزينية له وهي التي تؤثر بالسلب في وارد مصر من مياه النيل .

[+]

الوساطة الأمريكية في أزمة سد النهضة: هل هي وساطة عملية؟

3rd November 2019 12:56 (4 comments)

 

 

السفير بلال المـصري

أعلن الناطق باسم وزارة الخزانة الأمريكية في 31 أكتوبر 2019 عن توجيه وزير الخزانة الأمريكية الدعوة لوزيري خارجية مصر وإثيوبيا لعقد محادثات في 6 أو 9 نوفمبر بواشنطن بشأن أزمة سد النهضة , كذلك وُجهت الدعوة إلي وزير خارجية السودان والبنك الدولي , وقد جاءت هذه الوساطة ذلك بعد جولات تفاوض بدأت بين دول الحوض الشرقي للنيل وهم مصر والسودان وإثيوبيا بدأت عام 2014 علي مستوي ثلاثي ثم سداسي ثم تساعي لكنها تعثرت وتعرضت للتوقف حيناً والتأجيل حيناً عند نقطتي إختناق تفاوضي تعلقتا بفترة ملأ خزان السد وحجم المياه المُخزنة به , حيث تري مصر أن فترة الملأ القصيرة التي يُخطط لها الإثيوبيين وهي من 3 إلي 5 سنوات لحوالي 74 مليار متر مكعب من مياه النيل الأزرق ستعرض حصة مصر الثابتة وهي 55,5 مليار م3 / عام  إلي التناقص بنسبة لا تقل عن 25% مما سيؤدي إلي كارثة قومية لكل مجالات الحياة في مصر التي لا مورد مائي آخر يعوض ما ستفقده .

[+]

السلطات المصرية أفرجت عن أردني من بين ثلاثة أردنيين أوقفوا في ميدان التحرير

25th September 2019 14:58 (no comments)

عمان – (أ ف ب) – أعلنت وزارة الخارجية الأردنية في بيان الأربعاء عن قيام السلطات المصرية بإطلاق سراح طالب أردني كانت قد أعتقلته في ميدان التحرير في القاهرة ليل الجمعة السبت الماضي، مؤكدة انه لا يزال هناك مواطنان أردنيان تم توقيفهما في المكان نفسه.

ونقل البيان عن مدير العمليات بالوزارة السفير سفيان القضاة قوله إن “السلطات المصرية أفرجت عن الطالب الأردني محمد بلال احمد النظامي الذي سبق وان تم توقيفه أثناء تواجده في ميدان التحرير في القاهرة”.

وكان السفير الأردني في القاهرة علي العايد أعلن الأحد عن قيام السلطات المصرية بإعتقال الطالب الأردني محمد بلال احمد النظامي أثناء وجوده في ميدان التحرير في القاهرة.

[+]

السفير الأردني: السلطات المصرية أعتقلت طالبا أردنيا في ميدان التحرير 

22nd September 2019 13:26 (no comments)

عمان-(أ ف ب) – قال السفير الأردني في القاهرة علي العايد الأحد ان السلطات المصرية إعتقلت طالبا أردنيا أثناء وجوده في ميدان التحرير في القاهرة، مؤكدا ان “الجهات المصرية وعدت بالافراج عنه خلال الساعات القادمة”.

ونقل بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية عن العايد قوله إن “السفارة الأردنية في القاهرة تابعت باهتمام بالغ على مدى اليومين الماضيين حادث توقيف الطالب الأردني محمد بلال احمد النظامي إثناء تواجده في ميدان التحرير في القاهرة”.

واضاف إن “السفارة (الأردنية في القاهرة) قامت بمتابعة القضية مع السلطات المصرية، وتم الطلب بتزويدنا بأسباب اعتقال الطالب النظامي، ومعرفة مكان وظروفه اعتقاله”.

[+]

طلال سلمان: ابراهيم عامر: يراقص “السفير” بالعصا

20th February 2019 14:15 (2 comments)

طلال سلمان

كأنما كنا على موعد قدري،

أما أنا فأعرفه عن بعد: ابراهيم عامر مناضل مصري بدأ حياته عاملاً في بعض مصانع الغزل والنسيج، وهناك سمع عن النقابات فانتسب إلى بعضها، والى الحزب الشيوعي فقاربه مأخوذاً بشعاراته… وفيه بدأت رحلته مع الثقافة والمعرفة وصولاً إلى الصحافة، مزوداً بلغتين يتقنهما جيداً قراءة وكتابة: العربية ومعها الانكليزية.

ولقد تعرض للملاحقة والمحاكمة، وسجن مرات، وظل صامداً يتابع تثقيف نفسه مقترباً من الصحافة التي وجد نفسه فيها، فعمل في مؤسسات كبرى واكتسب خبرة مهنية ممتازة، وان ظل الكتاب رفيقه.

[+]

هل اقترب الصراع في ليبيا من مرحلة الحسم؟ متاهات تبدل موازين القوى والتحالفات الدولية والإقليمية

31st May 2017 10:38 (2 comments)

libya-2911.jpg44

عمر نجيب

  تتجمع مع منتصف سنة 2017 معطيات مادية تؤشر على أن الصراع الدائر على الساحة الليبية قد دخل مرحلة تحول جديدة من شأنها التسريع بعملية للحسم، توفر لشعب هذا البلد ولجيرانه فرصة إنهاء الإضطراب والفوضى التي إنطلقت بتدخل حلف الناتو عسكريا في 17 مارس 2011 تحت غطاء قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973.

 يوم الأربعاء 3 مايو 2017 عقد ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والمشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي التابع للحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان الليبي المنتخب سنة 2014 وفائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، اجتماعا رباعيا، حسبما أفادت قناة “العربية”.

[+]
كيف ستكون مِصر وقناة السويس تحديدًا أبرز المُتضرّرين من خطّ أنابيب النّفط الإماراتي الإسرائيلي المطروح حاليًّا؟ وهل ستُوافِق السعوديّة على مُروره في أراضيها؟ وماذا لو رفضت؟ وهل نحنُ أمام إعادة لسِيناريو أنبوب الغاز القطري عبر سورية؟
لماذا تفتح المُخابرات الإسرائيليّة مِلف اغتِيال مغنية الآن؟ ولماذا نُشكّك بصُدقيّة الرّواية؟ وهل منَع الرئيس بوش الابن اغتِيال سليماني في العمليّة نفسها؟ هل هذه التّسريبات في إطار الحرب النفسيّة أم التّمهيد لحربٍ وشيكة؟
لماذا أعطت سياسة “حافّة الهاوية الأردوغانيّة” نتائج عكسيّةً في ليبيا وسورية؟ وهل سيُعطي الغزَل التركيّ لمِصر ثِماره؟ وما صحّة مُقارنة البعض بين أردوغان وصدام؟ وهل اشترط السيسي في اللّقاءات الاستخباريّة السريّة إغلاق فضائيّات المُعارضة وتجميد العُلاقات مع “الإخوان”؟
مصادر كويتية: الدور الكويتى لحل الخلاف الخليجى لم ولن يتوقف وهناك اتصالات وتحركات جارية
مصر: استمرار احتجاجات مطالبة برحيل السيسي لليوم الثالث على التوالي في القاهرة والجيزة وعدد من المحافظات.. رفع شعار “أنا جعان مش إخوان”.. عمرو أديب يقر بها وترقب لمصيرها
واللا: إسرائيل تتخذ قرارا استراتيجيا بشأن الحدود مع لبنان وسوريا
إكسبرت أونلاين: الصين تربح الحرب التجارية أمام الولايات المتحدة
واشنطن بوست: فشل ترامب في الدبلوماسية أدى إلى نبذ الولايات المتحدة لا إيران
“التايمز” تكشف أسباب اغتيال “الموساد” للفلسطيني البطش في ماليزيا
الغارديان: الحقيقة المرة أنه “لا عودة إلى الحياة الطبيعية”
د. نايف جرّاد: من أجل إحياء ثقافة المقاومة فيصل دراّج: الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحق والقيم والأخلاق والجمال
د. صالح محروس محمد: عودة سلطان زنجبار لمسقط أعاد ذكريات أحزان وأمجاد عمانية
محمد بن دريب الشريف: التقارب الخليجي الأسرائيلي تطبيع علاقات أم معاهدات حرب ومشروع عدوانٍ جديد ؟! 
الدكتور علي أحمد الديلمي: الحوثيين والواقع السياسي في اليمن
علي الزعتري: بعد التطبيع.. علامات ودلائل القادم
محمد خير شويات: جبهة العمل الاسلامي بالاردن وصفقة القرن مع الحكومة.. الدوافع.. والجوائز والثمن!
فوزي بن يونس بن حديد: بدبلوماسيتها الناجحة.. إيران تخترق الجدار الأمريكي بصمت 
بشير عمري: الجزائر: في نقض الأساس الصوري (الدستوري) للتحول الثوري
بسام الياسين: الاردن: وطنية الناخب ومكر النائب 
أيوب رضواني: شرشبيل و السنافر المغربية 
نضال ابوزيد: بعد انتقادات بالجملة، تعديل بوصلة تضارب التصريحات والرزاز منفعل مع اقترب العشر الاواخر من ايلول
نوري الرزيقي: حكام الامس.. وحكام اليوم.. أبو بكر نموذجا
محمد حسن الساعدي: العراق: لماذا الناصرية؟!
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!