20th Feb 2020

الدكتورة حسناء نصر الحسين - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

انتصار سوريا يرفع منسوب الخطر على مشاريع وصفقات التصفية للقضية الفلسطينية

3 weeks ago 12:48 (3 comments)

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

“لايوجد سياسة أمريكية في الشرق الأوسط بل سياسة إسرائيلية تنفذها أمريكا” بهذه العبارة الشهيرة عالمياً للرئيس القائد حافظ الأسد إختصر الرؤية السورية لموضوع الهيمنة الصهيونية في أمريكا، ولم تقف القيادة السورية عند هذه المفصلية الهامة فقط، بل تجاوزتها بمواقف ستظل مضيئة في سماء العتمة العربية، ولسنا ببعيدين عن التاريخ الذي سطر للدولة السورية مواقفها المتسمة بالمبدأية من القضية الفلسطينية في اللحظة التي تخلف عنها الكثيرون ممن هم محسوبون عرباً، فكان سجل المقاومة السورية للهيمنة الصهيونية الامريكية حافلاً وواضحاً من بداياته، وضحَّت سوريا بالكثير في سبيل مبادئها وهي ترى نفسها بأنها تقوم بأقل الواجب الذي تراه طبيعياً تجاه الهجمة الصهيونية الامريكية الهادفة لمناهضة الشعوب الحرة ومصادرة حقوقها، وكان أول الطريق في ذلك هو تصحيح المسار العربي وتصويب الرؤية للواقع القائم، ولنا أن نستحضر هنا مقولة القائد حافظ الأسد الشهيرة في مؤتمر للقمة الاسلامية بالكويت حينما قال “لا يمكن أن يكون العربي من العرب ومع “إسرائيل” في آن واحد، لا يمكن أن يكون المسلم مع المسلمين ومع أعداء المسلمين في آن واحد، لا يمكن أن يكون العربي مع العرب كلاماً ومع “إسرائيل” موقعاً واتفاقاً ” .

[+]

الوعي الجمعي السوري في مصفوفة المقاومة للإهارب الاقتصادي الامريكي

4 weeks ago 12:18 (3 comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

ما حققته الدولة السورية من انتصارات وانجازات على صعيد الحرب على الارهاب شكل نقطة تحول اقتضت الذهاب الى أولويات ما بعد اجتثاث الارهاب، من إعادة البناء للدولة وإعمار ما خلفته تسع سنوات حرب وعدوان ودمار، لتبدأ الحياة تنبض من جديد وتعود الى طبيعتها في العديد من المناطق والمحافظات السورية وتشرع الدولة في عمليات الإنعاش الاقتصادي عبر الولوج في مرحلة إعادة الإعمار .

بالتزامن مع تقدم الجيش العربي السوري في معركة إدلب وتحقيقه إنجازات كبيرة، صاعدت الولايات المتحدة وعملائها من  زيادة وتيرة استهدافها على كل الجبهات، صواريخ غراند التي دعم النظام التركي فيها ارهابيي إدلب لم تفِ بالغرض فكانت مناشدات إردوغان لبوتين على  هامش اجتماع برلين والمطالبة بوقف تقدم الجيش العربي السوري، هذه المعطيات أتت بنفس التوقيت التي زادت فيه الولايات المتحدة الأمريكية وعملائها من استهداف الاقتصاد السوري الذي صمد لمدة تسع سنوات بوجه هذا الاستهداف، الفشل في تحقيق أهداف أمريكا على المستوى العسكري والسياسي جعلها تذهب باتجاه زيادة الضغط للحد الأقصى فالعقوبات الأمريكية  الغربية التي طالت كل مفاصل الحياة للمواطن السوري والسعي الحثيث لضرب الدولة السورية من خلال استهداف الارهاب للمؤسسات وسرقة الثروات السورية بالتناوب مابين داعش والكرد والكيان الصهيوني ليتبلور المشهد بسرقة أمريكا للنفط السوري والسيليكون الموجود في منطقة الجزيرة السورية بينما تقوم تركيا بسرقة القمح  .

[+]

“اغتيال سليماني” عبثية الحسابات الترامبية في ظل غياب الاستراتيجية وحضور التأثير للجناح الصهيوني داخل البيت الأبيض

14th January 2020 12:18 (no comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

ابتعاد الحكومات السابقة للإدارة الأمريكية عن تنفيذ عملية الاغتيال للجنرال سليماني وقرار الحكومة الحالية بقرار اغتياله يأتي ضمن جملة متغيرات منها ضعف قوة أمريكا عالميا بعد الانكسارات المتتالية في الشرق الأوسط و انتصارات محور المقاومة على المشروع الأخطر للمنطقة وفشلهم في  تحقيق ما سمي بمشروع الشرق الأوسط الجديد الذي كان الارهاب العالمي اهم أدواته، وصعود قوى عالمية أخرى أدى إلى تراجع دور أمريكا عالميا، وان كنا نقول ان قرار الاغتيال هو قرار عبثي بسبب غياب الاستراتيجية للولايات المتحدة التي كانت تراهن  بهذا القرار  على تحقيق اهداف تؤثر على مزاج الناخب الامريكي  وتعوض فيه امريكا ما خسرته في السنوات السابقة من سمعة للجيش الذي لا يقهر الا انه انقلب السحر على الساحر على المستوى الداخلي  اعتبره اكبر ساسة الولايات المتحدة بأنه خطأ استراتيجي وخسر ترامب جبهته الداخلية فعصفت المظاهرات المنددة بعملية الاغتيال في أكثر من مدينة أمريكية و ما قرار البرلمان الأمريكي بالحد من صلاحيات ترامب بشأن شن اي عدوان على إيران ليس إلا عنوان اكبر لمدى غياب الاستراتيجية لهذه الدولة .

[+]

سوريا 2019 الأقوى والاقرب للنصر..وانتصارات تعيد هيكلة المشهد..فهل يكون 2020 عام إعلان النصر الكبير؟

31st December 2019 12:41 (7 comments)

 

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

وأنا أفكر في كتابة مقالي هذا تذكرت كل رهانات أعداء سوريا وتلك التصريحات الرنانة التي أطلقت في بدايات الحرب على سوريا، من انهاء سوريا كدولة ونظام وقائد ومؤسسات، لأرقب اللحظة الحالية التي تعيشها سوريا وأتساءل عن مصير كل أولئك المراهنين وكل رهاناتهم وما حجم الخسارة التي لحقت بهم؟

الانتصارات المتسارعة والكبيرة التي تحققت خلال العام2019 تعيد هيكلة المشهد برمته، صانعة التحولات الاستراتيجية التي تشكلت كنتاج طبيعي لانتصارات الجيش العربي السوري، لتؤسس لمرحلة مغايرة وجديدة في التوازنات الدولية، وهذه أهم افرازات النصر السوري والذي يمثل انتصارا للعالم، فعودة التوازنات الدولية اللاغية لما يسمى بالقطب الواحد والتحول الى عالم متعدد الاقطاب يعتبر أبرز وأكبر تحولات هذا النصر، ولذا نقول بأن انتصار سوريا يعيد تشكيل الخارطة العالمية ويغير وجه العالم بما ينهي حالة الهيمنة وسيطرة القطب الواحد، وبفضل هذا الانتصار صعدت قوى دولية الى مشهد التأثيرات العالمية وراسمين جدد لم يكن ليكتب لهم هذا الحضور لولا هذا النصر السوري الكبير .

[+]

إنهاء الارهاب أولوية الجيش العربي السوري وعينه على سراقب وفتح الطريق الدولي هدف رئيسي لعملية التحرير الكبرى بإدلب

24th December 2019 11:54 (one comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

تفكيك المشهد السوري وتحديدا مشهد المعركة في إدلب ليس معقدا، فثمة قرار سوري سيادي للقضاء على الارهاب قد اُتخذ من هرم الدولة السورية ورُتبت له كل الظروف والعوامل التي تساعد على الحسم وانهاء ملف الارهاب في سوريا، واذا كان من تعقيد في المشهد فهو في طبيعة وتشكيلات الارهاب والعلاقات التي تحكم هذا الكم من الجماعات المتناقضة والمتباينة  المتناحرة والتي في كثير منها جماعات ارهاب أجنبية -قوقاز- تركستان- صينيين- وغيرهم العديد من جماعات الارهاب العالمي، بما يعطي تصورا لنوع وحجم المعركة في ادلب في كونها معركة في مواجهة ارهاب عالمي، وان انتصار سوريا في هذه المعركة هو انتصار للعالم اجمع في وجه اعتى إرهابيي العالم وابشع تنظيمات ارهابية عرفها التاريخ، وهذا له دلالة واضحة تشير الى ما لهذه المعركة وحسمها من انعكاسات تؤثر على الاقليم والعالم .

[+]

المقاومة الشعبية السورية خطوة التحولات الاستراتيجية في مشهد الاحتلال الامريكي

12th December 2019 13:01 (no comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

الحديث عن المقاومة الشعبية السورية ليس وليد لحظته، فمنذ اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب منحه الجولان السوري المحتل للكيان الصهيوني، بدأ ابناء الجولان بتشكيل مقاومتهم الوطنية في وجه المحتل الصهيوني ومواجهة الممارسات الاحتلالية لهذا المحتل، لكن ظلت هذه المقاومة محصورة على ابناء هذه المنطقة السورية المحتلة اسرائيليا.

تأتي المتغيرات وتتسارع الاحداث في ظل حرب عدوانية على هذا البلد لسنوات تسع مضت، لتتوج هذه المتغيرات بما هو أبعد من هذا والمتمثل بالاحتلال الامريكي، والذي جعل من الشمال السوري وتحديدا مناطق الشمال وآبار النفط السورية جغرافيا لاحتلاله وسيطرته ونهبه لثروات هذا البلد النفطية وغير النفطية.

[+]

الفوضى كحاجة أمريكية.. تجديد في النسخة وتغيير للأدوات

27th November 2019 12:04 (3 comments)

 

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

حينما اعلنت واشنطن عن مشروعها في الشرق الاوسط والذي جاء على لسان وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كونداليزا رايس عام 2006م والذي سُمي بمشروع الشرق الاوسط الجديد، كان منبر هذا الاعلان آنذاك هو لبنان، والمبني على نظرية الفوضى الخلاقة وفكرة فتح الطريق لإعادة رسم المنطقة من جديد، ليمر المشروع بمراحل فشل متلاحقة، وتذهب الولايات المتحدة الامريكية الى تبني نظريات جديدة ضمن مشروع الفوضى كان أبرز هذه النظريات هو ما بات يُعرف لاحقا بـ القيادة من الخلف، لتُحيل أمريكا المنطقة الى حالة من الدمار والخراب والاحتراب وتتسع الفوضى .

[+]

معركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرى

15th November 2019 13:07 (one comments)

 

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

جملة من العراقيل وضعتها دول العدوان على سوريا(تركيا والولايات المتحدة الامريكية) في طريق الجيش العربي السوري لوقف زحفه باتجاه إدلب، مع ذلك استطاع الجيش السوري تحقيق انتصارات وتحرير مناطق عدة على محيط إدلب، ولم يقف عند حدود الاتفاق التركي الروسي بشأن إدلب والذي ادعت فيه تركيا رغبتها بمنحها فرصة أخرى للقضاء على هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة كما كانت تدعيه، بينما يظل هدفها في الحفاظ على هذه الجماعات وإحاطتها بالرعاية والاهتمام التركي المنقطع النظير وهذه في الحقيقة رغبة أمريكية قبل أن تكون تركية،  بل ذهب الجيش السوري إلى تحرير مساحات واسعة في ريف حماه الشمالي ومناطق من ريف إدلب الجنوبي .

[+]

هكذا بدأت الاحداث في سوريا “مقاربة في الشعارات وتحولات المسار “.. هل يعتبر اللبنانيون من الدرس؟

26th October 2019 11:14 (one comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

بدأت الاحداث في سوريا بتظاهرات مطلبية حملت المطالبة بإصلاحات متعلقة بالوضع المعيشي بجانب مطالبات بالتعددية الحزبية في البلد وكانت الشعارات انذاك لا تتعدى سقف المطالب الاصلاحية، لتتحول تلك التظاهرات الى ساحات اعتصامات، وكان تعامل الدولة السورية سريعاً مع تلك المطالب الاصلاحية وقدم الرئيس الاسد في اكثر من خطاب خطة اصلاحية تحتوي تلك المطالب وكان حريصا على ارسال ممثلين شخصيين عنه للنزول الى الساحات والاستماع للناس المحتجين وتقديم كل التنازلات المرضية لهم، وحينها نُفذت العديد من المطالب الفورية منها اطلاق سراح المعتقلين وعمدت الدولة الى احتواء الشارع عبر خطوات عملية منها تغييرات وزارية والاعداد لانتخابات برلمانية بل وتغيير في الدستور، إلا أن كل هذا لم يرضي المعتصمين، وأثناء هذا التعاطي الايجابي من قبل الدولة السورية لمطالب المحتجين بدأت تبرز الممارسات التخريبية من استهداف لمؤسسات الدولة والاعتداءات على مراكز الشرطة .

[+]

هل يعلنها بوتين: شرق أوسط خال من التواجد الامريكي ؟

18th October 2019 11:54 (6 comments)

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

فتحت الأزمة السورية الباب واسعاً أمام روسيا الاتحادية للعودة إلى الواجهة العالمية بقوة استطاعت من خلالها رسم ملامح جديدة للمشهد العالمي، ولا نبالغ حين نقول بأنه ومنذ اللحظة التي تعاملت فيها روسيا مع الأزمة السورية بكونها صراعا دوليا على سوريا بأطراف متعددة إقليمية ودولية، حاولت توجيه الحل بما يضمن لها مصالحها الاستراتيجية كونها ترى في سوريا الامتداد الجغرافي والأمني لسياساتها مما دفعها للوقوف الى جانب الدولة السورية كحليف استراتيجي .

هذا التدخل والذي جاء بطلب من الدولة السورية شكل الاصرار الروسي على لعب دور أساسي في قضايا عالمية وفي صدارتها الحفاظ على السلم العالمي، وبخاصة عندما يكون في مواقف الولايات المتحدة وحلفائها تجاهل تام للقانون الدولي في ممارسة مهمات مجلس الأمن، وهذا الأمر يسجل لروسيا التي اشتغلت وطوال الفترات الماضية تحت مظلة القانون الدولي، محترمة الاعراف والقوانين والشرعية الدولية، لترسم صورتها العالمية من هذه الزاوية، في حين فقدت الكثير من الدول الكبرى احترامها لكل تلك الاعراف والقوانين الدولية وعملت في الاتجاه المعاكس بالاعتماد على قانون القوة وليس قوة القانون.

[+]

في ظل سباق المبادرات المقدمة لتأمين الملاحة في الخليج.. هل  تذهب المنطقة إلى تدويل الحماية أم إلى اعتماد الرؤية الايرانية؟

7th October 2019 12:23 (one comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

عديدة هي العوامل التي أدت إلى تحويل منطقة الخليج الى ساحة توتر وتصعيد دولي، لكن يبقى الحضور الأمريكي العسكري منه على وجه الخصوص هو العامل الرئيسي الذي انبثقت منه بقية العوامل، ولهذا الحضور تاريخه الذي يبدأ من حرب اكتوبر 73 والذي اُستخدم فيه النفط لأول مرة كسلاح في وجه الولايات المتحدة الامريكية بجانب سلاح المضايق المائية والتي اُغلقت أمام ناقلات النفط، مما اعتبره الامريكيون تهديداً خطيراً لمصالحهم يفرض عليهم اتباع استرايتجية جديدة تضمن لهم عدم المساس بمصالحهم الموجودة في منطقة الخليج وفي صدارتها أمن الكيان الاسرائيلي وحركة النفط التجارية، وهذا الأمر جرّ وراءه ما تراه امريكا ضرورة حتمية لتحقيق تلك الاستراتيجية وهو حماية الانظمة المحتضنة لتلك المصالح الامريكية والمتمثلة بالانظمة الخليجية .

[+]

اللجنة الدستورية السورية.. حوارات أم فرض إرادات؟

28th September 2019 11:19 (4 comments)

 

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

خيار الحل السياسي كان الخيار الأول الذي تبنته الدولة السورية منذ اندلاع الحرب عليها، لتأتي تصريحات الرئيس الأسد وفي أكثر من مناسبة لتشير إلى ذلك، معطيةً كل المؤشرات الايجابية والتفاعلية تجاه الذهاب نحو الحل السياسي، حلفاء سوريا بالمقابل كانوا يقفون خلف هذه الرؤية السورية ويدفعون باتجاه تحقيقها عبر طلب إحياء مسار الحل السياسي، والتأكيد عليه خاصة في المحافل الدولية وأروقة الأمم المتحدة، وعلى إثر ذلك جاءت مؤتمرات الحل السياسي والتي بدأت  بمسارات جنيف والتي لم تفضي إلي أي شيء نتيجة عدم رغبة الدول المنخرطة في العدوان على سوريا لانجاحها من خلال الضغط على المعارضة، لتكمتل جولات الحوار في مؤتمر سوتشي والذي جاء منقذا للحل السياسي الذي أعاقته اطراف الحرب على سوريا خلال الجولات السابقة، ليخلص مؤتمر سوتشي بأهم مخرجاته وهو اللجنة الدستورية .

[+]

هل اقتربت معركة الجيش السوري مع الاكراد؟ وأين يقع الملف الكردي في فكر الاستعمار المعاصر؟

17th September 2019 12:27 (5 comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

يتابع الجيش السوري معاركه بهدف تحرير إدلب من براثن الارهاب، متخذا من مدينة معرة النعمان الاستراتيجية هدفا له بعد تحرير خان شيخون، ليكمل إلى مدينة سراقب والتي اتخذها قادة الارهاب مقرا لهم، وتحرير هذه المدينة يحقق هدفا كبيرا بالنسبة للجيش السوري وهو استعادة الطريق الدولي M4,M5))، وبذلك تكون الدولة السورية قد اسقطت ورقةً ساوم عليها النظام التركي على طاولة مفاوضات سوتشي وما سبقها، والاشارة المهمة هنا هو أن اصرار الجيش السوري على تحرير محافظة إدلب يغلق ملف المساومات على هذه المحافظة من قبل دول العدوان على سوريا .

[+]

هل يحمل سوتشي المقبل خروج القوات التركية المحتلة من الأراضي السورية؟

10th September 2019 12:07 (2 comments)

 

الدكتورة حسناء نصر الحسين

زيارة أردوغان لبوتين تمت بعد استلام أردوغان منصات الصواريخs400  وهذا يمثل السبب الرئيس لهذه الزيارة، بهذه الاثناء يرجع سبب توقيت الزيارة الى الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفائه في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، حيث تمكن من تحرير مساحات واسعة تتجاوز الـ 500 متر مربع خلال إسبوعين، من ضمنها منطقة خان شيخون الواقعة ضمن مناطق خفض التصعيد، ومحاصرة نقطة المراقبة التركية الواقعة بالقرب من منطقة مورك الاستراتيجية من قبل الجيش العربي السوري .

[+]
تهديدٌ روسيٌّ صارمٌ لأردوغان مدعومًا بقصفٍ جويٍّ أوقف الصّدامات الدامية في إدلب.. ماذا يعني سُقوط جُنود أتراك للمرّة الثّانية في معارك اليوم؟ ولماذا خرج عبد الله غول عن صمته وحذّر من حربٍ شاملةٍ في سورية وأكّد انهِيار الإسلام السياسي وطالب بالانفتاح على مِصر وفي هذا التّوقيت؟
نِتنياهو يتباهى بالتّطبيع المُتصاعِد مع جميع الدول العربيّة باستِثناء اثنتين.. ويُؤكِّد أنّ الخطر الإيراني والتّكنولوجيا الإسرائيليّة هُما السّبب.. لماذا نعتقد أنّه لا يكذب هذه المرّة ولكنّ احتِفالاته وأصدقاءه المُطبِّعين ستنقلب وبالًا عليهم؟
هل هي صُدفة أن تأتي الغارات الإسرائيليّة على دِمشق بعد استِعادة جيشها لأربعِ مُدنٍ في مُحافظة إدلب؟ ولماذا يعود أردوغان وحُلفاؤه بالتّهديد لإسقاط الأسد؟ وهل يقبل برفع العلم الكردستاني على سواري ديار بكر؟ وما المانع من عقدِ قمّةٍ سوريّةٍ تركيّة؟
أمريكا تفرض عقوبات على 5 مسؤولين إيرانيين قبل الانتخابات
في اول تصريح من نوعه.. الرئيس الجزائري يتهم لوبي مغربي-فرنسي بعرقلة تطور العلاقات بين الجزائر وفرنسا خدمة لمصالح الرباط
صحف مصرية: “أديب” يدعو لدعم سورية في مواجهة أردوغان ويذكّر بمقولة “ديجول ثقافة السلام” التي سادت المجتمع المصري بعد “كامب ديفيد”! “من أنا؟” مقال نادر بليغ لليلى مراد تتحدث فيه بشجن عن نفسها “المعذبة”!
ايليا ج. مغناير: هل من الخطأ أن تموّل إيران حلفاءها بينما تخضع لعقوباتٍ قاسية؟
كوريير: نهاية اللعبة السورية وبداية الليبية
ار بي كا الروسية: ما ثمن تهديدات أردوغان في إدلب؟
سويس إنفو: سويسرا تقترب من تشكيل لجنة تحقيق برلمانية في إجراء لم ينفذ منذ 25 عاما بسبب “فضيحة القرن” التجسسية على دول العالم
في ردها على تقرير منظمة العفو الدولية.. السلطات المغربية تنفي وجود معتقلين سياسيين في المغرب وتتهمها بالاعتماد على “تعميمات لا ترتكز على معطيات واقعية” ومغالطة الرأي العام وترديد الإشاعات 
الدكتور محمد بنيعيش: التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية
د. طارق ليساوي: الاستقلال اللغوي شرط  لكل نهضة.. و لا يمكن لشعب أن يبدع بغير لغته
الشتاء القارس يزيد من محنة النازحين في إدلب
سعيد الكفراوي: توزعت طفولتي بين أم رحيمة وجدة كحكيم الزمان.. إبداع الشباب لإثبات الذات.. وكتابة العمر المتأخر أكثر نضجا وحكمة.
سليم البطاينة: الحقيقة غائبة و”الاستبلاه” عنوان المرحلة
واثق الجابري: مطبات في طريق علاوي
مشير الفرا: هل نمارس العنصرية ولا ندري؟
ابراهيم شير: حلب تقتل سفاحها
عبد الله النملي: 20 فبراير المغربية نجحت بالرغم من فشلها
طه نصار: سؤال الى سلطتي حماس وفتح: هل بالإمكان انقاذ المشروع الوطني بمثل هذا الأداء؟
بكر السباتين: إزالة أول ثلاث مستعمرات يهودية شرق الأردن.. كيف ومتى؟
حماد صبح: إسرائيل ستنفذ صفقة القرن منفردة