6th Dec 2019

الدكتور محمد بكر - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة: جهود علماء الـجزائر في دراسة الأدب الـجزائري القديم.. عبد الملك مرتاض نموذجاً

3 days ago 10:14 (no comments)

الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة

ليس يخفى أن الأدب الجزائري القديم لم يحظ بالعناية الكافية من لدن مختلف الدارسين،والباحثين،ولعل أحداً لا يحتاج إلى كبير عناء لكي يدرك هذا الأمر، فالملاحظة التي يخرج بها الكثير من المهتمين بقضايا الأدب الجزائري القديم، هي أنه لقي صدوداً ،وإعراضاً من قبل جملة من مؤرخي الأدب،وهذا ما عبر عنه الباحث رابح بونار في مقدمة كتابه:«المغرب العربي:تاريخه وثقافته»، بقوله:  «إن الباعث الحقيقي على تأليف هذا الكتاب هو إيفاء الحركة الثقافية، وتاريخها بالقطر الأول(الجزائر)، وقد أغفله مؤرخو الآداب إغفالاً، وجهل كثير من الدارسين نشاط علمائه،وأدبائه في مختلف العصور»)1(.

[+]

هل ثمة ما يقلق الأسد هذه الأيام؟

4 days ago 12:02 (one comments)

الدكتور محمد بكر

في الوقت الذي تُوصّف فيه دمشق شخص أردوغان وسلوكه في الشمال السوري بالاحتلال والمعتدي والمجرم واللص، تَرسَخ في المشهد السوري وتعقيداته في الشمال “برودة” روسية في التعامل مع خصوم دمشق، وجل الحراك حيال العمليات العسكرية التركية هو ماتقول موسكو أنه تنسيق بين عسكرييها ودبلوماسييها مع نظرائهم الأتراك على مدى أربع وعشرين ساعة،وأن الوضع هناك يتغير كل ساعة كما قالت ماريا زخاروفا، ذات البرودة حيال الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة على مواقع سورية تكتفي موسكو بوصفها بالمستفزة والمهددة للاستقرار ، البرودة الروسية أو ربما الصمت او حتى ” عدم الوضوح” في السلوك الروسي حيال الحليفة دمشق، هو يقابله في جبهة الخصوم استراتيجيات وأداء سياسي وميداني سمته الأساسية وعنوانه الأبرز ” الوضوح”، يعلن أردوغان وبالفم الملآن أن عملية  ” نبع السلام” مستمرة حتى تحقيق النصر  وأنهم لن يغادروا المنطقة حتى تغادر جميع القوات الأجنبية في سورية، شرعت تركيا ببناء قاعدة عسكرية لها بريف رأس العين، وتقارَبَ أردوغان مع الأميركيين تقارباً غير بريء أقل مايمكن وصفه بالورقة التي سيُلوّح بها عند أول خلاف أو ربما شائبة تشوب العلاقة مع موسكو، والأخيرة تحصد مزيداً من الانتصار لأردوغان كان آخره الاتفاق مع من وصفتهم بالانتهازيين ( قسد) لدخول بلدات عين عيسى وتل تمر وعامودا وهي تدرك أن ذلك لن يفرمل التركي ولن يحد من تواجده العسكري، فالمسألة ربما هي أعمق من الظاهر بكثير، يُسرق النفط السوري وعلى العين الروسية ويُهرّب عبر جرابلس واربيل ولمن؟ للأتراك ومسلسل الصمت الروسي هو العنوان، أما ادلب التي قال عنها بوتين يوماً أنهم لايسمحوا بأن تكون محمية للإرهاب باتت هي الأخرى من حلقات مسلسل الصمت الروسي.

[+]

عندما توقعنا انفجار الداخل الإيراني قبل يوم واحد : الفأس الإسرائيلية والسيف الإيراني.. جردة حساب

2 weeks ago 12:02 (one comments)

الدكتور محمد بكر

” آن الأوان لإشهار سيوفنا وتلقينهم درساً “،هذا ماقاله أحد كبار قيادات الحرس الثوري وبحضور قائد الحرس حسين سلامي، كان ذلك بحسب وكالة رويترز البريطانية قبل أربعة أشهر من هجمات أرامكو، لبحث إمكانية الرد الإيراني على العقوبات الاقتصادية الأميركية والانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، قيل أن مرشد الثورة وافق على تلك العملية تحت ماسمي ” ظروفاً مشددة” والابتعاد عن استهداف المدنيين والأميركيين في منطقة الاستهداف (حقل بقيق) ، اختيار السعودية للرد الإيراني بدلاً من استهداف المصالح الأميركية في المنطقة، كان لتجنب رد فعل أميركي يفاقم الأمور لمواجهة عسكرية كبرى، تصل رسائل طهران و حلفائها و أذرعها جيداً للخصوم، ويدرك هؤلاء الخصوم مدى المخزون الاستراتيجي الإيراني من الصواريخ القادر على الإيلام، الداخل الإيراني في عين العاصفة هو كان العنوان الأبرز لسياسة خصوم طهران خلال الأيام القليلة الماضية، وقبل يوم واحد من انطلاق الاحتجاجات وأعمال العنف والتخريب في الداخل الإيراني حذرت من ذلك عبر شاشة الإخبارية السورية ،وقلت أن النار ستصل قريباً لإيران، وصلت النار فعلاً لكن سرعان ماأعلن الحرس الثوري شاكراً القوات المسلحة بأنهم استطاعوا النيل مما وصفوه بالمؤامرة، ودفن السيناريو العالمي لإسقاط النظام في طهران كما قال مرشد الثورة.

[+]

جديد الكاتب فؤاد مطر عسكر سوريا… وأحزابهاغواية الإنقلابات والتقلبات والولاءات الحنظليةودراميديا جنون العظمة لجنرالات البلاغ رقم 1

3 weeks ago 13:35 (no comments)

 فؤاد مطر

قبْل سبعين سنة، وبالتحديد بدءاً من يوم الأربعاء 30 مارس/ آذار 1949 دخل العالم العربي عصر الإنقلابات العسكرية، وهكذا باتت هنالك حساسية وإلى درجة الحذر الشديد المتبادَل بين العسكر والحكام والحكومات المدنية.

في بداية الأمر كانت الإنقلابات العسكرية ذات نهج يميني. ثم إنقلاباً بعد آخر بدأت الأفكار اليسارية تشكِّل مرامي الخطاب الإنقلابي وذلك لأن الإنقلابيين أعلنوا أنهم حركات ثورية وأن ما قاموا به بعيد كل البعد عن الحالات الإنقلابية التقليدية.

على مدى سبعين سنة حدثت عشرات المحاولات الإنقلابية بعضها صمد وبعضها فشل ودفع جنرالات وضباط حياتهم ثمناً للمغامرة.

[+]

عن الحرب مع إيران.. سيناريو الرعب بقلم مايكل أورن؟

4 weeks ago 12:21 (3 comments)

الدكتور محمد بكر

ليس مهماً كثيراً من هي الجهة التي سربت “سيناريو الرعب” لجهة الحرب الإسرائيلية المقبلة مع إيران كما جاء في مقال سفير دولة الاحتلال الأسبق في أميركا مايكل أورن، سواء أكان رئيس هيئة الأركان كوخافي أم رئيس الوزراء الصهيوني نفسه بنيامين نتنياهو، المهم هو إظهار المقال للقدرات العسكرية الاستراتيجية لإيران وحلفائها ،والرد المحتمل من حزب الله بمقدار أربعة آلاف صاروخ يومياً ،تكون كفيلة بانهيار منظومة القبة الحديدية كما قال أورن، الأكثر أهمية هو توقيت المقال في فترة حساسة وحرجة يمر فيها الكيان الصهيوني، يبدو رئيس الوزراء نتنياهو مثقلاً بالتحديات الداخلية المتعلقة بالفشل في تشكيل حكومة ائتلافية مع بني غانتس، وجملة الاتهامات الجنائية الكفيلة بوضعه خلف القضبان فيما لو فشل في تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

[+]

رسائل السنوار في ميزان الردع… ليلة الهجوم على غزة؟

5 weeks ago 13:05 (3 comments)

الدكتور محمد بكر

في ميزان الردع، كان كبيراً جداً ما أعلنه رئيس المكتب السياسي لحماس في غزة يحيى السنوار، فالكشف عن مئات الكمائن وقدرة المقاومة على قصف تل أبيب لأشهر متعددة، والقدرة على استهداف الدبابات وتحويلها لحديد محترق هو يأتي بالتزامن مع حالة من الارباك الاسرائيلي تُلّح فيه وسائل اعلام إسرائيلية كثيرة هذه الأيام على ضرورة مواجهة المرحلة المقبلة ولاسيما في ظل جملة من المتغيرات الإقليمية كما وصفها رئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي محذراً من هشاشة وتوتر الجبهتين الشمالية والجنوبية في أي مواجهة مقبلة، كوخافي نفسه قال أن سمة المواجهة القادمة ستكون متعددة الجبهات ولن تقتصر على جبهة غزة فقط.

[+]

عمر نجيب: داعش والقاعدة أدوات لنشر الفوضى والخراب.. لمصلحة من؟ الحرب تبادل منظم للعنف.. والدعاية في جوهرها عملية إقناع

5th November 2019 09:54 (3 comments)

عمر نجيب

 جاء في بحث بعنوان “المسرح الإعلامي للحرب الأمريكية على العراق”:

 لم تكن الحروب تقوم بمعزل عن الإعلام والدعاية والحرب النفسية، لحشد الرأي العام ورفع معنويات الجيوش، ومواجهة العدو وتحطيمه، وقد بقيت فنون الاتصال والإعلام على علاقة وثيقة بالحرب، ولكنها في هذا العصر الذي يتميز أساسا بالاتصالات والمعلوماتية تكاد تتحول برمتها إلى الإعلام والدعاية، والحرب في جوهرها تبادل منظم للعنف، والدعاية في جوهرها عملية إقناع منظمة، فإذا أمكن إقناع الخصم فلا حاجة للحرب العسكرية.

والإعلام في الحرب يهدف إلى إقناع الناس بالقتال أو تأييده أو إقناع الخصوم بترك القتال والاستسلام فهو في جوهره عملية حربية.

[+]

الدكتور حسين عمر توقه: بدايات تأسيس تنظيم الدولة الإسلامية

1st November 2019 12:39 (3 comments)

الدكتور حسين عمر توقه

المقدمة :

سوف نتناول في هذا البحث بدايات تأسيس تنظيم الدولة الإسلامية وفي بحث آخر سوف نتناول المراحل منذ بلوغ هذا التنظيم قوته وفرض نفسه وسيطرته على أقاليم بكاملها في كل من العراق وسوريا بدءا بإعلان تنظيم الدولة الإسلامية حتى لحظة إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نبأ مقتل أمير التنظيم أبو بكر البغدادي في الأسبوع الماضي .

حسب أحد تقارير عميل المخابرات الأمريكية الهارب  إدوارد سنودن صاحب الفضل في الكشف عن وثائق ( ويكي ليكس ) أكد أن دولة العراق الإسلامية هي نتاج تعاون استخباري أمريكي بريطاني إسرائيلي  وأنه تم وضع خطة  تحت رمز ( عش الدبابير ) من أجل تجمع أكبر عدد ممكن من  الميليشيات الإسلامية  وتقويتها من أجل زعزعة أنظمة الحكم في الدول العربية وجر الدول المسلمة إلى صراع طويل الأمد بين السنة والشيعة

هذه القيادات السياسية للدول العظمى وللدول العربية وهذا الحشد الهائل من الجيوش الغربية والعربية والإسلامية  وهذه الإجتماعات على مستوى رؤساء الأركان بكل إمكاناتها الإستخبارية العسكرية ومخابراتها المدنية لا أحد         ( أكرر لا أحد ) يريد الإجابة على ثلاثة أسئلة محددة

من الذي أوجد تنظيم داعش ؟

ما هو الدافع الحقيقي لخلق تنظيم داعش ؟

متى سينتهي دور داعش ؟

الخلايا النائمة وحرب الإنابة :

بعد الخسائر المادية  والبشرية والمعنوية الهائلة التي تكبدتها الولايات المتحدة في حروبها ضد الإرهاب لا سيما بعد احتلالها لكل من أفغانستان والعراق وبعد العودة إلى مخططات سابقة لتفتيت العالم العربي والإسلامي  وفي مقدمتها  وثيقة بنرمان ووثيقة برنارد لويس ومنتجات الطوق النظيف لتحطيم الجيوش العربية التي تحيط بإسرائيل والتي سبق لها أن حاربت إسرائيل وبعد تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بسحب قواته من أفغانستان والعراق .

[+]

ناصر دمج: تنظيمي القاعدة وداعش.. ومآرب المؤسسين

28th October 2019 11:55 (no comments)

ناصر دمج

استخدم آخر ثلاثة رؤساء أمريكيين (بوش الابن وأوباما وترامب) تنظيمي القاعدة وداعش – كذريعة – خلال العقدين الماضيين على نحو مكنهم من تحقيق مآربهم الاستراتيجية، وفي مقدمتها احتلال وتحطيم (أفغانستان والصومال وسوريا والعراق واليمن وليبيا)، وبفضل تلك الذريعة قتلت الولايات المتحدة حوالي 27 مليون مسلم في الفترة نفسها، في سكان تلك الدول وغيرها من بلاد المسلمين، يستنتج من ذلك أن (الذريعة الفذة) هي من صناعة المتذرع بها على قدر ما حققته من فوائد له؛ كان من الصعب إحرازها بدونها.

[+]

صحف مصرية: مقتل “البغدادي” يتصدر العناوين..”صلاح”وفزورة شارة كابتن مصر والفيلم الهابط! نقيب الصحفيين يتوعد مرتضى منصور.. د. سامية خضر: حل العنف والجهل بسبب أفلام السبكي ومحمد رمضان

28th October 2019 11:18 (no comments)

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت البغدادي في عناوين صحف الاثنين، بعد البشرى التي زفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأكد فيها نبأ مقتله، وهو النبأ الذي تقبله رؤساء التحرير بقبول حسن، وصبوا جام غضبهم على “زعيم داعش”، ولعنوه لعنا كبيرا!

والى التفاصيل : البداية من “الأهرام” التي كتبت في صفحتها الأولى “ترامب يعلن نهاية ” داعش” بعد تفجير البغدادي نفسه في هجوم للقوات الأمريكية”.

“الدستور” كتبت في صدارة صفحتها الأولى “الوغد الأكبر..

[+]

بعد تأكيد ترامب مقتل ” الصيد الثمين”.. هل سيكون العالم أكثر أمانا الآن أم باتت المخاطر بلا نهاية؟ نشطاء يذكّرون بـ”بن لادن” والزرقاوي وبوش وأوباما ويتساءلون: من يصنع الإرهاب؟ ولماذا رفض الأزهر تكفيره؟ جدل صاخب حول “البغدادي”

27th October 2019 14:41 (12 comments)

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

بتأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نبأ مقتل أبو بكر البغدادي، أثير جدل صاخب على منصات التواصل الاجتماعي، وتبارى النشطاء والسياسيون في تقييم الرجل الذي ملأ الدنيا وشغل. الناس!

المفكر الاسلامي د.محمد عباس قال إنه  ‏تمنى لو ترفعت تركيا عن مشاركة “كافر” في قتل من رفض الأزهر أن يكفره.

[+]

من سوتشي.. القصة الكاملة “لتتويج” السلطان 

24th October 2019 10:33 (2 comments)

 

 

 

 

الدكتور محمد بكر

على وقع الابتسامات العريضة والمصافحات الحارة استقبل الرئيس الروسي نظيره التركي، انتظر بوتين ضيفه هذه المرة عند الباب على عكس العادة لأن المبحوث كبير وكبير جداً، ولأنها نهاية” الرحلة” العسكرية التركية في سورية، هندس بوتين المشهد بكافة تفاصيله، هندس بناء ” صراع الإرادات” ، أقامه متوازناً بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من الانفجار، ولا يهم إن كان الحاصل مسرحية أم لا، فالعبرة في الخواتيم، تُوّج  ” السلطان” في سوتشي، وبالتأكيد لم يكن التاج الروسي بالمجان، بل جاء أردوغان ليدفع فاتورة التتويج في سوتشي، قصة التتويج سردها اللسان الروسي عندما أعلن دعمه المطلق لتحقيق الأهداف المعلنة للعدوان التركي ووفق مقاسات أردوغان، منطقة آمنة على طول 120 كم كمرحلة أولى وبعمق 30 كم، بإشراف دوريات مشتركة روسية تركية ودخول وحدات الجيش العربي السوري برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى منطقة العمليات التركية والحد الفاصل بينهم غرب تل أبيض وشرق رأس العين.

[+]

بكر السباتين: أوراق خريفية في الشأن العربي بين السياسة والأدب

24th October 2019 07:17 (no comments)

بكر السباتين

فلسطينيتان تسيطران على أخبار العلوم والجمال عالمياً

إنه عام فلسطيني بامتياز على صعيديْ العلوم والجمال.. ففي مجال الفضاء، تتولى فلسطينية زمام الموقف وبالثوب الفلسطيني في وكالة ناسا للإشراف على أول رحلة فضاء مأهولة بالسياح ومن ثم إعادتها إلى الأرض، إنها العالمة الفلسطينية نجود ميرانسي.. ذات الجذور الفلسطينيّة، وهي مهندسة المركبات الفضائية في وكالة “ناسا” والمسؤولة عن الفريق الذي سيطلِق المركبة المأهولة وإعادتها بسلام إلى الأرض.

وقالت وكالة (سبوتنك) للأنباء إنّ الموقع الرسمي لوكالة الفضاء الأمريكيّ (ناسا) ارتدى لباسًا فلسطينيًا، فيما يعد المرة الأولى في تاريخ الوكالة الدولية.

[+]

هكذا انتهت حرب التسعة أيام في سورية

19th October 2019 10:44 (no comments)

 

الدكتور محمد بكر

لم تكد تسخن المقاعد من تحت “المايكين” بينس وبومبيو في أنقرة، حتى تم الإعلان عن عن اتفاق أميركي تركي لوقف العمليات العسكرية في شرق الفرات وانسحاب قوات قسد خلال 120 ساعة، الاتفاق ربما تم بعيداً عن العين الروسية، ديمتري بيسكوف قال انهم ينتظرون معلومات من أنقرة حول الاتفاق، هذا لايعني مطلقاً شذوذاً تركياً عن مسارات الاتفاق مع الروس، الذين قدموا أيضاً مساحة كبيرة من الجهد لجهة الانتصار لأردوغان والضغط على قسد، هذا المشهد الذي أعطى صورة غاية في الوضوح عن سلوك أردوغان المزدوج والجري بالتوازي في الملعبين الأميركي والروسي، والعودة للحراك المتوازن بين الطرفين، على قاعدة أن خسارة اي طرف لن يكون في الصالح التركي، إذ يعمل التركي بدهاء على إبراز مساعي كل من الأميركي والروسي في صياغة التوافقات.

[+]

نصرُ أردوغان ونيرانُ ترامب وبوتين المهندس

17th October 2019 12:09 (no comments)

 

 

الدكتور محمد بكر

ليس ثمة أبرع من الأميركي في صياغة المتناقضات التي ليس مصدرها تناقض وضبابية السياسة والساسة الأميركيين بل هي تقود في النهاية إلى وحدة المضمون، فمابين الانسحاب الأميركي شبه الكامل من الشمال السوري، واللامبالاة التي يبديها ترامب عندما يتفاعل مع تطورات شرق الفرات على قاعدة ( فلتحم سورية والأسد الأكراد وليقاتلوا تركيا في سبيل أرضهم)، وليس لديه أية مشكلة أن يستنجد الأكراد بالروس أو الصينيين أو حتى نابليون بونابرت، ومابين الحمية الترامبية في فرض جملة من العقوبات الاقتصادية ضد أنقرة وضد شخصيات فاعلة في الإدارة التركية، والإعلان الأميركي عن إرسال ” المايكين” بنس وبومبيو للتفاوض مع أردوغان، يبرز التناقض الذي يقود لمضمون واحد أساسه إذكاء نار المواجهة بين تركي عصى في مرحلة معينة وشذ عن المسار الأميركي، وسوري اختار التموضع في منظومة بعينها شكلت أساس الصراع الدولي الذي لم يكاثر سوى الصاع بالصاع والرد بالرد والكباش بالكباش.

[+]

العدوان التركي: الضوء الأخضر الروسي أسطع.. إنها قذارة السياسة يا سادة

13th October 2019 11:55 (4 comments)

 

 

الدكتور محمد بكر

يتواصل القصف التركي على مدن وقرى في الشمال السوري، هذا القصف الذي لم يستنثي المدنيين مطلقاً ويتجاوز المعلن بأن الهدف هو محاربة ما تصفه أنقرة بالإرهاب، وسائل الإعلام السورية الرسمية تضج هذه الأيام “بالصراخ” والتنديد بالعدوان، والشغل الشاغل لديها هو تصريح نائب وزير الخارجية فيصل المقداد لجهة وصف أردوغان وسلوكه بالمجنون والمجرم، وإلى حين كتابة هذه السطور لم تترجم دمشق عملياً في الميدان ما تقوله وتكرره أنها ستواجه العدوان بكل الوسائل المشروعة، ولا نعرف ما الذي يقيد تكاثر تلك الوسائل، والتركي يعتدي في النهاية على أراض سورية، ربما موسكو هي من يقوض ذلك، فبالرغم من إعلانها قبيل التدخل العسكري التركي بأنه يقوض التسوية السلمية في سورية، لكنها ضمناً تصادق على العمل العسكري التركي في الشمال، وملامح صفقة تركية روسية بدأت تتمظهر أكثر في المشهد السوري، تعطيل موسكو لإعلان أميركي في الأمم المتحدة يدعو لوقف الهجوم التركي، هو يدلل بشكل قطعي على تلك الصفقة، تماماً كما جرى في عملية ” غصن الزيتون” التي أفضت إلى احتلال عفرين ولم تكاثر موسكو حينها ولا حتى دمشق ما يفرمل اندفاعة أردوغان ، والجميع يعرف كيف تخلت أنقرة فيما بعد وبعد جولات عديدة عن التزاماتها ببنود اتفاق سوتشي وتفاهمات استانة ، فما الذي تملكه موسكو اليوم ليضمن فيما بعد صدق النيات التركية، إذ يبدو ضوءها الأخضر لتركيا أسطع من الضوء الأخضر الأميركي.

[+]

الأسد في مواجهة أردوغان.. ما بين التلاقي والصدام خيطٌ رفيع

10th October 2019 11:06 (no comments)

 

 

الدكتور محمد بكر

تبدأ تركيا عملية عسكرية واسعة شرق الفرات ، إذ قصفت طائرات الجيش التركي موقعاً لقسد في الحسكة، وكذلك بالرشاشات الثقيلة محيط منطقة رأس العين، واستهدفت في أول المعركة موقعاً قيادياً لقسد قُتل وأُصيب فيه أربعون قيادياً، الحكومة التركية قالت أن الهدف هو محاربة التنظيمات الإرهابية في المنطقة ولانية لها احتلال أية أراضٍ سورية، وعند هذه النقطة تتقاطع المسارات التركية مع نظيرتها الروسية والايرانية، لجهة التماهي فيما صدر عن قمة أنقرة الأخيرة في جزئية محاربة الارهاب، التناقض الأميركي في التصريح بين ماأعلنه ترامب عن انسحاب قواته من حروب سماها سخيفة ولانهاية لها، ونفي مسؤول أميركي توصيف الانسحاب، وعلى قاعدة إعادة الانتشار، هو يحمل في المضمون رغبة ضمنية أميركية للجديد التركي، شرط أن لايتجاوز هذا الجديد ماسماه ترامب الحدود الإنسانية، وأنهم يريدون السلامة لجنودهم هناك، أي ماعدا ذلك مسموح ووصف ترامب العملية بالفكرة السيئة، ذات الموقف الضمني أعلنه بوتين عندما نصح أردوغان بالتفكير مليّاً، ومابين الفكرة والتفكير حصد أردوغان الأضواء الخضر، ترامب الذي يصادق ضمناً على العملية التركية هو يسعى لتحقيق أحد هدفين :

الأول توريط أردوغان في حرب استنزاف طويلة يعلم فيها الأميركي الخبرة التي اكتسبها الكرد خلال سنوات من القتال مع داعش، وتالياً تبعات نجاح العملية التركية هي تبعات كبيرة ومكلفة، وذلك رداً على صفقة اس 400 مع روسيا والتقارب التركي معها.

[+]

الدكتور محمد ولد الراظي: الصراع بين العلمانيين وخصومهم: حين أضاعت الألقاب الضوابط المرجعية ورسخت الخرافة

7th October 2019 12:36 (no comments)

 

الدكتور محمد ولد الراظي

تعود إلي الواجهة بين الفينة والأخرى سجالات بين العلمانيين وخصومهم من دعاة الدولة الدينية وهي سجالات من غير المتوقع أن تخبو قريبا خاصة في مجتمعات يبدو أن قاطرة قوية تجرها بعكس اتجاه الحداثة وهو أمر في منتهي الخطورة.

إلا أن هناك أمرا أخطر من ذلك بكثير ا ينبغي التنبه إليه قبل أن يخرج عن السيطرة لأنه يزحف بسرعة فائقة ليخرب العقل والدين ويختطف الأمة إلي غد مجهول قد لا ينفع معه حسن الحكامة ولا رشد التدبير .

إنها موجة الخرافة التي تخبر عن نفسها في حلة جديدة كل يوم فتارة يخبرك أحدهم أن الله شرع مزادا للحسنات والسيئات يلتقي فيه أصحاب العرض والطلب لمقايضة هذه بتلك…ثم يخبر أحدهم أن الله شرع لمن خلق من صلصال كالفخار الزواج ممن خلق من مارج من نار !!!!!!!!!!

[+]

أردوغان الباحث عن ضالّته..

7th October 2019 12:19 (no comments)

 

الدكتور محمد بكر

يبدو أن الرئيس أردوغان قد حسم أمره وبدأ بتصدير الرسائل السياسية والعسكرية ،لجهة النية بشن عملية عسكرية شرق الفرات للقضاء على التواجد الكردي ممثلاً بقوات قسد، الإعلان عن اندماج الجيش الوطني والجبهة الوطنية التحرير، وتكامل خيارات المواجهة بين فصائل درع الفرات وغصن الزيتون في منطقة تل أبيض، هو يشكل التمهيد الفعلي لإطلاق عملية عسكرية واسعة برعاية ودعم تركي، الاهم في مشهدية التحشيد التركي هو ماأعلنته الفصائل” الإسلامية” المندمجة عن تجاوز الجغرافية لتصل إلى داخل مدينة ادلب، وقتال النصرة هناك إضافة إلى جيش العزة، مايعني في البعد العميق استطالة غير برئية لجهة النيات التركية.

[+]

مصر.. مشاهد غير عابرة

25th September 2019 10:56 (no comments)

الدكتور محمد بكر

تزداد وتيرة الاحتقان في المشهد المصري والانزلاق ربما نحو مراحل خطيرة تتجاوز البعد الشعبي والحراك الجماهيري الذي يطالب برحيل رأس الدولة المصرية الرئيس عبد الفتاح السيسي، جملة من المشاهدات يمكن البناء عليها للوقوف على حيثيات الحدث المتنامي في مصر ، ربما تقودنا للبحث أكثر والوصول لقراءة في تلافيف المشهد وتفاصيله، التي عادة مايختبئ فيها ” الشيطان” ، وتالياً فإن المآلات وماسترسو عليه قادمات الأيام لن يكون في مصلحة مصر أولاً ولا في صالح الدولة المصرية ولا المنتفضين والمطالبين بالتغيير ثانياً.

[+]
هل اتّفق نِتنياهو وترامب على شَن حرب ضِد إيران في مُكالمتهما الأخيرة؟ وهل طِهران في أضعف حالاتها فِعلًا؟ ولماذا يَحُج الجِنرالات الأمريكيّون إلى تل أبيب هذه الأيّام؟ وهل تجِد التّحذيرات للأسد آذانًا صاغيةً؟
لماذا اختِيار المغرب وثلاث دول خليجيّة لتوقيع مُعاهدة “ملغومة” مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي؟ وما الذي تستطيع تقديمه لأمن الخليج المِلاحي أكثر من أوروبا وأمريكا؟ وهل التّركيز على “الملكيّات” صُدفة؟ ولماذا الرّباط الآن؟
احدثكم عن لقائي بالرئيس التونسي الزاهد قيس سعيد وأسباب رفضه الإقامة بالقصر.. لماذا بدأت الحرب عليه من طابور خامس لاصراره على ان التطبيع خيانة؟ وكيف رددت عليهم في التلفزيون بالادلة؟ وما هي الامانة التي طلب مني ايصالها لكل فلسطيني؟ وما هو سؤالي المحرج للغنوشي؟
15 مليون دولار مكافأة أمريكية للإرشاد عن قائد إيراني خطط لاغتيال السفير السعودي
الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة اللبنانية الجديدة تنطلق الاثنين وسط أجواء سياسية ضبابية وحالة من الترقب لما سوف تفضي إليه.. بروتوكول ذهاب الكتل لقصر بعبدا يبدأ بالحريري فهل يسمي سمير الخطيب أم يمتنع.. والشارع يستعد للتصعيد
التايمز: وزير الخارجية الإسرائيلي يعرب عن أمله في أن يخسر كوربين في الانتخابات البريطانية
صحف مصرية: نسمة يوسف إدريس: والدى «أجبر» على الاعتذار لـ «الشعراوى» ورأيه فيه لم يتغير! يذبح ابنة شقيقه لاكتشافها علاقته بجارته.. ساويرس يسعى لشراء منجم “السكري”! عمرو موسى يتقدم عزاء شعبان عبد الرحيم وأولاده يبكون بكاء حارا!
الغارديان: انقسام الولاءات داخل حلف الناتو يثير الشكوك حول فاعلية دوره
نيزافيسيمايا غازيتا: الحرب الأهلية الليبية قد تنتهي بانتصار حفتر
وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام
محي الدين عميمور: الجزائر تنتخب.. والعصابة تنتحب.. والحراك بدأ يفقد زخمه تدريجيا.. والمؤسسة العسكرية استوعبت درس التسعينات الدموي
تحديث مقابلة المرشح الرئاسي الجزائري عز الدين ميهوبي: علاقتي بقيادة الجيش سيحكمها الدستور … وأسعى لإعادة الثقة بين الشعب والسلطة
د. باسم عثمان: الواقعية… في الخطاب السياسي الفلسطيني
ترامب صاحب خط دبلوماسي خارج عن الأعراف لا يزال يبحث عن نجاحات
بن قرينة: الأموال المهربة بعهد بوتفليقة تعادل مداخيل الجزائر لـ3 سنوات
مزهر جبر الساعدي: السؤال الذي لابد منه.. هل إمريكا تعد العدة للحرب على ايران؟ أم أن الأمر برمته للتخويف والترهيب
د. سعد أبو دية: رد على مقال دولة طاهر المصري الاردن ليس جزءا من وعد بلفور
فوزي بن يونس بن حديد: الجملي أمام تحدّيات تشكيل الحكومة التونسيّة المقبلة
عبدالرحمن عبدالله: حل الحزب الحاكم السابق في السودان: رغبة جماهيرية و املاء خارجي
براء الطه: التوسع الناعم.. العلاقة التركية -الروسية و أبعادها الإستراتيجية
نواف الزرو: “إسرائيل” مثخنة بالجراح.. فهل بدأت تدخل “مرحلة الفراغ”…؟!
رسل جمال: ثورة الغضب والخوف من انهيار قوتها الناعمة
علي المسعود: دور المرأة العراقية في الحراك الشعبي والانتفاضة العراقية
رأي اليوم