1st Dec 2020

الدكتور خيام الزعبي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدكتور خيام الزعبي: أيام صعبة مقبلة… إلى أين تسير إدلب السورية؟

Yesterday 13:27 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

السؤال الشائع الذي يتردد في العديد من الدوائر داخل سورية وخارجها، ولا يغيب عن مخيلة أحد من أبناء هذا الوطن: إلى أين تتجه الأمور في ادلب ؟

فهذا السؤال حول مستقبل مدينة ادلب السورية أصبح مطروحاً بل وحاضراً في الأجندات الراهنة ومحدداً ضمن مسارات الأحداث من حيث التخطيط وان بدت معالمه واضحة ومؤكدة للبعض (انتصارات الجيش العربي السوري) الذي حقق إنجازات كبيرة منذ بداية الأزمة لحماية سورية التي كانت تتعرض للكثير من المؤامرات واستطاع أن يحبطها جميعها.

في المقابل، تترك الانسحابات التركية المتتالية من نقاط المراقبة سواء في غرب حلب أو جنوب إدلب، وتحديداً من المناطق التي باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري، حالة من الشغف  لمعرفة الخطوة اللاحقة في لعبة الشطرنج التركية على الأرض، التي تزامنت في الوقت ذاته مع تعزيزات عسكرية تركية في ريف إدلب، التي يحاول الجيش السوري تحريرها من الجماعات المسلحة الموالية لتركيا.

[+]

بعد تحذير ترامب.. هل تشن أمريكا حرباً على إيران؟

2 weeks ago 13:23 (2 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

تشكل العلاقات الأميركية -الإيرانية محور اهتمام دولي وإقليمي، لما لهذه العلاقات من إنعكاسات واضحة على ملفات سياسية وأمنية وإستراتيجية متداخلة ومعقدة، ومن هنا تفتح الإدارة الأمريكية فصل جديد من فصول المواجهة مع طهران، نتيجة التوتر الحاصل بينهما بسبب الخلاف على قضية الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني. والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة هنا هو: هل يتورط ترامب فعلاً في شن هجوم عسكري على إيران متجاوزاً شعبه وشعوب الدول الحليفة ومتجاوزاً الشرعية الدولية المتمثلة بمجلس الأمن الدولي؟

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” إن ترامب طلب خلال اجتماع يوم الخميس 12 نوفمبر2020، مع كبار مساعديه للأمن القومي، خيارات لمهاجمة إيران، لكن المستشارين أقنعوا ترامب بعدم المضي قدماً في تنفيذ الضربة، بسبب خطر نشوب صراع واسع قد يؤدي إلى حرب عالمية ثالثة، فطلب ترامب الخيارات المتاحة واطلع على السيناريوهات، وقرر في نهاية المطاف عدم توجيه الضربة لطهران.

[+]

بعد تصريحات بومبيو بشأن الجولان… سورية ترد

2 weeks ago 12:19 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

ما زالت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب المنتهية ولايته تمارس أقصى درجات الغطرسة والرعونة في قراراتها والتي تخدم وجود الكيان الصهيوني الإرهابي وتضعه على رأس أولويتها القصوى، مهما كلفها ذلك من إهدار حقوق الدول الأخرى وضربها بعرض الحائط، وهنا نتوقف أمام أخطر تصريحات صدرت عن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حول الجولان السوري المحتل حيث أعلن “لا يمكن الوقوف هنا (في الجولان) والتحديق عبر الحدود، وإنكار أمر أساسي يكمن في أن الرئيس الأمريكي ترامب اعترف بأن هذا الجزء من إسرائيل”.

[+]

سورية في فكر بايدن

3 weeks ago 11:29 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

مع رحيل إدارة الرئيس الأميركي ترامب من البيت الأبيض، يبدو أن سورية اليوم في موقف تبدو فيه وكأنها دخلت في خط حاسم ومؤثر، فسورية التي تعد جزء من منطقة الشرق الأوسط عانت كثيراً من السياسات الطائشة والعمياء لواشنطن، فالإدارة الأمريكية في حركتها كالأخطبوط ، ما أن تدخل في أزمة وتخرج منها حتى تصنع أزمة جديدة والهدف منها تدمير سورية وإدخالها في صراعات سياسية من أجل تقسيمها .

ومن هذا المنطلق فالأحداث التي تشهدها المنطقة لعبت الإدارة الأمريكية دوراً رئيسياً في صناعتها وتطويعها لصالحها ولصالح حليفتها إسرائيل، والضبابية التي تلف الساحات والميادين العربية والإقليمية وعدد الضحايا الذي يتزايد هنا وهناك وجبل الأوهام الذي يتراكم باسم الحرية والديمقراطية لا يمكن أن تحجب حقيقة أساسية مفادها أن المنطقة دخلت فعلاً لتفتيتها إلى دويلات عنصرية وطائفية وزعزعة أمنها واستقرارها، وهنا لا بد من القول أن السياسة الأمريكية في أنحاء الشرق الأوسط عبارة عن فوضى تامة لن تنتج سوى مزيداً من العنف والموت والدمار والخراب، التي باتت تهدد الأمن الإقليمي والدولي.  

[+]

تركيا في فرنسا والذئاب الرمادية

4 weeks ago 11:45 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

شهدت الفترة الفائتة قدراً كبيراً من التوتر والتخبط على فترات زمنية متقاربة، جعلت العلاقة الفرنسية -التركية مضطربة، وغير مستقرة، وبلا خريطة واضحة، وخلافات مستمرة بسبب تصريحات الرئيس الفرنسي، “ماكرون”، التي دافع فيها عن الاستمرار في نشر الرسوم المسيئة لرسول الإسلام،إذ دعا الرئيس التركي أردوغان إلى مقاطعة السلع الفرنسية وانتقد دعوة ماكرون إلى “إسلام فرنسي”.

إن الفجوة بين فرنسا وتركيا بشأن جمعية المسماة بـ “الذئاب الرمادية” التي تعرف بارتباطها الوثيق بـ “حزب الحركة القومية” التركي، الذي يتزعمه “دولت بهشلي”، المتحالف مع حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، برئاسة أردوغان تتعمق أكثر فأكثر خاصة بعد اتخاذ باريس قراراً يقضي بحظر هذه الجمعية على الأراضي الفرنسية، وذلك لعدم امتلاكها شخصية اعتبارية، متهمة إياها بأنها: “شجّعت على الكراهية والتمييز وشاركت في أعمال عنف”، وجاء هذا القرار بعد تشويه نصب تذكاري لتكريم ضحايا مذبحة الأرمن بكتابة عبارة “الذئاب الرمادي” وهو الأمر الذي اعتبرته “أنقرة” عملاً استفزازياً واصفة وجود الجمعية بـ “الخيالي” ومتوعدة بالرد على القرار.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ترامب وبايدن… أيهما المرشح المفضل لتركيا؟

4 weeks ago 12:59 (one comments)

الدكتور خيام الزعبي

بترقب وحذر، تحبس تركيا الأنفاس نتيجة الانتخابات الأمريكية التي ستحدد مستوى العلاقات بين البلدين في المرحلة المقبلة، التي بات يغلب عليها التوتر والتأزم على أرضية مضطربة سمتها العام تراجع مستوى الثقة بين الشريكين الاستراتيجيين خاصة بعد تعنت الرئيس التركي أردوغان، واستمراره في سياسته الاستفزازية التي ينتهجها في المنطقة، والتي تسببت بها الصراعات الداخلية في بعض دول الإقليم مثل سورية والعراق، والمواقف تجاه ليبيا، وأزمة أرمينيا وأذربيجان، والقضية القبرصية وشرق المتوسط.

[+]

رسائل روسية مباشرة بشأن إدلب… هل تفهمها تركيا؟

5 weeks ago 12:23 (2 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

في سورية، تتجه كل الأنظار اليوم إلى  المناطق الشمالية من محافظة إدلب المحاذية لجنوب غرب تركيا والتي تعد المعقل الأخير للجماعات المسلحة في سورية، وتحاول تركيا المراوغة للدفاع عن هذه الجماعات المسيطرة على مدينة إدلب، حيث حاولت أنقرة أكثر من مرة تأخير معركة إدلب وسعت لمنعها بهدف الإبقاء على مشروعها ومخططها الاستعماري في قضْم وابتلاع أراضٍ جديدة في العُمق السوري، من هنا يستميت أردوغان في الدفاع عن التنظيمات الإرهابية في إدلب، ويحاول طمأنتها بأن قواته قادرة على منع الجيش السوري وحلفائه من اقتحام المدينة، الأمر الذي دفع وزير الخارجية السوري لصفعه وتذكيره بأن “إدلب محافظة سورية”.

[+]

فرنسا تكتوي بنفس النار التي أشعلتها في سورية… فلماذا تتكرر الأخطاء؟

31st October 2020 11:21 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

اليوم أوروبا تكتوي بنيران الإرهاب الذي وظفته ضد البلدان العربية، ففرنسا الداعمة للقوى المتطرفة وأدواتها في سورية أصبحت تتخبط في قراءة مستقبل التهديدات التي بدأت تنهش جسدها، وأهم مشاهد التخبط على الساحة الفرنسية لما حدث في باريس من تهديدات وتفجيرات إرهابية، بعد اتساع حملات الكراهية  للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

بات معروفا أن عدة دول غربية تكيل بمكيالين في تعاطيها ومعالجتها للإرهاب، للدرجة التي تنزلق فيها إلى دعم الإرهاب وتمويله، أو حتى تشجيعه بالعتاد والتعداد، ففي السنوات السابقة، قامت فرنسا بترحيل عدة إرهابيين كانوا ناشطين ضمن تنظيم الجماعة الإسلامية المسلحة “الجيا”، بعدما تبين لها تورطهم في دعم الإرهاب بالجزائر، وخطورتهم على الأمن القومي الفرنسي، و وجد الكثير من أولئك الإرهابيين الفرصة للفرار نحو أوروبا والعودة مجددا إلى المشاركة في العمل الإرهابي في المنطقة.

[+]

مقاطعة المنتجات… وجع تركيا الصامت التي تحاول إخفاء ملامحه

22nd October 2020 11:28 (2 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

 ما زالت حملات مقاطعة المنتج التركي هي وجع تركيا الصامت والتي تحاول إخفاء ملامح هذا الوجع، خاصة بان السوق العربي-الخليجي يعد أكبر سوق لتصريف منتجاتها.

في هذا السياق يتحرك الشعب العربي على خط المواجهة مع اتساع وانتشار الحملة دولياً لمقاطعة البضائع التركية مما يعبر عن شعور هذا الشعب بحجم الضرر الواقع عليه من الرئيس التركي أردوغان واستمراره في إشعال الصراعات في المنطقة  والتآمر على الدول العربية .

جاءت هذه المقاطعة ضربة اقتصادية موجعة  للاقتصاد التركي وجهتها معظم البلدان العربية بمقاطعة المنتجات التركية، رفضًا لسياسات الرئيس التركي واستفزازاته الدائمة، ورعونته التي تجاوزت الحدود، و بدأت الضربة بدعوة عجلان العجلان، رئيس مجلس الغرف السعودية، رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض، في  أكتوبر2020، إلى: “المقاطعة لكل ما هو تركي، سواء على مستوى الاستيراد أو الاستثمار أو السياحة”

على خط مواز، أسهم نجاح الحملة في السعودية، ومشاركة أكبر المراكز والأسواق التجارية السعودية، في انتقالها سريعاً إلى دول عربية أخرى، منها الإمارات والبحرين ومصر والمغرب، وغيرها، حيث أعلن مغردون من مختلف هذه الدول دعمهم الحملة السعودية للمقاطعة، ودعوا إلى تعميمها في مختلف الدول العربية عقابا لأردوغان.

[+]

لماذا تتهافت أمريكا على المستنقع السوري؟

21st October 2020 12:06 (2 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

منذ اليوم الأول للحرب على سورية والجميع يدرك جيداً أن أمريكا هي من تقود هذه الحرب على سورية، وهي من تخطط وتنفذ عبر أدواتها المعروفه من الجماعات المسلحة الإرهابية، حيث أرسِلت أولى طلائعها العسكرية إلى سورية عام 2014 تحت مظلة الحرب على تنظيم داعش، غداة إعلان الأخير عن خلافته المزعومة، ولاحقاً جرى تأطير هذا الوجود الذي بدأ بعشرات الجنود ووصل إلى الآلاف مع مرور الزمن في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي.

من المعروف أن سورية لديها موقع إستراتيجي مهم، وهي غنية بالثروات وتمثل موقعاً مهماً في الخارطة الجيو سياسية، ولا يخفى على أحد الأطماع الإستعمارية فيها، ولهذا يتحرك الأمريكان والصهاينة وحلفاؤهم لفرض الهيمنة عليها، وكذلك خلق مبررات وذرائع من شأنها تهيئة الأرضية المناسبة التي يريدون العمل عليها، من خلال إنشاء قواعد عسكرية جديدة في بلدة الباغوز بريف دير الزور، التي تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وتدعمها واشنطن، كما تعد محافظة الحسكة مركز الانتشار العسكري الأمريكي الأبرز في سورية، وتعتبر غالبية القواعد العسكرية موجودة في مناطق حقول النفط والغاز وقوات “قسد”.

[+]

أردوغان والخيار الصعب في اذربيجان

18th October 2020 10:35 (2 comments)

الدكتور خيام الزعبي

باتت الردود السلبية تلاحق الرئيس التركي أردوغان ومسؤوليه، حيث بدأت في الظهور على العلن عقب الأزمة بين “أذربيجان” و”أرمينيا” من خلال معارضته وقف إطلاق النار ونشره قوات تركية ومرتزقة من سورية في أذربيجان، واستمرار تقديم الدعم المالي والعسكري للأذربيجانيين ، وهذا الأمر لم يكن مفاجئاً بالنسبة لنا كونه كان الداعم الأول للجهاديين منذ عام 2013، خاصة أن أكثر من 40 ألف جهادي، دخلوا سورية عبر تركيا وبدعم لوجستي وعسكري ومالي من تركيا.

على خط مواز، إن هذا النهج المتشدد يوضح استعداد تركيا لاستعراض قوتها لتحقيق ما لم تتمكن من تحقيقه باستخدام الدبلوماسية فقد سعى أردوغان من توسيع حروبه في المنطقة إلى تحقيق هدفين أساسيين، أولهما توسيع نفوذ تركيا في مناطق الإمبراطورية العثمانية السابقة بنشره قوات في أذربيجان وسورية والعراق والصومال وليبيا، وثانيهما: تشتيت الإنتباه عن مشاكله السياسية والاقتصادية الداخلية.

[+]

قنبلة موقوتة… عوائل داعش الخطر القائم الذي یهدد سورية

10th October 2020 11:12 (one comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

لعل وجود عوائل داعش في سورية یعّد من أخطر التحّدیات التي تهّدد الأمن المجتمعي وأمن المواطن السوري بشکل عام على المستوى المتوسط والبعید، وإن خطورتها تکمن في إعادة تأهیلها وطبیعة التعامل معها، فهذه العوائل من الصعب إعادة دمجها في المجتمع السوري مرة ثانیة، لاسّیما مع الإیدیولوجیة المتطّرفة التي تحملها أغلب تلك العوائل التي تّم حجزها بمخیمات الهول بشمالي شرق سورية.

في سياق متصل إن وجود هذه العوائل دون إعادة تأهیل ستصبح بمثابة قنابل موقوتة داخل المجتمع السوري قد تنفجر في أي وقت خاصة بعد توفر الفرصة المناسبة، فأغلبهم يساندون التنظيم  من خلال نشرهم الفكر المتطرف، لذلك تعدّ هذه العوائل عوامل مساعدة محتملة لتجديد أنشطة داعش و فرصة إعادة التشكيل كونهم تربوا وسط مشاهد العنف والتفجير والقتل وغسيل للأدمغة على المستوى السيكولوجي، سينشأون وهم يعتبرون أن القتل جزء من حياتهم اليومية، وهو ما ينشأ أجيال أشد عنفاً وقسوة من الإرهابيين الحاليين.

[+]

الحرب في ليبيا وخيارات تركيا المحدودة

1st October 2020 11:44 (2 comments)

الدكتور خيام الزعبي

إنذار الأمم المتحدة شديد اللهجة إلى أنقرة، لسحب مرتزقتها من ليبيا، في وقت قدره 90 يوماً لضمان الحل السياسي، وإجراء عملية إنقاذ عاجلة للبلاد، إضافة إلى ضرورة عودة المئات من المرتزقة إلى سورية، يضع تركيا أمام خيارين أحلاهما مر، فهي ستخسر إن انسحبت، وستخسر إن بقيت مع استمرار استهدافها واستنزافها.

شكلت ليبيا أحد أهم المرتكزات الإستراتيجية في خارطة التمدد التركي إقليمياً، وهو ما يفسّر دعمها اللامحدود لحكومة الوفاق في ليبيا بقيادة فايز السراج في مواجهة قوات حفتر، التي عملت على توفير الدعم الفني والاستشاري بغرض الحفاظ علي مصالحها الاقتصادية في ليبيا و رغبتها في توفير موارد طاقة جديدة لأنقرة من خلال ليبيا.

[+]

بعد اندلاع الحرب الاذرية الارمنية: لعبة عضّ الأصابع مستمرة مع روسيا… هل يصرخ أردوغان قريباً؟

28th September 2020 11:09 (7 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

بعد الحرب على سورية وليبيا واليمن جاء الآن دور أرمينيا وأذربيجان، فتصطف روسيا خلف أرمينيا وتركيا خلف أذربيجان، وبالنظر إلى جملة التوترات والصراعات بين الروس والأتراك والناجمة عن خلافات الطرفين في عدة ملفات أهمها الملف السوري والليبي، تذهب الأنظار إلى منطقة ناغورني قره باغ كمركز أخر للصراع بين الطرفين.

وسعت روسيا من دائرة إنتقاداتها الإقليمية والدولية على خلفية الموقف التركي المتحيز للطرف الأذري، فدعت أنقرة إلى وقف التدخل هناك، لذلك يبدو أن الصراع على منطقة قرة باغ أعاد روسيا وتركيا إلى المربع الأول لتشتعل الحرب بينهما مرة أخرى .

[+]

أذربيجان: هل يخوض أردوغان مغامرة وقودها السوريون؟

24th September 2020 12:12 (4 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، اتخذ من نهج  أباطرة الحروب والإرهابيين قدوة له ليسير على دربهم بحربه في سورية، وبخطى ثابتة يسير أردوغان على نهجه في ليبيا في تجنيد المرتزقة السوريين إلى أذربيجان مقابل رواتب مغرية وتأتي هذه الخطوة في وقت وسبق للرئيس التركي أن أعلن عزمه على رفع الدعم العسكري لحكومة أذربيجان في صراعها مع أرمينيا على المنطقة الانفصالية “ناغورني قرة باخ”.

لا شك أن مبدأ الصدام أصبح طريقة التحرك المفضلة التي تتبناها الدبلوماسية التركية، لذلك من الممكن أن ترسل تركيا خلال الأيام القادمة مزيداً من شحنات الأسلحة والمقاتلين من الفصائل المسلحة المقاتلة داخل سورية الموالية لها، للالتحاق بالقوات التركية في أذربيجان، وبدأ التسجيل فعلاً لهذا الأمر، مع توارد معلومات عن تجهيز طائرة ستقل ما يقارب 250 عنصراً إلى عاصمة أذربيجان باكو، من أحد المطارات التركية،  بعد خضوع البعض منهم للتدريب لفترة قصيرة في معسكرات داخل تركيا، وذلك لمساندة الجيش هناك في نزاعه مع الجيش الأرميني.

[+]

روسيا والانقلاب على أردوغان في سورية

23rd September 2020 13:18 (3 comments)

الدكتور خيام الزعبي

تحولت سياسة تركيا على يد زعيمها أردوغان من صفر مشاكل مع الجوار إلى إعلان الحرب على الجميع، ومنها عجزه عن تحقيق أهدافه في سورية رغم عملياته العسكرية الواسعة واستعانته بالتنظيمات والعصابات الإرهابية هناك، والخسائر الفادحة التي تعرضت لها قوات الجيش التركي في سورية، على يد مقاتلي الجيش العربي السوري، وضعته في موقف لا يُحسد عليه خاصة في ظل الدعم الروسي للقوات السورية.

لذلك يبحث الرئيس التركي عن ملاذ آمن للخروج من المأزق الذي وضع نفسه فيه، محاولاً الاستفادة من كل الوسائل للوصول إلى اتفاق مع روسيا لوقف إطلاق النار في إدلب بالشمال السوري، ولاسيما بعد قصف الجيش السوري مواقع الأتراك الذي كبد أنقرة الكثير من الخسائر في  الأسلحة والعتاد العسكري والجنود.

[+]

لماذا ترفض سورية التطبيع مع تل أبيب؟

22nd September 2020 11:40 (2 comments)

الدكتور خيام الزعبي

تُعرف سورية، حكومة وشعباً، بعدائها التاريخي للكيان الصهيوني، ورفض الوجود الإسرائيلي في فلسطين، ورفض كل مشاريع التطبيع التي أقدمت عليها بعض الأطراف العربية والإسلامية وتجسَّد ذلك من خلال وقوفها الرسمي إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته، واستقبالها خلال السنوات الماضية آلافاً من الفلسطينيين على أراضيها، ولم تنفع مع إرادة السوريين كل الطرق والأساليب في خنق قوة سورية وإنهاء روح المقاومة.

ولعل المتابع لا يحتاج إلى كثير من الجهد والوقت للعثور على حقائق وأمثلة للمواقف والتوجهات السورية الرافضة لـ “إسرائيل” كوجود هجين واحتلال ظالم لأرض عربية فيها رموز إسلامية مقدسة.

[+]

بعد التطبيع… الجزائر تفتح النار على الجامعة العربية

7th September 2020 11:20 (20 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

السؤال الذي يراودني و يراود الكثير منا هو: هل لا تزال الجامعة العربية على قيد الحياة؟ وإذا كانت كذلك، فلماذا لا نشعر بوجودها ولا نسمع عن أي من إنجازاتها التي تهم المواطن العربي وتنير له طريق الأمل؟ أما إذا لم تعد على قيد الحياة، فلماذا تصرف الدول العربية ملايين الدولارات من أموال العرب سنوياً على شيء وجوده مثل عدمه؟

في هذا الخصوص رصد المراقبون العديد من المؤشرات التي تشير إلى أنه بمجرد إخراج سورية من جامعة الدول العربية أصبحت الجامعة بحكم الميت الذي ينتظر إجراءات الدفن، فتعليق عضوية سورية في جامعة الدول في نوفمبر 2011 كان بمثابة نقطة تحول في تاريخ الجامعة، والصدمة التي اعتبرها مراقبون خطوة تخلو من الدبلوماسية، وذلك بعد محاولات مضنية للحل في سورية.

[+]

بعد تحذيرات الأسد.. هل يملك اردوغان الشجاعة لشن حرب على الحسكة؟

6th September 2020 10:43 (7 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

لم تكد تبدأ الأزمة في سورية  عام 2011، حتى بدأ النظام التركي يبشّر بنهاية الدولة السورية خلال أسابيع أو أشهر بأبعد تقدير بما يخدم الأجندات المرسومة والمعدة في مطابخ السياسة الغربية وبعض الدول العربية التي ترى في سورية أرض خصبة لتحقيق أهدافها ومصالحها، لكن  أكثر من 9 سنوات مرّت، خسروا الرهان، وبقيت سورية وجيشها صامدين.

ولطالما أرادت أنقرة فرض منطقة آمنة في شمال سورية، وفشلت في تحقيق ذلك بدأت برسم خطوط جديدة لتغيير قواعد اللعبة هناك، من خلال تحشيد كبير للجيش التركي والمجموعات المسلحة المدعومة منه ودخولها إلى الأراضي السورية، في المقابل هناك شائعات عن نية الأتراك لشن عمل عسكري في المنطقة وحالة خوف بين الأهالي، في الوقت الذي يدخل فيه الجيش التركي معدات عسكرية وأسلحة وذخيرة عبر معبر السكرية لدعم مواقعه في قريتي باب الخير والداودية حيث خطوط التماس مع الجيش السوري، فضلاً عن تحضيرات داخل قاعدة القوات الأمريكية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي لاستقبال دفعة ثانية من القوات السعودية التي من المتوقع وصولها خلال فترة قريبة مما يؤشر إلى احتمال شن عملية عسكرية جديدة على الأراضي السورية.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: تلاقي فصائل المقاومة… رسالة من فلسطين إلى كل العرب

30th August 2020 11:15 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

لا يخفى على أحد، المخاوف الفلسطينية، من جراء إعلان تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية مع الكيان الصهيوني، التي ستضر في المقام الأول، الشعب الفلسطيني، الذي عانى على مدار عقود طويلة، من قمع صهيوني واغتصاب الاحتلال الإسرائيلي لبلاده. وفي ظل حالة الانقسام التي يشهدها العالم العربي بصفة عامة، والشعب الفلسطيني بصفة خاصة، هل توّحد علاقات التطبيع والصفقات المشبوهة فصائل الشعب الفلسطيني؟  خيارات كثيرة أمام فصائل المقاومة للدفاع عن فلسطين، فإما التوحد، أو الاستمرار في الانقسام، فالأيام القادمة ربما تحمل الكثير.

[+]
لماذا يزور كوشنر السعوديّة وقطر بعد أقل من أسبوع من اغتيال عالم الذرّة الإيراني فخري زادة ووصول حامِلات الطّائرات إلى الخليج؟ وما هي الرّسالة “الخطيرة” التي يَحمِلها لأمير قطر ووليّ العهد السعودي؟ وهل سينضم نِتنياهو ورئيس الموساد لاجتِماع “نيوم الثاني” برعايةِ الصّهر المُدلّل؟
حجم الثّأر لاغتِيال “الأب الشّرعي” للبرنامج النووي الإيراني يُفَجِّر الصّراع بين الصّقور والإصلاحيين في إيران… لماذا يَرفُض روحاني قرار البرلمان برفع مُعدّلات التّخصيب الذي يدعمه السيّد خامنئي؟ ولِمَن ستكون الغلبة في النّهاية؟
حِراك سياسي مُكثّف مدعومًا بمُناوراتٍ عسكريّةٍ طارئةٍ وتدريبات على حربِ العِصابات.. ماذا يجري في مِنطَقتنا بالضُبط؟ هل إيران وتركيا الهدف؟ وهل وضعت “قمّة نيوم” خطّة الحرب؟ ولماذا يقتصر التّحالف الجديد على المُطبّعين ويَستَثنِي “المُمانعين” وشُعوبهم؟ وهل حامِلات الطّائرات في طريقها للخليج؟
حماس تعلن إصابة رئيسها في غزة بفيروس كورونا
المغرب يتهم منظمة العفو الدولية بعدم الحياد في مواقفها و”العداوة المجانية تجاهها” على خلفية دعوة المنظمة لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء
الغارديان: 5 عوامل أنقذت الديمقراطية الأمريكية من إعادة انتخاب ترامب
التايمز: اغتيال محسن فخري زادة يتزامن مع فجر جديد في البيت الأبيض
نيزافيسيمايا غازيتا: خطة ضرب إيران قسمت حلفاء الولايات المتحدة
غازيتا رو: بيريسترويكا جيوسياسية: مبعوث ترامب يطير إلى السعودية وقطر
ألكسندر نازاروف:هل بوتين حليف أم خصم للإخوان المسلمين؟
عندما ناشدت اسبانيا المغربَ لإنقاذ بحّارة كنارييّن بعد جُنُوح سفينتهم في السَّاحل الافريقيّ في القرن 18
العميد أحمد عيسى: التصعيد الإسرائيلي على الجبهتين الإيرانية والفلسطينية في الفترة الإنتقالية للإدارة الأمريكية
الشيخ عبد الغني العمري الحسني: ضرورات الحوار العالمي  بين الغرب والاسلام
سفيان الجنيدي: العنوسة.. ظاهرة تفتك بالمجتمعات العربية
عادل الجبوري: لماذا عادت الاتفاقية العراقية الصينية الى الواجهة مرة اخرى؟
عمر حلمي الغول: إيران تستحضر العرب
سليم البطاينة: العلاقة الأردنية الفلسطينية إلى أين؟ وهل من جديد في قادم الأيام؟
إبراهيم بن تومي: أشكال الرد الإيراني على التحرش الأمريكو ــ صهيوني
ألطاف موتي: السبب الحقيقي وراء خوف ترامب بعد فقدانه الحصانة الرئاسية!
عدنان أبوزيد: العقل العربي يتورّم بالغبطة الماضوية
أ. محمد حسن أحمد: تداعيات اغتيال العالِم الإيراني النووي زادة
أشجان عجور: الأمل الفلسطيني ينتصر على عتمة السجن وقيود الاحتلال
عبد اللطيف الصبيحي: طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!