3rd Mar 2021

الدكتور خيام الزعبي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

حتى تسمعوا صراخ إسرائيل.. “الجيش السوري” في رسالة لها: القادم سيكون مزلزلاً

Yesterday 13:00 (14 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

لن يستطيع إرهاب غادر أن يقتل أمل سورية.. مهما توهم، لأن عليه أولاً أن يقتل التاريخ ..إن استطاع، لذلك حسمت سورية أمرها، التمسك بالأرض لا يتم إلا بالقتال، والحفاظ عليها لا يتم إلا برجال فإما يظفرون بها أو يدفنون في ترابها.

نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً مساء يوم الأحد من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض الأهداف في محيط دمشق وهذا العدوان لم يكن الأول من نوعه منذ بدء الحرب السورية، وذلك رداً على الهجوم الإيراني على سفينة شحن إسرائيليّة قبالة سواحل عمان  حسب المحلل السياسي الإسرائيلي شمعون أران في تغريدة على حسابه بتويتر.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: بايدن في بئر التناقضات… يغازل سورية ويهدد أمنها

4 days ago 12:27 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

لا تزال الإدارة الأمريكية بقيادة زعيمها بايدن، تبث سمومها ضد سورية، فهي تجد في ذلك مجالاً خصباً، متوهمة أنها تلفت أنظار العالم ضد سورية حتى تتغاضى الدول عن جرائمها الأخيرة، والتي جاءت على رأسها ضربة عسكرية بكل بشاعة وحماقة في مناطق شرق سورية، زاعمة أنها تحارب الإرهاب، وهي بالتأكيد تطمع في احتلال هذه المنطقة والسيطرة على ما فيها من ثروات و آبار النفط.

فما يحدث في سورية من أزمات لم يأت بمحض الصدفة، بل يعد تخطيط استراتيجي لأمريكا وأدواتها الذين ينادون بتقسيم المقسم وتجزيء المجزأ وذلك لضمان مصالحهم، فكل يوم يمر تتأكد نوايا أميركا بأنها لا تريد الخير لسورية، وأنها تلعب على أوتار تختارها هي، فتعزل دولاً وتقدم الى الواجهة دولاً أخرى وأدواراً حسب معاركها السياسية الدولية ومقايضاتها.

[+]

كل الدماء التي أرقتها كأنها لم تكن.. على بايدن إنهاء سياسة الكيل بمكيالين

2 weeks ago 13:36 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

أشعلت الإدارة الأمريكية الأزمات والصراعات في المنطقة، وما تزال تمارس أساليب فرض الهيمنة على منطقتنا عن طريق تأجيج الإنقسامات والنفخ في نار الخلافات الإقليمية، فاليوم يشتعل الصراع ويحتدم الإقتتال في العراق مما أدى إلى إشتعال حرب طاحنة هناك، ونرى سورية اليوم التي حولته واشنطن إلى ساحة عنف وساحة مفتوحة لكل العصابات، وإشغال دول المغرب العربي بنزاعات مماثلة، ولا ننسى محاولة تفتيت اليمن ومصر وتونس والسودان ولبنان والصومال من خلال محاولة صنّاع القرار الأمريكيين بتكريس الخلافات وإنشاء تكتلات دينية مختلفة، كما عملت على عزل إيران وفرض العقوبات عليها لإجبارها على إيقافها عن تطوير التكنولوجيا النووية، والقضية الفلسطينية التي لا تزال إسرائيل تقتل الفلسطينيين، هكذا تلعب أمريكا أدواراً في إشعال الحروب، وتأجيج الصراعات ثم تأتي بصفتها المنقذ والمخلص للشعوب لتزرع قواعد لصواريخها في منطقتنا لتحقيق أحلامها بشرق أوسط كبير.

[+]

هل يفعلها بايدن مع الصين؟

2 weeks ago 12:10 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

حذر الرئيس الأميركي، جو بايدن، من إن الصين ستدفع ثمناً جراء انتهاكاتها لحقوق الإنسان وذلك خلال الرد على استفسارات في لقاء جماهيري بشأن تعامل بكين مع الأقليات المسلمة في منطقة شينجيانغ. معتبراً أن الصين لن يكون بإمكانها أن تصبح زعيمة عالمية إذا لم تكسب ثقة الدول الأخرى، وبالطبع بدأت أمريكا إقرار مرحلة العقوبات تجاه الصين، وبدأت تتناوش معها لتستفزها، كون الإدارة الأمريكية تدرك بأن الصين باتت القوة الاقتصادية الثانية في العالم، وهي تنافس الولايات المتحدة على الريادة الاقتصادية العالمية.

[+]

الانسحاب التركي من ليبيا… واقع أم وهم؟

3 weeks ago 13:17 (5 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

أبدأ مقالي هذا بطرح هذا التساؤل الذي شغل الكثير من الناس طيلة الأيام الماضية  خاصة بعد الانتهاك التركي للأراضي الليبية وهو: هل تنسحب تركيا من الأراضي الليبية ؟ سؤال مهم‏…‏ لكن لا يبدو أن أنقرة تملك بدائل أخرى لإنقاذ نفسها وإطالة حياة مشروعها المتعثر والفاقد لقدرة الإستمرار، ومن هنا فإن  حرب أردوغان الجديدة لن تخرج عن حروب تركيا التي تبدأ ولا تعرف نهاياتها أو يتحقق فيها نصر.

اليوم لا يدخر الرئيس التركي أردوغان جهداً من أجل تحقيق أحلامه التوسعية وإيجاد موطئ قدم ثابت له في ليبيا مستغلاً الوضع المتأزم هناك، حيث خرج أردوغان بتصريحات ليؤكد مراوغته وإعلان نيته حول البقاء في ليبيا، إذ أعلن أن أنقرة ستبحث سحب قواتها من ليبيا، في مقابل سحب الدول الأخرى قواتها أولاً، مدعياً أن القوات المسلحة التركية نُشروا في ليبيا فقط من أجل تدريب الوحدات الموالية لحكومة الوفاق وتحقيق الأمن والاستقرار، وأن هناك اتفاق تعاون أمني وعسكري ليبي تركي منذ عام 2019.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: لأن حبل الكذب قصير… بايدن يتخبط بسياسته في سورية

3 weeks ago 13:29 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

“حبل الكذب قصير”، هكذا يقول المثل الشعبي العربي الشهير، وهو ما يلخص التصريحات المستمرة التي تطلقها الادارة الأمريكية الجديدة ورجالها فيما يخص الشأن السوري، في سياق ذلك حذرت بمقالات سابقة عن هذا الكذب الذي يملك ملفاً أسوداُ مع شعوب المنطقة وعلى الأخص سورية، الذي يتعامل بطريقة إطالة أمد الأزمة خدمة في تحقيق غايات أمريكا ومطامعها الاستراتيجية خاصة في مصادر الطاقة والنفط، مستخدمة سلاح التهديد بفرض العقوبات على الدول التي تعارضها ولا تخضع لإملاءاتها وسياساتها.

[+]

من أجل العبور إلى بر الأمان… مصر تمد يد العون الى سورية

3 weeks ago 12:14 (5 comments)

الدكتور خيام الزعبي

تمتلك مصر من القوة والمكانة والدور التاريخي ما يمكنها من لعب دور رئيسي تجاه الأزمة السورية، كون العلاقات السورية المصرية ترتكز على أسس راسخة وقوية تعمقت أواصرها من خلال الاهتمام المشترك بين الجانبين لإعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة. فالتساؤل الذي يتبادر في أذهاننا هنا هو: هل ستنجح الجولات والمباحثات المصرية في إيجاد حل قريب ينهي الأزمة في سورية ؟

لاشك أن الموقف المصري تجاه الأزمة السورية قد اختلف بشكل جذري ما بين عهد الرئيس السابق محمد مرسي والرئيس عبد الفتاح السيسي، فالرئيس مرسي قطع العلاقات الدبلوماسية مع سورية، بل ودعم بكافة الأشكال جميع التحركات التي من شأنها إسقاط الدولة السورية، بينما كانت أهم تصريحات الرئيس السيسي هي دعم الجيش العربي السوري ضد الجماعات الإسلامية المسلحة ضماناً لوحدة الأراضي السورية.

[+]

نتنياهو يهذي… ويتحدث عن خط أحمر في سورية

3 weeks ago 11:24 (3 comments)

الدكتور خيام الزعبي

لا يمر يوم إلا ونتأكد حقيقة إسرائيل الزائف من السلام، فهي تطلق هذه الأيام تصريحات أكبر من حجمها، التي زعم فيها نتنياهو عدم التخلي عن الجولان المحتل، التي من شأنها أن تخرج عن السيطرة وتتطور الى مواجهة عسكرية. وبالمقابل تعلم إسرائيل علم اليقين أن سورية لم ولن تكرّس معادلة السكوت على دماء شهدائها، وسيكون رداً قاسياً ليؤدي إلى تبديل موازين القوى في المنطقة.

لقد عزفت الحكومة الإسرائيلية على كل أوتار المماطلة والتسويف والكذب والخداع وازدواجية المعايير بالنسبة للجولان السوري المحتل، وما زالت تمارس أقصى درجات الغطرسة والرعونة في قراراتها والتي تخدم وجود الكيان الصهيوني الإرهابي ، وهنا نتوقف أمام أخطر تصريحات صدرت عن الإدارة الإسرائيلية على لسان زعيمها نتنياهو، حيث أعلن إن مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ستبقى جزءا من بلاده “إلى الأبد”، وجاء ذلك رداً على تحفّظ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، على تأييد اعتراف إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.

[+]

قرار مهزوز ويد مرتعشة… بايدن ينقلب على ترامب ويغازل سورية

3 weeks ago 12:40 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

منذ تسلم الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة بايدن مقاليد البيت الأبيض، والرئيس الجديد، يقوم بإصدار وإلغاء العديد من القرارات الهامة التي اتخذها نظيره السابق ترامب بشأن سورية، وكان آخرها في 8 شباط 2021، إذ أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن قواتها في سورية لم تعد مسؤولة عن حماية النفط، وأن واجبها هو مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك خلافاً لما كان أعلنه الرئيس السابق ترامب.

على خط مواز، امتنع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن عن تأييد اعتراف إدارة ترامب بسيادة كيان الاحتلال على هضبة الجولان المحتلة، مشيراً بدلاً من ذلك إلى أهمية المنطقة لأمن الاحتلال، ومنح الرئيس السابق ترامب اعترافاً أمريكياً رسمياً بسيادة الكيان الصهيوني الإرهابي على الجولان في عام 2019، في تحول كبير عن سياسة اتبعتها الولايات المتحدة لعشرات السنين.

[+]

يد على الزناد وعين على المفاوضات…هل فقدت أمريكا السيطرة في سورية؟

4 weeks ago 13:35 (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

تعاني سورية من تخبط سياسي وفشل إستراتيجي أمريكي، دفعت ثمنه على مدار العشر سنوات الماضية، من ثرواتها ودماء أبنائها، حيث مارست أمريكا مع سورية سياسة مبهمة، وتعمدت استخدام الازدواجية وخلط الأوراق السياسية، فمرة نرى واشنطن تدعو لمواجهة تنظيم داعش في سورية، وفي الوقت نفسه يستمر الدعم وتتدفق المعونات لداعش، ومرة أخرى نجدها داعم للعملية السياسية لخروج البلاد من الأزمة وتعقيداتها، ومرة تعطل هذه العملية، وتعتبر شرق الفرات هي النموذج للرغبة الامريكية في الاستمرار بالحرب، والادعاء بالرغبة في تحريرها هو نفاق يختبأ وراءه عمالة داعش لأمريكا وتورط بعض الأطراف معها مدفوعين بوعود مزيفة.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: الجزائر… بوابة للسوريين إلى إفريقيا

4 weeks ago 12:28 (2 comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

كنت دائماً أقول بتمتين العلاقات السورية الجزائرية وربما يعود ذلك للسياسة التي تنتهجها كل من أمريكا وإسرائيل اللتان تعتبران سورية والجزائر (بلد المليون شهيد) هما العقبة ضد تحقيق سياستهما وأهدافهما في منطقتنا، و بذلك فان الكثير من الأحداث برهنت على هذه العلاقة إلى حد ما  على إنها أكثر ثباتاً و استمراراً من أي علاقة أخرى بين دول المنطقة.

اليوم يستمر الجزائريون على موقفهم المبدئي من علاقة بلادهم مع شقيقتها سورية، وتشهد الجزائر على مختلف المستويات والمنظمات والفعاليات الاجتماعية أنشطة مختلفة لتمتين العلاقات بين سورية والجزائر، كون كلا البلدين لهما وزنهما وأهميتهما في المنطقة، إنطلاقاً من دروس التاريخ أنه كلما كانت سورية والجزائر في خندق واحد، وموقع واحد متضامنتين فإن ذلك يحقق الأمن والاستقرار للمنطقة.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: الجولاني يعود للواجهة…. أمريكا تحارب وهماً

4 weeks ago 12:57 (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

الجميع يعلم جيداً أن جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة صناعة أمريكية تمهد لتقسيم المنطقة، باستخدام تكتيك رفع الدين شعاراً له لتنفيذ مخططاتها، واستخدام فئة من الشباب المتشددين لمقاتلة الجيش العربي السوري، هذا ما نشاهده اليوم من خلال دعم إدارة بايدن للتنظيمات التكفيرية في سورية ومساندتها بالمال والسلاح لرسم خارطة الشرق الأوسط الجديد، ومن هنا فأن كل الإدعاءات التي تتذرع بها أمريكا وحلف الناتو بشأن الحرب على الإرهاب والتدخل الإنساني ما هي إلا حجج وأكاذيب واهية من أجل إنتهاك سيادة سورية ووحدة أراضيها.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: سورية: المشهد الآني!!

5 weeks ago 13:37 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

في الوقت الذي تزايدت فيه عمليات التنظيم الإرهابي داخل سورية، كثّف الجيش السوري من عملياته العسكرية، لملاحقة بقايا التنظيم الإرهابي ومداهمة أوكار خلاياه النائمة لوأد التنظيم عن بكرة أبيه، معتمدا إستراتيجية الهجوم بدلاً من الدفاع، في الوقت الذي دعا التنظيم عناصره للتمركز في البادية السورية للعودة من جديد وشن عمليات إرهابية لإيهام مناصريه بقوته على الأرض.

في الجهة المقابلة، يواصل مسلحون موالون للجيش الأمريكي محاصرة مدينتي الحسكة والقامشلي منذ أيام متوالية حيث ما زالوا يجبرون المدنيين على السير لمسافة طويلة على الأقدام ويمنعون دخول المواد الغذائية والدوائية وصهاريج المياه إليها، مع اتساع رقعة الرفض الشعبي والعشائري لهذا العمل غير الإنساني واعتباره “جريمة حرب”.

[+]

مع مطلع 2021… شبح الاغتيالات السياسية يطل في سورية من جديد

31st January 2021 11:44 (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

السؤال الشائع الذي يتردد في العديد من الدوائر داخل سورية وخارجها، ولا يغيب عن مخيلة أحد من أبناء هذا الوطن: إلى أين تتجه الأوضاع في سورية ، وما هي أخر التطورات هناك ؟!

فهذا السؤال حول مستقبل سورية أصبح مطروحا بل وحاضرا في الأجندات الراهنة ومحددا ضمن مسارات الأحداث من حيث التخطيط وان بدت معالمه واضحة ومؤكدة للبعض (انتصارات الجيش العربي السوري) الذي حقق إنجازات كبيرة منذ بداية الأزمة للدفاع عن سورية التي كانت تتعرض للكثير من المؤامرات واستطاع أن يحبطها جميعها.

[+]

تحرش بايدن بتركيا… جسّ نبض للتصعيد؟

30th January 2021 11:47 (2 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

وهو في أيامه الأولى، يفتتح الرئيس الأمريكي جو بايدن أولى تصريحاته بالهجوم على نظام الرئيس التركي “أردوغان”، واصفاً تركيا بأنها مصدر قلق لـ”الولايات المتحدة” والدول الأوروبية.

لم يعد يخفى على أحد إشتعال الخلافات بين الإدارة الأمريكية وتركيا، ومن بين تلك القضايا حقوق الإنسان في تركيا، والتي انتقدها الديمقراطيون على وجه الخصوص، وشراء تركيا لنظام الصواريخ الروسي “إس-400” الذي أغضب حلفاءها في الناتو وأدى إلى عقوبات أميركية، وكذلك عملها العسكري ضد حلفاء أمريكا الأكراد في شمال سورية، ودعمها للجماعات المتطرفة التي تدافع أنقرة عنها بأنها ليست إرهابية وهي ضرورية لحماية مصالحها في المنطقة، بالإضافة إلى تحركات أردوغان العدوانية ضد اليونان وقبرص بسبب موارد الغاز في شرق البحر المتوسط، فضلاً عن تفجر الخلافات حول قاعدة “إنجرليك” الجوية المشتركة، حيث تستضيف تركيا عدداً كبيراً من القوات والطائرات الأميركية، والتي هدد أردوغان بقطع الوصول إليها إذا تعرضت بلاده لعقوبات أميركية،

وفي ضوء ذلك، وقع اردوغان المتجه بآمال كبيرة إلى واشنطن بفخ أمريكي محكم الصنع وعلى وجه الخصوص، الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب، الأمر الذي أراد اردوغان له أن يتوقف، وهو الخلاف الذي اعتبرته تركيا بمثابة تغير في السياسة الأمريكية وإعطاء الرئيس الأمريكي ظهره لمصالحة مع أنقرة، لتتبعه المزيد من الخلافات بشأن سورية والمواقف والتصريحات التركية المعادية لأمريكا، الأمر الذي وصل بالعلاقات الأمريكية التركية إلى حالة غير مسبوقة من التوتر، وفي هذا التطور الجديد أعلنت الرئاسة التركية عزمها على إعادة تقييم ومراجعة العلاقات التركية مع أمريكا.

[+]

إيران تجد نفسها على أبواب حرب مع إسرائيل

28th January 2021 13:27 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

ترشح المعطيات أن تشهد الأيام المقبلة تطورات مثيرة بين إيران والكيان الصهيوني، التي يبدو أنها دخلت مساراً جديداً بعد تصريحات رئيس الأركان الإسرائيلي عن أن إسرائيل أعدت مخططاً دقيقا لشن هجوم عسكري محتمل على إيران. في خطوة من شأنها إعادة ترتيب الأوراق من جديد كي يتفرغ هذا الكيان ومن ورائه للاستعداد للحرب ضد إيران، الذين  بذلوا كل ما في وسعهم وجنّدوا كل ما يملكون وعلى كل المستويات وراهنوا على الانتصار بقوتهم المصطنعة (داعش) على سورية، وهذه المحاولة وفشلها يطرحان مجموعة من الأسئلة التي تستحق التوقف والمناقشة تبدأ بالسؤال: هل هناك حرب وشيكة على إيران؟

إن تدخّل إسرائيل ليس أمراً جديداً من نوعه في إيران والمنطقة بأكملها، إذ إنها تدخّلت في صراع اليمن وفي مجازر أيلول الأسود في الأردن، وفي الحرب الأهليّة في السودان وفي الصحراء الغربية بين الجزائر والمغرب، وفي الحروب الأهليّة في لبنان وفي تحرّك الأكراد شمال العراق وفي ليبيا ومصر وسورية واليوم تدخل في إيران،  ولا شك أن إسرائيل  هي من أكثر الأطراف رصداً لما يجري في المنطقة، وإن من مصلحتها تفكيك ايران وتدميرها لتحقيق أهداف إستراتيجية تتمثل بالحد من نفوذ حزب الله على الحدود الشمالية، ومنذ الحرب على سورية عام 2011 نفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية، وأطلقت صواريخها وقذائفها على هذا البلد، مستهدفة قوات الجيش السوري وحلفاءه في محور المقاومة .

[+]

الدكتور خيام الزعبي: الدبلوماسية الإيرانية تقترب من الأزمة اليمنية بحثاً عن حل

27th January 2021 13:39 (no comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

باتت الأزمة اليمنية أكثر أزمات الشرق الأوسط تأزماً، فمنذ عام 2015 تشهد الدولة اليمنية معارك طاحنة، خلفت مئات الآلاف من القتلى والمصابين، وملايين النازحين في مشهد مأساوي صعب أدى إلى غرق اليمن أكثر في مستنقع الفقر والكوارث الاقتصادية.

لا يزال الساسة واللاعبون الإقليميون والدوليون، يتحدثون عن ضرورة إيجاد حل لوقف الحرب التي تقودها السعودية منذ أكثر من 6 سنوات على اليمن، هناك مشاورات ومبادراتٌ إيرانية-روسية، وحراك دبلوماسي تمثل بزيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى موسكو، ولقاءه نظيره الروسي وتأكيده مساندته للشعب اليمني في مكافحة الإرهاب والتصدي له، للحفاظ على استقرار اليمن وأمنها، ويمكن وضع هذه الزيارة في سياق التعاون والتنسيق والتشاور المستمر بين إيران وروسيا إزاء ما يحدث في المنطقة، لبلورة موقف مشترك وواضح من مجمل ما يجري على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة أن أمريكا وحلفاؤها في المنطقة يحاولون خلط الأوراق من جديد، ووضع العصي في عجلات أي جهود لإيجاد حل للأزمة اليمنية بما يلبي طموحات الشعب اليمني بعيداً عن التدخلات والإملاءات الخارجية، كما تحمل في طياتها رسائل إلى من يهمه الأمر بأن علاقات الشراكة الإستراتيجية القائمة بين ايران واليمن قوية، وخارج المساومات والصفقات، وهي زيارات تعطي الانطباع بوجود دور إيراني جديد لإنهاء الحرب السعودية على اليمن.

[+]

ماذا عن إيران.. سؤال إسرائيلي يربك حسابات نتنياهو وحلفاؤه

26th January 2021 12:58 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

لم يعد خافياً على أحد إن المشروع الصهيوني بالمنطقة يحاول الاستمرار والازدياد قوة بصرف النظر عن أي إدارة ورئيس ديمقراطي كان أم جمهوري، من خلال نهب خيرات وثروات شعوب المنطقة.

إن المتابع للأحداث السياسية في المنطقة وخصوصاً في الشأن الإيراني يستنتج بأن المشروع الأمريكي -الغربي يحتضر ويلفظ أنفاسه الأخيرة، كونه لم ينجح في تنفيذ أهدافه الرئيسية في إشعال المنطقة في حرب طائفية لتحقيق أهداف إسرائيل التي تعتبر الراعي الأول والرئيسي للإرهاب في العالم.

وإنطلاقاً من ذلك بدأ سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي الجديد في واشنطن، جلعاد إردان، فترة عمله في واشنطن مع قائمة من الرسائل و المطالب المباشرة والخطيرة وإستثمار نتائجها لتحقيق مصالح إسرائيل الإرهابية وأهدافها في المنطقة، وزعم إردان، أنه ملتزم بالعمل مع إدارة بايدن في قضايا جائحة كوفيد- 19 وتغير المناخ، ولكن العديد من المحللين السياسيين الأمريكيين سخروا من هذه المزاعم وقالوا إن مهمة الرجل تتمحور حول إيران وعرقلة أي اتفاق نووي مع طهران من خلال تكثيف العلاقات مع سفير الإمارات والبحرين في واشنطن بهدف الضغط على سياسة إدارة بايدن تجاه إيران، بالإضافة إلى دفع المزيد من الدول العربية والإسلامية للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

[+]

نتنياهو يستقبل بايدن بـ 2600 وحدة استيطانية… ويوجه رسالة للإدارة الجديدة

21st January 2021 12:24 (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

لقد عزفت إسرائيل الإرهابية على كل أوتار المماطلة والتسويف والكذب والخداع فما من وسيلة تعيق نجاح المفاوضات إلا وأفشلته، واليوم استقبلت حفل تنصيب جو بايدن، وبدء ممارسة مهام عمله كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، بطرح عطاءات بناء 2600 وحدة استيطانية غير شرعية في الضفة الغربية وأماكن أخرى، بعد أن كان وهو ووزير جيشه عارضا ذلك في السابق

لعب بايدن دوراً مهماً في تجميد البناء في القدس، حين كان نائباً لأوباما، وثارت أزمة سياسية أثناء زيارته لإسرائيل في عام 2010، حين نشرت لجنة التخطيط والبناء في القدس آنذاك خطة لبناء 1800 وحدة استيطانية جديدة في حي “رمات شلومو”، ما تسبب في غضب بايدن وكبار المسؤولين في إدارة أوباما، بسبب اعتبارهم ما جرى ضربة جديدة لبايدن الذي كان يحاول دفع استئناف المحادثات السياسية مع الفلسطينيين، وأدت تلك الخطوة إلى أزمة دبلوماسية حادة مع الولايات المتحدة، وبالتالي تهدف كل هذه المشاريع الاستيطانية الجديدة، التي تتضمن مباني سكنية متعددة الطبقات، إلى تعزيز التجمعات اليهودية في القدس الشرقية.

[+]

صراع خفي بين إيران وفرنسا… ما الذي يجري خلف الكواليس؟

20th January 2021 12:35 (one comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

إن ما يحدث اليوم في المنطقة يشكل صورة واضحة وحقيقية للعبة دولية وإقليمية، فالسيناريو يعاد صياغته من جديد تجاه طهران، ولا زال أزلام تدمير العراق وسورية وليبيا هم ذاتهم  الذي يتزعمون المسرح الإيراني، ومن السذاجة إن السيناريو يعاد صياغته وكأنه (قص ولصق) كما يقولون بلغة الكمبيوتر … من تزعم من دول الغرب زعزعة استقرار المنطقة ومهدوا البنية التحتية لغزو العراق وتدمير سورية هم ذاتهم الذي يمهدون لإضاف إيران وتدمير ركائز قوتها، وإني فعلاً أتساءل لمصلحة من كل هذا العداء لإيران ؟

في الوقت الذي تنوي فيه الولايات المتحدة الأمريكية اختبار آفاق حل دبلوماسي مع إيران بشأن ملفها النووي، تسعى فرنسا أن تكون متيقظة حيال التحديات المقبلة، مدركة بأنها لن تضعف في سياستها الحازمة لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية متطورة، وضرورة الإبقاء على العقوبات على إيران، وأمام هذا الواقعِ تعيش فرنسا أزمة عميقة في خياراتها في التعاطي مع الملف النووي الإيراني يعززه خوفها من أن تَمضي إيران في مسيرة تطورها العسكري والاقتصادي حتى النهاية.

[+]
ما هي قصّة حِلف “الناتو الرباعي الشرق أوسطي” الجديد الذي سيتزعّمه نِتنياهو؟ وكيف سيكون ردّ مِصر على إبعادها من قِبَل حُلفائها الخليجيين لمصلحة إسرائيل؟ وهل ستَرُد تل أبيب بضرب طِهران انتقامًا لتفجير سفينتها في خليج عُمان ومتَى وأين؟
هل قصف قاعدة “عين الأسد” الامريكية الاضخم في العراق يعني بدء تخلي ايران عن نظرية “الصمت الاستراتيجي” لرفع العقوبات؟ وهل جاءت زيارة رئيس اركان الجيش السعودي لبغداد لوقف انطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة الملغمة التي تضرب الرياض؟
تسونامي أمريكي يَضرِب العرش السعودي.. هل طلب بايدن من الملك سلمان تغيير وليّ عهده بعد اتّهامه رسميًّا بإصدار أوامر بـ”تصفية” خاشقجي؟ ومن حمَل رأسه إلى الرياض؟ ولماذا نقل الرئيس الأمريكي العُلاقة مع السعوديّة من “التّحالف” إلى “الشّراكة”؟ وما سِر الحملة على الذّباب الإلكتروني؟
سيناريو وبورصة ترشيحات “التعديل الوزاري” الأردني (أسماء)
الخصاونة قد لا يتمكّن من “إبعاد الصفدي”.. الأردن وسط أنباء عن “تغييرات” في طبقة “كبار المستشارين” وأوراق “التعديل الوزاري” بعد البحث عن “وزير داخلية” جديد تتّجه لـ5 حقائب.. طوقان قد يُغادر ووضعية “العسعس” قد تتغيّر واستمرار أو رحيل القطامين أبرز الإشكالات
صحيفة إسرائيلية: “صندوق أبراهام” المؤسس من قبل إدارة ترامب يواجه خطر الإفلاس
الغارديان: على الغرب تقديم إجابات بشأن مقتل خاشقجي وحرب اليمن
غازيتا رو: هذه طريقة مكلفة للغاية: ما الخطأ في خطة بايدن؟
الفاينانشال تايمز: الانقلاب العسكري الدموي في ميانمار
ديفندس نيوز: الجيش الأمريكي يطلب 27 مليار دولار إضافية لاحتواء الصين
ناصر قويدر : زيارة البابا فرنسيس التاريخية للعراق ماذا سيحمل لنا معه خلافا عن الدعوات الربانية؟
 مصدق مصدق بور: طهران تسدل الستار عن كتاب “الرئيس العسكري”
سمير أحمد: الحقائق والأوهام في مقابلة أمين عام “حركة الجهاد الإسلامي” 
د. احمد عبدالكريم سيف: ‏مبادرة الدكتور احمد عبدالكريم سيف الشعبية الوطنية
السفير عبدالسلام قاسم العواضي: الذكرى السنويه العاشره لثورات الربيع العربي: ثورات شبابيه طليعيه.. متجدده واحلام لا تموت
د. حبيب الرميمة: اليمن بين مبعوثين: غريفيث البريطاني وبن عمر المغربي
صبري الموجي: مصر: ليس دفاعا عن تامر أمين!
عمرو علان: رواية الصلاة في القدس وأنيس فلسطين
سليم البطاينة: الاردن: كثيرٌ من الرّجال وقليلٌ من الحُكماء والعُقلاء.. فغياب الحُكماء يولّدُ الأزمات
خميس بن عبيد القطيطي: الإبراهيمية مشروع استعماري خطير
محمد الجميلي: “المغرب يعلق قنوات التواصل مع ألمانيا” محاولة للفهم؟
الدكتور عمر خليف غرايبة: أين تكمن قوة الدولار الأمريكي؟ 
محمد النوباني: مساهمة في النقاش الدائر في الاراضي الفلسطينية المحتلة 67 حول غياب الشفافية والنزاهة في توزيع اللقاح المضاد لكورونا
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!