16th Jan 2019

الدكتور حسن مرهج - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الانبطاح العربي والانتصار السوري

5 days ago 12:03 (3 comments)

الدكتور حسن مرهج

يبدو أن بعض الصحف العربية و بعض حكام العرب المرتهنين للأمريكي، لم تصل إلى مسامعهم أن سوريا انتصرت، و يبدو أيضا أنهم بعيدين كل البعد عن الواقع الذي فرضته سوريا، حيث أن خارطة الشرق الأوسط باتت تُرسم بناء على انتصار الدولة السورية و جيشها، و عليه، هل من المنطقي أن نسمع بعض المنبطحين أمام الأمريكي يقولون نسمح أو لا نسمح بعودة سوريا إلى الجامعة العربية؟، سوريا التي كانت من المؤسسيين لهذه الجامعة لتكون لسانا ناطقا بأحوال العرب و قضاياهم، و ما إخراج سوريا من الجامعة العربية إلا مسرحية امريكية خليجية اسرائيلية، أرادوا منها إبعاد سوريا عن دورها الإقليمي المؤثر، لتمرير الخطط الأمريكية و المنبطحين العرب.

[+]

جيمس جيفري.. دبلوماسي بملفات عسكرية

2 weeks ago 12:39 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

الدبلوماسي الذي كلفته واشنطن بملف سوريا جيمس جيفري، يؤمن بفكرة أن يدفع الجميع وأن تبقى أمريكا هي القوية، و هو بذلك لا تختلف توجهاته عن توجهات ترامب بخصوص إيران وبخصوص الحصول على أموال من الدول الأخرى، لذا اختاره لهذه المهمة، ففي وقت سابق و تحديدا في 18 آب العم المنصرم، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تعيين سفيرها الأسبق في العراق جيمس جيفري، مستشارا خاصاً لوزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” لشؤون التسوية في سوريا، كما أعلنت واشنطن بتاريخ 4 كانون الثاني أن المبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري سيتولى مسؤولية المبعوث الأميركي للتحالف الدولي، و لعل المهام التي سيحملها جيفري في حقيبته ستتمحور في بحث جميع جوانب الصراع السوري، والعمل على تنسيق عملية الحل السياسي في سوريا.

[+]

العرب يعودون إلى حضن دمشق .. وليس العكس

29th December 2018 13:16 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

تتسارع الخطوات السياسية في تفاصيل المشهد السوري، و سنشهد زحاما اقليميا و دوليا على ابواب دمشق، لمبايعتها على النصر الذي فرضته الرؤية الحكيمة للرئيس بشار الأسد، حيث أن الخطوات الدبلوماسية تُمثل اعترافا واضحا بأن الدولة السورية كانت و ستبقى الدولة صاحبة الموقع و الدور المؤثر، في طافة القضايا الإقليمية، فالمؤكد بأن الحرب التي فُرضت على سوريا، كانت تهدف إلى إبعاد سوريا من دائرة التأثيرات الإقليمية و الدولية، لكن النصر السوري عبّد الطريق إلى دمشق، و بات من كان سببا في الحرب عليها، يبحث عن طريق إليها، لكن من يريد الوصول إلى دمشق، عليه أولا الرضوخ إلى شروطها، لتكون سبيلا في إعادة العلاقات، و هنا لا نتحدث عن النصر السوري جزافا، فالواضح للجميع بأن الدولة السورية انتصرت، و ستنهض من جديد إقليميا و دوليا.

[+]

الأكراد .. كالمستجير من الرمضاء في النار

25th December 2018 14:21 (5 comments)

الدكتور حسن مرهج

على خلفية حلم جميل تمثل للأكراد لجهة إقامة كيان مستقل و بحماية أمريكية، بدا اليوم واضحا أن الأماني التي عاشها الأكراد ما هي إلا أضغاث أحلام، و ليس بعيدا عن تواطؤهم مع واشنطن ضد سوريا، يقف اليوم اللاعب الكردي حائرا ضائعا بل و مستمرا في رهاناته الخارجية، فقد كانت واشنطن صاحبة الدور الأساسي في تغذية الفكر الانفصالي للأكراد السوريين، مستغلة بذلك حلهم القديم الجديد بكيان مستقل، يحافظون من خلاله على تراثهم الثقافي و الاجتماعي، و للمفارقة، فإن الدولة السورية كانت تُسهل لهم الكثير من الإجراءات الرامية للحفاظ على التراث الكردي، و ذلك بما يتوافق مع سيادة الدولة السورية، و الحفاظ على وحدة الأرض السورية، لكن على ما يبدو خُيل للأكراد قدرتهم على إنشاء كيان خاص بهم من خلال تنفيذ الأجندة التقسيمية في سوريا و محيطها الإقليمي.

[+]

أمريكا وتركيا.. صراع مصالح أم أجندات متوافقة

18th December 2018 12:05 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

الواضح من التطورات المتسارعة في الشأن السوري، أنه بات اليوم هناك تضاربا واضحا لجهة تحديد الأولويات و الأهداف، و ذلك يأتي ضمنا جراء الانتصار الذي حققته الدولة السورية سياسيا و عسكريا، و بالتالي حين تصبح خطط الأعداء حبر على ورق، سيكون هناك بلا ريب إعادة إصطفافات لترتيب المشهد السياسي و التوافق على المشهد الميداني، و لكن محور أعداء سوريا بات اليوم في مرحلة انعدام الخيارات، و الواضح أيضا أن هذا المحور يتسابق سراً و جهراً للتواصل مع دمشق، ما سيفرض إيقاعا جديدا على الصعيدين السياسي و الميداني.

[+]

الأكراد.. بين سندان الغباء السياسي ومطرقة المصالح الدولية

14th December 2018 11:38 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

بداية لا نريد من الأخوة الأكراد أن يأخذوا كلمة “الغباء” بمعناها اللفظي، فـ الأكراد جزء مهم من مكونات الشعب السوري، و لهم تاريخ  نضالي عريق، كما أن الأكراد ساهموا إلى حد كبير برفد الإنسانية بالعلوم و الثقافة و هذا ما تؤكده الحقائق التاريخية، و بالتالي فإن كلمة ” الغباء السياسي” هي تعبير مجازي، و هنا لا نريد الإسهاب في شرح المفردات، فالواقع السوري اليوم يشهد متغيرات من شأنها الإسهام في تبدل التحالفات، و إعادة التموضع سياسيا و ميدانيا في مرحلة تشهد الكثير من التعقيدات الدولية و الإقليمية، حتى أن الأدوار باتت متغيرة بتغير الواقع الميداني و الذي يفرض تأثيراته على الواقع السياسي، و قد أثبتت التجارب التي اختزلتها يوميات الحرب على سوريا، بأن الأمريكي و التركي لا يمكن أن يكونا نقيضين في السياسية و الميدان، فعلى الرغم من الدعم العسكري و اللوجستي المُقدم للأكراد أمريكيا، نترقب اليوم عملية عسكرية تركية ضدهم، و لعل عفرين المثال القريب للتخلي الأمريكي عنهم وفق المصلحة الأمريكية، فأين منطق الأكراد السياسي؟.

[+]

ربيع الشانزيليزيه والتحديات الأوروبية المقبلة

10th December 2018 14:42 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

لا تزال العاصمة الفرنسية تحت وطأة أصوات المحتجين المطالبين بالإصلاح، احتجاجات تشوبها عمليات التخريب و نهب المحال التجارية، فضلا عن موجات عنف متبادلة بين المتظاهرين و الشرطة الفرنسية، في مشهد يبدو مستغربا على بلدان العالم الأول، لكن في المقابل لا شك بأن هذه الاحتجاجات الغير مسبوقة، سيكون لها تأثيرا مباشرا ليس في فرنسا فحسب، بل ستمتد تداعياتها لتشمل دول الاتحاد الأوروبي، في مشهد يشي بتغيرات جذرية في بلدان لطالما تشدقت بالديمقراطية و حقوق الإنسان.

[+]

لبنان.. “بيضة القبان” في التوازنات الإقليمية والدولية

4th December 2018 13:31 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

بات واضحا للجميع انه لا يمكن ان يكون لبنان بمعزل عن الارتباكات السياسية و العسكرية اقليميا و دوليا، و كأنما قُدر لهذا البلد أنو يكون ساحة لتصفية الحسابات، و لكن على الرغم من الاهتزازات بشقيها السياسي و العسكري على المستويين الاقليمي و الدولي، لازال لبنان صامدا  مقاوما، مع التأكيد على أن لا أحد في لبنان ينفي حقيقة انحيازه إلى أحد المحاور في الشرق الأوسط، فما بين محور مقاوم و مناهض للسياسة الأمريكية و أدواتها، و بين محور يحاول تصفية القضية الفلسطينية و الابتعاد عن الدولة السورية لإرضاء واشنطن، تكمن الحقيقة و يتم ترجمتها في تبني سياسة كلا من المحورين، و لعل الكباش السياسي بين الافرقاء اللبنانيين جاء لكسر التوازنات الاقليمية، و بالتالي لا يمكن لنا أن نستثني لبنان من معادلة الشرق الاوسط الجديد و تداعياتها، و لا يمكن لنا تصور ماهية الحلول إن لم يكن هناك توافق اقليمي دولي على إخراج أي مشهد سياسي لبناني، و هنا تبقى الاجابات رهينة الاطراف الفاعلين في السياسة اللبنانية، ليكون المشهد اللبناني اختصارً لمعادلة التوترات بدلا عن التوازنات.

[+]

عمر نجيب: نقلة جديدة في الحرب شبه الدولية على أرض الشام هل هي نهاية فترة الترقب في مواجهة واشنطن وأنقرة ؟

3rd December 2018 10:15 (no comments)

عمر نجيب

  في نهاية شهر أغسطس 2018 كان جزء كبير من مصادر الرصد في العالم يقدر أن الجيش العربي السوري وبعد تطهيره منطقتي درعا والجولان في جنوب البلاد من التنظيمات المسلحة رغم المعارضة والتهديدات الأمريكية والإسرائيلية، سيتجه نحو منطقة ادلب في الشمال الغربي لسوريا لتنفيذ نفس المهمة، واعتبر محللون أن معركة إدلب ستشكل آخر المعارك الكبرى في الحرب شبه الدولية الدائرة على أرض الشام منذ منتصف شهر مارس 2011، وأنه بعد ذلك سيأتي الدور على المناطق الواقعة شرق الفرات وعفرين حيث توجد وحدات عسكرية أمريكية تعدادها حوالي 2540 جندي وبضع عشرات من جنود بريطانيين وفرنسيين تساند تنظيمات عسكرية كردية، في حين توجد وحدات عسكرية تركية متمركزة في جيب عفرين.

[+]

محور التصالح الاسلامي “السني” مع اسرائيل

28th November 2018 14:04 (8 comments)

الدكتور حسن مرهج

ليس مستغربا أن تتسابق العديد من الدول العربية و الاسلامية للتطبيع علانية مع اسرائيل، كما انه ليس مستغربا أن تتخلى هذه الدول عن القضية الفلسطينية، فـ بدل ان تجمعهم قضيتهم الاساسية و وحدة اللغة و الدين، باتت أمريكا و اسرائيل قاسمهم المشترك، و هنا يتبادر إلى الأذهان سؤال محوري عن الاسباب التي دفعت بحكام الدول العربية و الاسلامية للهرولة نحو اسرائيل، و تخليهم الفاضح عن الشعب الفلسطيني و قضيته، بل أكثر من ذلك، فقد ساهم هؤلاء الحكام بطي القضية الفلسطينية و البسوا الباطل ثوب الحق.

[+]
هل ستَنْجَح “نَصائِح” نِتنياهو في إخراجَ القُوّات الإيرانيّة مِن سورية بعد أن فَشِلَت غارات طَيرانِه؟ ولِماذا تُطالب أمريكا العَراق بحَل ونَزْع سِلاح 67 فَصيلًا مِن الحَشد الشعبيّ الآن؟ وما عُلاقَة هذا الطَّلَب بتَحريضِ رئيس الوزراء الإسرائيليّ المُتصاعِد ضِدّها؟ وهل سيَرضَخ له عادل عبد المهدي؟
لماذا يَقْلَق الإسرائيليّون مِن صَمْتِ السيّد نصر الله أكثَر ممّا يَقْلَقُون مِن أحاديثِه؟ وهَل أُصيب بالصَّدمةِ فِعلًا مِن جرّاء تَدمير أنفاق حزبه على الحُدود الجَنوبيّة؟ وما هو الهَدف الحَقيقيّ مِن التَّسريبات حَولَ مَرَضِه؟
هَل سَتكون قِمَّة أمريكا الشَّهر المُقبِل في بولندا لإعلان الحَرب على إيران؟ وهَل ستَكون مِصر رأسُ الحِربَةِ فيها والسعوديّة ودُوَل الخليج هِي المُمَوِّل؟ ولِماذا لا نَسْتَبعِد استِهدافًا لحِزب الله وتَفْجير لُبنان؟ وكيفَ سيَكون رَدُّ الفِعْل الإيرانيّ؟
فرح مرقه: هل تتفوق العنصرية على التسامح؟.. هذه قصّتي كـ “أردنية فلسطينية” في الجامعة فهل تُسكِت الإمارات عبد الله بالخير عن بلقيس؟.. نأمل أن تتعلم الرياض درس اختيار “رهف” نار اللجوء.. “العربية” تحلف أغلظ الأيمان على فبركة “طفلة عرسال”.. وقرض “الطنة والرنة” للرزاز وقاعدة “دكانة أبو لطفي”..
رشيدة طليب: ترامب سبب الخطاب المعادي للإسلام في أمريكا
توقيف إعلامية إيرانية في الولايات المتحدة
البرادعي يحذر من محاولات تعديل الدستور في مصر
السجن تسعة اعوام لمنظر السلفية الجهادية في الاردن
بسبب ارتدائها الحجاب وحملها المصحف وأدائها الأذان … فلة الجزائرية تثير الجدل (فيديو)
خبير جزائري يثير موجة من الجدل بقوله “الرسول عاش بتقويم خاطئ وكان يصوم رمضان في أشهر خاطئة”
حادثٌ استثنائيٌّ للـ”جيش الذي لا يُقهَر”: انزلاق دبابة “ميركافا” أثناء نوم طاقمها وارتفاعٌ حادٌّ جدًا في سرقات العتاد والأسلحة وانتحار الجنود
الرئيس الأسبق للموساد يُحذّر: إذا وصلتْ الصين للأسرار التجاريّة والعلميّة فإنّ إنجازات إسرائيل بخطرٍ وجوديٍّ وعلى تل أبيب اتخاذ القرار واشنطن أمْ بكّين
تقرير “حالة البلاد” يعود لواجهة النقاش الاصلاحي في الاردن: حكومة الرزاز “تحتجب وتمتنع عن التعليق” ومطالبات من كتل برلمانية وأحزاب سياسية بتبني المضمون بعد “تشخيص” جريء بعنوان “تراجع خدمات الدولة”
“المنسف” ممنوع بقرار من مدرب منتخب “النشامى” قبل مباراة مهمة ومتوقعة مع البحرين والمباراة مع “الفدائي الفلسطيني” درس سياسي للمتعصبين من جمهور الوحدات والفيصلي في عمان وأبناء الجاليتين في الامارات يختلطون بالمدرجات ويوحدون الهتاف.. “شعب واحد لا شعبين”
الرئيس أردوغان في صحيفة كوميرسانت: لا نطلب إذنا من أحد لمحاربة الإرهاب والتعاون التركي- الروسي ذو أهمية بالغة من أجل حل الأزمة السورية
جوروزاليم بوست: إسرائيل لا تعارض توقيع صفقات مع شركات أجنبية تعمل في إيران
صحف مصرية: ورطة أمريكا مع حلفائها! الغزالي حرب يدافع عن ” فتاة الحضن” ويهاجم جامعة الأزهر ووزير التعليم العالي يتدخل لإنقاذ “طالب الحضن”.. ناسا: يوم القيامة بعد مائة وخمسين عاما! هل كانت أم كلثوم تستحم باللبن للحفاظ على نضارتها؟
واشنطن بوست: تزايد المطالب بتقديم “CIA” تقييمها لجريمة خاشقجي
فايننشيال تايمز: ترامب والتخبط القاتل حيال الشرق الأوسط
عمر نجيب: الصراع حول نظام عالمي جديد يزيد خطر نشوب الحرب العالمية الثالثة واشنطن وموسكو وبكين في سباق نووي جديد
الشيخ عريمط : انظروا إلى لبنان إذا أردتم معرفة ما يحصل للأمة
العلاقات الإسرائيلية الصينية.. تنامي يثير غضب واشنطن
محمود كعوش: حقوق اليهود المزعومة.. “إسرائيل” تطالب بحقوق مزعومة لليهود في دول عربية وتتنكر لحقوق الفلسطينيين!! “إسرائيل” تطالب باستعادة هذه الحقوق المزعومة أو التعويض عنها!!
د. حميد لشهب: الذات في الفكر العربي الإسلامي
محمد النوباني: ماذا يمكن القول بان عدم ردع اسرائيل في سوريا. بات يهدد باجهاض كل الانتصارات التي تحققت هناك؟
 الدكتور عارف بني حمد: دروس وعبر من  الثورة الإيرانية (الربيع الإيراني) عام 1979
حسين سليمان سليمان: أحلام أردوغان العثمانية.. تواجه أطماع ترامب الاستعمارية!!!
خليل ألعالول: حقائق فلسطينية وعربية لا بد من ألتذكير بها
حسان القبي: تونس: لا هي ثورة ولا هم يحزنون
عبد اللطيف مهنا: “انقسام” و”جواسيس″… تأمُّلات في سوريالية مرحلة!
جاك يوسف خزمو: اليسار واليمين في اسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا
المهندس باهر يعيش: ألزّاغ والمطر.. ظلمنا الغراب ونسله
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم