23rd Jan 2021

اسيا العتروس - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

اسيا العتروس: على وقع تنصيب بايدن.. الديموقراطية في العالم عليلة وتحتاج إلى لقاح ضد فيروس السلطة الفاشلة

3 days ago 12:41 (4 comments)

 

 

اسيا العتروس

تعيش تونس و في الذكرى العاشرة لسقوط النظام السابق على وقع تحركات احتجاجية ليلية و اخرى بالنهار تكاد تمتد الى مختلف الولايات المهمشة منها او تلك التي تعد محظوظة من حيث التنمية او الاوضاع الاجتماعية ..و هي احتجاجات لا يمكن الا لمكابر او من اصابه العمى السياسي ان يتعلل بانها غير متوقعة او مفاجئة و هي تاتي  لتستبق انفجارا اجتماعيا قادما لا محالة في حال استمرت الاوضاع ذاتها و استمرت عقلية الغنيمة و حكومة المطافي التي تسير الحكومة الراهنة كما الحكومات السابقة …

لسنا في اطار مقارنة ما يحدث في تونس بما حدث في العاصمة الامريكية واشنطن على خلفية غزوة الكابيتول و لكن بعض الصور تفرض نفسها كما ان بعض الدروس لا تقبل التجاهل فالديموقراطية اليوم عليلة و مهتزة سواء تعلق الامر بالديموقراطيات الكبرى و العريقة او بتلك التي تشق طريقها على مسار الانتقال الديموقراطي الطويل و المعقد …

  لقد اعادت احداث غزوة الكابيتول التي عاش على وقعها العالم في السادس من جانفي الجاري الى المشهد تحديات اللعبة الديموقراطية في الديموقراطيات العريقة كما في الديموقراطيات الناشئة وفرضت اكثر من نقطة استفهام حول واقع الديموقراطية العليل، في ظل سلطة الحاكم الفاشل، وأثارت معها اكثر من نقطة استفهام، بعد ان جابت تلك الصور لآلاف المتطرفين من انصار الرئيس ترامب الذين اقتحموا مقر الكونغرس معلنين رفض نتائج الانتخابات..

[+]

اسيا العتروس: عشر سنوات على هروب بن علي.. سقطت رؤوس وأينعت أخرى.. بوتفليقة أنقذه المرض.. والأسد الاستثناء

2 weeks ago 13:44 (12 comments)

اسيا العتروس

لم يكن احد يتوقع بما في ذلك امهر الخبراء والمحللين  انه بهروب الرئيس الراحل زين العابدين  بن علي من تونس بعد ثلاثة وعشرين عاما من حكم تونس بقبضة من حديد وبعد ثمانية وثلاثين يوما على اندلاع الاحداث الاحتجاجية في البلاد ذات 14 جانفي 2011 سيبدا موسم الاطاحة برؤوس السلطة في اكثر من بلد عربي  لم يكن التداول على السلطة يتحقق فيه الا عبر الموت او الانقلاب ..تماما كما انه لم يكن احد يتوقع أن يكون صوت المحامي اليساري عبدالناصر العويني وهو يقطع الصمت مرددا في شارع بورقيبة غير بعيد عن مقر وزارة الداخلية بالعاصمة «بن علي هرب» أنه يسجل منعرجا غيرمسبوق في العالم العربي مع امتداد تسونامي الربيع العربي الذي الذي سيشهد مساره اكثر من تقويض واكثر من تراجع في اكثر من عاصمة عربية مع عسكرة التحركات الاحتجاجية وخروجها عن مسارها الاحتجاجي السلمي ..ستمضي ساعات على خبر هروب بن علي و عائلته قبل ان يزول بعض الغموض ويتاكد وصول طائرته الى المملكة السعودية  التي ستجيره وحيث سيقيم الى حين وفاته في 4 سبتمبر 2019 ويدفن هناك ..وخلال كل هذه السنوات سيلازم بن علي الصمت ويلتزم بشروط السعودية لاستقباله لتغيب بذلك حلقة مهمة من حلقات ملابسات عملية الهروب من تونس وما اذا كانت بتواطؤ من الخارج او بدفع وتنظيم اطراف من الداخل..وسيحاكم بن علي غيابيا في اكثر من قضية وبعد عشر سنوات ستظل  الكثير من الحقائق مغيبة وسيبقى ملف استعادة الاموال المنهوبة وملف القناصة وغيرها من الملفات العالقة  محاطة بالكثير من الغموض ايضا..

[+]

قراءة في المشهد المغاربي على وقع 2021 من يريد صب الزيت على لنار وتأجيج الخلاف بين المغرب والجزائر؟

2 weeks ago 11:53 (49 comments)

 

 

اسيا العتروس

موقفان على درجة من الاهمية صدرا لمفكرين من الوزن الثقيل، احدهما السياسي المخضرم والوزير الجزائري السابق محيي الدين عميمور العارف بتفاصيل وجزئيات ملف الصحراء الغربية والثاني للمفكر المغربي عبد السلام بنعيسى، من خلال مقالين حول الصحراء الغربية والعلاقات المستقبلية بين المغرب والجزائر. وقد لا نبالغ اذا اعتبرنا ان في مواقف كلا الرجلين لو تم التمعن فيها وتبنيها ما يمكن ان يحرك باتجاه خروج هذا الملف من عنق الزجاجة ولم لا بكسر الجليد بين الشقيقين اللدودين اللذين بدونهما لا وزن ولا موقع لدول المنطقة..

[+]

عدوى الفوضى الخلاقة تهزّ عرش الديموقراطية الأمريكية.. الاربعاء المظلم ونهاية مذلة لرئيس سخر ولايته لفرض قطار التطبيع واذلال العرب.. بعد الصدمة.. بايدن يتسلم بلدا مقسما ومستقبل الجمهوريين على المحك

2 weeks ago 11:27 (no comments)

 

 آسيا العتروس

تونس اسيا العتروس كثيرة هي نقاط الاستفهام التي افرزها المشهد الانتخابي في الولايات المتحدة احد اقدم الديموقراطيات في العالم بعد غزوة الكونغرس اوواقعة الكونغرس التي وصفها البعض بأنها كانت اخطرعلى امريكا من هجمات 11 سبتمبر، ولكن يبقى السؤال الاكثر الحاحا بعد الانسحاب المهين والسقوط المدوي للرئيس الامريكي دونالد ترامب وفشل كل محاولاته لقلب نتائج انتخابات 2020 كيف سيكون المشهد في ظل ادارة خلفه الديموقراطي بايدن الذي يتسلم بلدا مقسما مفككا مفتوحا على كل السيناريوهات؟ لا خلاف ان ترامب سيبقى في سجلات المؤرخين عنوان الشعبوية الرسمية والتطرف والعصرية ولكن وهذا الاهم ستظل اهم واكبر انجازاته لصالح الحليف الاسرائيلي وسيحسب له انه لم يدخر جهدا طوال سنوات حكمه الاربع في دعم وتعزيز مكانة ناتنياهو واستغلال ضعف وهشاشة وانهيار المشهد العربي لإهانة دول عربية وفرض مكانة لإسرائيل بينها لتزداد قوة ونفوذا وتتحول الى شريك استراتيجي بدعوى تطويق الخطر الايراني وسيعلن وقبل اسابيع من هزيمته الانتخابية انطلاق قطار التطبيع المجاني ويدفع الى ذلك كل من الامارات والبحرين والمغرب وسوف لن ينسحب ترامب من المشهد قبل ان يلتحق السودان بركب التطبيع المجاني..

[+]

2020 بين فيروسين… كورونا والتطبيع… يمكن للعالم ان يحلم بلقاح ينتصر على كورونا ولكن لا علاج للاوبئة التي ابتلي بها العرب

3 weeks ago 11:54 (4 comments)

اسيا العتروس

سيذكر اجيال المستقبل وهم يقلبون صفحات التاريخ أن سنة 2020 كانت سنة استثنائية بكل المقاييس, سنة غابت عنها الانجازات والاستحقاقات وحضرت في المقابل النكسات التي ستترك بصماتها بوضوح على خطوط المستقبل في الشرق و الغرب و ستفصل بين شعوب قرات جيدا دروس كورونا و استفادت منها و بين شعوب ظلت على الهامش فتفاقمت معاناتها مع كل فيروس مستجد في حياتها ..

من التطبيع مع كورونا الى فيروس التطبيع

الاكيد أن فيروس كورونا المستجد الذي عبث بمختلف دول العالم الغنية منها والفقيرة لم يكن الوباء الوحيد الذي أدمى القلوب وضاعف الماسي بل انه والى جانب الفيروس  الذي تسلل في غفلة من الجميع الى اكبرالمؤسسات السياسية والعسكرية والامنية والاستخباراتية وأصاب رؤساء ووزراء و قيادات امنية و غيب عديد الوجوه الشهيرة من اهل الفن والفكر والسينما فان الحقيقة ايضا ان هناك اوبئة لا تقل خطورة عن كورونا و هي تلازمنا حتى كدنا نطبع معها وهي اوبئة  قد نخطء اذا حاولنا احصائها فهي تلازمنا منذ زمن لم يعد بالقصير, وهي اوبئة لم تجد لها المخابرالطبية العالمية اللقاح المطلوب ولا يبدو ان صناع القرارفي العالم قادرين على انهائها اوالحد من مخاطرها ..

[+]

اسيا العتروس: مرهقة اخبار التطبيع..

25th December 2020 12:11 (2 comments)

 

 

اسيا العتروس

مرهقة أخبار التطبيع.. مرهقة إلى حد الإنهاك ومن يتابعها يقف عاجزا عن فهم هذه التحولات المتسارعة الحاصلة في مشهد عربي لم يعد فيه من العربي غير الاسم والإفلاس..

انهم عنصريون حتى في توزيع التلقيح وفي عدم احترام قسم ابقراط و في نجدة المصاب و الجريح و المريض كما نصت عليه الاتفاقات الدولية ..وسيكون من حق آلاف المستوطنين القادمين من كل انحاء العالم للاستيطان على ارض فلسطين الاسبقية لا في الحصول على اللقاح ضد فيروس كورونا ولكن الاسبقية في الحصول على اللقاح الافضل القادم من اكبر المخابر الدولية المتعارف عليها..و في المقابل سيتعين على الفلسطيني الانتظار ان يقر الاحتلال بحقه في التطعيم ضد الفيروس اللعين الذي يتاكد اليوم انه ارحم من فيروس الاحتلال البغيض و من مخططات ناتنياهو و معه صقور اليمين المتطرف ..

[+]

المغرب يلتحق بالقاطرة التطبيع يتحول الى قاعدة و المقاطعة الاستثناء ولكن الى متى؟

12th December 2020 12:10 (3 comments)

 

 

اسيا العتروس

على عكس المشهد العربي العربي المتجمد والمثقل بانقساماته و جروحه و ازماته و غياب المصالحة بين شعوبه و حكوماته , يبدو المشهد العربي الاسرائيلي و قطار التطبيع الذي اخترقه وحده المتعجل لتحقيق اهدافه و ضم اكبر عدد ممكن من المتطبعين تحت مظلة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي يصر على تحقيق ما لم يحققه رئيس امريكي من قبل و عدم مغادرة البيت الابيض قبل ان يحطم الارقام القياسية معلنا وعلى مدى الاشهر الاربعة الماضية توقيع اتفاقية للسلام كل شهر بين تل ابيب و عواصم عربية وبعد اعلان ترامب توقيع الامارات والبحرين والسودان التطبيع مع الكيان الاسرائيلي اعل ناول امس ترامب عن اتفاق مماثل مع المغرب البلد المغاربي الذي يترأس العاهل المغرب صندوق القدس فيه ..

[+]

اسيا العتروس: على وقع دعوة التعاون الإسلامي الى قرار ملزم لمنع التعرض للرموز الدينية: الإسلام السياسي أثبت قصورا في الارتقاء بالشعوب… والنظرة الدونية للمسلمين لن تتغير الا بتغير احوالهم

4th December 2020 12:53 (5 comments)

اسيا العتروس

لم تخرج  دعوة منظمة التعاون الإسلامي امس عن السائد المالوف في خطابها الرافض لربط الإرهاب بالإسلام.. وهي دعوة تكررت في مناسبات سابقة وكانت في كل مرة تثير ما تثيره من ردود فعل ومن جدل في التعاطي مع ظاهرة الاسلاموفوبيا المتفاقمة لاسيما في الغرب الذي يبدو انه وجد فيها ضالته في مسار الحرب المستمرة على الارهاب.. وقد عاد الجدل مجددا بعد تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون واعتباره ان الاسلام في أزمة بعد جريمة الاغتيال البشعة التي تعرض لها استاذ التاريخ الفرنسي صامويل باتي الذي نحر على يد متطرف شيشاني على خلفية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول..

[+]

تعددت اماكن المفاوضات الليبية والازمة تراوح مكانها.. من اين نات بمن يفكرون في مستقبل بلدهم ؟

16th October 2020 11:41 (no comments)

اسيا العتروس

في اخر ظهور تلفزي له هذا الاسبوع بدا غسان سلامة المبعوث الاممي  اللبناني الاصل و هو الذي خير الاستقالة و التخلي عن ادارة الملف لليبي  بدا منهكا , بل انه بدا  يائسا وأنه شيخ هرم قد اخذ منه العجز بعد مهمة صعبة وشبه مستحيلة منذ البداية في بلد فرط فيه ابناؤه وتركوه  لقمة سائغة للطامعين وساحة مفتوحة للتنافس بين قوى اقليمية ودولية تصادمت مصالحها و تضاربت اهدافها  فتدافعت  على انهاك شعوب و اوطان باتت مخترقة و قابلة لاسوا و اخطر السيناريوهات ..ن قول هذا الكلام على خلفية اعلان الامم المتحدة  انه لن يشارك في المفاوضات المرتقبة في تونس حول الملف الليبي غير الاشخاص الذين يفكرون بمستقبل بلدهم …و ليس من الواضح صراحة كيف سيتم تلبية هذا الشرط بعد ان سقط الجميع  بمختلف توجهاتهم و انتماءاتهم في الاختبارات الحاسمة عندما يتعلق لامر بالترفع عن السفاسف و استباق المخاطر و الانتصار لمستقبل الشعوب و الاوطان في العدالة و الحرية والرقي و الازدهار و التطور ..

[+]

اسيا العتروس: بين فيروس كورونا و فيروسات المشهد السياسي عالم بدون كورونا.. هل مازال الامر ممكنا؟

8th October 2020 12:24 (no comments)

 

 

اسيا العتروس

العالم يعيش حالة خلل مستمر اصاب قلبه النابض كما اصابه في مختلف القيم و المبادئ الانسانية المشتركة  التي كان يعتقد او هذا على الاقل ما يبدو  انها تسيره منذ عقود .. و الخلل يبدو و كانه تجاوز في تعقيداته و مخاطره امهر الخبراء و الاخصائيين في مجال علم  البيولوجيا والفيروسات حيث تواصل لغة الارقام التاكيد على أن فيروس كورونا يظل الامر الوحيد الذي يسجل صعوده و انتشاره في مختلف انحاء العالم متجاوزا كل الحدود الجغرافية و حتى النفسية فيما تظل لغة المخابر و التحاليل  بطيئة و شحيحة في نقل البشرى التي تتطلع اليها شعوب الارض للخلاص من قيود الجائحة التي بات واضحا منذ البداية انها لا تفرق بين عالم الفقراء و الاغنياء و لا بين المتنفذين و المهمشين و لا بين العالم المتخلف الغارق في الجهل و بين عالم متطور مزدهر ..و المصيبة انه في الوقت الذي تتجه فيه كل الانظار الى تطورات الفيروس المستجد في العالم , فاننا نجد انفسنا في مواجهة فيروسات لا تقل خطورة و هي للاسف فيروسات ادمية وجدت لها في ثقة فئة من الناخبين ما يمنحها فرصة الاعتداء علنا على الشعوب وممارسة قلة ذوقها و انعدام اخلاقها السياسية واستعراض قدرتها اللامحدودة في انتهاك حرمة الدستور الذي منحها فرصة الوصول الى السلطة و التطاول على كل الاعراف و التقاليد التي تحكم البرلمانات المحترمة …لا نريد الانسياق في محاكمة النوايا و لكن الصورة القادمة الينا في افتتاح الدورة البرلمانية غي تونس هي بكل بساطة غير مشرفة و تنم عن سقوط عميق و تردي اخلاقي غير مسبوق يحلو لمن يعتبر نفسه اعتى محامين عصره و “عنوان الرجلة ” التي يتباهي بها تسلقها للاعتداء على كل التونسيين الذين امنوا بالمسار الديموقراطي و لم يتوقعوا يوما ان يسود في بلادنا ما يسودها اليوم في هذا المجلس حتى بات البعض يعتبرون و ان فيروس كورونا اهون و اقل وقعا من فيروس النواب المتهورين في خطابهم و ميولاتهم و تصرفاتهم الى درجة تدفع للتقزز و الاشمئزاز جراء اقدام نائب على توجيه  اقذع و ابشع الشتائم لنائبة منتخبة مثله …يحدث كل ذلك على الملء في بلد كان و لا يزال يعتقد انه كسب رهان التربية و الاخلاق و السلوك بين الاجيال ليكتشف اليوم اسوا ما فيه على وقع فيروس كورونا و ما يواصل يوما بعد يوم نشره امام الراي العام عن نخبه و مسؤوليه …

طبعا, كان هذا مجرد فاصل بين حدثين احدهما محلي الصنع و يتعلق بما فعله الفيروس السياسي ببلادنا و الثاني  فيروس مستورد عابر للقارات ما انفك يضاعف المعاناة و يكشف الفشل و القصور في  اجهزة السلطة و في المؤسسات  العمومية والتربوية و الصحية و الحكومية و يقدم للجميع وثائق الادانة و العجز في تطويق الازمات و منع الانهيار ..

[+]

شهادتي بعد الاصابة… كورونا سجن بلا سجان… لا تستهينوا بالكمامة.. كونوا جميعا بخير

5th October 2020 12:07 (7 comments)

اسيا العتروس

اصدقائي احبتي في الواقع و في العالم الافتراضي …كل الشكر و الامتنان على كل ما غمرتموني به , كل الشكر على اتصالاتكم التي لم تتوقف ..اعتذر منكم جميعا لعدم التواصل في احيان كثيرة ليس خوفا و لا جزعا من الفيروس و لكن خوفا على احبة  يعانون من هشاشة ولا نريد لهم الاذى و نخشى ان نكون سببا في اي لحظة في اصابتهم ..انتظار نتائج التحاليل مقلق و مثير للهواجس خاصة عندما يتعلق الامر بالام …شكرا لرسائلكم و لكلماتكم الجميلة وهي بمثابة البلسم الذي نتوق اليه في هذا الزمن ..يخطىء من يعتقد انه محصن كائن من كان و لو كان في بيت من بلور …لا احد يعرف بالتاكيد من اين تسلل اليه الفيروس و لكننا نعرف جميعا على الاقل في هذه المرحلة كيف يمكن تجنب تضاعف المخاطر …الفيروس يفقد الكثير من قوته و لكن هذا ليس سببا في الاستهانة به او التقليل من شانه ..الكمامة هي الحل الافضل و الاقل تكلفة للجميع و ربما ساهمنا بطريقة او باخرى في انتشار الفيروس عندما اعتبرنا الكمامة جزء من المشكلة و ليس جزء من الحل ..

[+]

اسيا العتروس: التطبيع المجاني في زمن الربيع العربي طبعوا ما شئتم ولكن لا تقولوا انه من اجل القضية الفلسطينية.. وجود الجامعة العربية كعدمه.. ولكن الدفع للخروج من الجامعة خطوة يراهن عليها الاحتلال ويجب ان تكون مرفوضة

15th September 2020 12:33 (3 comments)

 

اسيا العتروس

يبدو ان الاستعدادات تسير في البيت الابيض  لاحتضان فعاليات توقيع”اتفاقيتي السلام ” وهو اتفاق لن يملك من السلام غير الاحرف التي سيدون  بها واذا كان اتفاق اوسلو 1993 على علاته ونقائصه وظلمه للفلسطينيين كان يمكن ان يؤسس لواقع مختلف في المنطقة فان الاتفاق الراهن الذي يسعى ترامب لتقديمه الى رئيس الوزراء الاسرائيلي ناتنياهو مقابل دعم اللوبيات اليهودية المتنفذة له في سباق الانتخابات القادمة لن يكون اكثر من محطة اضافية مذلة للعرب وسيكون من السذاجة والبلاهة الاعتقاد بان ناتنياهو او أي زعيم اسرائيلي يمكن ان يقبل بتقديم أي تنازل او  حتى تجميد مؤقت لمشاريع الاستيطان والتوسع على حساب الفلسطينيين…والحقيقة ان غبي ايضا من يقبل بتقديم أي تنازلات اذا كان يحصل على ما يريده دون شروط او تعهدات وهذا هو حال ناتنياهو الذي يحقق بفضل ترامب الذي تحول الى ناطق باسم العواصم العربية المطبعة كل اهدافه بالفوز بمزيد من مشاريع التطبيع المجاني دون رفع الاحتلال عن شبر واحد من الاراضي المحتلة ودون تحرير اسير واحد ودون تطبيق قرار واحد من القرارات الدولية سواء منها الالزامية الصادرة عن مجلس الامن او تلك الصادرة عن الجمعية العامة…

لسنا نريد الانسياق في التفاصيل التي سبقت الاعلان عن الاتفاق الاسرائيلي الاماراتي ولاحقا الاسرائيلي البحريني في انتظار اعلان بقية القائمة وقد بدأت بعض الاسرار تنكشف حول العراب الذي مهد لترامب الطريق وساعد في تطويع الاطراف المعنية وجرها الى اتفاقات مجانية بدعوى تطويق الخطر الايراني المفترض في المنطقة..

[+]

اسيا العتروس: لم يبق إلا إزالة معاني التضامن من القاموس العربي

10th September 2020 11:45 (3 comments)

اسيا العتروس

كثيرة هي الصور و المشاهد و الاحداث التي تكاد تجزم بأن معنى التضامن سقط من القاموس العربي و يكاد ينحصر في جهود التضامن الافتراضي و الهاشتاغ على المواقع الاجتماعية التي اضحت بديلا عن كل انواع التضامن الانساني بين المجتمعات العربية و الاسلامية التي يتجه حبل الوصال الى الانقطاع بينها اكثر و اكثر على وقع امتداد انباء التطبيع المجاني الذي يبدو انه سيكون البديل المطروح لتضامن شعبي و رسمي كان و الى وقت غير بعيد حاضرا و لو باحتشام في الماسي و الجوائح و الكوارث الطبيعية و الانسانية يشهد على بقية من ضمير انساني عربي تتفوق ساعات الغيبوبة لديه على ساعات الصحوة و الانتعاشة ..لسنا عدميين و لكن كل الاحداث و الاشارات و الرسائل الرسمية و حتى الشعبية تؤكد بما لا يترك مجالا للشك ان التحركات الشعبية التي كانت تهز الشوارع العربية و تحرج الانظمة و الحكومات كلما تعلق الامر بانتهاك حق الشعب الفلسطيني او العراقي او أي شعب عربي باتت من الماضي ..و لانخال ان الامر مرتبط بتراجع درجة الوعي لدى الشعوب و الافراد او يتنصلها من القيم و المبادئ التي دأبت عليها و توارثتها جيلا بعد جيل و لكن الارجح ان المجتمعات العربية ارهقتها الماسي اليومية الاجتماعية و الاقتصادية و الامنية و مخاطر الصراعات الدموية و الحروب التي فاقمتها جائحة كورونا و قبلها افة الارهاب قد انهكها هذا الواقع الجديد و جعلها اما حبيسة ازماتها او حبيسة المواقع الافتراضية التي باتت بديلا للتحركات الشعبية و المظاهر الاحتجاجية رفضا للظلم و الفساد او الانتهاكات و التدخلات الخارجية و الاقليمية ….

[+]

اسيا العتروس: وحدها عجلة التطبيع المجاني متعجلة

8th September 2020 13:19 (3 comments)

اسيا العتروس

خيري حنون او جورج فلويد فلسطين ..تذكروا هذا الاسم جيدا اذ و برغم بشاعة و فظاعة الصورة فانها لم تغير خطط المطبعين ولم تحرك سواكنهم و لم تمنعهم من مزيد تقديم التنازلات من اجل التطبيع المجاني …خيري حنون هو ذلك الشيخ الذي اوقعه الجندي الاسرائيلي ارضا و وضع ركبته على رقبته و اوشك ان يقطع انفاسه لولا تدخل المراسلين الاجانب الذين انقذوه من قبضة الجندي المسعور الذي يدرك جيدا انه ينتمي الى جيش لا اخلاق و لا قيم له في التعاطي مع ضحاياه الفلسطينيين …صورة المواطن خيري حنون الفلسطيني لم تجد لها موقعا في المؤسسات الاعلامية و الخطابات السياسية فثقافة التطبيع مع الارهاب و الترهيب جارية بتوقيع عربي مسجل …و الاخطر من كل ما يحدث انه تطبيع مجاني دون شروط مسبقة او ادنى ضمانات يمكن ان تفرض على المحتل احترام التعهدات او الرضوخ لاحكام و قرارات الشرعية الدولية العرجاء الخرساء ..

[+]

اسيا العتروس: لماذا لم يبادر رئيس عربي بزيارة لبنان؟ فاجعة بيروت تخضع ما بقي من “الضمير” الانساني العربي والعالمي لاختبار حاسم

9th August 2020 11:18 (5 comments)

اسيا العتروس

وكأن ما يعيش على وقعه لبنان منذ عقود من تداعيات الاجتياح و الحرب الاهلية والانقسامات الطائفية و نكبات الاحتلال الجاثم على الحدود و صراعات الاخوة الاعداء و حرائق العام الماضي التي عصفت بلبنان قبل جائحة كورونا لم تكفي حتى هزه الانفجار المروع الذي بلغ صداه قبرص و اعاد الى الاذهان اهوال هجمات 11 سبتمبر وحول العاصمة بيروت الى ساحة حرب و كان تتار العصر مر بها ..مشهد صدم اللبنانيين و كل شعوب العالم التي اهتزت لمصاب هذا الشعب الحي المحب للفن و للحياة والمتمرد على الدوام على عقلية ثقافة الهزيمة و الاستسلام و الاحباط …شعب لبنان الذي لم يسبق ان رفع الراية البيضاء رغم كل ما مر به من محن و هو الذي يعود في كل مرة ليصحو من كبوته ليؤكد للجميع ان اسطورة طائر الفينيق تبدأ من هذا البلد و تتجسد فيه في كل مرة …و طبعا الحديث عن لبنان لا يمكن ان يكون بمعزل عن نصف مليون فلسطيني في المخيمات اللبنانية ممن يحتاجون بدورهم لكل اسباب البقاء و الحياة في ظل تواتر الماسي و النكبات سواء تلك التي افرزتها الطبيعة او تلك التي صنعتها يد الانسان

تعاطف دولي و لكن …

و لعل في ما رافق انفجاربيروت الذي لم تتضح اسبابه بعد و لم تنكشف تداعياته الخطيرة اجتماعيا و اقتصاديا و لم تحدد خسائره بشريا و ماديا بعد بشكل نهائي , من تعاطف دولي و من ردود افعال و تضامن انساني رسمي و شعبي و جمعياتي على حد سواء قد اعادة الاحساس باه لا يزال هناك بقية من ضمير انساني على قيد الحياة يتالم لالام الشعوب و يهتز لمصابها فقد تواترت و منذ اللحظات الاولى لانتشار خبر الانفجار بيانات التعاطف من مختلف العواصم العالمية العربية و الدولية و تنافس الجميع في الاعلان عن تقديم المساعدات و التبرعات لاجل لبنان و تحركت المنظمات الانسانية و هيات الصليب الاحمرو غيرها لجمع الاموال و الادوية و الخيم و الدم لفائدة المصابين و الضحايا خاصة و ان الانفجار و حسب الحصيلة الاولية قد شرد نحو 300 الف لبناني دمرت بيوتهم فضلا عن تدمير كامل للمنشات الاستشفائية في العاصمة اللبنانية التي فقد عددا من ممرضيها و اطبائها في الانفجار كل ذلك دون اعتبار طبعا لمن لا يزالون تحت الانقاض و لم تصل اليهم الاسعافات بعد …

الجامعة العربية و قد كنا نخالها اندثرت نكست بالامس الاعلام حدادا على ضحايا الانفجار في بيروت و دعى امينها العام ابو الغيط الى التضامن مع لبنان المنكوب .و المساغعدة على تضميد جراحه .و لاندري ان كان التعاطف المعلن من جامعة الدول العربية و من مختلف الدول العربية سيستمر و يخرج من دائرة الخطابات الكلامية العاطفية و يرتقي الى درجة الاعلان عن خطة او مشروع لاعادة اعمار بيروت و انقاذ لبنان من افلاس وشيك ..صحيح ان المرحلة تقتضي تجاوز جراحات و صراعات و خلافات الماضي البغيض و السعيى لان يكون انفجار بيروت منعرجا لاحياء بقية من ضمير عربي محتضر ..و ها ان سوريا المنكوبة بدورها و برغم ما تعيش على وقعه من قصف و من دمار و خراب تعلن تضامنها مع لبنان و تفتح حدودها امام سيارات الاسعاف لاستقبال مات الجرحى في مستشفياتها او ما بقي منها و ترسل ما توفر لديها من ادوية للمحتاجين في بيروت …

مرفا بيروت الذي دمر بالكامل يمثل شريان الحياة للبنان و معبر السفن التجارية و قلب الاقتصاد اللبناني و انفجاره دمر مخزون لبنان من القمح و الذرة غذاء اللبنانيين ..

[+]

الوافد الجديد في تحديد العلاقات الدولية.. كورونا يفرض مصطلحاته في القاموس الديبلوماسي

7th June 2020 10:39 (no comments)

 

 

اسيا العتروس

في أحدث تصريح لمسؤول صيني كشف وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الدبلوماسية الصينية لم تتوقف لحظة رغم أزمة فيروس كورونا و أشار الى أن الديبلوماسية الصينية تحولت إلى نمط “الدبلوماسية السحابية” في أشكال مكالمات هاتفية وتبادل المراسلات وعقد مؤتمرات فيديو…و رصد المسؤول الصيني اكثر من خمسين اجتماعا افتراضيا للرئيس الصيني مع نظرائه في العالم …

..و قد وجب التوقف للاتقاط الرسالة و فهم هذا المصطلح الجديد او الوافد الجديد الذي سيرتبط بالديبلوماسية الصينية و بالعلاقات الدولية خلال و بعد كورونا وهو مصطلح ستتذكره دول العالم قريبا عندما تقف على قدرة الديبلوماسية الصينية على الاستفادة من هذه المرحلة و الاستثمار في اختبار كورونا لتعزيز علاقاتها مع الدول الصديقة و غير الصديقة  ايضا ..فالصين تدرك جيدا ان رصد الوباء لاول مرة على اراضيها يعطيها الاسبقية في فهم الفيروس و طرق التصدي له و يمنحها ايضا فرصة تقديم خبرتها على مختلف المستويات مع بقية الدول التي تواجه الفيروس و تكابد للحد من العدوى ..

[+]

لا الارهاب وحدهم.. و لا كورونا جمعتهم.. الازمة الليبية صورة لازمات عربية ترفض الانفراج

12th May 2020 10:43 (3 comments)

 

اسيا العتروس

الارقام المعلنة في ليبيا بشان الاصابات بكورونا لا تكاد تذكر بل لعلها لم تتجاوز حتى الان وفق المعطيات الرسمية( ان صح الوصف) بالنظر الى غياب المصدر الرسمي في هذا البلد فانه لا يتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة و لا نعرف ان كان يتعين تصديق هذه الاحصائيات او التشكيك فيها و تكذيبها فالفيرس اللعين لم يترك بلد او مجتمعا فقيرا او غنيا في اوروبا ا واسيا او افريقيا او استراليا الا و تسلل اليه مهددا سكانه ليفرض على الجميع احكامه و يسلط قيوده على اكبر المجمعات الاقتصادية و المنشات المالية و المؤسسات الدولية و يصيب المطارات و الموانئ و المحطات بالشلل و يفرض على   اكبر الملاعب و المسارح العالمية  صمت القبور ..و في هذا المشهد الاستثنائي الخطير وحدها لغة البنادق و القنابل و الرصاص و لغة الاحقاد و الاتهامات ترفض الصمت و عدم الانتباه الى تعقيدات و خطورة المشهد التي تؤكد ان كورونا ليست اولوية في المرحلة الراهنة و ان كل تحذيرات الامم المتحدة و الصحة العالمية لا موقع و لا صدى لها  ..

[+]

يوميات كورونا.. كورونا تعيد احياء “عدم الانحياز”

6th May 2020 10:00 (no comments)

اسيا العتروس

تونس اسيا العتروس سيحسب لفيروس كورونا الذي بعثر ما يعرف بالنظام الدولي و خلط كل الاوراق و الحسابات و الاولويات و تحول الى كابوس دائم يؤرق الشعوب و الحكومات انه ساهم في احياء رميم منظمة عدم الانحياز و انه الفيروس الذي اخرج هذا التحالف الذي يعرف بانه الاكبر خارج الامم المتحدة من الموت السريري و انتهى بالامس الى الاعلان عن تنظيم قمة دول عدم الانحياز في العاصمة الاذرية باكو و هي طبعا قمة افتراضية بعد ان عوضت القمم عبر الفيديو كونفرنس و التواصل عن البعض القمم و الاجتماعات التقليدية و تنقل القادة و الزعماء مع حاشياتهم و مساعديهم الى حيث تعقد …

الطريف ان انعقاد قمة عدم الانحياز امس تزامن مع قمة افتراضية هي القمة الاوروبية لبحث تمويل عملية البحث عن لقاح لكل شعوب العالم و لا يكون لقاحا لفائدة الدول الغنية ..

[+]

اسيا العتروس: الصحافة الورقية في زمن الكورونا… الاصل في العمل الصحفي الحرية ولكن للفيروس أحكامه… نشتاق للورق و رائحة الحبر… و نامل أن يستفيد الجميع من دروس هذه المحنة

14th April 2020 11:01 (2 comments)

اسيا العتروس

.قد يكون زملاؤنا في العواصم الغربية اكثر حظا منا اذ كان بامكانهم مواصلة اصدار الصحف الورقية رغم انتشار فيروس كورونا الذي فرض احكامه و قيوده على الجميع فعندما يتعلق الامر بصحة الانسان ليس بالامكان الاستهتار او الانسياق الى الخيارات الهالكة التي تمتد تداعياتها على الاخرين … للاسبوع الرابع على التوالي تغيب الصحف الوطنية عن الاكشاك بعد ان فرض انتشا فيروس كورونا على الجميع احكامه و فرض على عديد  المهن ان تختفي مؤقتا و فرض على اخرى ان تتأقلم على الوضع الجديد تحسبا للخطر و حفاظا على بقائها في المشهد على أمل استعادة مواقعها ونشاطها قريبا ..

[+]

اسيا العتروس: الا من يستمع… زمن الكورونا

12th April 2020 11:45 (one comments)

 

اسيا العتروس

لعلها الدعوة الاولى التي يطلقها بلد اوروبي لزيادة المساعدات للفلسطينيين النرويج فى مواجهة كورونا منذ ظهور الوباء و انتشاره ضاربا بكل الحدود الجغرافية والحواجزالعسكرية و بكل الحصارات المشددة …

الحرب على كورونا غيبت من الاحداث ما يحدث في فلسطين المحتلة من جرائم بغيضة لانهاء ما بقي من القضية  سلطات الاحتلال الاسرائيلي تعرف كيف تستفيد وستثمرفي كل الماسي و الكوارث والحروب ولا تتوانى في استغلال هذا الوضع …و القضية الفلسطينية ليت القضية الوحيدة التي غيبتها كورونا فقد ابت معها اخبار الحرب في سوريا و الماسي في ليبيا والعراق ولبنان واليمن و الصومال …

 وفي الوقت الي ينصرف فيه العالم باسره الى ترتيب اولويات و الاستنفار تحسبا لكل السيناريوهات في مواجهة المخاطر الكبرى التي تستهدف كل شعوب العالم تبقى المعاناة مضاعفة للفلسطينيين سواء تعلق الامر بقطاع غزة المحاصر من اكثرمن عقد والذي يعيش دون ابسط الوسائل الوقائية و بين الضفة حيث تصر سلطة الاحتلال على ممارسة كل انواع الضغط و الابتزاز بدءا بغلق الطريق امام العمال الفلسطينيين و حرمانهم من فرصة العمل التي كانت توفر لهم بعض الرزق مرورا بالتضييق المستمر على الاهالي وصولا الى تهديد حياة الاف الاسرى و المعتقلين من النشطاء الفلسطينيين الذين يقبعون في السجون و المعتقلات الاسرائيلية و بينهم من الاسرى من قضى اكثر من ثلاثة عقود و نكر على سبيل الكر لا الحصر مروال البرغوثي و رفاقهم المهددون اليوم بفيروس كورونا ..

[+]
ضربتان مُوجِعَتان: الأولى في العِراق والثّانية في سورية وفي اليوم الثّاني لولاية بايدن.. ما هي الرّسالة ولماذا وصلنا إلى هُنا؟ كيف نرى مُستَقبلًا قاتمًا للمِنطَقة بعد خُروج ترامب ومجيء خصمه؟ ولماذا نلوم روسيا وقِيادتها في كبح خِيار حتميّة الرّد؟
هل ستتَحقّق وعود ترامب الجديدة في العودةِ إلى السّلطة مثلما وعَد ناخبيه.. وكيف؟ ولماذا نعتقد أنّ عُضويّة الكنسيت هي النّهاية الأكثر ترجيحًا لصِهره كوشنر؟ وماذا عن مُستقبل زوجته إيفانكا السّياسي وأين؟
ضرر بايدن على العرب لا يَقِلُّ خُطورةً عن ترامب وبلينكن قد يكون أسوأ من بومبيو؟ وكيف ستُعيد رئيسة المُخابرات الجديدة خاشقجي للواجهة للضّغط على الأمير بن سلمان؟ وما هي خُطورة الجبري وأسراره في المرحلة المُقبلة؟ ولماذا نُحَذِّر الفِلسطينيين من المُبالغة بالفَرح؟
سر عارضة الأزياء التي يتابعها بايدن عبر تويتر ضمن 13 شخصا فقط
لماذا يجري تحذير الرئيس أردوغان بالانقلاب وإعدام من سبقوه ممّن رفضوا “الانتخابات المُبكّرة” مع تمسّكه بمَوعِدها؟.. ماذا سيَحصُل لو انفرط عقد “تحالف الشعب” الحاكم وما عُلاقة الأكراد وبايدن بدوامه من عدمه؟.. أسماء تنشق وأحزاب جديدة تتشكّل فكيف هي خريطة التحالفات المُنافِسَة في الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة التركيّة؟
“نيويورك تايمز”: ترامب خطط لإزاحة وزير العدل لتغيير نتائج الانتخابات
الإندبندنت: “سمات مشتركة” بين 6 يناير و11 سبتمبر
الغارديان: على الحكومة البريطانية “تصحيح الإخفاقات” بشان استجابتها لفيروس كورونا
نيزافيسيمايا غازيتا: إيران تحلم بتأسيس “ناتو” شيعي
ارغومنتي اي فاكتي: فيروس التطرّف من سلالة ترامب!
فادي أبوبكر: قراءة في جهود مجموعة ميونيخ لاستئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية
يحيى حسن عمر: في تحية ثورة يناير الملهمة
تحقيق : الكرملين أساء فهم تصميم المعارض الروسي نافالني على النضال حتى من السجن
صالح عوض: ربيع تونس يبعثر ياسمينه.. فمن المستفيد
ماركس في الجزائـــر.. قراءة في رسائله إلى ابنتيه ورفيقه إنجلز
نضال ابوزيد: الأردن: ماذا وراء مصطلحات المواطنة التي اطلقها أبو عودة والمصري؟
ثامر الحجامي: العراق: الأهم من إنتخاباتنا المبكرة
رابح بوكريش: لتركيا يد ناعمة قادرة على التجديد
صلاح السقلدي: هكذا قد يتعاطى الرئيس الأمريكي الجديد مع قرار تصنيف الحركة الحوثية بالإرهابية
ألطاف موتي: الجماعات اليمينية المتطرفة تلقت مدفوعات البيتكوين قبل هجوم الكابيتول الأمريكي
يوسف السعدي: الثقافة السياسية في فكر شهيد المحراب
مرام هواري: البدو المشروع الدفاعي الاول ضد المصادرة والضم.. واختبار الديمقراطية العصيب!
محمد علي شعبان: التغيير استحقاق طبيعي قادم.. لكن كيف؟
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!