17th Jun 2019

 فؤاد البطاينة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

المشروع الصهيوني يدخل الأردن.. والحراك يعاني من اليتم السياسي.. بينما الحركة الوطنية أسيرة للتناقض بين اطارها السياسي ومضمونه

2 weeks ago 12:08 (59 comments)

فؤاد البطاينة

سبعة عقود من زمن الدولة الأردنية مرت والعمل جار فيها على إحداث تغيير في طبيعة الأردنيين نحو فك اراتباطاتهم بمفاهيمهم وقيمهم وهويتهم. تراجعت بالنتيجة مفاهيم الوطن والقومية والصالح العام، وغابت القضية الفلسطينية كقضيتهم الأساسية. وغير هذا الكلام هو شعر جاهلي. وغابت الجوامع الروحية والوطنية التي كانت تجمع الناس، وتفككت المنظومة الاجتماعية الى افراد رعايا في دولة يحملون فيها اليوم هويتين مزيفتين الأولى هوية الدولة التي لا تحمل هوية شعبها،وشعبها لا يحمل هويتها ولا مسئوليتها، يمشي معها الى حيث تسير طلبا للرزق أو المكاسب لا يلوي على شيء سوى الحياة والبقاء بالوسائل المتاحة.

[+]

خيارات القيادة الهاشمية في ظل الضغوط الامريكية المتنامية: لماذا التلكؤ في الانفتاح على سورية او المحور القطري التركي؟

2 weeks ago 12:48 (45 comments)

فؤاد البطاينة

بديهية، إن أغفلها أو تشكك فيها العرب ومروا عنها فلن يتمكنوا من خطوة إلا للخلف، وهي أن بقاء المشروع الصهيوني في فلسطين حياً يعني على وجه القطع بقاء الدول العربية وشعوبها تحت الاستهداف الذي لا يتوقف، والانحدار الذي ليس له قرار، ونجاح العدو بمشروعه في فلسطين يعني بالضرورة نجاح مشروعه في المنطقة العربية، ومن هنا فإن القضية الفلسطينية قضية كل العرب ولا اختلاف بالمصير بين عربي وآخر، والصهيونية لا تُفَصل مصيرا للعميل والخائن والمتعاون مختلفا عن مصير مقاوم لها، فصداقة العدو كوقوع الحمل بحضن الذئب، الدول والشعوب العربية ما زالت تعمل بمعزل عن هذه الحقيقة.

[+]

نحن اليوم فائض بشري.. هل جُعِلنا هكذا أم جَعلنا أنفسنا هكذا أم خُلقننا في سياق العبرة وضرب الأمثال؟

3 weeks ago 11:04 (43 comments)

فؤاد البطاينة

هذا سؤال لا أفترض له فرضية وأبني عليها، وليس مطروحا أمام من يعتقد ذلك. ولا لعلك الكلام بل للتأمل. لست قادرا ولا غيري ربما على الاجابة عليه بأقل من مجلد يجمع التاريخ القديم بالحديث ليتشكل مفهوم التغيير. والديموغرافيا القديمة بالحديثة ليتشكل مفهومي العيش والتعايش. ويجمع الصحراء التي يعرف سكانها القساوة والنار ولا يعرفون الحدود، مع البستان المحدود وحلاوة الجنان، ليتشكل مفهوم الوطن. ويجمع الفكر الايدولوجي ومساقه والفكر الليبرالي القديم والحديث ليتشكل مفهوم الحرية. ويجمع الرسالات السماوية التي هبطت عندنا على وجه التخصيص مع الديانات الوضعية التي أخرجتها الحضاره ليتشكل مفهوم الدين الوسيلة والدين الغاية.

[+]

ورشة البحرين في الميزان.. كيف نقرأها.. منبر استهلالي للصفقة يخاطب شعوبنا ويؤسس لعلاقة تعاون معلنه مع النظام العربي.. ومن أعمال الحرب المباشرة على الشعبين الاردني والفلسطيني

3 weeks ago 12:14 (37 comments)

فؤاد البطاينة

 

عندما نتحدث عن ورشة البحرين فإنما نتحدث عن سيرورة صفقة القرن وأبعادها. فهذه الصفقة معنية في هذه المرحلة في أن تُسوق نظرتها للقضية الفلسطينية كقضية مطوية سياسيا، وبأن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي في النزع الأخير ومحصورا بمقاومة غزة التي يجري استيعابها، وبأن ما تبقى من القضية هي أثارها الانسانية المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين وتوطين غير الموطن منهم في الأردن كجناح شرقي لفلسطين يمارسون فيه حق تقرير المصير. وبأن هذا الأمر شبه قائم لا ينقصه سوى تغييرات سياسية وادارية في الاردن وفلسطين، وأن تبعات التوطين مالية واقتصادية هي مهمة دولية وعربية.

[+]

 أزمة النخب أخلاقية قبل أن تكون وطنية.. لا مكان في الأردن لمتفرج على ذبحه، ولا حياديه.. الشعب سيجد طريقه والصفقة ستداس تحت أقدام الاردنيين والفلسطينيين

4 weeks ago 11:17 (53 comments)

فؤاد البطاينة

شعبنا مظلوم ومكلوم والتآمر عليه من كل جهة وناحيه. قضيته حجمها تتسع له صدور أمة بأكملها، تباع من نُخَب تحالف الحكام مع المال والسياسة والعمالة بقطع من لحوم جسد الأمة يُلَوح بها السجان. شعب بلوه بكل فسادهم. الساحة النخبوية في بلادنا يلوثها عبيد المال وسماسرة الحكام وباعة الاوطان والمتاجرين بقضيتها. إنهم لا يشبعون. سلاحهم الغدر والخيانة التي تجري في دمائهم، بينما يعز ويستعصي على شعبنا توحد النخب المضحية والصادقة لتقوده وترشد حركته وتضبط نتائجها ليصبح حرا وسيد نفسه.

لا نلوم عدوا ولا حليفا له في حربهم على دولنا وشعوبها بل نواجههم.

[+]

لماذا “التجمع الوطني للتغيير”.. ولماذا التغيير؟ وجهة نظر شخصيه

4 weeks ago 11:24 (45 comments)

فؤاد البطاينة

الفراغ السياسي في الساحة الشعبية تنسفه الأحداث غير المريحة، وهو سمة مزمنة في الانظمة الشمولية، ومع تزايد الوعي لدى الناس والانفتاح على العالم وعلى خطابات العصر ومكافحة الدكتاتورية، اتجه النظام الأردني منذ أكثر من ثلاثة عقود بتشجيع من الدول الغربية الى خدعة تصميم هياكل ديمقراطية رسمية وشعبية بمضمون يخدم بقاء شمولية النظام ويستوعب الرغبات والمطالبات الشعبية بالتحول الديمقراطي، فهبطت علينا المجالس النيابية والاحزاب والهيئات والنقابات والإعلام ومنظمات المجتمع المدني عامة لتمثل ديكورا ديمقراطيا بالنسبة للعالم الخارجي، ووسائل لتكريس الدكتاتورية بالنسبة للنظام، وإعاقة للتحول الحقيقي للديمقراطية بالنسبة للشعب،

تعايَش الاردنيون مع هذه الحالة ونتائجها السلبية على الدولة وحياة المواطن، ولدى ازدياد الضغوطات والاختلالات وتعميم الفساد بدأ يطالب بالاصلاح، إلا أن المسألة في حالتنا ليست مسألة إصلاح ولا مجال فيها للإصلاح، ذلك أن الأسس التي طورها النظام لتقوم عليها مؤسسات الدولة ومضامينها وأهدافها هي أسس فاسدة تعتمد مقدمات ثابته مرتبطة بالنهج الدكتاتوري ولا يكون الاصلاح إلا بتمتينها وتمتينه وتعميق الاختلالات وتعميمها مهما كانت النوايا، وقد وصل الفشل والخراب والفساد مع هذا الاصلاح لكل مؤسسات الدولة عموديا وأفقيا،

 فالإصلاح مفهوم مرتبط بالأنظمة الديمقراطية وسيرورتها، ولا يعمل في نظام شمولي، ولن يكون الاصلاح المنشود إلا بتغيير تلك الأسس، وهذا مرتبط بالارادة السياسية التي جاءت بتلك الأسس المبنية على النهج السياسي القائم على سلب ارادة وحقوق الشعب بأي وسيلة، ليصبح المطلوب هو تغيير هذا النهج.

[+]

طلائع سياسية في الأردن.. تجمع عبيدات- المصري بحفل إشهارٍ غاب عنه الأخير: مُطالبات تُجمّع الحراك رغم غياب أركانه ودعوة للشباب للانضمام.. “منبع الأزمة السلطة المطلقة دون محاسبة” شعار لم تتوضح آلية حلّه.. تساؤلات حول مدى تجانس التجمع واحتمالية “صقوريته” أمام التحالف المدني..

4 weeks ago 11:56 (9 comments)

برلين ـ “رأي اليوم” – فرح مرقه:

بعد الكثير من الإعلانات والتسويق، أعلن الإثنين رئيس الوزراء الأردني الأسبق أحمد عبيدات اشهار “التجمع الوطني للتغيير”، وسط غياب الركن الآخر للتجمع وهو رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، والذي أكد عبيدات انه غاب لطارئ صحي اضطره للتوجه لميونخ، بينما لا تزال التكهنات تتزايد حول خلافات على التفاصيل بين الرئيسين.

وظهر عبيدات وإلى يمينه النائبة السابقة رولا الحروب والسفير الأسبق فؤاد البطاينة، وإلى يساره الدكتور سعيد ذياب والشيخ سالم الفلاحات وعدد من الشخصيات الحزبية، مشدداً على أن الشباب سيكونون مكوناً رئيسياً في التجمع، بينما تساءل مراقبون إن كان ذلك حقيقياً في ضوء غياب العنصر الشاب تماماً عن مشهد الاشهار.

[+]

الخيار الثالث للملك مهد لمراكز القوة والفتك في فراغ سياسي.. كيف سيستقبل الاردن الصفقة.. هذه رؤيتي

5 weeks ago 13:12 (57 comments)

فؤاد البطاينة

مِن سَقَط الكلام إنكار وجود مراكز قوة في الأردن تعمل باتجاه تهيئة البيئة المطلوبة لاستقبال وإنجاح تنفيذ الصفقة على جثتي فلسطين والأردن وتجحيش باقي العرب، ومن أسقَطه القول بأن النظام بخير وأنه سائر على نية مواجهتها. ومن حق القول أننا نعيش حصاد جهلنا وخياناتنا جميعنا لفلسطين، ورفاهيتنا على حساب عذاباتها. لقد اجتزأ ذاك الرجل القول، وأزيد عليه، لن ينعم عربي أو مسلم بالأمن والكرامة والحرية ما لم ينعم الشعب الفلسطيني بها وبحقوقه أولاً ً، وما لم يكن شعار كل عربي “فلسطين أولا”.

[+]

زهير كمال: شيزوفرانيا السياسة تعقيب على مقال الأستاذ فؤاد بطاينة عن العراق

17th May 2019 12:31 (one comments)

زهير كمال

منذ أربعين عاماً والعلاقات الإيرانية الأمريكية كرجل واقف على رجل واحدة على حافة الهاوية يحاول أن يتوازن حتى لا يسقط ، فالسقوط سيكون مدوياً وقاسياً.

إذا وقعت الحرب بين الطرفين فالاقتصاد العالمي سيصاب بضرر قد لا تنجو منه الكرة الأرضية وقد يرتفع سعر برميل النفط ، عصب الحياة الحديثة ، الى خمسمائة دولار على الأقل

وقد تنهار كثير من الدول خاصة في منطقتنا.

لهذا يقوم الغرب بمحاولة احتواء الخطر الإيراني ، أوروبا تهادنه ، وأمريكا تريد التخلص من نظامه الحاكم.

ربما كانت فترة التقاط الأنفاس في فترة اوباما حيث تم توقيع الاتفاق النووي وأفرجت أمريكا عن بعض الودائع المجمدة لديها منذ قيام الثورة.

[+]

العراق ينزلق وإيران تسكت عن تحوله السياسي.. لا نريد لإيران أن تعطينا بيد وتأخذ أضعافه باليد الأخرى؟ كيف تكون حرب لها مع امريكا وخطوط التواصل قائمة

16th May 2019 11:40 (64 comments)

فؤاد البطاينة

العراق، هذا البلد العربي الذي كان حاسما في موقفه من معسكر الصهيونية وكيانه في فلسطين، والداعم العنيد للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني وللمقاومة بأشكالها، والذي كان مُعوَّلا عليه في بناء قوة ردع عربيه، يبدو أنه عندما ذهب….. ذهب معه كل هذا، وبات العراق العظيم بلا سيادة منضما لجوقة الأنظمة المرتمية، ودولة فاشلة رغم امتلاكها كل اسباب القوة والاكتفاء الذاتي، وهذا ينقل الحديث باتجاه الجهة المؤثرة في سياسته حاليا ومنذ احتلاله عام 2003.

 من المعروف أن هذا البلد تتقاسم فيه النفوذ قوتان هما أمريكا وايران، وهاتان القوتان لم يطرأ خلاف بينهما في العراق ويبدو انهما في غاية التوافق، بينما هما بنفس الوقت في صراع مستمر في مختلف المسائل خارج الحدود العراقية..

[+]

لا حل قبل تفكيك الأنظمة الاستبدادية.. فكيف السبيل لذلك.. وهل البطش الأردني دليل شعور بالخطر أم دليل رضوخ للصفقة أم شَرك للملك؟

13th May 2019 11:49 (49 comments)

 فؤاد البطاينة

دول تعتلي ظهر مسار نحو فقدان هويتها السياسية وهوية شعوبها الإنسانية، وتبعات تَغييب الحرية عن شعوبنا يبقيها ضحية مسلوبة الارادة عاجزة، مطية للإستخدم لا تمتلك وطنا ولا سيادة على نفسها ولا حقوق ولا كرامة الانسان، شعب مسلوب الحرية هو كمٌ من العبيد والنعاج في حظيرة لا يخرج منها إلا مأمأة وثغاء وطعام للأكلين.

حرية المواطن هذه رهن بالنظام الذي يحكمه. فإما ديمقراطي يُمكنه من ممارسة خياراته الشخصية والوطنية والسياسية ويحقق العدالة الاجتماعية، وإما استبدادي يصادرها ويسلبه انسانيته ووطنه.

[+]

ما هو خطاب الأردنيين للملك؟ غزة تحكي قصة حكام العرب.. نجاح مقاومتها الأخير قضم من مسيرة الصفقه.. وشعب الضفة الأسوأ تأثرا بها.. ترحيل السلطة لعمان ينتظر المساعدة باحتواء المقاومة

8th May 2019 12:42 (43 comments)

 

فؤاد البطاينة

لا يختلف موقف الملك لغاية هذه اللحظة عن موقف عباس إزاء ما جرى ويجري بحق القضية الفلسطينية واستباحة مكوناتها وحقوق الشعبين الاردني والفلسطيني في نطاق صفقة القرن. فقد رفضا ما أنجز منها بفعل واحد هو تحريك عضلة اللسان مع الإبقاء على نفس السياسة عمليا مع اسرائيل وأمريكا التي لا تطلب منهما أكثر من ذلك. ويرفضان سلفا القادم في الصفقة قبل اعلانها بنفس السياسة، والقادم هو التهيئة للتوطين والوطن البديل. والفارق بين موقفيهما وموقف مواطنهم العادي هو أن المواطن يرفض مثلهما ولكنه يستحثهما على فعل شيء”.

[+]

أهلُها أدرى بكواليسها.. هل أشعِر الملك بخطر على ملكه.. وهل يحسبها جيدا.. وينضم لغضب رمضان بدلا من مواجهته

4th May 2019 10:53 (50 comments)

 

 فؤاد البطاينة

إن ما يميز التراجع الاردني وخطورته، عن التراجع في أي دولة عربية أخرى عوامل كثيرة تبرر حراك الشعب واهتمام النظام على السواء. فمسار التراجع في الحالة الاردنية يعتلي منحنى هابطاً باتجاه التلاعب بمصير الدولة والشعب وجودياً لصالح تصفية القضية الفلسطينية والصفقة. وإذا كان الاردن هو الدولة العربية الوحيدة التي تنعم بالاستقرار من بين الدول المجاورة حتى لو كان هشا ومحسوبا، إلا أنها الدولة الوحيدة في العالم المستهدف كيانها السياسي.. كما أنها الوحيدة التي فيها الفساد نهج حكم برضى وشراكة دولية.

[+]

ما هو التغيير المطلوب في الأردن؟ ولماذا يُحجم الملك عنه.. كفى المقامات طعوجة ومسكاً للعصا من الوسط.. وكفى الشعب اختباءً 

1st May 2019 12:34 (53 comments)

فؤاد البطاينة

 يتردد على لسان الأردنيين مطلبُ “تغيير النهج” كأداة للإنقلاب على الواقع الأردني المتدهور وما المقصود بالنهج المطلوب تغييره وكيف، وبهذا قام حزب “الشراكة والإنقاذ ” بعقد حوارات لهذه الغاية وقد خلصتُ شخصيا منها الى أن كَون قطاعات الدولة مترابطة ويؤثر الواحد منها بالأخر ويتأثر به، سلبا أو ايجابا، فإن النجاح يلحق بها جميعها معا ويجعل من الدولة ناهضة ومحصنه، والفشل يلحق بها جميعها ويجعل من الدولة فاشلة. وحيث أن الخبرات والكفاءات موجودة في الدولة بل ومن صادراتها، فإن مرد الفشل يكون للإدارة الفاسدة، ومرد النجاح يكون للإدارة السليمة بصرف النظر عن موارد الدولة ومساحتها وسكانها.

[+]

إلى الشعب الفلسطيني.. وحدكم بحجر واحد من يفشل الصفقة ويمنع الحرب الدولية على معسكر المقاومة ويضبط إيقاع الأنظمة العربية.. كيف؟

26th April 2019 11:24 (56 comments)

فؤاد البطاينة

 تأخرت المقاومة الفلسطينية بعد قيام الكيان الصهيوني إلى أن شبع الفلسطينيون يأسا من الفشل العربي في التحرير. فتكرست هذه المقاومة بعد سقوط النظام العربي اثر حرب حزيران في القرن الفائت . ولاقت سيلا جارفا من تأييد الشعب العربي بكل فئاته العمرية والاجتماعية والسياسية . حتى أصبح العربي يرى نفسه في تلك المقاومة ويصنع مشهدا ذليلا لحكام العربـ وحساً شعبيا رافضا لهم ولأنظمتهم.

 فرض الفلسطينيون عندها هويتهم السياسية الوطنية من جديد بعد أن ضيعها الشتات والنظام العربي تحت وابل الوعود .

[+]

هل توحيد الملك لخطابه مع خطاب الشعب يكون بغير التحوّل الاستراتيجي وزبل المحددات الأجنبية والرفض العربي المبرمج.. الحل ليس عند أوروبا يا صاحب القرار.. بل بتولّد إرادة سياسية لديك بجزئية واحدة آمنة.. ماهي؟

23rd April 2019 14:28 (41 comments)

فؤاد البطاينة

 صدق الصوفي النفري حين قال “عندما تتضح الرؤيا تضيق العباره”، لا أتكلم هنا للإدانة ولا الإتهام، ولكن للتوضيح والتعبير عن الرأي . صفقة القرن قائمه، وأنجزت اسرائيل منها ما تحت سيطرتها بقرارات أيدتها ووقفت لجانبها أمريكا، بيمنا دول الغرب والشرق كانت ردات فعلها لا تخرج عن تصريحات تجتر فيها مواقفها الملتزمة بلعبة قرارات الشرعية الدولية دون أدنى إجراء عملي أو سياسي يؤكد على اهتمامها أو نيتها بفعل شيء، وهذا أمر طبيعي ومنسجم مع التزام دول المعسكرين الرئيسية باسرائل ومشروعها في فلسطين .

[+]

 كيف لنظام عربي ساقط سياسيا وعسكريا ومنزوع الدسم الفكري أن يستفرد بشعوب واعية

14th April 2019 11:54 (46 comments)

فؤاد البطاينة

 بداية قد أجد من يقول أن الشعب العربي غير واع، لكن المسألة نسبية. فهو يضم نسبة مئوية من الواعين والمثقفين تضاهي نسبتها في معظم الدول المتقدمة أو تفوقها. فمن خبرتي ومعايشتي لشعوب دول كثيرة عرفتُ أن الشعب العربي لا يقل عنها قيَمِياً وعلميا وثقافيا ولا طموحات. أما ما تقدمه الشعوب الأخرى من انجازات علمية وحضارية فهو على أيد نخب مستقطبة أو محلية نحن نملك منها الكثير ولكن فاعليتها معطلة أو محاربة. فانجازات الشعوب الأخرى ليست من واقع تقدم شعوبها على شعوبنا، ولا حجة على عدم وعي شعوبنا، بل من واقع ظرف شعوبنا الذي نحن بصدده.

[+]

لماذا سارع ترمب لتأييد ضم الجولان وتصنيف الحرس الثوري بالارهاب؟ وهل لذلك علاقة بالصفقة؟ ما هي أسس احتمال وقوع الحرب.. ولماذا لا يوضح الملك استراتيجيته في مواجهة فرض الصفقة

10th April 2019 11:44 (46 comments)

 

 فؤاد البطاينة

الصفقة محور الأحداث ومعلِلها، سيعمقها ويطورها ويتوجها الرفض العربي الخادع الذي لا يقوم على أسس، ليصبح هذا الرفض الفاشل بالضرورة جزءا يغذي المؤامرة ومطلوبا، لأنه رفض بلا بديل، وسيؤدي الى تحد أمريكي – اسرائيلي مفتعل، يتجاوز عباس والملك ويفرض اختصار الطريق وتنفيذ الصفقة من الآخِر لا بالتسلسل . موقف عمان ورام لله الرافض والمتعاون بنفس الوقت ينم عن ارتداء عباءة الوطنية والبراءة على حساب القضية وشعبيها المعنيين مباشرة

فقرار اسرائيل بتقنين سيادة الاحتلال على الجولان ليس بحد ذاته جديدا في التطبيق والممارسة القائمة، وليس هو الحدث، بل أن مسارعة الادارة الأمريكية إلى تأييد القرار واعترافها بضم الجولان هو الذي ينطوي على معنى جديد وفعل متوقع، وهو الحدث، فالولايات المتحدة التي بقيت ملتزمة ولو نظريا بمبدأ بطلان ورفض حيازة الأراضي بالقوة استنادا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن لا سيما القرار 242، فاجأت العالم بمسارعتها بالتنازل عن هذا المبدأ حين اعترفت بسيادة اسرائيل على الجولان السوري، وهذا لا يكون إلا قرارا أمريكيا مدروسا في سياق الصفقة، حيث سيصار الى استخدام أو استثمار الرفض الاردني الفلسطيني العبثي الخادع بحجة عدم وجود شريك، بحيث لن تكتفي عندها اسرائيل بضم المستوطنات بالضفة الغربية، بل ستضم كافة أو معظم أراضي الضفة الغربية بتقنين سيادتها عليها، وتسارع امريكا للإعتراف بذلك، ولا أعتقد أن هذا السيناريو غائب عن الملك وعباس، وستكون السلطة عندها في مهب الريح أو معنية بحكم ذاتي على السكان، ويكون النظام الأردني تحت السوط الأمريكي \ الاسرائيلي العربي سياسيا واقتصاديا وأمنيا، ولن يجد أمامه سوى تنفيذ ما يؤمر به، ونحن هنا نتكلم عن الأنظمة بمعزل عن شعوبها المنهكة.

[+]

تركيا وايران في الميزان العربي بكفة واحدة.. تحالف الدولتين حماية لسوريا ونواة لجبهة اقليمية في وجه المعسكر الصهيوني.. تركيا اردوغان ليست تركيا أتاتورك والدونمه.. ويجدر بسورية أن تتفهم أسباب العداء.. والمصالحة مصلحة عليا وأساسها موجود

5th April 2019 11:19 (43 comments)

 

فؤاد البطاينة

 عانى العرب وقضيتهم عقودا جراء سياسة ايران وتركيا حين كانتا في المحور الصهيوني، بسطاران صهيونيان فوق رقابنا كانتا فهاتان القوتان تشكلان معا السر في إفشال أو انجاح المشروع الصهيوني في فلسطين والمنطقة العربية، ولا نجاح ممكن للطرف الصهيوني أو للطرف العربي بدون هاتين الدولتين في اللعبة الصهيونية الأمريكية تفهم ذلك وركزت عليهما أكثر من تركيزها على الدول العربية نفسها . بينما أنظمتنا الوطنية وشعوبنا أغفلت هذه الحقيقة عندما دخلت مع الدولتين في اللعبة على أسس عاطفية بعيدا عن الاستراتيجية.

[+]

هل سياسة الملك الداخلية تُضفي مصداقية على سياسته الخارجية؟ وهل الدبلوماسية بلا ذخيرة تَحمي القدس وتُفشل المخطط الصهيوني.. يا صاحب القرار صفقة القرن قادمة ونريد افعالا لا اقوالا

29th March 2019 13:08 (32 comments)

فؤاد البطاينة

معادلة الاردنيين واضحة، فما لم نلمس تغييرا جادا وحقيقيا في السياسة الداخلية والواقع الرهيب الذي تعيشه الدولة الرسمية والشعبية، فلن تكون هناك ثقة بسياستنا الخارجية ولا بثوابتنا، لأن الواقع الأردني الداخلي يتصل مباشرة ويطل على واقع وحقيقة سياستنا الخارجية، وعلى جدية ما يصرح به الملك من ثوابت ومواقف في مواجهة المخطط الصهيو امريكي في الأردن بالذات.. فواقع ما يجري من ممارسات رسمية داخلية اقتصادية وإدارية واجتماعية هادمة مع حكومات صورية دون توقف في إطار من الاختلالات الدستورية، يشكل علامة استفهام وشكوك لها سندها، وليس تشكيكا.

[+]
هذهِ قصّة لِقائي مرّتين بالرّئيس الرّاحل محمد مرسي.. الأُولى في أنقرة والثّانية في قصر الاتحاديّة في القاهرة.. إنّها شهادة أوثّقها للتّاريخ دون أيّ رتوش.. وأعرف أنّها ستُغضِب الكثيرين
ماذا يعني إسقاط صاروخ أرض جو يمني طائرة أمريكيّة مُسيّرة فوق الحديدة؟ وما هِي المُفاجآت التي يَتوقّع حُدوثها وزير إعلام حُكومة صنعاء في الأيّامِ القليلةِ القادِمة؟ وهل “الأهداف الحسّاسة” تعنِي مُنشآت حيويّة أكثر خُطورةً من المطارات؟ محطّات الماء والكهرباء مثلًا؟
لماذا لا يكون “الموساد” خلف تفجيرات النّاقلات في خليج عُمان لتوفير الذرائع لعدوانٍ أمريكيٍّ على إيران؟ وكيف شنّت أمريكا أربع حُروب عليها ودفعت ثمنًا غاليًا؟ وللذين يقرعون طُبول الحرب في الخليج نسأل: ماذا سيكون حالُ الرياض وأبو ظبي ودبي والمنامة والدوحة إذا اشتعل فتيلها؟
ناشطون: السعودية لن تعدم شابا اعتقل عندما كان طفلا
وفاة الرئيس المصري الإسلامي الأسبق الدكتور محمد مرسي أثناء جلسة محاكمته اليوم إثر نوبة قلبية.. ونجله: اللهم حرمت منه في الدنيا فلا تحرمني منه في جنات النعيم!.. أردوغان يصفه بـ”الشهيد”.. و”الإخوان المسلمون” تعتبر وفاته جريمة قتل مُتعمّدة
صحف مصرية: رئيس تحرير سابق يتمنى على السيسي أن يلغي قانون بيع الجنسية ويذكر بموقف ياسر عرفات! ارفعوا أيديكم عن السوريين! سيدة تقتل طفلا بسبب رؤيته لها في وضع مخل! هند صبري: أنا أقوى امرأة!
الغارديان: موقف ترامب من إيران قد يؤدي إلى صدمة نفطية
وول ستريت جورنال: الحرس الثوري الإيراني عثر على مصادر تمويل جديدة
جروزاليم بوست: مسؤولة إسرائيلية تدعو لتطبيق السيادة على 60% من الضفة
ناشيونال إنترست: إقدام واشنطن على مهاجمة إيران سينشر الفوضى في الشرق الأوسط
محمد مرسي من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمنه
د. رياض السندي: هل خرج العراق من أحكام الفصل السابع من الميثاق؟
عقيلة صالح: لو كان “الجيش الوطني” يحصل على دعم خارجي لأنهى معركة طرابلس في أيام … ولا مفاوضات إلا بعد تحرير العاصمة
مدارس”المعارف” التركية.. بيئة تعليمية تجمع بين العلم وقيم الإنسانية
في دراسة رائدة والاولى من نوعها لباحثين من جامعة اليرموك:مهما كانت الخسائر الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة جرَّاء أزمة اللجوء السوري كبيرة، فإنَّ الخسائر السِّياسيّة التي أصابت الدُّولة والمجتمع أكبر وأهم
كريم الزغيّر: الهام شاهين سيدة الأرض الفلسطينية
خالد فارس: مؤتمر البحرين الاقتصادى و مشروع “مارشال-كوشنير” الفلسطينى
ادهم ابراهيم: العراق: تعددية الاديان.. والتعصب
ياسر رافع: عربية الكسكسى ودروسها
محمد النوباني: درس من تونس في مواجهةالتطبيع والمطبعبن
حازم السويطي: سحرة ترامب ووهم الصفقة
نبيل عودة: العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع… أو نقل واتّباع؟!
نزار حسين راشد: “قضية رأي عام في الأردن بين الإنس والجن”
رأي اليوم