23rd Mar 2019

 فؤاد البطاينة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

قال الملك: “ما رح أغير موقفي من القدس وجوابي على الوطن البديل كلَّا.. وهذه المملكة هاشمية”: وهذا تعقيبنا؟

Yesterday 13:45 (40 comments)

فؤاد البطاينة

 يا مليك البلاد وصاحب القرار، نحمد الله أولاً أنك تعيش هواجسنا ومخاوفنا السياسية وتعترف بأن هناك تصفية كاملة للقضية تجري على حساب الأردن توأم فلسطين، وعبرتَ عن ذلك بالإعتراف بوجود فكرة الوطن البديل وربما لأول مرة. وفيما ذهبت اليه في العنوان فنحن نُصَدك ونَصدُقك، والشعب معك ما دمت معه.

[+]

 هل ما جرى في مجلس النواب الأردني مفتعل ويؤشر على أزمة؟ أين وجهة الصراع الصحيحة لشعوبنا في ظل تغييب مفهوم الدولة؟

4 days ago 16:40 (38 comments)

فؤاد البطاينة

 العنوان أسئلة محورية متعلقة بحرمان العرب من الدولة بمفهومها الحديث وارتباط ذلك بالوضع القطري العربي والكلي المأزوم حتى شاخت هذه الدول في طفولتها بكل أعراض الموت. فالناظر الى كيفيه عمل جهاز الدولة في أوطاننا يدرك انه ليس امام دوله من نتاج التطور الطبيعي للتاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي ولا من نتاج تطور وتنظيم المجتمعات.

[+]

حقائق عن الصفقة.. وملف اللاجئين بات جوهرها.. هل تلدغ شعوبنا من جحر التجويع مرتين؟

1 week ago 14:06 (38 comments)

فؤاد البطاينة

من المنطق أن نعترف أولا أن صفقة القرن هي صفقة تصفية القضية على نحو لا يلبي الطموحات الوطنية الفلسطينية ويفتك بالدول العربية، بثمن واهم هو إيهام الحكام بحماية كراسيهم ومكتسبات السطو، وإيهام الشعوب بانتشالهم من جهنم صنعوها الى حياة النعيم، وإن التحضير والتشاور والعمل بشأنها تُجريه أمريكا مع ثلاثة أطراف رئيسيه هي مصر والأردن والسعودية، بينما الطرف الفلسطيني كونه الطرف المعني والمسئول عن تحقيق الطموحات الوطنية المشروعة وإزالة الاحتلال، فإن ذلك يمنعه من الاستماع والتعاون المباشر وقد فقد مسبقا مسائل الوضع النهائي بقراري القدس والدولة اليهودية ثم اسقاط صفة الاحتلال .

[+]

الرحيل من فلسطين هو الحل.. تطوير الصهيونية لحجتها بفلسطين من مدنية الى دينية فشل على فشل؟ صفقة القرن مع قرون لا تمر.. والشعب لا يكسره التجويع بل يصحيه

2 weeks ago 13:56 (29 comments)

فؤاد البطاينة

لا تقديس المكان ولا الإقامة فيه يقيم حقا للسيادة عليه، حتى لو كان التقديس والاقامة حقيقيين، هذ الثابت في القانون الدولي وفي والمفهوم الدولي هو مأزق المحتل الصهيوني الذي لا مخرج منه سوى الرحيل، ولا يستطيع خونة الأمة مساعدته فيه، مأزق حقيقية كانت واردة في ذهنية رواد الاحتلال أو الاستعمار الصهيوني الإحلالي، وما زالت واردة في ذهنية المهوسين بيهوة وعصابات المافيا الروس في فلسطين مخرجة بالرحيل، والمسألة مسألة وقت لصحوة هي قادمة بحكم منطق الأشياء والتاريخ.

[+]

هل الملك هو المستهدف.. أم قناعة الشعب بالدوله؟ هل هناك حكمة تقول أننا بحاجة للتدمير من أجل التغيير؟

3 weeks ago 12:44 (47 comments)

فؤاد البطاينة

ليس العَوَص ولا الرعب في أنَّ الأردن اليوم دولة تحاصرها الأزمات الداخلية وتعصف بها. لكن المرعب في الأمر أن ما يجري بالمقابل في مؤسساتها الرسمية ومن مسئوليها من سلوكيات ادارية ومالية واقتصادية أصبح مرتبطا باستغلالهم الوضع القائم المأزوم وليس بمعالجته، وإذا افترضنا بأنهم ليسوا شركاء مختارين ولا مأمورين، فهل تشكلت لديهم القناعة كمؤلفة قلوبهم بأن وقف النزيف ليس هدفا لأصحاب الأمر، سواء كان لانعدام الارادة السياسية أو بسبب انفراط عقد الدولة والتباس المسئولية؟  وضعنا اليوم في الأردن ليس صدفة ولا من نقص في الخبرات ولا نتيجة أخطاء، بل هو من تخطيط جهنمي.

[+]

هل الأردن في أزمة حكم أم أزمة شعب؟

3 weeks ago 11:59 (53 comments)

فؤاد البطاينة

 

 

 

مع كل حدث مبيت في المنطقة تُطل علينا أخبار تناطح مفتعل على وصاية وهمية على مقدسات القدس، بينما لا يوجد عاقل يستوعب هذا التناطح على سدانة مقدسات محتلة بدلا من الحديث عن تحريرها واسترداد السيادة عليها . وهذا التناطح بالنسبة لإسرائيل يخدمها في إضفاء الشرعية على الاحتلال وتكريس التطبيع الشعبي عليه ، وبالنسبة للحكام العرب لا يكون إلا في سياق التناطح والتنافس على أدوار العمالة والخيانه، وبالطبع لا نسأل أين سلطة أوسلو من القدس.

[+]

هل ثورة الجياع في الأردن قادمه؟ ما علاقتها بمسيرات العاطلين للديوان الملكي؟

4 weeks ago 13:41 (36 comments)

فؤاد البطاينة

 كنت أعرف الملك عبدالله بحكم عملي وهو أمير وكذلك وهو ملك. والصورة التي كونتها عنه هي أنه اجتماعي دبلوماسي ودود من واقع ذكاء، وصاحب قرار وحازم لا يرضخ لأحد من واقع ملاحظاتي، أما السياسة فقد كان يتجنبها وربما بحكم كونه عسكريا . إلا أن سنين حكمه وما وصلت اليه البلاد جعلتني أعتقد بأني كنت مخطئا، إلا إذا جاءته قوة بالضرورة خارجية وأكبر منه .

[+]

هذا ما توصلت اليه تنقيباتهم في فلسطين ولم يقرأه حكام العرب ومفتوهم

4 weeks ago 12:42 (47 comments)

فؤاد البطاينة

أجري خلال قرن ونصف من الزمان مسح ميداني وحملات تنقيب دولية متخصصه ومتنوعه نبشت كل بقعة ما بين المتوسط غربا وغور الأردن شرقا ، والجليل شمالا وسيناء والبحر الأحمر جنوبا وكان ذلك ابتداء على يد هيئة غربية مطعمه بيهود سميت بصندوق التنقيب في فلسطين (Palestine Exploration fund )الذي أسس في بريطانيا عام 1865وكان هدفها المعلن هو (التحري المنهجي لآثار وطوبوغرافية الأرض المقدسه وتقاليد وعادات شعبها لتوضيح وإثبات حكايات العهد القديم .

[+]

هل الاردن في مأمن؟ أم هو للصهيونية برسم التصفيه؟ أليست خيارات الملك تحكمها قوتان؟

20th February 2019 13:50 (31 comments)

فؤاد البطاينة

باستثناء المعصومين والحالات الشاذة، فإن كيمياء جسم الإنسان حاكما كان أو عاديا تقضي لتكون مصلحته الشخصية كما يراها هي التي توجهه في خياراته وأفعاله، ولا غبار في ذلك، ولكن الغبار التي تشكل جرما أخلاقيا اجتماعيا سياسيا هي عندما لا تكون تلك الخيارات الشخصية ملتقية أو متفقة مع القيم والمصلحة العامة وحقوق الأخرين، والوطن هنا هو الأهم في الأخرين، فالمصلحة الشخصية التي لا تلتقي مع المصلحة العامة أو لا تتأخر عنها في لحظة ما هي خيانة، وإذا كان الإنسان المعني بها في موقع المسئولية والقرار فهي خيانة مدمرة.

[+]

عقدة ملكي صادق Melchizedek والهيكل والتابوت تلاحق وتهدم الصلة اليهودية بالقدس كما جاء بالتوراة

16th February 2019 12:52 (23 comments)

فؤاد البطاينة

القسم الثاني

وصلنا في السيرة التوراتية الى ان داوود تمكن من دخول القدس برضاء اليبوسيين ومشاركتهم في ادارة المدينة بطريقة لا توضحها السيرة. وهنا كان هم داوود هو نقل تابوت العهد Ark of covenant الى القدس. وهذا التابوت كان في حينه في موقع اسمه بعله في منزل شخص في قرية بعاريم.

[+]
ترامب يحسِم أمره ويضع أردوغان أمام خِيارين صَعبين.. إمّا صواريخ “إس 400” أو طائرات “إف 35” الحربيّة الأمريكيّة… فأيُّهما يختار؟ وهل دخل شهر العسل التركيّ الأمريكيّ أيّامه الأخيرة؟ وما هِي “الخُطّة B” المُتاحة لأنقرة ورئيسها؟
زيارة بومبيو للبنان مشروع “فتنة” لتمزيق وحدته الوطنيّة وإغراقِه في حربٍ طائفيّة.. موقف مُشرّف للرئيسين عون وبري في الالتفاف حول “حزب الله” كمُقاومة شرعيّة للاحتِلال الإسرائيليّ.. هل تم إحباط هذه الفِتنة؟ وهل سيتجاوز الحزب آثار الحِصار؟
بعد تهويد الجولان.. إسرائيل الكُبرى تتبلور بسرعة.. ترامب يتعامل معنا كقطيعٍ من الغنم ونحنُ نستحق ذلك.. نجاح نِتنياهو في الانتِخابات المُقبلة مُهِم لتطبيق صفقة القرن بتمويلٍ سعوديٍّ خليجيٍّ وإقامة الوطن البديل في الأردن.. أردوغان أدان ولكن هذا لا يكفي
نبيل بكاني: هي سابقة عربيا عندما تصف قناة مغربية فدائيا فلسطينيا بالـ”إرهابي” فهل غدا ستسمي شيوخ المقاومة المغربية بالإرهابيين؟.. نيوزلندا البلد الصغير يعطي دروسا كبيرة من رئيس وزراء تصلي على رسول المسلمين وتلاوة القران في البرلمان إلى عصابات تحمي المساجد.. محاكمة الناشطات السعوديات وتناقضات “ليبرالية” الأمير
موسوعة جينيس : أطول عبارة تهنئة للأم في العالم ..أردنية
روسيا وإسرائيل تصوغان وثيقة لـ “تفادي الصدام” بينهما في سوريا
مهاتير محمد يهاجم إسرائيل ويصفها بـ”دولة لصوص”
عقوبات أميركية على 14 باحثا إيرانيا و17 كيانا في المجال النووي
المعارضة الجزائرية تجتمع لبلورة وثيقة مشتركة
إعاقات من اللوبي الايراني لمشروع أنبوب النفط بين عمان وبغداد وأنباء عن “توسيع” المساحة من العقبة إلى “مصر” والسفير فردوسي سأل أردنيين: هل تعتقدون بأن “ناقل النفط” سينجز حقا وانتم تخاصمون إيران ؟.
عبارة “عفوية” للملك  تثير نقاشا وتساؤلات سياسية عندما  تحدث عن ” المملكة الهاشمية” بدون ” الأردنية”…إرتفاع حاد في منسوب “الحساسية” الشعبية  في عمان ومراقبة لكل التصريحات بسبب “فوبيا صفقة القرن”
فشل الجولة الثانية من محادثات الصحراء الغربية والأمم المتحدة تؤكد أن مسؤولية البحث عن حلّ للنزاع تقع على عاتقها وتكشف عن تنظيم مائدة مستديرة ثالثة تضم مختلف أطراف النزاع بنفس صيغة النسخة الثانية اختتمت أعمالها اليوم.. والمغرب يوافق ويقر بـ”تقرير المصير” مع رفضه “الاستقلال”
تل أبيب تحتفي بقرار الاعتراف بالسيادة على الجولان وتؤكّد أنّه رسالةً حادّة كالموس من واشنطن لموسكو وترامب بات “سانتا كلاوس” لنتياهو وانخرط بحزبه
غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته
موقع إسرائيلي: مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب
شبيغل: 59 ألمانيا ينتمون لتنظيم الدولة محتجزون الآن لدى سوريا
صحف مصرية: بكري: التاريخ سيسجل بأحرف من نور انحياز السيسي للفقراء.. هل يتم عزل ترامب؟ الحبيب الجفري: الإرهاب مهما يكن سواده لن يرهب قلوبا آمنت بالله .. شيرين: هناك من يتربص بي لإسقاطي ونادية مصطفى: سنواجهها بكل شيء!
نيويورك تايمز: القحطاني استعان بشركة تجسس إسرائيلية
الغارديان: اعتراف ترامب بتبعية الجولان لإسرائيل يدعم نتنياهو في الانتخابات ويثير أزمة دولية
الجزائر.. مع تواصل الحراك مبادرات عدة للخروج من الأزمة
جمهورية التشيك تشن حرباً على “هدر الطعام” عبر معالجة أطعمة منتهية الصلاحية
احمد محمود سعيد: المحيطات بين السطح والقاع   والتنمية المستدامة
د. عبدالله محمد القضاه: هل تتبنى الأردن هذه السياسات لدعم دولة الإنتاج والتكافل؟
دكتور محمد بغدادي: من هجمات نيوزلندا لضربات هولندا…. الإرهاب يخترق القارة العجوز
حمدي جوارا: الدروس العشرة لمجزرة المسجدين في نيوزيلندا
د. كاظم ناصر: الكبار يموتون.. لكن الصغار لا ينسون
هاني العموش: الكرامة ذاكرة تقدح في موقد العز والفخار
د. عبد الحميد سلوم: في عيد الأم السورية وعيد المرأة العالمي: هل المرأة في الغرب حقّا غير محترمة ولدينا في الشرق محترمة؟ وهل الكَيدْ صفة نسائية أم أن الرجال أشدُّ كيدا من النساء؟
محمد النوباني: ترامب يهدي الجولان لنتنياهو ما هو الثمن الذي سيقبضه ؟! ولماذا يمكن القول بأن الأسد سيكون اكبر المستفيدين؟!
رابح بوكريش: باخرة بوتفليقة يتسرب إليها الماء من كل ناحية
سارة السهيل: اعياد الربيع فرحة بالخصب والنماء وسط تغير مناخي كارثي
احمد المالح: روسيا تستعرض في القرم وتوجه رساله للغرب
رأي اليوم