8th Apr 2020

 فؤاد البطاينة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

كلام في الصميم.. إلى أين سيتجه الأردن بعد كورونا؟

5 days ago 11:08 (47 comments)

فؤاد البطاينة

لا نريد أن نعتقد بأن هناك استغلالا من النظام للوباء من أجل الحصول على شعبوية لغسيل فساده، أو لصنع ثقة بنهجه المسئول عن التراجع المتدحرج للدولة وشعبها. فالهجوم الوقائي على الوباء باستخدام ما تبقى لدى الشعب من رمق حياة وعزيمة، وبما تبقى من رمق في وسائل اقتصاد الدولة بلا حسبة وحساب لطبيعة الحرب التي تضرب غدنا بيومنا، هو بمثابة زراعة لقنابل موقوتة تنفجر مع حلول أجل الوباء. فنحن نرى جهوداً ونجاحا مبهراً وشفافية في قهر الوباء بحد ذاته وبحد مرحلته في الميدان فقط، ولا نرى تخطيطاً شمولياً متخصصاً برؤية مستقبلية لمواجهة تداعيات حرب الوباء العالمية التي ستطالنا.

[+]

خاطرة في غزة القادرة على جعل الكيان الصهيوني طعاما للوباء

2 weeks ago 11:14 (61 comments)

فؤاد البطاينة

(365 ) كيلو متر مربع، مساحة صغيرة من وطن عظيم يقطنها مليونا رجل من إناث وذكور، يَخُونُهم حفنة من  ذكور الحكام العرب رغماً عن إرادة شعوب محمياتهم، هم قادة  ومفردها قَواد، إنها غزة التي تدخل عامها الرابع عشر تحت حصار محكم  لم يفكر الأباء النازيون  بمثله، تقوم به وتنفذه  الصهيونية على نقاط دائرة قطاع غزة بأيدي هؤلاء الحكام وتعاونهم، يستقبله الغزيون م هجوم الحرب الكورونية العمياء، بشح من المال والغذاء والدواء وفي المستهلكات الطبية اللازمة للوقاية من الموت، وبصمت  دولي وعربي وغياب للمؤسسات الدولية والإغاثي.

[+]

لهم نقول “والسماء رفعها ووضع الميزان” (صدق الله العظيم).. ما الوباء اللّا أخلاقي الذي سلطه الغرب الصهيوني على العرب.. وما الوباء الذي سلطه على نفسه والعالم.. الوعي الوعي

2 weeks ago 11:56 (53 comments)

 

فؤاد البطاينة

 لا شك ولا جدال في أن اجتماع ثلاثية الموقع الجغرافي والمخزون الثرواتي النوعي والعقيدة الطموحة لدى العرب هو السبب في ملاحقة الغرب لهم. ولا جدال بأن الصهيونية ما كان لها أن تنجح في بلادنا لولا دعم الغرب لها من واقع تقاطع مصلحة اعتبرها الطرفان فرصة تاريخية . ولا شك بأن لاختلال الميزان في القوة العسكرية وظرف المرحلة الإستعماري التي كان العرب ما زالوا يعيشونها أثر حاسم للعدو المزدوج في بداية الهجمة، وكان لفشل العرب عذر في حينه.

 إلا أن الأكثر حسماً وبلاء هو تراجع الحالة العربية بدلاً من تقدمها، مما أدى لاتساع الهوة بين القوة والضعف وتعميق الغفوة العربية.

[+]

الأردن والكورونا وما يجري المعارضون والسلطة والسحيجة

2 weeks ago 12:33 (41 comments)

فؤاد البطاينة

ارشادات دولتنا في مواجهة الوباء هي وقائية الطبيعة كغيرها من الدول. وسرعة انتشار الوباء المذهلة والعجز العلمي يجعل من الارشادات الوقائية وسلامتها سلاحنا الوحيد وذات أهميه عالية جداً. الأجهزة الأردنية تقوم بواجبها بقدر طاقتها المحدودة نوعياً. والأخطاء بالتنفيذ لها خطورة بالغة تجعل من أثار القرارات والجهود عكسية. والشيء المطَمئن في هذه الجزئيه أن ينطق الناطق الرسمي بما ينسجم مع الشفافية. نعم، قيام السلطات بواجبها بسرعة هو المطلوب، إلا أن التسرع في اتخاذ القرارات قاتل.

[+]

 أليس التغيير استحقاق تاريخي للأوبئة؟ وهل تكون الديمقراطيات الامبريالية الضحية الكبرى لوباء كوفيد 19.. أم أنها التي لا تبقي ولا تذر؟

3 weeks ago 11:39 (37 comments)

فؤاد البطاينة

 سيرحل وباء كوفيد 19، ولكن حتمية أثاره السياسية والإقتصادية الجذرية على العالم قد لا يكون مناص منها. فقد عرَّى الزائر الكريم الكثير من هشاشة صمود الطغيان والإستكبار والضوضاء الأخلاقية على الأرض ولكل شيء أجل. إلّا أن حدة التغييرات مرتبطة بأمد زيارنه. فالشعوب لا تحتمل ما لا طاقة لها عليه  والأنظمة لا تقوى على المقاومة مع سقوط أسلحتها المادية. وفي ظل فقدان التضامن والتعاون الدولي لمواجهة الوباء واستبدال استراتيجية الهجوم العلمي الجماعي عليه باستراتيجية الهروب والنأي بالنفس تحت تأثير الوباء الأخلاقي على الارض، فإن جندي  كوفيد 19  مرشح لاستكمال مهمته والنيل من صمت الشعوب بما يكفي لكي تنهض بوجه مجرميها وفاسديها ولصوصها ومستكبريها وإرهابهم العسكري والإقتصادي ووضعهم مع وبائهم الأخلاقي في قفص نظامهم الدولي بداخل محرقة التاريخ دون فرصة محاكمة.

[+]

العرب يتهافتون على مطارات العالم للعودة لوطنهم بينما المستوطنون الصهاينة يتهافتون على مطارات فلسطين للهروب منها.. ألم تكشف كورونا عن طبيعة الحضارة الغربية؟

3 weeks ago 12:39 (44 comments)

فؤاد البطاينة

ما كان بودي أن أتكلم بموضوع وباء الكورونا (كوفيد 19 ) لولا بعض ما كشف عنه، وسواء كان قائما أو غير قائم على نظرية المؤامرة فقد أصاب الجميع ونال من اقتصاد وانتاجية ورتابة عيش الجميع دون أن ينال من الأرواح، إنه فزاعة فوضى منتجة من نوعها. وأصبح الجميع في حالة دفاع عن النفس من عدو واحد لا يبدو مشتركاً، ومع أنه لا يرى بغير مجهر الكتروني فقد حجم عنجهية الإنسان وكشف عن هشاشة جبروته في حماية نفسه عندما يفقد الأخلاق، وغابت ملفات المسائل السياسية التقليدية عن طاولات العواصم وحضر ملف سياسي واحد هو مراكز الابحاث المختبرية لإيجاد، اللقاح المطلوب للوباء وإعلانه، وأضع كل الخطوط تحت كلمة “وإعلانه” لأنها صفة للنصر السياسي بعيدا عن التضامن الدولي الإنساني.

[+]

الشعب الفلسطيني إلى أين؟ بوصلته معطلة وقضيته متراجعة.. مقموع في الداخل ومُستهدف في الوطن العربي من أنظمة الأعراب.. فما السبب وما الحل؟

4 weeks ago 11:31 (55 comments)

 

 

 

 فؤاد البطاينة

 عبارة يتلفظها المسؤول العربي مع كل وجبة دسمة “أنا بخير وما حدث لن يُوقِف مسيرة التغيير”، ويتقيأُ المواطن لدى سماعها، إنه التغيير السائر إلى حضن الصهيونية التي تلاحق كل الأغيار ولكنها لم تُلقِ القبض وتكبل بالأصفاد سوى العرب حصراً. فحربها علينا ليست نمطية، طَوَّرَت فيها الصهيونية أسلحة التدمير الشامل التي تُصفي الوجود المادي إلى سلاح أخر تُصفي به وَعْينا وتتحكم بحركتنا من بعد، وأسمت سلاحها هذا بشعاره وهو “أعطني إعلاماً بلا ضمير اعطيك شعبا بلا وعي”.

[+]

لمن الوطن البديل وأين مكانه؟ ولماذا تنشط الصهيونية بطرحه في هذا الظرف؟

8th March 2020 13:44 (69 comments)

 

 فؤاد البطاينة

بداية وبين هلالين أقول (الوطن البديل ورقة تاريخية للقيادة الهاشمية يرفضها وعد بلفور في مساحته، فلا وطن بديل بموجبه في الأردن ولا مُلْك إلا لليهود بموجبه. الفتنة الأهلية الدامية خيار موجود على طاولة العدو، ليمر عبرها الاردنيون والفلسطينيون معاً للوطن البديل خارج الأردن. لننتبه العدو يده في الاردن طويلة والجهلاء فينا كثر. لا سلامة شخصية لأحد منا ولا سلامة لوطننا ولا إفشال لصفقة القرن إلا بالوعي وبوحدتنا كشعب واحد في وطن واحد أولاً ثم أولاً. إنه خيارنا للحياة والتحرير يراهنون على إفشاله ليمروا على أبداننا ).

[+]

هل طلَّق النظام الأردني السياسة بالثلاث ويسعى لطلاق الشعب منها؟ أين الاستحقاق الدستوري الذي يحمي الوطن من الغزو الصهيوني؟.. على ظهر العشائرية وصلنا لهذه المرحلة فمتى نفتدي الوطن بذبحها ويصبح الجميع عشيرة الوطن

1st March 2020 12:06 (51 comments)

 

 

فؤاد البطاينة

النظام الرسمي الأردني بمَلكِه وحكومته يُطَلِّق السياسة بالثلاث، بينما الدولة هي كيان سياسي، والأردن يواجه تحدياً غير نمطي يطال الدولة كوطن وكشعب. ولم يعد للنظام أولوية تتقدم على أولوية اجبار الشعب للحذو حذوه بترك السياسة ونسيان الوطن والتهديد الوجودي. إنه يستخدم لهذه الغاية لعبة أمريكية صهيونية مكشوفة، هي لعبة “الموت والحياه ” التي تضع المواطن في حالة دفاع شخصي عن النفس أمام إرهاب الدولة المعيشي والأمني بضغوطات واستهدافات عبيطة وغير مبررة ليكون في ذلك حافز لتحريك مشاعر التحدي الشعبي والقلق بما يكفي لحرف وجهته كليا بخطابه وعمله وحراكه بعيدا عن الشأن السياسي والوطن،وسوقه باتجاه لا يلتقي مع اتجاه تمرير متطلبات صفقة التصفية في الأردن.

[+]

 المقاومة المسلحة في أزمة.. والانتفاضة مفقودة شروطها.. بينما المرحلة متسارعة ولا تنتظر.. هل ينجح الرهان على الساحة الأردنية في التغلب على جُرحَي المواطنة والوطن؟ إنها صفقتنا التي تنسف مسيرتهم؟

25th February 2020 12:12 (48 comments)

 

 

 

 فؤاد البطاينة

التحدي كبير جدا. حكامنا جرُّونا وجرُّوا الوطن في رحلة طويلة للمقصلة الصهيونية، ونحن اليوم على أبوابها. الأردن يواجه منذ عقدين غزواً تاريخياً وحضارياً ناعما وعميقاً لوطن وشعب. وكان كل ذلك لجعل الأردن فرشة لاستقبال مرحلة عبور وعد بلفور إليه من غربي النهر ليُنهي بهذا العبور احتلال وتهويد فلسطين والفتك بالأردن بخطى ثابتة. فصفقة القرن عنوان إيهامي لمرحلة مفصلية اقتضتها تكاملية الوعد على ضفتي النهر حين تداخل ويتوقف استكمال احتلال فلسطين وتقنينه على تفريغ المكونين السكاني والسياسي للقضية الفلسطينية فيه كمحطة لا كوطن بديل.

[+]

صفقة القرن وولادة القضية الأردنية

16th February 2020 12:57 (48 comments)

فؤاد البطاينة

إذا حَجَّمنا الصراع العربي الصهيوني بالمشروع الصهيوني ، وحجمنا المشروع الصهيوني بوعد بلفور فمحله فلسطين والأردن. ويكون الهدف النهائي للعدو الصهيوني هو احتلاله لمساحة الوعد ، بينما هدف العرب هو انقاذ تلك المساحة أو تحريرها. هنا يصبح كل ما تحقق أو يتحقق لطرفي الصراع قبل الوصول للهدف النهائي هو مجرد مفاصل ومنصات انطلاق جديدة باتجاه تحقيق الهدف ، أو منصات تراجع عن تحقيقه ، ولا يمكن لأي من هذه المفاصل أن تُشكل بحد ذاتها نهاية للصراع طالما الأهداف قائمة. صراعنا مع الصهيونية أسميناه القضية الفلسطينية ، وأسمته الصهيونية بالقضية اليهودية.

[+]

“هل سيستخدم الملك قوة الأردن العسكرية لمواجهة أمريكا في لحظة الحقيقة.. أم سيستعين بحليف أم بالجيش الشعبي أم هو على خطى عباس؟ من حق المنافقين الادعاء بسلامة موقف الملك ولكن كيف إزاء الصورة التي أمامنا”

12th February 2020 12:36 (72 comments)

فؤاد البطاينة

بداية بين هلالين أقول (ناح عباس بخطاب بمجلس الدول التي تكفلت باحتلال فلسطين واقامة اسرائيل وتتكفل ببقائها، ناح شاكياً بذل، وأحجم عن طرح ورقة حق المقاومة التي وحدها ما يُحركهم ويُحرك كل العالم وعلى رأسهم الكيان المحتل، بل نَزَعها وأدانها ووصَفها بالإرهاب، ليس هكذا قول الفلسطيني ولا من يريد استرداد وطن وحقوق وطنية، إنه خطاب من يسوق نفسه حاكما عميلاً ومن يزور القضية، المقاومة يا عباس هي جزء أصيل من الشرعية الدولية التي طالبت بها )…. وبعد أقول في الأردن والمُصاب واحد.

[+]

أنظمتنا ليست أكثر من حاكم عميل عابر.. هل فكّرنا لماذا تجهد الصهيونية لتطبيعه؟ الجواب في المقال والأردن مثال.. المؤتمر الوطني حدث مفصلي.. نجاحه يعني تفعيلاً لإرادة الشعب وفشله مُدمّر ومطلب للعدو

8th February 2020 11:07 (63 comments)

فؤاد البطاينة

 

بداية وبين هلالين (أيها المواطن العربي إنتبه فأنت مسئول. إن كنت تبيع شرفك ودينك والأقصى ووطنك برغيف موعود ورضى عليك من العدو، فستلقى الأسوأ وخذ العبرة من شعوب مصر والاردن والسلطة الفلسطينية) وبعد،

 المواطنون في القطر العربي عموماً خمس فئات، الأولى فئة من الملايين هي خلطة من الجهلة والمستضعفين وفقراء المعرفة والثقافة والوعي وفقراء المال والمحتاجين والعاطلين واصحاب المهن والمشاريع البسيطة . وهم مهيئون للتجاوب مع الضغوطات وما يقابلها من وعود ومغريات . والثانية خلطة من مئات الألاف اللامنتمين واللّامعنيين وقليلي الحس بالوطن والشأن العام ويغلب عليهم الخوف على انفسهم ومصالحهم، وهم جاهزون للإبتزاز والتسخير والترويج لصاحب السلطة وموزع الجاه..

[+]

ما تطرحه السلطة ينطوي على تسويق وتنفيذ المؤامرة.. كيف؟ هذا هو الرد المكافئ والمطلوب برأيي وإذا لم تعلنه الفصائل السياسية والعسكرية الفلسطينية فسنفقد كل دولة تعتقد بعدالة قضيتنا ونفتقد مصداقية قضيتنا

4th February 2020 13:38 (39 comments)

 

 

فؤاد البطاينة

انتهى مخاض إعلان تفاصيل مؤامرة القرن. فاسرائيل تريد الأرض كلها والسيادة كلها بلا عرب فيها. ما يهمنا بالدرجة الأولى ويهم العالم هو الموقف الفلسطيني والرد الفلسطيني. فهو هاديهم لمواقفهم وسلوكهم من الخطة التصفوية. بمعنى أن القيادة الفلسطينية الشعبية (ولا اقصد السلطة هنا ) عليها تقع مسئولية كبيرة وخطيرة في إنقاذ فلسطين وقضيتها وشعبها. فليس هناك دولة في العالم تريد أو تستطيع أن تكون فلسطينية ً أكثر من الفلسطينيين.

 على أن يكون معلوما للشعب الفلسطيني أن لأنظمة الشعوب الحرة فضل علينا في حصولنا علىى قرارات دولية لصالح قضيتنا ومن أهمها حق العودة وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على ترابه الوطني في اطار عدالة قضيتنا والقانون الدولي.

[+]

نريد من الملك موقفا صريحا ومكتملا من الصفقة.. انها تستهدفنا مباشرة كالفلسطينيين.. حان للفلسطينيين أن ينتزعوا حجمهم الحقيقي من السلطة ليواجهوا به امريكا والعالم وأنظمتنا

2nd February 2020 12:57 (35 comments)

فؤاد البطاينة

لم نسمع موقفاً اردنيا رسميا واضحا من الصفقة في بيان رسمي مفترض أن يخرج عن الدولة بشأنها لا قبل ولا بعد اعلانها. فإجابة الملك هي نفسها  في كلا الظرفين، وإجابته على الهواء بقيت ثابتة، كما سياستة العملية على الأرض بقيت ثابته وكلاهما متعارضان ولا انسجام بينهما. لماذا يفتقد الملك الجرأة في التوضيح والوضوح في موقفه. وهل هو بصدد سياسة تمرير المطلوب منه بالقطعة وتركيز الجهود على التبرير بالقطعة مفترضاً بأنه اسلوب يمر على الناس؟، أم أنه في سياق انتظار شئ أخر، والشيء الأخر هذا لا يمكن أن يكون إلا شخصياً.

[+]

عاشت جهنم من أجل الظَّلَمة.. ولكنَّا لن نتركهم.. وإلا فسنكون معهم.. لا وطن بدون شعب ولا شعب بدون سلطته.. أمرنا شورى بينهم هل من حكيم يلبس ثوب دكتاتور ويسوقنا للديمقراطية المستعصية

1st February 2020 13:17 (49 comments)

فؤاد البطاينة

 ما كان للصهيونية ولا لأي قوة غاشمة أن تُحقِق ما حققته في فلسطين والوطن العربي، ولا للشيطان أن يجرأ بالقول بسلخ القدس والأقصى عن تاريخنا وعقيدتنا لولا غدر وشراكة حكامنا. وما كان للحكام هذا لو كان لشعوبنا وزن سياسي أو قيمي أو مادي في ميزان الحكم. يهوداً كان هؤلاء الحكام أو عرباً متصهينين، خوناً من تحت الطاولة كانوا أو من فوقها، إنهم ركَّاب حصان طروادة في وطننا فأعداؤنا في أحضاننا يحكومننا. ولم يعد أمام أي عربي أو صادق في اسلامه وأميناً في علاقته مع ربه ووطنه إلا أن ينسى ماضي صمته أو استغفالة ويتخذ موقفا عملياً في تلبية النداء.

[+]

نرفض تغيير أجندة سلطة أوسلو إلّا للمقاومة.. الصفقة حَوَّلت رسميا البعدين السياسي والسكاني للقضية الفلسطينية الى الأردن.. وعلى الملك وقف احتكار اللعبة فهذا الوطن لن يقرر مصيره إلا شعبه

29th January 2020 13:17 (57 comments)

فؤاد البطاينة

 مسألتنا ليست مسألة تقاضي. إنها مسألة احتلال بقوة الأرهاب واختلال ميزان القوة وترك للمقاومة. وأي منطق تفاوضي سابق أو قادم هو عمل استسلامي واستجلاب وتشجيع لتمادي العدو. ولن يتوقف عند الأرض وسيلاحق العربي في لجوئه. القانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها لا تُطبق على العرب ولا على قضيتهم ولا قضاياهم. لو كان يمكن للإحتلال أن يزول بالتفاوض وبالقرارات لما أقر القانون الدولي وشرعة الأمم بمشروعية المقاومة. وليس هناك سابقة تاريخية بإزالة احتلال إلا بالمقاومه ، وليس هناك سابقة تفاوض لازالة احتلال إلا على أساس نجاح المقاومة ، وليس هناك دولة استقلت فعلياُ لا خداعاً بدون مقاومه.

[+]

لماذا لم يُقَنِن النظام فك الارتباط طوال سنين مع وجود السلطة الفلسطينية.. وهل سأل عباس نفسه هذا السؤال؟ ليقل الملك ما يشاء نحن نعلم الوضع الذي هو فيه والدولة فيه.. تالياً الصورة القادمة كما أراها

27th January 2020 13:08 (44 comments)

فؤاد البطاينة

لم أقرأ جملة مفيدة في اللغط الذي ابتدأ باسرائيل وانتشر في الأردن بعنوان ” فك الارتباط، وإلغائه ” لكني قرأت ما يُشبه التمهيد المبرمج لفعل ما جديد. وبهذا، فقد استمعنا الى تصريحين من مسئولَين رئيسيين بالتتابع والتكامل، وبالمضمون والرسالة بشأن لم يكن لهما أو لغيرهما بصفتهم الوظيفية. ولم يتضمن تصريحَاهما نفياً بوجود نية لدى الأردن بالغاء فك الارتباط، بل فيهما إيحاء بانفتاح الاردن على مواقف جديدة. فالرئيس ذكَّرنا بأن الأردن لا يستطيع عزل نفسه عن الاحداث السياسية في المنطقة.

[+]

هل يترك الملالي السياسة لأصحابها.. فايران بضاعتُها الفكر والمفكرين.. والأزمة ليست في طبيعة الاتفاق النووي بل في رغبة أمريكا باستخدامه لخدمة كل الملفات وما هي خيارات الأطراف وموقع الصفقة منها

25th January 2020 11:39 (95 comments)

فؤاد البطاينة

من شأن التلويح الأوروبي بالعودة الى آلية فض النزاع أن يعود بالأزمة مع ايران إلى المربع الأول والساخن. والتهديد به يقوم على اتهام ايران بنكث تعهدها في تنفيذ الاتفاق النووي الذي تم بجهود امريكية ومن صنع أمريكي. ولم يكن هذا الإتفاق محل ارتياح لإسرائيل. ولا نستطيع عزل هذا الإنقلاب الأوروبي وبهذا التسارع عن شعورهم في تغيير موازين القوة على الأرض. وهذا يعيدنا للتأكيد بأن أوروبا حين وافقت على الاتفاق. إنما كانت موافقتها انسياقا وراء موقف ادارة أوباما وليس قناعة منها. فأوروبا ذيل أمريكي ولا تتخذ قرارا سياسياً دولياً بمعزل ً عن الموقف الأمريكي.

[+]

أين كلمة الملك من اتفاقية الغاز ومفاهيمها العميقة؟.. وأين الأردنيون؟

22nd January 2020 11:27 (70 comments)

فؤاد البطاينة

يعلم الملك بأن هناك اتفاق أردني عام برفض اتفاقية الغاز على مستوى الشعب ومؤسساته وعلى مستوى المسئولين في النظام ومجلس النواب وعلى مستوى من لا يفهم الدولة ولا يُعَرِّفّها إلا بالملك، رفضٌ تجاوز بكثير اتفاقية وادي عربه، وإن ركاكة كلمات تَمَلُّص رئيس الحكومة من المسئولية تَحمل رسالة بأن الأمر ليس بيده ولا يستحي مما ينطوي عليه هذا من اعتراف بمأجورية وظيفته أمام هول معاني هذه الاتفاقية لدولة كالأردن، وكل المبررات والعقبات التافهه والساقطه التي نسمعها أمام إلغائها لا تصدر بصورة رسمية بل من قبيل رش كلام المشاغلة وتمويت الموضوع.

[+]
هل يُنفِّذ زعيم الجهاد الإسلامي تهديده ويَقصِف تل أبيب إذا لم تُفرِج إسرائيل عن الأسرى؟ ولماذا الانتظار؟
قُنبلَة العميل الفاخوري الموقوتة تُهدِّد بحرب اغتيالات قد تُفجِّر لبنان مُجدّدًا.. حتى متى يَكظِم السيّد نصر الله الغيظ؟ وماذا يعني انفِجار هذه الحرب الآن؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
القره داغي يطالب بالإفراج فورًا عن كل المظلومين في سجون “الطغاة العرب”
الأردني يسأل “مين صبحي”؟ والحكومة تقتضب بالإجابات: حالة إصابة بفايروس كورونا أغلقت أكبر سلسلة صيدليات في البلاد واتهامات للشاب بالعمل رغم حظره بسبب إصابة والده.. و”صبحي” ينفي ضمن سيل من التناقض في المعلومات والتسريبات.. ووزير الصحة الوسيم تحت القصف الشعبي
صحف مصرية: تفاصيل وفاة منصور الجمال في مستشفى العزل وقصة إصابته بالفايروس القاتل ووضعه على أجهزة التنفس الصناعي وماذا قالت ليلى علوي عنه؟ كورونا والمصير البشري و”مناعة القطيع” تنتصر!
الإندبندنت أونلاين: التصفيق “للأبطال” في خدمة الصحة الوطنية وحده لا يكفي
ديلي ميل: ضرر حتمي للريدز
الغارديان: لا تدعوا حرية التعبير تسقط ضحية لفيروس كورونا.. نحن بحاجة إليها أكثر من أي وقت مضى
نيزافيسيمايا غازيتا: الولايات المتحدة يمكن أن تهز أسعار النفط بعملية في العراق
“حواجز محبة” ينصبها متطوعون فلسطينيون للمساعدة في كشف فيروس كورونا
د. طارق ليساوي: لماذا نعتقد أن مصالح الصين وأمريكا ستتوحد في ضرورة دعم وحماية نظام “بريتون وودز” من الانهيار؟
لأول مرة.. الحكومة الليبية تهيمن على سماء المعركة
حسن العاصي: الأقفاص البشرية.. ما بعد كورونا
محمد خضر قرش: المديونية الأمريكية الضخمة لا تشكل عبئا على اقتصادها وتحرك القاطرة الصينية لقيادة اقتصاد العالم مسألة وقت
صلاح التكمه جي: العراق عقدة ألتقاء اقتصادي ام عقدة جيوسياسي عقائدي تاريخي
د. عبد الحميد فجر سلوم: في ذكرى ميلاد البعث.. هل من أملٍ في إحياء الروابط القومية العربية أم أنّ الأمّة من سيءٍ إلى اسوأ؟
د. جواد الهنداوي: هل يحق لرئيس جمهورية العراق ترشيح شخصية لرئاسة مجلس الوزراء؟
د. بسام روبين: الاردن: تصاريح كورونا بين التزوير ورخاوة الإجراءات!
د. وليد بوعديلة: الجزائر والحراك الوطني ضد كورونا
خالد فارس: نصائح كيسنجر
ميشيل شحادة: دوام الحال من المحال
الدكتور حسن مرهج: تأثيرات الضيف الثقيل “كورونا” على الشرق الأوسط