14th May 2021

 د. جواد الهنداوي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

التوغل العسكري التركي في العراق: اسبابه وذرائعه ومواجهته

1 week ago 11:55 (6 comments)

 د. جواد الهنداوي

لا تحظى تركيا بنفوذ سياسي في المنطقة ، وخاصة في محور المنطقة المقاوم للهيمنة الامريكية الاسرائلية او للوجود العسكري الامريكي الاسرائيلي 🙁 العراق ،سوريا ،لبنان ، اليمن ) ، مُقارنةً بأهمية النفوذ السياسي الايراني في الوقت الحاضر ، و بقدر النفوذ السياسي الايراني والنفوذ السعودي مستقبلاً ، و بعد أنْ تضع حرب اليمن اوزارها ، و بعد أنْ تبدأ العلاقات الرسمية السعودية الايرانية و تتطّور .

 أظنُّ ، لدرجة اليقين ، بأنَّ تحسّن و تطّور العلاقات الايرانية -السعودية ستزيد من مساحة وعمق النفوذ السياسي للمملكة العربية السعودية في المنطقة وخاصة في دول محور المقاومة .

[+]

حال لبنان وخطوات المملكة العربية السعوديّة تجاه ايران

2 weeks ago 11:44 (2 comments)

 

 د. جواد الهنداوي

اللقاء المتلفّز  للامير محمد بن سلمان ،بتاريخ ٢٠٢١/٤/٢٧، وما وَردَ فيه من تصريحات، يعّبر، كما اعتقد، عن موقف جديد و جاد للمملكة تجاه ايران ، ونأمل أن تحظى  الملفات الساخنة و الحرجة في المنطقة (اليمن، لبنان، سوريا) بذات الاعتبار و التقيم من قبل المملكة. تصريحات الامير الايجابية تجاه ايران تؤّكد اذاً  صحة خبر اللقاء السعودي – الايراني  في بغداد، وتدّلُ (واقصد التصريحات) على نتائج ايجابية لتلك المفاوضات. يُحسبْ هذا الامر انجازاً سياسياً لبغداد ولجهود السيد الكاظمي، حتى وإنْ كانت الادارة الامريكية خلف هذه التحوّلات و المواقف.

[+]

لماذا افشت صحيفة الفايننشال تايمز اللقاء الايراني -السعودي في بغداد؟ 

3 weeks ago 11:37 (one comments)

 د. جواد الهنداوي

نشرت الصحيفة الخبر ،في عددها الصادر بتاريخ ٢٠٢١/٤/١٨ ، ونسبته الى ” مسؤولين مطّلعين ” ، و وصفت المحادثات بالسّرية ، و بحرص الدول المعنيّة ( ايران ،السعودية ،العراق ) على سرّية و كتمان المفاوضات لضمان نجاحها و استمرارها .

 للصحيفة تاريخ ( تأسست في بريطانيا وفي عام ١٨٨٨) ، و مكانة ومصداقية و ثقة لدي الرأي العام الدولي ، وفي عالم الصحافة و الاقتصاد و المال و السياسة ، و تُعد مُقرّبة من الديمقراطين الامريكيين و ساندت بآرائها سياسة الرئيس الامريكي الاسبق أوباما .

[+]

تجربة الاحتلال الامريكي من افغانستان ودروسها للعراق وللمنطقة

4 weeks ago 10:20 (no comments)

 

 

 د. جواد الهنداوي

وبعد عشرين عاماً من الاحتلال و ممارسة القتل والدمار تستسلم أمريكا لقَدرِها في افغانستان: الهزيمة و الانسحاب.

 لماذا الهزيمة؟ لانها فشلت ( واقصد امريكا ) عسكرياً و سياسياً. فهي لم تنجح في القضاء على حركة طالبان، لا، بل تفاوضت مع الحركة و وقعّت مها اتفاق سلام في الدوحة في 2020/2/21. وبموجب هذا الاتفاق: وجوب انسحاب القوات الامريكية من افغانستان في بداية شهر آيار من عام 2021، وسيبدا الانسحاب في الاول من شهر ايلول لهذا العام، اي بتأخير لاربعة شهور، وقد صرّحت حركة طالبان بأنَّ هذا التأخير هو انتهاك للاتفاق، كما اطلقت الحكومة الافغانية، المدعومة من القوات الامريكية و الدولية، ووفقاً للاتفاق، سراح 5000 خمسة الالاف معتقل من حركة طالبان في سجون الحكومة الافغانية، ومن شروط الاتفاق ايضاً هو ان تبدأ حركة طالبان بمفاوضات مع الحكومة الافغانية من اجل التوصل الى تسويّة، كما تلتزم حركة طالبان بقطع علاقاتها مع القاعدة والجماعات الارهابية.

[+]

خفايا التقارب التركي السعودي

28th March 2021 10:18 (no comments)

د. جواد الهنداوي

تزامن التقارب مع انفراج الازمة الخليجية ، اي مع فك الحصار الخليجي عن قطر ،اي مع عودة قطر الى التعامل مع الاشقاء في مجلس التعاون الخليجي . وبدون شك ، كان لانفراج الازمة ، ولقطر ، دور في انجاز التقارب. لقطر و لتركيا رؤية و سياسة مشتركة و مواقف متطابقة ، تجاه ملفات المنطقة .

  تركيا و السعودية و مصر جميعهم حلفاء او اصدقاء امريكا في المنطقة ، وتدرك وتعي هذه الدول بما يكّنه الرئيس بايدن تجاههم . هم شركاء في التقييم السلبي و الملاحظات غير السارة لدى الرئيس بايدن عنهم . هم يواجهون عدم رضا صديقهم الاكبر و الآمر .

[+]

هل سيتخلى الرئيس اردوغان عن النصرة واحرار الشام مثلما تخلى عن الإخوان؟

21st March 2021 11:41 (2 comments)

د. جواد الهنداوي

لم يعُدْ الامر المُعيب سّراً او حرجاً على الجمهورية التركية: وهو أنْ يقترن أسمها وحاضرها، كدولة، بجماعات مسلحّة ارهابية ترتكب الجرائم على اراضي دول اخرى. دول كُبرى، اكثر من تركيا تتبجّح بديمقراطيتها وبحضاراتها، ودول عربية و إسلامية، جميعها دعمت وتدعم الجماعات المسلحة والإرهابية المنتشرة في سوريا وفي المنطقة، بأسم قيّم الديمقراطية و الحرية و حقوق الانسان.

انتشرت في سوريا قوى معارضة وجماعات مسلحّة وجماعات ارهابية، جميعها مدعومة خارجيا، وفشلت في نشر الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان!

[+]

زيارة البابا فرانسيس الى العراق: استشرافية و أستراتيجية

6th March 2021 11:40 (8 comments)

د. جواد الهنداوي

  لن تُختزل الزيارة،التي سيقوم بها قداسة البابا، بتاريخ ٢٠٢١/٣/٥، بعنوان واحد، وانمّا تتجلى بعدة عنوانين، فهي تأريخية ودينيّة واجتماعية ومعنوية واستشرافية واستراتيجية.

الأرض التي سيحّل بها قداسة البابا هي ارض العراق، ارض الرافدين، ارض الأديان ومهبط الأنبياء، ارض الحضارات، والمُعاناة، ومثلما وصفها البابا في رسالته التي وجههّا الى شعب العراق قبيل وصوله.

ولكن فضاء إشعاع الزيارة سيكون المنطقة وليس فقط العراق، والذي هو نواتها. المنطقة بملفاتها ،دائمة السخونة والمستعصية على الحلول السياسية و العسكرية ، ولعلَ الروابط الدينية او بالأحرى “الروحية” او “الإبراهيمية” قادرة على انتاج الحلول.

[+]

لبنان وثلاثيته البطريركية “الطائف والحياد والهوية”

2nd March 2021 12:59 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

العنوان يُلخّصُ دعوات وخطاب البطريرك الراعي في بيروت بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٧. والثلاثية المذكورة هي عنوان جهودهِ ومسعاه، ولكن الهدف المقصود،ليس فقط سلاح حزب الله، وانمّا بيئة وفكر وثقافة المقاومة.

ليس فقط الراعي مَنْ يريد احلال هذه الثلاثية محل الاخرى “الشعب والجيش والمقاومة”، امريكا و اسرائيل و الرجعية سبقت الراعي في الزمن والخطاب والجهود. ولا أحدْ يستطيع نكران استهداف امريكا واسرائيل و الرجعية معادلة ” الشعب والجيش والمقاومة “، وسعيهم، ومنذ عقود، الى تفكيك المعادلة وزرع الفتنة بين ركائزها، وإنهاك الشعب بالحصار والعقوبات والتجويع، واضعاف الجيش بحرمانه من التسليح المتطور والمطلوب، و محاربة المقاومة.

[+]

رئيس الوزراء الكاظمي والرئيس بايدن: أتصال هاتفي وقصف جوي!

1st March 2021 13:17 (5 comments)

د. جواد الهنداوي

القصف الجوي الامريكي الذي استهدف فصائل وقوات من الحشد الشعبي، المرابطة على الحدود العراقية -السورية، بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٥، أفسدَ أيجابية الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس بايدن مع السيد الكاظمي ، بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٤ ، باعتبار الاتصال الأول الذي يجريه الرئيس بايدن مع رئيس عربي.

 ساعات معدودة تفصل بين الاتصال الهاتفي و القصف الجوي، وكأنَّ الحدث الأول مهّد للحدث الثاني، وقد وَرَدَ في ختام البيان الصحفي الصادر من المكتب الإعلامي للسيد رئيس الوزراء عبارة “أكّدَ الطرفان على أهمية حماية البعثات و السفارات الدبلوماسية في العراق وعلى الحفاظ على امن واستقرار المنطقة”.

[+]

بعد نتنياهو.. مَنْ سيهاتف الرئيس بايدن: المللك سلمان ام الرئيس اوردغان؟ 

23rd February 2021 12:37 (no comments)

 

 

 د. جواد الهنداوي

 بعد طول انتظار، حصلَ نتنياهو على لقب اول رئيس حكومة في المنطقة يحظى بالاتصال الهاتفي للرئيس بايدن، بتاريخ 2021/2/17.

 خصَّ الرئيس بايدن نتنياهو بهذا الامتياز ليس تقديراً وحباً بنتنياهو، وانماّ وفاءاً لاسرائيل، وتلبية لرجاء اللوبي الصهيوني المؤيد لاسرائيل، والداعم لنتنياهو.

 أصبحت أسبقية هاتف الرئيس الامريكي المنتخب لهذا او لذاك الرئيس معياراً لاهمية البلد ومؤشراً لمكانته و دوره في خدمة المصالح الامريكية

 بوصول بايدن عادَ الملك سلمان، وعلى الأقل نظرياً، الى صدارة المشهد الدبلوماسي والسياسي للمملكة، وكانت رسالة الإدارة الامريكية الى المملكة واضحة جداً وعلناً ومفادها “الرئيس بايدن سيتعامل مع نظيره الملك سلمان وليس مع ولي عهده، الامر الذي لايسّرُ ولا يطمئن ولي العهد، ولن يسهّل التعامل بين امريكا والمملكة، بسبب تولي ولي العهد وليس الملك زمام امور المملكة.

[+]

لبنان: مَنْ هم قتلة المغدور به لقمان سليم؟

14th February 2021 12:18 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

الحضور الرسمي الدولي في مراسيم التشيع والدفن، وإلقاء كلمات التأبين والاطراء من قبل سفراء الدول الغربية، امرٌ دالٌ على المكانة السياسية والثقافية التي كان يحظى بها المرحوم لدى الدوائر الغربية، علاوة على المكانة الاجتماعية و الفكرية المعروفة له ولأسرته في لبنان وفي الدول العربية . كان بمقدور الدول الغربية أنْ تُبدي اهتمامها بحياته و رعايتها لحمايته ( بالقدر الممكن، بالنصح او بالمراقبة عن بعد)، لاسيما وقد اعتاد على تلقي تهديدات، واحده تلو الاخرى، و يعيش في لبنان، بلدٌ، للاسف، مُتخمْ بالمفاجئات غير السّارة (بالاغتيالات، وبالمسّيرات، وبالمؤمرات وبتأويل وبتفسير المُناسبات).

[+]

هل سيتغير موقف العراق تجاه سوريا؟ 

4th February 2021 12:39 (5 comments)

د . جواد الهنداوي

 أزمة سوريا هي أزمة دولية و إقليمية و عربية في سوريا ، وليست أزمة سوريّة. افتعلوها ( واقصد الأزمة ) لمصلحة اسرائيل و بهدف سرق الثروات وتفكيك المجتمع و اسقاط الدولة ، وَسَوقوُها بغلاف الديمقراطية ، و برهنا الزمن و سلوك الرئيس الامريكي السابق ( ترامب ) على حقيقة أهداف و مصلحة الأزمة ( اسرائيل ، سرقة النفط ، تدمير المجتمع والدولة ) .

الآن و بعد مرور اكثر من تسعة  أعوام على الأزمة ، أختفت ظواهر عن الأزمة و تجسدت و تطوّرت أخرى :

اختفى تقريباً الدور العربي في الأزمة ، وكان واجبه ،على مايبدوا و حسب شهادة و أقوال بعض القادة السياسيين العرب ، خلق الأزمة و تثويرها وحصد النتائج ، ولكنهم حصدوا الفشل ؛ اختفى ايضاً من مشهد و دعاية و إعلام الأزمة حديث الديمقراطية وتجمعات و ندوات ولقاءات ما سُميَّ بالمعارضة السورية .

[+]

دور روسيا في تعزيز صمود دول استهدفها التآمر الامريكي الصهيوني

31st January 2021 11:37 (no comments)

 

 

 د. جواد الهنداوي

 أصبحَ التآمر بدلاً من الاحتلال او مُكّملاً له في إسقاط أنظمة و تدمير دول او سلب استقلال القرار السياسي او فرض الإملاءات والتوجيهات السياسية و الاقتصادية و العلاقات الدولية، كأنْ تمنع امريكا،مثلاً، عودة سوريا الى الجامعة العربية، او تمنع او تحذّر دولة عربية من تزويد سوريا بوقود للتدفئة او للسيارات او تسيير رحلات جويّة . ماذُكِرَ هي أمثِلة على صور او أشكال تآمر و انصياع لهذه او تلك الدولة لأملاءات تُرضي مصالح المتآمر وتضّرُ مصالح الدولة و مصالح الشعب، وتُخالف الأخلاق والعلاقات الإنسانية

 أمام التآمر، تحصّنت بعض الدول المستهدفة، بأمريّن : بارادة الصبر و المقاومة و عدم الانصياع، و راهنت على دفع الثمن، مرّة واحدة و ليس لمرات وبأقساط، كما هو حال العراق منذ عام ١٩٩١ وللآن، وبالتوجهّ نحو روسيا و الصين، ايّ المحور الآسيوي .

[+]

أهداف سياسيّة خلف تفجيرات داعش الإرهابية في ساحة الطيران في بغداد: فما هي؟ 

26th January 2021 12:56 (4 comments)

 

 د. جواد الهنداوي

لم يعُدْ الامر خفيّاً : داعش هو الذراع الإجرامي او الجناح الإجرامي للتحالف الاسرائيلي الامريكي الرجعي، في منطقتنا، وساحة عمله شعوب ودول محور المقاومة (سوريا، لبنان، العراق، اليمن ) .

جرائمه السابقة و الحالية ( كجريمة ساحة الطيران بتاريخ 2021/1/21، ) هي لمصالح وغايات سياسيّة .

1- تزامن وقوع الانفجار الانتحاري المزدوج مع استلام الرئيس بايدن لمقاليد الرئاسة في امريكا، وكشفَ داعش عن هويّة المنفذين، و تشير تصريحات الى الجنسيّة السعودية لاحد المنفذين ( منها تصريح للسيد عباس الزيدي،المستشار الأمني لقيادة عمليات بغداد / الحشد الشعبي).

[+]

تصريحات السفير الامريكي جيفري عن الدور الامريكي في المنطقة: الجديد والدلالات

21st January 2021 12:36 (one comments)

 

 

د. جواد الهنداوي

السفير جيفري من كبار الدبلوماسيين الأمريكين و المتخصصين في الشرق الأوسط ، وخاصة تركيا وإيران والعراق، وشغلَ منصب المبعوث الخاص لشؤون سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش .عملَ جيفري ،قبل انخراطه في السلك الدبلوماسي ،ضابطاً في سلاح المشاة الامريكي، وقد خدمَ في فيتنام وألمانيا بين عامين ١٩٦٩-١٩٧٦.

في الخلاصة عنه ،اعلاه ، وردَ انه شغلَ منصب “مبعوث التحالف الدولي لهزيمة داعش”، ولكن ما كشفَ عنه في تصريحاته، قبل أيام وخلال الشهر الجاري لصحيفة ” تايمز أوف اسرائيل “، يدّلُ على انه كان مبعوثاً ليس لهزيمة داعش وانما لدعم داعش!

[+]

لماذا اختار الرئيس بايدن السفير وليم بيرنز لرئاسة وكالة الاستخبارات الامريكية؟ 

14th January 2021 11:54 (one comments)

 

 د. جواد الهنداوي

كتبتُ مقالاً بتاريخ 2019/7/11، بعنوان “محاولة اعادة الاعتبار لوظيفة الدبلوماسية”، وركزّت على الأفكار التي وردت في الكتاب الذي اصدره السفير ويليم بيرنز، وعنوان الكتاب هو ” القناة الخلفية ” وصدرَ عن دار النشر ” نيو روندم هاوس ” عام 2019، وانتقد السفير بيرنز في كتابه، ما آل اليه حال الدبلوماسية الامريكية في عهد الرئيس ترامب ووزير خارجيته بومبيو .

مَنْ هو ويليام بيرنز؟

هو سفير الولايات المتحدة الامريكية الأسبق في روسيا من عام 2005 الى عام 2008 .

[+]

أعتداءات التحالف الامريكي – الاسرائيلي -الرجعي على العراق خلال عام 2020

2nd January 2021 11:47 (one comments)

 

د. جواد الهنداوي

رسميّاً، بين العراق و امريكا  ليست علاقة صداقة وانّما علاقة تحالفات استراتيجية، مواضيعها (واقصد مواضيع التحالفات)، الاقتصاد والأمن والسيادة والتعليم و… كما انَّ الخطاب الامريكي الرسمي يلهج ،ليل نهار، بذكر “أمن و استقرار المنطقة” و”استقرار العراق”. وللإشارة ،دون الإسهاب ، اعتدنا ومنذ سبعينيات القرن الماضي على الخطاب  الامريكي – الغربي وهو يبتدأ وينتهي بذكر “أمن واستقرار المنطقة”، ولكننا عِشنا، والمنطقة، ولم نرْ لا أمن و لا استقرار.

[+]

العراق في قمة رادار التطبيع الاسرائيلي بضغوط امريكية

28th December 2020 14:05 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

عاشَ العراق ، دولة و شعب ، ما يقارب عقديّن من الزمن في مواجهة تحديات سياسية و أمنية صعبة و أستراتيجية في ابعادها . تخطى وبنجاح نسبي لبعضها  ، ولا يزال مُتعثراً امام البعض الآخر .  أَنْقَذَنا  التحّول السياسي عام ٢٠٠٣ مِنْ الدكتاتورية ، ولكن أوصَلنا الى ديمقراطية مُشّوه بالفساد وبعمالة البعض وبمسار سياسي وسلطوي لحساب اجندات خارجية . وقعَ أولئك الذين رسموا المسار السياسي في  الفخ المنصوب امريكياً لهم ، وبأعتبار امريكا صديقاً و ناصراً لهم ولذاك التحّول  ،فتمادوا في البذخ ( ان لم نقلْ في السرقة ) ،واللامُبالاة لتطلعات الشعب و مستقبله ، وعبثوا  بثروات البلد ، و تجاهلوا بناء الاقتصاد و الاستثمار والمشاريع ، فأستهلكوا ولم ينتجوا و هّدموا ولم يبنوا .

[+]

عملاء الامس وعملاء اليوم والديمقراطية

1st December 2020 13:18 (no comments)

 

د. جواد الهنداوي

 في ترويجهم لحقوق الانسان وللديمقراطية خارجُ امريكا وخارج دولهم الغربية، أساؤا لهذه القيم ولنا،  نحن شعوب المنطقة،  والشعوب الاخرى المتمسكة بسيادتها واستقلالها والرافضة للعمالة وللانبطاح،

والانبطاح مرحلة بعد العمالة،  ولا ينالها الاّ المؤمنون بقدرِهم والمجاهرون بعمالتهم،  من خلال مواقفهم وتأريخهم.

عملاء الامس ليس كعملاء اليوم. عملاء الامس مارسوها وبحياء وبسّرية،  وكان أمر كشفْ عملاته م إمّا بقدرة القادر، او بتقادم الزمن،  حين تفرجُ الدول عن بعض أرشيفها السّري،  ولها،  في هذا الإفراج،  غاية سياسيّة.

[+]

الخاسرون من تجربة التوافق السياسي في العراق

27th November 2020 12:47 (one comments)

 

 د. جواد الهنداوي

 التوافق السياسي، او كما يستخدم البعض مصطلح ” الديمقراطية التوافقية “، هي القاعدة او الآلية التي حكَمتْ و ميّزتْ النظام السياسي في عراق بعد عام 2003. لم ينّصْ عليها الدستور الاتحادي، ولم تفرضها المصلحة الوطنية او مصلحة الدولة، وانما هي (واقصد قاعدة او آلية التوافق السياسي) من انتاج الأحزاب و الحركات والتيارات السياسية، ووُظِفتْ من اجل توزيع و تقاسم السلطات الدستورية، وممارستها وفقاً لمصالح أهداف الأحزاب والحركات والتيارات السياسية، وليس وفقاً لمصالح أهداف الدولة والشعب .

[+]
أُكذوبَتان إسرائيليّتان.. وأربعة تطوّرات تُلَخِّص مرحلة ما بعد الحرب الحاليّة المُشتَعِلَة أوارها في كُل الأراضي الفِلسطينيّة المُحتلّة.. كيف وقع صاروخ “عيّاش 250” وقوع الصّاعقة على القِيادتين العسكريّة والأمنيّة الإسرائيليّة؟ وما هِي المُفاجآت العسكريّة المُقبلة التي قد تُشَكِّل الضّربة القاضية للمشروع الصّهيوني برمّته؟
الانفتاح التركي على السعوديّة وزيارة جاويش أوغلو للرياض.. مَنْ تنازل لِمَن؟ وما هي العقبات التي تَقِف في طريق التّقارب؟ وكيف سيتم تذليلها؟
إسرائيل “العُظمى” تحترق وردعها العسكري يتآكل وأسطورة قببها الحديديّة تتبخّر وعيش مُستوطنيها في الملاجئ سيطول.. ما هي أبرز الأخطار التي تُواجهها؟ ولماذا كان بيان محمد الضيف المُقتَضب كلمة الفصل؟ ولماذا رفضت قيادة المُقاومة فورًا الوِساطتين القطريّة والمِصريّة؟ وهل نحن على أبواب المُواجهة الأكبر؟
السعودية تفرج عن قطب البناء بكر بن لادن المحتجز منذ حملة على الفساد في 2017
اسرائيل تلوح بالتوغل البري داخل القطاع ما يؤشر الى فشل الغارات الجوية والقبة الحديدية.. مصادر فلسطينية تعتبره ضمن الحرب النفسيه واجنحة المقاومة تتوعدها بدفع ثمن باهظ.. حشود على تخوم غزة واستدعاء الاف جنود الاحتياط
“واشنطن بوست”: اتفاقات أبراهام لم تجلب السلام إلى الشرق الأوسط
“ميلتري واتش”: الولايات المتحدة تخشى ظهور مقاتلات روسية في العراق
زافترا: كيف نلبي نداء القدس؟
إعلام إسرائيلي: “حماس” نجحت في تشويش حياة ملايين الإسرائيليين
هآرتس: الجيش يستعد لإنهاء القتال في غزة بسبب الاشتباكات اليهودية العربية في المدن الإسرائيلية
ياسين فرحاتي: الداروينية (الاجتماعية) وعلاقتها بإبادة الشعوب، قراءة نقدية : كيف يتباكى الغرب على ما يسمى بجريمة إبادة الأرمن و يتجاهل جرائم إبادة الشعب الفلسطيني و معركة بدر جديدة في إنتظار المحتل الاسرائيلي
الدكتور أوس نزار درويش: كيف السبيل للقضاء على الكيان الصهيوني المجرم وإنهاء وجوده  
د. محمد خليل الموسى: ملاحظات حول بعض المسائل المتعلقة بقرار المحكمة الدستورية الأردنية رقم 2 لسنة 2019 الخاص باتفاقية استيراد الغاز من كيان الاحتلال
نسيم قبها: فلسطين تعزل نتنياهو دوليا قراءة ما بعد التصعيد 
د. منذر سليمان وجعفر الجعفري: أهداف التوظيف الأميركي لحاملة طائرات بريطانية حديثة
د. بسام روبين: كل عام وصواريخ المقاومة بألف خير ! 
خالد الهواري: اغضب.. اكتب على كراريس المدارس وطني يغتصب
ربى يوسف شاهين: فلسطين المحتلة وانتفاضة تؤسس لمعادلات جديدة
د. عبد الحميد فجر سلوم: لماذا لا تتطور الأحداث في القدس إلى حرب تحرير شعبية تشمل فلسطين وسورية ولبنان؟
علي الزعتري: تجليات القدس وغزة هاشم
ميشيل كلاغاصي: سقوط التطبيع في ساحات القدس 
محمد علي شعبان: الى متى يبقى مكان اليسار شاغراً؟
حمزة البحيصي: لا قسم لحماية الملكة إليزابيث
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!