15th Nov 2018

عبد الباري عطوان

المُقاوَمة انتَصَرَت في الجَولةِ الأخيرة مِن الحَربِ في قِطاعِ غزّة.. ونِتنياهو ما كانَ يَقْبَل بَوقفِ إطلاقِ النَّار لو كانَ يَعلَم أنّ الاستمرار في صالِحِه.. ما هِي المُعادَلات الجَديدة التي رسَّخَتها هَذهِ الحَرب؟ وماذا يَعنِي إطلاق 400 صاروخ في يَومٍ واحِدٍ فقط؟ ولماذا استِهداف قناة الأقصى هَذهِ المَرّة؟

2 days ago 19:42 (114 comments)

عبد الباري عطوان

مِن حَق الشَّعب الفِلسطينيّ بشَكلٍ عام، وأبناءِ قِطاع غزّة بشَكلٍ خاص، أن يَحتَفِلوا بالنَّصر، وأن يُكَبِّرُوا في المَساجِد، فلَولا صُمودهم ومُقاومتهم البُطوليّة لما قَبِل رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نِتنياهو المُتَغَطرِس بوَقفِ إطلاق النّار، ولاستمرَّ في القَصفِ مِن البَحرِ والبَرِّ والجَو.

[+]

غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى.. هَل كانَ هُجوم الوَحَدات الخاصَّة الإسرائيليّة بهَدَفِ اختِطافِ قِياديٍّ كَبيرٍ في “حماس” مِثل السنوار؟ وما الذي أرعَبَ القِيادة الإسرائيليّة مِن نَتائِج الهُجوم الكارِثيّة وغَيرِ المُتَوقَّعة؟ صَفَّارات الإنْذَار تَنطَلِق والمَلاجِئ يُعاد فَتحُها.. والخَسائِر الأوّليّة في صُفوفِ المُستَعمِرين في تَصاعُدٍ.. إنّها نُقْطَةُ ضُوءٍ في نَفَقٍ تَطبيعيٍّ عَربيٍّ مُظلِم

3 days ago 17:21 (96 comments)

 

 

 

 

عبد الباري عطوان

عندما تقرر غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة في غزة بدء الرد على جريمة الاحتلال التي تمثلت في اغتيال الشهيد نور بركة، فان التطبيق العملي لهذا القرار اطلاق مئتي صاروخ على المستعمرات الإسرائيلية في غلاف القطاع، واصابة عشرة مستوطنين للمرة الأولى منذ عدة اشهر، وانطلاق صفارات الإنذار، وإصدار تعليمات رسمية بفتح الملاجئ.

[+]

لماذا رَفَضْت ارتِداء “بوبي” تَضامُنًا مَع “شُهَداء” الحَرب العالميّة الأُولى في مُقابَلتي على شاشَة التِّلفزيون البِريطانيّ.. هَل سيَلعب العاهِل السُّعوديّ دَور الشَّريف حسين ويُطْلِق الثَّورة العَربيّة الكُبرَى الثَّانِيَة في صُورَة “النِّاتو العَربيّ” ضِد إيران؟ وهَل “صفقة القَرن” هِي وَعدُ بِلفور الجَديد؟

4 days ago 17:37 (66 comments)

عبد الباري عطوان

في مِثل هذا الوَقت مِن كُل عامٍ يَحرِص البِريطانيّون على وَضعِ “البوبي”، أو وردة شَقائِق النُّعمان الحَمراء، على صُدورِهِم تَضامُنًا مَع الجُنود الذين خَسِروا أرواحَهم في جَبَهات القِتال في الحَربِ العالميّة الأُولى.

كُنت، وما زِلت، أُشارِك في العَديدِ مِن البَرامِج التلفزيونيّة مُحلِّلًا أو مُعَلِّقًا، على شُؤون الشرق الأوسط، وكُنت الوَحيد تَقريبًا الذي يَشُذ عَن هَذهِ القاعِدة التي يَلتَزِم بِها المُذيعون والضُّيوف، بحَيثُ باتَ هذا السُّلوك مَوْضِع تَساؤلٍ لأعوامٍ عَديدةٍ.

[+]

تأكيدُ السُّلطات التركيّة رَسْميًّا “تَذويب” جُثمان الخاشقجي بالحِمْضِ وتَقديم تسجيلات مُوثَّقة لعِدَّةِ دُوَلٍ تُنهِي مَرحَلةً وتَبْدأ أُخرَى في هَذهِ الجَريمة التي تنتمي للعَصرِ الحَجَريّ.. ماذا سيَقول أردوغان لترامب عِندما يلتَقيه في باريس غَدًا؟ ولماذا نَجزِم بأنّ الجُزء الأهَم مِن “وَصيّة” الضحيّة لن يُنَفَّذ؟

5 days ago 16:07 (49 comments)

عبد الباري عطوان

رُبّما تكون السُّلطات التركيّة أطلَقت الرَّصاصةَ الأخيرة في جُعبَتِها فيما يتَعلَّق بمَلف اغتيال الصِّحافي السعودي جمال خاشقجي عِندما أعلن السيد ياسين أقطاي، مُستشار الرئيس رجب طيّب أردوغان أن قتَلته ذَوَّبوا جُثَّته في الأسيد بعد تَقطيعِها لتَسهيلِ عمليّة التَّذويب هَذهِ، وأثبَتَت العيّنات التي أُخِذَت مِن مِياه الصَّرف الصحيّ في بِئرٍ في منزل القُنصل السعوديّ، وأيضًا في أنابيب المَجاري وجود آثار كمادّة الحِمض المُستَخدم.

[+]

أُسبوعٌ تاريخيٌّ تَحطَّمت فيه غَطرَسة ترامب ونِتنياهو.. نَتائِج الانتخابات النِّصفيّة أربَكَت الأوّل وأفقَدته أعصابه.. ورَفْض بوتين أذَلَّ الثَّاني وأهانه.. لماذا عادَت إسرائيل إلى التَّهديدِ بقَصفِ صواريخ “إس 300” السُّوريّة مُجدَّدًا؟ وهَل تَجرُؤ على تَحَمُّل نَتائِج هذا التَّحدِّي.. فلتُجَرِّب؟

1 week ago 18:13 (42 comments)

عبد الباري عطوان

يُمكِن القَول، ودُونَ أيِّ تَردُّدٍ، أنّ الأُسبوعَ الحاليّ رُبّما يُشكِّل بدايةَ نِهايَة الغَطرستين الأمريكيّة والإسرائيليّة مَعًا، فقد جاءَت خسارة الحِزب الجمهوريّ للانتخابات النصفيّة الأمريكيّة ضَربةً مُوجِعةً للرئيس دونالد ترامب أفقدته صوابه وأعصابه مَعًا، بينما شَكَّل رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للِقاء استجداه نتنياهو لانعقادِه على هامِش احتفالات الذكرى المئويّة لنهاية الحرب العالميّة الأُولى في باريس يوم الأحد المُقبِل، إهانةً لرئيس الوزراء الإسرائيليّ الذي كانَ يسعى إليه في مُحاولةٍ يائِسةٍ لتصفِية الخِلافات الروسيّة الإسرائيليّة، وإعادَة التَّنسيق بين الجانِبَين في سورية.

[+]

إنّه ليسَ “قِطارُ السَّلام” وإنّما قِطارُ التَّطبيع والهَيمَنة على مَنابِع النِّفط والعَودةِ إلى خيبر.. لماذا لا تَصِل دُوَل الخليج إلى المُتوسِّط عبر بَيروت أو اللاذقيّة أو بانياس وليسَ حيفا؟ وكيف يَبْدأ التَّسويق لهذا المَشروع مَع بِدء الحِصار النِّفطيّ على إيران؟ وهَل يُدرِك الأُردن وشعبه مَخاطِرهُ عَليهِم ومُستَقبل وَطنِهِم؟

2 weeks ago 18:29 (113 comments)

عبد الباري عطوان

تتَوالى حَلقاتُ الصَّدَمات التَّطبيعيّة فَوقَ رؤوسنا، فبَعدَ زِيارَة بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، لمسقط، واستقبالِه بحَفاوةٍ بالِغةٍ، وتَجَوُّل وزيرَة الثَّقافة الإسرائيليّة ميري ريغيف في مسجد الراحل الشيخ زايد في أبو ظبي الذي تَزَعَّم حَظْر النِّفط تَضامُنًا مع أبطالِ حرب أكتوبر عام 1973، وأطلَقَ عِبارته التَّاريخيّة “النِّفط ليسَ أغلَى مِن الدَّم”، وعَزفْ النَّشيد الوَطنيّ الإسرائيليّ في الدَّوحة احتِفالًا بفَريق الجُمباز المُشارِك في دَورةٍ رياضيّةٍ فيها، بعد كُل هَذهِ الضَّرَبات التَّطبيعيّة المُوجِعَة، يَقِف إسرائيل كاتس، وزير المُواصَلات الإسرائيليّ، في منبر مؤتمر دولي للنَّقل بَدأ اعماله اليوم في مَسقط للكَشفِ عن مَشروعِ خَط سِكك حديديّة يَربُط ميناء حيفا الفِلسطينيّ بالأُردن والسعوديّة ومِنها إلى الدُّوَل الخليجيّةِ الأُخرَى، ويشرح الفَوائِد الجَمّة لقِطار التَّطبيع هذا التي ستُجنيها دُوَل الخليج مِن جرّاء إقامته، سِياسيًّا واقتِصادِيًّا.

[+]

لماذا نَقِف في الخَندَقِ المُضادِّ للعُقوبات الأمريكيّة ضِد إيران ونُؤمِن بفَشَلِها مُسبَقًا؟ وكيفَ سَهَّلَ نِتنياهو عَلينا الخِيار عِندما اعتَبر بِدءَها “يَومًا تاريخيًّا” لإسرائيل؟ وهَذهِ هِي السِّيناريوهات والمُفاجآت التي نَتوقَّعها في المَرحلةِ المُقبِلة

2 weeks ago 18:43 (131 comments)

عبد الباري عطوان

عِندَما يَصِف بنيامين نِتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، بِدء تَطبيق الحُزمَة الثانية مِن العُقوبات الأمريكيّة ضِد إيران التي تَطال قِطاعيّ الطَّاقة والمَصارِف بأنّه “يَومٌ تاريخيٌّ”، فإنّ جميع الشُّرَفاء العَرب والمُسلِمين يَجِب أن يَقِفوا ضِد هَذهِ العُقوبات بقُوَّةٍ ودُونَ أيِّ تَردُّد.

[+]

هَل هِيَ صُدفَةٌ أن يَبْدأ الحِصار النِّفطيّ الأمريكيّ على إيران في التَّاريخِ نَفْسِه الذي أُبْعِدَ فيه الإمام الخميني؟ ولماذا نَعتَبِر هذا الحِصار الاختبار الأكبَر للرئيس ترامب وسيَخرُج مِنه مَكسورًا؟ وكيفَ سيُوحِّد العالم ضِد أمريكا؟ ولماذا نَعتبِر الشُّروط الأمريكيّة الـ12 لرَفعِ العُقوبات تَعجيزيّةً ومُقدِّمةً للحَرب وتَغييرِ النِّظام؟

2 weeks ago 18:22 (131 comments)

 

عبد الباري عطوان

تُعتَبر الحُزمة الثانية، والأهَم، مِن العُقوبات الأمريكيّة على إيران التي تَدخُل مَرحَلة التَّنفيذ مساء غَدٍ الأحد وتَشمَل قِطاعيّ الطَّاقة (النِّفط والغاز) والمَصارِف، أكبَرَ اختبارٍ لقُوَّة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب كرَئيسٍ للوِلايات المتحدة، وتُشير مُعظَم المُؤشِّرات أنّ احتمالات الفَشَل أكبَر مِن احتمالات النَّجاح.

[+]

لِماذا عادَ الأمير أحمد بن عبد العزيز فَجأَةً إلى الرِّياض؟ وما هُوَ المَنصِب “المُرَجَّح” أن يتَوَلّاه: العَرش أم وِلايَة العَهد؟ وهَل التَقى الملك سلمان بَعدَ عَودَتِه؟ وكيفَ تَنْظُر إدارَة ترامب إليه.. وهَل هُوَ مَحَل ثِقَتِهَا؟

2 weeks ago 18:42 (62 comments)

عبد الباري عطوان

أثارَت زِيارَة الأمير أحمد بن عبد العزيز، وزير الداخليّة السعوديّة الأسْبَق، وأصغر أبناء الملك عبد العزيز السديريين السَّبعة، إلى بِريطانيا الكَثير مِن عَلاماتِ الاستفهام، خاصَّةً عِندَما واجَه مجموعَةً مِن المُحتَجِّين أمام مَنزِلِه بقَولِه “لا تَلوموا العائِلة الحاكِمَة بَل المُتسَبِّبين بالحَرب في اليمن”، ولكن عَودته إلى الرِّياض ووجود الأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد، على رأسِ مُستَقبِليه، أثارَت علامات استفهامٍ أكبَر، فتَحَت باب التَّكَهُّنات حَولَ “مُفاجآت” العَرش السُّعوديّ المُستَقبليّة على مِصرَاعيه.

[+]

ما دَوْر اغتيال الخاشقجي في تَغييرِ المَوقِفَين الأمريكيّ والأُوروبيّ لإنهاءِ الحَرب في اليَمن ووَقفِ الغارات فَوْرًا؟ هَل باتَ الحَل السِّياسيّ وَشيكًا؟ وهَل سَلَّمَ التحالف السعوديّ الإماراتيّ أخيرًا بعَدمِ القُدرَة على الحَسمَ العَسكريّ؟ ولماذا وَقَفْنا مُنذُ اليَوم الأوّل في خَندقِ الشَّعب اليَمنيّ وتَوقَّعنا هَذهِ النَّتيجة؟

3 weeks ago 18:18 (70 comments)

عبد الباري عطوان

إذا كانَت هُناك إيجابيّة واحِدَة لاغتيال الصِّحافيّ السعوديّ جمال الخاشقجي بَطريقةٍ دَمويّةٍ بَشِعةٍ لا يُمكِن أن يُقدِم عليها بشر، فإنّها يُمكِن أن تتمثّل في تَزايُد احتمالات إنهاء الحَرب اليمنيّة، وإعادَة الاستقرار والأمن إلى هذا البَلد الشَّقيق الذي يَنْضَح عُروبةً وكَرامَةً وكَمٍّ هائِلٍ مِن قِيَم الشَّجاعة والشَّهامَة والإبَاء.

[+]
المُقاوَمة انتَصَرَت في الجَولةِ الأخيرة مِن الحَربِ في قِطاعِ غزّة.. ونِتنياهو ما كانَ يَقْبَل بَوقفِ إطلاقِ النَّار لو كانَ يَعلَم أنّ الاستمرار في صالِحِه.. ما هِي المُعادَلات الجَديدة التي رسَّخَتها هَذهِ الحَرب؟ وماذا يَعنِي إطلاق 400 صاروخ في يَومٍ واحِدٍ فقط؟ ولماذا استِهداف قناة الأقصى هَذهِ المَرّة؟
جواد نَصرُ الله يَلتَحِق بِوالِدِه على قائِمَة “الإرهابيّين العالَميّين” الأمريكيّة السَّوداء إلى جانِبِ ثَلاثَةٍ آخَرين على رأسِهِم العاروري.. لماذا جاءَ تَوقيتُ هَذهِ الخُطوَة مُتزامِنًا مع انتِصارِ المُقاوَمة في غزّة؟ وكيفَ سيَكون رَدُّ السيِّد نَصرُ الله عَليهَا؟ وما مَصيرُ مِلياراتِه المُودَعة في البُنوكِ الأمريكيّة!
انتَهى عُرسُ الانتِخابات النِّصفيّة وسيَتفرَّغ ترامب لتَنفيذِ مُخطَّطاتِه في المِنطَقة ابتداءً مِن صفقة القَرن وانتِهاءً بالنِّاتو السُّنِّيّ.. ماذا عن السعوديّة و”تذويب” جُثَّة خاشقجي؟ وماذا عَن مُستَقبل بن سلمان وهَل سيَنجو مِن العُقوبات؟
خالد الجيوسي: لماذا غابَ الأمير محمد بن سلمان عن استقبالِ وليّ عهد أبو ظبي محمد بن زايد؟ وهل مِن رِسالةٍ إماراتيّةٍ للعالم ذات مغزى؟.. قائد في الحرس الثوري الإيراني “يدوس” قبر الرئيس صدام حسين: هذا تعليقنا وردّنا.. وإلى “المُطَبِّعين الخانِعين”: هذا هُوَ مَصيرُ مَن يُحاوِل إنزالَ “العَلم الفِلسطيني”!
“نخوة أردني” افقدته حياته.. استنجدت به الام وحاول إنقاذ طفلتها فغرقا معا
انباء عن دخول الرئيس منصور هادي في موت سريري… وعلي محسن صالح الأحمر يظهر كخليفة له والرئاسة اليمنية تنفي
عراقيون يسخرون من “غرق” 7 مليارات دينار ببنك حكومي
الجزائر … الأمين العام للحزب الحاكم جمال ولد عباس يستقيل
أزمة “مؤمنون بلا حدود” : عائلة قنديل تطالب الدولة الاردنية بمعاقبة “محرضين كبار”
 سياسيون يعلقون على أحداث غزة مؤكدين أنها تبشر ببزوغ فجر جديد للأمة: نادر فرجاني: المقاومة أسقطت أسطورة إسرائيل.. عبد القادر ياسين: إخفاق إسرائيلي بامتياز.. خالد يوسف: أسقطت كل الأوهام وأثبتت أن المقاومة قادرة على الرد ووقف العدوان بشروطها.. كمال حبيب: الأمة تنفي خبثها ووهج المقاومة ينشر خيره وبركته في خلايا الأمة
الإعلام العبريّ: حماس أطاحت بليبرمان الذي لا يتعدّى كونه كاريكاتيرًا وتواجده بوزارة الأمن لن يترك أيّ بصمةٍ ولكنّ استقالته قد تدفع نتنياهو إلى تبكير الانتخابات
المطران عطا الله حنّا: تحيّة لغزّة وأجراس كنائسنا ستبقى تقرع في سماء بلادنا مع تكبيرات مساجدنا مؤكّدة على عراقة وجودنا وانتماءنا وجذورنا العميقة في هذه الأرض
بعد دعوة الرزاز الأردنيين للتشمير عن “سواعدهم”: جلسات عصف ذهني قريبا لأسس “مشروع نهضة وطني”..عودة محتملة مع مفهوم “مهني” لخدمة العلم العسكرية ولأول مرة شرطة نسائية في دوريات متحركة
 الاستعدادات الأخيرة لاطلاق القمر الصناعي المغربي “محمد السادس بي” من الأراضي الفرنسية لأهداف عسكرية ومدنية بما فيها رصد تحركات البوليساريو.. وقلق اسباني جزائري تجاه المواقع العسكرية والاستراتيجية
موقع استخباراتي اسرائيلي: دولة قطر وراء إسقاط ليبرمان
صحف مصرية: “مانشيت الأهالي” المثير بالبنط الأحمر عن “البطاطس” الموجه للسيسي! وعبد الخالق يتهم الحكومة بأنها تمثل قوى الثورة المضادة.. قميص خاشقجي.. حجازي: الثقافة المصرية حولت الأرض والسماء والنهر والبحر والطمى والرمل إلى وطن وتاريخ.. حادثة انتحار العروس السورية فائقة الجمال تهز حي ستة أكتوبر.. ماجدة الرومي تنحني لعلم مصر وتؤكد أن جيش مصر هو خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
صحيفة بريطانية: دعوة على ابن عم ملك البحرين لعدم دفعه 35 مليون دولار تعهد بها للقاء نجوم بوليوود
فوينيه أوبزرينيه: لماذا أعادوا العقوبات ضد إيران وهي لم تخرج من تحتها بعد؟
الشرق الأوسط: انشقاق ثاني وزير حوثي وغموض حول ثالث
30 عاماً على وثيقة “استقلال فلسطين”..متى يتحقق الحلم؟
مؤتمر باليرمو حول ليبيا.. هل يتجاوز الخلافات الدولية والصراعات المحلية؟
ليبرمان شعبوي يؤيد استخدام القوة مع الفلسطينيين
الدكتورة جيهان بابان: الموت الجماعي للثروة السمكية في العراق مؤشر اخر لمخاطر التدهور البيئي 
من هو “العاروري” الذي رصدت واشنطن مكافأة مالية لمن يقدم معلومات عنه؟
دكتور جمال المنشاوي: المقاومه تخرس إسرائيل.. والخليجيين المطبعين!
تمارا حداد: تصعيد لتمرير اتفاق التهدئة
ناريمان عواد: غزة وما ادراك ما غزة..
محمد محسن عامر: حرب الإبن الضال في تونس
صالح بن عبدالله السليمان: رمضاء أمريكا ونار إيران: هل ظلم الخليجيون طهران؟
فوزي بن يونس بن حديد: إدلب تترقّب… متى يكون الحسم العسكري؟
سيف ابراهيم: خيبات الشعب الاولى من حكومة عبد المهدي!
 عبدالرحمن سهل يوسف: القمة الصومالية الأريترية الإثيوبية الفرص والتحديات؟
رأي اليوم